مسيحيّــــــة

Picasso

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
أجراس المشرق | المسيحية في شبه جزيرة العرب

 
  • Advertisement
  • Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Nontrinitarianism


    The ceiling mosaic of the Arian Baptistery, built in Ravenna by the Ostrogothic King Theodoric the Great.
    Nontrinitarianism is a form of Christianity that rejects the mainstream Christian doctrine of the Trinity—the teaching that God is three distinct hypostases or persons who are coeternal, coequal, and indivisibly united in one being, or essence (from the Greek ousia). Certain religious groups that emerged during the Protestant Reformation have historically been known as antitrinitarian, but are not considered Protestant in popular discourse due to their nontrinitarian nature.[according to whom?]

    According to churches that consider the decisions of ecumenical councils final, Trinitarianism was definitively declared to be Christian doctrine at the 4th-century ecumenical councils,[1][2][3] that of the First Council of Nicaea (325), which declared the full divinity of the Son,[4] and the First Council of Constantinople (381), which declared the divinity of the Holy Spirit.[5]


    Once the Orthodox Trinitarians succeeded in defeating Arianism, they censored any signs that the perceived heresy left behind. This mosaic in Basilica of Sant'Apollinare Nuovo in Ravenna has had images of the Arian king, Theoderic, and his court removed. On some columns their hands remain.

    In terms of number of adherents, nontrinitarian denominations comprise a minority of modern Christianity. The largest nontrinitarian Christian denominations are The Church of Jesus Christ of Latter-day Saints, Oneness Pentecostals, Jehovah's Witnesses, La Luz del Mundo and the Iglesia ni Cristo, though there are a number of other smaller groups, including Christadelphians, Christian Scientists, Dawn Bible Students, Living Church of God, Assemblies of Yahweh, Israelite Church of God in Jesus Christ, Members Church of God International, Unitarian Christians, Unitarian Universalist Christians, The Way International, The Church of God International, and the United Church of God.[6]

    Nontrinitarian views differ widely on the nature of God, Jesus, and the Holy Spirit. Various nontrinitarian philosophies, such as adoptionism, monarchianism, and subordinationism existed prior to the establishment of the Trinity doctrine in AD 325, 381, and 431, at the Councils of Nicaea, Constantinople, and Ephesus.[7] Nontrinitarianism was later renewed by Cathars in the 11th through 13th centuries, in the Unitarian movement during the Protestant Reformation, in the Age of Enlightenment of the 18th century, and in some groups arising during the Second Great Awakening of the 19th century.

    The doctrine of the Trinity, as held in mainstream Christianity, is not present in the other major Abrahamic religions.


    More...
    Arianism
     
    Last edited:
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    أجراس المشرق | سلوى بلحاج صالح ~ مؤرخة تونسية

     
    Ice Tea

    Ice Tea

    Active Member
    Interesting article and interesting point Shadow1

    Chrisitians in the East tend to look at Christianity in the West from their eastern perspective based on these few eastern realities:

    - Christians are minority in the east and live in the phobia of being persecuted or extinct. They think the whole Christian world is like them a menaced minority....
    - Christians in the east are rooted in Catholic (+ affiliated Churches) and Orthodox concervateurism
    - The Nakba + Arabo-Israeli war and the Judeo-phobia and all the ancient myths around it, makes them squeeze the fate of Jesus along with these events by reviving and keeping the ancient fundamental Christian thought : "Jews killed Christ, the son of God" therefore they believe that "the jewish conspiracy is still aiming at destroying Christianity through different means..."
    - etc....

    Indeed the west is a different story, they lived under dark Church rules + minorities were smashed + liberals were terrorized for their thinking and theories etc...

    Christians in the east either live in the negationism of the western church past acts or they try to play it down... or they are simply not aware of its bloody mark on western history... Yet the late Pope made a straight forward apology in the name of the Church etc...

    Same goes for children abuse cases... It is played down or associated with cliché conspiracy theories.... Yet it is a sad reality...

    Christianity in the West is now a pale wallpaper on the wall of modern liberal cosmopolites... Minorities got finaly the mouth free to speak so indeed some frustration is still being thrown at what is left in the Christian church...

    Also I personaly believe that Christianity is not standing on solid grounds but I will stop here because this topic seems an endless debate in another thread :)

    You proved you don't know shit about Middle Eastern Christians when you implied we care about a fictious event like the 'nakba' and that that it influences how we view Jews.

    We don't live live in denial of the things Western Christians have done, because 1) we are not responsible for them 2) we don't see them as our leaders.

    We are the first and most ancient Christians and we have our own independent Churches and our own leaders.
     
    Omeros

    Omeros

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    مسيحيّــــــة

    أنسي الحاج

    أفهم ـــــ وغالباً ما كنته ـــــ مسيحيّاً يتألّم من دينه ويشكّك فيه ويهاجمه. كذلك البوذي واليهودي والمسلم والماركسي وسائر المنتمين. ولكن كيف يُشكّك ويكفر ويظلّ يشكّك ويكفر إذا كان في مجتمع أكثريّته الساحقة من غير دينه؟ كيف يفعل دون أن يبدو مداهناً للأكثريّة؟ كيف يفعل، بدايةً، وكونه أقليّة يؤهّله، بحكم ردّ فعل الاحتماء والحماية أو الشهامة، لمسايرة غرائز انتمائه المذهبي أو الطائفي أو العقائدي أيّاً يكن؟

    هذه العقدة، التي قد أعانيها كمسيحي في محيطي الإسلامي، يبدو أن آخرين من مذاهب أخرى لا يعانونها في الغرب، وتحديداً في صناعة السينما الغربيّة. إلّا إذا لم يكونوا من الأقليّات بل من أكثريّات مختلطة بأقليّات، وهذا هو الأرجح خصوصاً في الولايات المتحدة. وإلّا، وهذا هو الأهمّ، إذا كانوا أقلّية، عنصريّة أو دينيّة، تمارس ضغينتها ضدّ أكثريات لها عليها ثارات أرضيّة وسماويّة.

    لماذا هذا الحديث الآن؟ لأنه لا يمرّ يوم إلّا تعرض الشاشات الصغيرة (وطبعاً قبل ذلك الشاشات الكبيرة) أفلاماً من المستحيل أن لا يكون أحدها، على الأقلّ، موجّهاً، بطريقة مكشوفة أو مبطّنة، ضد المسيحيّة عموماً وضدّ الكاثوليكيّة على الأخصّ.

    تُدغدغ هذه الأفلام مشاعر الانتهاك والتجديف عند الراغب، وتضيف إلى الملحد قرائن، وتزرع الشكّ في البريء، وتزعزع، مرّة بعد مرّة، إيمان أشدّ المؤمنين إيماناً. ولم تترك وسيلة ولا ذريعة لإظهار الكنيسة الكاثوليكيّة بؤرة فساد في كلّ الاتجاهات إلّا استعملتها، والأصحّ استنبطتها، وبينما كانت هوليوود، مثلاً، في الأربعينات والخمسينات من القرن العشرين لا تزال تراعي على الأقل بعض الشكليّات في مقاربتها لهذه الموضوعات، ولو كان كل ما يتعلّق باليهوديّة ماضياً وحاضراً هو الهمّ الأول والمقدَّس الدائم لديها، فقد جنحت السينما الغربيّة منذ السبعينات جنوحاً تصاعديّاً صارخاً في إنتاج الأفلام الكارهة للكنيسة خاصة وللمسيحيّة عامةً، وأشدّها ذكاءً، ربّما، تلك الأفلام التي توهم الجمهور أنها تستند إلى أسس تاريخيّة. وفيما كانت نوعية هذه السينما هي العنصر البارز باتت كميّتها الهائلة الوتيرة هي الظاهرة الأبرز، وآخر الدارجات فيها مشاهد القتل والصراع الناري داخل الكنائس وما يرافقها من سفك دماء وتحطيم صلبان وأيقونات ومذابح، فضلاً عن شرشحة الرهبان والراهبات والأساقفة (وقد باتت تهمة التحرّش بالأولاد مرادفة لهم بفضل الإعلام) بمَن فيهم حَبْرهم الأعظم، وصولاً طبعاً ودائماً إلى المسيح وقيمه.
    ■ ■ ■

    أكتبُ بتردّد. مَن يعبأ بموضوع كهذا؟ وهل تقترف السينما ذنباً إنْ هي تصدّت للتابوهات وأعملت فيها تشنيعاً؟ أليس هذا ممّا يثقّف ويسلّي؟ بل أليس هذا مدعاةً للإعجاب؟ والأسخف، أليس كاتب هذه السطور هو أحد الذين تسلّقوا على ظهر مناوأة أمثال هذه المحظورات؟

    صحيح. السؤال هو فقط: لماذا لا يتجرّأ هؤلاء الأبطال إلّا ضدّ جهة واحدة؟ لماذا لا أحد في هذه السينما يتصدّى لتابوهات الأديان والمذاهب والعقائد الأخرى؟ ولماذا لا يرى هؤلاء في المسيحيّة الكاثوليكيّة إلّا مكاتب التفتيش والحروب الصليبيّة وشذوذ الكَهَنة الشاذين وتخلّف رهبان القرى؟ لماذا ولا مرّة شاهدنا فيلماً يروي قصّة مضيئة من تاريخ هذا الوحش الذي يُراد إظهار الكنيسة به وتثبيت هذه الصورة إلى الأبد في الأذهان؟ وهل المسيح هو إمّا هذا الغليظ البليد أو المازوكي المهووس أو الساحر الأُلعبان الذي تتناوب على تجسيده أفلام الغرب؟

    أشعر، مرّة أخرى، أنّني أكتب لغةً خرساء وأُرسلها إلى عالمٍ أعمى. إلى لا أحد. ولكنّه ثقلٌ ضاغط ولا بدّ أن أتخلّص منه.
    ■ ■ ■

    يستطيع المراقب أن يقول إن أبلغ دليل على تسامح الكنيسة والمسيحيّين عموماً هو أن صوتاً واحداً لم يرتفع باستنكار هذه الحروب المستمرّة لا سينمائيّاً فحسب بل أدبيّاً وفلسفيّاً وإعلاميّاً، مباشرةً ومداورة، والعمل المنهجي المسخّر لجميع الإمكانات من أجل إلصاق أبشع التُهم والرذائل بهذا الدين وبمؤسّسه ورموزه. ويستطيع مراقب آخر أن يقول العكس، أن يقول إن هذا الاستسلام التام لتلك الحروب هو الدليل القاطع على انحطاط عَصَب الفكر المسيحي واكتفاء الكنيسة بدور المتَّهَم الذي ينبغي له أن يشكر ربّه لعدم التشهير به أكثر من ذلك.

    لكنّ المسيحيّة، ولو روّعتنا الدعاية، ليست هذه التي تصوّرها لنا الكتل الأنتي كاثوليكيّة الأنتي أرثوذكسيّة الأنتي روح المسيحيّة عموماً. تاريخ المسيحيّة مليء بالأخطاء تخلّلته صراعات أهليّة معظمها أحمق أو ذو خلفيّات وأهداف سلطويّة لا علاقة لها بالمسيح، ولطّخته ممارسات ظلاميّة وانحرافات يعرفها القاصي والداني، ولا يخلو دين ولا معتقد من أمثالها، زادت أو نقصت. لكنّ تاريخ المسيحيّة، والمسيحيّة الكاثوليكيّة على وجه الحصر، عامرٌ بأضخم المساهمات الحضاريّة، وإذا كان لا يُحكى عن عصور مظلمة إلّا يُقرن بتخلّف فكري كنسي ما، لا يحكى عن عصور النهضة إلّا يُقرن بدور الكنيسة والمسيحيّين عموماً، بمَن فيهم الذين لم يمارسوا طقساً وبمَن فيهم المشكّكون والملاحدة.

    لو لم تكن أعمال الرسّامين والنحّاتين والمعماريين والمؤلفين الموسيقيّين والشعراء والأدباء والفلاسفة (وعلى رأسهم المشككون والملحدون) والمؤرّخين واللغويّين والمعلّمين والنُسّاك والشهداء مدوّنة في التاريخ وماثلة في يوميّاتنا إلى الساعة لظننّا، ونحن نشاهد أفلام الغرب، أننا كنّا نحلم، وأن المسيحيّة ليست سوى كذب وخداع وخرافة وبشاعة، وأن الحضارة لم يَبْنِها إلّا ضحايا المسيحيّة.
    ■ ■ ■

    أسوأ المتعصّبين هم الذين يجعلونك تعتقد أن المتعصّب هو غيرهم وأنهم هم وُلاة التحرير. والحقيقة أن العبوديّة الأشدّ فتكاً هي الحقد. وشرّ ما يكون الحقد عندما يتسلّط على التوجيه التربوي والفكري والفنّي والإعلامي ويمعن منهجيّاً في مصادرة التاريخ وتشويه الحقائق. السلاح الأكبر ليس الذرّة ولا النفط ولن يكون الماء بل هو، دائماً، الإعلام. كان في ما مضى يُسمّى التثقيف، أو التوجيه، أو تدوين التاريخ، ويكاد اليوم يصبح وقفاً على التلفزيون والسينما والإنترنت، وخلفها تجرجر الكتب والجرائد أذيالها لاهثة. لقد بات الإعلام في قبضة فئتين تجمعهما مصالح متشابهة: فئة الانتهازيين وفئة أصحاب الثأر. ولا مواجهة لغرضيّته وتحامله إلّا بالتوعية.
    ■ ■ ■

    إذا كانت المسيحيّة كمؤسسة قد ضاقت أحياناً وربما غالباً بعُصاتها الداخليّين فرحابُ الروح المسيحيّة لم تضق ولن تضيق. المسيحيّة هي بولس كما هي نيتشه، وهي لاهوت يوحنّا الذهبي الفم وأغسطينوس وتوما الإكويني كما هي لاهوت تيلار دو شاردان ولاهوت التحرير في أميركا اللاتينيّة. المسيحيّة هي دوستيوفسكي العبثي وهي دوستيوفسكي الصوفي. المسيحيّة هي أفرام السرياني كما هي بودلير وهي السلام كما هي القلق المبرّح والتيه والتناقض. أنتجتْ وأُعيد إنتاجها. ولعلّ أقوى عناوينها، بعد المحبّة، أن الإلحاد، في الفكر الغربي على الأقلّ، لا يزال يُقاس بها.

    هذه الكلمة ليست أكثر من حرقة ألم حيال التمادي في تزوير الحقائق حيث كنّا، في مثاليّتنا الساذجة، نحسب أن كلَّ شيء قابل للتدنيس إلّا الحقيقة.

    «لكنّي أعود»

    نحن سكون في حركة كبرى أم حركة في سكون أكبر؟ إذا قسنا على اللغة، «المحرِّك» في العربيّة يُكنّى به عن اللّه، والاستنتاج بديهي: الكائنات «شخوصٌ وأشباح تمرّ وتنقضي» كما يقول الشاعر، و«تفنى جميعاً والمحرِّكُ باقِ».
    لكنّ اللغة تتناقض والغريزة أحياناً، والغريزة تُصوِّر للمرء أن اللّه، بسرمديّته، هادئٌ الهدوء كلّه. الحياة البشريّة، بل حياة كلّ ما هو حيّ في الطبيعة، انعكاسٌ لطاقة تبدو لمخيّلة هذه المَنْمَلة التي هي الأرض وسكّانها، تبدو، في لاحدودها ولانهايتها، مُطْلَقَة السكون، وكأن المصدر لا يشبه الفرع، على عكس ما تقول التوراة إن الله خلق الإنسان على صورته. حَرَاك الإنسان نفحةٌ من سكون اللّه لا امتداد لحراكه. «المحرّك باقٍ» لأنّ طاقته لا تنفد، وطاقته لا تنفد لأنّه «نبع الينابيع» كما تغنّي فيروز. المحرّك يُحرّك انطلاقاً من صلابة جذوره المطْلَقة، الجذور التي لا أوّل لها ولا آخر. الجذور لا تتحرّك. وحدها الأوراق (وأحياناً الأغصان في الشدائد) تذهب وتعود، ترتعش وتتبلّل، تخضرّ وتَصْفرّ. أيّتها الأوراق والثمار، أسفاً عليكِ، تأخذين خيرَ المياهِ وروحَ الرياح وتلمعينَ كالعرائس المبتهجة، وفجأةً إلى التراب. لا أسألكِ كيف ترضين بانطلاء الخدعة عليكِ، بل أسألُ صانعيكِ بأيّ قلبٍ يقدرون أن يكتبوا لكِ هذا المصير؟
    وأسمعكِ تصرخين بي شامتة:

    ـــ لكنّي في موسمي أعود! وأنا مَن يعود، لا شَبَهي! لا شَبَهي ولا ذكراي! لا شَبَهي ولا ذكراي ولا خلودي! أنا! أنا بنفسي أعود، أيّها المخلوق على صورة اللّه...


    جريدة الأخبار
    عدد السبت ٧ آب ٢٠١٠


    زلمي نابغة
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Marguerite Porete


    Marguerite Porete (c. 13th century – 1 June 1310) was a French-speaking mystic and the author of The Mirror of Simple Souls, a work of Christian mysticism dealing with the workings of agape (divine love). She was burnt at the stake for heresy in Paris in 1310 after a lengthy trial, refusing to remove her book from circulation or recant her views.

    Today, Porete's work has been of interest to a diverse number of scholars. Those interested in medieval mysticism, and more specifically beguine mystical writing,[5][6] cite The Mirror of Simple Souls in their studies.[7] The book is also seen as a primary text regarding the medieval Heresy of the Free Spirit.[8] Study of Eckhart has shown a similarity between his and Porete's ideas about union with God.[9][10] Porete has also been of interest to those studying medieval women's writing.[7]

    More...
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    الوحي الإلهيّ من العهد القديم إلى العهد الجديد

    المطران كيرلّس سليم بسترس

    كثيرًا ما يسأل الناس: ما الفائدة من قراءة كتب العهد القديم؟ ويقولون إنّ العهد الجديد قد أبطل العهد القديم، بحيث صار العهد القديم مجرَّد "فهرس تاريخيّ"1. هذه العبارة غير موفَّقة، لأنّها قد تعني أنّ كتب العهد القديم لا تتضمّن أيّ وحي إلهيّ، وأنّه لا ينبغي أن تُقرأ إلاّ كمراجع تاريخيّة. عندما نتصفّح مختلف أسفار الكتاب المقدَّس يظهر بوضوح أن ثمّة وحيًا واحدًا، نقرأ سيرته من سفر التكوين إلى سفر الرؤيا. فالله الذي كلّم الأنبياء في العهد القديم، هو نفسه كلّمنا في العهد الجديد بواسطة ابنه وكلمته يسوع المسيح، كما تقول الرسالة إلى العبرانيّين: "إنّ الله، بعد إذ كلّم الآباء قديمًا بالأنبياء مرارًا عديدة وبشتّى الطرق، كلّمنا في هذه الأيّام الأخيرة بالابن الذي جعله وارثًا لكلّ شيء، وبه أيضًا أنشأ العالم؛ الذي هو ضياء مجده، وصورة جوهره، وضابط كلّ شيء بكلمة قدرته" (عبرانيّين 1:1-3). وهذا ما يؤكّده أيضًا بولس الرسول بقوله: "إنّ الكتاب كلّه قد أوحى به الله، وهو مفيد للتعليم والحجاج، والتقويم، والتهذيب في البرّ" (2 تيموثاوس 16:3). فليس من ثمّ سوى وحي واحد بدأ في العهد القديم واكتمل مع يسوع المسيح في العهد الجديد.

    لذلك لا يصحّ القول إنّ كتب العهد القديم هي مجرّد "فهرس تاريخيّ". إنّها كتب أوحى بها الله، وهي لا تزال "مفيدة للتعليم والحجاج، والتقويم، والتهذيب في البرّ". ثمّ إنّ هذه الكتب قد تنبّأت، بوحي من الله، عن مجيء المسيح، الذي، بمجيئه، حقّق نبوءات العهد القديم، بحيث لا يمكن أن يُفهَم العهد الجديد من دون العودة إلى العهد القديم. فالوحي كلّه يشبه شجرة يشكّل العهد القديم جذورها والعهد الجديد أغصانها وثمارها. فلا يجوز أن تُقطع جذور هذه الشجرة. لذلك ما زالت الكنيسة، منذ القرون الأولى، تقرأ هذه الكتب وتصلّي المزامير. وفي هذه القراءة وهذه الصلاة تقرأ الكنيسة مسيرة شعب تقبّل الوحي الإلهيّ وانتظر بشوق أن يكتمل بمجيء المسيح، الذي هو "كمال الناموس والأنبياء". لذلك كلّ سنة في الأسبوع العظيم المقدّس، نقرأ ما تنبّأ به النبيّ أشعيا عن آلام المسيح: "كشاة سيق إلى الذبح، وكحمل صامت بين يدي من يجزّه، هكذا لم يفتح فاه" (أشعيا 7:53). ثمّ إنّ الوحي الذي اكتمل بمجيء المسيح بحاجة إلى أن يكتمل في قلب كلّ مؤمن. لقد افتدانا المسيح وغفر لنا خطايانا. لكنّنا لا نزال خطأة، لذلك لا نزال نصلّي مع المزمور 50: "إرحمني يا الله بعظيم رحمتكَ وبكثرة رأفتكَ امْحُ مآثمي". لقد نلنا الروح القدس يوم معموديّتنا، لكنّه لم يملأ بعد كلّ كياننا. لذلك لا نزال نصلّي مع المزمور عينه: "قلبًا طاهرًا أخلقْ فيّ يا الله وروحًا مستقيمًا جدّدْ في أحشائي"، ولا نزال نرتّل مع المزمور 42: "كما يشتاق الأيّل إلى مجاري المياه كذلك تشتاق نفسي إليك يا الله".

    لا شكّ أنّ ثمّة أمورًا أُبطِلتْ بشكل نهائيّ مع مجيء المسيح. ومثال ذلك ذبائح الحيوانات التي كانت تقَدّم كلّ يوم في الهيكل للتكفير عن الخطايا، فقد أبطلها المسيح بتقدمة ذاته على الصليب. فهو، كما قال عنه يوحنّا المعمدان، "حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم" (يوحنّا 29:1). وكذلك أُبطِلت كلّ الشرائع المتعلّقة بهيكل أورشليم الذي دُمّر سنة 70 بعد المسيح. فجسد المسيح أصبح الهيكل الإلهيّ الذي تُقرَّب عليه كلّ الصلوات، وأصبح جميع المعمَّدين أعضاء في هذا الجسد الإلهيّ. وكذلك أُبطِل موضوع "أرض الميعاد"، الذي تغنّى به اليهود على مدى تاريخهم، ابتداء من إبراهيم الذي يروي سفر التكوين أنّ الله قال له: "لنسلكَ أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير، نهر الفرات" (تكوين 18:15). فأرض الميعاد أصبحت، على لسان المسيح، "أرض الملكوت".

    وهنا لا بدّ من أن نرفض رفضًا قاطعًا مزاعم الصهيونيّة العالميّة وبعض المسيحيّين المتصهينين، ولا سيّما في الولايات المتّحدة الأميركيّة، الذين يقولون إنّ ما تنبأ به النبيّ حزقيال، لدى سبي الشعب اليهوديّ إلى بابل، من أنّ الله "سيُعيدهم إلى أرضهم" (حزقيال 24:36) قد تطبّق في عودة اليهود في القرن العشرين إلى فلسطين. إنّ هذه العودة قد تحقّقت سنة 538 قبل المسيح بمنشور قورش ملك فارس الذي استولى على بابل سنة 539، وأذن ليهود بابل في العودة إلى أورشليم. ولا علاقة لها بما تمّ في القرن العشرين من عودة اليهود إلى فلسطين وإنشاء دولة إسرائيل. فهذه العودة هي نتيجة أوضاع سياسيّة لا علاقة للوحي الإلهيّ بها. وإنشاء دولة إسرائيل وطرد مئات الألوف من الفلسطينيّين من أرضهم هو ظلمٌ فاضح لا علاقة لله به. هذا ما أكّده سينودس الأساقفة من أجل الشرق الأوسط المنعقد في الفاتيكان في تشرين الأول سنة 1910، بقوله في ندائه الختاميّ (رقم 8): "لا يجوز اللجوء إلى مواقف بيبليّة ولاهوتيّة لجعلها أداة تبرّر الظلم"2.

    (Endnotes)

    1 هذه العبارة وردت في مقالة للأستاذ سجعان قزّي في جريدة "النهار" (الخميس 9 نيسان 2020) بعنوان: "أنزلنا الصليب وأبقينا لبنان مصلوبًا".

    2 في المؤتمر الصحفيّ الذي تلا هذا السينودس، سُئِلتُ، وقد كنتُ رئيس لجنة تحرير النداء الختاميّ، ماذا يعني السينودس بهذا القول، فأجبتُ: "إنّ أرض الميعاد أصبحت، على لسان المسيح، ’أرض الملكوت‘. ولا يمكن العودة إليها لتبرير عودة اليهود إلى فلسطين في القرن العشرين". فثارت ثورة اليهود، وثورة المسيحيّين المتصهينين في أميركا. ولمّا عدتُ بعد السينودس إلى أبرشيّتي، وكنت آنذاك راعي أبرشيّة نيوتن (بوسطن) للروم الملكيّين الكاثوليك في أميركا، سألني بعض الأساقفة الكاثوليك عن موقفي هذا، فأجبتهم بشيء من الدعابة: "هل إنّ الله هو صاحب شركة عقاريّة يوزّع أراضيه على بعض من أبنائه ويحرم منها غيرهم؟".

    النــهــــار
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Saint Louis


    Louis IX (25 April 1214 – 25 August 1270), commonly known as Saint Louis, is the only King of France to be canonized in the Catholic Church. Louis was crowned in Reims at the age of 12, following the death of his father Louis VIII; his mother, Blanche of Castile, ruled the kingdom as regent until he reached maturity. During Louis' childhood, Blanche dealt with the opposition of rebellious vassals and obtained a definitive victory in the Albigensian Crusade which had started 20 years earlier.

    As an adult, Louis IX faced recurring conflicts with some of the most-powerful nobles, such as Hugh X of Lusignan and Peter of Dreux. Simultaneously, Henry III of England tried to restore his continental possessions, but was utterly defeated at the battle of Taillebourg. His reign saw the annexation of several provinces, notably parts of Aquitaine, Maine and Provence.

    Louis IX was a reformer and developed French royal justice, in which the king was the supreme judge to whom anyone could appeal to seek the amendment of a judgment. He banned trials by ordeal, tried to prevent the private wars that were plaguing the country, and introduced the presumption of innocence in criminal procedure. To enforce the application of this new legal system, Louis IX created provosts and bailiffs.

    Following a vow he made after a serious illness and confirmed after a miraculous cure, Louis IX took an active part in the Seventh and Eighth Crusades. He died from dysentery during the latter crusade, and was succeeded by his son Philip III.

    Louis's actions were inspired by Christian zeal and Catholic devotion. He decided to severely punish blasphemy (for which he set the punishment to mutilation of the tongue and lips),[1] gambling, interest-bearing loans and prostitution. He is the only canonized king of France, and there are consequently many places named after him.

    More...
     
    Top