• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

هشاشة البلاغة في القرآن

Myso

Active Member
Orange Room Supporter
أكتب لمن يقرأ و يفكر و يدرك انحيازاته.


و إذا كان اعجابك في المقال مجرد لأنك مسيحي فأفضل أن لا تترك إعجاب. أهل القشور عندي مجموعة واحدة. و كما يقول الهرامسة: حليب للأطفال ولحم للسباع. وإذا كان استيائك مجرد لأنك مسلم فأفضل أن تعتبرني حاقد و جاهل وتمشي.


معنى البلاغة:

حسن البيان وقوة التأَثير. البليغ ينقل الفكرة في وضوح و يترك أثر على المتلقي.


ايات هشة:

لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ ۚ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا ۚ فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (61)


الأية فيها هدف إنساني تجاه أصحاب الحاجات الخاصة و لكنها تقول في كل سخافة أن ليس على "أنفسكم حرج أن تأكلو في بيوتكم". و ثم تعدد كل الأقارب بهدف تعبئت السطور. هل كان الجاهلي يشعر في الحرج من الأكل في بيته أو يجهل من هم أقاربه؟ ما هذا الهراء. كان أفضل القول ليس على أحد حرج أن يأكل في بيت يستضيفه و تنتهي هناك.



وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4) فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5) عُذْرًا أَوْ نُذْرًا (6) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7)


هذه الأيات تستعمل أوصاف مبهمة إختلف عليها المفسرون. و الأرجح أنها تصف عاصفة كارثية لكن كان بإمكان الإختصار و توصيل الفكرة في جملة واحدة دون الإطالة و الإبهام. ما هي المرسلات و الناشرات و العاصفات و الفارقات و الملقيات؟ و لمذا إستعمال مصطلحات لا يعرفها العربي و لا يعرف تفسيرها؟ بدل القول "ريح" أو "عواصف".



تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ﴿1﴾ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ ﴿2﴾ سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ


وهل هناك نار دون لهب عرفها العرب؟ أليس أفضل القول "سيصلى في لهب"؟ أين البلاغة في قول "مياه ذات رطوبة"؟


إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا لتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً


أية تقفز في المخاطب من محمد إلى العباد و ثم تقفز من الإشارة على محمد لتشير على الله. في البدء يخاطب محمد (أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيرا) وثم يقفز دون إيضاح إلى مخاطبة
المؤمنين ( لتُؤْمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ). و ثم يقفز دون إيضاح في القول على المؤمنين أن يوقرو (أي يعطو القوة إلى محمد و هذا لأن الله لا يوقر) و ثم يقفز دون إيضاح في قوله أن عليهم أن يسبحو الله و هذا لأن محمد لا يسبح . ركاكة فظيعة في الخطاب.


هناك أمثلة كثيرة على هذه الهشاشة.

لكن اكتفي في هذا القدر.





 

Rafidi

Legendary Member
I won't waste my time to reply everything. I'd just reply one objection to demonstrate how foolish and malicious one would be to raise an objection without finding out the cause for an effect or while turning a blind eye to the possibility that there is reason for something to be stated in a certain way:

"There is no sin/harm to eat in your own houses."

Why was it mentioned in that way? Isn't that obvious? Or did people before Islam deem it forbidden to eat in one's own house? And what is meant by one's own house?

Here:

وَلاَ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُواْ مِن بُيُوتِكُمْ(nor on yourselves, if you eat from your houses,)

This is stated here although it is obvious, so that from this starting point the houses of others may be mentioned, and to make it clear that the ruling applies equally to what comes after. Sons' houses are included in this even though they are not mentioned by name, and this is used as evidence by those who regard the son's wealth as being like the father's wealth. It is reported through several routes that the Messenger of Allah said:«أَنْتَ وَمَالُكَ لِأَبِيكَ»(You and your wealth belong to your father.)
 

Myso

Active Member
Orange Room Supporter
I won't waste my time to reply everything. I'd just reply one objection to demonstrate how foolish and malicious one would be to raise an objection without finding out the cause for an effect or while turning a blind eye to the possibility that there is reason for something to be stated in a certain way:

"There is no sin/harm to eat in your own houses."

Why was it mentioned in that way? Isn't that obvious? Or did people before Islam deem it forbidden to eat in one's own house? And what is meant by one's own house?

Here:

وَلاَ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُواْ مِن بُيُوتِكُمْ(nor on yourselves, if you eat from your houses,)

This is stated here although it is obvious, so that from this starting point the houses of others may be mentioned, and to make it clear that the ruling applies equally to what comes after. Sons' houses are included in this even though they are not mentioned by name, and this is used as evidence by those who regard the son's wealth as being like the father's wealth. It is reported through several routes that the Messenger of Allah said:«أَنْتَ وَمَالُكَ لِأَبِيكَ»(You and your wealth belong to your father.)

The verse and the ultimate ruling says "you can't eat at a house where your act is theft"... That's all. Other than that, everything is justified. So it's a waste to list everything and go into redundancies. It could have just said that. Just the perspective of mine and others like Sayyed Ahmad Qabbanji.

 

Rafidi

Legendary Member
The verse and the ultimate ruling says "you can't eat at a house where your act is theft"... That's all. Other than that, everything is justified. So it's a waste to list everything and go into redundancies. It could have just said that. Just the perspective of mine and others like Sayyed Ahmad Qabbanji.


Others have cited this Qabanji retard many times before. Most of his objections are nothing more than point of view. His objections don't border on right or wrong. It borders on his own personal opinion of what he thinks, feels, or sees as "better". It's his perspective he is projecting in order to cast doubt. In that way, he cannot either be proven "wrong". Cheap tactic.
 

Myso

Active Member
Orange Room Supporter
Others have cited this Qabanji retard many times before. Most of his objections are nothing more than point of view. His objections don't border on right or wrong. It borders on his own personal opinion of what he thinks, feels, or sees as "better". It's his perspective he is projecting in order to cast doubt. In that way, he cannot either be proven "wrong". Cheap tactic.

Khayye It's not about the person. It's what he's saying if it makes sense or not. And reasonably that verse is just a waste.

There's innumerable cases in the Qur'an where it's just filling lines and saying stuff that don't matter.
E.g سورة الرحمن


مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25)

What's the importance of saying "يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ"

It's just desperately following a rhyme to repeat the sentence " فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ "

Couldn't it find a better argument for God's existence than pearls and coral? Why is that even mentioned?

It's fair to say it's a man-made hymn than the words of God. Imho.
 

Rafidi

Legendary Member
Khayye It's not about the person. It's what he's saying if it makes sense or not. And reasonably that verse is just a waste.

There's innumerable cases in the Qur'an where it's just filling lines and saying stuff that don't matter.
E.g سورة الرحمن


مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25)

What's the importance of saying "يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ"

It's just desperately following a rhyme to repeat the sentence " فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ "

Couldn't it find a better argument for God's existence than pearls and coral? Why is that even mentioned?

It's fair to say it's a man-made hymn than the words of God. Imho.

This argument has no scientific basis. It is just a point of view. If you check any renowned Tafsir, you'd likely find the logic behind repetition or behind any particular statement for that matter, as I've demonstrated with verse 16:61. I'm not going to waste my time much on this guy. I've had tens, and maybe hundreds of pages of arguments about his claims with others in the religion threads. No need for round two on the same issues. You can review the "deep into" threads and check my posts on this Qubanji guy and his claims.
 

Orangina

Legendary Member
البلاغة هي فعلا مشتقة من الفعل الثلاثي "بلغ" اي ادرك الغاية او اوصل معنى الخطاب.
اللغة العربية التي كانت سائدة في العهد النبوي هي العربية الفصحى والغالب انها كانت "اللهجة القرشية" وهي عربية فصيحة تختلف بامور قليلة عن العربية الفصيحة التي نعرفها اليوم. اني لست من العارفين او المطلعين على القرآن الكريم وكيف كتب.. ولكن اظن ان الطريقة التي كانت تكتب فيها الايات... كانت منزلة من عند الله عز وجل كما يقال... وكانت تكتب اذن بطريقة تظهر غني اللغة العربية بتعابيرها وجمال كلماتها... ان اللغة العربية تطورت فعلا مع الوقت وطريقة الكتابة باللغة العربية اصبح موديرن.. او سهل اكثر

فاذا حاولنا المقارنة بين ما كان يكتب من اشعار في العصر الجاهلي.. وعصر النهضة.. وما يكتب حاليا نجد ان هناك فرق شاسع بالاسلوب... حتي ان بعض الكلمات لم تعد مستعملة.. على سبيل المثال سجنجل.. كلمة لم تعد مستعملة...

ان القرآن الكريم هو وليد وقته.. وقد كتب في عصر كانت انتقاء الكلمات والعبارات يختلف جدا عن مفهومنا الحالي... وهنا اضيف من منطلق اخر ان الشعراء في هذه العصور الغابرة كان لديهم مكانة مرموقة في المجتمع... وكانو يحاولون ان يتسابقو بين بعضهم من اجل نيل رضى النبي صلي الله عليه وسلم

بالنسبة لايه اصحاب الحاجات الخاصة... احدهم يفسرها ان المسلمون كانوا يشعرون بالحرج من الاكل مع اعمي لانه لا يرى الطعام وما فيه من طيبات فربما سبقه غيره على ذلك. ولا مع الاعرج لأنه لا يتمكن من الجلوس والمريض لأنه لا يستوفي من الطعام كغيره فكرهوا ان يؤاكلوهم لئلا يظلموهم ولذلك انزل الله هذه الاية
 

Myso

Active Member
Orange Room Supporter
البلاغة هي فعلا مشتقة من الفعل الثلاثي "بلغ" اي ادرك الغاية او اوصل معنى الخطاب.
اللغة العربية التي كانت سائدة في العهد النبوي هي العربية الفصحى والغالب انها كانت "اللهجة القرشية" وهي عربية فصيحة تختلف بامور قليلة عن العربية الفصيحة التي نعرفها اليوم. اني لست من العارفين او المطلعين على القرآن الكريم وكيف كتب.. ولكن اظن ان الطريقة التي كانت تكتب فيها الايات... كانت منزلة من عند الله عز وجل كما يقال... وكانت تكتب اذن بطريقة تظهر غني اللغة العربية بتعابيرها وجمال كلماتها... ان اللغة العربية تطورت فعلا مع الوقت وطريقة الكتابة باللغة العربية اصبح موديرن.. او سهل اكثر

فاذا حاولنا المقارنة بين ما كان يكتب من اشعار في العصر الجاهلي.. وعصر النهضة.. وما يكتب حاليا نجد ان هناك فرق شاسع بالاسلوب... حتي ان بعض الكلمات لم تعد مستعملة.. على سبيل المثال سجنجل.. كلمة لم تعد مستعملة...

ان القرآن الكريم هو وليد وقته.. وقد كتب في عصر كانت انتقاء الكلمات والعبارات يختلف جدا عن مفهومنا الحالي... وهنا اضيف من منطلق اخر ان الشعراء في هذه العصور الغابرة كان لديهم مكانة مرموقة في المجتمع... وكانو يحاولون ان يتسابقو بين بعضهم من اجل نيل رضى النبي صلي الله عليه وسلم

بالنسبة لايه اصحاب الحاجات الخاصة... احدهم يفسرها ان المسلمون كانوا يشعرون بالحرج من الاكل مع اعمي لانه لا يرى الطعام وما فيه من طيبات فربما سبقه غيره على ذلك. ولا مع الاعرج لأنه لا يتمكن من الجلوس والمريض لأنه لا يستوفي من الطعام كغيره فكرهوا ان يؤاكلوهم لئلا يظلموهم ولذلك انزل الله هذه الاية


الكارثة أن أهل التفسير الأوائل (و منهم صحابة محمد) توقفوا عند الكثير من الأيات المبهمة و الكثير من الكلمات المستعملة الذي كانت غريبة عن نطقهم. على سبيل المثال ما عرف ابن مسعود و غيره معنى كلمة "حنان" لأنها من خارج العربية و تحذرو عن معنى "أبابيل" و "سجيل" و غيرها من الكلمات السريانية. أما "النشرات و المرسلات و العاصفات" بقت لغز من يومهم لحد اليوم .

أما كثر الإنتقال في المخاطب و العدد و الأفكار في ألقرآن هو دليل على أنه من نتاج أعاجم و ليس العرب أنفسهم. و هناك مشاكل حقيقية في السجع و الخطاب و المحجاجة تدل على هذا.
 

Orangina

Legendary Member
الكارثة أن أهل التفسير الأوائل (و منهم صحابة محمد) توقفوا عند الكثير من الأيات المبهمة و الكثير من الكلمات المستعملة الذي كانت غريبة عن نطقهم. على سبيل المثال ما عرف ابن مسعود و غيره معنى كلمة "حنان" لأنها من خارج العربية و تحذرو عن معنى "أبابيل" و "سجيل" و غيرها من الكلمات السريانية. أما "النشرات و المرسلات و العاصفات" بقت لغز من يومهم لحد اليوم .

أما كثر الإنتقال في المخاطب و العدد و الأفكار في ألقرآن هو دليل على أنه من نتاج أعاجم و ليس العرب أنفسهم. و هناك مشاكل حقيقية في السجع و الخطاب و المحجاجة تدل على هذا.
طبعا.. ويقال والله اعلم ان النبي صلعم كان متأثرا بتعاليم احد الرهبان او المتنسكين المسيحيين...
 
Top