13 October memorial - 2 seperate gatherings to remember our Lebanese heroes?

JB81

JB81

Legendary Member
Irrelevant today number of deputies
New elections are coming
Popular support is changing
Even if Bassil represents 30/40 percent of Christians
If you ask people today Joseph Aoun or Bassil
Most people will choose Joseph Aoun including most Christians
Sorry. This a Parliamentary system. Your size is determined by mps representation.

Other than that, you can talk to taunte georgette over terwi2et mne2ish w tederbo bel ramel
 
  • Advertisement
  • NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    Sorry. This a Parliamentary system. Your size is determined by mps representation.

    Other than that, you can talk to taunte georgette over terwi2et mne2ish w tederbo bel ramel
    Elections are coming June 2022
    As you said parliamentary elections
    If 100 deputies are with Joseph Aoun 20 with Bassil
    Game over
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    forget about Joseph Aoun. He needs 2 years out of office before becoming president unless you want to break the constitution like with Emile Lahoud and Micho Sleiman. Does Joseph Aoun accept that?
    Go ask him
    First elections in June 2022
    Then the new parliament by 100 voices can change the constitution
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    Elections are coming June 2022
    As you said parliamentary elections
    If 100 deputies are with Joseph Aoun 20 with Bassil
    Game over
    We know lot of mps and their leaders want a weak president because they consider Christians 7ayton wateh and dhimmis, and prefer beggars frafit Christians to deal with.

    Won't let it happen. We are equals in the state. You bring your strongest, we bring our.

    No double standards for free Christians
     
    L

    lebanese1

    Legendary Member
    Go ask him
    First elections in June 2022
    Then the new parliament by 100 voices can change the constitution
    changing the constitution for the benefit of 1 person is unacceptable.

    Joseph Aoun should resign now if he has political ambitions, run for parliamentary elections in 2022 and if he gets the biggest block then sa7ten 3a albo el ri2aseh.

    other than that, ensa
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Go ask him
    First elections in June 2022
    Then the new parliament by 100 voices can change the constitution
    What you are asking for is wrong. General Aoun should stay as the Army General. We don't want Generals in the Army as Presidents. We want strong christians with Parliament blocks who have popularity.
     
    The_FPMer

    The_FPMer

    Active Member
    If the opposition wants to be just that an opposition, then they should pack up and go home. Unless they'll propose a real economic and social plan to get the country out of its mess and a series of reforms that are realistic enough to get passed, they will get humiliated. The latest rounds of tussle between Berri and WJ have left Bassil with an increased popularity. GB knows the Aounist mindset and he knows how to hit its nerves. Moreover, GB has more legitimacy for the simple fact that he was installed by PMA.
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    What you are asking for is wrong. General Aoun should stay as the Army General. We don't want Generals in the Army as Presidents. We want strong christians with Parliament blocks who have popularity.
    Well in that case bro Bassil or Geagea
    I think Christians have enough of these options
    If Bassil is popular with 30 deputies in 2022 nobody can pass him
    Geagea if he get 30 deputies in 2022 will be a serious contender
    But will the country hold until 2022
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Well in that case bro Bassil or Geagea
    I think Christians have enough of these options
    There are elections and then President election. Between the two. Parliament votes w khlesna :) or some compromise between them. Look there is coordination between them.

    “القوات” و”التيار” يُفجّران قنبلة


    Share to FacebookShare to TwitterShare to PinterestShare to Email AppShare to Print

    تعقد اللجان النيابية المشتركة جلسة اليوم في مجلس النواب حيث من المتوقع أن تدرس إقتراح قانون الإنتخاب المقدّم من كتلة “التنمية والتحرير” والذي ينصّ على اعتماد لبنان دائرة واحدة على أساس النسبيّة.

    وفي السياق، يسجَّل رفض مسيحي عارم لهذا القانون الذي يُنادي به رئيس مجلس النواب نبيه برّي منذ مدّة لأنه يقضي على صحّة التمثيل ويُعيد لبنان إلى زمن اختلال التوازن، من دون أن يُحقّق أي خرق في التركيبة الحالية أو الإصلاح المنشود.
    وفي السياق، علمت “نداء الوطن” أن هناك تنسيقاً يجري على قدم وساق بين نواب “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحرّ” في هذا الملف، وقد تصل الأمور إلى حدّ الإنسحاب من الجلسة لتفقد بذلك ميثاقيتها في ظل غياب المكوّن المسيحي.
    وتؤكّد المعلومات أن “القوات” و”التيار” سيتمنّيان على الرئيس بري عدم طرح الموضوع في هذا الوقت لأن البلد ليس بحاجة الى انقسامات عمودية تزيد من حدّة التوتّر، بل هو بحاجة إلى خطة إنقاذ إقتصاديّة.
    وتُشير المعلومات أيضاً إلى أن “التيار الوطني الحرّ” الذي يبحث عن المناصفة في موضوع المياومين وحرّاس الأحراج وكتّاب العدل ومواقع أخرى، لن يتخلّى عن قانون انتخاب ميثاقي أمّن الجزء الأكبر من صحّة التمثيل المسيحي بعد معركة خاضها و”القوات” من أجل الوصول إلى النسبية على أساس 15 دائرة، في حين أن لا مشكلة لـ”التيار” في تطوير القانون الحالي نحو الأفضل وتحسين صحّة التمثيل المسيحي والوطني وليس العكس.
    من جهتها، تقول مصادر قريبة من “القوات” لـ”نداء الوطن” إن “الهدف الأساس من قانون الإنتخابات كان وسيبقى منح المكوّن المسيحي القدرة على انتخاب أكبرعدد ممكن من النواب الذين يمثلونه (من إجمالي المقاعد الـ64 المخصصة له) وتحقيق المناصفة الفعلية لا الصورية إنطلاقاً من خلفيات دستورية وميثاقية ووطنية، بالإضافة الى جملة أهداف أخرى كإعطاء الإمكانية للأقليات للوصول الى البرلمان والمشاركة في صنع القرار الوطني، إلا أن تحقيق المناصفة يبقى في قمّة الأولويات، ومن هنا يقتضي تشريح اقتراح الرئيس بري على ضوء هذا الهدف:
    أولاً: إن اعتماد لبنان دائرة إنتخابية واحدة سيكرّس المثالثة من دون الحاجة إلى تعديل الدستور، حيث أنه سيعطي أرجحية كبيرة للطائفة الشيعية وتحديداً “حزب الله”، وسيطيح الشراكة الميثاقية التي تحقّقت بفعل القانون 44/2017 الحالي الذي نصّ على اعتماد النسبية على أساس 15 دائرة، ما يعني تقلُّص عدد النواب المنتخبين الفائزين بأصوات المسيحيين من نحو 56 نائباً (43.75%) إلى 42 نائباً (ما دون الثلث) فقط في أقصى الحالات خصوصاً أن النمو المسلم أكبر من النمو المسيحي، وأن جزءاً لا بأس به منضوٍ بشكل أو بآخر تحت ألوية الأحزاب والكتل غير المسيحية.
    ثانياً: إن إعطاء حق الإقتراع لمن بلغ الثامنة عشرة سيزيد من عدم التوازن العددي سوءاً، وسيمنح أرجحية أكبر للطوائف المسلمة (فرق كبير بالمدرجين على لوائح الشطب ويصبح أكبر عند الإقتراع بما أن نسب إقتراع المسيحيين أقل من المسلمين) وحينها سيتراجع أيضاً عدد النواب المنتخبين بأصوات مسيحية عن الـ40 نائباً.
    ثالثاً: مع تراجع التأثير المسيحي، وتراجع التأييد السنّي للرئيس سعد الحريري يصبح هناك إمكانية لامتلاك “حزب الله” مع حلفائه المسيحيين والسنّة والدروز ما يوازي ثلثَي المجلس النيابي، ما يعني السيطرة على الإنتخابات الرئاسية، والقرارات الحكومية وصولاً إلى تعديل الدستور والإستئثار بكل القرارات النيابية.
    رابعاً: تكمن الخطورة أيضاً في طريقة الفرز المطروحة والمعطوفة على اعتماد الترتيب المسبق، الأمر الذي سيُتيح للّوائح الأكبر حجماً الأولوية في اختيار الفائزين. فماذا لو قرّر هؤلاء مثلاً فرض نواب على الأقضية الصغيرة لا تشبه نسيجهم السياسي وتوجهاتهم الوطنية، من خلال فرض نواب على أكثريات داخل بيئاتها: فلنتخيّل مثلاً لو قرّر الثنائي الشيعي و”التيار الوطني الحرّ” وضع مرشحهم عن قضاء بشري في رأس اللائحة، أو قرّر الثنائي الشيعي وتيار “المستقبل” ترتيب مرشحين عن قضاء البترون في رأس القائمة، وهكذا دواليك”.
    إنطلاقاً من كل هذه المعطيات، فإن اللعب بالتوازنات الداخليّة يشكّل خطورة بالغة، إذ إن العودة إلى نغمة الإقصاء المسيحي لا يُفيد الشريك المسلم، بل إن الأساس هو الشراكة الكاملة لبناء الدولة وشعور كل المكوّنات بأنها ممثّلة خير تمثيل.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    ذكرى 13 تشرين: مساران مختلفان في الحدث والضبية
    الحدث - الأربعاء 09 تشرين الأول 2019 - 06:26 - مروى غاوي

    لا يحتاج الامر لقداسين في ذكرى 13 تشرين للقول ان الامور لدى الفريق العوني لم تعد تشبه حالها السابقة، وان الحزب تحول الى حزبين بخروج مناضلين كبار واطلاقهم تنظيماً جديداً معارضاً للقيادة الحالية.
    القداسان في الضبية والحدث لا تجمعها إلاّ روحية 13تشرين 1990. في الضبية يجتمع الضباط المنشقون عن قيادة التيار ومعهم مجموعة من الحزبيين "المصروفين او المستقيلين". وفي الحدت تسعى قيادة التيار للحشد بكل طاقتها والتسابق جارٍ لإثبات العونية السياسية بينهما. فالمعارضة تحاول ان تقول "نحن نواة التيار ومناضلوه والحزب ضلّ الطريق"، فيما يريد رئيس التيار جبران باسيل ان يُظهِر فائض القوة التمثيلي والشعبي والسياسي لديه.
    المفارقة أن النائب شامل روكز سيكون "نجم" احتفال الضبية ومعه جنرالات سابقين خاضوا "حرب التحرير"، ويبدو ثابتا ان نائب كسروان في "تكتل لبنان القوي" قطع شوطاً طويلاً في الطريق الى المعارضة، فهو يقاطع اجتماعات التكتل من عدة أشهر، ووجوده في الضبية بحد ذاته رسالة بأن هناك وجهتي نظر في الفريق العوني، وان الانشقاق داخل التيار اخذ منحى تصاعديا.
    لا تشكل محطة 13 تشرين نقطة الافتراق الاولى، إذ حصلت تحولات كثيرة في مسار التيار مع مجموعة المعارضة وفي علاقة رئيس التيار والنائب روكز، وكشف لقاء اللقلوق بين روكز والفريق العوني المنتقد لباسيل تبدلاً في المسارات وحجم التباعد في الرؤية والنظرة السياسية بينهما.
    ثمة من يعتبر ان قائد المغاوير السابق يقف اليوم على ضفة الخصوم فهو "يتغدى ويتعشى" مع المعارضين لباسيل ويشاركهم افراحهم واتراحهم، فعندما تنتكس علاقة باسيل بأحد المكونات السياسية تقصر المسافة بينها وبين روكز، وكان حضور الاخير لافتاً في حفل زفاف النائب طوني فرنجية الذي لم يُدْعَ اليه رئيس الجمهورية ورئيس التيار.
    يتداول عونيون في مجالسهم الخاصة الكثير من الروايات عن علاقة ليست على ما يرام بين صهري العهد، فيما التباين واضح في اكثر من ملف حول العسكر والتدبير رقم 3 وسياسة الحكومة وملف المبعدين الى اسرائيل. وذهب روكز بعيدا في الحديث عن دولة المافيات والمحاصصة وطرح تأليف حكومة اختصاصيين.
    محاولات كثيرة جرت لضبط النزاع لكن الخلاف يبدو اقوى من محاولة الجمع، فهناك شخصياين متناقضتان، فالجنرال السابق شخصية محبوبة من جمهور واسع من التيار العوني الذي يعشق روكز في البزة المرقطة ايام العسكر. وشخصية جبران باسيل قوية لدرجة ان لا حدود أوأفق له وهو صار صاحب الرقم القياسي في انتزاع الالقاب وحصد المواقع السياسية، ويقف على باب المرشحين الكبار لرئاسة الجمهورية.
    عتب روكز على قيادة التيار من يوم الانتخابات، عندما أقر بقرصنة اصواته، وان هناك من سعى لخروجه برقم هزيل لم يعد خفياً، وعبّر عنه في عدة محطات. لكن ما يحصل اليوم بين الطرفين صار اقوى من الأمس، فهناك اختلاف كبير وعلى ما يبدو شقّ كل طرف طريقه السياسي، فليس متوقعاً ان يعود روكز بعد يوم 13 تشرين لحضور اجتماعات التكتل.
    السجال الصامت خرج من الكواليس وسيظهر بوضوح اكبر بعد محطة 13 تشرين، ويؤكد عونيو "قداس الضبية" ان القداس هو ملك كل اللبنانيين ولا نضعه ضمن السياسة الرخيصة، فهو يضم رفاقاً شهداء من "حرب التحرير" من ضباط ورتباء وافراد الجيش اللبناني، وليس من قبيل الصدفة ان يضم لقاء الضبية هذه المجموعة التي تلاقت لتصحيح الخلل والاعوجاج. ويعتبر هؤلاء ان وجود روكز في القداس طبيعي لأنه جزء من حالة المعترضين ومن استشهدوا في 13 تشرين، ولدى جميع هؤلاء استياء من الوضع اللبناني وما وصل اليه التيار، على اعتبار ان التضحيات التي قدموها لم تصرف في المكان الصحيح.
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    There are elections and then President election. Between the two. Parliament votes w khlesna :) or some compromise between them. Look there is coordination between them.

    “القوات” و”التيار” يُفجّران قنبلة


    Share to FacebookShare to TwitterShare to PinterestShare to Email AppShare to Print

    تعقد اللجان النيابية المشتركة جلسة اليوم في مجلس النواب حيث من المتوقع أن تدرس إقتراح قانون الإنتخاب المقدّم من كتلة “التنمية والتحرير” والذي ينصّ على اعتماد لبنان دائرة واحدة على أساس النسبيّة.

    وفي السياق، يسجَّل رفض مسيحي عارم لهذا القانون الذي يُنادي به رئيس مجلس النواب نبيه برّي منذ مدّة لأنه يقضي على صحّة التمثيل ويُعيد لبنان إلى زمن اختلال التوازن، من دون أن يُحقّق أي خرق في التركيبة الحالية أو الإصلاح المنشود.
    وفي السياق، علمت “نداء الوطن” أن هناك تنسيقاً يجري على قدم وساق بين نواب “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحرّ” في هذا الملف، وقد تصل الأمور إلى حدّ الإنسحاب من الجلسة لتفقد بذلك ميثاقيتها في ظل غياب المكوّن المسيحي.
    وتؤكّد المعلومات أن “القوات” و”التيار” سيتمنّيان على الرئيس بري عدم طرح الموضوع في هذا الوقت لأن البلد ليس بحاجة الى انقسامات عمودية تزيد من حدّة التوتّر، بل هو بحاجة إلى خطة إنقاذ إقتصاديّة.
    وتُشير المعلومات أيضاً إلى أن “التيار الوطني الحرّ” الذي يبحث عن المناصفة في موضوع المياومين وحرّاس الأحراج وكتّاب العدل ومواقع أخرى، لن يتخلّى عن قانون انتخاب ميثاقي أمّن الجزء الأكبر من صحّة التمثيل المسيحي بعد معركة خاضها و”القوات” من أجل الوصول إلى النسبية على أساس 15 دائرة، في حين أن لا مشكلة لـ”التيار” في تطوير القانون الحالي نحو الأفضل وتحسين صحّة التمثيل المسيحي والوطني وليس العكس.
    من جهتها، تقول مصادر قريبة من “القوات” لـ”نداء الوطن” إن “الهدف الأساس من قانون الإنتخابات كان وسيبقى منح المكوّن المسيحي القدرة على انتخاب أكبرعدد ممكن من النواب الذين يمثلونه (من إجمالي المقاعد الـ64 المخصصة له) وتحقيق المناصفة الفعلية لا الصورية إنطلاقاً من خلفيات دستورية وميثاقية ووطنية، بالإضافة الى جملة أهداف أخرى كإعطاء الإمكانية للأقليات للوصول الى البرلمان والمشاركة في صنع القرار الوطني، إلا أن تحقيق المناصفة يبقى في قمّة الأولويات، ومن هنا يقتضي تشريح اقتراح الرئيس بري على ضوء هذا الهدف:
    أولاً: إن اعتماد لبنان دائرة إنتخابية واحدة سيكرّس المثالثة من دون الحاجة إلى تعديل الدستور، حيث أنه سيعطي أرجحية كبيرة للطائفة الشيعية وتحديداً “حزب الله”، وسيطيح الشراكة الميثاقية التي تحقّقت بفعل القانون 44/2017 الحالي الذي نصّ على اعتماد النسبية على أساس 15 دائرة، ما يعني تقلُّص عدد النواب المنتخبين الفائزين بأصوات المسيحيين من نحو 56 نائباً (43.75%) إلى 42 نائباً (ما دون الثلث) فقط في أقصى الحالات خصوصاً أن النمو المسلم أكبر من النمو المسيحي، وأن جزءاً لا بأس به منضوٍ بشكل أو بآخر تحت ألوية الأحزاب والكتل غير المسيحية.
    ثانياً: إن إعطاء حق الإقتراع لمن بلغ الثامنة عشرة سيزيد من عدم التوازن العددي سوءاً، وسيمنح أرجحية أكبر للطوائف المسلمة (فرق كبير بالمدرجين على لوائح الشطب ويصبح أكبر عند الإقتراع بما أن نسب إقتراع المسيحيين أقل من المسلمين) وحينها سيتراجع أيضاً عدد النواب المنتخبين بأصوات مسيحية عن الـ40 نائباً.
    ثالثاً: مع تراجع التأثير المسيحي، وتراجع التأييد السنّي للرئيس سعد الحريري يصبح هناك إمكانية لامتلاك “حزب الله” مع حلفائه المسيحيين والسنّة والدروز ما يوازي ثلثَي المجلس النيابي، ما يعني السيطرة على الإنتخابات الرئاسية، والقرارات الحكومية وصولاً إلى تعديل الدستور والإستئثار بكل القرارات النيابية.
    رابعاً: تكمن الخطورة أيضاً في طريقة الفرز المطروحة والمعطوفة على اعتماد الترتيب المسبق، الأمر الذي سيُتيح للّوائح الأكبر حجماً الأولوية في اختيار الفائزين. فماذا لو قرّر هؤلاء مثلاً فرض نواب على الأقضية الصغيرة لا تشبه نسيجهم السياسي وتوجهاتهم الوطنية، من خلال فرض نواب على أكثريات داخل بيئاتها: فلنتخيّل مثلاً لو قرّر الثنائي الشيعي و”التيار الوطني الحرّ” وضع مرشحهم عن قضاء بشري في رأس اللائحة، أو قرّر الثنائي الشيعي وتيار “المستقبل” ترتيب مرشحين عن قضاء البترون في رأس القائمة، وهكذا دواليك”.
    إنطلاقاً من كل هذه المعطيات، فإن اللعب بالتوازنات الداخليّة يشكّل خطورة بالغة، إذ إن العودة إلى نغمة الإقصاء المسيحي لا يُفيد الشريك المسلم، بل إن الأساس هو الشراكة الكاملة لبناء الدولة وشعور كل المكوّنات بأنها ممثّلة خير تمثيل.
    Important to refuse Muslim attempt to turn the clock ⏰ back
    This is the only achievement of ahd and LF also
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Important to refuse Muslim attempt to turn the clock ⏰ back
    This is the only achievement of ahd and LF also
    There will be no turning back on the clock.
    Hayde to fail akide. :)

    29 MPs FPM with 15 LF and 3 Kataeb makes 47 MPs. It won't pass. The election law last time took ages and it Berri's law won't pass.
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    If the opposition wants to be just that an opposition, then they should pack up and go home. Unless they'll propose a real economic and social plan to get the country out of its mess and a series of reforms that are realistic enough to get passed, they will get humiliated. The latest rounds of tussle between Berri and WJ have left Bassil with an increased popularity. GB knows the Aounist mindset and he knows how to hit its nerves. Moreover, GB has more legitimacy for the simple fact that he was installed by PMA.
    I thank man about popularity if you see university elections FPM is down
    Second today people are against all politicians
    Something like Mass demonstrations against all politicians might happen
    It is why we are saying there is no time
    Time is in weeks and months
    The ship is sinking and government is still dancing
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    There will be no turning back on the clock.
    Hayde to fail akide. :)

    29 MPs FPM with 15 LF and 3 Kataeb makes 47 MPs. It won't pass. The election law last time took ages and it Berri's law won't pass.
    We have spies inside the 29
    One Alawi
    Plus Ferzli don’t count on them
    Plus possibly others
    Harriri will determine the issue
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    If you are with Bassil politics go to Hadath
    If you are with martyrs families who died in 13 October
    Don’t forget Bassil attacks on the army reducing soldiers daily ration food to 3500 ll. From 5500ll
    Plus maintenance of weapons plus Saab administrative war against the army
    Plus letting HA having a free rein taking us to regional war
    If you are with the historical values and lines of Aounists
    Go to Dbyaeh
    Let’s all be there by tens of thousands
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    We have spies inside the 29
    One Alawi
    Plus Ferzli don’t count on them
    Plus possibly others
    Harriri will determine the issue
    it wont pass with or without Hariri.
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    العسكريون المتقاعدون اعتصموا أمام الـTVA وأقفلوا مداخل المبنى
    أخبار محليّة - الأربعاء 09 تشرين الأول 2019 - 07:33 -
    يعتصم منذ السادسة صباحا، حراك العسكريين المتقاعدين امام مبنى الtva في بيروت، احتجاجا على الازمة الاقتصادية وعدم دفع مستحقات نهاية الخدمة للمسرحين الجدد والمساعدات المدرسية والمرضية. وأقفل العسكريون المتقاعدون مداخل المبنى وسط انتشار امني.
    كما أُفيد عن حصول تدافع بسيط بين المتقاعدين والقوى الامنية خلال محاولة منع احدى الموظفات من الدخول الى المبنى.
    وشدد المتقاعدون على أنه لا يجوز التعاطي مع حقوقهم "باستنسابية".
    وأكد العميد المتقاعد أندريه أبو معشر خلال الاعتصام أنه "لن يحصل قطع طرق واشعال اطارات، وما يعاني منه العسكريون يعاني منه الشعب اللبناني ككل، وأداء السلطة اليوم غير مقبول لذا علينا أن نستمر بالمطالبة ونرفع الصوت"
    Military retirees humiliated by Bassil and government in the streets today and in dbayeh later
    The heroes and martyrs families are humiliated and deprived by Bassil and co
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
     
    Top