• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

13 October memorial - 2 seperate gatherings to remember our Lebanese heroes?

TayyarBeino

Legendary Member
+++
@edmondsassine
·
36m

لكل وصاية واحتلال نهاية مهما بلغ القتل والتعذيب والاخفاء #١٣_تشرين شهداء آمنوا حتى الشهادة بقسمهم وانضموا الى قافلة الدفاع عن وطن حر. الانحناء أمام كل شهيد سقط في وجه محتل او عدو او ارهاب في كل محطة وطنية احترام شهادتهم لا يكفي. نحتاج الى الارتقاء الى تضحياتهم. لنحافظ على الوطن
+++
 

JB81

Legendary Member
Oct 13, 1990~Oct 13, 2020
Same militias against the same man

Difference, he and FPM are still going and alive; they are dying and on the verge of extinctions
 

JB81

Legendary Member
If you lose, you lose; and if you win you still lose.

He still don't want to understand that his role ends with FPM. His only reason to exist outside the jail
 

JB81

Legendary Member
2 messages one towards Geagea to learn lessons from his traitorous history that will lead him to lose again.
Two towards Hariri "don't dream to preside over a so called technocrats government
 

TayyarBeino

Legendary Member





  • 6

    باسيل: تبقى مهمّتنا ايضا ان نمنع الوطن الصغير، لبنان الكبير، من ان يبلع أو يهضم او يقسم...





  • 18:59

    التمسكن وبيمون الجنرال ما بقى بتقطع علينا..باسيل: يلي بدو يرأس حكومة اختصاصيين لازم يكون هوي الإختصاصي الأول او يزيح لاختصاصي تتمة





  • 18:57





    • 6

      باسيل: تبقى مهمّتنا ايضا ان نمنع الوطن الصغير، لبنان الكبير، من ان يبلع أو يهضم او يقسم...





    • 18:59

      التمسكن وبيمون الجنرال ما بقى بتقطع علينا..باسيل: يلي بدو يرأس حكومة اختصاصيين لازم يكون هوي الإختصاصي الأول او يزيح لاختصاصي تتمة





    • 18:57

      باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
      - لا نريد التقسيم ونعتبره قضاء على لبنان الرسالة والكيان، ولكن نريد اللامركزية بمعناها الواسع، والإستمرار بالتعامي لن يأخذنا الاّ الى صيغ متشدّدة أكثر حولها! يجب ان تكون لدينا الجرأة بالذهاب اليها متفاهمين، فهي لا تفكّك الدولة بل تشذّب المجتمع وتكرّس ادارة سويّة للتعدديّة!
      - نحن لا نريد الفيديرالية، أكرّر، ليس لأنّها تقسيم، بل لأنّها صيغة اتحاديّة متقدّمة للحكم لسنا جاهزين لها في مجتماتنا بعد
      - لا إمكانية للعيش والاستمرار مع هذا الدستور النتن والعفن، الذي أتانا بالدبّابة، واكمل علينا بالفساد و"هلّق بدّو ينهينا بالجمود والموت البطيء"!
      - الطائف وصلنا اليه بكلفة عالية ودفعنا ثمنه 30 سنة تخلّفاً وفساداً وانهياراً، والدساتير تعدّل! وخاصةً اذا كانت مولّدة للمشاكل لا الحلول! ودستورنا، هناك آلية لتعديله ولتطويره من دون حروب، لا بل بالتفاهم!
      - بالاصلاح وبمكافحة الفساد، معروف ايضاً ماذا يجب ان يقر... كل القوانين عظيمة، ولكن هناك قانوناً واحداً وعملاً واحداً قمنا به نحن، وهو ان يكشف كل متعاطٍ بالشأن العام حساباته وأملاكه للرأي العام!
      - بالاقتصاد، معروف كيف يجب ان ننتقل من الريع لسياسة الإنتاج، والضائقة المعيشية اليوم هي فرصتنا لأنّها تعبّر عن حاجة الناس للاقتصاد المنتج، وهذه الحاجة يجب ان تستمرّ لسنين طويلة: زراعة – صناعة – سياحة داخلية ... واقتصاد معرفة





    • 18:52

      باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
      - باختصار، "ما فينا نقبل بشخص بعدو عم يقول بعد 30 سنة انّو بدّو يحافظ على نفس السياسة ونفس الأشخاص ويتوقّع نتائج مختلفة عن سرقة أموالنا وودائعنا وسحبها وخطفها للخارج"! وبحسب القول الشهير: "الغبي هو يلّي بيعمل نفس الشي مرتين وبنفس الأسلوب وبيتوقّع نتائج مختلفة"
      - نحن محروقون على البلد وإضاعة الفرص وتبديد الوقت... نحن لدينا البرنامج، والرؤية، والقرار، والإرادة، والقدرة على الإصلاح... نعرف ما نريد والبلد الى ماذا يحتاج... الوقت يمر "وما في شيء عم ينعمل... وكرمال هيك نحنا محروقين"...
      - طبعاً في الحالتين السابقتين، يتوجّب على المجلس النيابي إعطاء الثقة أو حجبها بعد شهر من مهلة تأليف الحكومة وصدور مرسومها، وتقصير المهلة الى اسبوعين في حال التكرار
      - الفكرة الثانية التي يقوم عليها التعديل الدستوري الذي سنتقدم به هي إلزام رئيس الحكومة المكلّف بمهلة شهر كحدّ أقصى لتأليف الحكومة وحصوله على موافقة وتوقيع رئيس الجمهورية على مرسوم التأليف، وإلاّ اعتباره معتذر حكماً، وإعادة فتح مهلة الشهر المعطاة لرئيس الجمهورية للإستشارات
      - التعديل الدستوري الذي نطرحه وسيتقدم به تكتل لبنان القوي يقوم على فكرتين: الأولى، إلزام رئيس الجمهوريّة بمهلة قصوى لا تتخطّى الشهر الواحد لتحديد موعد للإستشارات النيابيّة، على ان تكون طبعاً ملزمة له بنتائجها، ولكنّها لا تكون مقيّدة للنواب بتحديد خياراتهم كما هم يرتأون
      - الصراع على السلطة والخوف من الآخر كبير لدرجة ان الفريقين جاهزان لتطيير فرصة إنقاذ البلد مقابل تحصيل مكسب بمحفظة موقعهم في النظام، اما نحن في التيّار، فنرى فرصة اليوم ليس فقط لإنقاذ البلاد عبر المبادرة الفرنسية، بل أيضاً عبر إجراء تعديل دستوري يمنع الشغور بالسلطة التنفيذيّة





    • 18:50





    • 18:48

      باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
      - آخر ما جرى بهذا الاطار هو اعتبار فريق من اللبنانيين ان الفرصة سانحة له ليضع يده من خارج الأصول والدستور على وزارة، واعتبار فريق آخر بالمقابل ان الفرصة سانحة له ليحطّ يده على كلّ الوزراء، ويسمّيهم هو من خارج كل الأصول، وحتى من دون امتلاكه لأي أكثرية ميثاقيّة او نيابية
      - كلّ مرّة نريد تأليف حكومة هناك مشكلة، بسبب إضاعة الوقت وتعطيل التأليف... ومؤخراً بدأنا بموضة جديدة هي اقتناص فرصة التأليف للإنقضاض على الدستور باختراع صلاحيّات وأعراف جديدة
      - بكل الأحوال، من يريد أن يرأس حكومة اختصاصيين يجب أن يكون هو الإختصاصي الأوّل او "يزيح لاختصاصي"، ومن يريد ترؤس حكومة سياسيين فحقّه ان يفكّر اذا كان هو السياسي الأوّل، ومن يحب ان يخلط بين الإثنين، "بدو يعرف يعمل الخلطة، بس بلا تذاكي وعراضات اعلاميّة"
      - بالمناسبة، ليس على علمنا ان الرئيس ماكرون عيّن مفوضا ساميا ليكون Prefet او مشرفا عاما على مبادرته ليقوم بفحص الكتل النيابية ومدى التزامها بالمبادرة
      - ندعو لإعادة تحريك الحراك على أسس صادقة وهادفة للضغط على القضاء بإصدار الأحكام العادلة بالملفات العالقة عنده، وللضغط على القوى السياسية لتكون جزءا من الإصلاح، وليس تجهيلها وحمايتها عبر تعميم تهمة الفساد
      - كم نادينا المجتمع المدني قبل 17 تشرين، واليوم نناديه مجدّداً بذكرى مرور سنة ليستنهض نفسه، لنتشارك نحن وايّاه بتحريك القضاء والملفات، وبإقرار القوانين العالقة...





    • 18:41

      باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
      - انا بس بدي قول كلمتين: وضع اليد على مجتمعنا بالقوة ممنوع! بالمنيح وبالاقناع وبالاعلام وبالديمقراطيّة، جرّب قدّ ما بدّك، ما في مشكلة! بس بالقوّة، ممنوع ! وهيدي "المحتلة" والتمسكن والبيانات "وبيمون الجنرال"، منعرفها وقديمة وما بقى بتقطع علينا
      - المشكلة ليست الديمقراطيّة! المشكلة أمنيّة! لأننا بدأنا نرى مظاهر تفلّت أمني بعد 17 تشرين وصارت تأخذ أشكالاً مريبة! "ساعة غرفة عمليّات وقطع ممنهج للطرقات، وساعة عمليّات انتشار وخطط تقطيع أوصال وحواجز، وساعة مظاهر وعروض شبه عسكرية ورسائل تهديد... وصولاً لميرنا الشالوحي"!
      - شو ممكن تسمّي هيك انسان؟ مجرم"؟ لا، بل اكثر...المجرم هو من يقتل انساناً بريئاً، ولكن ماذا نسمّي من يقتل مجتمعاً بكامله بسبب نزواته وعقده النفسيّة؟! أي لقب نعطيه؟
      - اقسى ما في الحياة ان يعيد الانسان التجارب المميتة نفسها من دون ما يتعلّم... فعندما يؤذي انسان نفسه او يقتل نفسه، هذا امر يمكن ان نتوقعه لأنه يتعلق بشخص. ولكن ما لا يمكن توقعه او تقبله او تفهمه هو ان يقتل انسان مجتمعاً بكامله من دون ان يتعلم!
      - لا نزال بنفس المعادلة الداخلية في مجتمعنا منذ سنة 1990! نحن همّنا ان نخلّص البلد وهم همّهم ان "يخلّصوا علينا"! وليس لديهم شيء في البلد سوانا! ولم يفهموا معادلة انهم من دوننا خاسرون مهما فعلوا، حتى لو ربحوا
      - نحن لم نضعف، لكن كل همنا هو ألا ينكسر شعبنا أكثر، فيما كل همهم كيف يكسروننا... نحن همنا الناس وهم همهم نحن وكسرنا!
      - السلاح اليوم هو الدولار، والدولار ليس بيدنا، بل بيد من يطبعه... وهذه هي نقطة ضعفنا وهم يعرفونها ويستغلونها، ولهذا نصمد وننتصر بالمقاومة السياسية، بينما بالمواجهة الإقتصادية نفكّر مرتين، ليس لأننا ضعفنا، بل لأن شعبنا ضعف وليس قادراً على تحمّل الضغوطات المالية





    • 18:38

      مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: ان حدود الاختصاص متوافرة في نص الدستور ورئيس الجمهورية هو الجهة المختصة الوحيدة بتولي المفاوضة تتمة





    • 18:29

      باسيل في ذكرى " 13 تشرين":
      - وقتها جاءت طائرة وفوقها طائرة وبقينا! اما اليوم فالطائرة ومعادلتها انكسرت و"ما بقا تنفع"! المعادلة التي تحمي لبنان اليوم كسرت الطائرة، ونحن في صلبها! "ما بتنفع طيّاراتكم، ولا تهديداتكم، ولا عقوباتكم"!
      - كانوا يقولون "ضروري وشرعي ومؤقّت"، وكنا نقول "حرية سيادة استقلال"! فمن بقي؟ وأي شعار مات؟ وأي شعار لا يموت؟
      - مرّت علينا سنة جديدة من معمودية النار والظلم لنجدّد فيها التيار! 30 سنة ونحن نواجه 13" تشرين ورا 13 تشرين" والكل يعتقد اننا نخسر وننتهي، فيما نحن نطلق بداية جديدة للتيار ونتجدد
      - "بتتذكّروا لما قالوا انتهى الكابوس؟ بتتذكّروا لما قالوا انتهى عون؟/ بتتذكّروا لما قالوا انتهت العونية"؟ كانوا يتنمرون علينا مثل اليوم ويسألونا: "بعدكن عونيين؟ بعدكم مآمنين؟ بعدكم مصدّقين"؟
      - 30 سنة مضت، لكن نحن لا ننسى، ولا يمكن ان ننسى لأن 13 تشرين بالنسبة لنا كان البداية في وقت كان كثيرون يريدون ان يكون النهاية
      - السنة الماضية قلنا ونبّهنا انّنا مقبلون على 13 تشرين جديد ولكن هذه المرة اقتصاديّاً! واعتقدوا هذه المرة ايضاً انّهم انتهوا منّا... "بعدن مفكرين هيك وخلّيهم مفكرين هيك"!
    [*]

    باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
    - لا نريد التقسيم ونعتبره قضاء على لبنان الرسالة والكيان، ولكن نريد اللامركزية بمعناها الواسع، والإستمرار بالتعامي لن يأخذنا الاّ الى صيغ متشدّدة أكثر حولها! يجب ان تكون لدينا الجرأة بالذهاب اليها متفاهمين، فهي لا تفكّك الدولة بل تشذّب المجتمع وتكرّس ادارة سويّة للتعدديّة!
    - نحن لا نريد الفيديرالية، أكرّر، ليس لأنّها تقسيم، بل لأنّها صيغة اتحاديّة متقدّمة للحكم لسنا جاهزين لها في مجتماتنا بعد
    - لا إمكانية للعيش والاستمرار مع هذا الدستور النتن والعفن، الذي أتانا بالدبّابة، واكمل علينا بالفساد و"هلّق بدّو ينهينا بالجمود والموت البطيء"!
    - الطائف وصلنا اليه بكلفة عالية ودفعنا ثمنه 30 سنة تخلّفاً وفساداً وانهياراً، والدساتير تعدّل! وخاصةً اذا كانت مولّدة للمشاكل لا الحلول! ودستورنا، هناك آلية لتعديله ولتطويره من دون حروب، لا بل بالتفاهم!
    - بالاصلاح وبمكافحة الفساد، معروف ايضاً ماذا يجب ان يقر... كل القوانين عظيمة، ولكن هناك قانوناً واحداً وعملاً واحداً قمنا به نحن، وهو ان يكشف كل متعاطٍ بالشأن العام حساباته وأملاكه للرأي العام!
    - بالاقتصاد، معروف كيف يجب ان ننتقل من الريع لسياسة الإنتاج، والضائقة المعيشية اليوم هي فرصتنا لأنّها تعبّر عن حاجة الناس للاقتصاد المنتج، وهذه الحاجة يجب ان تستمرّ لسنين طويلة: زراعة – صناعة – سياحة داخلية ... واقتصاد معرفة





  • 18:52

    باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
    - باختصار، "ما فينا نقبل بشخص بعدو عم يقول بعد 30 سنة انّو بدّو يحافظ على نفس السياسة ونفس الأشخاص ويتوقّع نتائج مختلفة عن سرقة أموالنا وودائعنا وسحبها وخطفها للخارج"! وبحسب القول الشهير: "الغبي هو يلّي بيعمل نفس الشي مرتين وبنفس الأسلوب وبيتوقّع نتائج مختلفة"
    - نحن محروقون على البلد وإضاعة الفرص وتبديد الوقت... نحن لدينا البرنامج، والرؤية، والقرار، والإرادة، والقدرة على الإصلاح... نعرف ما نريد والبلد الى ماذا يحتاج... الوقت يمر "وما في شيء عم ينعمل... وكرمال هيك نحنا محروقين"...
    - طبعاً في الحالتين السابقتين، يتوجّب على المجلس النيابي إعطاء الثقة أو حجبها بعد شهر من مهلة تأليف الحكومة وصدور مرسومها، وتقصير المهلة الى اسبوعين في حال التكرار
    - الفكرة الثانية التي يقوم عليها التعديل الدستوري الذي سنتقدم به هي إلزام رئيس الحكومة المكلّف بمهلة شهر كحدّ أقصى لتأليف الحكومة وحصوله على موافقة وتوقيع رئيس الجمهورية على مرسوم التأليف، وإلاّ اعتباره معتذر حكماً، وإعادة فتح مهلة الشهر المعطاة لرئيس الجمهورية للإستشارات
    - التعديل الدستوري الذي نطرحه وسيتقدم به تكتل لبنان القوي يقوم على فكرتين: الأولى، إلزام رئيس الجمهوريّة بمهلة قصوى لا تتخطّى الشهر الواحد لتحديد موعد للإستشارات النيابيّة، على ان تكون طبعاً ملزمة له بنتائجها، ولكنّها لا تكون مقيّدة للنواب بتحديد خياراتهم كما هم يرتأون
    - الصراع على السلطة والخوف من الآخر كبير لدرجة ان الفريقين جاهزان لتطيير فرصة إنقاذ البلد مقابل تحصيل مكسب بمحفظة موقعهم في النظام، اما نحن في التيّار، فنرى فرصة اليوم ليس فقط لإنقاذ البلاد عبر المبادرة الفرنسية، بل أيضاً عبر إجراء تعديل دستوري يمنع الشغور بالسلطة التنفيذيّة





  • 18:48

    باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
    - آخر ما جرى بهذا الاطار هو اعتبار فريق من اللبنانيين ان الفرصة سانحة له ليضع يده من خارج الأصول والدستور على وزارة، واعتبار فريق آخر بالمقابل ان الفرصة سانحة له ليحطّ يده على كلّ الوزراء، ويسمّيهم هو من خارج كل الأصول، وحتى من دون امتلاكه لأي أكثرية ميثاقيّة او نيابية
    - كلّ مرّة نريد تأليف حكومة هناك مشكلة، بسبب إضاعة الوقت وتعطيل التأليف... ومؤخراً بدأنا بموضة جديدة هي اقتناص فرصة التأليف للإنقضاض على الدستور باختراع صلاحيّات وأعراف جديدة
    - بكل الأحوال، من يريد أن يرأس حكومة اختصاصيين يجب أن يكون هو الإختصاصي الأوّل او "يزيح لاختصاصي"، ومن يريد ترؤس حكومة سياسيين فحقّه ان يفكّر اذا كان هو السياسي الأوّل، ومن يحب ان يخلط بين الإثنين، "بدو يعرف يعمل الخلطة، بس بلا تذاكي وعراضات اعلاميّة"
    - بالمناسبة، ليس على علمنا ان الرئيس ماكرون عيّن مفوضا ساميا ليكون Prefet او مشرفا عاما على مبادرته ليقوم بفحص الكتل النيابية ومدى التزامها بالمبادرة
    - ندعو لإعادة تحريك الحراك على أسس صادقة وهادفة للضغط على القضاء بإصدار الأحكام العادلة بالملفات العالقة عنده، وللضغط على القوى السياسية لتكون جزءا من الإصلاح، وليس تجهيلها وحمايتها عبر تعميم تهمة الفساد
    - كم نادينا المجتمع المدني قبل 17 تشرين، واليوم نناديه مجدّداً بذكرى مرور سنة ليستنهض نفسه، لنتشارك نحن وايّاه بتحريك القضاء والملفات، وبإقرار القوانين العالقة...





  • 18:41

    باسيل في ذكرى " 13 تشرين ":
    - انا بس بدي قول كلمتين: وضع اليد على مجتمعنا بالقوة ممنوع! بالمنيح وبالاقناع وبالاعلام وبالديمقراطيّة، جرّب قدّ ما بدّك، ما في مشكلة! بس بالقوّة، ممنوع ! وهيدي "المحتلة" والتمسكن والبيانات "وبيمون الجنرال"، منعرفها وقديمة وما بقى بتقطع علينا
    - المشكلة ليست الديمقراطيّة! المشكلة أمنيّة! لأننا بدأنا نرى مظاهر تفلّت أمني بعد 17 تشرين وصارت تأخذ أشكالاً مريبة! "ساعة غرفة عمليّات وقطع ممنهج للطرقات، وساعة عمليّات انتشار وخطط تقطيع أوصال وحواجز، وساعة مظاهر وعروض شبه عسكرية ورسائل تهديد... وصولاً لميرنا الشالوحي"!
    - شو ممكن تسمّي هيك انسان؟ مجرم"؟ لا، بل اكثر...المجرم هو من يقتل انساناً بريئاً، ولكن ماذا نسمّي من يقتل مجتمعاً بكامله بسبب نزواته وعقده النفسيّة؟! أي لقب نعطيه؟
    - اقسى ما في الحياة ان يعيد الانسان التجارب المميتة نفسها من دون ما يتعلّم... فعندما يؤذي انسان نفسه او يقتل نفسه، هذا امر يمكن ان نتوقعه لأنه يتعلق بشخص. ولكن ما لا يمكن توقعه او تقبله او تفهمه هو ان يقتل انسان مجتمعاً بكامله من دون ان يتعلم!
    - لا نزال بنفس المعادلة الداخلية في مجتمعنا منذ سنة 1990! نحن همّنا ان نخلّص البلد وهم همّهم ان "يخلّصوا علينا"! وليس لديهم شيء في البلد سوانا! ولم يفهموا معادلة انهم من دوننا خاسرون مهما فعلوا، حتى لو ربحوا
    - نحن لم نضعف، لكن كل همنا هو ألا ينكسر شعبنا أكثر، فيما كل همهم كيف يكسروننا... نحن همنا الناس وهم همهم نحن وكسرنا!
    - السلاح اليوم هو الدولار، والدولار ليس بيدنا، بل بيد من يطبعه... وهذه هي نقطة ضعفنا وهم يعرفونها ويستغلونها، ولهذا نصمد وننتصر بالمقاومة السياسية، بينما بالمواجهة الإقتصادية نفكّر مرتين، ليس لأننا ضعفنا، بل لأن شعبنا ضعف وليس قادراً على تحمّل الضغوطات المالية





  • 18:29

    باسيل في ذكرى " 13 تشرين":
    - وقتها جاءت طائرة وفوقها طائرة وبقينا! اما اليوم فالطائرة ومعادلتها انكسرت و"ما بقا تنفع"! المعادلة التي تحمي لبنان اليوم كسرت الطائرة، ونحن في صلبها! "ما بتنفع طيّاراتكم، ولا تهديداتكم، ولا عقوباتكم"!
    - كانوا يقولون "ضروري وشرعي ومؤقّت"، وكنا نقول "حرية سيادة استقلال"! فمن بقي؟ وأي شعار مات؟ وأي شعار لا يموت؟
    - مرّت علينا سنة جديدة من معمودية النار والظلم لنجدّد فيها التيار! 30 سنة ونحن نواجه 13" تشرين ورا 13 تشرين" والكل يعتقد اننا نخسر وننتهي، فيما نحن نطلق بداية جديدة للتيار ونتجدد
    - "بتتذكّروا لما قالوا انتهى الكابوس؟ بتتذكّروا لما قالوا انتهى عون؟/ بتتذكّروا لما قالوا انتهت العونية"؟ كانوا يتنمرون علينا مثل اليوم ويسألونا: "بعدكن عونيين؟ بعدكم مآمنين؟ بعدكم مصدّقين"؟
    - 30 سنة مضت، لكن نحن لا ننسى، ولا يمكن ان ننسى لأن 13 تشرين بالنسبة لنا كان البداية في وقت كان كثيرون يريدون ان يكون النهاية
    - السنة الماضية قلنا ونبّهنا انّنا مقبلون على 13 تشرين جديد ولكن هذه المرة اقتصاديّاً! واعتقدوا هذه المرة ايضاً انّهم انتهوا منّا... "بعدن مفكرين هيك وخلّيهم مفكرين هيك"!
 

JB81

Legendary Member
Ophemia aoun


في قائد

Nerd face

باع ١٠٤٥٢ كلم مربّع كرمال شو؟ مترين بمتر... مين هوّي ؟ #جعجع_باع_القضية_للسوري
 

mikeys71

Well-Known Member
١٣ تشرين ١٩٩٠، هو يوم ذلّ في تاريخ لبنان فهو اليوم الذي هُزِم فيه الجيش اللبناني واليوم الذي سقط فيه قصر بعبدا ووزارة الدفاع تحت نيب الجيش السوري، وكان سقوط لآخر معاقل الشرعيّة آنذاك، وكل من يحتفل في هذا الذكرى هو خائن لوطنه!
في الحياة يجب ان نفهم أنّ الهزيمة هزيمة يُحاسب من يتسبّب بها، والانتصار انتصار يُكافئ من يقوم به.
ولا يمكن ان يُكرّم المهزوم او يحتفل في هزيمته، هذه قمّة الهلوسة والتفاهة ونكران الواقع...
عند الشعوب العظيمة ، القائد المهزوم يموت في ساحة الشرف او يقتل نفسه كي لا يتم القبض عليه، وان فرّ، يتم محاكمته مهما كانت الظروف، فعند الشعوب المحترمة لا يمكن ان تمرّ هزيمة دون معاقبة المسؤولين عنها والامثلة كثيرة في التاريخ!
كان الضباط اليابانيين يأبوا ترك مدمّراتهم وهي تغرق في البحر، ولو سنحت الفرصة بذلك، فيغرقون معها بشرف
كلّنا شاهدنا الجنرال الصربي سلوبودان برالجاك الذي رفض نطق المحكمة في لاهاي وشرب السم وانتحر امام العالم كله
امّا مصطفى باشا، قائد حملة العثمانيين الى الفيينا والذي هُزم في المعركة على اسوار فيينا عام ١٦٨٣، تم خنقه فوراً بواسطة حبل حرير بأمر من السلطان
ادولف هتلر وزوجته، الجنرال هيملر، الجنرال غوبلز وعائلته، الجنرال رومل، كلّهم انتحروا عقب الهزيمة الالمانية

عندما نتعلّم ان المسبّب بهزيمة او الخاسر او الفار، يجب ان ينتهي دوره ويجب معاقبته ومحاكمته وليس تكريمه عبر تحويله الى ضحية ومن ثمّ اعادة انتاجه،
عندها نكون شعوب محترمة تستحقّ الحياة والكرامة في وطن حقيقي
الخاسر لا يستحق الّا الموت او السجن، ولا رحمة في ذلك، لأن الشعب الذي لا يعاقب قائده المهزوم، هو شعب لا يستحق الّا الذل والموت، ولن يحصل أساساً الّا على الذل والإندثار!
والدليل والامثولة هو ما نعيشه، او بالأحرى ما نموته اليوم.
 

mikeys71

Well-Known Member
من تاريخنا - 13 تشرين الأول 1990.
السادسة و54 دقيقة صباحا، طائرات سورية في أجواء المنطقة الشرقية للمرة الأولى منذ بداية الحرب اللبنانية. الواضح أن الخطوط الحمر قد سقطت. لقد عجل الجنرال باسقاطها بعد أن عادى الجميع، وحاول تربية كل من يخالفه الرأي، بمن فيهم الدول الكبرى. طائرات سورية من نوع "سوخوي" تقصف القصر ووزارة الدفاع والمناطق المحيطة، ومدافع الميدان والراجمات ترمي المئات من القذائف على القصر والفياضية والحازمية والمونتيفردي واليرزة وبيت مري.. والوحدات الخاصة تهاجم جبهات المتنين الشمالي والجنوبي، وتحاصر دير القلعة في بيت مري بعد إسقاط معظم الجبهات، وتخترقهابسرعة، لأن الجنرال كان قد نشر على هذه المواقع الحساسة، مجموعات الاحتياط لديه، وفرقة الموسيقى، وطلاب المدرسة الحربية، وعناصر الحرس الجمهوري، وبعض الوحدات المتفرقة، بعد أن كان قد سحب معظم وحداته القتالية من الجبهات مع السوريين، ليضعها في مواجهة القوات اللبنانية على نهر الكلب والضبية والقليعات وداريا ونهر الموت والبوشرية وبيروت...
الساعة السابعة وخمس دقائق، عون يتصل بالعميد جان فرح، نائب رئيس الأركان للعمليات ليبلغه ان الطيران السوري يقصف القصر، كما اتصل بالعميد سليم كلاس، قائد اللواء الثامن.
السابعة وخمس وثلاثين دقيقة، عون يتصل بالسفير الفرنسي، ويبلغه انه يعتبر نفسه مهزوما، طالبا اليه ابلاع الرئيس الهراوي باستسلامه، حقننا للدماء، وانقاذا لما يمكن انقاذه، ويطلب منه وقفا لاطلاق النار. والسفير بدوره يتصل بالهراوي ووزير الدفاع البير منصور وبقائد الجيش اميل لحود، ليعلمهم بقرار عون ، الهراوي يشترط اعلان عون وقف النار من اذاعته، خوفا من مناورة ما، ومغادرته قصر بعبدا.
الساعة السابعة وخمسين دقيقة، عون يتصل بمدير إذاعة لبنان رفيق شلالا، ويقول له "سوف اترك القصر.... اذع اني ذاهب إلى السفارة الفرنسية للتفاوض على وقف النار، كما طلب من غرفة العمليات انتظار تعليماته.
الساعة الثامنة و13 دقيقة، عون يفر من القصر مع بضعة من ضباطه ومرافقيه، بناقلتي جند، باتجاه السفارة الفرنسية الغير بعيدة، تاركا وراءه في ملجأ القصر امرأته وبناته الثلاث.
الساعة الثامنة وعشرون دقيقة، عون يدخل السفارة والسفير الفرنسي رينيه ألا يعلم الرئيس الهراوي بالأمر، راجيا منه وقف اندفاعة الجيش السوري.
الساعة الثامنة و45 ، عون يعلن استسلامه عبر أثير إذاعة لبنان ويطلب من هيئة اركانه تلقي الاوامر من قائد الجيش اميل لحود. وفي هذا الوقت انضم الوزيران عصام ابو جمرا ادغار معلوف إلى عون في السفارة، مع ضباط آخرين منهم عادل ساسين وانطوان ابو سمرا.
الساعة التاسعة، عون في السفارة، تضارب في المعلومات والاوامر، القصف مستمر، لم يبلغ احد المجموعات العونية المتفرقة باستسلام ملهمهم، وإصداره الاوامر بالتحاقهم بلحود. فوضى عارمة تلف هيئة الاركان العونية، فقائدها جان فرح لم يأمر بوقف النار، لأن عون لم يعاود الاتصال به، وفرح يبلغ آمري السرايا العونية التي ما زالت تقاتل، أوامر وقف النار، الثانية عشرة والنصف ظهراً. الجيش السوري بمؤازرة جيش لحود ما زال يتقدم على المحاور. معارك قوية في سوق الغرب وتلة البرنس والدوار وضهر الوحش، وخسائر السوريين فظيعة. السرية 102 من اللواء العاشر تقاوم على ضهر الوحش، وسقوط عشرات الجنود السوريين بين قتيل وحريح. الوحدات الخاصة السورية تلتف على الجنود اللبنانيين الذين ما زالوا يقاومون في ضهر الوحش، من ناحية بسوس، وينتقمون من المدنيين بطريقة وحشية، ويقتلون 15 مواطنا في منازلهم.
الساعة التاسعة والنصف صباحا، السوريون يتمكنون من عناصر السرية 102 ويعدمون جميع العناصر بعد أسرهم وتقييدهم. في هذه الاثناء وصلت إلى مشارف بعبدا أولى الوحدات الخاصة السورية بقيادة العميد علي ديب، يرافقه قائد اللواء السادس في الجيش اللبناني عصام عطوي، وايلي حبيقة.
العاشرة والنصف، مازالت الاتصالات تنهمر على إذاعة لبنان، من العونيين المصدومين، الذين لم يصدقوا خبر فرار الجنرال إلى السفارة، هو الذي وعدهم انه سيقاتل حتى الممات في مقر قيادته...
الحادية عشر قبل الظهر، السوريون يحتلون وزارة الدفاع، ويسوقون الضباط إلى عنجر ، ومنها إلى دمشق، وينقلون كامل الأرشيف العسكري والملفات واسرار وزارة الدفاع إلى دمشق. وفي القصر انهمك الجنود السوريون بنهب الاثات والتحف والسجاد والملفات حتى آخر قطعة، ويحيطون بعائلة عون ، حيث بادر إيلي حبيقة باخراجها، ونقلها بسيارته إلى مبنى السفارة الفرنسية.......
كتاب "من الجحود الفلسطيني إلى اندحار البعث"
صفحة 764
جو حتي
 

kmarthe

Legendary Member
Orange Room Supporter
A blow to Monsieur le Commissionaire Saad.
That was the most hilarious thing that Gebran said today Loool NO MORE HARIRI(s)!!

There was also a big latcheh to the thouna2i el mare7 :troll::troll:

Overall nice speech especially with what he is proposing regarding decentralization (too bad we cannot go for federalism right away)... The current system is finished and will be soon replaced by something that is more appropriate to our diversity... We tried to be one people for one hundred years bass mich zabta when some follow Iran, others follow KSA and others follow anyone with $$, and all of them are partners in corruption and stealing our money...
 
Top