Baabda gathering in support of President Michael Aoun 03/11/2019

  • Advertisement
  • Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    Been looking for these numbers, because the 50% number sounded silly. Is there a source on numbers of registered voters who are outside the country? The UNDP report doesn't provide this.
    Ill have a look and get it for you but there is no less than 1.5 million on the registered voters lists out of 3.8 million. Actually the voters could be more than what is inside Lebanon as outside they do not have the economic issues and tend to have 3-4 children each family.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    The others have the choice to enrol bro
    They didn’t
    I know.
    What I mean is that the 3.8 million voters and 1.8 million voted which means there are 2 million missing. 1.5 if not more are outside the country but they are still on the registered lists. example my mum and dad are on the list but they didn't register to vote outside. When the elections are held you go to the Interior website and you can see their names there same as mine, my wife etc.
     
    H

    HalaMadrid

    Active Member
    Orange Room Supporter
    Ill have a look and get it for you but there is no less than 1.5 million on the registered voters lists out of 3.8 million. Actually the voters could be more than what is inside Lebanon as outside they do not have the economic issues and tend to have 3-4 children each family.
    Thx. appreciate it if you find a source. I estimate probably less than 1.5 million who are registered and didn't vote are actually full-time residents outside, but a substantial number nonetheless.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    Thx. appreciate it if you find a source. I estimate probably less than 1.5 million who are registered and didn't vote are actually full-time residents outside, but a substantial number nonetheless.
    Those on the registered lists outside are more than 1.5 million. Go and see how many has gone out of the country since 92 (as they are all registered) + some of their children.
     
    Red Phoenix

    Red Phoenix

    Legendary Member
    People had forgotten about the revolution and then he decided to revive it by arranging this.How does that make any sense? What was he thinking?
    in scientific literature this is better known as a penis size contest

    people are fed up from each other, all these flags i see waving around from all sides with claims of unity ..

    i dont see them

    i only see a divided hateful people about to start killing each other after all of this virtuous public mass masturbation

    everybody claiming they are 'lebanese', longing for their bullshit rights with all their bullshit leaders and mentalities



    what a joke

    from our north to our south we are envious ignorant hateful human cancer
     
    shadow1

    shadow1

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    ستريدا جعجع
    نحنا كلنا ولادك


    I am not sure she'll not be happy with all the implied stretch marks due to so many births and also some of these people are a bit old which doesnt reflect well of her claimed age. Vanity is our supreme trait.
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member


    عماد مرمل
    -
    جريدة الجمهورية
    الاثنين 04 تشرين الثاني 2019
    ما هي رسائل «الحراك البرتقالي»؟




    رسائل كثيرة تضمّنتها تظاهرة «التيار الوطني الحر» في محيط قصر بعبدا، وكلمتا الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل أمام المحتشدين. من الواضح أنّ «التيار»، الذي بَدا في موقع دفاعي بعد انتفاضة 17 تشرين الأول، شَنّ أمس ما يشبه «الهجوم المضاد» على جبهات عدة، محاولاً استعادة المبادرة السياسية والشعبية، وإعادة ترميم توازن القوى الداخلي.
    على الرغم من أنّ المعنيين بإدارة التظاهرة البرتقالية كانوا حريصين على التأكيد أنها ليست موجهة ضد الحراك، بل تتكامَل ومطالب الذين انخرطوا فيه بصُدق رفضاً للفساد وطلباً للاصلاح، إلّا أنّ ذلك لا ينفي أنّ «التيار» أراد، عبر استعراض قوته الشعبية وحشد مناصريه، تحقيق هدفين أساسيين:
    - الاول، إعادة شدّ عصب جمهوره ورفع معنوياته بعد اضطرابه وانكفائه خلال الاسبوعين الماضيين تحت وطأة الاتهامات القاسية التي تعرّض لها «التيار» من بعض المشاركين في الحراك، ومن ثم تهيئة القواعد العونية للانتقال الى مرحلة سياسية جديدة ستكون مغايرة في أدواتها وعناوينها لِما كان سائداً في السابق.
    - الثاني، توجيه رسالة مباشرة الى أصحاب الأجندات السياسية الذين تغلغلوا في الساحات للتصويب على عون وباسيل، مفادها أنّ شارع «التيار» لا يزال متماسكاً وقادراً على صنع التوازن مع الشوارع الأخرى، وانّ إسقاط العهد أو الانقلاب عليه ليس ممكناً مهما اشتدت الحملات الرامية الى محاصرته وضربه.
    ومع تظاهرة البارحة، يكون قد أضيفَ ضلع آخر الى معادلة التوازن بين «الشوارع السياسية»، والتي ارتسَمت بوضوح خلال الايام الماضية، سواء بواسطة تحرّك أنصار «القوات اللبنانية» الذين كانوا حاضرين في احتجاجات شرق بيروت، أو من خلال اندفاعة جمهور «تيار المستقبل» الذي انتفَض بعد استقالة الحريري تضامناً معه، أو عبر غضب مناصري حركة «أمل» و«حزب الله» الذين بادروا الى رد فعل حاد اعتراضاً على التعرّض لقياداتهم.
    بهذا المعنى، حضر أمس اللون البرتقالي في صورة «توازن الردع» بين الساحات المشرّعة، واكتمل نصاب «الشوارع» اللبنانية المُستنفرة، مع تدفّق العونيين الى محيط قصر بعبدا دعماً لرئيس الجمهورية ورئيس «التيار»، على قاعدة «نحن هنا».
    لقد شعر التيار البرتقالي بأنه نجا من «محاولة اغتيال» معنوي وسياسي نفّذها خصومه الذين تَنكّروا، في رأيه، بزي الحراك وامتَطوا حصانه. وبالتالي، فإنّ تظاهرة بعبدا هي في جانب منها «تظاهرة ثأرية»، وليست فقط تضامنية مع رئيس الجمهورية.
    وقد أتت إطلالة عون على المحتشدين لِتوحي، في الشكل والمضمون، أنّ الرئيس قرر أن يستعيد لبعض الوقت روحية الجنرال، بعدما ضاقت به البَذة الرسمية، ووضعته على مسافة من الأرض التي أتى منها الى السياسة، ثم الى القصر.


    وبالترافق مع استنهاض القواعد العونية، صَوّب باسيل سهام خطاب «إعادة الاعتبار» في اتجاه «الشركاء المُنقلبين»، ولو من دون أن يسمّيهم، حين أشار الى «أنّ الفاسدين بَنوا قصورهم من مال الدولة ومال الناس، والزعران قاموا بتركيب الحواجز وأخذوا الخوّات وذكّرونا بالحرب»، وصولاً الى تأكيده أنه «لا يقبل أن تنتهي الثورة ببقاء الفاسدين ورحيل الأوادم».
    ولم يوفّر باسيل من جردة الحساب أو «المقاصّة السياسية» بعض الذين كانوا محسوبين على بيئة «التيار»، عندما لفت الى أنه «في الأزمات الكبيرة، يظهر الخوف الذي نتفهّمه والخيانة التي لا نتفهّمها، ويجب ان لا يكون بيننا لا خائف ولا خائن»، في إشارة واضحة الى النائب العميد شامل روكز الذي اختار الانسحاب من «تكتل لبنان القوي».
    وما يجدر التوقف عنده في خطاب باسيل أيضاً قوله انّ «الدور أهم من الموقع، لأنّ الموقع يكبّل أحياناً، بينما الدور يحرّر دائماً، والكرامة أهم من الاثنين وأمام الكرامة لا تهمّ المناصب»، ما يعطي إشارة الى انّ كل الاحتمالات واردة في خصوص بقائه في الحكومة المقبلة او خروجه منها، وإن يَكن في الوقت نفسه قد اعتبر أنه لا يجوز بقاء الفاسدين ورحيل الأوادم، وكأنه يلمّح الى أنّ اي مقاربة للخيارات المستقبلية يجب ان تكون بعيدة من الاستنسابية او النزعة نحو تصفية الحسابات.
    ويؤكد مصدر قريب من باسيل انّ خطابه لم يكن موجّهاً فقط الى قواعد «التيار»، بل أيضاً الى المخلصين في الحراك الشعبي، «وذلك لتصويب بوصلة تحرّكهم ومنع استغلاله من قبل الانتهازيين»، لافتاً الى أنّ باسيل يعتبر أنّ الجمهور اللبناني العريض الرافض للفساد هو حليفه الموضوعي وليس خصمه، كما يحاول البعض أن يوحي.
    ويشدّد المصدر على انّ اللبنانيين مدعوون الى الضغط بقوة على السياسيين لدفعهم الى تطبيق القوانين الموجودة وإقرار تلك المقترحة، بهدف مكافحة الفساد وتحقيق المحاسبة، «لأنّ هؤلاء السياسيين لن يوقّعوا وحدهم أحكام الاعدام بحقّهم».
    ويلفت المصدر الى أنه «إذا كان الأمن بالتراضي ممكناً أحياناً، فقد ثبت أنّ الاصلاح بالتراضي مستحيل»، موضحاً انّ هذا الاستنتاج هو من بين أهم الدروس التي استخرجها «التيار» من تجربته في السلطة.
    ويؤكد المصدر القريب من باسيل انّ «التيار» في صَدد الانتقال من معركة استعادة الحقوق المسيحية الى معركة بناء الدولة المدنية وتطبيق ما لم يُطبّق بعد من اتفاق الطائف، مشيراً الى أنّ «خطاب المناصفة وتصحيح التوازن أدّى غرضه، وحان الوقت الآن للشروع في ورشة تأسيس الدولة المدنية بكل مندرجاتها، مع ما يعنيه ذلك من الاستعداد لمواجهة قاسية مع الرموز الطائفية والفاسدين».
    ويعتبر المصدر «انّ زمن المُسايرة انتهى، و«التيار» بدأ هجوماً مضاداً على الطبقة السياسية الفاسدة، وما بعد 17 تشرين الأول لن يكون كما قبله بالتأكيد».
     
    mikeys71

    mikeys71

    Well-Known Member
    عار على عهد...
    في قصره ترفع أعلام الأحزاب...
    وفي ساحاته ترفع أعلام الوطن ?
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    khaye implement taef and give us a senate which strips powers off the parliament and admin decentralisation so the christians dont rely on the central government.
     
    R

    Ralph N

    Active Member
    what ignorant ppl... as if there is not 1.5 mil syrians in lebanon already...lol....totally corrupt

    23:36 أهالي مجدل عنجر قطعوا طريق المصنع بالاطارات المشتعلة بعد أن سمعوا أن باصات قادمة من سوريا :lol: آتية لدعم الرئيس عون في بعبدا
    Michel AOun everyday sayd syrians must go... there isnt one syrian who loves him to come to the event....ayre bi habalon...
     
    R

    Ralph N

    Active Member
    Jesus said in many father house there are many mansions
    Akid heik heke el Massih? vocabular etc? nknow know now? kellon yanni kellon 3endon nafs el ma3na yanni kellon ma3na kellon?
     
    Weezy

    Weezy

    Well-Known Member
    In 2005 when there was Houlf Rouba3i.. Mochel Aoun got 33% of the shi3a votes in Baabda...

    He has good amount of Shi3a who support him.

    Go do your math... see what happened in Baabda elections in 2005....
    there’s a video of Syrian kids with Aoun flags being interviewed yesterday.. I wish I can upload it, very funny
     
    R

    Ralph N

    Active Member
    there’s a video of Syrian kids with Aoun flags being interviewed yesterday.. I wish I can upload it, very funny
    But GMA got 29 MP from all over Lebanon... lets make a new Election tanshouf shou el essa.. shou ra2yak?!!

    Eh and ...Hariri got 17... ya haram....
     
    Top