• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Book Reviews

Iron Maiden

Iron Maiden

Paragon of Bacon
Orange Room Supporter

At once a fiendishly devious mystery, a beguiling love story, and a brilliant symposium on the power of art, My Name Is Red is a transporting tale set amid the splendor and religious intrigue of sixteenth-century Istanbul, from one of the most prominent contemporary Turkish writers.

The Sultan has commissioned a cadre of the most acclaimed artists in the land to create a great book celebrating the glories of his realm. Their task: to illuminate the work in the European style. But because figurative art can be deemed an affront to Islam, this commission is a dangerous proposition indeed. The ruling elite therefore mustn’t know the full scope or nature of the project, and panic erupts when one of the chosen miniaturists disappears. The only clue to the mystery–or crime? –lies in the half-finished illuminations themselves. Part fantasy and part philosophical puzzle, My Name is Red is a kaleidoscopic journey to the intersection of art, religion, love, sex and power.
Sounds delicious!! Have u read it urself?
 
  • Advertisement
  • Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Sounds delicious!! Have u read it urself?
    Yes, and it left a deep and continuous inspiration. Highly recommended. Of the few books that would leave you bewildered. It happened to me with books like One Hundred Years of Solitude by Gabriel Marquez, and الرسولة بشَعرها الطويل للشاعر أُنسي الحاج
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    ‘Strange Gods,’ by Susan Jacoby

    By Garry Wills

    By the time she was 14, the writer Susan Jacoby realized that there is no God, and ever after, she has been working to share that insight. Her new book studies the phenomenon of conversion, since she is upset that people still find ways to accept “goofy religious myths.” Sometimes she writes as if it is a personal insult to her for people to have any religion. She resents the fact that a nun of the Dominican order, singing a tribute to the order’s founder, St. Dominic, did so with a “mind-numbing refrain that still pounds in my cortex as ‘Dominiqua-niqua-niqua.’ ” She writes to prove that the so-called religious experience of conversion often has a secular explanation — then she offers a broad range to choose from.

    There is the bop-on-the-head explanation. She claims to find this in William James’s famous book “The Varieties of Religious Experience,” whose point she reduces to this caricature: “A man . . . goes to bed believing in one god or no god at all and wakes up believing in a new form of divine truth.” No wonder she finds that the “obtuseness” of this position is “laughable,” a product of James’s “troublesome intellectual compromises,” leading to a 19th-century version of “psychobabble.” She reduces a subtle and rich book to nonsense, so she can dismiss it as nonsensical.

    Her prize example of the bop-on-the-head conversion is St. Paul on the road to Damascus. He had a “sudden knock on the head” occasioned by his “rudely and divinely interrupted horseback ride.” The “blow on his head” was caused by “the fateful fall off a horse by one Jew, Saul of Tarsus.” Caravaggio’s famous painting of Paul’s fall from a towering horse is on the book’s front jacket. But in the original sources of this tale, not only is there no knock on the head (only a flash of light), there is no horse. Jacoby needs the height of the horse to get a head addled enough for conversion.

    There is the survival explanation for conversion. Some people act out of calculating, and not addled, brains — especially those who respond to the demand to “convert or die,” which Catholic powers in Spain issued to Jews and Muslims, and the Islamic State offers people today. Jacoby thinks the Talmudic scholar Solomon ha-Levi became a Catholic under such pressure in the late 14th century, though the scholar Benzion Netanyahu (father of the current prime minister) thinks he was motivated as much by ambition as by his attraction to Muslim and Christian teachings.

    Jacoby cannot admit there ever is such a thing as genuine spiritual conversion. She justifiably spends a lot of time on the crueler forms of compulsion, which recur distressingly often in history. But she thinks that all conversions are coerced, however softly or subtly.

    For instance, there is the gentle coercion of convenience. It just makes family or social life easier if one takes up the faith of one’s spouse or of the circumambient culture (becoming a Lutheran, like Heinrich Heine, or becoming Christian in America, like slaves brought from Africa).

    The convenience explanation may be strengthened by the ambition explanation. John Donne converted to Protestantism, the faith of his patrons, because his path upward as a priest was in that profession. Disraeli joined the same church for his political purposes. Margaret Fell chose to be a Quaker and Anne Hutchinson developed Antinomian inclinations because women could accomplish more in their new religions.

    Or there is the escape explanation. One can be trying to break out of a constricting social role. Born Jewish, Edith Stein became a Catholic nun in the context of intense German anti-Semitism. Muhammad Ali was drawn to black Muslims’ sense of racial pride. Others have become religious to escape the confusions of secular modernity — C. S. Lewis, G. K. Chesterton, Whittaker Chambers.

    Some yield to emotional coercion — the beauty of liturgical worship (T. S. Eliot is commonly cited as an example) or the contagion of excitement at revivals (Peter Cartwright).

    There is, finally, the therapy explanation Jacoby offers, also known as the A.A. theory, in which one uses religion as a crutch to escape addiction. Jacoby’s father became a nominal Catholic to help him quit gambling. She thinks blacks in prison become Muslims to help them “turn their lives around.” According to her, the conversion of St. Augustine in the garden was not to accept a new intellectual faith but to break his addiction to sex; she is right here — Augustine had accepted Catholic doctrine before the garden scene. (Jacoby briefly cites my book on the “Confessions” in this section.) But what made him a sex addict? Like other Freudians, Jacoby knows where to look: “Augustine’s relationship with his mother was so intense that it could hardly escape the scrutiny of 20th-century psychiatrists. Monica was a piece of work.” Such a piece of work that she contrived to be “the girl of his dreams.” Augustine tames his lust by joining his mother in her faith rather than in flesh.

    Looking back over Jacoby’s cast of characters, I hear Peggy Lee: “Is that all there is?” Anyone who knows even some of these characters well — Donne, Stein, Augustine — must wonder how she managed to make them so much smaller than our experience of them has been. The trouble with being a know-it-all at 14 is that there is so little new to learn. One loses even the capacity to read a text like “The Varieties of Religious Experience” with awareness of its complexity.

    Source
     
    Iron Maiden

    Iron Maiden

    Paragon of Bacon
    Orange Room Supporter
    E788596E-7F05-436B-8CD2-582C814C60D2.jpeg

    One of the smoothest and gripping reads i have ever done. Its light, funny and showcases life from a perspective most people dont get to witness.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    كتاب مذكرات خامنئي: مسؤولية الأصولي حين يكاشف ولا يكشف

    جهاد الزين

    غير الإعجاب المشترك بالشاعر محمد مهدي الجواهري لا شيء مشتركا جوهريا بيني وبين السيد علي خامنئي "المرشد الأعلى" للنظام في إيران. غير أنه عليّ أن أضيف داخل هذا المشترَك الشِّعري أن علي خامئني ينقل في الفصل الذي يخصِّص بضعَ صفحاتٍ منه (59-60 - 61-62) للجواهري في كتاب مذكراته والتي أملاها باللغة العربية على مساعدين، ينقل أبياتا للشاعر العراقي والعربي الكبير تهاجم ، أي الأبيات، رجالَ الدين. ينقلها وهو يعلن أنه "تألّم منها" لأنها " تنم عن فهم خاطئ للدين"... لكنه ينقلها حرفيا، وهذه تُسجّل لخامنئي، وهي ثلاثة أبيات شجاعة للجواهري:


    نامي على تلك العِظا

    تِ الغُرِّ من ذاك الإمامْ

    يوصيكِ أن تَدَعي المَبا

    هِجَ واللذائذَ للِّئامْ

    وتُعوِّضي عن كل ذا

    لِكَ بالسجودِ وبالقيامْ

    قبل ذلك كان خامنئي في سياق الإعجاب بالشاعر قد نقل البيتين الشهيرين من القصيدة نفسها وهما:

    نامي جِياعَ الشعبِ نامي

    حرَسَتْكِ آلهةُ الطعامْ

    نامي فإنْ لمْ تشبعي

    من يقْظةٍ فمِنَ المنامْ

    في جيل الجواهري حتى داخل مدينة النجف كان نقد رجال الدين المحافظين بمعظمهم وتخلفهم الفكري هو التيار السائد لدى نخب مدنية معظمها ليبرالي ويساري وكان هذا التيار يضم أحيانا رجال دين شباباً. و الجواهري نجفيُّ الأصول والمنبت وارتدى العمامة لفترة بحسب ما يقول الجواهري - لا خامنئي- في مذكرات قديمة من جزءين نَشرَ في مقدمة الجزء الأول منها صورتَه معمما. لدينا في جبل عامل في لبنان مثقفون شيعة بين الثلاثينات والخمسينات والستينات من القرن العشرين كانوا شهيرين بهذا التوجه، أي النقد اللاذع لرجال الدين، وأخصهم بالذكر الشاعر (الراحل) موسى الزين شرارة. وكان متعلمو الجنوب اللبناني المتزايدون عددا يومها يتداولون أبياته المتهكِّمة على العمائم بشكل واسع. كان نجم هذا الجيل النقدي للتحرر الديني الأبرز بين الشعراء في العراق والعالم العربي هو الجواهري.

    هذا تيار نقدي أخذ بالانكفاء ثقافيا وسياسيا كلما صعدت الموجةُ الدينية الأصولية سواء في إيران أو العالم المسلم. كان هذا، ثقافيا في العالم العربي، جيلَ طه حسين بامتياز ولم يكن محمد مهدي الجواهري خارج نطاق التأثير الذي مارسته ظاهرة طه حسين وغيره من الرموز المصرية النقدية على كل الثقافة العربية.

    وفي فقرات خاصة تحت عنوان: "أزمة العمامة" يتحدث خامنئي عن ظاهرة عاشها هي "الاستهزاء بالعمامة" في إيران ويعترف أنها "تحولت إلى روح جماعية لفّت كل قطاعات المجتمع". كما يروي حوادث شخصية تعرض لها هو كمعمّم، لكنه يعتبرها "نتيجة خطة مدروسة... لفصل علماء الدين عن المجتمع والحياة" (ص33-34-35)

    خامنئي مع كل هذا الإعجاب بالجواهري لم يذكر مطلقا أنه، أي الجواهري، كان قريبا جدا من الحزب الشيوعي العراقي، مع أنه صار شاعر الوطنية العراقية كلها.

    في مذكرات خامنئي نموذج واضح جدا لتأثُّر حركة الإسلاميين الإيرانيين تحت قيادة الإمام الخميني، أي الحركة الخمينية، بحركة الإخوان المسلمين المصرية وبسيد قطب تحديدا. فخامنئي هو الكادر المتحرك تحت قيادة الخميني منذ كان الخميني مقيماً في قم في أوائل الستينات من القرن الماضي. لكننا مع علي خامنئي نحن مع مترجم سيد قطب إلى الفارسية! ولعله الأساسي بين مترجمي قطب. يقول أنه ترجم لقطب كتاب "المستقبل لهذا الدين" وكتاب "الإسلام ومشكلات الحضارة" وكتاب "في ظلال القرآن". وهذاالكتاب الأخير للمفكر الأكثر راديكالية في الحركات الأصولية يقول علي خامنئي إنه "كان متفاعلاً معه بشدة" و"تَرْجَمْتُهُ بكل مشاعري وأحاسيسي، أَنْفعل ببعض العبارات، فينتصب لها شعرُ بَدَني". (ص 56).

    لنسجّل بعض المفارقات المتصلة في مذكرات خامنئي:

    المفارقة الأولى التي تحضر هنا استطرادا لما سبق هو موقفه، وهذا عمليا موقف كل الحركة الخمينية، ما يسمّيه "التعاطف المزدوج" مع سيد قطب "ومع قاتله جمال عبد الناصر". وهو يشرح ذلك بقوله: "انشدادنا إلى سيد قطب لا يحتاج إلى بيان أسبابه، فالرجل... بفكره المتوقِّد القرآني قدّم الإسلام بصورة معطاءة ذات آفاق بعيدة تبعث في الإنسان المسلم شعورا بالاعتزاز بدينه..." أما عن عبدالناصر فيعود تعاطفه "إلى أسباب نفسية لا عقائدية...كنا نشعر بالعزّة حين نسمع عبدالناصر يتحدّى كل طواغيت العالم ونتلهّف لاستماع خطاباته من (إذاعة) صوت العرب"(صفحة 189 - 190).

    إذا كانت العلاقة بين المدرسة الخمينية و"الإخوان المسلمين" وثيقة فكريا وتنظيميا، وهذا ما لا يشرحه السيد خامنئي وهو يعرفه حتما من الإسلاميين الإيرانيين الذين كانوا يعملون في الخارج ضد الشاه في الستينات والسبعينات، فما لا يشرحه وهو أيضا يعرفه من تلك المرحلة أن عبد الناصر أقام، عبر مخابراته، علاقة سياسية مع بعض مساعدي الخميني وبعض غيره من المعارضين الإيرانيين. وحسب شهادة محمد حسنين هيكل جاءت كوادر منهم إلى القاهرة يومها. كان علي خامنئي ناشطا قياديا رئيسيا داخل إيران ولم يخرج منها، حسب مذكراته إلا قليلا ولذلك استغرقت السجون والإقامات الجبرية من حياته قبل الثورة سنوات طويلة متقطعة، ولهذا يمكن فهم عدم إحاطته المسهبة بهذه العلاقات الخارجية للخمينيين ولكني أكرر أنه حتما كان يعرف من موقعه الرئيسي في التنظيم السري ولو من داخل إيران. وأنا، كصحافي مراقب أتذكّر في السنوات الأولى لسقوط الشاه كيف كان مندوبو "الإخوان المسلمين" من مصر ومختلف أنحاء العالم يتصرفون في فنادق طهران وكأنهم من أهل البيت. طبعا ومع انفجار فعالية التيارات الأصولية والتكفيرية السنية لاحقا تعقّدت العلاقة بين الخمينيين المسيطرين على الدولة الإيرانية وبين "الإخوان المسلمين" بصورة سلبية أحيانا ولكنها بقيت فعالة بأشكال ودوائر أخرى كما مع "حركة حماس" في غزة ومع نظام أردوغان في تركيا، ولو كان من الضروري جدا هنا استدراك القول بأن العلاقة التركية الإيرانية الحالية الوثيقة خاضعة أساسا لتقاليد العلاقة التاريخية بين الدولتين القوميتين التركية والإيرانية كما ترثها وتراها الأردوغانية المسيطرة على تركيا حاليا.

    إذا كان السيد خامنئي يروي وقائع من دون تحليلها في كتاب مذكرات، فمن الواضح أنه، إملاءً وكتابةً ومضموناً، كتابٌ موجّهٌ للقارئ العربي من حاكم إيران الأول منذ ما بعد وفاة الخميني، وهو أيضا في مجال آخر يتحدث كيف التقى في السجن بما يسمّيه "السجناء العرب عند السافاك" من أبناء منطقة خوزستان الإيرانية وكيف ظنوا أنه عربي بسبب إتقانه اللغة العربية ولما علموا أنه إيراني ابتعدوا عنه إلى أن علم "أنهم من تنظيم كان يسمّى "جبهة التحرير العربية". كان وراءه في البداية عبدالناصر، ثم تبنّاه البعثيون العراقيون، واستخدموه لمجابهة الثورة الإسلامية!!" (علامات التعجب وضعها صاحب المذكرات - ص 136، 137). علي خامنئي هو، بالمناسبة، من الأتراك الإيرانيين الشيعة، ولذلك يتقن اللغة التركية. هو لا يقول في المذكرات سوى أنه يتقن التركية من دون توضيح أصوله.

    هذا كتاب مذكراتٍ ينتهي فور سقوط الشاه. أي أنه يتحدث عن مرحلة ما قبل الثورة. لابأس... يبقى هذا مفيدا في فهم تاريخ الشخص والتيار السياسي والديني الذي انخرط فيه. كذلك في الإضاءة ولو السريعة على بعض العلاقات عشية نجاح الثورة (1977) من نوع إشارته الهامة كيف "أخبرني السيد بهشتي يومذاك أن اليساريين يقودون حملة تصفيات للإسلاميين وطلب مني أن أكون على حذر" وكيف في هذا الجو هاجم عناصر منزله في مشهد فـ"ارتاح" عندما علم أنهم من السافاك وليس من اليساريين "كما ظننتُ" (ص280 - 281).

    لفتت نظري ملاحظةٌ أبداها خامنئي في الفصل الأول من المذكرات وهي التالية حرفيا ما عدا ما يرد بين قوسين:

    "تصاعد خطر الشيوعية خلال هذا العقد (إقصاء رضا خان أوائل الأربعينات، صعود وإقصاء محمد مصدق أوائل الخمسينات) لاسيما بعد واقعة أذربايجان (1946-1947 محاولة انفصال عن إيران). ومن أجل أن تواجه السلطة هذا الخطر فسحت في المجال أمام بعض النشاطات الدينية" (ص 30).

    إذن يمكنني كقارئ أن أستنتج أن اللعبة نفسها في إيران التي ستتكرر في تركيا وتسفر في السبعينات عن مشاركة نجم الدين أربكان الإسلامي في السلطة كنائب لرئيس الوزراء برضى الجيش ثم في مصر وهي اللعبة الشهيرة التي دعم فيها الرئيس أنور السادات (والأميركيون) الإخوان المسلمين... دائما في مواجهة الاتحاد السوفياتي والمد الشيوعي.

    لا أريد أن أبني على ملاحظة خامنئي ما يتجاوز حدودها، ولكني أسأل، بسبب تنبيه هذه الملاحظة، إلى أي حد يمكن وضع إيران داخل هذا المثلث التركي المصري الإيراني الذي أدّى فيه غض النظر بل تشجيع التيارات الأصولية سواء من السلطة أم من الأميركيين إلى أن يتضخّم حجمُها في كل بلد من هذا المثلّث وتلتهم السلطة؟ تعطينا المذكرات عناصر لإمكان وضع إيران بين الدول التي تخضع لهذه المعادلة.

    علي خامنئي إذ يسجّل في الصفحة 80 أن "الإمام الخميني قبل 1962 لم تكن تظهر عليه أي بوادر ثورية..." يكرر ما هو معروف أن حركة الخميني "بدأت خريف 1962 حين أعلن استنكاره لقرارات حكومية مخالفة للشريعة ومنها تبديل القسَم بالقرآن إلى القسم بالكتب السماوية وقرارات من أمثالها كانت تستهدف إضعاف شوكة الإسلام في إيران...". وسيتجنّب خامنئي في كتابه شرح تفاصيل إصلاحات الشاه لاسيما المعروف منها المتعلق بإعادة تنظيم الأراضي أو بالمناهج التربوية. سيكتفي، ربما بسبب إحراج الموضوع الذي اتُّهِم فيه رجال الدين وقتها بـ"الرجعية" من اليساريين وبعض الليبراليين الإيرانيين. سيكتفي خامنئي بالقول: " بعد هذا التنازل بشهر عرض الشاه على مجلس النواب مشاريع قوانين سُمِّيت "إصلاحية" وهي في الواقع مشاريع أميركية". لماذا أميركية؟ لن نعرف! سوى أنه سيضيف: "استنكر الإمام مشاريع القوانين هذه أيضا. أعلن الشاه إجراء استفتاء... فاستنكر الإمام الاستفتاء كذلك" (ص 81).

    في واقعة من الكتاب تكشف الثقافةَ الدينيةَ السائدة يروي خامنئي عن شخص أرمني (طبعا مسيحي) كان بين السجناء وتبين أنه من قادة "حزب تودة" (الحزب الشيوعي الإيراني) و"كان يتمتع برفاه خاص وتتوفّر لديه من الإمكانات ما لا يتوفر للآخرين". يتابع خامنئي: هذا السجين الأرمني اقترب مرة من جلستنا الرمضانية وأصغى إلى حديثي فانشرح كثيرا. بعد ليالٍ جاء واقترب منا وقال: هل تسمحون لي أن أتحمّل مسؤولية الإنفاق على الجلسة التالية؟ قلت على الرحب والسعة. والطريف أنه كان يعرف رأينا في الطهارات والنجاسات ويعرف أنه إذا مسّ شيئا يتوجس في رأينا" يستدرك خامنئي فوراً: هذا هو الرأي السائد بين العلماء بشأن أهل الكتاب وأشير استطراداً إلى أني أرى طهارة أهل الكتاب" ص (140- 141).

    لا تعليق لي هنا سوى أن هذه الفقرة رغم أنها مُصاغة بشفافية إلا أنها كاشفة جدا أيضا.

    كثيرة هي المواضيع التي يمكن إثارتها مع هذا الكتاب وعبره، إلا أنه وهو المكتوب بلغة عربية متينة وذو هدف طبعا دعائي، غير أن دعائيته لا تلغي جاذبيّته والأهم التجربة الشخصية الهامة (قبل استلامه السلطة) لصاحب المذكرات. حتى صورة السافاك، جهاز مخابرات الشاه، ليست في الكتاب الصورةَ ذات القساوة المخيفة المطلقة الشائعة عنه، رغم ممارساته القاسية التي يتحدث عنها خامنئي ولكنه يعترف أيضا بنسبيتها بل حتى بتناقضات عناصرها، أي السافاك، وفي بعض الأحيان ضعفهم الإنساني.

    أتجنّب عادةً مذكرات الأيديولوجيين من أي اتجاه جاؤوا أو ذهبوا، يمينا أو يسارا، ولكني أقرأ بعضها أحيانا بدافع اعتقاد، غالبا ما لا يخيب، أن الكاتب بمجرد أن يدخل في منطق التذكّر، فهو يُعرِّض نفسه لانكشافات المصارحة الذاتية التي يضبطها الأيديولوجيون عادة أو يعتقدون أنهم ضبطوها. أترصّد كقارئ الإنسانيَّ والشخصيَّ الذي لا بد أن يُفلت من قبضة الرقابة الذاتية. "الأيدي الوسخة" لجان بول سارتر، وهي مسرحية عن ملتزمين سياسيا، وليست مذكرات، تقوم حبكتُها بالضبط، على الضعف الإنساني للملتزم الأيديولوجي (اليساري).

    حين تكون المذكرات داخل الأيديولوجيا، هذا يعني الحفر في الصخر كأن الأيديولوجي، وهو هنا مع علي خامنئي ليس مجرد الديني بل الأيديولوجي الديني، يذهب إلى الإملاء فالكتابة في المقلَع الصخري لما يجب أن لا يزيح عن "الخط" المعياري. يا للمهمة الصعبة. ولكن على صاحب الذكريات أن يتحمل مسؤوليته لأنها اختياره.

    الرواية، بما هي أنسنة وواقعة ومفارقة والتباس، وحدها تُلطِّف المقلَع الصخري.

    لا أعرف، وسأعرف طبعاً، لماذا تحضر في ذهني الآن مذكرات أيديولوجي كبير، هو (الراحل) سمير أمين، الماركسي المصري، وربما آخر الماركسيين الكبار في العالم (والخبير الاقتصادي في الأمم المتحدة) بينما أكتب عن مذكرات شخص من موقع وطراز آخرَيْن تماما مثل علي خامئني. هل هو السَيْر المدجّج بالأفكار والالتزامات والرقابة التي لا تغيب حتى في الحميميّات من المذكرات؟ وقد سبق أن قرأت عن مكاشفات ليون تروتسكي لأصدقاء ومعارف خلال منفاه الأخير في المكسيك. الفارق بين موْقِعَيْ الإثنين، أن تروتسكي رجل خاسر في السلطة (طرده ستالين وطارده حتى قتله) بينما خامنئي وهو يتذكّر ما قبل وصوله إلى السلطة يتحدث من الموقع السلطوي الأول والأكثر رسوخاً في إيران. أي الرجل الرابح في السلطة. تروتسكي أحد أكبر أقطاب الثورة البلشفية هو ناقد أدبي حيوي (كتابه: الأدب والثورة). خامنئي متذوق للأدب العربي الكلاسيكي وليس ناقدا أدبيا. ولم يكشف خامنئي عن مزاجه الأدبي في الثقافة الفارسية، وهي ثقافة ليست غنية فقط بل مليئة بـ"الأسرار"، أسرار المكاشفة الأدبية.

    لهذا، وبانتظار أن نقرأ له مذكراته الفارسية وسرديته في السلطة للسلطة أسمح لنفسي أخيراً أن "أذكِّر" السيد خامنئي، تقديرا للمشترَك الشِّعري بيننا، بقصيدة - مكاشِفة يعرفها حتماً بنصها الفارسي الذي لا أعرفه، ولا أزال أبحث عن تفسيرٍ لها إلى اليوم.

    إنها قصيدة الإمام الخميني التي لا يحب الإعلام الرسمي الإيراني ذكرها إلى حد أنه شِبْهُ "أخفاها" رغم أهميتها القصوى. القصيدة نشرتها وكالة الأنباء الإيرانية بالعربية بعد وفاة الخميني بفترة قصيرة وقيل أن نجله أحمد الخميني هو الذي سرّبها ولم ينفِ نسبتَها للإمام أحدٌ في الدولة الإيرانية ثم سُحبت سريعاً من التداول (كذلك ترجَمَتْها لاحقاً مجلةًُ "نيوربابليك" الأميركية).

    تقول القصيدة:

    "صرتُ أسير الشامة على شفتيكِ حبيبتي

    رأيتُ عينيكِ السقيمتين، فأسقَمني العشقْ

    تجردتُ من النَفسْ، وقرعتُ طبول أنا الحقْ

    فأصبحتُ كالمنصور (الحلاج) حرياً بأعلى المشنقة...

    افتحي باب الحانة ودعينا نؤمها ليلَ نهارْ

    لأني سئمتُ المسجد والمدرسة...

    مزّقتُ جبة الزهدِ والرياءْ

    ولبستُ جبة الشيخ المُدمن للحانة

    فاستعدتُ الوعي

    عذّبني واعظ المدينة بنصحهِ

    فطلبتُ العون من نَفَس الماجنَ المبلل بالنبيذْ

    دعيني وحدي أذكر وثن المعبدْ

    أنا الذي أيقظتهُ يدُ وثنِ المعبدْ".

    - كتاب: "مذكرات السيد علي الخامنئي العربية" - إعداد محمد علي آذرشب - مراجعة محمد مهدي شريعتمدار - منشورات مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي - الطبعة الأولى 2019.

    النهار
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    "من مزيارة إلى واشنطن/ حين تستفيق الذاكرة"

    سركيس نعوم يضع معلوماته المثيرة على طاولة النقاش


    كتاب الزميل سركيس نعوم، "من مزيارة إلى واشنطن/ حين تستفيق الذاكرة"، الصادر لدى "بيسان"، يقرأه القارئ بنهمٍ وانتباهٍ وتهيّب، "من الجلدة إلى الجلدة"، لأسبابٍ عدّة متنوّعة ليس أقلّها أنّ مؤلّفه يختار للسرد أسلوب السهل الممتنع، في إضاءته على تجارب ووقائع، يتلاقى فيها التأريخ الشخصيّ بمهنة الصحافة، وهما وثيقا الصلة بأحوال الطبقة السياسيّة في لبنان وبالأحداث التي شهدتها البلاد والمنطقة والعالم خلال نحوٍ من خمسين عامًا.

    يدخل القارئ إلى الكتاب، كمَن يدخل إلى غابةٍ كثيفة، يتوهّم أنّه يعرف مداخلها وتعرّجاتها، وأنّه قادرٌ على التجوال في متاهاتها، والوصول إلى مخارجها، ليكتشف رويدًا رويدًا أنّه لا يعرف الشيء الكثير من أسرارها المتداخلة، وأنّ الظاهر المرئيّ بالعين من أشجارها وأغصانها وظلالها وأجماتها، يستدعي استجلاء ما خفيَ منها، وهذا ما يقدّم الكاتبُ مفاتيحَه داعيًا القارئ إلى فتح الباب للتفكّر في غوامضه واستنباطها بالتحليل والربط والتفكيك والاستنتاج.

    إذا كان قارئٌ ما قد يستحثّ الخطى في الفصل الأوّل المتعلّق بولادة الكاتب وطفولته ونشأته في كنف العائلة وبمنطقة زغرتا الزاوية والجغرافيا السياسيّة، ثمّ الزواج وتأسيس الأسرة، ليصل إلى اللبّ والمبتغى، فإنّه ما إن يتجاوز هذا الفصل حتى تنفتح أمامه في الفصل الثاني، بين الحبر والكواليس، – وما أدراك ما بين الحبر والكواليس -، غابة المعلومات والمعطيات والوقائع انفتاحًا هائلًا، فلا يسعه إلّا أن يتلقّى ويغرف ويستزيد، مستسلمًا للمؤلّف، مفسحًا له أن يقول ما يريد قوله، ويكشف ما يريد الكشف عنه، ويوحي بما يريد الإيحاء به والإيماء إليه، بالقدْر الذي يراه مناسبًا. وهو قدْرٌ كبيرٌ للغاية، وإنْ كان القارئ يعتقد أن ثمّة وراء هذا القدْر من المعلومات، ما يتّسع لكتابٍ آخر. وإذا كان ذلك يدلّ على شيء، فعلى أن المؤلّف لا يكتفي بالسطح، بل يغور، ويتعمّق، وينتظر اللحظة الموضوعيّة المناسبة، ليغربل تجربته وعلاقاته، بسلبيّاتها وإيجابيّاتها، وليدلي بما يستحسنه من معلوماته عنها، وذلك من منظاره، ومن الموقع الذي هو فيه، بحنكةٍ تحليليّة، وبراعةٍ نقديّة، جاعلًا القارئ، بالمفاتيح التي يمنحه إيّاها، قادرًا على مواصلة الطريق معه، واستخلاص ما ينبغي له أن يستخلصه في هذا كلّه، أكان الاستخلاص متعلّقًا بشخص الكاتب، أم بالمعطيات والمعلومات التي يوردها عن الأحداث و"أبطالها". يمكن التأكّد من هذا كلّه، كلّما أورد الكاتب واقعةً، أو كشف سرًّا، أو بدا موغلًا في غابته المعلوماتيّة، حيث لا تكاد تخلو صفحة من مفاجأةٍ مهنيّة، سياسيّة أكانت أم غير سياسيّة.

    الفصل الثاني هو عن عمل المؤلّف في "النهار"، بعد بداياتٍ له في "دار الصيّاد". هنا، نتعرّف إلى الصحافيّ سركيس نعوم في الجريدة التي يسمّيها "مدرسة، بل جامعة حقيقيّة"، ونتعرّف إلى "الموقف هذا النهار"، مقاله اليوميّ الذي "ليس للبيع"، كما مساهماته في الصفحة الأولى، إلى خلافه مع صاحب المؤسسة، واعتكافه عن العمل، والتهديدات التي تعرّض لها، والأوقات الحرجة التي مرّ بها، والاتهامات التي سيقت ضدّه وقيلت فيه، والاستخبارات والبروباغندا، وأيّام العزّ، ومنهجيّته في الكتابة، وصفات التكتّم والحكمة وعدم التحيّز التي هو يعتدّ بها ورافقت عمله هذا.

    ثمّ نتعرّف في الفصل الثالث من الكتاب، إلى الصحافيّ السياسيّ (والرجل السياسيّ) من خلال خوضه غمار السياسة اللبنانيّة، ومحاولات الاغتيال والترهيب التي تعرّض لها، ودوره في "الاتفاق الثلاثيّ"، وعلاقاته التي نسجها مع السوريّين، ومع كلٍّ من رفيق الحريري وكريم بقرادوني وميشال سماحة وسليم حسن وأمين الجميّل وحزبي "الكتائب" و"القوّات اللبنانيّة" وإيلي حبيقة وسمير جعجع وفؤاد مخزومي وفؤاد السنيورة ووليد جنبلاط وآل كرامي و"الحركة الوطنيّة" وميشال المرّ وغسان سلامة ونسيب لحود وجميل السيّد والطائفة الشيعيّة وبكركي، فضلًا عن دهاليز الأعمال والمال السياسيّ والماسّونيّة. فإلى الفصل الرابع والأخير من الكتاب وهو في السياسة الدوليّة والعلاقات التي نسجها الكاتب مع الأميركيين في لبنان والولايات المتحدة، ومع السفراء العرب والفلسطينيين، وفي إيران وأوستراليا، ومحاولاته الانفتاح على روسيا. وهلمّ.

    الكتاب إشكاليٌّ بامتياز، ولا بدّ أن يخرج القارئ منه ببورتريه للكاتب، واحد، متعدّد، متنوّع، متداخل، متشابك، غامض، متحفّظ، متكتّم، ولا بدّ أن يقرأ صحافيًّا مشغوفًا بعمله، لا تفوت بوصلتَه شاردةٌ ولا واردة، شاقًّا طريقه بنفسه، مدركًا سبل النجاح فيه، مفتِّحًا عينيه وحواسه وخلايا عقله، مادًّا شبكة علاقاته، سائرًا بين الألغام والفخاخ، متجنّبًا الوقوع، حريصًا على حفظ مفاتيحه ومعلوماته، خبيرًا وملمًّا ومحنّكًا، مدركًا على التمام طبيعة الأرض التي يطأها، والرمال المتحرّكة التي يتعامل معها.

    أمّا أنا الكاتب الذي يكتب بخلاف طريقة الكاتب، ويقارب أحوال الصحافة والسياسة وأهل الطبقة السياسيّة، متحصّنًا بمواهب الوجع وبمبضع الأديب الثائر، وواضعًا جوارح روحي ووجداني في صلب عمليّة الكتابة، فأقرأ هذا الكتاب بنهمٍ وانتباهٍ وتهيّب، متوقّفاً عند الجرأة الأدبيّة في الإفصاح عن الرأي والموقف، أيًّا يكن ما يترتّب على ذلك. وإنّي أقرأه بحيادٍ، محتفظًا لنفسي بالمسافة الموضوعيّة التي تستدعيها القراءة الصافية غير المنفعلة، وخصوصًا لأنّي متلقٍّ أكثر منّي مشاركًا في مواضيع هذه الكتابة. فالكاتب إذ يتذكّر، يضع ذكرياته على الطاولة، طاولة النقاش والنقد، لأنّ ما كتبه لا يُرى فحسب من موقعه ومنظاره، ولا يتعلّق به فقط، بل يخصّ الآخرين الكُثُر، من حيث هم، مثلما يخصّ التأريخ، من حيث هو. للتأريخ وللآخرين، ثمّة الكتاب في المتناول، فليخوضوا مع الكاتب غمار حبره والدهاليز!

    النهار

    17.07.2019
     
    Last edited:
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    مئة عام على ولادة إحسان عبد القدوس (1919 - 1990)
    كَتَبَ ما لم يجرؤ أحدٌ على كتابته في تمجيد الجنس وإشعال النيران الغرامية


    ربما تعرَّض الروائي والصحافي المصري إحسان عبد القدوس (1919 - 1990) للظلم على يد بعض النقّاد في لبنان والعالم العربي، ولم يشفع له نصفه اللبناني (والدته السيدة روز اليوسف اللبنانية المولد والأصل والتركية الجذور) ولمعان مجده الصحافي. فقد كانت النظرة إليه أن اغلب رواياته تنتهي إلى السرير وعالم الجنس والإباحية، وأحياناً في قالب من تعبيرات الحب المبتذلة. لكنه ظلّ يعتبر من الروائيين العرب الذين تناولوا الحب بجرأة، لذلك ربما شكّل أدبه نقلة نوعية في الرواية العربية، وتحولت أعماله وقصصه إلى أفلام سينمائية، فنجح في الخروج من المحلية إلى العالمية وترجمت معظم مؤلفاته إلى لغات عدة.

    استقى احسان عبد القدوس أدبه وفنه وانفتاحه من والدته الصحافية والممثلة روز اليوسف، وكذلك من والده الممثل والمؤلف المصري محمد عبد القدوس. نشأ احسان في بيئتين مختلفتين ومتكاملتين في الآن نفسه. إذ كان جدّه يقيم ندوة لعلماء الأزهر وما إن ينتهي منها حتى تبدأ ندوة والدته وفيها كبار الشعراء والسياسيين والفنانين، ويعلّق إحسان: "كان الانتقال بين هذين المكانين المتناقضين يصيبني في البداية بما يشبه الدوار الذهني حتى اعتدت عليه بالتدريج واستطعت أن أعدّ نفسي لتقبله كأمرٍ واقع في حياتي لا مفرّ منه".

    لوالدته قصة درامية إذ فقدت والديها منذ بداية حياتها في مصر فاحتضنتها أسرة مسيحية صديقة لوالدها. وعندما قررت هذه العائلة الهجرة إلى أميركا، اصطحبت روز معها. وما إن رست الباخرة في ميناء الاسكندرية حتى طلب اسكندر فرح، وهو صاحب فرقة مسرحية، من الأسرة المهاجرة التنازل عن البنت اليتيمة ليتولاها ويربيها، فوافقت الأسرة وبدأت حياتها وانطلاقتها في الفن.

    درس احسان عبد القدوس المولود في العام 1919 الذي تُصادف هذه السنة مئوية ولادته، في مدرسة خليل آغا بالقاهرة ومدرسة فؤاد الأول ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة القاهرة وتخرّج عام 1942 لكنه فشل في أن يكون محامياً. تولى رئاسة تحرير مجلة "روز اليوسف" ولم يتجاوز الـ26 عاماً لكنه لم يستمر طويلاً إذ ترك رئاسة المجلة لأحمد بهاء الدين ليتولى رئاسة تحرير "أخبار اليوم" ثم ترأس مجلس إدارتها أيضاً.
    عرّضته مقالاته السياسية للسجن والاعتقال، ومن أهم القضايا التي واجهها قضية الأسلحة الفاسدة في مصر مما ساهم في إسقاط النظام الملكي هناك. كما تعرّض لمحاولات اغتيال وسُجِن بعد الثورة مرتين في السجن الحربي وأصدرت مراكز القوى قراراً بإعدامه.

    كتب احسان عبد القدوس أكثر من 600 رواية وقصة قدَّمت منها السينما المصرية 49 فيلما و5 مسرحيات و8 روايات تحولت مسلسلات إذاعية. صوّرت معظم رواياته فساد المجتمع المصري وانغماسه في الرذيلة والجنس. من هذه الروايات "النظارة السوداء" و"بائع الحب" وغيرها. ردّاً على آراء وصمته بأنه كاتب الجنس الأول في مصر، كتب: "لست الكاتب المصري الوحيد الذي كتب عن الجنس. هناك المازني والحكيم ولكن ثورة الناس عليهما جعلتهما يتراجعان ولكني لم أضعف مثلهما لإيماني بمسؤوليتي ككاتب. نجيب محفوظ يكتب عن الجنس ولكن بطريقة تجعل القارئ يحسّ كأنه يتفرّج على ناس من عالم آخر غير عالمه ولا يحسّ أن القصة تمسّه... أما أنا فقد كنت واضحاً وصريحاً وجريئاً وكتبت عن الجنس دون أن أسعى لمجاملة طبقة على حساب طبقة". يذكر أن الرئيس جمال عبد الناصر اعترض على روايته "البنات والصيف" وفيها وصف للجنس بين الرجال والنساء أثناء اجازات الصيف، فأرسل الكاتب رسالة إلى الرئيس يبيّن فيها "أن قصصه هي من وحي الواقع لا بل أن الواقع أقبح وهو يكتب أملاً في إيجاد الحلول لها".

    لعب احسان عبد القدوس دوراً بارزاً في صناعة السينما في مصر ليس برواياته التي تحولت إلى أفلام بل أيضاً بمشاركته في كتابة السيناريو والحوار لأفلام مثل "لا تطفئ الشمس" و"امبراطورية ميم" (قصة مكتوبة على أربع أوراق)، كما شارك مع سعد الدين وهبة ويوسف فرنسيس في كتابة سيناريو فيلم "أبي فوق الشجرة" لعبد الحليم حافظ. تربع عبد القدوس على عرش أكثر كاتب وروائي تحولت أعماله إلى أفلام، يليه نجيب محفوظ. عرفت رواياته التي صارت أفلاماً، تأثيراً مختلفاً نذكر منها "أنف وثلاث عيون" التي يُقال إنها مستوحاة من علاقة الحب التي جمعته مع الروائية اللبنانية حنان الشيخ، و"دمي ودموعي وابتسامتي" و"بعيداً عن الأرض" و"أرجوك اعطني هذا الدواء" و"أيام في الحلال"، وكذلك "لا انام" و"في بيتنا رجل" و"الوسادة الخالية" و"أنا حرّة". يتوقف احسان عبد القدوس عند فاتن حمامة باعتبارها صوّرت خياله وخصوصاً في فيلم "لا انام" و"الطريق المسدود". ويضيف إليها: نبيلة عبيد ونادية لطفي ولبنى عبد العزيز وسعاد حسني. وكثيراً ما كان ينوجد في الاستديو أثناء تصوير المشاهد. وعلى الرغم من دوره الكبير إلا أن أعماله اصطدمت بالرقابة فخاض معها المعارك وعرفت أفلامه الكثير من التعديلات التي فرضتها الرقابة مثل نهاية فيلم "البنات والصيف" ونهاية فيلم "لا انام". ومحاولة تغيير عنوان فيلم "يا عزيزي كلنا لصوص"، إذ أوقف وزير الثقافة الفيلم سنتين قبل الافراج عنه. كما أن الرقابة رفضت فيلم "حتى لا يطير الدخان"، فكانت معركة طويلة قبل الإفراج عنه. إضافة إلى قصصه ورواياته، كانت له كتب في المقالات السياسية، مثل "على مقهى في الشارع السياسي" (1979) و"خواطر سياسية" (1979)، وكانت له مساهمات بارزة في المجلس الأعلى للصحافة والسينما، وقد منحه الرئيس جمال عبد الناصر وسام الاستحقاق، ومنحه الرئيس حسني مبارك وسام الجمهورية، ونال جائزة الدولة التقديرية في العام 1989. ونال الجائزة الأولى عن روايته "دمي ودموعي وابتسامتي" (1973) وجائزة أحسن قصة فيلم عن رواية "الرصاصة التي لا تزال في جيبي" المستمدّة من حرب تشرين.

    كان احسان عبد القدوس يتردّد إلى بيروت وخصوصاً في الربيع، ويروي سمير صفير في كتابه "عالم من ورق" أن الأستاذ احسان كانت لديه قدرة خارقة على استدراج الأصدقاء للاعتراف بما لديهم من قصص. كل سهرة له في بيروت كانت تنتهي في بهو الفندق مع عدد محدّد من الذين يلتفت إليهم ثم يسأل: "قل لي بصراحة، أنت عندك حكاية".

    ما لبث احسان عبد القدوس يكتب القصة ويسأل عنها ويبحث عنها مبتعداً عن الشلل والأصدقاء. كان ينظر إلى العالم ويجده يتغير بسرعة فائقة، ولكن كان همّه أن يقول "كل شيء قبل أن ينتهي العمر" وهو أحد عناوين كتبه الأخيرة. أن يقول كل شيء في الحب والحرية، وظل يكتب حتى وافته المنية في 12 كانون الثاني 1990 وتوقف معها سطر الغزارة والغنى في الرواية العربية.

    النهار
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    The Global War on Books, Redux

    By Duncan White

    Governments are spending a remarkable amount of resources attacking books — because their supposed limitations are beginning to look like ageless strengths.

    Around the world, many authoritarian regimes — having largely corralled the internet — now have declared war on the written world, their oldest enemy. The received wisdom after the close of the Cold War was that physical books were outdated, soon to be swept aside in the digital age; and that the internet was instead the real threat to governments seeking to repress provocative thinking. A generation later, the opposite may be true.

    The People’s Republic of China has been the most successful in curbing the internet. But their stranglehold on society is also the result of their largely successful push in the past decade to ban nearly all bookstores, books, authors and academics that do not adhere to the Communist Party’s line. Even before the current Hong Kong protests, there was a crackdown on Hong Kong publishers. In the fall of 2015, associates of the Causeway Bay Books store disappeared, later discovered to have been detained on the mainland, accused of trafficking in “illegal” books critiquing leading members of the Communist Party. In 2017, the Communist Party formally took control of all print media, including books.

    They are, of course, far from alone. Wherever authoritarian regimes are growing in strength, from Brazil, to Hungary, to the Philippines, literature that expresses any kind of political opposition is under a unique, renewed threat. Books that challenge normative values, especially those with L.G.B.T. themes, have been hit especially hard. History textbooks crafted by independent scholars are being replaced with those produced by the state at a disturbing rate. In Russia, a new even stricter set of censorship laws were announced in March to punish those expressing “clear disrespect” for the state (i.e. effectively Putin himself.)

    Last month, the Turkish strongman Recep Tayyip Erdogan’s education minister Ziya Selcuk revealed — proudly — that 301,878 books had been taken out of schools and libraries and destroyed. All these books were purportedly connected to Fethullah Gulen, the cleric blamed for the failed coup attempt against Erdogan’s government in 2016. Since the coup, a report by English PEN found that several periodicals and 30 publishing houses had been shut down and that 80 authors have been prosecuted or criminally investigated.

    The list around the globe goes on. In Egypt, the regime of Abdel Fattah el-Sisi has imprisoned independent writers, raided bookstores and forced libraries to close. At the extreme end of the scale, ISIS notoriously burned over 100,000 rare books and manuscripts housed in the Mosul Public Library, some dating back a millennium.

    Regimes are expending so much energy attacking books because their supposed limitations have begun to look like strengths: With online surveillance, digital reading carries with it great risks and semi-permanent footprints; a physical book, however, cannot monitor what you are reading and when, cannot track your which words you mark or highlight, does not secretly scan your face, and cannot know when you are sharing it with others.

    There is an intimacy to reading, a place created in which we can imagine the experiences of others and experiment with new ideas, all within the safety and privacy of our imaginations. Research has proved that reading a printed book, rather than on a screen, generates more engagement, especially among young people. Books make us empathetic, skeptical, even seditious. It’s only logical then that totalitarian regimes have made their destruction such a visible priority. George Orwell knew this well: the great crime that tempts Winston in “1984” is the reading of a banned book.

    The United States used to stand up against this erasure of intellectual freedom. When America entered the Second World War, verbal attacks on Nazi book burning were a central plank in the Office of War Information’s propaganda strategy. “No man and no force can take from the world the books that embody man’s eternal fight against tyranny,” President Franklin Roosevelt declared.

    During the Cold War that followed, the federal government established a network of 181 libraries and reading rooms in over 80 countries. In 1955, specially-made lightweight copies of Animal Farm were flown from West Germany into Poland by balloon. The unifying principle — despite the terrible hypocrisy of Jim Crow — was that freedom of thought abroad would ultimately favor the spread of tolerant, free liberal democracies.

    The United States was not always on the side of the angels in the Cold War and in Latin America presidents have backed authoritarian regimes at the expense of dissidents. But Jimmy Carter, for instance, forcefully defended playwright Vaclav Havel and his fellow Czechoslovak dissidents in the late 1970s, even when it imperiled his foreign policy of détente.

    The tepid response of the Trump administration to the murder and dismemberment of the Saudi critic Jamal Khashoggi is just the most egregious example of why the global defense of freedom of the press and speech is no longer an American priority. The State Department has made barely a peep about any of this. Perhaps it should come as no surprise coming from a president who is almost comically boastful about his antipathy to reading.

    Not that literary dissidents are helpless. As the Russian poet Osip Mandelstam, who himself died in a Soviet gulag, is said to have put it: “If they’re killing people for poetry, that means they honor and esteem it, they fear it, that means poetry is power.” The perverse logic of censorship is that in attempting to repress literature, it lures a new generation of dissidents.

    The age-old strategy of “samizdat,” clandestine self-publishing, is mobilizing once again. Even in North Korea, where the pseudonymous author “Bandi” managed to smuggle out a collection of stories and poems to the West.

    The consequences of America standing by apathetically could be disastrous — particularly if Mr. Trump and his secretary of state, Mike Pompeo, remain in power for another four years. In classic dystopian novels of the near-future — “Brave New World,” “1984,” “Fahrenheit 451” — the digital world is ubiquitous. The ghostly absence of books, and the freethinking they seed, is the nightmare. For much of the world, it’s not an impossible fate.

    Duncan White, assistant director of studies in history and literature at Harvard University, is the author of “Cold Warriors: Writers Who Waged the Literary Cold War.”

    NYTimes
     
    Orangina

    Orangina

    Legendary Member



    Il est vrai que la le lecture de "Les Désorientés" ne laisse pas indifférent. C'est un livre qui se lit lentement, on le laisse entre chapitres pour un peu relire l'équivalent dans les nôtres, en tout cas pour la génération qui est la nôtre.

    Entre les immigrés qui sont partis et ceux qui sont restés, ceux qui pensent à partir ou ceux qui ont choisi de revenir, le même dilemme est tenu, à l'endroit ou à l'envers, la direction du dilemme ne change pas son sens.

    Très vite, très jeunes, nos vies ont été catapultées, chamboulées, tiraillées par des événements qui nous dépassent. Dans nos vies aucune assertion n'est vraiment vraie: victimes? Oui et non, combattants? Des fois mais pas tellement, bourreaux? Non, mais la conscience pas complètement tranquille.

    On a fait nos libre-choix-forcés. Le matin on les juge libres, le soir on se lamente sur les possibilités qui nous été rendues impossibles. Notre amertume a le pouvoir de concocter des baklavas d'une rare douceur et nos joies ont un arrière goût âcre. تtre Levantin c'est peut être tout ça.

    "Levantin"! Quel drôle de mot, on ne l'a même pas inventé nous-mêmes, mais finalement il nous va bien. Il nous lie vaguement à une terre sans exiger la présence, comme une identité sous-entendue, comme une migraine à venir, une cicatrice qui donne de la gueule ou une timidité effrontément arborée.

    Désorientés? On l'est sûrement, mais allez savoir si c'est dans le bon ou le mauvais sens....
    excellent livre.
    amine maalouf est d ailleurs un ecrivain magnifique
     
    Orangina

    Orangina

    Legendary Member
    Yes, and it left a deep and continuous inspiration. Highly recommended. Of the few books that would leave you bewildered. It happened to me with books like One Hundred Years of Solitude by Gabriel Marquez, and الرسولة بشَعرها الطويل للشاعر أُنسي الحاج
    you should also read : stefan zweig... milan kundera... patrick suskind... haruki murakami
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    you should also read : stefan zweig... milan kundera... patrick suskind... haruki murakami
    I have for Stefan Zweig his biography of Balzac on my Kindle, but I haven't read it yet 🤫🤭

    As for Milan Kundera I read half or more of The Unbearable Lightness of Being, I will get back to it, but it lost me, somehow, I don't know, I stopped being interested. I think it's overrated. Great novels would become immersive when I read them.

    I saw the movie Perfume, and in my case, watching the movie before reading the book has always cost me the enthusiasm and the heartbeat before the journey when one decides to read a book. One of the casualties has been Les Miserables, though I still don't understand how I watched Notre Dame de Paris (Salma Hayek as Las Esmeralda as I remember) yet I immensely enjoyed and absorbed the book. The explanation I have is that those movies are but a glimpse of the great novels.


    Haruki Murakami is one of the authors towards whom I hesitated, it happened also with Stephen King, Dan Brown and Paulo Coelho. I gave a try for Coelho and read The Alchemist, al-Zahir and 11 Minutes. Those kind of books are readable, but they're not the kind of storm that comes and uproots the old forest and strikes with a Yangtze of waterfall lightning inside the mind.
     
    Orangina

    Orangina

    Legendary Member
    I have for Stefan Zweig his biography of Balzac on my Kindle, but I haven't read it yet 🤫🤭

    As for Milan Kundera I read half or more of The Unbearable Lightness of Being, I will get back to it, but it lost me, somehow, I don't know, I stopped being interested. I think it's overrated. Great novels would become immersive when I read them.

    I saw the movie Perfume, and in my case, watching the movie before reading the book has always cost me the enthusiasm and the heartbeat before the journey when one decides to read a book. One of the casualties has been Les Miserables, though I still don't understand how I watched Notre Dame de Paris (Salma Hayek as Las Esmeralda as I remember) yet I immensely enjoyed and absorbed the book. The explanation I have is that those movies are but a glimpse of the great novels.


    Haruki Murakami is one of the authors towards whom I hesitated, it happened also with Stephen King, Dan Brown and Paulo Coelho. I gave a try for Coelho and read The Alchemist, al-Zahir and 11 Minutes. Those kind of books are readable, but they're not the kind of storm that comes and uproots the old forest and strikes with a Yangtze of waterfall lightning inside the mind.
    stefan zweig was one of the world's most famous writers during the 1920 and 1930. I believe he was the most translated author in the world. I like his writing style even if, to be honest, lot of people do not consider him as a very good writer. I have read for him : Amok - Marie Antoinette - The post office girl - 24 hours in the life of a woman (which is my favorite btw) - holderein Kleist and many others. I can say he is one of my favorite authors.

    Regarding Milan Kundera i have read for him : the unbearable lightness of being and immortality. this author is unique and his style is based on the the study of existentialism. I admit it is hard to get attached to his books but once u read them u will find them mesmerizing.

    It is never a good idea to watch a movie before reading the book...Especially if the book is Perfume...Patrick suskind is one fabulous writer and his book : perfume : the story of a murderer is one hell of a story. You cannot but be attracted to the personality of Grenouille which is a mystic person haunted by smells. I adored the book and the movie
     
    Orangina

    Orangina

    Legendary Member
    The death of Ivan Ilych
    Leo tolstoy

    IMG_20200206_073717.jpg

    Ivan Ilych a dying man re-examining his life and looking for a validation of his existence and his lifetime of efforts.

    It is a masterpiece of literature that allows a view of the dying process in an ordinary human being and presents us with an opportunity to reconsider our lives. It leaves us with questions about life.. death and the dying process.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    The death of Ivan Ilych
    Leo tolstoy

    View attachment 17554

    Ivan Ilych a dying man re-examining his life and looking for a validation of his existence and his lifetime of efforts.

    It is a masterpiece of literature that allows a view of the dying process in an ordinary human being and presents us with an opportunity to reconsider our lives. It leaves us with questions about life.. death and the dying process.
    I haven't read this one, but I read a book of the kind, called Le dernier jour d'un condamne by Victor Hugo.

    I read it in French years ago, and it felt like a long enveloping and enchanting poem!
     
    Orangina

    Orangina

    Legendary Member
    I haven't read this one, but I read a book of the kind, called Le dernier jour d'un condamne by Victor Hugo.

    I read it in French years ago, and it felt like a long enveloping and enchanting poem!
    will read the book and get back to you with a feedback
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    شيخنا ناصيف اليازجي 220 عاماً على الولادة: كرِّموه تكرّموا وطنًا

    سليمان بختي


    كان الشيخ ناصيف اليازجي 1800-1871 واحداً من اعلام بداية النهضة في القرن 19، الذين أعادوا الاعتبار إلى الأدب واللغة العربية، في إطار مشروع الاستقلال عن الدولة العثمانية وتكريس هوية عربية. لعب دوراً مستحقاً في إعادة استخدام الفصحى بين العرب وشارك في أول ترجمة للعهد القديم إلى العربية في العصر الحديث.

    ولد ناصيف بن عبدالله بن جنبلاط بن سعد اليازجي عام 1800 في كفرشيما، ولا يزال بيته قائماً هناك وهو عقد مهجور، وثمة لافتة تشير إلى بيت ناصيف وابرهيم ووردة اليازجي. ابن أسرة نبغ الكثير من أبنائها في الفكر والادب ويعود أصلها إلى حمص. كان والده عبدالله اليازجي كاتباً للأمير حيدر الشهابي. وكلمة يازجي بالتركية تعني الكاتب.

    نشأ ناصيف ميالاً إلى الأدب والشعر وأقبل على الدرس والمطالعة بنفسه وكل ما تصل إليه يده من كتب النحو ودواوين الشعر. نظم الشعر وهو في العاشرة ونسخ الكثير من الكتب بخط يده لعدم توفرها مطبوعة. تلقى تعليمه على يد والده ثم أكمله على يد راهب ماروني. كان زجالاً وخطاطاً ولشدة مهارته بالخط دعاه البطريرك أغناطيوس مارون ليكتب له في دير القرقفة منطقة قرب كفرشيما. ثم استدعاه الامير بشير الشهابي وجعله من كتاب ديوانه، ولبث في خدمته اثني عشرة عاماً.

    في سنة 1840 وهي سنة خروج الأمير إلى المنفى انتقل ناصيف وعائلته إلى بيروت فأقام فيها قنوعاً بالمطالعة والتأليف والتدريس ونظم الشعر فذاع صيته. اتصل في بيروت بالمرسلين الأميركيين وعمل مصححاً لمطبوعاتهم ولا سيما الكتاب المقدس الذي كان باشر ترجمته الدكتور آلي سميث وكرنيليوس فاندايك.

    أصبح عضواً في الجمعية السورية الشبيهة بمجمع فالتف حوله الكثير لينهلوا من معرفته وثقافته وقوة بيانه وأصبح أستاذاً لدى الاميركيين وسار ذكره في البلاد العربية وراسله كبار الشعراء. عام 1863 استدعاه المعلم بطرس البستاني للتعليم في "المدرسة الوطنية" التي افتتحها في بيروت. وعمل معه مصححاً في الجزء الاول من كتاب "محيط المحيط".

    ولما أنشئت مدرسة البطريركية كان ناصيف بين أساتذتها المميزين. علّم في المدرستين معاً وبعد فترة دعي إلى التدريس في الكلية السورية الإنجيلية (الجامعة الأميركية في بيروت) وكان أول مدرس للغة العربية وآدابها فيها وصنف مجموعة من المؤلفات اللغوية التعليمية، تعد بدء بعث اللغة العربية الفصحى.

    ويمكن القول إن ناصيف اليازجي كرس نفسه للعمل على تهذيب اللغة وتقريب تناولها، فحببها إلى قلوب تلاميذه والناس وساهم مساهمة فعالة في إحياء تراث اللغة ونشره حتى بات يُنظر إليه كأحد محركي القومية العربية. قال عنه الشيخ عبد الهادي الأنباري: "ما سمعنا بمثله عيسوياً/ يتحدى بمثل معجز أحمد". حاول ناصيف اليازجي مجاراة العرب الأقدمين في مؤلفاته فترك آثاراً متعددة شملت الصرف والنحو والبيان واللغة والمنطق والطب والتاريخ. كما ترك ديواناً شعرياً متنوع الموضوعات ومراسلات شعرية ونثرية ومنها: "نار القرى في شرح جوف الفرا" (في الصرف والنحو)، "فصل الخطاب في أصول لغة الأعراب" (رسالة في التوجهات النحوية)، "عقد الجمان في علم البيان"، "مجمع البحرين" (يشتمل على ستين مقالة على غرار مقامات الحريري والهمذاني)، ديوان ناصيف اليازجي - "طوق الحمامة" -، "قطف الصناعة في أصول المنطق"، "التذكرة في أصول المنطق"، "الحجر الكريم في الطب القديم"، "جمع الستّات" (معجم في أعضاء الإنسان وصفاته)، "عمود الصبح"، "القطوف الدانية"، "فاكهة الندماء في مراسلات الأدباء"، "رسالة تاريخية في أحوال لبنان في عهده الإقطاعي"، "العرف الطيب في شرح ديوان أبي الطيب" (هذبه واكمله ابنه ابرهيم اليازجي).

    كان ناصيف اليازجي يحفظ القرآن وديوان المتنبي الذي قال عنه إنه يمشي في الجو وسائر الشعراء يمشون على الأرض. غلبت على حياته ثلاثة اتجاهات:

    مساهمته البارزة في تعليم اللغة العربية ضمن منهاج منتظم كان له الفضل في ابتداعه.

    دوره في تعريب الكتاب المقدس ضمن مشروع جماعي أركانه كرنيليوس فاندايك والمعلم بطرس البستاني والشيخ يوسف الأسير وناصيف اليازجي، آمنوا بضرورة وجود نسخة عربية من العهدين القديم والجديد وهذا الأمر ساهم في تعزيز الوعي للمسيحيين العرب بثقافتهم العربية.

    علاقة ناصيف اليازجي بالتراث وبدا ذلك بتحقيقه ديوان المتنبي وتأليفه للمقامات في كتابه "مجمع البحرين" حيث قدم نموذجاً جديداً قائماً على السرد الشعري ونشران الحكمة وتوظيف الأمثال في النص. عاش أحداث عصره وكتب شعراً عندما فتح ابرهيم باشا عكا:

    الزهر تبسّم نوراً عن أقاحيها/ إذا بكى من سحاب القمر باكيها

    وكتب منتقداً سياسات الدول:

    متى ترى الكلب في أيام دولته/ فاجعل لرجليك أصدافاً من الزرد
    واعلم بأن عليك العار تلبسه/ من عضة الكلب لا من عضة الأسد

    كانت الثلاثون سنة الاخيرة من عمر ناصيف اليازجي غنية بالتأليف والتدريس.

    ولبث يؤلف ويعلم حتى أصيب بفالج شل جانبه الأيسر عام 1869 وفي أثناء مرضه أصيب بفقد ابنه حبيب وهو بكر أولاده وكان في عز شبابه، وكان آخر ما نظمه قصيدته فيه:

    ذهب الحبيب فيا حشاشة ذوبي/ أسفاً عليه ويا دموع أجيبي

    ومن فرط حزنه مات بعده بقليل وكان ذلك في شباط 1871.

    ناصيف اليازجي بشعره وأدبه وبيانه المطبوع واللغوي المدقق والنحوي المحقق، كتبه اليوم نافدة وليس هناك لا شارع ولا تمثال باسمه في قريته ولا طابع تذكاري. هناك لوحة بورتريه له رسمها داوود القرم موجودة في دائرة المحفوظات الوطنية.

    مثّل ناصيف اليازجي الشاعر الدور اللبناني المستحق في الثقافة العربية واستحقّ ريادته، وخفق علمه لأنه بذل جهوداً جبّارة لأجل التقدم من خلال التعليم والتأليف وحبّاً بالمعرفة، وحبّاً بالوطن. تحية إلى بواكير وإشرقات النهضة في لبنان. تحية إلى ناصيف اليازجي.


    الـنـهــــــار
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Salah Stétié, ambassadeur des peintres


    ENCHÈRES - Ancien diplomate, l'écrivain et poète libanais disperse à Drouot, le 21 mai, sa collection de beaux livres et de tableaux signés Picasso, Max Ernst, Alechinsky, Zao Wou-Ki ou encore Xavier Valls.

    Par Valérie Sasportas

    Publié le 16 avril 2014

    C'est un poète, né il y a quatre-vingt-quatre ans dans une famille bourgeoise musulmane, arabophone, d'un Liban sous mandat français, et qui reçut le grand prix de la francophonie de l'Académie française en 1995, longtemps après avoir fondé L'Orient littéraire et culturel , supplément du quotidien libanais francophone L'Orient. C'est un diplomate, ancien secrétaire général du ministère libanais des affaires étrangères et délégué permanent du Liban auprès de l'Unesco.

    Salah Stétié aura marqué son temps et lié sa vie d'amitiés avec des grands peintres, Picasso, Max Ernst, César, Alechinsky, Vieira da Silva, Zao Wou-Ki ou encore Xavier Valls, le père du Premier ministre. Il a signé de nombreux livres de ces artistes, qui font partie de sa collection mise aux enchères par le commissaire priseur Jean-Claude Renard, le 21 mai prochain, à Drouot. Trois cents œuvres sans prix de réserve fixés par l'expert, Marc Ottavi. «Mon œil est gourmand de leurs formes, de leurs couleurs, de leurs traits. Grâce à eux, j'ai d'autres mondes que le mien à ma disposition», affirme-t-il.

    Avant de s'expliquer sur les raisons de cette vente: «Le Cardinal Mazarin, sur la fin de ses jours, s'était exclamé dans son cabinet de curiosités, «Dire qu'il va falloir quitter tout cela!» Je veux, moi, quitter librement mes amis». En exclusivité pour Le Figaro, Salah Stétié nous a reçus dans sa maison de La Verrière (78), autour d'un thé et de petits gâteaux libanais.

    LE FIGARO - Vous souvenez-vous de votre premier choc artistique?

    Salah STÉTIÉ
    - Oui, certes. Il s'est déroulé en deux temps. Dans ma maison d'enfance, il n'y avait pas vraiment de tableaux, mais mon père était amateur de calligraphies. Enfant, je ne comprenais rien à ces lignes tordues qui faisaient sur lui l'effet d'une chanson. Je garderai toute ma longue vie un grand respect pour la magnifique calligraphie arabe, turque ou persane et me suis lié d'amitié avec des agents majeurs de cet art, vivant en France: Saggar, Ghani Alani, Massoudy, avec qui j'ai fait des livres d'artiste. Le deuxième choc de la beauté, occidental, je l'ai reçu quand l'un de mes maîtres à l'École Supérieure des Lettres de Beyrouth, le critique de poésie Gabriel Bounoure, m'a mis sous les yeux une copie de la sublime gravure de Dürer, Melancholia. Du haut de mes 18 ans, j'en fus bouleversé, et aujourd'hui encore. J'évoque cet épisode formateur dans mes Mémoires, à paraître fin septembre chez Robert-Laffont.

    Il n'y avait pas de musée à l'époque au Liban…

    Beyrouth n'avait que son très beau musée archéologique. Les peintres et sculpteurs libanais donnaient à voir leurs œuvres deux fois par an au Salon du printemps et au Salon d'automne. Mais point de galerie d'art. Le désert. Les choses ont bien changé depuis et Beyrouth, à partir des années 1970 notamment, est devenu la capitale des arts de tout le Proche-Orient. J'ai d'ailleurs joué un rôle personnel important dans cette renaissance dans la mesure où, directeur de l'hebdomadaire L'Orient littéraire et culturel j'ai, comme dit l'Encyclopédie des littératures (La Pléiade), «dirigé au Liban l'orientation du goût». Bah!

    Quel a été le premier artiste à vous avoir ému à votre arrivée à Paris?

    Mon premier ami parisien ne fut pas un peintre mais un sculpteur encore dans l'œuf et déjà iconoclaste: César, massier à l'École des Beaux-Arts, désargenté comme un astre en train de tourner au rouge, et avec qui, régulièrement, je battais le pavé de Saint-Germain des Près. César et moi nous parlions de tout, beaucoup d'art, et aussi de rien: avec nos petits moyens nous pouvions juste nous payer les mauvais cafés de l'immédiat après-guerre, des sandwiches au beurre-fromage et parfois un verre de vin pour la fille qui nous accompagnait si nous lui voulions du bien. C'est lui qui m'a introduit dans des ateliers (celui de Zadkine entre autres) et m'a appris une certaine forme d'intransigeance dans le jugement sur les œuvres.

    Votre collection compte deux toiles de Xavier Valls, le père du Premier ministre…

    Xavier Valls et moi nous sommes rencontrés chez Suzanne Tézenas, qui nous réunissait, avec quelques amis, Madeleine Renaud, Jean-Louis Barrault, Pierre Boulez, au Domaine musical, une société des concerts qui dura 1954 à 1973. J'aimais beaucoup la peinture de Xavier Valls, très balthusienne. Il fit d'abord un portrait de moi. Puis il m'offrit le dessin d'un couteau pour mon mariage, qui a duré 23 ans.

    Quel peintre auriez-vous aimé être?

    Aucun. Je ne veux pas être peintre, parce que je ne me suis voué de tout mon être qu'à la poésie, centre et périphérie.

    A quoi vous sert la poésie?

    La philosophie, à quoi sert-elle? On le sait de reste: à être enseignée. La poésie? Elle ne sert à rien qu'à donner des nouvelles du cœur et de l'âme. La poésie, qui dans le monde entier a longtemps signé les siècles -celui de Ronsard, de Shakespeare, de Dante, de Victor Hugo-, témoigne de sa gloire au passé et peut-être prépare-t-elle l'avenir en tentant de sauver tout ce qui peut l'être de l'homme et de sa langue.

    Quel est le mot de la langue française qui vous ressemble?

    J'aime le mot «ambiguïté» depuis que Pascal nous a appris notamment que tout est ambigu et tragique.

    Le marché de l'art est-il pour vous un outil diplomatique?

    L'art, en tout cas, pose aujourd'hui des problèmes à la diplomatie. J'ai été le premier président du Comité intergouvernemental pour le retour des biens culturels, objets d'une appropriation illégale ou de trafics illicites, à leur pays d'origine, installé par l'Unesco vers le milieu des années 1970. J'y suis resté sept ans. J'ai eu à m'occuper du Code d'Hammurabi, des marbres du Parthénon exportés en Angleterre par Lord Elgin et qui constituent depuis l'une des merveilles du British Museum. Aujourd'hui, un bien culturel, par sa valeur symbolique autant que matérielle d'ailleurs, suscite de vastes polémiques et se trouve placé au centre de nombreuses transactions diplomatiques. Voyez les objets d'art et les tableaux volés par les nazis et qui ressurgissent chaque jour sous nos yeux. Voyez les patrimoines menacés par fait de guerre, en Syrie par exemple. Et encore les grands débats d'hier sur le pillage par les grandes puissances de milliers de chefs-d'œuvre nés en Afrique, et témoignant de l'identité de ce continent si terriblement démuni désormais de ses propres signes culturels. La diplomatie culturelle est désormais aussi présente dans les chancelleries et les ministères que la diplomatie politique ou économique.

    L'artiste natif d'un pays en guerre est-il forcément un artiste engagé?

    Il arrive à l'artiste de s'engager. Mais seuls les artistes inaboutis se servent de leur art comme d'un lieu d'engagement. L'art ne doit s'engager que dans et pour l'art qui est une des plus hautes expressions de l'humain, sinon la plus haute.

    Au Louvre, le projet de département dédié aux arts des chrétientés d'Orient a été abandonné. Comment réagissez-vous?

    C'est une erreur regrettable. Les Arts de Byzance et des chrétientés d'Orient sont, dans tous les domaines de la créativité, des arts accomplis, héritiers de bien de civilisations antécédentes et ancêtres de bien de civilisations ultérieures. Cela est d'autant plus triste que les cultures, arts et rituels issus de Byzance sont encore vivants de façon quotidienne à travers les traditions des chrétientés d'Orient et, par contamination de proximité, avec les arts de l'Islam qui, comme chacun sait, ont partagé avec Byzance bien des positions philosophiques et théologiques autant que de techniques de réalisation. Les rituels byzantins et leurs projections sont également toujours actifs dans toute la Russie chrétienne et l'ensemble de l'Europe orthodoxe. De prime abord, cette élimination du neuvième projet me paraît une facilité et, à la limite, une absurdité. À mon sens, le British Museum, ne l'aurait pas fait.

    La nation libanaise est-elle un impossible rêve? Les tensions communautaires en Syrie ont fait craindre le retour de la guerre civile.

    Le Liban est très menacé, mais il l'est depuis si longtemps (la première guerre civile dura de 1975 à 1990, NDLR), que l'on peut espérer qu'il finira par s'en tirer avec l'aide de ses amis. Et il en a. Ce sera long, très long, mais pas impossible. Le roseau de la fable se maintient là où le chêne se brise. Disons: inchallah!

    Une vingtaine de peintres ont réalisé votre portrait. Qu'aimeriez-vous que l'on dise de vous?

    C'est un poète et il l'est resté jusqu'au bout.


    Le Figaro
     
    Top