• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

[Breaking: 100s killed and injured in latest uprising] Unrest in IRAQ - Updates and Discussions

J. Abizeid

J. Abizeid

Well-Known Member
Iraq bombings kill 60, revive old fears - latimes.com


Iraqi security forces and residents gather at the scene of a car bombing in Baghdad. A wave of attacks ripped through the capital. (Karim Kadim, Associated Press / December 22, 2011)

The scenes of devastation were all too familiar after more than a dozen explosions ripped through Baghdad. Iraqis see signs of a return to sectarian violence.

Los Angeles Times
December 23, 2011
Reporting from Baghdad and Beirut

Sirens wailed, smoke billowed and blood pooled on the pavement.
The scenes of devastation were all too familiar after more than a dozen explosions ripped through the Iraqi capital Thursday, killing at least 60 people and injuring nearly 200, just days after the last U.S. troops left the country.
The attacks, some of the worst in Iraq this year, came in the midst of a political standoff between the country's main Shiite Muslim and Sunni Arab factions. The dispute threatens to unravel a U.S.-backed power-sharing government, and is spreading anxiety over the prospect of a return to the sectarian bloodletting that devastated the country in recent years.
By nightfall, fear gripped the city and some residents were already talking about the need to arm themselves again.
"I am not a devoted religious person, nor connected to any party," said Hassan Hanoon, 45, as he swept away shards of glass and other debris from a suicide car bombing near his minimarket in the Shiite-dominated neighborhood of Karada. "It's just instinct. The other one is killing you.… You have to defend yourself. How? By killing the other one. You will be forced to carry a weapon."
U.S. officials had warned of the possibility of high-profile attacks as the military wrapped up its nearly nine-year campaign last week. But they said Iraq's security forces were up to the task of maintaining stability and that the U.S. would remain engaged with the country's political leadership.
Vice President Joe Biden, who has spoken with several Iraqi leaders this week, called the country's president, Jalal Talabani, on Thursday to support his efforts to bring Iraq's major ethnic and religious blocs together. Talabani is an ethnic Kurd.
"Time and again, the Iraqi people have shown their resilience in overcoming efforts to divide them," the White House said in a statement. "We continue to urge leaders to come together to face common challenges."
Republican leaders have sharply criticized President Obama for not trying harder to keep a U.S. military presence in Iraq. Sen. John McCain of Arizona said on CBS television Thursday that Iraq was "unraveling tragically."
"We are paying a very heavy price in Baghdad because of our failure to have a residual force there," he said.
Some analysts say the departure of U.S. troops has left a dangerous vacuum. Violence has ebbed since the height of the anti-U.S. insurgency and sectarian fighting in 2006 and 2007. But the government faces continuing problems from Sunni insurgents and private Shiite militias, some with close ties to Iran.
Resentment also continues to simmer among the Sunni Arab minority that dominated under Saddam Hussein and now feels marginalized. Some Sunnis are urging secession, or at least greater autonomy for Sunni-dominated regions.
"This crisis really is caused because there is pervasive distrust and an absence of institutions that can carry this kind of transition," said Joost Hiltermann, an Iraq expert at the International Crisis Group.
Prime Minister Nouri Maliki, a Shiite, has never trusted the Sunni politicians with whom he has been forced to share power, Hiltermann said.
This week, Maliki moved against two top Sunni political leaders, accusing Vice President Tariq Hashimi of running a death squad and calling for a vote of no confidence in his deputy, Saleh Mutlak, who had compared the prime minister to a dictator.
"In the past when he has tried this sort of thing we've strong-armed him into knocking it off," Stephen Biddle at the Council on Foreign Relations said of Maliki. "We're much less able to do that now. In part it's because he needs us less, in part it's because we're less able to intervene."
"The whole point is, by being there you make it substantially less likely that Maliki would try that kind of adventure," Biddle said.
A warrant for Hashimi's arrest was announced the day after the last U.S. troops left Iraq, heightening suspicion among many in the Sunni minority that Maliki was trying to sideline their representatives in the coalition government and consolidate his authority.
State television broadcast statements by three of Hashimi's bodyguards, who said they had been ordered to commit killings and stage bombings that targeted government officials at the height of the sectarian fighting. One of the men claimed that the vice president himself rewarded him with envelopes containing $3,000.
Hashimi angrily denied the claims at a news conference Tuesday and accused Maliki of using the country's security forces to persecute political rivals. He said he was ready to stand trial, but only in the semiautonomous Kurdish region in northern Iraq, where he has taken refuge.
On Wednesday, Maliki demanded that the Kurdish authorities hand over Hashimi to face terrorism charges in Baghdad and threatened to replace government members who won't work with him.
Residents of the predominantly Sunni Adhamiya neighborhood, which once exchanged rocket and mortar fire with the Shiite neighborhood across the Tigris River, spoke proudly of how they set up tents to serve food and water to Shiite pilgrims during a major religious festival this year.
But Abu Aws Adhami, who sells cooked chickpeas near a Sunni shrine, said people were worried now about a return to sectarian violence. None of the politicians were working in the interests of average people, he said.
"They created the first sectarian conflict, and signs of a second period are getting clear now," he said.
There was no claim of responsibility for Thursday's attacks, which began during the morning rush hour. But the seemingly coordinated assaults in 10 parts of the city bore the hallmarks of Sunni insurgents linked to Al Qaeda, who regularly target Shiites and have previously sought to capitalize on political tension to ignite sectarian strife.
Most of the targeted neighborhoods were predominantly Shiite, but some Sunni areas were also hit.
In the deadliest attack, a suicide bomber detonated an ambulance packed with explosives in front of a government anti-corruption office in Karada, shattering windows and setting cars ablaze. Police and health officials said 25 people were killed and 64 injured in that attack alone.
Iraq's Health Ministry put the day's death toll at 60 and said at least 180 people were injured. But unofficial tallies collected from police and health officials indicated as many as 75 people had been killed.
Iraq's leaders were quick to link the attacks to the political crisis. In a statement, Maliki said the timing and locations of the bombings confirmed their "political nature."
Former Prime Minister Ayad Allawi, a secular Shiite who heads the Sunni-backed bloc to which Hashimi and Mutlak belong, said violence would continue as long as people were left out of the political process.
But before the day was out, there were moves to defuse the crisis. The parliament summoned political leaders to an urgent meeting Friday, the Muslim day of rest and prayer. Maliki called for restraint, and his coalition said it was forming a committee to begin a dialogue with other factions. But that did not inspire much hope in the city's anxious citizens.
"It seems the days of worrying about our family members, and calling them from time to time to make sure they are safe, will return," said Ibrahim Qahttan, who repairs cars near the site of one of Thursday's blasts. "I am afraid that things will be worse in the future."
 
  • Advertisement
  • Sagacious

    Sagacious

    Member
    Arab spring in Iraq

    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2012/12/121226_iraq_sunni_protests.shtml




    .
    مظاهرات في العراق تطالب الحكومة بوقف "استهداف السنة"
    آخر تحديث: الأربعاء، 26 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 16:27 GMT
    Facebook Twitter ارسل لصديق اطبع نسخة سهلة القراءة .
    رافع العيساوي وزير المالية شارك في المظاهرات

    تظاهر عشرات آلاف العراقيين في مدينتي الرمادي وسامراء الاربعاء مطالبين الحكومة المركزية بوقف ما اعتبروه "استهدافا للسنة" في البلاد.

    وتجمع آلاف المتظاهرين وبينهم شيوخ عشائر واعضاء في مجلس محافظة الانبار ومواطنون على الطريق الرئيسي في الرمادي -التي تبعد 100 كيلمترا غرب بغداد- الذي يربط العراق بسوريا والاردن حيث يواصلون قطعه منذ ايام من الاتجاهين.

    "جماهير الأنبار تستنكر استهداف الرموز السياسية والدينية السنية"

    المتظاهرون العراقيون
    روابط ذات صلةالعراق: الى اين تتجه احتجاجات الانبار؟العراق: العيساوي يحث أنصاره في الانبار على مواصلة الاحتجاجالعراق: إعلان العصيان المدني في محافظة الأنباراقرأ أيضا
    موضوعات ذات صلةالعراق
    وشارك في المظاهرة وزير المالية رافع العيساوي الذي كانت قضية اعتقال بعض افراد حمايته الاسبوع الماضي هي شرارة انطلاق الاحتجاجات التي بدأت مطالبة باطلاق سراحهم، واتسعت الى المطالبة بوقف "استهداف السنة"، والافراج عن بعض المعتقلات.

    ورفع المتظاهرون لافتات كتب على إحداها "ثورة ضد الظلم والاستبداد"، وعلى أخرى "جماهير الأنبار تستنكر استهداف الرموز السياسية والدينية السنية".

    وشاركت وفود وفدت من اقليم كردستان، ورفعت لافتات مناهضة للحكومة كتب على احداها "اهالي كردستان يتضامنون مع اهالي الانبار".

    وطالبت النائبة ناهدة الدايني في كلمة امام المتظاهرين من السكان السنة الذين يقطون في بغداد بالانضمام الى "ثورة الانبار".

    سامراءوفي سامراء -التي تبعد نحو 110 كيلومترا شمال بغداد- تجمع المئات وبينهم اعضاء برلمان ومسؤولون محليون امام مسجد الرزاق في وسط المدينة، ورفع بعضهم اعلام النظام السابق التي تحتوي على ثلاث نجمات.

    وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لرئيس الحكومة الشيعي نوري المالكي، تتهمه بالعمالة لإيران قبل ان يتلو النائب شعلان الكريم بيانا طالب فيه باطلاق "سراح المعتقلين والمعتقلات، وتعديل قانون المساءلة والعدالة".

    كما دعا الى "ايقاف التملك حول ضريح الامامين" العسكريين في سامراء التي تسكنها غالبية سنية، والعودة الى طاولة الحوار "من اجل الوصول الى اسرع الحلول للقضاء على الفتنة".

    وقال امام وخطيب جامع سامراء محمد السامرائي "هذا استهداف سني صرف، الحكومة المركزية تستهدف السنة فقط".

    وكان المالكي الذي يحكم البلاد منذ 2006 قد دعا السبت الى مواجهة فتنة طائفية جديدة "يراد للعراق ان يعود اليها".

    ويشهد العراق منذ الانسحاب الاميركي قبل عام ازمة سياسية متواصلة حيث يواجه المالكي اتهامات من قبل خصومه السياسيين بالتفرد والتسلط.

    وعاش العراق بين عامي 2006 و2008 نزاعا طائفيا داميا بين السنة والشيعة قتل فيه عشرات الآلاف.



     
    Sagacious

    Sagacious

    Member
    [VBTUBE]VTIAXj6PX1M[/VBTUBE]


    [VBTUBE]4uMDacj_MQw[/VBTUBE]


    [VBTUBE]WHDJAeUqbTk[/VBTUBE]

    [VBTUBE]JiZ9j00ylQA[/VBTUBE]
     
    Sagacious

    Sagacious

    Member
    محمود أحمدي نجاد يعلن عن تأجيل زيارته إلى العراق بسبب مرض الرئيس جلال طالباني..والسبب الحقيقي #الربيع_العراقي

    http://www.elnashra.com/news/show/563400/نجاد-يعلن-تأجيل-زيارته-إلى-العراق-بسبب-وجود-جلال-ط


    نجاد يعلن تأجيل زيارته إلى العراق بسبب وجود جلال طالباني في المستشفى


    الأربعاء 26 كانون الأول 2012، آخر تحديث 17:07



    نقلت وكالة "إرنا" الإيرانية عن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، قوله أن "زيارته للعراق تأجلت نتيجة وجود الرئيس العراقي جلال طالباني في المستشفى في الوقت الراهن".
    وفي كلمة له للصحافيين بعد إجتماع للحكومة، أشار إلى انه " كان من المقرر أن يزور العراق هذا الأسبوع على رأس وفد رفيع المستوى".


     
    Sagacious

    Sagacious

    Member
    http://www.al-khaleeg.com/article-aid-10517.html


    الخليج - وكالات: شهدت مدينتي الرمادى وسامراء اليوم الأربعاء، مطالبين الحكومة المركزية بوقف ما اعتبروه "تصفية السنة" فى البلاد.


    وتجمع آلاف المتظاهرين وبينهم شيوخ عشائر وأعضاء فى مجلس محافظة الأنبار ومواطنون على الطريق الرئيسى فى الرمادى غرب بغداد، الذى يربط العراق بسوريا والأردن، حيث يواصلون قطعه منذ أيام بالاتجاهين.

    وشارك فى التظاهرة وزير المالية رافع العيساوى الذى كانت قضية اعتقال بعض أفراد حمايته الأسبوع الماضى شرارة انطلاق الاحتجاجات التى بدأت مطالبة بإطلاق سراحهم، واتسعت إلى المطالبة بوقف "استهداف السنة" والإفراج عن معتقلات نساء.


    ورفع المتظاهرون لافتات كتب على إحداها "ثورة ضد الظلم والاستبداد"، وعلى أخرى "جماهير الأنبار تستنكر استهداف الرموز السياسية والدينية السنية".

    وشاركت وفود أتت من إقليم كردستان، ورفعت لافتات مناهضة للحكومة كتب على إحداها "أهالى كردستان يتضامنون مع أهالى الأنبار".
     
    mount_amel

    mount_amel

    Well-Known Member
    e

    Arab Spring against the Shias :D after they paid 1,000,000 Shaheed bec of support of some sunnis for Alqaeda !!

    This is not Arab Spring in Iraq .. People should accept that Saddam was a tyrant just like other Tyrants in the Arab World .. .. And Iraq after Saddam is different than Iraq Saddam ..
     
    Sagacious

    Sagacious

    Member
    http://ipairaq.com/?p=69509








    د. محمد عياش الكبيسي

    تصاعدت وتيرة الأحداث في أكثر من محافظة سنية بعد سلسلة من الاستفزازات الطائفية التي قامت بها حكومة المالكي تجاه السنّة بكل قومياتهم وتوجهاتهم، حتى وصل الأمر إلى مستوى الانتهاكات التي تهون أمامها الدماء والأرواح.

    جاءت قضية الدكتور رافع العيساوي كالقشة التي قصمت ظهر البعير، مع ما للعيساوي من حضور متميز وشعبية واسعة أثبتتها التداعيات المتواصلة، إلا أن الذي حرّك الشارع السنّي بهذه السرعة وهذا الحجم هو تلك التراكمات التي يصعب عدّها وحصرها.

    فعلى المستوى الثقافي، تم التعدي على عقيدة أهل السنة في كل محفل، والفضائيات العراقية الرسمية فضلا عن الحزبية لا تفتأ في كل مناسبة تشتم الصحابة وتنال منهم، وقد كان هذا بالنسبة للسنة أشد عليهم من ذبح أولادهم في حجورهم، وكانت المناهج الدراسية وأسئلة الامتحانات العامة كلها تسير بهذا الاتجاه.
    أما في الجانب السياسي، فإن سياسة التهميش والإقصاء لكل الرموز السنية قد تجاوزت كل الحدود والتوقعات، فرئيس «التوافق العراقية» في البرلمان الدكتور عدنان الدليمي يتم تهجيره واعتقال أولاده وما يزيد على الخمسين من حراسه، وهكذا أيضا تم استبعاد وزير الثقافة أسعد الهاشمي، ثم الدايني عضو البرلمان البارز، ثم صعّد المالكي من سقف طموحاته ليقصي نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، ويثنّي مؤخرا بوزير المالية ونائب رئيس الوزراء السابق الدكتور رافع العيساوي.

    ربما كان أهل السنة يتوقعون محاكمات ظالمة وقاسية بحق رموزهم وشخصياتهم الذين رفعوا صوتهم ضد الحكومة والعملية السياسية، كما في مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق الشيخ حارث الضاري، وقانون الاجتثاث بحق البعثيين، هذا فضلا عن مئات الاعترافات القسرية للمتهمين بالمقاومة من كل الفصائل والتي تبثها الفضائية الرسمية، كل هذا متوقع، أما أن يستهدف الدليمي والهاشمي والعيساوي، فهذا معناه أن السنة كيفما كانوا فهم غير مرغوب بهم في العراق الجديد، وهنا أصبحت القضية قضية وجود وليست مشكلة برامج ومواقف، وخير من عبر عن هذه الحقيقة مفتي العراق الشيخ رافع العاني بقوله: «المادة 4 إرهاب تعني 4 سنة، فكل سني إرهابي بالولادة».

    وقد كان المالكي بعد كل ضربة من هذا النوع يراقب ردات الفعل في الصف السني المشغول بأكثر من مشكلة وقضية والمنقسم على نفسه أيضا، ولذلك ترجح عنده أن الوقت قد حان للتوجه إلى السنة الكرد، فخالف كل من نصحه من مراجعه الدينيين والسياسيين في الداخل والخارج، وراح يستعرض قواته أمام المحافظات الكردية ويهدد ويتوعد، ولم يكتف باستفزاز رجل الكرد القوي مسعود البرزاني، بل راح وبحسب ما تسرب من معلومات ليفرض مزاجه على الرئيس جلال الطالباني رغم مرضه وكبر سنه.

    ربما يكون المالكي قد استلم الضوء الأخضر من أولياء نعمته الأميركيين، لكنه لضعف خبرته نسي أن أولياءه هؤلاء ربما أرادوا توريطه في مستنقعات لها أول وليس لها آخر، ولأغراض يعجز المالكي وحزبه عن إدراكها أو التكهن بها، وقد كان عليه أن يستفيد من سياسات التوريط التي مارسها الأميركيون في أكثر من قضية ومع أقرب المقربين لهم.

    أما على صعيد الائتلاف الشيعي، فسرعان ما تبين للمالكي أنهم ليسوا على استعداد لتحمل تبعات هذه المغامرات والمجازفات، حتى وصل الأمر في أوج أزمته مع الكرد إلى أن يعقد شريكه هادي العامري رئيس فيلق بدر مؤتمرا صحافيا ليعلن فيه أن التحالف الشيعي الكردي تحالف مقدس لا ينبغي المساس به!! وربما كان العامري يدرك بحكم طبيعة عمله وخبراته المتراكمة أن المالكي سيورط الشيعة كلهم لو انحازوا له، ويضيع عليهم فرصتهم التاريخية التي قد لا تتكرر، ثم لما خرجت مظاهرات الأنبار وسامراء وتكريت وغيرها، راح التيار الصدري يعلن براءته مما أسماها «مجازفات المالكي».

    جدير بالذكر هنا أن المحافظات الشيعية نفسها لم تسلم من ظلم المالكي وحكومته، فكل التقارير المدعومة بالوثائق والصور تؤكد وصول الحالة المعيشية إلى مستوى لا يليق بالآدميين، وقد زاد الطين بلة سيطرة التجار الإيرانيين على مفاصل العمل التجاري خاصة في كربلاء والنجف، حتى صار التومان الإيراني عملة متداولة لا تختلف عن الدينار العراقي!!
    القوة الوحيدة التي يستند إليها المالكي هي فرقه العسكرية التي شكلها الأميركان بديلا عن الجيش العراقي، لكن هذه الفرق ينخرها الفساد وتعبث بها المحسوبيات المختلفة، وهم رغم كل السخاء الذي يقدمه لهم المالكي لم يتمكنوا من ضبط الأمن في محيط المنطقة الخضراء!! فكيف لو اندلعت انتفاضة حقيقية بحجم العراق كله، أو حتى على مستوى المحافظات السنية التي خبر المالكي صلابتها وشجاعتها، ليس في مواجهة جيشه المتهرئ وإنما في مواجهة المارينز الأميركي؟

    على المستوى الخارجي، ثمة أكثر من متغير ينبغي للمالكي أن يحسب حسابه، فتركيا الجار الأقوى للعراق قد أعلنت تضامنها مبكرا مع سنّة العراق وعلى لسان قائدها الكبير رجب طيب أردوغان، حيث قال معلقا على استهداف العيساوي: «إن حكومة المالكي تتصرف كحكومة شيعية طائفية، وقد حان الوقت لتشكيل حكومة ديمقراطية عادلة»، كما أن أردوغان قد أحرق الورقة التي كان يلعب بها المالكي وهي ورقة الخلاف التركي الكردي، حيث تمكن من فتح علاقة جديدة ومتميزة مع «صديقه «مسعود البرزاني.

    أما الدول العربية التي ترى أن النيران الصفوية باتت قريبة من حدودها، فربما تجد الفرصة مناسبة لإبعاد هذه النار عنها من خلال دعمها لانتفاضة عراقية أو سنّية يقودها سياسيون معتدلون لم تثر حولهم شبهات التطرف أو الإرهاب، وهذا ما تنبه له السنّة أيضا، فقد استفادوا من تجربتهم المريرة أيام هيمنة القاعدة على بعض مناطقهم، وأصبحت هذه المناطق مصدر قلق لدول الجوار العربي ربما أكثر من الخطر الإيراني نفسه.

    وأما المتغير الأكثر إزعاجا لحكومة المالكي فهو الانهيار الوشيك لحليفها الاستراتيجي بشار، حيث سينتهي التنسيق الذي أدى إلى إضعاف «المثلث السني» خاصة محافظة الأنبار التي تحملت تبعاته ونتائجه الأشد والأثقل، حيث كان بشار يمارس لعبته القذرة في دعمه للعصابات الإجرامية داخل المحافظة تحت عنوان «مقاومة الاحتلال الأميركي»، ولم يكن يدعم المقاومة وإنما كان يدعم العصابات التي تقاتل المقاومة وتقاتل أهل السنة كافة وبعناوين مختلفة وذرائع متعددة، وإمعانا في التضليل كان المالكي يستنكر الدعم الأسدي لفصائل المقاومة، ثم تبين للعالم اليوم وللسنة بوجه خاص حقيقة العلاقة بين بشار والمالكي.

    إن سقوط بشار يعني الكثير بالنسبة للمالكي، وقد صرح أحد أركان حكومته أنه في حالة تغيير النظام في سوريا فإن المعركة ستكون على أسوار بغداد!! ودعا آخر صراحة إلى تشكيل جيش مليوني للدفاع عن «العتبات المقدسة»!!

    إن المالكي يعلم أن الجيش السوري الحر ليس هو من سيصل إلى أسوار بغداد، وإنما هي روح الثورة السورية ونسائم الربيع العربي المبارك هي من سيحرك المارد السني، الذي أجبرته الظروف أن يتنفس قليلا ويأخذ قسطا من الراحة بعد منازلته الشرسة وغير المتكافئة مع أعتى قوة في العالم.(النهاية)
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    Saddam left over shabi7a became attack on Sunnis? These same people targeted, killed and humiliated Shiites for 30 years. If this is true, the Shiites are only paying back from 30 years of lost dignity.
     
    LebArmenian

    LebArmenian

    Well-Known Member
    i hope that this time around, you will not just sit and weep for years and do something decisive and join your friends and fight the evil oppressing regime in Iraq.
     
    mount_amel

    mount_amel

    Well-Known Member
    http://ipairaq.com/?p=69509








    د. محمد عياش الكبيسي

    تصاعدت وتيرة الأحداث في أكثر من محافظة سنية بعد سلسلة من الاستفزازات الطائفية التي قامت بها حكومة المالكي تجاه السنّة بكل قومياتهم وتوجهاتهم، حتى وصل الأمر إلى مستوى الانتهاكات التي تهون أمامها الدماء والأرواح.

    جاءت قضية الدكتور رافع العيساوي كالقشة التي قصمت ظهر البعير، مع ما للعيساوي من حضور متميز وشعبية واسعة أثبتتها التداعيات المتواصلة، إلا أن الذي حرّك الشارع السنّي بهذه السرعة وهذا الحجم هو تلك التراكمات التي يصعب عدّها وحصرها.

    فعلى المستوى الثقافي، تم التعدي على عقيدة أهل السنة في كل محفل، والفضائيات العراقية الرسمية فضلا عن الحزبية لا تفتأ في كل مناسبة تشتم الصحابة وتنال منهم، وقد كان هذا بالنسبة للسنة أشد عليهم من ذبح أولادهم في حجورهم، وكانت المناهج الدراسية وأسئلة الامتحانات العامة كلها تسير بهذا الاتجاه.
    أما في الجانب السياسي، فإن سياسة التهميش والإقصاء لكل الرموز السنية قد تجاوزت كل الحدود والتوقعات، فرئيس «التوافق العراقية» في البرلمان الدكتور عدنان الدليمي يتم تهجيره واعتقال أولاده وما يزيد على الخمسين من حراسه، وهكذا أيضا تم استبعاد وزير الثقافة أسعد الهاشمي، ثم الدايني عضو البرلمان البارز، ثم صعّد المالكي من سقف طموحاته ليقصي نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، ويثنّي مؤخرا بوزير المالية ونائب رئيس الوزراء السابق الدكتور رافع العيساوي.

    ربما كان أهل السنة يتوقعون محاكمات ظالمة وقاسية بحق رموزهم وشخصياتهم الذين رفعوا صوتهم ضد الحكومة والعملية السياسية، كما في مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق الشيخ حارث الضاري، وقانون الاجتثاث بحق البعثيين، هذا فضلا عن مئات الاعترافات القسرية للمتهمين بالمقاومة من كل الفصائل والتي تبثها الفضائية الرسمية، كل هذا متوقع، أما أن يستهدف الدليمي والهاشمي والعيساوي، فهذا معناه أن السنة كيفما كانوا فهم غير مرغوب بهم في العراق الجديد، وهنا أصبحت القضية قضية وجود وليست مشكلة برامج ومواقف، وخير من عبر عن هذه الحقيقة مفتي العراق الشيخ رافع العاني بقوله: «المادة 4 إرهاب تعني 4 سنة، فكل سني إرهابي بالولادة».

    وقد كان المالكي بعد كل ضربة من هذا النوع يراقب ردات الفعل في الصف السني المشغول بأكثر من مشكلة وقضية والمنقسم على نفسه أيضا، ولذلك ترجح عنده أن الوقت قد حان للتوجه إلى السنة الكرد، فخالف كل من نصحه من مراجعه الدينيين والسياسيين في الداخل والخارج، وراح يستعرض قواته أمام المحافظات الكردية ويهدد ويتوعد، ولم يكتف باستفزاز رجل الكرد القوي مسعود البرزاني، بل راح وبحسب ما تسرب من معلومات ليفرض مزاجه على الرئيس جلال الطالباني رغم مرضه وكبر سنه.

    ربما يكون المالكي قد استلم الضوء الأخضر من أولياء نعمته الأميركيين، لكنه لضعف خبرته نسي أن أولياءه هؤلاء ربما أرادوا توريطه في مستنقعات لها أول وليس لها آخر، ولأغراض يعجز المالكي وحزبه عن إدراكها أو التكهن بها، وقد كان عليه أن يستفيد من سياسات التوريط التي مارسها الأميركيون في أكثر من قضية ومع أقرب المقربين لهم.

    أما على صعيد الائتلاف الشيعي، فسرعان ما تبين للمالكي أنهم ليسوا على استعداد لتحمل تبعات هذه المغامرات والمجازفات، حتى وصل الأمر في أوج أزمته مع الكرد إلى أن يعقد شريكه هادي العامري رئيس فيلق بدر مؤتمرا صحافيا ليعلن فيه أن التحالف الشيعي الكردي تحالف مقدس لا ينبغي المساس به!! وربما كان العامري يدرك بحكم طبيعة عمله وخبراته المتراكمة أن المالكي سيورط الشيعة كلهم لو انحازوا له، ويضيع عليهم فرصتهم التاريخية التي قد لا تتكرر، ثم لما خرجت مظاهرات الأنبار وسامراء وتكريت وغيرها، راح التيار الصدري يعلن براءته مما أسماها «مجازفات المالكي».

    جدير بالذكر هنا أن المحافظات الشيعية نفسها لم تسلم من ظلم المالكي وحكومته، فكل التقارير المدعومة بالوثائق والصور تؤكد وصول الحالة المعيشية إلى مستوى لا يليق بالآدميين، وقد زاد الطين بلة سيطرة التجار الإيرانيين على مفاصل العمل التجاري خاصة في كربلاء والنجف، حتى صار التومان الإيراني عملة متداولة لا تختلف عن الدينار العراقي!!
    القوة الوحيدة التي يستند إليها المالكي هي فرقه العسكرية التي شكلها الأميركان بديلا عن الجيش العراقي، لكن هذه الفرق ينخرها الفساد وتعبث بها المحسوبيات المختلفة، وهم رغم كل السخاء الذي يقدمه لهم المالكي لم يتمكنوا من ضبط الأمن في محيط المنطقة الخضراء!! فكيف لو اندلعت انتفاضة حقيقية بحجم العراق كله، أو حتى على مستوى المحافظات السنية التي خبر المالكي صلابتها وشجاعتها، ليس في مواجهة جيشه المتهرئ وإنما في مواجهة المارينز الأميركي؟

    على المستوى الخارجي، ثمة أكثر من متغير ينبغي للمالكي أن يحسب حسابه، فتركيا الجار الأقوى للعراق قد أعلنت تضامنها مبكرا مع سنّة العراق وعلى لسان قائدها الكبير رجب طيب أردوغان، حيث قال معلقا على استهداف العيساوي: «إن حكومة المالكي تتصرف كحكومة شيعية طائفية، وقد حان الوقت لتشكيل حكومة ديمقراطية عادلة»، كما أن أردوغان قد أحرق الورقة التي كان يلعب بها المالكي وهي ورقة الخلاف التركي الكردي، حيث تمكن من فتح علاقة جديدة ومتميزة مع «صديقه «مسعود البرزاني.

    أما الدول العربية التي ترى أن النيران الصفوية باتت قريبة من حدودها، فربما تجد الفرصة مناسبة لإبعاد هذه النار عنها من خلال دعمها لانتفاضة عراقية أو سنّية يقودها سياسيون معتدلون لم تثر حولهم شبهات التطرف أو الإرهاب، وهذا ما تنبه له السنّة أيضا، فقد استفادوا من تجربتهم المريرة أيام هيمنة القاعدة على بعض مناطقهم، وأصبحت هذه المناطق مصدر قلق لدول الجوار العربي ربما أكثر من الخطر الإيراني نفسه.

    وأما المتغير الأكثر إزعاجا لحكومة المالكي فهو الانهيار الوشيك لحليفها الاستراتيجي بشار، حيث سينتهي التنسيق الذي أدى إلى إضعاف «المثلث السني» خاصة محافظة الأنبار التي تحملت تبعاته ونتائجه الأشد والأثقل، حيث كان بشار يمارس لعبته القذرة في دعمه للعصابات الإجرامية داخل المحافظة تحت عنوان «مقاومة الاحتلال الأميركي»، ولم يكن يدعم المقاومة وإنما كان يدعم العصابات التي تقاتل المقاومة وتقاتل أهل السنة كافة وبعناوين مختلفة وذرائع متعددة، وإمعانا في التضليل كان المالكي يستنكر الدعم الأسدي لفصائل المقاومة، ثم تبين للعالم اليوم وللسنة بوجه خاص حقيقة العلاقة بين بشار والمالكي.

    إن سقوط بشار يعني الكثير بالنسبة للمالكي، وقد صرح أحد أركان حكومته أنه في حالة تغيير النظام في سوريا فإن المعركة ستكون على أسوار بغداد!! ودعا آخر صراحة إلى تشكيل جيش مليوني للدفاع عن «العتبات المقدسة»!!

    إن المالكي يعلم أن الجيش السوري الحر ليس هو من سيصل إلى أسوار بغداد، وإنما هي روح الثورة السورية ونسائم الربيع العربي المبارك هي من سيحرك المارد السني، الذي أجبرته الظروف أن يتنفس قليلا ويأخذ قسطا من الراحة بعد منازلته الشرسة وغير المتكافئة مع أعتى قوة في العالم.(النهاية)
    Check out the Sites and the TV channels which attack shias day and night ..

    Read some history about Iraq and the revolution which was oppressed by USA, Saudis and Saddam in 1992 in Basra !! ?? They killes around 150K people at that time ..

    This is only Turkey which is playing a nasty game along with some gulf countries to ignite a civil war in Iraq ..
     
    LebReporter

    LebReporter

    Well-Known Member
    those wankers will only make war if they are majority other then that they will stick to exploding in the middle of a market or a mosque and killing innocent people.
     
    Fakhr eddine 1618

    Fakhr eddine 1618

    Legendary Member
    LOOOL guys, it seems you understand nothing in Iraq, otherwise you would have never considered what is happening in Iraq is spring

    Iraq is differnet from all arab countries, wait and see Iraq leading the arab world in the coming years after recovery

    Libya was the biggest mistake of Russia, just like Iraq was the biggest mistake of the US
     
    Fakhr eddine 1618

    Fakhr eddine 1618

    Legendary Member
    And the mission to divide Iraq into three countries begins.
    Iraq can never be divided, never

    the iraqis are much more educated than you think, then most of their families and tribes are mixed, you can never divide them

    Maliki is only taking more power, sometimes by hitting Sadr in the south, then by squeezing Barazani in kurdistan, then by pressing the Al Iraqiah list

    It is a power exercise by Maliki, if you do not understand the Iraqi politics you can not understand what is happening

    Maliki is gaining more power and popularity, he is heading to a big win in Provincial elections coming next spring
     
    Almaza

    Almaza

    Member
    Iraq can never be divided, never

    the iraqis are much more educated than you think, then most of their families and tribes are mixed, you can never divide them

    Maliki is only taking more power, sometimes by hitting Sadr in the south, then by squeezing Barazani in kurdistan, then by pressing the Al Iraqiah list

    It is a power exercise by Maliki, if you do not understand the Iraqi politics you can not understand what is happening

    Maliki is gaining more power and popularity, he is heading to a big win in Provincial elections coming next spring
    I'm aware of Maliki's advances. My point is that these protests might provide a golden opportunity for foreign nations to bring Iraq down and further isolate Iran and Russia.

    Let's not forget that the protests in Syria did not begin with people asking for Assad to resign. We've seen how much that evolved.
     
    Fakhr eddine 1618

    Fakhr eddine 1618

    Legendary Member
    I'm aware of Maliki's advances. My point is that these protests might provide a golden opportunity for foreign nations to bring Iraq down and further isolate Iran and Russia.

    Let's not forget that the protests in Syria did not begin with people asking for Assad to resign. We've seen how much that evolved.
    A sunni state in Iraq can not live

    No oil excpet in Kirkuk which is a battle point with Kurds, so whenever it gets to kurds the Iraqi will unite again

    the south is reach with oil, they made a referendum like 5 years ago to split and they all voted to remain in Iraq
     
    Chris306

    Chris306

    Member
    those wankers will only make war if they are majority other then that they will stick to exploding in the middle of a market or a mosque and killing innocent people.
    Well be fair.. most of those who did most of those market suicide-like-bombings were Saudi nationals, not Iraqi Sunnis from what I understand.

    Amongst Iraqi Sunnis, Arab nationalism is favored over Islamization, or at least it was.

    I say, Iraq is headed towards partition, which I believe was the grand schism planned from the getgo prior to the American-led invasion.

    Now after Kurdistan, Sunni-Arab Iraq & Shiastan is formed, watch Bahrain cede into Shia hands, unrest in Saudi's east hit the sky, and of course the Kurds to connect Syria-Iraq-parts of Iran.
     
    Venom

    Venom

    Legendary Member
    Iraq had its spring when they hanged saddam Hussein , now calling it spring again is ridiculous , maybe partition. Remember 60% of Iraqis are shiaa.

    Iraq had its share of democracy and put al Maliki in power , free elections will put him again.
     
    Top