Parliamentary elections 2018 C&R bloc predictions for 2018 elections

  • Advertisement
  • JB81

    JB81

    Legendary Member
    Doesnt fix shit. Lets have Lebanon as 1 big district with preferential vote and lets embrace diversity in the sunni and shia streets
    After all, if Christians are not unified in Akkar, the South, Tripoli; even if they are, it is hard for them to get an mp on their own still. Lebanon as 1 big district is still the best option nationally and Christian wise. Christians from North to South can vote and their vote have equal effect as eben Keserwen. Plus, 1 big district may bring real changes to the Parliament, be it minority parties ( Communists, independents), or moujtam3 madaneh, bye2daro yjam3o ba3d w yezmato bi 4-5 mps. Also, the current sectarian trend of parties will be minimize, as they should become more national than sectarian. If FPM or FM adopts a much more national language, they could expand their base cross religions
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    After all, if Christians are not unified in Akkar, the South, Tripoli; even if they are, it is hard for them to get an mp on their own still. Lebanon as 1 big district is still the best option nationally and Christian wise. Christians from North to South can vote and their vote have equal effect as eben Keserwen. Plus, 1 big district may bring real changes to the Parliament, be it minority parties ( Communists, independents), or moujtam3 madaneh, bye2daro yjam3o ba3d w yezmato bi 4-5 mps. Also, the current sectarian trend of parties will be minimize, as they should become more national than sectarian. If FPM or FM adopts a much more national language, they could expand their base cross religions
    How is 1 big district the best law for christians? They will have MPs relative to their size or demographics. We might see one day only 24% of the MPs are christian elected.
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    How is 1 big district the best law for christians? They will have MPs relative to their size or demographics. We might see one day only 24% of the MPs are christian elected.
    Demographically, Christians are doomed regardless if the trend continues the way it is going right now. There will be a point when forced political distribution of power 50/50 will cease to exist. Christians must do something about it collecting all kind of resources to keep Christian demographics from dwindling from church to laity, top to bottom.

    Having said that, if one to look at today's electoral law, there are 10s of thousands of Christians in the South or North were their vote is ineffective because they simply can't reach a hassel. The electoral competition is still pretty much in Jbeil Keserwen and Maten as it was in 2009.
    If Lebanon adopts the 1 district, than you may able to collect every Christian vote from 3akoura to Nakoura. Each vote is equally effective be it in Tripoli or Jouniyeh. So if Christians are 42%, than they can easily elect 53 mps on their own.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    Demographically, Christians are doomed regardless if the trend continues the way it is going right now. There will be a point when forced political distribution of power 50/50 will cease to exist. Christians must do something about it collecting all kind of resources to keep Christian demographics from dwindling from church to laity, top to bottom.

    Having said that, if one to look at today's electoral law, there are 10s of thousands of Christians in the South or North were their vote is ineffective because they simply can't reach a hassel. The electoral competition is still pretty much in Jbeil Keserwen and Maten as it was in 2009.
    If Lebanon adopts the 1 district, than you may able to collect every Christian vote from 3akoura to Nakoura. Each vote is equally effective be it in Tripoli or Jouniyeh. So if Christians are 42%, than they can easily elect 53 mps on their own.
    The christian parties should think about what they need to do to stop the dwindling of the christian demographics. That is the 1st issue that need to be stopped whether revoking the 94 law, decentralization to people have babies, to church helping out etc. The christians need to do something or in 50 years we will cease to exist in the country.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    anyways this is not what this thread is about. FPM has a rough ride in Keserwen-Jbeil and it won't be easy. If it does win 5-6 seats in this district it would mean that FPM is the ultimate master in this district cementing their hold on the district forever.
     
    LVV

    LVV

    Well-Known Member
    Demographically, Christians are doomed regardless if the trend continues the way it is going right now. There will be a point when forced political distribution of power 50/50 will cease to exist. Christians must do something about it collecting all kind of resources to keep Christian demographics from dwindling from church to laity, top to bottom.

    Having said that, if one to look at today's electoral law, there are 10s of thousands of Christians in the South or North were their vote is ineffective because they simply can't reach a hassel. The electoral competition is still pretty much in Jbeil Keserwen and Maten as it was in 2009.
    If Lebanon adopts the 1 district, than you may able to collect every Christian vote from 3akoura to Nakoura. Each vote is equally effective be it in Tripoli or Jouniyeh. So if Christians are 42%, than they can easily elect 53 mps on their own.
    Christians are 36 percent and going down
    Lebanon with one district
    Is suicidal for them
    No proportional law unless 15 district
    You want Lebanon one district
    Than 2/3 of deputies should be elected on 1 deputy for district majority law plus senate Orthodox law
    1/3 could be elected Lebanon one district proportional law
    Or else federal system is the solution
     
    lebnan_lilkel

    lebnan_lilkel

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    FPM always underperforms in elections, and FPMers are always over excited and confident about the results before the polls open.

    We've had exactly the same discussion on this forum in 2009, where FPMers were showing an astronomical confidence bubble which burst wide open at the end of the day. Same thing is happening today.

    I will be very surprised if FPM (And close allies) will manage to get more than 20 seats. I wouldn't be surprised if they get less.

    This is not negativity btw, this is simple realism.
    What's bad with 20 Seats. That's a great number considering this unpredictable law. The law is a mistake but a 20 seat outcome would be a victory.
     
    Resistancefrom89

    Resistancefrom89

    Well-Known Member
    What's bad with 20 Seats. That's a great number considering this unpredictable law. The law is a mistake but a 20 seat outcome would be a victory.
    Another prediction of 20 seats...looks like this is the magical number...

    بالأرقام... خصوم «التيار» المسيحيون سيفاجئونه
    الجمعة 06 نيسان 2018 05:27طوني عيسى - الجمهورية

    https://files.elnashra.com/elnashra/imagine/pictures_120_96/cropped_2533297_1516307236.jpg

    بالأرقام... خصوم «التيار» المسيحيون سيفاجئونه
    في انتخابات 2009، وبفضل دعم «حزب الله» والتحالف مع تيار «المردة»، حصل «التيار» على 27 نائباً

    ستعيد الانتخابات رسم الأحجام المسيحية في المجلس النيابي: الوزير جبران باسيل يقاتل لبناء أكبر قوة برلمانية مسيحية، توفّر التغطية للعهد حتى سنته الأخيرة، وتُرشّحه ليكون الأقوى في رئاسيات 2022. لكنّ منافسيه المسيحيين يُطلِقون التحدّي: «كتلة «التيار» ستتقلّص... ونحن سنزداد قوة في برلمان 2018!».
    يمارس باسيل سياسة «أنا المسيحي أو لا أحد». فهو في الدوائر المختلطة طائفياً (صيدا - جزين، الشوف - عاليه، زحلة...) يتعاون مع كل القوى السنّية والشيعية والدرزية، بلا استثناء، لكنه يرفض التعاون مع الأحزاب المسيحية، ولا سيما منها «القوات اللبنانية». إنها خصمه الحقيقي، «داخل البيت»، وبينهما «عداوة كار».
    يبدو مثيراً أنّ باسيل لم يجد، على مستوى الـ15 دائرة، مجالاً للتحالف- ولو المصلحي- مع شريكه في «وثيقة معراب» «المنكوبة»، فيما هو يوسِّع مروحة تحالفاته إلى الحدّ الأقصى، مع الآخرين، حتى أنه وجد مجالاً للتحالف مع «الإخوان المسلمين»؟
    حرب الإلغاء الانتخابية التي يشنّها باسيل داخل البيت المسيحي تصبح أكثر عنفاً في دوائر جبل لبنان، ولا سيما منها المتن وكسروان - جبيل، وهي تشمل الخصوم في الأحزاب المسيحية، كما القوى المستقلة التي لطالما طبعت العمل السياسي في هذه الدوائر بطابعها الخاص.
    مثلاً، في المتن الذي لطالما امتاز بالتنوّع السياسي، والذي لطالما كان مختبر التفاعل بين القوى والزعامات المسيحية، ترتفع الشكاوى من ممارسة غير مشروعة للسلطة واستخدام أساليب الضغط المختلفة على المخاتير والمفاتيح الانتخابية لاستيعابهم ودفعهم إلى دعم لائحة «التيار»، فيما تشكو القوى الأخرى، الحزبية والمستقلة، من تضييق الخناق عليها بوسائل مختلفة.
    وثمّة مَن يسأل عن سبب سكوت الأجهزة الرقابية، ولا سيما منها هيئة الإشراف على الانتخابات، وتأخّرها عن القيام بواجبها في هذا المجال ووضع حدّ للتجاوزات، ما ينقذ الانتخابات من طعون محتملة.
    ولكن، في المقابل، يعتقد المتابعون للخريطة الانتخابية مسيحياً أنّ استنفار «التيار» الاستثنائي ضد سائر القوى المسيحية، في كل الدوائر، يعبِّر عن خوفه من تراجع كتلته في المجلس النيابي، فيما هو في أمسّ الحاجة إليها لدعم العهد والتحضير للمعارك الآتية على مدى السنوات الخمس المقبلة.
    لكن هؤلاء يقولون: «كل هذا الاستنفار لن يحقق لـ»التيار» غايته في الاحتفاظ بحجم كتلته الحالية. والمفاجأة المتوقعة هي أنّ غالبية خصومه المسيحيين، الحزبيين والمستقلين، تدبَّروا أمورهم ويستعدّون لخوض معركةٍ ناجحة في مواجهته.
    في انتخابات 2009، وبفضل دعم «حزب الله» والتحالف مع تيار «المردة»، حصل «التيار» على 27 نائباً: 19 حزبياً و8 من أحزاب حليفة. لكنّ تقديرات الخبراء للكتلة العونية المنتظرة بعد انتخابات 6 أيار تمنحها أقلّ من 18 نائباً. وهذا التراجع يزعج «التيار» لأنّ هؤلاء النواب سيشكّلون الكتلة التي ستكون أداة العهد، والتي ستمنح مشاريعه التغطية البرلمانية.
    سيقف باسيل، بعد الانتخابات، إلى رأس طاولة في الرابية تَقَلَّص فيها عدد الحاضرين، فيما هناك طاولات مسيحية أخرى ازداد عدد الجالسين إليها. فطاولة معراب مثلاً سيزداد عدد نوابها، وفق الخبراء الانتخابيين. ويشرح هؤلاء توقعاتهم لِما ستحصل عليه «القوات» بالأرقام، كالآتي:
    • مقعد أو اثنان في بيروت الأولى (مع الوزير ميشال فرعون)
    • مقعدان في الشوف - عاليه
    • مقعد في بعبدا
    • مقعد في زحلة
    • مقعد في بعلبك - الهرمل
    • 3 مقاعد في دائرة البترون - الكورة ـ بشري - زغرتا
    • مقعد في عكار
    • مقعد، أو اثنان، في كسروان - جبيل
    وهذا ما يجعل الحصيلة المنتظرة ما بين 11 نائباً و13. وتكون بذلك كتلة «القوات» (8 نواب) قد نَمت بنحو 50%، فيما تراجعت كتلة عون نحو 35%.
    وكذلك، يمكن لحزب الكتائب أن يحافظ على حجم كتلته النيابية، على رغم أزمة التحالفات التي عاشها. والنتائج المحتمل ان يحققها هي الآتية:
    • مقعد في بيروت الأولى
    • مقعد في المتن
    • مقعد أو اثنان في زحلة
    • مقعد في البترون
    • مقعد أو اثنان في كسروان - جبيل
    يعني ذلك أنّ الكتلة العونية في المجلس المقبل (نحو 18 نائباً) ستكون تقريباً موازية في الحجم لكتلتي «القوات» (نحو 12 نائباً) والكتائب (نحو 6 نواب) معاً، مع احتمال وجود فارق بسيط. فمن الصعب تحديد النتائج بدقّة بسبب طبيعة القانون النسبي، المرفَق بـ»الصوت التفضيلي».
    على مستوى الخيارات الاستراتيجية، ليست لهذه النتائج أهمية كبيرة. فغالبية النواب المسيحيين الآخرين، خارج «القوات» والكتائب، سيكونون في 8 آذار («التيار» و»المردة» وسواهما) مع بعض المستقلين. ولذلك، لن يعاني «حزب الله» مشكلة في تأمين التغطية النيابية المسيحية. إلّا أنّ هذا التبدّل في التوازنات بين القوى المسيحية، داخل المجلس، سيقلّص هوامش المناورة لدى «التيار»، في المسائل التكتيكية.
    ومشكلة باسيل لن تكون في حجم الكتلة، أي في الأرقام فقط، بل هي أيضاً معنوية. فالرقم الذي يمكن أن تحقّقه «القوات» إنما تحقِّقه وحدها، ومن دون الشراكة مع أيّ طرف غير مسيحي، وكذلك الكتائب.
    وأمّا «التيار» فلم يوفِّر أيّاً من أنواع التحالفات، ولم يترك وسيلة سلطوية إلّا واستخدمها لتجميع نواب كتلته العتيدة… ومع ذلك، فسيتراجع حجمها!
    إذاً، هناك مفاجأة أرقام مسيحية تنتظر «التيار» في 6 أيار، على الأرجح. عندئذٍ، هل سيدقّ باسيل الناقوس ويرفع شعار «يا غيرة الدين» ليُعيد اللحمة مع القوى المسيحية، في معاركه المنتظرة؟ ومَن سيصدّق هذا الشعار بعدما اكتشفت القوى المسيحية كلها خرافة اسمها «أوعا خيّك» داخل الحكومة والمجلس وفي الانتخابات؟
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    If FPM get 20 this was a failure. If Kataeb remain with their 5 i would salute them and if LF get 12-15 MPs it would be a miracle.
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    If FPM get 20 this was a failure. If Kataeb remain with their 5 i would salute them and if LF get 12-15 MPs it would be a miracle.
    FPM will get 22, would that be a success?
     
    S

    Sherlock

    New Member
    FPM will achieve positive results throughout the elections and in specific districts such as Metn, Ashrafieh and Kesrwan. FPM and allies will win at least 18 deputies, and Tashnag will get almost 4 seats. C&R will contain approxmately 24 deputies and may reach 26 with diversity (will considerd a huge victory).

    However, in the long term, we should think of the current law as an important first step to move to a higher stage in activating parties system and not resorting to difficult alliances. This will mainly happen through a proportional law based on Lebanon being one circle and also giving a great weight to expatriates.
    24 is good result in the proportional law.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    24 is good result in the proportional law.
    We know the strength of FPM in Keserwen, Jbeil, Jezzine, Metn, Baabda. We want them to go all out and show us their strength in other areas like Zahle, Akkar, Beirut I etc. FPM is concentrated more on Mount Lebanon eventhough it has popularity all over the country.

    FPM needs to get between 22-30 seats. 26/128 is approx 20.3% of the Parliament which is a pretty good result and achievable.

    Keserwen 4
    Jbeil 1
    Metn 4
    Baabda 2
    Chouf-Aley 3
    Batroun 1
    Akkar 1
    West Bekka 1
    Zahle 1
    Jezzine 1
    Beirut 1 4
    Beirut 2 1

    hawde 24 so it is achievable. Christian North could be 2 masalan and other christian areas could be more.
     
    light-in-dark

    light-in-dark

    Legendary Member
    We know the strength of FPM in Keserwen, Jbeil, Jezzine, Metn, Baabda. We want them to go all out and show us their strength in other areas like Zahle, Akkar, Beirut I etc. FPM is concentrated more on Mount Lebanon eventhough it has popularity all over the country.

    FPM needs to get between 22-30 seats. 26/128 is approx 20.3% of the Parliament which is a pretty good result and achievable.

    Keserwen 4
    Jbeil 1
    Metn 4
    Baabda 2
    Chouf-Aley 3
    Batroun 1
    Akkar 1
    West Bekka 1
    Zahle 1
    Jezzine 1
    Beirut 1 4
    Beirut 2 1

    hawde 24 so it is achievable. Christian North could be 2 masalan and other christian areas could be more.
    Maybe a little more add : zahle 1 add jezzine 1 add chmal 1 substrate beirut 2 they will be 26.
    If there is faltat chaot somewhere, we will be 30-31.
    If it was very bad under 22
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    Maybe a little more add : zahle 1 add jezzine 1 add chmal 1 substrate beirut 2 they will be 26.
    If there is faltat chaot somewhere, we will be 30-31.
    If it was very bad under 22
    30-31 is not good or great it is an excellent result and akide will be the largest block in Parliament. It would be like 1/4 of the Parliament. I think its hard to do and 80% impossible.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    «التيار الوطني الحرّ» نسخة 2018: أنا مين؟





    نادراً ما تصادف عونياً لم يحفظ نشرات العماد ميشال عون التي كان يرسلها في تسعينات القرن الماضي إلى مناصريه، عن غيب أو يحتفظ بكتابها في مكتبته أو في متناول يده، ويعود إليها في كل شاردة وواردة. تلك التي كانت تُتلى مرة واثنتين، لا بل عشرات المرات قبل توزيعها تحت جنح الليل على المؤيّدين...
    هي مرجعه وأشبه بقاموسه السياسي، لا بل أكثر من ذلك، هي ملهمته. الغالبية العظمى من «الجيل المؤسس» تتذكرها بالتفصيل المملّ، عناوين تلك النشرات، جملاً حروفاً وظروف كتابتها. وتحتفظ بذكراها في مكان جميل من وجدانها النضالي.
    كُثُر مِن هؤلاء يعودون اليوم الى هذه القصاصات. يبحثون عمّا ينتشلهم من «ضلالهم». هل هم صاروا بعيداً من رفاقهم ممَّن قرروا اللحاق بالقيادة الحزبية «على علّاتها»؟ أم أنّ «التيار» بنسخته المنقّحة صار بعيداً عن ذاته وروحيّته؟
    لا حاجة الى تقريب الصورة عبر «زوم إنّ» لرصد الفوارق بين مشهدَي 2005 أو 2009 وبين مشهد اليوم. لا ضرورة لإبراز نصوص عون عن الانتخابات وقانونها وعن التحالفات، وإسقاطها على أداء «التيار»، لتثبيت الإدانة على ما تقوم به القيادة من تحالفات وخطاب انتخابي جعل منه حزباً جديداً لا يشبه «التيار العوني» إلّا بالعنوان، أو كما يُقال بـ»الآرمة».
    يقول عون في نشرة موقعة في 1 أيار 1998 إنّ «هناك خطراً على التغيير ذاته إذا لم يتّعظ المواطن ممّا حدث ويحدث في البلاد واستسلم إلى معايير خياراته السياسية القديمة التي أوصلته إلى هذه الكارثة. وأولى الواجبات رفض المواطن لأن يكون إرثاً إنتخابياً لثنائية موروثة فيختار وفقاً للتقاليد البالية... أما الرفض الثالث فهو لأبناء المال الساعين الى واجهة السلطة وهؤلاء المشيّعون لكرمهم المزيّف وعدم حاجتهم يعملون دوماً لزيادة ثرواتهم. هؤلاء يعاملون المواطنين كزبائن ويستعبدونهم بالحاجة، فلا تُخدعوا بوعودهم العمرانية ولا تتجاهلوا ما صنعت بكم وعودُ الإعمار...»
    فأين «التيار الوطني الحر» من هذه «الوصايا»؟ هل تشبه تحالفات اليوم تحالفات الأمس؟ ماذا عن الخطاب؟ أين هو مِن المبادئ التي نشأ عليها هو، أو أقلّه المناصرون؟
    عام 2005 خاض «التيار» المعركة النيابية تحت عنوان سياديّ بإمتياز في مواجهة كل القوى السلطوية، فعاد عون الى بيروت على متن تسونامي شعبي منحه زعامةً لا موازيَ لها. اختار العونيون يومها «النقاء» في تحالفاتهم، وفضّلوا اللونَ الواحد على «قوس القزح». أما الاستثناءات فكانت محدودةً ومحصورةً جداً: تيارُ «المردة» في الشمال، إيلي سكاف في زحلة، «الطاشناق» في المتن وبيروت، ونائب رئيس مجلس الوزراء السابق ميشال المر في المتن. فيما البقية الباقية وقفت على جبهات الخصوم.
    حينها برّر الجنرال هذه الاستثناءات بأنّها «تحالفات الضرورة» هرباً من «الانتحار» طالما أنّ الجميع اتّفقوا على إلغاء «التيار». لكن بطبيعة الحال لم يقرب من مفهوم المحاصصة و»التقطيع والتوصيل».
    حتى إنّه لم يكلّف نفسَه عناءَ البحث عن عنوان للمعركة النيابية. كان يكفي الاتّكال على أداء الخصوم الذين تكتّلوا في «حلف رباعي» جمَع التناقضات، لكي يراهن على خيارات الناخبين، ويربح رهانه. كانت معركة «ثوريّة» في مواجهة مكوّنات السلطة، سيعود الحراكُ المدني الى «التماثل» بها بعد نحو عشر سنوات. وتكلّلت بالنجاح.
    عام 2009 خاض «التيار» معركته في ظلّ «تفاهم مار مخايل»، أي بانضمام الثنائي الشيعي حيث دوائر التماس، منها بعبدا، جبيل، جزين وزحلة. كانت جولة سياسية بامتياز. مرجعها تلك الوثيقة الموقّعة بين «حزب الله» و»التيار العوني»، ولو أنّ الاستحقاق أتى في الزمن بعد «اتّفاق الدوحة» الذي أذاب بعضاً من الجليد بين اصطفافَي 8 و14 آذار. لكنّ «التيار الوطني الحر» لم يحِد عن بوصلته السياسية ولا تنازَل للتفاهمات البراغماتية.
    حتى الأمس القريب كان لا يزال «الكتابُ البرتقالي» موضعَ انتقاد لدى خصوم العونيين. «يعيّرونهم» أنهم وثّقوا أفكارَهم ومبادئهم التي ستتحوّل مآخذَ عليهم فيما لو قرّروا تصويب هذه الأفكار. كما حصل مثلاً في مسألة سلاح «حزب الله» بعد تفاهم «مار مخايل». الأهم من ذلك، أنّ «التيار» لم يُعرِّ يوماً نفسَه من المظلة السياسية ولم يكن جمهورُه يوماً «أعمى» مأخوذاً بشبكات المصالح الشخصية والعامة، أو لا يفقه المحاسبة أو المساءلة.
    أما في 2018 حين تُركت دفّة القيادة لرئيس «التيار» جبران باسيل، فبدا الفارقُ واضحاً. يستعد «التيار» لخوص مواجهات لا نكهة سياسية لها حتى لو صوّب باسيل احداثيات راجماته في مواجهة البعض. لكنّ جزءاً من هذا البعض، أي حركة «أمل» حليف، فيما جزءٌ آخر كان حليفاً، أما الحلفاء الجدد فهم خصوم الأمس.
    قد يكون الردّ البديهي أنّ دولابَ السياسة سريعُ الدوران، ولا خصومات أبدية أو تفاهمات سرمدية، لكنّ جمهور «التيار» وقواعده مسيّسة النشأة، وسيكون من الصعب على القيادة أخذها الى الاستحقاق بلا عنوان سياسي واضح يشدّ عصبها.
    ما قام به «التيار» حتى اللحظة هو عبارة عن شبكة تحالفات مصلحية، لا انسجامَ سياسياً بين مكوّناتها، ولا خطابَ موحّداً. فما الذي يجمع بين الوزير بيار رفول ورئيس «حركة الاستقلال» ميشال معوض؟ ماذا الذي يمنع وقوف الأخير على منبر البرلمان منتقداً سلاح «حزب الله»؟ ماذا الذي يجمع العميد المتقاعد شامل روكز ورئيس «المؤسسة المارونية للانتشار» نعمة افرام؟
    هل هضم جمهور «التيار» رفض الأخير ضمّ مرشح «حزب الله» حسين زعيتر الى اللائحة البرتقالية في كسروان ـ جبيل؟ ماذا يجمع المرشح سركيس سركيس بكل أعضاء اللائحة العونية في المتن؟ ما الذي يمنع المرشح أسعد نكد من التغريد وحده سياسياً حين تطأ رجلاه أرض قاعة مجلس النواب؟ ماذا يفعل رياض رحال على اللائحة البرتقالية في عكار؟ أو نقولا شماس على لائحة الأشرفية؟
    لا شكّ في أنّ هذه التساؤلات قد تفسّر الحركة البطيئة في ماكينات «التيار» المناطقية، أو عدم حماسة المتطوّعين لوضع أنفسهم في خدمة الحزب. العونيون وحدهم قادرون على فهم هذه الحال إذا ما استعادوا مشهدَي 2005 و2009 قبل شهر من موعد فتح صناديق الاقتراع، كيف كانت مكاتبهم؟ وكيف هي اليوم؟..
     
    Top