• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Can HA really take Galilee or Jerusalem in the next war ?

mikeys71

mikeys71

Well-Known Member
The odds of HA landing a man on the moon are much greater then infiltrating Jerusalem.
The mighty US army lost about 100 soldiers invading Iraq but then lost about 6000 trying to maintain the occupation. HA may be able to attack and retreat but they don’t have the man power or the resources to occupy any land.
 
  • Advertisement
  • R

    Randomiser

    New Member
    Just Stimulate GLA Demolition vs USA Air Force Command in Generals Zero Hour, you'll get the answer. :D
     
    Chanklish

    Chanklish

    Well-Known Member
    if HA can get their hand on some good Baraze2 SAMs from Syria or Iran they can control the world (+ motsiks and m3assal)
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    It is not 100% related but it is however a proof that better technology does not mean smart planning.

     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    This is a rather old video but important in the strategic planning

     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    documentary about the performance of Merkava in different wars including 2006 with testimonies from the israelis themselves
    (old but personally I haven't seen it before)


     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    IDF SPOKESMAN WARNS LEBANON OF WAR WITH ISRAEL IF IRANIAN PRESENCE GROWS
    3 minute read.

    By ANNA AHRONHEIM

    IDF Spokesman warns Lebanon of war with Israel if Iranian presence grows



    “The future of Lebanese citizens is in the hands of a dictator who sits in Tehran,” said Manelis


    IDF Spokesman Brig.-Gen. Ronen Manelis warned in a rare op-ed on a Lebanese opposition website that a war with Israel could break out if Iran develops precision missiles in the country.

    “Lebanon has become - both by its own actions and omissions and by a blind eye from many members of the international community - one large missile factory,” Manelis wrote on the Ahewar website.

    "It's no longer a transfer of arms, funds or consultation. Iran has de-facto opened a new branch, the 'Lebanon branch.' Iran is here," he said.




    “In Lebanon, Hezbollah does not conceal its attempt to take control of the state,” he continued, adding that “in the shadow of Nasrallah’s bullying behavior” the terror group has built “terror infrastructure and factories to manufacture weapons under the nose of the Lebanese government.”

    Israel and Hezbollah fought a deadly 33-day war in 2006, which came to an end under UN Security Council Resolution 1701 which called for disarmament of Hezbollah, for withdrawal of the Israeli army from Lebanon, for the deployment of the Lebanese army and an enlarged UN force in the south.

    “This past year (2017), like the 11 years that preceded it since the end of the Second Lebanon War, was characterized by relative stability on the Lebanese front. This quiet is for the benefit of residents on both sides,” Manelis wrote. “The fact that northern Israel and southern Lebanon have children who have not heard an alarm in their lives is a significant achievement of the Second Lebanon War, and the best proof of the stability of Israeli deterrence and the burning memory among the Lebanese about the magnitude of Nasrallah's previous mistake.”




    Nevertheless according to IDF assessments, Hezbollah has since rebuilt its arsenal with at least 100,000 short-range rockets and several thousand more missiles that can reach central Israel. In addition to a massive arsenal of rockets and missiles, Hezbollah is able to mobilize close to 30,000 fighters and has flouted its tunnel system, complete with ventilation, electricity, and rocket launchers.

    Hezbollah has also increased its military capabilities due to its fighting in Syria on the side of President Bashar Assad, and has spread its troops across the entire Middle East.

    “The past year has been further proof that Hezbollah serves as an operational arm of Iran. In every place where there was instability, we discovered the fingerprint of Iran and everywhere we discovered Hezbollah's involvement,” Manelis wrote.

    Some 200 villages in south Lebanon have also been turned into “military strongholds” from which Hezbollah militants are able to watch Israeli soldiers at any moment.

    “The ordinary citizen will be mistaken to think that this process turns Lebanon into a fortress, it is nothing more than a barrel of gunpowder on which he, his family and his property are sitting,” Manelis said in his op-ed on Sunday.

    One in every three or four houses in southern Lebanon is a headquarters, a post, a weapons depot or a Hezbollah hideout. We know these assets and know how to attack them accurately if required.”

    Israeli officials have repeatedly voiced concerns over the smuggling of sophisticated weaponry to Hezbollah and the growing Iranian presence on its borders, stressing that both are red-lines for the Jewish State.

    Senior officials from Israel’s defense establishment have repeatedly stated that while the chance of escalation on the border is low, the smallest incident or a miscalculation by either side has the possibility to lead to conflict.

    “The future of Lebanese citizens is in the hands of a dictator who sits in Tehran,” Manelis wrote, adding that “I think it is right to warn the residents of Lebanon of the Iranian game in their security and in their future.”

    In September, Israel carried out its largest military exercise on the northern border in 20 years with tens of thousands of soldiers from all branches of the army simulating a war with Hezbollah.

    “The past year has been used by the IDF to significantly improve preparations for war on the northern front,” Manelis wrote. “If our enemies understood how much we knew about them, they would be deterred from entering into another conflict for many more years to come
     
    Last edited:
    Lebnaouneh

    Lebnaouneh

    Legendary Member
    a war between Israel and Hizballah is needed now
    Statements such as the one above your reply serve only to deter or to influence election results. Nobody announces their intention to strike beforehand.
     
    Chanklish

    Chanklish

    Well-Known Member
    Statements such as the one above your reply serve only to deter or to influence election results. Nobody announces their intention to strike beforehand.
    still a war is needed .. especially now
     
    TheMaronite

    TheMaronite

    New Member
    I liked the way he mentioned in 56:15 the word Harmajddoun to refer to Armageddon as is mentioned in St. John’s revelations (Apocalypse).
    And he was very wise, careful and prudent by not mentioning the word “Christians”, although he was tempted to do so somewhere in 56:19 He mentioned “al amrikan wal israiliyyin” although it is very clear that he was referring to chrisitian and jewish eschatology. However the journalist (who is very retarded btw) said it.
    I do respect you Cheikh Hassan Nasrallah.
    You are very eager and earnest to avoid any sectarian misinterpretations on what is happening and what will happen.

    We are heading to the end of times dudes. Prepare yourselves to a terrible war between Gog and Magog (usa/europe/israel and iran/russia/china).

    Once all of this business is done, that is, once the terrible war is over, will rise to power as the sole ruler in the whole world and govern the whole world for a period of 3 years and the half of a year. I will settle peace between jews and arabs , there will no longer be israel and palestine. I will settle peace between the muslim world and the christian world, the east and the west.

    All what is happening is only but the preparation or the prelude of my coming. Once the 3 years and the half of the year have passed, Jesus Christ will come, throw me the hell forever as I will the Anrichrist; and he will reign forever.

    Amen.
     
    TheMaronite

    TheMaronite

    New Member
    Do you know that Sayyed Hassan Nasrallah in this video insulted the Bible?
    Or to be more precise he said about those who believe in the Bible: 3a2laton medreh kif

    Surely you did not notice this at all because either you did not watch the video or you did not understand what he said. Or maybe you were so hypnotized by what he said about the military prowess of his Hezb that you lost all your judgement.

    I want you to relisten carefully what he said from 56:00 to 57:00 ; it takes exactly 1 minute.
    He talked about Harmajddoun which is Armageddon as is written in Saint John’s Revelations (Apocalypse). And we all agree that the Revelations or the Apocalypse written by Saint John the apostle is a book of the New Testament (the Bible) that we, Christians, believe it is the word of God.

    He said later in the video, somewhere in 56:25 or so, that those who, like Trump and his staff, believe in Harmajddoun, bi kouno 3a2laton medre kif ....

    Ya Sayyed Hassan Nasrallah, would you accept if a Christian says for example that any one who believes in the coming of the Mahdi bi kouno 3a2lato medre kif ??

    I understand that you realized you did a mistake, hence you interrupted that retarded journalist and diverted to another subject, and I understand also that you did well by not mentioning the word Christians (you used rather the terms Amrikan w israiliyyin), nonetheless what you said offensed the Christians who believe in Saint John’s prophecies and in Christian eschatology.

    Thank you and Regards.
     
    Jo

    Jo

    Administrator
    Master Penguin
    He talked about Harmajddoun which is Armageddon as is written in Saint John’s Revelations (Apocalypse). And we all agree that the Revelations or the Apocalypse written by Saint John the apostle is a book of the New Testament (the Bible) that we, Christians, believe it is the word of God.

    He said later in the video, somewhere in 56:25 or so, that those who, like Trump and his staff, believe in Harmajddoun, bi kouno 3a2laton medre kif ....
    :rolleyes:
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Correct me if I am wrong
    يا خيي بكون الواحد فاتح هل خوارط وعم يخطط ، بتجي بتلهي بقصص جانبية ...
    زلت لسان مشي لنا يها ...
    :D :D :D هيدا جبران كان خرب البلد و بقولو زلت لسان
     
    TheMaronite

    TheMaronite

    New Member
    يا خيي بكون الواحد فاتح هل خوارط وعم يخطط ، بتجي بتلهي بقصص جانبية ...
    زلت لسان مشي لنا يها ...
    :D:D:D هيدا جبران كان خرب البلد و بقولو زلت لسان
    Ma beddeh ya khayyeh beddeh enzal e7ro2 dwelib w sakker tor2at :) :)
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter

    محلية
    حزب الله يستخفّ بالجدار الإسمنتي: سنتدفق نحو فلسطين
    منذ 4 ساعات

    إيلي الفرزلي - الأخبار
    بعد سقوط طائرة «أف 16» بمضادات الجيش السوري، ازدادت الصورة الإسرائيلية هشاشة. الإجراءات الدفاعية التي تقوم بها إسرائيل على طول بعض حدودها الشمالية مع لبنان غير مسبوقة. هي تسعى عبرها إلى منع حزب الله من تنفيذ قرار نقل المواجهة إلى الجليل في أيّ حرب مقبلة. لكن في المقابل، يبدو الحزب مرتاحاً إلى أن كل هذه الإجراءات لن تعيقه عن تحقيق أهدافه
    قبل الحروب الإسرائيلية على لبنان في الأعوام 1978 و1982 و1993 و1996 و2006، كان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر يجتمع في «البئر» (الوصف الإسرائيلي للأماكن السرية التي يعقد فيها الاجتماع) ويقرر إعلان الحرب. في الاجتماع الأخير للمجلس المصغر، في «البئر» أيضاً، كان القرار مخالفاً لكل القرارات السابقة، بدعوتها إلى التهدئة وطلبها تدخل بعض الدول لضبط الموقف.
    الأكيد أن إسرائيل تريد الحرب، لكن الأكيد أيضاً أنها لن تسعى إلى الحرب ما لم تعتقد أنها قادرة على حسمها وأنها تملك الإمكانات التي تفوق قدرات عدوها. وعندما تثق بأنها وصلت إلى تلك القدرة، لن تكون بانتظار أي ذريعة. ولأنها كانت تريد الحرب في عام 2006، تذرعت باختطاف الجنديين الإسرائيليين. لكن لأنها لم تكن جاهزة للحرب، لم تردّ على تدمير المقاومة لآلية إسرائيلية وقتل عسكريين في مزارع شبعا، رداً على عملية القنيطرة التي استشهد فيها جهاد عماد مغنية، ولم تقرر الدخول في الحرب عندما أرسلت المقاومة طائرة مسيّرة إلى سماء فلسطين. ما حصل كان مختلفاً تماماً. وإلى جانب الخطط الهجومية، صارت الأولوية لإجراءات دفاعية غير مسبوقة قررتها قيادة المنطقة الشمالية، بعد عمل واسع لفرقة الجليل على الحدود، حددت بموجبه نقاط الضعف التي يمكن لحزب الله أن يستغلها لاقتحام الجليل.
    وبالفعل، عمدت إسرائيل إلى تعزيز خطها الدفاعي على امتداد الحدود مع لبنان، وتحديداً في المناطق التي يمكن أن تتسلل منها مجموعات من المقاومة إلى المستوطنات الإسرائيلية القريبة من الحدود، إضافة إلى إعاقة عمل النيران المباشرة والقناصة. وهذه الإجراءات هي جزء من استعداد الجيش الإسرائيلي للحرب المقبلة، وتشمل جرف أراضٍ وجعلها «شيارات» بزوايا حادة وبارتفاع ستة أمتار بالحد الأدنى، وحفر خنادق، وصولاً إلى إنشاء جدران إسمنتية، تضاف كلها إلى الإجراءات التقليدية من أسلاك كهربائية وشائكة وأنظمة مراقبة وسواتر ترابية ومجسات حرارية...
    كل ذلك كان يجري أمام أعين الجيش اللبناني والمقاومة. ففي بداية عام 2017، قرر العدو إقامة جدار اسمنتي فاصل يتراوح ارتفاعه ما بين ثمانية وعشرة أمتار، على حدود منطقتين؛ الأولى في القطاع الغربي من الناقورة إلى حاجز شلومي بطول 5.8 كلم، والثانية من مسكفعام حتى جدار المطلة القديم بطول 7.5 كلم. وفي حزيران، بدأ العمل بالبنى التحتية للجدار، ولا تزال قائمة حتى اليوم. إلا أن اقترابه من الخط الأزرق جعل لبنان يتحرك سريعاً، انطلاقاً من أن هذا الخط هو خط وهمي مؤقت ولا يمثل الحدود النهائية، أضف إلى أن لبنان متحفّظ على 13 نقطة فيه (الإسرائيليون يقرّون بخلافهم مع لبنان حول 3 نقاط فقط).
    في 28 تموز 2017، وجّه منسّق الحكومة لدى اليونيفيل كتاباً إلى قائد هذه القوات، الجنرال مايكل بيري، يعرب فيه عن القلق إزاء خطة العدو بناء الجدار، معتبراً أن ذلك لا يخدم الهدف الرئيسي من الاجتماعات الثلاثية المتمثل في الانتقال من حالة وقف الاعمال القتالية إلى حالة الوقف الدائم لإطلاق النار. وفي الوقت نفسه، وجّه الجيش اللبناني رسالة إلى العدو ضمّنها إنذاراً عالي النبرة، مفاده أنه سيطلق النار على القوات الإسرائيلية التي تقوم بأعمال بناء الجدار، لا سيما بعد رصده انتهاكات متكررة للسياج التقني ومحاولة بناء الجدار في الأراضي المتنازع عليها.
    وفي 18 آب 2017، تبلّغ لبنان رسمياً، عبر رئيس جهاز الارتباط في قوات الأمم المتحدة المؤقتة، أن العدو سيقوم ببناء الجدار، وسيكون بنسبة 90 في المئة على السياج التقني أو قبله من جهة الأراضي المحتلة.
    في 15 تشرين الأول الماضي، وجّهت وزارة الدفاع كتاباً إلى المجلس الأعلى للدفاع، تقترح فيه اتخاذ الاجراءات المناسبة تصاعدياً وتدريجياً للرد على الخطوة الإسرائيلية، كما يأتي: الشكوى لدى اليونيفل، الشكوى لدى مجلس الأمن والمحافل الدولية، الاعتصام على الحدود، استعمال القنابل الدخانية، إطلاق النار التحذيري... وصولاً إلى الاشتباك (عسكرياً).
    وبالرغم من أن المجلس الأعلى لم يناقش هذا التقرير، إلا أنه تم الأخذ بجوهره، في الاجتماع الأخير للمجلس، حيث أُعطي الجيش قراراً سياسياً واضحاً بالرد على هذه الإجراءات، حتى لو اقتضى الأمر الاشتباك مع العدو. كذلك اتّحدت المواقف الرسمية في رفضها بناء الجدار على الخط الأزرق، كونه لا يتطابق مع الحدود مع فلسطين المحتلة، معتبرة أن ذلك يشكّل خرقاً للقرار 1701. أما من جهة حزب الله، فكان الموقف على لسان الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله، الذي أكد أن الحزب يقف إلى جانب الحكومة والجيش، وأن على الإسرائيليين أخذ تحذيرات الدولة اللبنانية بشكل جدي. وقال إن المقاومة ستقف بحزم إلى جانب الدولة اللبنانية جيشاً وحكومة في رفض أي تغيير في النقاط على الحدود.
    يبدو «حزب الله» حتى الآن مرتاحاً للإجراءات الرسمية ديبلوماسياً وعسكرياً، وخصوصاً مخاطبة رئيس الحكومة قائد الجيش في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع بوجوب التصدي لأيّ خرق إسرائيلي للسيادة اللبنانية. يترافق ذلك مع إجراءات ومناورات مستمرة يقوم بها الحزب الذي صار واثقاً من قدرته على اختراق كل حواجز العدو، بما فيها الجدار الاسمنتي، مدركاً أن هذه الموانع سيقتصر دورها في أيّ حرب مقبلة على تأخير العبور لا منعه، لأنه في حال اتخاذ القرار بالدخول إلى المستعمرات، «فإن المقاومة باتت جاهزة وتملك كل الإمكانات، ليس لتسلل أفراد فحسب، بل لتدفق مجموعاتها إلى فلسطين».
    الإجراءات الإسرائيلية منذ 2014
    كثّفت إسرائيل إجراءاتها الدفاعية على الحدود مع لبنان في نهاية عام 2014، وكان أبرزها الورشة في المواقع الآتية:
    - وادي الدلم: أطلقت ورشة هندسية، في 13 كانون الأول 2014، لبناء مانع بزاوية 90 درجة وارتفاع 6 أمتار، وأرفقت ذلك بإقامة ساتر ترابي بطول 25 متراً وارتفاع ستة أمتار، وذلك لعدم وجود انحدار محاذٍ للطريق الحدودي، عند المنطقة المذكورة.
    - وادي قطعية: في تاريخ 23 شباط 2015 بدأت أعمال جرف من حانيتا باتجاه وادي قطعية، حيث فُتح طريق وحُوِّل المنحدر إلى شيار بزاوية 90 درجة، مع العلم بأن الأعمال لا تزال مستمرة.
    الموقع البحري: في 25 حزيران 2015 عمل العدو على رفع ساتر ترابي بارتفاع نحو ستة أمتار أمام الموقع. كذلك عمل على وضع مكعبات مشبّكة معبأة بأتربة، بهدف منع العبور وسد الثُّغَر وحجب الرؤية عن ثكنة ليمان والطريق الساحلي.
    وادي قطمون: بدءاً من شهر أيلول 2015 باشر الجيش الإسرائيلي بتنفيذ مشروع هندسي واسع ضمن وادي قطمون يهدف إلى إنشاء طريق ضمن منطقة واسعة خارج السياج التقني وضمن الخط الأزرق تمتد على مسافة تقدر بنحو كيلومترين.
    منطقة أبو دجاج: في 20 أيلول 2015 عمل العدو على جرف الأشجار خارج السياج التقني وصولاً إلى الخط الأزرق، ورُفع ساتر عبارة عن صخور على الخط الأزرق مباشرة بحيث شكل مانعاً لعبور الآليات.
    وادي هونين: في شهر تشرين الأول 2015، باشر العدو تنفيذ مشروع هندسي في وادي هونين يمتد في منطقة تقدّر بنحو 500 متر، ويهدف إلى إنشاء عارض اصطناعي عبارة عن شيار يراوح ارتفاعه بين مترين وثمانية أمتار بالإضافة إلى أعمال تسييج ووضع بلوكات إسمنتية ووصلها لتصبح على شكل جدار، بالإضافة إلى حفر خندق مقابل أعمال التسييج.
    المحافر باتجاه مسكفعام: في تشرين الأول 2015 بدأت أعمال الجرف في منطقة المحافر على الطريق الحدودي باتجاه مسكفعام، وذلك بمحاذاة الشيار الذي كان موجوداً بالأصل في المنطقة. وتهدف هذه الأعمال إلى ترميم الشيار وتوسيعه. وقد استكمل العدو مخططه في المنطقة في 21 آذار 2016 من خلال مشروع يقضي بوضع عوائق على شكل جدار إسمنتي على الطريق الحدودي في محيط مسكفعام (وصل عدد البلوكات إلى 30).
    مثلث شتولا: في 16 شباط 2016 انتهت ورشة تركيب البلوكات الإسمنتية بجانب الطريق الداخلي عند مثلث شتولا، كذلك استُحدِثَت دشمة كبيرة في المكان.
    محيط موقع زبدين: في الشهر الأول من عام 2016، انطلقت مقابل قاعدة زبدين ورشة أعمال جرف واقتلاع أشجار زيتون في حرش زبدين.
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    قالت قناة عبرية إن الشر القادم لإسرائيل سيبدأ من الجبهة الشمالية، في تحد جديد لإسرائيل.

    وذكرت القناة العبرية العاشرة، مساء امس، السبت، أن هناك تحديا جديدا لإسرائيل، سيبدأ من الجبهة الشمالية، وهو ما يمثله حزب الله اللبناني.

    بنية تحتية

    ونقلت القناة العبرية عن قائد الجبهة الشمالية الإسرائيلية، الجنرال يؤال ستريك، أن حزب الله اللبناني أقام بنية تحتية "إرهابية" إضافية في هضبة الجولان، على الحدود السورية الإسرائيلية. وهي التصريحات التي دفعت رئيس هيئة الأركان، الجنرال غادي آيزنكوت، إلى الإسراع بزيارة الجبهة الشمالية لبلاده، والذي أكد من جانبه، أيضا، أن الحزب دشن بنية تحتية في سوريا.
    وأوضحت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن الجنرال آيزنكوت اصطحب معه الملحق العسكري الإسرائيلي في الولايات المتحدة الأمريكية، الجنرال ميكي أدلشتاين، وهو ما يعني وجود تنسيق مشترك بين الطرفين، الإسرائيلي والأمريكي.

    مصطفى مغنية

    وأوردت القناة العبرية أن الذي دشن هذه البنية التحتية في الجولان السورية، هو مصطفى مغنية، ابن عماد مغنية، القائد البارز السابق في حزب الله اللبناني، واغتيل 2008 أثناء تواجده في سوريا، مشيرة إلى أن هناك حالة من القلق داخل إسرائيل من إسراع إيران في اختراق القطر السوري كله.

    وطرحت القناة العبرية سؤالا يتعلق بمدى اهتمام إسرائيل بما تقوم به إيران من ترسيخ لأقدامها في سوريا، ومدى انشغال الجيش الإسرائيلي بهضبة الجولان والمنطقة الشمالية.
    يشار إلى أن مصطفى مغنية، هو ابن عماد مغنية، القيادي السابق في حزب الله، والذي كان مسؤولا عن جبهة الجولان في الحزب، وهو المنصب الذي تولاه مصطفى من بعده.

    منظومة GPS

    ويذكر أن القناة الثانية العبرية، قد أكدت وجود تخوفات لدى الجيش الإسرائيلي، من قيام "حزب الله" اللبناني، باستخدام منظومة الـGPS، التي تعمل على زيادة دقة الصواريخ، خلال أية مواجهة قادمة.
    وذكرت القناة العبرية، صباح الأربعاء الماضي، أن الجيش الإسرائيلي، أجرى الأسبوع الماضي، تدريبات عسكرية، تحاكي هجوما بالصواريخ الدقيقة، ينفذه "حزب الله" تجاه الأراضي الإسرائيلية.
    وقالت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني، إن هدف التدريب هو التعامل مع محاولات "حزب الله"، للتشويش على القدرات الإلكترونية الجوية الإسرائيلية، خلال أية مواجهة قادمة.
    وأفادت القناة بأن حزب الله اللبناني، طور مؤخراً منظومة الـ
    GPS،
    من أجل مواجهة سلاح الجو الإسرائيلي، وعدم تمكينه من ضرب الأهداف في الأراضي اللبنانية، خلال أية مواجهة قادمة، خاصة وأن الحزب يستخدم هذه التقنية لدقة استهداف صواريخه، ببضع أمتار فقط.

    تنصت وتشويش

    وبحسب القناة الثانية، شاركت قوات من قسم "التنصت" في الجيش، في هذا التدريب، الذي حاكى تفعيلاً كاملاً لكافة الخطط العسكرية الإسرائيلية، بما فيها وقوع إصابات كثيرة، وهجمات على مراكز حكومية، وهجمات سايبر، والتعامل مع تشويشات منظومة الـGPS الصاروخية لطائرات سلاح الجو.

    وأشارت القناة إلى أن التدريب حاكى عمليات عسكرية إسرائيلية في العمقين، السوري واللبناني، واستخدام المنظومات الإلكترونية الدفاعية الإسرائيلية، خلال هذه العمليات.

    نقلا عن
    سبوتنيك
     
    Top