Claudine Aoun Roukoz – Head of the National Commission for Women’s Affairs in Lebanon

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
MABROUK for Lebanese Women
Claudine Roukoz project to protect women and family from violence adopted in Council of Ministers ; Great work ; General Roukoz saved the nation many times by defeating terrorism and Claudine saved Women and family from violence.
 

SeaAb

Legendary Member
Staff member
Super Penguin
MABROUK for Lebanese Women
Claudine Roukoz project to protect women and family from violence adopted in Council of Ministers ; Great work ; General Roukoz saved the nation many times by defeating terrorism and Claudine saved Women and family from violence.
tenor.gif
 

kmarthe

Legendary Member
Orange Room Supporter
MABROUK for Lebanese Women
Claudine Roukoz project to protect women and family from violence adopted in Council of Ministers ; Great work ; General Roukoz saved the nation many times by defeating terrorism and Claudine saved Women and family from violence.

Until when are we going to deify persons? We failed to build political parties and to build a country exactly because we follow people and never principles nor institutions!

With my respect to Claudine and General Roukoz and any other politician and family member (because smallah every politician comes with his/her own family), but there are MANY tens of thousands of Lebanese women (and men also) who are working and fighting silently to save the society and the family. All those deserve respect and gratitude.
 

JB81

Legendary Member
Until when are we going to deify persons? We failed to build political parties and to build a country exactly because we follow people and never principles nor institutions!

With my respect to Claudine and General Roukoz and any other politician and family member (because smallah every politician comes with his/her own family), but there are MANY tens of thousands of Lebanese women (and men also) who are working and fighting silently to save the society and the family. All those deserve respect and gratitude.

7elo ykoun fi shweh drama! Or it would be boring
 

The Jade

Legendary Member
Until when are we going to deify persons? We failed to build political parties and to build a country exactly because we follow people and never principles nor institutions!

With my respect to Claudine and General Roukoz and any other politician and family member (because smallah every politician comes with his/her own family), but there are MANY tens of thousands of Lebanese women (and men also) who are working and fighting silently to save the society and the family. All those deserve respect and gratitude.
I tried to reason with this guy, look at his answer....

PS: Zahle would be proud of you!

You know what, I hate to have to turn such a great story into a pissing contest.

But I will say this, getting a law to be discussed in parliament, and facing so many powers in the process: society, politicians, religious authorities, takes much more courage and definitely much more work than to use some influence you have because of your father.
If those NGOs did not do their job, Claudine, with all the clout that she has, could not have moved this an inch.

The law has been discussed in parliamentary committes and the parliament itself for years, I doubt that someone could've done the job in a few weeks.
These NGOs came with studies, statistics and arguments they've been gathering for years.
I know some of the women who worked at these NGOs and they wept every time they heard a story of a girl being raped only for her rapist to go free...

So, saying that Claudine is "at their head" is a spit in the face of those who worked tirelessly to abolish this law.

That's the last I would say about this.
Let's enjoy this great news in an otherwise gloomy environment.

Mabrouk to all the women in Lebanon and Mabrouk to Lebanon

Wrong your statement is political these NGO worked for years without any result ; from her position as head of women comity where all concerned have their place and from being the executive advisor to a president who control one third of government and has the second largest bloc in parliament plus supported by a PM with the largest block made all the difference with most Muslims associations fighting the law as against Sharia.
 

The Jade

Legendary Member
So, looks like Claudine had the same comments as me regarding the new law.
She doesn't seem happy about it.

Are you going to criticise her too for being negative?

Here, from the article you quoted:



وقالت السيدة عون روكز بعد الاجتماع: «لقد أضيف نص المادة 522 على المادتين 505 و518، اللتين أوقفتا الملاحقة أو المحاكمة لمن يقوم بمجامعة قاصرٍ إذا عُقد عقد زواج بين المرتكب والقاصرة التي يتراوح عمرها ما بين 15 و18 سنة، مما يعكس إستمرار مفاعيل المادة 522 الملغاة على القاصرات ضمن هامش العمر المذكور، وبالتالي، يجب تعديل كافة التشريعات كي تصب في خانة حماية القاصر من اي عنف جسدي او معنوي»، مضيفة «إن قرار المشرع في المادة 505 بإعطاء تفسير مختلف لمجامعة القاصر عن الإغتصاب، هو قرار خاطىء، حيث أن مجامعة القاصر المذكورة في المادة 505، مدرجة تحت النبذة الأولى من قانون العقوبات اللبناني المعنونة «في الإغتصاب»، ما يتيح للجاني الإفلات من العقاب. كما أن التعديل على المادة 518 المدرجة تحت البند الرابع: «في الإغواء، والتهتك، وخرق حرمة الأماكن الخاصة بالنساء»، قد أتاح أيضاً للجاني الإفلات من العقاب».
واكدت ان «الهيئة التي تناط بها مسؤولية التنسيق بين كافة الوزارات والمؤسسات، لن تألو جهدا في سبيل تعديل التشريعات كي تعطى المرأة حقوقها كاملة، وذلك تطبيقا للدستور الذي ينص على المساواة بين اللبنانيين دون اي تمييز او تفرقة، وهي سوف تدعم كل إجراء يؤدي إلى إلغاء مفاعيل المادة 522 بالكامل».
 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
So, looks like Claudine had the same comments as me regarding the new law.
She doesn't seem happy about it.

Are you going to criticise her too for being negative?

Here, from the article you quoted:



وقالت السيدة عون روكز بعد الاجتماع: «لقد أضيف نص المادة 522 على المادتين 505 و518، اللتين أوقفتا الملاحقة أو المحاكمة لمن يقوم بمجامعة قاصرٍ إذا عُقد عقد زواج بين المرتكب والقاصرة التي يتراوح عمرها ما بين 15 و18 سنة، مما يعكس إستمرار مفاعيل المادة 522 الملغاة على القاصرات ضمن هامش العمر المذكور، وبالتالي، يجب تعديل كافة التشريعات كي تصب في خانة حماية القاصر من اي عنف جسدي او معنوي»، مضيفة «إن قرار المشرع في المادة 505 بإعطاء تفسير مختلف لمجامعة القاصر عن الإغتصاب، هو قرار خاطىء، حيث أن مجامعة القاصر المذكورة في المادة 505، مدرجة تحت النبذة الأولى من قانون العقوبات اللبناني المعنونة «في الإغتصاب»، ما يتيح للجاني الإفلات من العقاب. كما أن التعديل على المادة 518 المدرجة تحت البند الرابع: «في الإغواء، والتهتك، وخرق حرمة الأماكن الخاصة بالنساء»، قد أتاح أيضاً للجاني الإفلات من العقاب».
واكدت ان «الهيئة التي تناط بها مسؤولية التنسيق بين كافة الوزارات والمؤسسات، لن تألو جهدا في سبيل تعديل التشريعات كي تعطى المرأة حقوقها كاملة، وذلك تطبيقا للدستور الذي ينص على المساواة بين اللبنانيين دون اي تمييز او تفرقة، وهي سوف تدعم كل إجراء يؤدي إلى إلغاء مفاعيل المادة 522 بالكامل».
No I support what she says
 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
هيئة رسميّة مرتبطة برئاسة مجلس الوزراء

تقوم بدور إستشاري لدى الحكومة ولدى سائر الادارات والمؤسّسات العامّة

منى الياس الهراوي اندره إميل لحّود ووفاء ميشال سليمان

"ليبانون ديبايت" - ريتا الجمّال:

بالامس، أصدرت رئاسة الجمهوريّة مرسوماً يحمل الرقم 773 تاريخ 30 أيّار 2017 يقضي بـ"تعيين أعضاء الجمعيّة العامة لــ " الهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللبنانيّة" برئاسة السيدة كلودين عون روكز. وعيّنت كل من الوزيرة السّابقة السّيدة وفاء الضيقة حمزة والسّيدة عبير شبارو ابراهيم نائبتين للرئيسة. اما الاعضاء فهنّ السيدات: فيوليت الصفدي، مايا الزغريني، رانيا الجزائري دبوس، مارتين نجيم الكتيلي، فاديا كيوان، سوسي بولاديان، رندة عبود، غادة حمدان، كوليت الحايك مسعد، رنا الغندور سلهب، القاضي ارليت جريصاتي، ميرين معلوف ابي شاكر، كارمن جحا، ميريام يونس عبد الله، مي النعماني مخزومي، فريدة الريس، هانية مصطفى حمود، غادة جنبلاط، فاتن يونس، ريما فخري، وهبة وليد حنيني.

وتعتبر السّيدات من الوزراء والنواب طوال مدة ولايتهن اعضاء حكميين في الهيئة ويكون لهن صفة استشارية، وتستمر ولاية الهيئة ثلاث سنوات". وحمل المرسوم توقيعي رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.


هذا القرار إستحوذ على إهتمام اللّبنانييّن، يوم أمس الثلاثاء، فالبعض عارض هذه الخطوة معتبراً أنّ "التعييّن كان عائليّاً، خاصاً وشخصيّاً"، فيما رأى آخرون أنه محقّ، وأن إبنة الرئيس وزوجة العميد المتقاعد شامل روكز، السّيدة كلودين تستحقّ هذا المنصب. فمن هي الهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللبنانيّة؟ ما هي مهامها، وأهدافها؟ ومن هنّ السيّدات اللّواتي تولّين هذا المنصب؟!

إنّ الهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللبنانيّة هي هيئة رسميّة مرتبطة برئاسة مجلس الوزراء منشأة بالقانون ١٩٩٨/٧٢٠.

تتألّف هذه الهيئة بحسب المعلومات الواردة في الموقع الرّسمي التابع لها، من جمعيّة عامة تضمّ أربعة وعشرين عضو معيّنين بموجب مرسوم لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد. وتعتبر السّيدات من النوّاب والوزراء أعضاء حكميين بصفة استشاريّة في الهيئة طوال مدّة ولايتهن. وتنتخب الجمعيّة العامة من بين أعضائها ثمانية أعضاء يؤلفون المكتب التنفيذي. كما لرئيس الجمهوريّة أن يسمّي رئيسة الهيئة الوطنيّة.

تقوم الهيئة بدور إستشاري لدى الحكومة ولدى سائر الادارات والمؤسّسات العامّة في كلّ ما يتعلّق بأوضاع المرأة وبقضايا النّوع الاجتماعي. وتركّز بنوع خاص على المواضيع المرتبطة برسم السياسات العامّة واتخاذ القرارات وتطوير الاستراتيجيّات الرامية إلى تأمين المساواة بين المرأة والرجل. كما تضطلع الهيئة بمهام تنسيقيّة بين المؤسسّات العامة والمنظمّات غير الحكوميّة المعنيّة بقضايا النّوع الاجتماعي. هذا وتقوم الهيئة على الصعيد التنفيذي بـ"تطوير الخطط والاستراتيجيّات الوطنيّة الرامية إلى دعم تقدّم المرأة، وذلك بالتعاون مع مختلف المؤسّسات العامة ومؤسسات المجتمع المدني المعنية، وتنفيذ المشاريع الخاصة بقضايا تطوير اوضاع المرأة، الى جانب القيام بدراسات وأبحاث تتناول قضايا المرأة، بالاضافة الى تنظيم ورش عمل ومؤتمرات ونشاطات على الصعيدين المحلي والدولي.

وضعت الهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللّبنانية "الاستراتيجيّة الوطنيّة العشريّة للمرأة في لبنان" (2011- 2021) بالتعاون مع شركائها في القطاعين الرسمي والاهلي. ورمت الهيئة من خلال هذه الاستراتيجيّة إلى تمكين المرأة وإلى تأمين المساواة بينها وبين الرجل على الأصعدة الاجتماعيّة، السياسيّة، المدنيّة، الاقتصاديّة والثقافيّة.

أمّا السيّدات اللّواتي تولّين رئاسة الهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللّبنانيّة هنّ: منى الياس الهراوي، اندره إميل لحّود، ووفاء ميشال سليمان، لتضاف الى هذه اللّائحة السيّدة كلودين عون.
إنطلاقاً من هذه النبذة، والمعلومات الواردة، نرى بأنّ من تولّى الرئاسة سابقاً هنّ زوجات الرؤساء، ما شكّل عرفاً في هذا الموضوع، بيد أن الرئيس عون إختار لهذا المنصب إبنته بدلاً من زوجته في خطوة هي الاولى من نوعها منذ تأسيس الهيئة، بهدف إعطاء هذا المنصب طاقة شبابيّة قادرة على تحقيق الاهداف المرجوّة.

وقالت عون:"‎بمناسبة تعيين أعضاء الجمعيّة العامّة للهيئة الوطنيّة لشؤون المرأة اللبنانيّة التي أعتزّ وأتشرّف بترؤسها، أودّ أن أشكر أمّي لثقتها بي في استلام هذا المنصب، كما وأعضاء اللجنة كافّة لإرادتهنّ في العمل كمتطوّعات على تأمين حقوق المرأة اللبنانية وتفعيل مشاركتها الدائمة في بناء وطننا العزيز، وعلى إبراز دورها الفعّال والأساسي في مجتمعنا
 
Top