Opinion Dawn of the shi3iya siyassiya

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
#1
anytime the shia duo are cornered, like they are in the current election law

they start insinuating war scenarios, arms, and chaos

typical behavior of what is termed shi3iye siyassiye

seems this is the dawn and shia feels they are in control now

ناقل نشطاء عبر موقع "فايسبوك"، صور تظهر تدريبات عسكرية يقوم بها عناصر من حركة امل بلباسهم العسكري الكامل.

الصور التي يظهر انها في منطقة جردية يعتقد انها في البقاع، تخللها بحسب الصور ايضاً، استعراض لعناصر مسلحة واخرى توضح عمليات قصف، ربما تكون جزء من حصة تدريبية.

و لم يتسنَ التأكيد من تاريخ التقاط الصور، وإذا ما كانت حديثة او قديمة تعود لاشهر خلت. لكن السؤال الجدير طرحه هو عن اسباب استعراض هذه الصور في هذا التوقيت بالذات والغاية من خلفها، خاصة وانها أتت في ظل ارتفاع في منسوب التهديدات بالشارع والشارع المضاد.
 
  • Advertisement
  • HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #2
    وفيما تنتظر القوى السياسية موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله غداً الثلاثاء، والنقاشات التي سترافق عقد جلسة مجلس الوزراء يوم الخميس، أكّد الرئيس نبيه برّي أمس أنه لن يوافق على التمديد لمجلس النواب، وأن «الفراغ إذا ما طال مجلس النواب فسيطال المؤسسات الدستورية جميعها، ويحوّل الحكومة إلى حكومة تصريف أعمال، وستتعطّل رئاسة الجمهورية، لأن النظام الحالي هو نظام برلماني ديموقراطي».
    ويتحفّظ رئيس مجلس النواب على الكشف عن كامل اقتراحه الأخير المتعلّق بـ«تطبيق الدستور» الذي طرحه أمام الفرقاء السياسيين أخيراً، إلّا أنه شرح العناوين العريضة لاقتراحه، وفيه تطبيق لاتفاق الطائف، عبر إجراء الانتخابات بالنسبية الكاملة على أساس لبنان دائرة انتخابية واحدة أو ستّة دوائر مع الحفاظ على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين لإنتاج مجلس نيابي وطني، وإنشاء مجلس شيوخ مؤلّف من 64 شيخاً على أساس طائفي لحصر الطائفية السياسية في مجلس الشيوخ، مع منح مجلس الشيوخ جزءاً من صلاحيات مجلس النواب.


    طالب باسيل بوصاية مجلس الشيوخ على مجلس النواب
    رافضاً ترؤس درزي


    موقف برّي الجريء لجهة إعطاء صلاحيات من مجلس النواب لمجلس الشيوخ لم يكن كافياً بالنسبة إلى الوزير جبران باسيل، وبدل الاستفادة من طرح برّي لـ«النزول عن الشجرة»، ذهب وزير الخارجية بعيداً في تعديل اقتراح رئيس المجلس. فما حصل بحسب مصادر عين التينة، أن باسيل ردّ على اقتراح برّي بطلب توسيع صلاحيات مجلس الشيوخ على حساب مجلس النواب، وربط بعض قرارات مجلس النواب بمجلس الشيوخ، فضلاً عن التمسّك بطرح قانون «التأهيل الطائفي»، أي بتشكيل مجلسين طائفيين! وطلب باسيل أن يتمّ التوافق على التأهيل الطائفي، وبعد ستة أشهر يصار إلى العمل على مجلس الشيوخ إن كان هناك اتفاق، وإذا لم يتمّ التوافق، تجري الانتخابات النيابية على أساس قانون «التأهيل الطائفي». كذلك تمسّك باسيل برفض منح رئاسة مجلس الشيوخ لدرزي، كما ورد في مداولات اتفاق الطائف، طالباً أن تكون الرئاسة لمسيحي.
    وعلى الرغم من أن برّي لم يطرح الأمر مع النائب وليد جنبلاط، في ظلّ رفض الحزب التقدمي الاشتراكي الكامل لطرح مجلس الشيوخ في الوقت الحالي، إلّا أن بري حاول إفهام باسيل أن على التيار الوطني الحرّ طمأنة الحزب التقدمي الاشتراكي، وتقديم بدائل لطائفة الموحّدين الدروز بدل الإيحاء بمحاولة عزلها، على الأقل بتقديم رئاسة المجلس الدستوري كمقابل للتخلّي عن رئاسة مجلس الشيوخ أو بالمداورة، إلّا أن باسيل لم يقبل نقاش الأمر.
    وفي ظلّ تعنّت باسيل، بات رئيس المجلس مقتنعاً بأن «المعرقلين لا يريدون حلولاً، بل مهمّتهم وضع العصيّ في الدواليب للوصول إلى الفراغ وتعطيل الدولة وتحوير الاقتراحات التي أقدّمها، من اقتراحات لإيجاد حلول وطنية إلى اقتراحات طائفية هدفها تفكيك وحدة اللبنانيين». ويضرب رئيس المجلس مثلاً «القانون التأهيلي الذي اقترحته على أساس عتبة ترشّح محدّدة بـ10% من أصوات الطائفة، فجرى تحويره إلى حصر حقّ الترشّح بأول فائِزَيْن. وكذلك فعلوا باقتراح مجلس الشيوخ الحالي». وتابع برّي: «الفرق بيني وبينهم أنني أعمل من أجل المسيحيين، وهم يعملون من أجل مسيحيين». وأضاف: «القانون الذي اقترحته سلّة واحدة، إمّا أن يوافقوا عليه كاملاً وإما أن يتركوه ولا يحرّفوه». وردّاً على سؤال «الأخبار» إن كان يرى في بعض ما يُطرح محاولة لفرز اللبنانيين للوصول إلى شكل من أشكال الفدرالية، قال برّي: «أنا لا أوافق على مشاريع طائفية تفرز اللبنانيين، ولا أسير بها، لا على البارد ولا على الحامي»، مؤكّداً أنه «في الماضي واجهنا مشاريع التقسيم في لبنان ومستعدون لمواجهتها الآن».
    وقال رئيس المجلس إن «الفراغ في حال حصل لا أحد يضمن نتائجه،
    ولا أحد يضمن كيفية إعادة إنتاج السلطة»، كاشفاً أنه سأل البطريرك بشارة الراعي أثناء اتصال الأخير به، الأسبوع الماضي، عن «كيفية إعداد دستور جديد في حال حصل الفراغ في البرلمان». لكن برّي عَبَّر عن تفاؤله بأن اللبنانيين يملكون وعياً أكثر من قياداتهم، فـ«لا الشارع المسيحي ينجرّ خلف المحرّضين، ولا الشارع الإسلامي كذلك، وهذه زيارة البطريرك الراعي أمس لصور حيث استقبله الآلاف من أهالي المدينة من كل الطوائف والمذاهب».
    كذلك، فَهِمَ برّي أن خطوة تعطيل مجلس الوزراء جاءت عقاباً للرئيس سعد الحريري على وقوفه إلى جانبه لمنع الفراغ في المجلس النيابي، والدليل، أنه «حال أعلن الحريري رفضه للتمديد، جرت الدعوة لجلسة لمجلس الوزراء».
    من جهة أخرى، جرى التداول أمس ــ على لسان مسؤولين في «المستقبل» ــ بمعلومات تفيد بأن الحريري هدّأ من اندفاعته «غير المفهومة» لناحية الموافقة على مشروع التأهيل الطائفي ورفضه التمديد بما يؤدّي إلى الفراغ، بعد أن سار الأسبوع الماضي بشكل كامل خلف طروحات باسيل، في محاولة لتحييد نفسه عن الاشتباك الدائر

    the amount of fawqiye and lies are alarming

     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #3
    reaching a fair law, is what we have struggled all our lkives for
    so yes, it is a matte of life and death
    and yes, anyone who opposes it , will be our arch enemy

    lia azi another wazwazat, trying to make christians rights look bad
    fahsarte ya 2a7be nete wa ghayrek


    لتيار: التمديد قد يفاقم المشكلة مع حزب الله!


    p04_20170501_pic1.jpg
    ملف قانون الانتخابات خضّة لم تشهد العلاقة بين حزب الله والتيار مثيلاً لها (مروان طحطح)
    هل اهتزّ الحلف الاستراتيجي بين حزب الله والتيار الوطني الحر بسبب نقاشات قانون الانتخاب؟ حتى أول من أمس، تركت قيادة التيار «الاهتزاز» يأخذ مداه في أوساط مناصريه، تماماً كما فعل قبل الانتخابات الرئاسية. وحينذاك، اضطر السيد حسن نصرالله إلى مخاطبة جمهور التيار لـ«تصويب الأمور». فهل يكرّرها غداً؟

    ليا القزي

    بعد مرور 11 سنة على إعلان تفاهم مار مخايل بين حزب الله والتيار الوطني الحر، سمح الأخير بإخضاع حارة حريك لاختبارَي فحص دم؛ الاختبار الأول كان خلال الانتخابات الرئاسية. يومها، استفادت قيادة الوزير جبران باسيل من محاولات دقّ الاسفين بينهما التي مارستها القوات اللبنانية وفريق 14 آذار، للإيحاء بأنّ حزب الله لا يريد انتخاب العماد ميشال عون.

    لم يواجه التيار حملات شيطنة حليفه، وترك الحرية لشارعه حتى يُحمّل حزب الله مسؤولية ما هو براءٌ منه. وصل الأمر، في حينه، حدّ «اضطرار» الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إلى تخصيص جزء من خطابه في 23 تشرين الأول الماضي للتأكيد أنّ كتلة الوفاء للمقاومة ستقترع بكامل أعضائها لمصلحة عون، وأن نوابها مستعدون لأن يجلس بينهم نواب من تكتل التغيير والاصلاح حتى يتأكدوا من ذلك. تركت قيادة التيار الأمور تصل إلى هذا القدر من التشكيك. لكن، بعد انتخابات الرئاسة، عاد باسيل و«اعترف» بفضل حزب الله ــ في احتفال ساحة الشهداء بعد انتخاب العماد عون رئيساً للجمهورية ــ إذ ساوى حينذاك بين موقف نصرالله و«صمود» عون.


    باسيل: تفاهمنا مع حزب الله ثابت لا يتزحزح ويهدف إلى حماية
    كل اللبنانيين



    الاختبار الثاني يتعلّق بالبحث عن قانون جديد للانتخابات النيابية. فالتيار يربط الاتفاق على مشروع القانون الذي يريده هو بقضية «الوجود» للطائفة المسيحية، ويتصرّف كما لو أنّ عدم القبول بطروحاته يعني التعرّض لأبناء هذه الجماعة. وحين يتبين للتيار العوني أنّ حزب الله لديه رؤية مختلفة، يُسارع إلى تنظيم جردة حساب: «سلّفنا حزب الله خلال حرب تموز وعليه أن يعيد الدين». للوهلة الأولى، يخال المرء أنّ هذه الجملة صادرة من أحد مقار أحزاب وقوى 14 آذار. فأقلّ الإيمان أن يقف لبناني مع مقاومته في وجه العدو. وهل هذا الموقف البديهي يحتمل تمنيناً؟ أو هل المقصود أنّ التيار «المسيحي» وقف مع «الشيعة» خلال الحرب، وعلى هؤلاء اليوم أن «يُسدّدوا الدَّين» لأنّ هذه المرة «المسيحي» في خطر؟ ترافق ذلك مع اشتداد عصب الشارع البرتقالي، وتأثّر، غالبيته، سلباً بخطابات بعض مسؤوليه ومسؤولي القوات اللبنانية. قيادة التيار تعرف جيداً كيف تستغل الأحداث من أجل إحراج القوى السياسية. صحيح أنّ السياسة ليست
    عملاً تطوعياً أو مجانياً، وأنّ التحالف بين فريقين لا يعني التبعية أو تطابق المواقف في كلّ المحطات (علماً بأنّ تحالف مار مخايل وُصف بـ«التكامل»)، ولكن، هل يُستخدم أسلوب الابتزاز مع حليف استراتيجي كحزب الله للحصول على توقيعه على مشاريع يُراد منها إقصاء حلفاء آخرين له؟
    ملّف قانون الانتخابات «خضّة لم تشهد العلاقة بين حزب الله والتيار مثيلاً لها»، بحسب مطلعين على أجواء حارة حريك. يقول هؤلاء إنّ حزب الله يُقارب المسألة وفق ثلاث نقاط: «رؤيته بضرورة وجود أكبر قدر من الالتفاف الوطني حوله، التزامه بالتيار، ووجود مصلحة في هذا التحالف». المشكلة أنّ التيار «يريد احتكار حزب الله، في حين أنّ الأخير يُفكر في مصلحة كلّ حلفائه، والاطار الذي يُحقق ذلك هو القانون النسبي». يتعارض ذلك مع هدف التيار «تحسين وضع القوات اللبنانية أيضاً، التي هي رأس حربة في وجه حزب الله». للتيار الوطني الحر رؤيته في هذا الخصوص، فـ«ما يهمنا هو تصحيح التمثيل المسيحي. إن كان للقوات تمثيل فلتتفضل. حزب الله لديه اعتبارات سياسية، نحن لا نتوقف عندها لدى البحث عن قانون».
    مصادر «8 آذار» تختار «الديبلوماسية» للحديث عن العلاقة بين حزب الله والتيار. «هناك مقاربات مختلفة. وما يحصل طبيعي وحيوي في جزء منه»، تقول. والتباين «لا يعني أنّ الوضع سيّئ بين الطرفين، لأنّ التحالف ليس آنياً». حتى قيادة التيار «لا تُقدّم صورة أنّ تحالفها مع الحزب ظرفيّ. ما يُقَدّم هو خطاب يحتمل تأويلات سياسية». انعكس ذلك على الجمهور العوني، «شدّ العصب مطلوب في السياسة، ولكنه أحياناً يأخذ منحى سلبياً». لا توافق المصادر على أنّ حزب الله يتعرض لفحص دم من العونيين، «فالاثنان يُدركان أنهما حليفان في كلّ المحطات. ولكن، أحياناً تكون الآمال مرتفعة والتوقعات مغايرة للواقع». اختلاف الرؤى، بحسب المصادر، «لا يهزّ القاعدة الصلبة. التجارب السابقة أثبتت أنّ الأسس متينة». وفي ملف القانون، المقاربتان تختلفان، «هدف التيار الحصول على أكبر كتلة نيابية، معتبراً أن ذلك يصبّ أيضاً في مصلحة حليفه، لذا سيحصل على دعمه، في حين أنّ حزب الله يرى الفرص مؤاتية لوضع قانون على مستوى وطني يؤسّس لبداية جديدة».
    تسأل مصادر التيار الوطني الحر عن «ما هو الوطني؟ هل مجتمعنا جاهز لذلك؟ حزب الله يملك طابعاً طائفياً، ولا نعترض عليه، ولكن يجب أن لا يفاجأ حين يُنظم التيار نفسه وفقاً لطبيعة البلد». لا تُنكر المصادر وجود «تفسخات غير إرادية في العلاقة، ولكن ليس إلى حدّ الشرخ. فحزب الله حاول مواكبة التيار في طروحاته». إلا أنها تنفي تمنين حزب الله، «الكلام ممكن أن يكون رسائل سياسية فُسّرت خطأً في الاعلام». كذلك فإنّ التيار «لا يمارس الضغط على الحزب عبر الجمهور. هناك حملة مبرمجة على التيار، والشارع قد يتفاعل سلباً أو إيجاباً». تعي المصادر أنّ الرأي العام «لا يملك دائماً الوعي اللازم لتقدير تصرفاته. يجب أن يكون هناك حذر لاستلحاق الأمر».
    محطات عدة مرّت بها العلاقة بين التيار وحزب الله، أكدّت في كلّ مرة أن لا غنى لأحدهما عن الآخر، «ولا أحد لديه النية للخلاف». هذا القرار لا يلغي الخوف من «أنه رغم كل المحاولات الناجحة لإدارة التباينات، وإن لم نصل إلى قانون جديد وأصبح التمديد واقعاً، تكون المشكلة قد تفاقمت مع حزب الله وكل القوى المشاركة في الجلسة. ستنعكس السلبية على العلاقة بين هذه القوى ورئيس الجمهورية. لذلك، الحلّ هو التوصل إلى اتفاق حول القانون».
    أول من أمس، طرأ تطوّر على خطاب التيار الوطني الحر، إذ تحدّث باسيل في مناسبة حزبية قائلاً إنّ «تفاهمنا وحزب الله هو قاعدة ثابتة بسياستنا لا يُبدّلها عنوان أو صحيفة أو حلم أو وهم. إنه تفاهم لا يهدف إلى حمايتنا نحن وحزب الله، ولكن، وبكل قناعة، لكي نحمي لبنان وكل اللبنانيين، وهذا ثابت لا يتزحزح». هذا الخطاب لم يعد إليه باسيل إلا بعد ما حُكي عن موافقة حزب الله على مشروع قانون الانتخاب المبني على «التأهيل الطائفي» الذي تبنّاه رئيس التيار الوطني الحر. في تشرين الأول الماضي، أعاد نصرالله توجيه بوصلة العلاقة بينه وبين الجمهور العوني، فهل سيجد نفسه مضطراً إلى فعلها مرة جديدة في خطابه غداً؟
     

    Abotareq93

    Legendary Member
    #4
    In my opinion, they can't do anything; those days are long gone. These are pressure tools only and Berri will concede like he did when PMA was elected president.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #5
    In my opinion, they can't do anything; those days are long gone. These are pressure tools only and Berri will concede like he did when PMA was elected president.

    we dont know

    seems heseb really wants a temdeed and against a law that gives us a fair deal

    this time, am not optimistic
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #7
    meanwhile

    stock-photo-chihuahua-puppy-with-green-beret-and-scarf-isolated-on-white-background-81997996.jpg

    كشفت مصادر مطلعة عن اتفاق بينحزب اللهوتيار "المردة" على تبني صيغة انتخابية موحدة تقول بالنسبية الكاملة مع دوائر متوسطة، لافتة الى ان الحزب لا ينوي التراجع عن هذه الصيغة بعد اليوم وسيتمسك بها قبل 15 أيار وبعده
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #8
    shia re trying to do what the syrians and later sunnis failed to achieve


    الحلف الذي يتم تجميعه على عجل لمواجهة التيار في المناطق المسيحية من المردة الى الشخصيات المسماة مستقلة كحواط في جبيل وفريد الخازن في كسروان والمر في المتن وغاريوس في بعبدا وحرب في البترون وسكاف في زحلة لاثبات ان التيار وحلفائه لا يمثلون المسيحيين هو حلف لمجموعة من الارانب في قبعة احدهم لا اكثر

    سبق للسوريين ان جمعوا كثير من ارانبهم في المناطق المسيحية ايام الاحتلال وسقطوا مع رحيلهم ، كما سيقط هؤلاء ايضا
     

    SeaAb

    Well-Known Member
    Staff member
    Super Penguin
    #9
    we dont know

    seems heseb really wants a temdeed and against a law that gives us a fair deal

    this time, am not optimistic
    HA is calling for the same electoral law FPM wanted min 10 sneen. Why did FPM want an 'unfair' law all this time (Nissbiye - Medium Districts)? On this issue, FPM changed not HA. wa qtada l tawdee7...
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #10
    HA is calling for the same electoral law FPM wanted min 10 sneen. Why did FPM want an 'unfair' law all this time (Nissbiye - Medium Districts)? On this issue, FPM changed not HA. wa qtada l tawdee7...
    due to you being a decent chap, will clrify it again

    heseb wants full nessbiye, and tayyar ok with the idea
    but in nesbiyye w ehave a 1000 version, some are very poisonos, like the one put forward by the shia

    but we need to make sure only the popular ones in the sect reaches, thats why tayyara asking for ta2ahol...otherwise the law will become even more dangerous to us than the 1960 law
     

    SeaAb

    Well-Known Member
    Staff member
    Super Penguin
    #11
    due to you being a decent chap, will clrify it again

    heseb wants full nessbiye, and tayyar ok with the idea
    but in nesbiyye w ehave a 1000 version, some are very poisonos, like the one put forward by the shia

    but we need to make sure only the popular ones in the sect reaches, thats why tayyara asking for ta2ahol...otherwise the law will become even more dangerous to us than the 1960 law
    You don't need to clarify anything. I understand the differences in the electoral laws being proposed. :)
    The law put forward by the Shia, as you say, used to be FPM's law. I have heard FPMers call for 1 district, not even 13-15.
    The Ta2hili part is new...was not part of the messaging this whole time. It's not a minor detail to choose to ignore for 10 years. It came up only after allying with LF.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #12
    You don't need to clarify anything. I understand the differences in the electoral laws being proposed. :)
    The law put forward by the Shia, as you say, used to be FPM's law. I have heard FPMers call for 1 district, not even 13-15.
    The Ta2hili part is new...was not part of the messaging this whole time. It's not a minor detail to choose to ignore for 10 years. It came up only after allying with LF.

    tayyar never asked for 1 district hayk with no clarifications, you know better

    tayyar always wanted the orthodox but willing to work on any other fair law

    funny how berri said at that time whne hariri said he is against orthodox, that majless cant vote missaqiye wa wa wa
    now hariri and christians are against temdeed, but berri never brings up the missaqiye excuse
     

    lebanese1

    Legendary Member
    #14
    Bassil to the shi3a duo;

    - التمثيل على اساس نظامنا الطائفي مطلوب اما ممارسات من نوع وقف نفقات دولة كاملة مقابل مطلب طائفي فهذه الطائفية بعينها
     

    freelebanonn

    Legendary Member
    #15
    You don't need to clarify anything. I understand the differences in the electoral laws being proposed. :)
    The law put forward by the Shia, as you say, used to be FPM's law. I have heard FPMers call for 1 district, not even 13-15.
    The Ta2hili part is new...was not part of the messaging this whole time. It's not a minor detail to choose to ignore for 10 years. It came up only after allying with LF.
    I think FPM/LF want a law that guarantee to them 1/3 of the parliament to block any major issue they dont agree on ( trying to imitate the shi3a duo). Hizbullah/ amal wants to same for them and their christian/sunni/druze allies ( 1/3 of the parliament). Jumblatt/ hariri and allies will get the rest. The problem is that the law that will guarantee 1/3 to the shi3a duo & allies wont guarantee the 1/3 for FPM/LF and vice versa.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #16
    the only araneb are the ones you and berri keep bringing up
    so enough talk and no substance
    a vague speech that has no value


    • لسيد نصرالله في احتفال يوم الجريح المقاوم:
      - بلدنا امانة في ايدينا جميعا ولا يجوز ان تدفعوا هذا البلد الى الهاوية
      - اذا يوجد مناورات انتهت، وكل الاوراق ظهرت ولا يوجد شيء بعد لاخراجه والارانب انتهت كما الوقت
      - لبنان على حافة الهاوية وعلى الجميع تحمل المسؤولية كاملة ورمي المسؤوليات على بعضنا البعض لا يفيد بعد خراب البيت
      - أين الأنظمة والشعوب العربية والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي مما يحصل في فلسطين؟
      - اوصلونا الى مكان اصبحت فيه قضية فلسطين قضية منسية، واسرائيل الابن المدلل لاميركا
      - هناك منذ عام 2003 في العراق تفجيرات يومية حتى اضحت التفجيرات خبرا يوميا، والعالم يعرف من يدعم بالسلاح والاعلام وهناك من يقف الى جانب داعش بمعركة الموصل
    • 18:09
      السيد نصرالله في احتفال يوم الجريح المقاوم:
      - لا مشكلة لدى "الثنائي الشيعي" بأي قانون انتخاب اذا انطلقنا من زاوية حزبية طائفية ولكننا نقارب الموضوع من زاوية وطنية
      - نتحدث عن النسبية لنقنع بعضنا بعضا ونوضح صوابية هذا المسار القانوني
      - لا نريد ان نفرض النسبية على احد بل لا نريد ان نفرض اي قانون انتخابي على اي احد في لبنان
      - لكل مذهب هواجسه وعلى الجميع اخذ ذلك في عين الاعتبار
      - يمكن أن نصل الى قانون جديد بالتفاهم والتوافق ومواصلة الحوار للوصول الى نتيجة
      - اذا لم نصل الى قانون انتخابي جديد كل الخيارات سيئة ونحن على حافة الهاوية ويجب عدم دفع البلد للهاوية ولا احد في العالم قلبهم علينا بحال سقطنا

     

    lebanese1

    Legendary Member
    #17
    You don't need to clarify anything. I understand the differences in the electoral laws being proposed. :)
    The law put forward by the Shia, as you say, used to be FPM's law. I have heard FPMers call for 1 district, not even 13-15.
    The Ta2hili part is new...was not part of the messaging this whole time. It's not a minor detail to choose to ignore for 10 years. It came up only after allying with LF.
    Let me tell you my honest point of view regarding this law.

    I think that you are fully aware of my full support for a proportional electoral law and my total rejection of plurinominal majoritarian laws as well as hybrid ones. This being said, I am convinced that the addition of a qualification phase to the proportional law is welcome.

    Come to think about it, Christians were 39% of voters in 2009 and today they are around 36%. frankly this is a big decline in just a few years and if this trend continues, Christians will lose additional seats every few years irrespective of the size and dimensions of districts since half of Christian seats are in mixed areas. I am not a sectarian person in my dream is to have a secular country in which all citizens are treated equally and declare their allegiance to the flag but I am not optimistic at all that this will happen not even in the distant future and I would be lying if I tell you that these accelerating demographic changes are not worryoing me.

    therefore the addition of the qualification phase is a good remedy for this problem just to make sure other sects will not be able to impose MPs on Christians . so it just makes the proportional law future proof without compromising on any of its benefits.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #18
    Let me tell you my honest point of view regarding this law.

    I think that you are fully aware of my full support for a proportional electoral law and my total rejection of plurinominal majoritarian laws as well as hybrid ones. This being said, I am convinced that the addition of a qualification phase to the proportional law is welcome.

    Come to think about it, Christians were 39% of voters in 2009 and today they are around 36%. frankly this is a big decline in just a few years and if this trend continues, Christians will lose additional seats every few years irrespective of the size and dimensions of districts since half of Christian seats are in mixed areas. I am not a sectarian person in my dream is to have a secular country in which all citizens are treated equally and declare their allegiance to the flag but I am not optimistic at all that this will happen not even in the distant future and I would be lying if I tell you that these accelerating demographic changes are not worryoing me.

    therefore the addition of the qualification phase is a good remedy for this problem just to make sure other sects will not be able to impose MPs on Christians . so it just makes the proportional law future proof without compromising on any of its benefits.
    But the Muslims won't Hera if it
    They think they hvae won the war. So why give some keffar their rights.

    It's all boils down to their sectarian view. They will keep mkaing excuses
     

    SeaAb

    Well-Known Member
    Staff member
    Super Penguin
    #19
    Let me tell you my honest point of view regarding this law.

    I think that you are fully aware of my full support for a proportional electoral law and my total rejection of plurinominal majoritarian laws as well as hybrid ones. This being said, I am convinced that the addition of a qualification phase to the proportional law is welcome.

    Come to think about it, Christians were 39% of voters in 2009 and today they are around 36%. frankly this is a big decline in just a few years and if this trend continues, Christians will lose additional seats every few years irrespective of the size and dimensions of districts since half of Christian seats are in mixed areas. I am not a sectarian person in my dream is to have a secular country in which all citizens are treated equally and declare their allegiance to the flag but I am not optimistic at all that this will happen not even in the distant future and I would be lying if I tell you that these accelerating demographic changes are not worryoing me.

    therefore the addition of the qualification phase is a good remedy for this problem just to make sure other sects will not be able to impose MPs on Christians . so it just makes the proportional law future proof without compromising on any of its benefits.
    I understand the concern. What's fishy is when all this came up. It's clear that FPM was hiding behind FM's rejection of 100% proportionality all this time. You think FPM was unaware of the demographic changes years ago?
     

    lebanese1

    Legendary Member
    #20
    I understand the concern. What's fishy is when all this came up. It's clear that FPM was hiding behind FM's rejection of 100% proportionality all this time. You think FPM was unaware of the demographic changes years ago?
    probably no one was serious enough in discussing electoral laws back then as they believed an agreement was out of reach. So all sides sticked to general statements and principles without getting to the details.
     
    Top