Elections Elections: Metn district

eLad

Legendary Member
Orange Room Supporter
#1
Number of MPs: 8
4 Maronites
2 Orthodox
1 Catholic
1 Armenian


Voters: 178,530

Christians: 165,880
Shias: 5,387
Sunnis: 3,791
Druze : 2,361
Alawis: 186
Other: 925
 
  • Advertisement
  • HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #2
    عنوان "تصحيح التمثيل المسيحي" وُلد قانون الإنتخاب الجديد القائم على النسبية في 15 دائرة وبصوت تفضيلي واحد. قانون، حُكي وكُتب الكثير عن أن حزبالقوات اللبنانيةسيكون أكثر المستفيدين منه إذ أنه يعطيه حق إختيار 10 نواب مسيحيين بقوة أصواته، غير أن قراءة سريعة لدوائر القانون، لا سيما في شقها الأرمني، تظهر بما لا يقبل الشك أن حجم إستفادةحزب الطاشناقمن تقسيمات الدوائر الجديدة، لا يقل ابداً عن حجم المكاسب التي حققتها القوات، لا بل يفوقها نسبياً.

    وفي شرح تفصيلي، فبينما أصبحت القوات قادرة على حصد حوالى 10 نواب مسيحيين من أصل 64، بقوتها الذاتية، علماً أنها في زمن قانون الستين لم تكن قادرة على الفوز بأصواتها إلا بمقعدي بشري المارونيين، أصبح بإمكان حزب الطاشناق بعد إنتهاء الإنتخابات المقبلة، تشكيل كتلة نيابية برلمانية أرمنية لن يقل عدد أعضائها عن 4 نواب في أسوأ الأحوال، وفي أحسنها، لن يزيد عن 5 نواب، كيف؟.

    في مجلس النواب 6 مقاعد مخصصة للطائفة الأرمنية. في قانون الستين، كان الطاشناق عاجزاً عن الفوز بأصواته وتحالفاته، بأي مقعد من مقاعد بيروت الأرمنية الأربعة، (مقعد أرتور نظاريان في بيروت الثانية أعطي له بتسوية الدوحة، التي أتفق فيها على التزكية في الدائرة المذكورة)، لأن مقعدي الدائرة الثانية كانا في دائرة أكثرية ناخبيها موزعة طائفياً على تيار المستقبل وحزب الله وحركة أمل، أما اليوم وبحسب التوزيع الجديد للدوائر، الذي ألحق منطقة المدور بدائرة الأشرفية-الرميل-الصيفي ورفع عدد نوابها من 5 الى 8 بعد نقل مقعد الأقليات من الدائرة الثالثة والمقعدين الأرمنيين من الدائرة الثانية الى الأولى، أصبحت دائرة بيروت الأولى التي تضم 4 مقاعد أرمنية من أصل ٨ من الدوائر التي يملك المسيحيون الكلمة الفصل في تقرير هوية نوابها، ويملك حزب الطاشناق بأصواته التفضيلية، قدرة إيصال 3 نواب أرمن على الأقل من أصل 4. أضف الى هذه المقاعد مقعد المتن الشمالي حيث يلعب فيه الطاشناق بالتحالف مع التيار الوطني الحر من دون أيّ منافس أرمني يذكر، الأمر الذي يسهّل عملية فوزه بالمقعد.

    يبقى مقعد زحله الأرمني في دائرة البقاع الأوسط التي لم يطرأ عليها أي تغيير في التوزيع الجديد للدوائر. مقعد ستحسم لعبة المفاوضات والتحالفات التي ستسبق الإنتخابات، إذا كان الطاشناق سيسحبه من القوات اللبنانية أم لا، وفي هذه المفاوضات سيكون لتيار المستقبل دور أساس على إعتبار أن الناخبين السُنّة في دائرة زحله، يشكلون الكتلة الناخبة التي لا يمكن لأحد تخطّيها كونها تشكل حوالي ثلث عدد المقترعين وذلك إنطلاقاً من أرقام فرز دورة العام 2009.

    لكل ما تقدم أصبح حزب الطاشناق قادراً بسبب القانون الإنتخابي الجديد على تقرير مصير 4 نواب أرمن من أصل 6، وقد تسمح لعبة المفاوضات له حتى بضم مقعد زحله أيضاً الى قائمة النواب الذين سيشكلون كتلته النيابية، وبالتالي، قد يكون الحزب الأرمني الأكثر تمثيلاً في طائفته المستفيد الأول من تصحيح ما صُحّح من تمثيل في قانون النسبية الجديد.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #3
    رات الجميل VS أفعال كنعان

    شعارات الجميل VS أفعال كنعان

    AYWCRBSBQX.jpg

    كان يفترض أن تكون دائرة المتن من أهدأ الدوائر هذه المرة، لكن ما كاد قانون الانتخابات يقر حتى بدأ الحليف الجديد لقائد قادة المحاور النائب سامي الجميل حملته الانتخابية. وضع "النوادير" جانباً ليلعب هذه المرة على الأوتار الحساسة عند المواطنين: الضرائب، التوتر العالي، النفايات، أقساط المدارس والجامعات. واستخدام الأطفال الذين يبكون الظلم اللاحق بأهلهم أمس، سيتبعه استخدام أوجاع المزارعين غداً وغيرهم وغيرهم. تركيز الجميل على الملفات المالية ينبع من معرفة الجميع أن كل القرارات هي خلاصة عمل اللجنة التي يترأسها خصمه النائب ابراهيم كنعان. دهاء الجميل يدفعه إلى عدم مهاجمة العونيين بالاسم حتى لا يبادله هؤلاء بالمثل فينهونه كما أنهوا غيره، فيلتف عليهم محرضاً بطريقة غير مباشرة. لكن مزايدات الجميل تبين في نهاية الأمر المنافسة بين مشروعين وخطابين وأدائين. مشروع يتزعمه الجميل ويقف خلفه حزب الكتائب والوزير السابق أشرف ريفي، ومشروع يتزعمه كنعان ويقف خلفه التيار الوطني الحر. هي المواجهة المباشرة الأولى بين العونيين والكتائب دون أقنعة، بعدما كان حزب العائلة يتلطى خلف القوات اللبنانية مرة وقوى 14 آذار مرة والنائب ميشال المر مرات. وهي مواجهة تعيد الاعتبار للصراع المارونيّ – المارونيّ في المتن بعد تلاشي طغيان النائب ميشال المر والتأثير الكبير لحزب الطاشناق. فالطاشناق لم يعد رافعة لغير نائبه، وهناك عملياً مقعدين أرثوذكسيين وثلاثة مرشحين يجمعهم جميعاً مشروع سياسي واحد، ومقعد كاثوليكي ومرشح واحد، مقابل أربعة مقاعد مارونية وعشرة مرشحين ومشروعين متناقضين. مشروع يعبر عنه الجميل ومشروع آخر يعبر عنه كنعان. مشروع يريد الحفاظ على الستاتيكو القائم في الإدارة والمال والرواتب والضرائب والمياه والكهرباء والنفايات والبلديات والميزانيات والصناديق والوزارات وغيره وغيره، ومشروع يسعى لتحقيق خروقات إصلاحية ما هنا وهناك. علماً أن الجميل يوحي اليوم أنه المعارض الشاب الشريف الذي لم يحظ بفرصة بعد، فيما هو في الواقع إبن رئيس جمهورية الحرب اللبنانية الذي لعب الدور الرئيسي الأكبر في إيصال الأمور الإقتصادية إلى ما هي عليه اليوم منذ تم إسقاط الليرة اللبنانية.
    المعركة استثنائية حقاً. والناخب مخير عملياً بين نموذجين:
    واحد بقي يردد خمسة عشر عام أنه سئم تقاتل القوات والعونيين وسيسعى للم شمل الطرفين، مرفقاً كل زيارة يقوم بها للرابية أو معراب بطبل وزمر. وآخر عمل بعيداً عن الأنظار لصياغة تفاهم يطوي ربع قرن من القتال والتوتر والنكايات. والمفارقة هنا أن الجميل كاد يبلغ في امتعاضه من التلاقي حد إدانة التفاهم مؤكداً أن كل ما كان يدعيه إنما كان بروبغندا إنتخابية.
    مرشح يرسل والدته للتظاهر مع المعتمصين ضد تمديد خطوط التوتر العالي ويقول اللازم إفتراضيا لـ"توليعها" دون مراجعة الإدارات المعنية بهذا الملف أو التقدم بأية طلبات جدية لتأمين حلول بطريقة أخرى؛ ومرشح يعقد الاجتماعات بين لجان السكان وبلديات المنطقة ومجلس الإنماء والإعمار ووزارة الطاقة والمقاولين الذين يمكن إقناعهم بالتضحية بأرباحهم هذه المرة من أجل الخير العام.
    فجأة يخوض الجميل حرباً ضد مجلس الإنماء والإعمار، وفجأة أيضاً ينسى الملف بالكامل ويبدأ الصراخ بشأن ملف آخر. وكل ذلك في الإعلام فقط، حتى أن ألية العمل تقوم على التنسيق مع الإعلاميين الذين ينشرون مواضيع عن هذه القضايا لاكتشاف ماذا لديهم دون أي شيء آخر. أما كنعان فينكب مع فريق من المحامين للتدقيق في ملفات الإنماء والإعمار ووزارة الاتصالات وصندوق المهجرين و"الجنوب" و"الهيئة العليا للإغاثة"، وينسق مع السلطات القضائية ليحيل إليها بعض الملفات ويقوم بكل ما يلزم لإقرار القوانين اللازمة من أجل ضمان حق البلديات مثلاً من الاتصالات وغيرها، مخفضاً المخصصات هنا وهناك.
    مرشح يسأل أين السلسلة؟ ومرشح يعمل 365 يوم في السنة، 6 ساعات كل يوم، ليقول لموظفي القطاع العام: هذه هي السلسلة.
    مرشح يعترض على مصادر تمويل السلسلة، ومرشح يعمل أربعة أشهر، 12 ساعة كل يوم، مع فريق ضخم من المساعدين ويجري كل اللازم ليتمكن من القول لمجلس النواب قريباً: هذه مصادر تمويل أخرى للسلسلة، غير الضرائب، تفضلوا بتأمينها من خلال تخفيض النفقات.
    مرشح ينشغل بالتغريد على تويتر، ومرشح يرفع مع فريقه السياسي الميزانيات المخصصة للمستشفيات والمدارس ومجلس الإنماء والإعمار ومختلف الهيئات في دائرتهم، وتأمين حقوق البلديات المالية وغيره وغيره.
    لا يحتاج الأمر إلى كثير من النباهة والذكاء الخارق والمتابعة ليتبين الفرق بين نموذج "خده على حكي" ونموذج يفعل. نموذج فاجر ونموذج هادئ. نموذج يذهب في اللعبة الإعلامية إلى أقسى حد يسمح نظام "البوستنغ" به ونموذج يقول إنه لن ينجر إلى هذه الألاعيب.
    المؤسف في هذا المشهد أن الكثير من العونيين لا يلتفتون إلى رمزية ما يحصل وأهمية فضح الجميل وتعريته، فيواصلون حرتقاتهم ونكاياتهم وتمرير "الباسات" للجميل ظناً منهم أن المتضرر هو كنعان حصراً، فيما هم سيكونون أكثر المتضررين لأن مسرحيات الجميل لم تبدأ من التوتر العالي إنما من باخرات النفط والنفط والنفايات وغيرها، وصحيح أن عين الجميل على المتن إنما هو يعتبر أن الوسيلة الأنسب لكسب معركته هي تحطيم إنجازات التيار وتشويه صورته في كل لبنان وقطف تداعيات ذلك في المتن، لا العكس. لأن وضع التيار كما هو اليوم يؤكد أنه أقوى في المتن مما هو في أي قضاء آخر، ولا بدَّ من هد البناء كله للوصول إلى حجر الزاوية المتنيّ.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #5
    حين سيطل المرشح إدي معلوف على الجمهور غداة فرز الصناديق يوم الانتخابات في 6 أيار 2018 رافعاً شارة النصر سيشعر كل عونيّ حيثما كان أنه انتصر شخصياً.
    إدي معلوف هو إبن شقيق النائب إدكار معلوف رفيق درب الرئيس ميشال عون، وهو - إدي - رفيق درب المناضلين في التيار. فمن أنصار الجيش إلى قصر الشعب فتأسيس الهيئات الحزبية، فالعمل النقابي، وأخيراً الانتخابات الحزبية الداخلية.. تسلق السلم درجة درجة دون أن يقول يوماً إنه إبن شهيد ونقطة على السطر. طوال سنوات، كان إدي يضع نقطة في آخر السطر، وينزل إلى سطر جديد ليكتب بابتسامته المزيد.
    في برنامجه يتعهد تعزيز التواصل مع مختلف هيئات التيار لتفعيل دورها، والتواجد بشكل دوري في مكاتب هيئة القضاء لمتابعة مراجعات ناشطي التيّار، والمهمة الأصعب هي طبعاً: التنسيق المستمر بين نوّاب القضاء بُغية تشكيل قوّةٍ ضاغطة تفرض نفسها عند المراجعات.

    تطلق بنات الرئيس على النائب إدكار معلوف وصف le grand Papa أما أصدقاء إدي فيطلقون عليه le petit papa فهو مواليد 1972، ولديه حتى الآن ثلاثة أبناء.
    بعد الشنافيل والجمهور، تخصّص في إدارة الفنادق والمطاعم في جامعة لوزان - سويسرا. وهو يشغل منذ سنوات منصب مدير قطاع المأكولات والمشروبات في كازينو لبنان.
    انتُخِبَ رئيساً لمجلس إدارة تعاونية التوفير والتسليف للعاملين في شركة كازينو لبنان منذ العام 2010، كما انتُخِبَ عضواً في نقابة الموظفين عام 2015.
    هذا الشاب يستوجب المتابعة عن قرب لأنه سيشكل منبع للطاقة الإيجابية التي يحتاجها التيار الوطني الحر في المتن الشمالي.


    safe_image.php?d=AQDR0DxiRVDn1q7q&w=476&h=249&url=http%3A%2F%2Felection18.com%2Fimages%2Fmainpage%2FKXIKUFMZZP.jpg&cfs=1&upscale=1&sx=0&sy=0&sw=640&sh=335&_nc_hash=AQCPezV7QCFvgvto
     

    Aoune32!

    Active Member
    #6
    حين سيطل المرشح إدي معلوف على الجمهور غداة فرز الصناديق يوم الانتخابات في 6 أيار 2018 رافعاً شارة النصر سيشعر كل عونيّ حيثما كان أنه انتصر شخصياً.
    إدي معلوف هو إبن شقيق النائب إدكار معلوف رفيق درب الرئيس ميشال عون، وهو - إدي - رفيق درب المناضلين في التيار. فمن أنصار الجيش إلى قصر الشعب فتأسيس الهيئات الحزبية، فالعمل النقابي، وأخيراً الانتخابات الحزبية الداخلية.. تسلق السلم درجة درجة دون أن يقول يوماً إنه إبن شهيد ونقطة على السطر. طوال سنوات، كان إدي يضع نقطة في آخر السطر، وينزل إلى سطر جديد ليكتب بابتسامته المزيد.
    في برنامجه يتعهد تعزيز التواصل مع مختلف هيئات التيار لتفعيل دورها، والتواجد بشكل دوري في مكاتب هيئة القضاء لمتابعة مراجعات ناشطي التيّار، والمهمة الأصعب هي طبعاً: التنسيق المستمر بين نوّاب القضاء بُغية تشكيل قوّةٍ ضاغطة تفرض نفسها عند المراجعات.

    تطلق بنات الرئيس على النائب إدكار معلوف وصف le grand Papa أما أصدقاء إدي فيطلقون عليه le petit papa فهو مواليد 1972، ولديه حتى الآن ثلاثة أبناء.
    بعد الشنافيل والجمهور، تخصّص في إدارة الفنادق والمطاعم في جامعة لوزان - سويسرا. وهو يشغل منذ سنوات منصب مدير قطاع المأكولات والمشروبات في كازينو لبنان.
    انتُخِبَ رئيساً لمجلس إدارة تعاونية التوفير والتسليف للعاملين في شركة كازينو لبنان منذ العام 2010، كما انتُخِبَ عضواً في نقابة الموظفين عام 2015.
    هذا الشاب يستوجب المتابعة عن قرب لأنه سيشكل منبع للطاقة الإيجابية التي يحتاجها التيار الوطني الحر في المتن الشمالي.


    safe_image.php?d=AQDR0DxiRVDn1q7q&w=476&h=249&url=http%3A%2F%2Felection18.com%2Fimages%2Fmainpage%2FKXIKUFMZZP.jpg&cfs=1&upscale=1&sx=0&sy=0&sw=640&sh=335&_nc_hash=AQCPezV7QCFvgvto
    Looks like a nice man with a nice young family :) Good luck to him.
     

    Aoune32!

    Active Member
    #7
    For me Kenaan is a must and he is the best MP I have ever seen. Metn will be a hard district also and akide Kenaan will get the preferential vote.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #8
    seems ne3sso al 7irass bi bekfaya

    انفجار كتائبيّ – قواتيّ إفتراضي

    FFOVMWNRHG.jpg

    تجاوز التوتر القواتيّ – الكتائبيّ على مواقع التواصل الاجتماعي كل الخطوط الحمراء المعتادة بعد تخريب اللافتة المخصصة لمكتب القوات في بلدة بكفيا بواسطة "بويا" حمراء.

    والواضح أن التباعد الانتخابي بين القوات والكتائب الذي دفع القوات إلى تجاهل النائب سامي الجميل في دعواتها إلى مهرجان الشهداء الأخير في معراب سيكون له ارتدادات شعبية كبيرة نتيجة التداخل التاريخي بين القوات والكتائب. وأصدرت منسقية المتن الشمالي في القوات بياناً رأت فيه أن شعار القوات الذي أطلقه الرئيس بشير الجميل أسمى من أن تطاله أيادي السوء، وان تخربشه اصحاب الأفكار المخربة والظلامية
     

    JustLeb

    Legendary Member
    #9
    FPM représentative called me to talk about elections. I don't know how did they get my French phone number, probably from the embassy.
    Anyway I told her last time I checked I found the base is not mature enough to elect the head of a party, let alone something as important as a deputee.
    So I won't vote at all, not for anyone.
    She tried to argue I told her I am busy.

    I guess my name is on the black list now :D
     

    Aoune32!

    Active Member
    #10
    FPM représentative called me to talk about elections. I don't know how did they get my French phone number, probably from the embassy.
    Anyway I told her last time I checked I found the base is not mature enough to elect the head of a party, let alone something as important as a deputee.
    So I won't vote at all, not for anyone.
    She tried to argue I told her I am busy.

    I guess my name is on the black list now :D
    Aslan how does one vote outside?
     

    JustLeb

    Legendary Member
    #11
    Aslan how does one vote outside?
    I don't know. I didn't wait to get the info.
    Probably she wanted to discuss the possibility of going to Lebanon or to vote in the embassy for one of the diaspora deputies.
    I stopped her when she said fpm is seeking my support.
    I said on this forum in 2015 that I will be waiting for them to call, and they did.

    I also called my family in Lebanon and told them it will be a mistake if they vote for anyone, especially giving bara2et zemmi for Bassil and his party.
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #12
    عدما كان قياديي حزب الكتائب يملؤون شاشات التلفزيونات ومواقع التواصل الاجتماعي، صولات وجولات على الهواء مباشرة، اختفوا جميعهم دفعة واحدة. تماماً كما حصل بعدما ملأت النفايات شوارع المتن وشرفات المنازل حيث أقفلوا المطمر قبل تأمين حل بديل يذهبون في طرحه حتى النهاية، إذ بينت الوثائق أنهم يعترضون لكن لا يعارضون. في انتظار أن تبين الأيام القليلة المقبلة ما إذا كان أمر العمليات السعودي لما كان يعرف بحزب الله - الوطن - العائلة يقتضي المهادنة للم صفوف 14 آذار وعودة الشراكة في التكتم عن قطع الحساب وعدم تقديم موازنات ونهب الأملاك البحرية وغيره وغيره مما كان حزب الكتائب شريك أساسيّ فيه، أو مواصلة التصعيد الافتراضي ضد الحكومة لكن مع نوعية "فيديوات" أفضل وتخصيص ميزانية أكبر لشركة فايسبوك
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    #15
    hillarious

    هوري هوديني: قائد تنسيقية بكفيا

    QTVVINYYFL.jpg

    يروى أن ساحراً أميركياً صدق خدعه في نهاية الأمر فقبل تحدي أحد النجارين بأن استلقى في صندوق مفسحاً المجال أمام النجار لينشره بمنشاره الحقيقيّ. هكاذ هو سامي الجميل؛ كان يمكنه السكوت عن نفسه أولاً كما تفعل سائر القوى السياسية لكنه آثر تذكير الرأي العام بمن كان سباقاً في تبليط البحر، ومن سلم السلطة للمليشيات، ومن تسبب تذاكيه بتهجير الجبل ومن صدقّ على توسيع مكب برج حمود ومن سكت عشر سنوات عن صرف الأموال دون موازنات وغيره الكثير الكثير.

    غسان سعود Election 2018 - انتخابات 2018

    كان يفترض بتنسيقية بكفيا أن تحظى بتأثير أكبر في الرأي العام اللبنانيّ فمن يفبرك الأفلام راكم خبرة سينمائية كبيرة وباتت متخصصاً في التلاعب بمشاعر الجمهور، واكتسب شهود العيان خبرة أيضاً، وقد وفد أصحاب الاعتصامات السلمية وخيمهم وعدة شغلهم ومعهم مئات الحسابات الافتراضية على فايسبوك وتويتر، وهناك الإعلام الذي يبحث عن أية معارضة ولو هزلية، وثمة أقنعة مختلفة مفصلة على قياس وجوه أبطال التنسيقية، وأحزاب جديدة، وصفوف صباحية وليلية للتدريب على استخدام النواضير وكيفية قول شيء في مجلس الوزراء وعكسه في الإعلام، ومراكز الإحصاء جاهزة أيضاً، وبعض الضباط المتعاونين في القوى الأمنية لإثارة الرأي العام بعمل استفزازيّ ما، وطبعاً أمر العمليات السعوديّ والريالات وغيره وغيره.

    كان كل شيء جاهز للتأثير بالرأي العام: لإقناعه أن كل شيء كان بألف خير منذ عام 1982 وحتى 2016 لكن الآن – الآن فقط – لم يعد يمكنهم السكوت والأوضاع ما عادت تطاق.

    كانت الثورة تختلج في نفوس هؤلاء منذ ولادتهم لكن اضطروا – يا لحظهم لقد اضطروا فعلاً – إلى التلاعب بسعر الليرة والاتجار بالطائرات وتناول الغذاء في تل أبيب والعشاء في دمشق وتسول التمديد تسولاً من الرئيس السوري حافظ الأسد وتبليط بحر المتن الشمالي وإفساح المجال أمام تهجير الجبل وتكريس تنازل السلطة عن سلطتها للمليشيات. نعم هم كانوا مع سيادة الدولة اللبنانية لكنهم أنشأوا مليشيا وطلبوا من الرئيس السوري التدخل لـ "إنقاذهم" ثم لجأوا إلى إسرائيل وبات شارون لا يستطيب الأكل في غير منازلهم. سياديين ولكن. حزبيين ولكن لا يكون حزب الكتائب حزباً ما لم يكن رئيسه من آل الجميل، ولو تطلب الأمر تعديلات دستورية و"رتوش" لمدة الانتساب إلى الحزب وغيره وغيره. يكون مع "لبناننا" يوماً ومع الـ10452 كلم مربع يوماً آخر. يكون مع حكومات السنيورة ظالمة أو مظلومة، مخوناً كل من يطالبها بكشف حساب، ومع الإبراء المستحيل في اليوم التالي. لا بل يصبح كأنه هو من أعد الإبراء المستحيل وتقدم به إلى القضاء المختص، متناسياً أن إبرائه هو بالتحديد أكثر من مستحيل.

    وتطول القائمة؛ تطول إلى درجة يفترض سؤال النائب كميل خوري عنها. ففي تلك الليلة، ليلة انتصار كميل خوري على رئيس الجمهورية السابق أمين الجميل في الانتخابات الفرعية لشغل المقعد الشاغر نتيجة استشهاد ابنه بيار، لم يكن الأمر يتعلق بقوة التيار الوطني الحر حقيقة إنما بما فعله ذلك البيت السياسيّ حتى استحق عقاباً شعبياً كهذا العقاب.

    لكن ومع هذا كله ارتدى رئيس التنسيقية بذلة جديدة كما أوصوه وقناعا يلائم المزاج الشعبي الغاضب وتمسك بالنائب خالد ضاهر مزنراً نفسه بالوزير السابق أشرف ريفي وافترض أنه سيصعد الآن عاموياً كالصاروخ. لكن (...) يا للخيبة. ثبت في اليومين الماضيين في استطلاعات تويتر التي لا تترك مجالاً للشك أن الرأي العام الذي اختبر كل أنواع التمثيليات في السنوات القليلة الماضية لا ينغش ولا تمر عليه خدع دايفيد كوبرفيلد أو أطلقوا عليه هوري هوديني – المتن أفضل. الرأي العام لا يصدق أن من كان هو السلطة منذ عام 1975 حتى عام 2016 يريد أن يحاسب السلطة الآن أو يقدم نفسه كبديل عنها. لا بل يجب القول أكثر من ذلك: الرأي العام لا يحتمل خفة هؤلاء الذي أذنوا بتبليط البحر في ضبية وأنطلياس خلال عهدهم وسكتوا عن طمر النفايات ربع قرن في برج حمود ثم يأتون ليزايدون الآن. الرأي العام لا يحتمل خفة هؤلاء الذين سكتوا ربع قرن عن تلزيم السوق الحرة في مطار بيروت واحتكار طيران الشرق الأوسط للخطوط الجوية اللبنانية وتدمير مؤسسة كهرباء لبنان وعدم تقيد حكوماتهم بشروط إعداد الموازنات وتراكم الدين العام ووصول سعر صفيحة البنزين جراء تراكم الضرائب إلى 35 و36 ألفاً في أيام حكوماتهم.

    وهم؛ هم كانوا في الحكومة يوم زار رئيسها دمشق للاستمتاع بضيافة الرئيس السوري بشار الأسد، وهم كانوا في الحكومة التي سميت بحكومة حزب الله، وهم الماضي؛ الماضي الذي يتطلع اللبنانيون إلى كيفية تجاوزه لا الدوران حول أنفسهم والعودة حيث كانوا. وهؤلاء، هؤلاء المزايدين يحبطون عن سابق تصور وتصميم أي قدرة للمجتمع المدني وجيل الإصلاحيين الجديد للتحرك بحكم مزايدتهم عليهم وتفوقهم عليه تنظيمياً وإعلامياً وافتراضياً. ولا بدّ هنا من القول ختاماً إن معركة الزنار لم تمح من الذاكرة بعد، ومن أيد قول الرئيس ميشال عون يومها في صناديق الاقتراع إنما كان يقول إن ثمة صفحة ينبغي طيها، وحصل ذلك فعلاً. ورعم كل ما يتهيأ لتنسيقية بكفيا فإن إعادة عقارب الساعة إلى الوراء مستحيل، لقد تجاوز الزمن هذه الظواهر، وما على الثائر الصنديد سوى حمل صنداله و"النقيفة" والناضور والبحث عن الشيخ صبحي الطفيلي أو أحد أبناء عمه من المشايخ الخازنيين المتحمسين أو "شنغلة" حليفه الجديد سليم بيك كرم باعتباره سليل العظيم يوسف بيك كرم وطبعاً ضاهر والريفي والتوجه إلى جباب الطفار في أعالي صنين ليأخذوا وقتهم في التحضير لثورة جياع جديدة. جوع من أدمن على أبر السلطة ثم حرموه فجأة منها.
     

    JustLeb

    Legendary Member
    #16
    My borther called me an hour ago, he said Hay2et Kada2 el Matn in FPM called him, to ask him to convince me to vote !!!
    I find it weird .... do they expect a hard battle and looking for every vote?!
    What they don't know is that none of us will vote, my brother is too shy to tell them that...
     

    Lebnaouneh

    Well-Known Member
    #17
    My borther called me an hour ago, he said Hay2et Kada2 el Matn in FPM called him, to ask him to convince me to vote !!!
    I find it weird .... do they expect a hard battle and looking for every vote?!
    What they don't know is that none of us will vote, my brother is too shy to tell them that...
    Toz, you’re waiting for us to beg you on the forum?
     

    Top