• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Europe and The migrants influx

Indie

Legendary Member
Orange Room Supporter

Some of them going too far with the threats, but otherwise, can't blame them.

On principle, everyone should be free to practice their religion. But it's been proven that clerics in Western mosques preach hatred towards Westerners and those mosques have become breeding grounds for terrorism.
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
Some of them going too far with the threats, but otherwise, can't blame them.

On principle, everyone should be free to practice their religion. But it's been proven that clerics in Western mosques preach hatred towards Westerners and those mosques have become breeding grounds for terrorism.


this is an invasion f their way of life
one cant blame them
all they se form muslims are terror and war and destruction

jebsheet in AUSSIE LAND , who wants it
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
lets see the mood now after all these

 

JB81

Legendary Member
Merkel and liberal ideologies are failing their people; jeapordizing their lives for being politically correct.

We all strive for humaniatrian causes; but, sometimes things are little complicated. Better for the west to take care of immigration crises before its too late; before instability and civil unrest; before the rise of nationalists right to power.
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
  • واخيراً لقيوا كنيسة بفرنسا فيها خوري وقداس. شعب ملحد وحكومة شجعت الارهاب

  • إطلاق نار في مالمو.. الوضع في الرقة أحسن من أوروبا
 

Abotareq93

Legendary Member
الإرهاب مجدداً.. إنفجار يضرب إلمانيا!

أعلنت وسائل اعلام إلمانية عن دوي انفجار قرب مكتب للهجرة قرب مدينة نورمبرغ جنوب البلاد.
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
German Authorities Find ‘Weapons Of War’ During Raid Near Radical Mosque

JACOB BOJESSON

Share
A cache of weapons is assembled on the deck of the guided-missile destroyer USS Gravely (DDG 107) in the Arabian Sea in this U.S. Navy picture taken March 31, 2016 and released April 4, 2016. The weapons were seized from a stateless dhow which was intercepted by the coastal patrol ship USS Sirocco (PC 6) on March 28, 2016. The weapons included 1,500 AK-47s, 200 RPG launchers, and 21 .50 caliber machine guns. REUTERS/U.S. Navy.∧

A large arsenal of “weapons of war” was found near a radical mosque in Germany, adding to fears that terrorists are well equipped to carry out attacks across Europe.

The weapons were found in a refrigerator after a SWAT team operation in the state of North Rhine-Westphalia. Ismail Tipi, a local politician from the Christian Democratic Union, warned of the possibility of more Islamic State sleeper cells holding similar arsenals.






Completing this poll entitles you to Daily Caller news updates free of charge. You may opt out at anytime. You also agree to our Privacy Policy and Terms of Use.

“According to my information, a weapons cache was excavated with heavy military weapons in this operation,” Tipi said in a press release Friday. “The danger of arming violent fundamentalists in Germany is very large. That makes this secret use more than clear.”


Some of the weapons used to carry out the Jan. 7, 2015 Charlie Hebdo attack in Paris came from the vast weaponry left over from the Bosnian War in the 1990s. Other busts of terrorist cells have recovered weapons from Croatia, Serbia and Slovakia — these countries are under pressure from the European Union to tighten regulations for gun sales.

 

Dark Angel

Legendary Member
I've been following up closely the issue of the migrants influx, of course I knew from the beginning the outcome of this, but always reflected regarding the magnificent sudden disappearance of sanity in Europe, mainly Germany. How could any sane person accept to bring savagery, and poison a whole society and its future?

Cologne attacks

3ajabak shou hal khabriyi?
 

Indie

Legendary Member
Orange Room Supporter
German Authorities Find ‘Weapons Of War’ During Raid Near Radical Mosque

JACOB BOJESSON

Share
A cache of weapons is assembled on the deck of the guided-missile destroyer USS Gravely (DDG 107) in the Arabian Sea in this U.S. Navy picture taken March 31, 2016 and released April 4, 2016. The weapons were seized from a stateless dhow which was intercepted by the coastal patrol ship USS Sirocco (PC 6) on March 28, 2016. The weapons included 1,500 AK-47s, 200 RPG launchers, and 21 .50 caliber machine guns. REUTERS/U.S. Navy.∧

A large arsenal of “weapons of war” was found near a radical mosque in Germany, adding to fears that terrorists are well equipped to carry out attacks across Europe.

The weapons were found in a refrigerator after a SWAT team operation in the state of North Rhine-Westphalia. Ismail Tipi, a local politician from the Christian Democratic Union, warned of the possibility of more Islamic State sleeper cells holding similar arsenals.






Completing this poll entitles you to Daily Caller news updates free of charge. You may opt out at anytime. You also agree to our Privacy Policy and Terms of Use.

“According to my information, a weapons cache was excavated with heavy military weapons in this operation,” Tipi said in a press release Friday. “The danger of arming violent fundamentalists in Germany is very large. That makes this secret use more than clear.”


Some of the weapons used to carry out the Jan. 7, 2015 Charlie Hebdo attack in Paris came from the vast weaponry left over from the Bosnian War in the 1990s. Other busts of terrorist cells have recovered weapons from Croatia, Serbia and Slovakia — these countries are under pressure from the European Union to tighten regulations for gun sales.

Maybe the story itself is true, but the photo is definitely not related to it. A simple google search for the image shows the following: Google
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
حفلة شواء لمحمد بن راشد في ألمانيا

طلب الشيخ من الشركة المعدّة للسِران والمنفذة له ضمان شيّ اللحوم (من الإنترنت)
اقتيد عشرات من اللاجئين السوريين والعراقيين في ألمانيا لـ«خدمة» حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم أثناء نزهته مع بطانته في إحدى المحميات الطبيعية، وذلك من دون أي أجر ولا تأمين صحي، ما مثّل فضيحة جديدة في سجلات حكام الخليج من جهة، والمؤسسات الغربية التي تُبرم صفقات معهم على حساب حقوق الإنسان

زياد منى

من النادر أن يعثر المرء على أخبار فضائح حكام الخليج أتباع الغرب الاستعماري في وسائل الإعلام/ التضليل، إلا إذا كانت صحيفة أو مجلة تلوّح بإمكانية ابتياع صمتها وغض الطرف عن فضائح، ما لم تحصل على دعم مادي وفق مقولة «أطعم التمّ بتستحي العين»! ضمن هذا الإطار، ننظر إلى أخبار فضيحة سِران (وفق قاموس المورد الأكبر) حاكم مشيخة دبي السيد محمد بن راشد آل مكتوم في ربوع محمية طبيعية في منطقة نيدرراين في ولاية نوردراين فستفالن قرب بلدة نتِّتال والمطلة على بحيرة كركنبكر، كما وردت في موقع صحيفة (راينشِ بوست أونلاين/ RP Online)، وموقع مجلة فوكس (Focus) أيام الخامس من آب والتاسع والعاشر منه).

ليس في رغبة «طويل العمر» أي أمر غريب، فهو في حاجة مستمرة إلى الراحة واستعادة قواه «إن لجسدك عليك حقاً» بعد قضاء أشهر طوال في حساب الصفقات والعمولات الماضية والجارية والمستقبلية، التي ستحدد وجهة تطور «الدولة» ــ المدينة. وأن يختار محمية طبيعية في قلب أوروبا أمر طبيعي أيضاً، حيث من المستحيل العثور على موقع مماثل في غابات الاسمنت في دبي، مع أننا كنا نتوقع تفضيل شيوخ الخليج الفارسي قضاء السِران في ربوع «الأم الحنون»، حيث مشيخاتهم كافة أكان اسمها إمارة أم دولة أم مملكة أم سلطنة، ليست أكثر من دائرة في وزارة الخارجية البريطانية.
على أي حال، المشكلة تكمن في أن قوانين المحميات الطبيعية في ألمانيا تمنع إشعال النيران فيها، و«طويل العمر» طلب من الشركة المعدة للسِران والمنفذة له واسمها إِيفنت أجنتور (Event Agentur) ضمان شيّ اللحوم. طلب السماح جاء في رسالة مباشرة من سفارة دولة الإمارات في برلين إلى وزارة الخارجية الألمانية.
الآن قد «يتوهم» مشكك في أن سبب منح مجلس المدينة الإذن لسِران «طويل العمر» هو المال! لكن رئيس بلدية البلدة نفى ذلك، مع تأكيد الصحيفة أن ثروة الشيخ الشخصية تبلغ نحو 12 ألف مليون دولار!
عندما بدأت الشركة المتخصصة بإعداد متطلبات «طويل العمر»، تبيّن لها عدم توافر أيدٍ عاملة كافية لإنجاز واجباتها ضمن المدة المحددة في العقد، فاتصلت برئاسة بلدية فيرزن القريبة، طالبة المساعدة في توفير أيدٍ عاملة. ولأن سلطان رأس المال لا حدود له، اتصلت بلدية فيرزن بمأوى لاجئين يضم سوريين وعراقيين وأفغاناً، طالبة توفير عمال منهم للشركة. المسؤولون عن مأوى اللاجئين سألوا النزلاء إن كان بينهم متطوعون لعمل ما لم تفصح عنه، فاستجاب أكثر من عشرة أفراد، وهو العدد المطلوب، من سوريا والعراق، إذ رأوا في الطلب مناسبة لتغيير ملل الأجواء القاتمة التي يعيشونها في المأوى المؤقت منذ نحو ثلاثة أشهر.


لم يعلم العمال «المتطوعون» بأن عملهم هو لخدمة محمد بن راشد وبطانته



وللعلم، القانون الألماني لا يسمح لأي أجنبي كان، بالعمل من دون إذن من مكتب العمل ومن دون تأمين صحي حمايةً للمستخدم من إصابات العمل التي قد تحدث في أثنائه إلا بقرار استثنائي خطي. قام مجلس المدينة بـ«شحن» العمال السوريين والعراقيين المتطوعين صباحاً إلى الشركة، حيث أنيطت بهم مهمة «تعتيل» تجهيزات السِران وبناء الخيم.
ما إن بدأ «طويل العمر» وبطانته المكونة من 25 شخصاً بإشعال النار لشيّ اللحوم في الهواء الطلق ودرجات حرارة 32 درجة مئوية في الظل، حتى انطلقت احتجاجات بما أن ذلك ممنوع بحكم قانون حماية البيئة، لكن مجلس المدينة قرر منح «طويل العمر» استثناءً، مع التركيز على أنه لم يحصل على أي مبلغ مقابل ذلك الإذن!
موكب «طويل العمر» المكوّن من عشر سيارات وثلاث سيارات شرطة مرافِقة، وصل إلى الموقع بعد ساعة ونصف ساعة من انتصاف نهار يوم 21 تموز المنصرم متأخراً نحو ساعتين عن الموعد. السِران استمر 75 دقيقة، أما تربة موقع السِران فكانت جافة لدرجة تحولها إلى رماد، وتنذر باشتعالها في حال حصول أي طارئ.
السِران أثار موجة انتقادات بين هيئات المحافظة على البيئة، إلى جانب إبلاغ المسؤول الأول عن المنطقة مجلس الانتخاب بمشروع السِران عبر البريد الرقمي، لكنه امتنع عن إبلاغ سكان البلدة وأخذ رأيهم. كما تبين أن مجلس البلدة لم يتقدم بطلب سماح استثنائي للسِران في محمية طبيعية.
وتساءل المسؤول الأول في البلدة، هايو سيمنز ما إذا أُلزم العمال، الذين لم يتقاضوا أي أجر مقابل عملهم، أي أنهم استخدموا سُخرةً، بتفكيك خيم «طويل العمر»، وإن تم تأمينهم صحياً وفق قوانين الدولة الألمانية، إضافة إلى الاستفهام عن كيفية السماح للاجئين بالعمل من دون إذن عمل.
الفضيحة الأكبر في هذا الأمر، أن الشركة ومسؤولي مأوى اللاجئين المؤقت لم يخبروا العمال السوريين والعراقيين «المتطوعين» بأن عملهم هو لخدمة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وبطانته، وعندما علموا من الصحافيين بالحقيقة أبدوا استياءهم من إخفاء ذلك عنهم. صحيفة «راينِشِ بوسْت» نقلت عن أحد اللاجئين السوريين، واسمه رشوان محمد، قوله، نيابة عن زملائه: «لو كنا نعرف أن العمل لخدمة شيخ إماراتي لكنّا رفضناه». السبب، وفق الصحيفة، أن مشيخات الخليج رفضت استقبال أي لاجئ سوري أو عراقي، لكن الأسباب الحقيقية لم تشر إليها الصحيفة، التي لم تذكر إن قام «طويل العمر» رئيس وزراء دولة الإمارات ووزير دفاعها وبطانته بمشاهدة التلفزيون للتفرج على الخراب والدمار والإبادة التي تلحقها قوات دولته وأموالها وحلفاؤها في اليمن وليبيا وسوريا والعراق، ما يضفي على السِران «متعة» إضافية.
احتمال قوي أن شيخ دبي وحاكمها لم يعلم أن لاجئين سوريين عملوا سخرةً ومن دون أي تأمين صحي، في مخالفة صريحة لقوانين العمل في ألمانيا، ولذا نجد أن تعليقات القراء الألمان الغاضبة انصبت على الدولة الألمانية وكيفية معاملتها للاجئين، لكن من دون استثناء صب قارئ اللعنة عليها لأنها سمحت لشيخ لم يكمل المدرسة بمعاملتها على هذا النحو.
يبدو أن القراء لم يسمعوا بمقولة «Money makes the world go round».



Let them work. For their housing and feeding
Lazy bastards
Remind me of someone who was forced off the socials welfare n Germany
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
A baby step towards sanity
It's good to ban these ugly baboon like oppressive garments
But they need to go further and ban

Any form of hijab
Multiple marriages
Islamic schools
Arabic schools
Halal food

Anyway, it's a welcome baby Step

خاص بالموقع - فيما يتواصل الجدل الكبير الذي أثاره قرار مدن وبلدات فرنسية بحظر ارتداء الـ«بوركيني»، أو ما يطلق عليه أيضاً «المايوه الشرعي»، في شواطئها ومسابحها، دعا وزير الداخلية الألماني، توماس دو ميزيير، اليوم في ختام اجتماع مع نظرائه المحليين المحافظين، إلى «منع جزئي» للنقاب ولاسيما أثناء القيام بمعاملات إدارية وفي قاعات الدروس في ألمانيا.

يأتي هذا الجدل تزامناً مع نقاش مشابه حول منع الـ«بوركيني» في فرنسا (جوهان ايزيل - رويترز)
وفي تصريح لشبكة «تسي.دي.أف.» التلفزيونية، قال دو ميزيار «إننا متفقون على رفض النقاب، إننا متفقون على أننا نريد أن نفرض شرعاً مبدأ كشف الوجه، حيث يكون ذلك ضرورياً لمجتمعنا: خلف مقود السيارة، خلال الإجراءات الادارية، (...) في المدارس والجامعات، في الدوائر العامة، وأمام المحاكم».
ويأتي الجدل حول حظر ارتداء النقاب أو ما يسمى «البرقع» في ألمانيا بالتزامن مع نقاش مشابه لمنع الـ«بوركيني» في فرنسا. فقد ركزت وسائل الإعلام الفرنسية على خبر محاكمة خمسة أشخاص في جزيرة كورسيكا، يوم أمس الخميس، على خلفية مشاجرة وقعت الأسبوع الماضي، قال شهود إنها مرتبطة بارتداء الـ«بوركيني»، وأدت إلى إصابات بجروح وتدخل مئات من عناصر الشرطة. كذلك أدت هذه المشاجرة إلى حظر ارتداء «المايوه الشرعي» في البلدية التي وقعت فيها المشاجرة، على غرار ما قرره عدد من رؤساء البلديات في فرنسا خلال الأسابيع الأخيرة.
 
Top