• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Finance minister stops paying LAF catering since Nov2018 - A scandal affecting the pillar of the country?

Is the Shia Finance Minister stopping to pay for foods for the army

  • Done on purpose

    Votes: 3 60.0%
  • No purpose problem of money

    Votes: 1 20.0%
  • A ploy by Shia duo to weaken the army morale and image

    Votes: 0 0.0%
  • A national treason

    Votes: 1 20.0%
  • A big mistake

    Votes: 0 0.0%
  • Not serious

    Votes: 2 40.0%

  • Total voters
    5
Thawra # Furoshima

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
صحة عدم صرف وزارة المالية مستحقات الجيش؟
أخبار محليّة - الأربعاء 11 أيلول 2019 - 20:03 -

أكدت معلومات قناة الـ"ال بي سي" أن قائد الجيش جوزاف عون سمع من وزير المال علي حسن خليل وعداً بصرف اموال الجيش الخاصة بالطعام بين اليوم وغداً.
وأكدت مصادر وزارة المال للـ"ال بي سي" أن صرف مستحقات الجيش لم يتوقف إنما تسير بها وفق الجدول وتباعا.
وأعلن متعهدو تغذية الجيش اللبناني في بيان، "التوقف عن تقديم المواد الغذائية المطلوبة من الجيش، بما فيها الخبز العربي والخضار واللحوم الطازجة منذ ثلاثة أيام، بعد أن تقدموا بكتاب خطي في 29-8-2019 الى كل الجهات المعنية شرحوا فيه اسباب اضطرار توقفهم عن التسليم ابتداء من تاريخ 9-9-2019، وذلك بسبب عدم دفع مستحقات المتعهدين منذ تشرين الثاني 2018 من قبل وزارة المالية".
وأشار البيان إلى أن "قائد الجيش العماد جوزاف عون أجرى اتصالا بوزير المالية علي حسن خليل الذي وعده بحل الموضوع".
ولفت إلى أن "المتعهدين كانوا تلقوا وعدا بقبض مستحقاتهم اليوم، وعندما لم تحول المبالغ المخصصة لهم توقفوا عن تأمين الخبز والمواد الغذائية للجيش".








اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني
 
  • Advertisement
  • !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Done on purpose
    Hassan Khalil should be purged
    HA not saying anything
    FPM not saying anything
    let them get their appointments w bas. kenet 2oul l nes houne bta3erfo ento chou 3ambta3emlo ur giving amal the MOF. the whole state are pussies mate and have surrended. 5arjoun??
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    This is getting ridiculous
    We need a new law,
    Army general should place his signature on any government decision relating to the army
    If he's convinced he signs.
     
    Thawra # Furoshima

    Thawra # Furoshima

    Well-Known Member
    واضاف: "نحن نؤمن دعما كبيرا للجيش اللبناني من أجل تطوير قدراته وهذا العام مساعدتنا قدرت بحوالي 350 مليون دولار، ونقوم بذلك على أمل أن يفرض الجيش سيادته على لبنان"، متابعا: "نفهم أن "حزب الله" يعمل كميليشا مستقلة تحت أوامر طهران، ونحن واقعيون بهذا الموضوع ولكن طموحنا أن يكون لبنان دولة مستقلة وله سيادة وليس أن يكون فيه دولة ضمن الدولة يمكنها أن تشن حربا على اسرائيل من دون موافقة الحكومة، واذا أعلن حزب الله ولاءه للدولة اللبنانية وليس لولاية الفقيه فهذا سيكون أمرا رائعا"
    Crusader USA gave 350 millions dollars ? this year to your army who is starved by Shia finance minister
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    واضاف: "نحن نؤمن دعما كبيرا للجيش اللبناني من أجل تطوير قدراته وهذا العام مساعدتنا قدرت بحوالي 350 مليون دولار، ونقوم بذلك على أمل أن يفرض الجيش سيادته على لبنان"، متابعا: "نفهم أن "حزب الله" يعمل كميليشا مستقلة تحت أوامر طهران، ونحن واقعيون بهذا الموضوع ولكن طموحنا أن يكون لبنان دولة مستقلة وله سيادة وليس أن يكون فيه دولة ضمن الدولة يمكنها أن تشن حربا على اسرائيل من دون موافقة الحكومة، واذا أعلن حزب الله ولاءه للدولة اللبنانية وليس لولاية الفقيه فهذا سيكون أمرا رائعا"
    Crusader USA gave 350 millions dollars ? this year to your army who is starved by Shia finance minister
    they care so much about our Army the hypocrites. this needs a firm response from the commander in chief.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    ما كان يتم تداوله في السر، بات منتشراً في العلن، وما كان يشار اليه بالاتهام فقط، تحول الى حقيقة دامغة لا يمكن الهروب منها، الجيش اللبناني بات مُستهدفاً وهناك حرب أُعلنت عليه، ومصدرها ليس اسرائيل او جهات خارجيّة، بل من الداخل. ما اعلنه بالامس متعهّدو تأمين التغذيّة للجيش كشف الصورة الضبابيّة التي كانت سائدة، واكّدت بما لا يقبل الشكّ انّ وضع المؤسسة العسكريّة بات في خطر اكثر من اي وقت مضى. يدرك العسكري حين يدخل السلك، انه سيتعرض لضغوط واوضاع صعبة للغاية عند اندلاع حروب، وقد يجد نفسه محاصراً ومعزولاً عن اي نوع من الامدادات لفترة من الوقت تطول وتقصر وفق المعطيات والعمليات العسكرية. ولكن، لا يمكن لايّ عسكري في أيّ بلد في العالم ان يتوقع ان يبقى بلا طعام في فترة لا تشهد حروباً عسكرية، والاهم من ذلك، ان هذا العسكري بدأ يشعر انه مستهدف بعد ان تم اقتطاع جزء من راتبه لاصلاح الوضع الاقتصادي والمالي، ومنع التطويع او التسريح لضبط المبالغ الماليّة الواجب انفاقها، والصبر على اصلاح الآليات والمعدات العسكريّة كي لا ترتفع فاتورة المصاريف، وتحمّل التراجع في التقديمات الطبية والمدرسيّة من اجل مصلحة البلد... ولكن ان يصل الامر الى حدود تهديد العسكري بالغذاء، فهذا ما لا يتقبّله العقل والمنطق البشري.

    تقوم قيادة الجيش منذ فترة بمحاولات من هنا وهناك لتأمين القوت اليومي للعسكريين، وتفيد معلومات "النشرة" ان هذا التدبير لا يمكن ان يستمرّ طويلاً، وهو قائم على قاعدة "اعطنا خبزنا كفاف يومنا" وبالكاد يتأمن هذا الخبز اليومي. ومن المنتظر بعد ان انتشر هذا الخبر السيّء بالنسبة الى عناصر الجيش، ان تنشط الاتصالات والاجراءات الرسمية، وان يصدر كلام قاطع بتأمين الاموال اللازمة للمتعهّدين كي يعاودوا تزويد الجيش بالمواد الغذائية، ولكن مصادر هؤلاء تشير الى انهم لن يُلدغوا من الجحر مرّتين، لأنّ الوعود والكلام الذي حصلوا عليه لم يُترجم أموالاً، وبالتالي لا يمكنهم الاستمرار في صرف الاموال دون استردادها، وهذا حقّهم، فلماذا سيصدقون اليوم كلاماً لم يثبت جدواه بالامس؟!.

    هناك من يستهدف الجيش اللبناني، ومن المؤلم الاعتراف بأنه استهداف ناجح، في وقت لا تكلّ ألسنة المسؤولين في الاشادة بالجيش وبدوره وبكونه الخط الاحمر الذي لا يجب المساس به تحت أيّ ذريعة، فأين هم هؤلاء المسؤولون واين هو كلامهم وموقفهم؟ وكيف يجرؤون على مطالبة الجيش بالدفاع عنهم وعن اللبنانيين والتصدّي للارهابيين اذا لم يتم تأمين ابسط الحقوق للعسكري الذي يضع حياته في خطر؟ وكيف سيكون شعورهم اذا قرّر الجيش التوقف عن القيام بواجبه لمدة يوم او يومين؟ ماذا لو عمّمت قيادة الجيش على العسكريين عدم اطلاق النار على المجرمين حرصاً على عدم الافراط في مصروف الذخيرة؟ وماذا لو لم تتم تلبية طلبات تدخل الجيش عند الحاجة له (وما اكثرها) من اجل التقشف والاقتصاد؟ لم يطلب اي عسكري ضابطاً كان ام جندياً من اي مسؤول ان يدافع عنه، ولكن هذا العسكري ينتظر ممّن يجب عليهم حماية مصالحه ان يقوموا بواجبهم، وليتخيّلوا للحظة واحدة ان يلجأ الجيش الى طريقة المعاملة بالمثل، فماذا سيكون مصيرهم؟!.

    لم يعد مقبولاً بعد اليوم ان تصل الامور الى ما وصلت اليه، ففي خضم الحروب العالميّة والاهليّة التي مرّت على لبنان، لم يجد الجيش نفسه امام وضع مماثل، ايّ ان يفتقد الى الطعام في ايّام السلم، فيما يصل غيره في مصروف طعامه الى حدّ البذخ. هل في الامر رسالة الى قيادة الجيش؟ أم الى الجيش بشكل عام؟ أم الى وحدة لبنان وسلمه واستقراره؟ وهل هي رسالة أمنيّة بلباس اقتصادي؟ ام انها رسالة سياسية فقط؟!.

    اياً يكن نوع الرسالة، واياً يكن صاحبها، فقد وصل الى حدّ تخطّي الخطوط الحمراء وهو امر لا يمكن السكوت عنه، والخوف لن يكون على الجيش فقط في حال استمرار الوضع على ما هو عليه، بل على لبنان كله، انه ناقوس الخطر الحقيقي، وعلى من يسمعه أن ينقذ لبنان من المصير المشؤوم الذي ينتظره، وهذا الكلام ليس من باب التضخيم او التهويل، إنه أمر واقع باعتراف الجميع، لأنه في حال سقط الجيش، سقط لبنان.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    this is high treason. badoun l jeish yikoun 2awe eh?? maskhara hal balad kello sawa. kel yom fi chi jdid.. 7eda l cha3ab 3/4 ahbal w 5arjo.
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    ما كان يتم تداوله في السر، بات منتشراً في العلن، وما كان يشار اليه بالاتهام فقط، تحول الى حقيقة دامغة لا يمكن الهروب منها، الجيش اللبناني بات مُستهدفاً وهناك حرب أُعلنت عليه، ومصدرها ليس اسرائيل او جهات خارجيّة، بل من الداخل. ما اعلنه بالامس متعهّدو تأمين التغذيّة للجيش كشف الصورة الضبابيّة التي كانت سائدة، واكّدت بما لا يقبل الشكّ انّ وضع المؤسسة العسكريّة بات في خطر اكثر من اي وقت مضى. يدرك العسكري حين يدخل السلك، انه سيتعرض لضغوط واوضاع صعبة للغاية عند اندلاع حروب، وقد يجد نفسه محاصراً ومعزولاً عن اي نوع من الامدادات لفترة من الوقت تطول وتقصر وفق المعطيات والعمليات العسكرية. ولكن، لا يمكن لايّ عسكري في أيّ بلد في العالم ان يتوقع ان يبقى بلا طعام في فترة لا تشهد حروباً عسكرية، والاهم من ذلك، ان هذا العسكري بدأ يشعر انه مستهدف بعد ان تم اقتطاع جزء من راتبه لاصلاح الوضع الاقتصادي والمالي، ومنع التطويع او التسريح لضبط المبالغ الماليّة الواجب انفاقها، والصبر على اصلاح الآليات والمعدات العسكريّة كي لا ترتفع فاتورة المصاريف، وتحمّل التراجع في التقديمات الطبية والمدرسيّة من اجل مصلحة البلد... ولكن ان يصل الامر الى حدود تهديد العسكري بالغذاء، فهذا ما لا يتقبّله العقل والمنطق البشري.

    تقوم قيادة الجيش منذ فترة بمحاولات من هنا وهناك لتأمين القوت اليومي للعسكريين، وتفيد معلومات "النشرة" ان هذا التدبير لا يمكن ان يستمرّ طويلاً، وهو قائم على قاعدة "اعطنا خبزنا كفاف يومنا" وبالكاد يتأمن هذا الخبز اليومي. ومن المنتظر بعد ان انتشر هذا الخبر السيّء بالنسبة الى عناصر الجيش، ان تنشط الاتصالات والاجراءات الرسمية، وان يصدر كلام قاطع بتأمين الاموال اللازمة للمتعهّدين كي يعاودوا تزويد الجيش بالمواد الغذائية، ولكن مصادر هؤلاء تشير الى انهم لن يُلدغوا من الجحر مرّتين، لأنّ الوعود والكلام الذي حصلوا عليه لم يُترجم أموالاً، وبالتالي لا يمكنهم الاستمرار في صرف الاموال دون استردادها، وهذا حقّهم، فلماذا سيصدقون اليوم كلاماً لم يثبت جدواه بالامس؟!.

    هناك من يستهدف الجيش اللبناني، ومن المؤلم الاعتراف بأنه استهداف ناجح، في وقت لا تكلّ ألسنة المسؤولين في الاشادة بالجيش وبدوره وبكونه الخط الاحمر الذي لا يجب المساس به تحت أيّ ذريعة، فأين هم هؤلاء المسؤولون واين هو كلامهم وموقفهم؟ وكيف يجرؤون على مطالبة الجيش بالدفاع عنهم وعن اللبنانيين والتصدّي للارهابيين اذا لم يتم تأمين ابسط الحقوق للعسكري الذي يضع حياته في خطر؟ وكيف سيكون شعورهم اذا قرّر الجيش التوقف عن القيام بواجبه لمدة يوم او يومين؟ ماذا لو عمّمت قيادة الجيش على العسكريين عدم اطلاق النار على المجرمين حرصاً على عدم الافراط في مصروف الذخيرة؟ وماذا لو لم تتم تلبية طلبات تدخل الجيش عند الحاجة له (وما اكثرها) من اجل التقشف والاقتصاد؟ لم يطلب اي عسكري ضابطاً كان ام جندياً من اي مسؤول ان يدافع عنه، ولكن هذا العسكري ينتظر ممّن يجب عليهم حماية مصالحه ان يقوموا بواجبهم، وليتخيّلوا للحظة واحدة ان يلجأ الجيش الى طريقة المعاملة بالمثل، فماذا سيكون مصيرهم؟!.

    لم يعد مقبولاً بعد اليوم ان تصل الامور الى ما وصلت اليه، ففي خضم الحروب العالميّة والاهليّة التي مرّت على لبنان، لم يجد الجيش نفسه امام وضع مماثل، ايّ ان يفتقد الى الطعام في ايّام السلم، فيما يصل غيره في مصروف طعامه الى حدّ البذخ. هل في الامر رسالة الى قيادة الجيش؟ أم الى الجيش بشكل عام؟ أم الى وحدة لبنان وسلمه واستقراره؟ وهل هي رسالة أمنيّة بلباس اقتصادي؟ ام انها رسالة سياسية فقط؟!.

    اياً يكن نوع الرسالة، واياً يكن صاحبها، فقد وصل الى حدّ تخطّي الخطوط الحمراء وهو امر لا يمكن السكوت عنه، والخوف لن يكون على الجيش فقط في حال استمرار الوضع على ما هو عليه، بل على لبنان كله، انه ناقوس الخطر الحقيقي، وعلى من يسمعه أن ينقذ لبنان من المصير المشؤوم الذي ينتظره، وهذا الكلام ليس من باب التضخيم او التهويل، إنه أمر واقع باعتراف الجميع، لأنه في حال سقط الجيش، سقط لبنان.
    excellent article
    It sends the appropriate message
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    lal asaf bal balad will burn if this continues.
    Eventually say shi3a decided to orchestrate a coup and take over the country by force, the army is the only force in their way

    the army is stronger than Hezbollah
    americans made sure of that

    it is in their best interest to destroy it

    army is a red line

    it adds to my disappointment seeing this happening during times when Aoun is President
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Eventually say shi3a decided to orchestrate a coup and take over the country by force, the army is the only force in their way

    the army is stronger than Hezbollah
    americans made sure of that

    it is in their best interest to destroy it

    army is a red line

    it adds to my disappointment seeing this happening during times when Aoun is President
    there will be no coup. its not in their interest. just chip away at the state getting people to yez7a2o and get out and then take over the country as henne bas left.
     
    SeaAb

    SeaAb

    Legendary Member
    Staff member
    Super Penguin
    Eventually say shi3a decided to orchestrate a coup and take over the country by force, the army is the only force in their way

    the army is stronger than Hezbollah
    americans made sure of that

    it is in their best interest to destroy it

    army is a red line

    it adds to my disappointment seeing this happening during times when Aoun is President
    Sneaky HA 'crash diet' tactics. Weakening the army one le2me at a time.
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Sneaky HA 'crash diet' tactics. Weakening the army one le2me at a time.
    I
    you're laughing...
    Caterers weren't paid since 2018, that's a f*ckin conspiracy

    there is nothing that kills the morale of a soldier who sacrificed his whole life other than:
    1- making him feel irrelevant and weak due to constant reminders by HA, and unfortunately FPMers and the President now.. stating that the army is weak and useless
    2- taking his sacrifices for granted, passing a budget cutting down his well deserved income
    3- Not paying for his food while he burns in the sun all day
    shall i continue ?

    the army is Strong and capable
    HA need not to cross red lines internally

    nahr el bared is the prime example of how strong the army is
    The conspiracy is there, that's why Francois Hajj the mastermind of the operation died
     
    Top