• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

For the first time since 1983 PMA asked in Lebanon name Crusader USA for negotiations withm Israel over border issues ,oil

Do you

  • Support negotiations with Israel over border and oil

    Votes: 3 42.9%
  • Support talk with Israel over peace treaty

    Votes: 3 42.9%
  • think PMA is doing a great job for Lebanon foreign interests

    Votes: 3 42.9%
  • Crusader USA will be a fair negotiator

    Votes: 1 14.3%
  • This will lead to security and prosperity in Lebanon

    Votes: 3 42.9%
  • Refuse any talks with Israel over border and oil

    Votes: 0 0.0%
  • Refuse any peace treaty with Israel

    Votes: 0 0.0%
  • Accept peace treaty after palestiniens issue solved

    Votes: 2 28.6%
  • Never accept peace treaty due to HA position

    Votes: 1 14.3%

  • Total voters
    7

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
PMA with the approval of Berry and Harriri asked Crusader USA ?? who sent David satterfield for talk with Israel about border issues and oil
HA should have approved this or Berry will not have accepted
The freedom of Nizar Zaka and the Crusader in Chief talking about negotiations with Iran means this is a regional issue.
PMA is leading Lebanon on a high wave of achievements
 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
Elnashra news


إذاعة اسرائيل: من المتوقع توجه ساترفيلد الى لبنان غدا مع جواب إيجابي بشأن ترسيم الحدود
الأحد ٩ حزيران ٢٠١٩ 20:33سياسة

إذاعة اسرائيل: من المتوقع توجه ساترفيلد الى لبنان غدا مع جواب إيجابي بشأن ترسيم الحدود
أفادت "الاذاعة الإسرائيلية" بأنه "من المتوقع أن يعود الوسيط الأميركي ديفيد ساترفيلد إلى بيروت غداً الاثنين قادماً من إسرائيل، وبحوزته ما يعتقد اللبنانيون أنه جواب إيجابي في جعبته بشأن ترسيم الحدود بين البلدين"، مشيرةً الى أنه "قد رفض لبنان الشرط الإسرائيلي بتحديد سقف زمني مدته ستة أشهر لإتمام ترسيم الحدود مطالباً بإجراء مفاوضات مفتوحة، حتى التوصل إلى حل في هذه القضية.
 

Moderator

New Member
Interesting news but is it really necessary to use "Crusader USA" terminology? the US administration cares only about its strategic interest i.e. financial interest. Why do you think they invaded Iraq? it was certainly NOT for religious motives ( watch the recent movie Vice on this subject).
Avoiding name calling would certainly reflect positively on the seriousness of any topic discussed here.
 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
Lebanon is talking soon with Israel under the Crusader in Chief Umbrella
Border Security, oil Gaz and land
 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
وباسيل... حول ماذا؟
أخبار محليّة - الثلاثاء 02 تموز 2019 - 12:52 -
استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ‏‎الموفد الاميركي المكلف رعاية المفاوضات بين لبنان واسرائيل لتحديد الحدود البرية والبحرية ديفيد ساترفيلد، الذي اطلع باسيل بشكل مفصل على الخطوات التي قام بها الاسابيع الماضية سواء في الولايات المتحدة او في اسرائيل.

وكانت وجهات النظر متطابقة حول نقطة اساسية وهي ضرورة ايجاد الحل لموضوع ترسيم الحدود البحرية حفاظا على مصالح لبنان النفطية.

وسيستكمل ساترفيلد جولته على المسؤولين اللبنانيين، وقد يضع باسيل مجددا في صورة لقائيه مع الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري.

بدوره سينقل باسيل للحكومة ما سمعه من ساترفيلد وسيضع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الاجواء.
 

Jo

Administrator
Master Penguin
Israel frustrated with Lebanon over border dispute: minister

BEIRUT/TEL AVIV: Israel's energy minister voiced frustration Friday with what he claimed was Lebanon's failure to agree to U.S.-mediated talks on setting the maritime border between the two countries, suggesting that Hezbollah was applying pressure on Beirut.

Senior U.S. official David Satterfield has been shuttling between Lebanon and Israel in an effort to launch talks between Lebanon and Israel, which have remained formally in a state of war since 1948.

The countries have long disagreed on border demarcations in the eastern Mediterranean Sea, an issue that has gained prominence in the past decade when large deposits of natural gas were found there.

Lebanon is set to begin a round of exploratory drilling in December, and plans to drill in its maritime Block 9 next December, in an area close to territory that Israel claims as its own. In total, about 856 square kilometers of waters are disputed between the countries.

Israeli Energy Minister Yuval Steinitz said on June 19 that he expected the U.S.-mediated talks to start within a month. On Wednesday, Lebanon insisted that any demarcation of its sea boundary with Israel be implemented only as part of a wider package including the land border – something Israel has previously ruled out.

But Lebanese officials have said that Israel is reneging on previously agreed terms while calling for some items to be agreed on verbally.

Lebanese MP Ali Bazzi, speaking on behalf of Speaker Nabih Berri, said Wednesday that the speaker had emphasized the need to have written agreements, as opposed to the suggestion to have verbal agreements, an idea he said was put forward by the U.S.

“We do not even trust Israel in written [agreements]. What about verbal [ones]?” Bazzi told reporters following the speaker’s weekly meeting with lawmakers.

Lebanon has also said that Israel's insistence on low-level representation from the United Nations in potential talks, rather than a high-level official, is a major sticking point.

Bazzi added that Lebanon’s request to change a phrase in the agreement that would have the meetings be “hosted by the U.N.” instead of “under the sponsorship of the U.N.” was another point of contention.

Steinitz Friday sounded skeptical of an agreement.

The "Lebanese on the one hand really want to develop their natural resources, and the unresolved dispute with Israel is disruptive for them – for us too, but for them more," Steinitz told Tel Aviv radio station 102 FM.

But Steinetz added that Lebanon could also be facing "internal pressure, that they [are] under the sway of fear of Hezbollah," which is part of the Lebanese coalition government.

Steinitz said Lebanon had yet to formally refuse the overture for mediation. He said that "in a week, 10 days, we will know finally if we are on the way to talks or if this matter will be postponed by another one, two or three years."

Officials at the U.S. Embassy in occupied Jerusalem were not immediately available for comment. - with Reuters

 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
What I
Israel frustrated with Lebanon over border dispute: minister

BEIRUT/TEL AVIV: Israel's energy minister voiced frustration Friday with what he claimed was Lebanon's failure to agree to U.S.-mediated talks on setting the maritime border between the two countries, suggesting that Hezbollah was applying pressure on Beirut.

Senior U.S. official David Satterfield has been shuttling between Lebanon and Israel in an effort to launch talks between Lebanon and Israel, which have remained formally in a state of war since 1948.

The countries have long disagreed on border demarcations in the eastern Mediterranean Sea, an issue that has gained prominence in the past decade when large deposits of natural gas were found there.

Lebanon is set to begin a round of exploratory drilling in December, and plans to drill in its maritime Block 9 next December, in an area close to territory that Israel claims as its own. In total, about 856 square kilometers of waters are disputed between the countries.

Israeli Energy Minister Yuval Steinitz said on June 19 that he expected the U.S.-mediated talks to start within a month. On Wednesday, Lebanon insisted that any demarcation of its sea boundary with Israel be implemented only as part of a wider package including the land border – something Israel has previously ruled out.

But Lebanese officials have said that Israel is reneging on previously agreed terms while calling for some items to be agreed on verbally.

Lebanese MP Ali Bazzi, speaking on behalf of Speaker Nabih Berri, said Wednesday that the speaker had emphasized the need to have written agreements, as opposed to the suggestion to have verbal agreements, an idea he said was put forward by the U.S.

“We do not even trust Israel in written [agreements]. What about verbal [ones]?” Bazzi told reporters following the speaker’s weekly meeting with lawmakers.

Lebanon has also said that Israel's insistence on low-level representation from the United Nations in potential talks, rather than a high-level official, is a major sticking point.

Bazzi added that Lebanon’s request to change a phrase in the agreement that would have the meetings be “hosted by the U.N.” instead of “under the sponsorship of the U.N.” was another point of contention.

Steinitz Friday sounded skeptical of an agreement.

The "Lebanese on the one hand really want to develop their natural resources, and the unresolved dispute with Israel is disruptive for them – for us too, but for them more," Steinitz told Tel Aviv radio station 102 FM.

But Steinetz added that Lebanon could also be facing "internal pressure, that they [are] under the sway of fear of Hezbollah," which is part of the Lebanese coalition government.

Steinitz said Lebanon had yet to formally refuse the overture for mediation. He said that "in a week, 10 days, we will know finally if we are on the way to talks or if this matter will be postponed by another one, two or three years."

Officials at the U.S. Embassy in occupied Jerusalem were not immediately available for comment. - with Reuters

don’t understand where is the role of the Foreign Minister, the PM or the President
Lebanon constitution is clear
Article 52 : President negociate International Agreement and ratifies them with the approval of the PM
The Council of Ministers and parliament approve them
Who is Bazzi to talk about Lebanon Position
Where is Bassil on this
Or HA is talking in Lebanon name through Berry
That’s more important than Tripoli visit
 

Robin Hood

Legendary Member
Orange Room Supporter
I wonder if the French will be asked by Lebanon to get involved, since we have better relations with them and they are less pro-Israel.
 

Robin Hood

Legendary Member
Orange Room Supporter






الحريري «يحرتق» على بري رئيس الحكومة التقى بولتون وكوشنر سراً في واشنطن


  • 0



رئيس الحكومة التقى بولتون وكوشنر سراً في واشنطن


أي طرح يتعارض مع الآلية التي وضعها لبنان شرطاً للتفاوض ستصوت ضده كتلة «التنمية والتحرير» (مروان بوحيدر)

لم يتخلَّ سعد الحريري عن رغبته في توليه شخصياً ملف التفاوض حول الحدود البرية والبحرية. اللقاءات التي عقدها في واشنطن، وبعضها بقي طيّ الكتمان، تطرح علامات استفهام حول اجتهادات رئيس الحكومة في حديثه مع المسؤولين الأميركيين، في ظل محاولاته الدائمة لسحب الملف من يد الرئيس نبيه بري


أصبحَ بالإمكان التأكيد أن الرئيس سعد الحريري لم يرضَ التسليم بواقِع إدارة رئيس مجلس النواب نبيه بري لمُفاوضات ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة. وكل المعلومات المتقاطعة بشأن زيارته الأخيرة لواشنطن تدلّ على ذلك، ولا تخرُج عن سياق ما كان يُرسَم بعناية. فالحماسة الأميركية تجاه لبنان لإنجاز هذا الملف لم تكُن مجرّد تطور هامشي، بل في سياق عرض موسّع سبَق أن طرحه الأميركيون على الحريري، وتحديداً عبرَ صهر الرئيس دونالد ترامب، ومستشاره جاريد كوشنر، الذي ربط تسهيل الحل بالحصول على مبالغ مالية لدعم مشاريع استثمارية تصِل قيمتها إلى نحو 6 مليارات دولار، بالإضافة إلى مطالب أخرى (راجع «الأخبار»، 29 حزيران 2019).

هذا ما أراد له الأميركيون أن يتحقّق بواسطة الحريري. وكان الأميركيون يفضلون أن يكون الحريري هو المفاوض اللبناني، بسبب عدم معارضته الفصل بين الحدود البرية والحدود البحرية (وهو ما سعت إليه واشنطن، وفقاً للمصلحة الإسرائيلية). يومَها كان موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل أقرب إلى رئيس الحكومة من موقف حزب الله وبري، قبلَ أن يتوحّد الموقف اللبناني خلفَ آلية من عدة بنود أساسها ربط التفاوض على الحدود البرية بالبحرية، بالإضافة إلى رعاية الأمم المتحدة لأي مفاوضات.
الدفع القوي الذي مُنح للرئيس بري خلال إدارته التفاوض مع الموفدين الأميركيين، وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو، وتشدّده على قاعدة «إما قبول الآلية بكل بنودها وإما لا تفاوض» دفع الجانبين الأميركي والإسرائيلي خلال الأشهر الماضية إلى الموافقة على أغلب الشروط اللبنانية، قبلَ أن تتراجع «إسرائيل»، محمّلة الوسيط الأميركي ديفيد ساترفليد رسالة ترفض فيها التفاوض برعاية الأمم المتحدة، وتُصر على عدم الالتزام خطياً بالتلازم بين الحدود البرّية والبحرية. طوال تلكَ المدة، لم يتوقف الحريري عن التعبير عن استيائه من تولي برّي إدارة هذا الملف. وكان خلال تواصله الدائم مع حزب الله يؤكّد أنه الأولى بالتفاوض لأنه «صديق شخصي لكوشنر»، إلا أن الحزب قطع الطريق عليه بالتأكيد أنه «يقف خلف بري في كل ما يقرره بشأن التفاوض»، علماً أن رئيس الحكومة كان صريحاً إلى درجة القول إنه «يريد تقديم الحلّ هديةً لكوشنر الذي تعهّد بمساعدات اقتصادية للبنان في المقابل».
بعد نحو شهرين من تعليق الوساطة الأميركية نتيجة التراجع الإسرائيلي وتسلّم ساترفيلد سفارة بلاده في تركيا، أعيد إحياء الملف خلال وجود الحريري في واشنطن. إذ أعرب في مؤتمر صحفي بعدَ لقائه بومبيو «عن تفاؤله بإمكان التوصل إلى قرار نهائي في الأشهر المقبلة، نأمل أن يكون في شهر أيلول المقبل»، ولا سيما أن وزير الخارجية الأميركي أبلغه رسمياً أن الوسيط الأميركي الجديد هو ديفيد شينكر.
ما قاله الحريري لا يعني أن الأمور فعلاً تسير في اتجاه حل، بل إنها مرجحة للتعقيد أكثر إذا صحّت المعلومات التي وصلت إلى أكثر من طرف داخلي معنيّ بهذا الملف. فبحسب مصادر مطلعة، لم يتخلَّ رئيس الحكومة عن رغبته في أن يكون هو المُفاوِض، ولا حرصه على مسايرة «صديقه الشخصي» ليُسجّل له «الإنجاز» في الإدارة الأميركية. وما أُعلن «هو الجزء اليسير من نقاشات أوسع حصلت بين الحريري وكوشنر ومستشار الأمن القومي جون بولتون في اجتماعات بقيت بعيدة من الإعلام» وفقَ ما أكدت المصادر، مشيرة إلى أن «عدم التصريح عن هذه الاجتماعات يعود إلى الحرج الكبير في لقاء مهندس صفقة القرن، وأهم صقور الإدارة الأميركية يمينية وتطرفاً لإسرائيل».
زعم الحريري أنه اتفق مع بري على تخلي الأخير عن ملف التفاوض

هذا التكتّم خلقَ «نقزة» في الداخل اللبناني، وطرح علامات استفهام كثيرة على اجتهادات الحريري «السرية» مع «أصدقائه» الأميركيين، وذلك بالتزامن مع انتشار الحديث عن نيته طرح ما اتُّفق عليه حول الترسيم مع بومبيو على مجلس الوزراء للتصويت عليه. الأمر الذي يؤكد محاولاته المستمرة لسحب الملف من يد الرئيس بري، بالتزامن مع ترويجه خلال وجوده في واشنطن أنه «اتفق مع رئيس المجلس على ذلك، وأن الأخير لن يعارض، لكنه سيكتفي بالتحفظ خلال التصويت». إلا أن مصادر عين التينة نفت هذا الأمر، مؤكدة أن «الملف كان وسيبقى بعهدة الرئيس بري الذي كان قد قطع شوطاً مهماً فيه، وسيكمل ذلك بالنقاشات التي ستجري مع الوسيط الجديد». وقالت المصادر إن «كتلة التنمية والتحرير سترفض أي اتفاق أو عرض يتعارض مع الآلية التي وضعها لبنان شرطاً للتفاوض».
وبحسب معلومات «الأخبار»، تواصل الحريري مع رئيس مجلس النواب خلال وجوده في العاصمة الأميركية، وسمع تشديداً من بري على «وجوب تأكيد موقف لبنان من التلازم ومحاولة الحصول على التزام من الأميركيين بذلك». وإلى حين حصول اجتماع مباشر بين بري والحريري لمعرفة نتائج البحث مع المسؤولين الأميركيين في هذا الشأن، أكدت مصادر رفيعة المستوى أن «الملف سيبقى في يد رئيس المجلس حصراً، الذي سيلتقي شينكر الشهر المقبل في بيروت»، وإذا فاتح الحريري حزب الله بالموضوع «فسيسمع هذا الجواب، رغم كل تسويقه أن الفصل بين البر والبحر سيسمح للبنان بتلزيم البلوكات البحرية للتنقيب عن النفط والغاز ويجر إليه الأموال». كذلك سيكون موقف رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل مشابهاً، تفادياً لأيّ خلاف داخلي يُمكن أي ينتج من ذلك.



0 تعليق
الرجاء تسجيل الدخول لإضافة تعليق
التعليقات


مقالات ذات صلة

  • شيطنة حزب الله في أميركا اللاتينية: الجاليات اللبنانية هدف واشنطن

  • لبنان على عتبة خفض التصنيف: الكارثة لم تأت بعد

  • الفساد القضائي إلى اللفلفة!

  • النظام الداخلي للقوات معطّل: محازبونا غير جاهزين للديمقراطية!

أخترنا لك
  • عبد الملك سكرية: شباب ضد التطبيع
  • «يا قمر ضوّي عالناس» بـ«دوّار الشمس»
  • «صفقة القرن» تعرّي سياسات «أوسلو»: هكذا نشأ جيل المال السياسي
  • التمرد على المنظومة والانخراط فيها!
  • الفلسطينيون في الأصل والفصل [2/2]

آخر التعليقات
جميع التعليقات

ﺟﺮﻳﺪﺓ اﻷﺧﺒﺎﺭ




معلومات عنا

تواصل معنا

خدماتنا

التواصل الإلكتروني

© ٢٠١٨. محتوى موقع «الأخبار» متوفر تحت رخصة المشاع الإبداعي ٤,٠ (يتوجب نسب المقال الى «الأخبار» - يحظر استخدام العمل لأغراض تجارية - يُحظر أي تعديل في النص)، ما لم يرد تصريح غير ذلك.



طوّر نظام الموقع فريق «الأخبار» التقني


رئيس الحكومة التقى بولتون وكوشنر سراً في واشنطن

Why isn't PM A dong the negotiations?

Also, does Lebanon have the origonal maps of the country (from 1920)? Or we should ask the French for them?
 

Ice Tea

Active Member
No peace treaty with Israel without border demarcation and solving the Palestinians refugees issue

The borders are already demarcated and Israel has nothing to do with Palestinians, they are Arabs' responsibility. The only thing preventing a peace treaty is the Hezbollah terrorists.
 

Thawra # Furoshima

Well-Known Member
Art






الحريري «يحرتق» على بري رئيس الحكومة التقى بولتون وكوشنر سراً في واشنطن


  • 0




رئيس الحكومة التقى بولتون وكوشنر سراً في واشنطن


أي طرح يتعارض مع الآلية التي وضعها لبنان شرطاً للتفاوض ستصوت ضده كتلة «التنمية والتحرير» (مروان بوحيدر)

لم يتخلَّ سعد الحريري عن رغبته في توليه شخصياً ملف التفاوض حول الحدود البرية والبحرية. اللقاءات التي عقدها في واشنطن، وبعضها بقي طيّ الكتمان، تطرح علامات استفهام حول اجتهادات رئيس الحكومة في حديثه مع المسؤولين الأميركيين، في ظل محاولاته الدائمة لسحب الملف من يد الرئيس نبيه بري


أصبحَ بالإمكان التأكيد أن الرئيس سعد الحريري لم يرضَ التسليم بواقِع إدارة رئيس مجلس النواب نبيه بري لمُفاوضات ترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة. وكل المعلومات المتقاطعة بشأن زيارته الأخيرة لواشنطن تدلّ على ذلك، ولا تخرُج عن سياق ما كان يُرسَم بعناية. فالحماسة الأميركية تجاه لبنان لإنجاز هذا الملف لم تكُن مجرّد تطور هامشي، بل في سياق عرض موسّع سبَق أن طرحه الأميركيون على الحريري، وتحديداً عبرَ صهر الرئيس دونالد ترامب، ومستشاره جاريد كوشنر، الذي ربط تسهيل الحل بالحصول على مبالغ مالية لدعم مشاريع استثمارية تصِل قيمتها إلى نحو 6 مليارات دولار، بالإضافة إلى مطالب أخرى (راجع «الأخبار»، 29 حزيران 2019).

هذا ما أراد له الأميركيون أن يتحقّق بواسطة الحريري. وكان الأميركيون يفضلون أن يكون الحريري هو المفاوض اللبناني، بسبب عدم معارضته الفصل بين الحدود البرية والحدود البحرية (وهو ما سعت إليه واشنطن، وفقاً للمصلحة الإسرائيلية). يومَها كان موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل أقرب إلى رئيس الحكومة من موقف حزب الله وبري، قبلَ أن يتوحّد الموقف اللبناني خلفَ آلية من عدة بنود أساسها ربط التفاوض على الحدود البرية بالبحرية، بالإضافة إلى رعاية الأمم المتحدة لأي مفاوضات.
الدفع القوي الذي مُنح للرئيس بري خلال إدارته التفاوض مع الموفدين الأميركيين، وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو، وتشدّده على قاعدة «إما قبول الآلية بكل بنودها وإما لا تفاوض» دفع الجانبين الأميركي والإسرائيلي خلال الأشهر الماضية إلى الموافقة على أغلب الشروط اللبنانية، قبلَ أن تتراجع «إسرائيل»، محمّلة الوسيط الأميركي ديفيد ساترفليد رسالة ترفض فيها التفاوض برعاية الأمم المتحدة، وتُصر على عدم الالتزام خطياً بالتلازم بين الحدود البرّية والبحرية. طوال تلكَ المدة، لم يتوقف الحريري عن التعبير عن استيائه من تولي برّي إدارة هذا الملف. وكان خلال تواصله الدائم مع حزب الله يؤكّد أنه الأولى بالتفاوض لأنه «صديق شخصي لكوشنر»، إلا أن الحزب قطع الطريق عليه بالتأكيد أنه «يقف خلف بري في كل ما يقرره بشأن التفاوض»، علماً أن رئيس الحكومة كان صريحاً إلى درجة القول إنه «يريد تقديم الحلّ هديةً لكوشنر الذي تعهّد بمساعدات اقتصادية للبنان في المقابل».
بعد نحو شهرين من تعليق الوساطة الأميركية نتيجة التراجع الإسرائيلي وتسلّم ساترفيلد سفارة بلاده في تركيا، أعيد إحياء الملف خلال وجود الحريري في واشنطن. إذ أعرب في مؤتمر صحفي بعدَ لقائه بومبيو «عن تفاؤله بإمكان التوصل إلى قرار نهائي في الأشهر المقبلة، نأمل أن يكون في شهر أيلول المقبل»، ولا سيما أن وزير الخارجية الأميركي أبلغه رسمياً أن الوسيط الأميركي الجديد هو ديفيد شينكر.
ما قاله الحريري لا يعني أن الأمور فعلاً تسير في اتجاه حل، بل إنها مرجحة للتعقيد أكثر إذا صحّت المعلومات التي وصلت إلى أكثر من طرف داخلي معنيّ بهذا الملف. فبحسب مصادر مطلعة، لم يتخلَّ رئيس الحكومة عن رغبته في أن يكون هو المُفاوِض، ولا حرصه على مسايرة «صديقه الشخصي» ليُسجّل له «الإنجاز» في الإدارة الأميركية. وما أُعلن «هو الجزء اليسير من نقاشات أوسع حصلت بين الحريري وكوشنر ومستشار الأمن القومي جون بولتون في اجتماعات بقيت بعيدة من الإعلام» وفقَ ما أكدت المصادر، مشيرة إلى أن «عدم التصريح عن هذه الاجتماعات يعود إلى الحرج الكبير في لقاء مهندس صفقة القرن، وأهم صقور الإدارة الأميركية يمينية وتطرفاً لإسرائيل».


هذا التكتّم خلقَ «نقزة» في الداخل اللبناني، وطرح علامات استفهام كثيرة على اجتهادات الحريري «السرية» مع «أصدقائه» الأميركيين، وذلك بالتزامن مع انتشار الحديث عن نيته طرح ما اتُّفق عليه حول الترسيم مع بومبيو على مجلس الوزراء للتصويت عليه. الأمر الذي يؤكد محاولاته المستمرة لسحب الملف من يد الرئيس بري، بالتزامن مع ترويجه خلال وجوده في واشنطن أنه «اتفق مع رئيس المجلس على ذلك، وأن الأخير لن يعارض، لكنه سيكتفي بالتحفظ خلال التصويت». إلا أن مصادر عين التينة نفت هذا الأمر، مؤكدة أن «الملف كان وسيبقى بعهدة الرئيس بري الذي كان قد قطع شوطاً مهماً فيه، وسيكمل ذلك بالنقاشات التي ستجري مع الوسيط الجديد». وقالت المصادر إن «كتلة التنمية والتحرير سترفض أي اتفاق أو عرض يتعارض مع الآلية التي وضعها لبنان شرطاً للتفاوض».
وبحسب معلومات «الأخبار»، تواصل الحريري مع رئيس مجلس النواب خلال وجوده في العاصمة الأميركية، وسمع تشديداً من بري على «وجوب تأكيد موقف لبنان من التلازم ومحاولة الحصول على التزام من الأميركيين بذلك». وإلى حين حصول اجتماع مباشر بين بري والحريري لمعرفة نتائج البحث مع المسؤولين الأميركيين في هذا الشأن، أكدت مصادر رفيعة المستوى أن «الملف سيبقى في يد رئيس المجلس حصراً، الذي سيلتقي شينكر الشهر المقبل في بيروت»، وإذا فاتح الحريري حزب الله بالموضوع «فسيسمع هذا الجواب، رغم كل تسويقه أن الفصل بين البر والبحر سيسمح للبنان بتلزيم البلوكات البحرية للتنقيب عن النفط والغاز ويجر إليه الأموال». كذلك سيكون موقف رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل مشابهاً، تفادياً لأيّ خلاف داخلي يُمكن أي ينتج من ذلك.



0 تعليق
الرجاء تسجيل الدخول لإضافة تعليق
التعليقات


مقالات ذات صلة

  • شيطنة حزب الله في أميركا اللاتينية: الجاليات اللبنانية هدف واشنطن

  • لبنان على عتبة خفض التصنيف: الكارثة لم تأت بعد

  • الفساد القضائي إلى اللفلفة!

  • النظام الداخلي للقوات معطّل: محازبونا غير جاهزين للديمقراطية!

أخترنا لك
  • عبد الملك سكرية: شباب ضد التطبيع
  • «يا قمر ضوّي عالناس» بـ«دوّار الشمس»
  • «صفقة القرن» تعرّي سياسات «أوسلو»: هكذا نشأ جيل المال السياسي
  • التمرد على المنظومة والانخراط فيها!
  • الفلسطينيون في الأصل والفصل [2/2]

آخر التعليقات
جميع التعليقات

ﺟﺮﻳﺪﺓ اﻷﺧﺒﺎﺭ




معلومات عنا

تواصل معنا

خدماتنا

التواصل الإلكتروني

© ٢٠١٨. محتوى موقع «الأخبار» متوفر تحت رخصة المشاع الإبداعي ٤,٠ (يتوجب نسب المقال الى «الأخبار» - يحظر استخدام العمل لأغراض تجارية - يُحظر أي تعديل في النص)، ما لم يرد تصريح غير ذلك.



طوّر نظام الموقع فريق «الأخبار» التقني


رئيس الحكومة التقى بولتون وكوشنر سراً في واشنطن

Why isn't PM A dong the negotiations?

Also, does Lebanon have the origonal maps of the country (from 1920)? Or we should ask the French for them?
article 52
President négociate and ratifies international treaties in coordination with the PM
Role of the council of ministers and parliament is only to accept or reject
I don’t understand why berry is in charge of these negotiations and Harriri wanting to lead them
President should lead them
 
Top