Gebran Bassil - Head of FPM, Leader of the Strong Lebanon Bloc and Former Minister of Foreign Affairs

HannaTheCrusader

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
I've always thought that the Christian Right tolerates Alawis and Shia because they don't consider them to be "real Muslims".
they are closer to real muslims than islamism
so hey, why not welcome them

ii havnet seen an alawe or shia blowing himself among civilians, ever
 
  • Advertisement
  • HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    No, I may not agree with @DarkAngel and @JeanH on many topics, but I do respect them.

    Although I'm sure @DarkAngel hates me, I do not reciprocate the hate. One thing I learned from Jesus is to fight hate with love.



    l3amma eza hayk with love and you are fighting us with head cutting, mnei7 ma you hated us
    Jesus would be extremely glad if you can stop supporting islamic terrorist killing his followers, just a hint, shenno you are quoting Jesus and all
     
    AtheistForJesus

    AtheistForJesus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    they are closer to real muslims than islamism
    so hey, why not welcome them

    ii havnet seen an alawe or shia blowing himself among civilians, ever
    That's because the Shia are busy flogging themselves. LOL (I'm Shia on paper so I'm allowed to make such jokes)
     
    AtheistForJesus

    AtheistForJesus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    l3amma eza hayk with love and you are fighting us with head cutting, mnei7 ma you hated us
    Jesus would be extremely glad if you can stop supporting islamic terrorist killing his followers, just a hint, shenno you are quoting Jesus and all
    LOL @shenno :lol::lol::lol: .

    The last time I heard that was in Bab El 7ara
     
    Mighty Goat

    Mighty Goat

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    I've always thought that the Christian Right tolerates Alawis and Shia because they don't consider them to be "real Muslims".
    True, they were not true Muslims in the eyes of Muslims. Metwali and Nussayri were considered heretics. The former was Jewish and the latter was Christian convert. They were both seen as non Arab and their conversion meant nothing in-front of their Aramaic and Jewish ancestry.

    The sin of the Metwali and Nussayri was conversion into the religion of the Arabs. They lost their people of faith, and were treated in the manners of the Arabs, an abject of alienation and racial discrimination.
     
    AtheistForJesus

    AtheistForJesus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    True, they were not true Muslims in the eyes of Muslims. Metwali and Nussayri were considered heretics. The former was Jewish and the latter was Christian convert. They were both seen as non Arab and their conversion meant nothing in-front of their Aramaic and Jewish ancestry.

    The sin of the Metwali and Nussayri was conversion into the religion of the Arabs. They lost their people of faith, and were treated in the manners of the Arabs, an abject of alienation and racial discrimination.
    I think there is some truth about Alawis being Christian converts as they share many similarities with Christianity. They have their own trinity, they celebrate Christmas, and consume wine.

    However, your claim that Lebanon's Shia (or metwalis as you prefer to call them) are originally Jewish is a bit of a stretch, don't you think? It's not something historians ascribe to.

    Historically, the Shiites lived in Keserwan and Jbeil before the Maronites came and drove them away in the 15th century. Keserwan-Jbeil was never a Jewish heartland.
    If anything I believe the Shia are the true Phoenicians. ;)
     
    Mighty Goat

    Mighty Goat

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    However, your claim that Lebanon's Shia (or metwalis as you prefer to call them) are originally Jewish is a bit of a stretch, don't you think? It's not something historians ascribe to.
    Let me start by saying the Shi'a are not the Metwalis in history.
    The Twelver Shi'a saying Metwali was loyalist to Ali is not evidenced either in historiography or in historians of the Abbaside Empire.

    First Ali was not in South Lebanon to have loyalists there.

    Second when the deal with Abou Baker and Ali was taking place in Mecca and Medina, the Arab Conquest did not start yet and consequently South Lebanon was still under the Greek Byzantin Empire.

    Now let us look into historiography.

    According to Tabari the Jews of Medina were the first Muwalies/ colloquial Metwali. They were the Muwalies of the Prophet.
    According to Jahez the Muwalies were assimilated converts into Arab culture. He distinguished them by language. They spoke Hebrew and/or Aramaic.
    During the Abbaside era of Ma'moun they were not Shi'a but Mu'tazellah.
    Mu'tazellah were persecuted by Salahudin and considered heretics. This continued until the end of the Ottoman Empire.

    In the Reglement Organic 1861 they were not categorized Muslim. There were Christians, Muslims, Druze and Metwali.

    This is what I can furnish from history.

    Now can you tell me something from history besides the book of the Twelver Shi'a Shiekh.
     
    Mighty Goat

    Mighty Goat

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    @manifesto

    Just thinking about the Ameli narrative of a people that migrated from Yemen during the 3rd century BC. Really, Amil is from the ancestry of Aber in yemen. Aber is the father of these that spoke Hebrew. I see no contradiction between Jahez and the narrative of Amila who probably spoke Hebrew and were also called Metwali. This is to say an Ameli could be categorized as Metwali due to language just as a Jew would due to language.
     
    Genius

    Genius

    Legendary Member
    Historically, the Shiites lived in Keserwan and Jbeil before the Maronites came and drove them away in the 15th century. Keserwan-Jbeil was never a Jewish heartland.
    If anything I believe the Shia are the true Phoenicians. ;)
    Hasheesh madroob
     
    AtheistForJesus

    AtheistForJesus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    I think it's more to do with the fact that they never tried to exterminate Christians.
    True. It's actually the other way round. Maronites drove the Shias away from Keserwan and Jbeil with the help of Assaf Sunni Turkomans.
     
    Mighty Goat

    Mighty Goat

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    If anything I believe the Shia are the true Phoenicians. ;)
    Which works well with the Ameli narrative, who were not Shi'a but the Hebrews.

    The Phoenicians were the Hebrews because they invented the Hebrew aleph bet.

    So you believe you are what you really are but the identity of who you are changed from Hebrew to Metwali to Shi'a. Great stuff.
     
    AtheistForJesus

    AtheistForJesus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    As a Muslim, You should be glad they don't teach the right history..
    Haha. I'm not a Muslim. A Muslim is one who believes in Islam.

    Anyway, here's some food for thought

    [article]« لبنان كان للشيعة حتى العام 1760»!!

    لا يختلف حال لبنان السياسي عن المشهد الذي كرّسه الكاتب «سعدون حمادة» في كتابه «تاريخ الشيعة في لبنان»، ثمّة الكثير ممّا يُثير التساؤلات حول الكتاب وتوقيت إعداده وصدوره مع عرض المثالثة الذي قدّمه علي لاريجاني للفرنسيين قبيل انعقاد مؤتمر»سان كلو»، وبكلّ أسف يتلّهى المسيحيّون اللبنانيون عن واقع «المؤتمر التأسيسي» الذي يُطلّ برأسه بشكلٍ سافر، والمشهد اللبناني اليوم تماماً كما وصفه كتاب سعدون حمادة: «هناك وثائق موجودة في مقر البطريركية المارونية، وإحداها رسالة من الحاكم الشيعي الى البطريرك بتأمين الحماية بحسب قول الله ورأيي محمد وعلي، وهي موجودة بأرشيف بكركي في جارور البطريرك سمعان الدويهي، وهناك وثيقة اخرى تتحدث عن رسالة من الحاكم الشيعي تؤكد للبطريرك «تأييد سلطانه وإلزام العصاة بطاعته وتأمين المنـزلة العالية له والكرامة والعزة وتنفي حكم روما في حال وقع الخلاف بينه وبين أساقفته»… اليوم، يُعيّـن أمين عام حزب الله حسن نصرالله الرئيس المسيحي الماروني للبنان، وقد قال قبله نائبه نعيم قاسم: «إمّا ميشال عون وإمّا لا انتخابات رئاسة»!!



    ويذكر سعدون حمادة في كتابه «تاريخ الشيعة في لبنان» في المرسوم العثماني الذي صدر سنة 1694 بعزله كانت التهمة انه يساند «القزلباش» وهو اسم ترجمته الحرفية «الرؤوس الحمر»، وكان العثمانيون يطلقونه على الشيعة اللبنانيين، وفي الحقيقة «الرؤوس الحمر» اسم نشأ في زمن الدولة الصفويّة ففي العام 1456 في حقبة حيدر بن جنيد بن إبراهيم، من الدولة الصفويّة، و»حيدر» هو الذي أمر أتباعه الدراويش «القزلباش» أن يضعوا العمائم الحمر ويلفوها «إثنتا عشرة» لفّة، واستطاع «إسماعيل بن حيدر» أن يؤسس تكوين وحدات خاصة من الجيش تُعرف بـ»القزلباش»، وهي تعني بالتركية: ذوي الرؤوس الحمر، نسبة إلى التاج أو العمامة الحمراء التي يرتديها أتباع الطريقة الصفوية المغالية، وتُربط العمامة بإثنتي عشرة لفّة، نسبة إلى الأئمة الإثني عشرية»، فكيف ولماذا أطلق اسم الرؤوس الحمر على الشيعة في لبنان، وكيف وصل الاسم من الدولة الصفوية إلى شيعة لبنان، حتى وضعوا العمائم الحمر؟!



    حتى جبل لبنان لم يسلم من تاريخ الشيعة في لبنان إذ قال عنه حمادة في لقاء صحافي: «إن جبل لبنان في الوثائق العثمانية كان اسمه «بلاد سرحان» وأحياناً جبال سرحان وأطلقت هذه الوثائق على السكان اسم «السرحانيين»!



    ومن طريف ما تقرأه في لقاء حمادة الصحافي الحديث عن الأكثرية والأقلية، وهو نفس الكلام الذي أطلقه حسن نصرالله عن الأكثرية العددية والأكثرية الوهميّة، وفي هذا يروي حمادة: «حتى سنة 1686 واستناداً الى دفتر النفوس العثماني فإن عدد سكان لبنان كان 256746، منهم 98 الف شيعي أي 38 في المئة، والسُنة 76 الفاً أي 30 في المئة والدروز 35 الفاً أي 13 في المئة والنصارى من مختلف المذاهب 44 الفاً أي 18 بالمئة، فالشيعة كانوا أكثرية حتى منتصف القرن الثامن عشر ومن ثم بدأوا يتناقصون، حتى عادوا من جديد في الآونة الاخيرة للتزايد، بينما المسيحيون كانوا اقلية وأخذوا يتـزايدون، وفي المرحلة الاخيرة بدأت اعدادهم بالتراجع نسبة الى الآخرين، اما من ناحية الحكم والادارة فكان الامر للشيعة في جبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع وجبل لبنان»!!



    وهنا نضع بين يدي إخواننا المسيحيين بعضاً مما يتعلّق بوجودهم في منطقة كسروان قلعة المسيحيين الثانية بعد بشرّي، نضع بعضاً مما قاله سعدون حمادة في لقائه: «كان الوجود الشيعي في كسروان طاغياً لدرجة يمكن القول معها أن كسروان كانت شيعية مئة في المئة حتى أواسط القرن الثامن عشر وجميع القرى فيها كانت شيعية، والوجود المسيحي حتى القرن الثامن عشر لم يكن يتجاوز نهر ابراهيم لجهة الشمال، ومن ثم لا وجود إلا للشيعة، وفي مرحلة تالية في بداية القرن الثامن عشر بدأ المسيحيون بالتوافد إلى كسروان، وأول من قدم إليها من المسيحيين هو فارس شقير عام 1712 وأول كنيسة أنشئت في كسروان هي كنيسة حراجل، وقد عمرها الشيعة للمسيحيين الذين كانوا قدموا إليها»
    [/article]

    « لبنان كان للشيعة حتى العام 1760»!! - Lebanese Forces Official Website
     
    Last edited:
    Mighty Goat

    Mighty Goat

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    As a Muslim, You should be glad they don't teach the right history..
    he seems to be speaking in an open mind and does not represent this identity you are bestowing on him Mr. Christian. So, do you want him to present a defense of Islam. Or do you want him to bring over the Christian imperial narrative bluffing its way through out history.
     
    Mighty Goat

    Mighty Goat

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Haha. I'm not a Muslim. A Muslim is one who believes in Islam.

    Anyway, here's some food for thought
    السلطة الرابعةالخميس 20 آب 2015
    « لبنان كان للشيعة حتى العام 1760»!!




    لا يختلف حال لبنان السياسي عن المشهد الذي كرّسه الكاتب «سعدون حمادة» في كتابه «تاريخ الشيعة في لبنان»، ثمّة الكثير ممّا يُثير التساؤلات حول الكتاب وتوقيت إعداده وصدوره مع عرض المثالثة الذي قدّمه علي لاريجاني للفرنسيين قبيل انعقاد مؤتمر»سان كلو»، وبكلّ أسف يتلّهى المسيحيّون اللبنانيون عن واقع «المؤتمر التأسيسي» الذي يُطلّ برأسه بشكلٍ سافر، والمشهد اللبناني اليوم تماماً كما وصفه كتاب سعدون حمادة: «هناك وثائق موجودة في مقر البطريركية المارونية، وإحداها رسالة من الحاكم الشيعي الى البطريرك بتأمين الحماية بحسب قول الله ورأيي محمد وعلي، وهي موجودة بأرشيف بكركي في جارور البطريرك سمعان الدويهي، وهناك وثيقة اخرى تتحدث عن رسالة من الحاكم الشيعي تؤكد للبطريرك «تأييد سلطانه وإلزام العصاة بطاعته وتأمين المنـزلة العالية له والكرامة والعزة وتنفي حكم روما في حال وقع الخلاف بينه وبين أساقفته»… اليوم، يُعيّـن أمين عام حزب الله حسن نصرالله الرئيس المسيحي الماروني للبنان، وقد قال قبله نائبه نعيم قاسم: «إمّا ميشال عون وإمّا لا انتخابات رئاسة»!!



    ويذكر سعدون حمادة في كتابه «تاريخ الشيعة في لبنان» في المرسوم العثماني الذي صدر سنة 1694 بعزله كانت التهمة انه يساند «القزلباش» وهو اسم ترجمته الحرفية «الرؤوس الحمر»، وكان العثمانيون يطلقونه على الشيعة اللبنانيين، وفي الحقيقة «الرؤوس الحمر» اسم نشأ في زمن الدولة الصفويّة ففي العام 1456 في حقبة حيدر بن جنيد بن إبراهيم، من الدولة الصفويّة، و»حيدر» هو الذي أمر أتباعه الدراويش «القزلباش» أن يضعوا العمائم الحمر ويلفوها «إثنتا عشرة» لفّة، واستطاع «إسماعيل بن حيدر» أن يؤسس تكوين وحدات خاصة من الجيش تُعرف بـ»القزلباش»، وهي تعني بالتركية: ذوي الرؤوس الحمر، نسبة إلى التاج أو العمامة الحمراء التي يرتديها أتباع الطريقة الصفوية المغالية، وتُربط العمامة بإثنتي عشرة لفّة، نسبة إلى الأئمة الإثني عشرية»، فكيف ولماذا أطلق اسم الرؤوس الحمر على الشيعة في لبنان، وكيف وصل الاسم من الدولة الصفوية إلى شيعة لبنان، حتى وضعوا العمائم الحمر؟!



    حتى جبل لبنان لم يسلم من تاريخ الشيعة في لبنان إذ قال عنه حمادة في لقاء صحافي: «إن جبل لبنان في الوثائق العثمانية كان اسمه «بلاد سرحان» وأحياناً جبال سرحان وأطلقت هذه الوثائق على السكان اسم «السرحانيين»!



    ومن طريف ما تقرأه في لقاء حمادة الصحافي الحديث عن الأكثرية والأقلية، وهو نفس الكلام الذي أطلقه حسن نصرالله عن الأكثرية العددية والأكثرية الوهميّة، وفي هذا يروي حمادة: «حتى سنة 1686 واستناداً الى دفتر النفوس العثماني فإن عدد سكان لبنان كان 256746، منهم 98 الف شيعي أي 38 في المئة، والسُنة 76 الفاً أي 30 في المئة والدروز 35 الفاً أي 13 في المئة والنصارى من مختلف المذاهب 44 الفاً أي 18 بالمئة، فالشيعة كانوا أكثرية حتى منتصف القرن الثامن عشر ومن ثم بدأوا يتناقصون، حتى عادوا من جديد في الآونة الاخيرة للتزايد، بينما المسيحيون كانوا اقلية وأخذوا يتـزايدون، وفي المرحلة الاخيرة بدأت اعدادهم بالتراجع نسبة الى الآخرين، اما من ناحية الحكم والادارة فكان الامر للشيعة في جبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع وجبل لبنان»!!



    وهنا نضع بين يدي إخواننا المسيحيين بعضاً مما يتعلّق بوجودهم في منطقة كسروان قلعة المسيحيين الثانية بعد بشرّي، نضع بعضاً مما قاله سعدون حمادة في لقائه: «كان الوجود الشيعي في كسروان طاغياً لدرجة يمكن القول معها أن كسروان كانت شيعية مئة في المئة حتى أواسط القرن الثامن عشر وجميع القرى فيها كانت شيعية، والوجود المسيحي حتى القرن الثامن عشر لم يكن يتجاوز نهر ابراهيم لجهة الشمال، ومن ثم لا وجود إلا للشيعة، وفي مرحلة تالية في بداية القرن الثامن عشر بدأ المسيحيون بالتوافد إلى كسروان، وأول من قدم إليها من المسيحيين هو فارس شقير عام 1712 وأول كنيسة أنشئت في كسروان هي كنيسة حراجل، وقد عمرها الشيعة للمسيحيين الذين كانوا قدموا إليها»
    Interesting, actually Lammens does refer to the Ameli Shi'a as القزلباش, in his book Weiss wonders about the origin of the word. He argues that he may have heard it from his guides in Beirut. Lammens actually speaks of a village he slept at by the name Naphtali. I would assume it should be somewhere close to Tyre. Not sure of the القزلباش were living there exactly, but certainly in the vicinity.
     
    Genius

    Genius

    Legendary Member
    he seems to be speaking in an open mind and does not represent this identity you are bestowing on him Mr. Christian. So, do you want him to present a defense of Islam. Or do you want him to bring over the Christian imperial narrative bluffing its way through out history.
    I got work to do.
    You guys enjoy your rich conversation ...
     
    Genius

    Genius

    Legendary Member
    Haha. I'm not a Muslim. A Muslim is one who believes in Islam.

    Anyway, here's some food for thought

    [article]« لبنان كان للشيعة حتى العام 1760»!!

    لا يختلف حال لبنان السياسي عن المشهد الذي كرّسه الكاتب «سعدون حمادة» في كتابه «تاريخ الشيعة في لبنان»، ثمّة الكثير ممّا يُثير التساؤلات حول الكتاب وتوقيت إعداده وصدوره مع عرض المثالثة الذي قدّمه علي لاريجاني للفرنسيين قبيل انعقاد مؤتمر»سان كلو»، وبكلّ أسف يتلّهى المسيحيّون اللبنانيون عن واقع «المؤتمر التأسيسي» الذي يُطلّ برأسه بشكلٍ سافر، والمشهد اللبناني اليوم تماماً كما وصفه كتاب سعدون حمادة: «هناك وثائق موجودة في مقر البطريركية المارونية، وإحداها رسالة من الحاكم الشيعي الى البطريرك بتأمين الحماية بحسب قول الله ورأيي محمد وعلي، وهي موجودة بأرشيف بكركي في جارور البطريرك سمعان الدويهي، وهناك وثيقة اخرى تتحدث عن رسالة من الحاكم الشيعي تؤكد للبطريرك «تأييد سلطانه وإلزام العصاة بطاعته وتأمين المنـزلة العالية له والكرامة والعزة وتنفي حكم روما في حال وقع الخلاف بينه وبين أساقفته»… اليوم، يُعيّـن أمين عام حزب الله حسن نصرالله الرئيس المسيحي الماروني للبنان، وقد قال قبله نائبه نعيم قاسم: «إمّا ميشال عون وإمّا لا انتخابات رئاسة»!!



    ويذكر سعدون حمادة في كتابه «تاريخ الشيعة في لبنان» في المرسوم العثماني الذي صدر سنة 1694 بعزله كانت التهمة انه يساند «القزلباش» وهو اسم ترجمته الحرفية «الرؤوس الحمر»، وكان العثمانيون يطلقونه على الشيعة اللبنانيين، وفي الحقيقة «الرؤوس الحمر» اسم نشأ في زمن الدولة الصفويّة ففي العام 1456 في حقبة حيدر بن جنيد بن إبراهيم، من الدولة الصفويّة، و»حيدر» هو الذي أمر أتباعه الدراويش «القزلباش» أن يضعوا العمائم الحمر ويلفوها «إثنتا عشرة» لفّة، واستطاع «إسماعيل بن حيدر» أن يؤسس تكوين وحدات خاصة من الجيش تُعرف بـ»القزلباش»، وهي تعني بالتركية: ذوي الرؤوس الحمر، نسبة إلى التاج أو العمامة الحمراء التي يرتديها أتباع الطريقة الصفوية المغالية، وتُربط العمامة بإثنتي عشرة لفّة، نسبة إلى الأئمة الإثني عشرية»، فكيف ولماذا أطلق اسم الرؤوس الحمر على الشيعة في لبنان، وكيف وصل الاسم من الدولة الصفوية إلى شيعة لبنان، حتى وضعوا العمائم الحمر؟!



    حتى جبل لبنان لم يسلم من تاريخ الشيعة في لبنان إذ قال عنه حمادة في لقاء صحافي: «إن جبل لبنان في الوثائق العثمانية كان اسمه «بلاد سرحان» وأحياناً جبال سرحان وأطلقت هذه الوثائق على السكان اسم «السرحانيين»!



    ومن طريف ما تقرأه في لقاء حمادة الصحافي الحديث عن الأكثرية والأقلية، وهو نفس الكلام الذي أطلقه حسن نصرالله عن الأكثرية العددية والأكثرية الوهميّة، وفي هذا يروي حمادة: «حتى سنة 1686 واستناداً الى دفتر النفوس العثماني فإن عدد سكان لبنان كان 256746، منهم 98 الف شيعي أي 38 في المئة، والسُنة 76 الفاً أي 30 في المئة والدروز 35 الفاً أي 13 في المئة والنصارى من مختلف المذاهب 44 الفاً أي 18 بالمئة، فالشيعة كانوا أكثرية حتى منتصف القرن الثامن عشر ومن ثم بدأوا يتناقصون، حتى عادوا من جديد في الآونة الاخيرة للتزايد، بينما المسيحيون كانوا اقلية وأخذوا يتـزايدون، وفي المرحلة الاخيرة بدأت اعدادهم بالتراجع نسبة الى الآخرين، اما من ناحية الحكم والادارة فكان الامر للشيعة في جبل عامل وبلاد بعلبك والبقاع وجبل لبنان»!!



    وهنا نضع بين يدي إخواننا المسيحيين بعضاً مما يتعلّق بوجودهم في منطقة كسروان قلعة المسيحيين الثانية بعد بشرّي، نضع بعضاً مما قاله سعدون حمادة في لقائه: «كان الوجود الشيعي في كسروان طاغياً لدرجة يمكن القول معها أن كسروان كانت شيعية مئة في المئة حتى أواسط القرن الثامن عشر وجميع القرى فيها كانت شيعية، والوجود المسيحي حتى القرن الثامن عشر لم يكن يتجاوز نهر ابراهيم لجهة الشمال، ومن ثم لا وجود إلا للشيعة، وفي مرحلة تالية في بداية القرن الثامن عشر بدأ المسيحيون بالتوافد إلى كسروان، وأول من قدم إليها من المسيحيين هو فارس شقير عام 1712 وأول كنيسة أنشئت في كسروان هي كنيسة حراجل، وقد عمرها الشيعة للمسيحيين الذين كانوا قدموا إليها»[/article]

    « لبنان كان للشيعة حتى العام 1760»!! - Lebanese Forces Official Website
    Saadoun hmedeh lol
     
    Top