News General Michel Aoun elected President of the Lebanese Republic

Abou Sandal

Legendary Member
Orange Room Supporter

تصعيد الجبهات الداخلية والإقليمية لمحاصرة المقاومة.. المواجهة/ غسان سعود ود. وسيم بزي


 

Nonan

Legendary Member
Orange Room Supporter
While. I absolutely don’t ascribe to the narrative that this is all Aoun‘s fault by any stretch (despite kan3an) I do find it disheartening and somewhat embarrassing to see what he (and the position of president of republic) are reduced to. What an undignified end of his mandate
 

JB81

Legendary Member
While. I absolutely don’t ascribe to the narrative that this is all Aoun‘s fault by any stretch (despite kan3an) I do find it disheartening and somewhat embarrassing to see what he (and the position of president of republic) are reduced to. What an undignified end of his mandate

This is the destiny of every "strong" and clean presidents from Camille Chamoun(fighting for his life from house balcony) to Fouad Chehab(by defeating his institutional school) , to Bashir Gemayyel(got assassinated); to Emile Lahoud to Michel Aoun

The country is deeply sectarian that they only accept a bash keteb as president or else, they turn the country into hell with the help of their dhimmis like gaga for example

Despite their ill end term at the time; all these Presidents are getting their deserved honor as time passes

Unfortunately
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
While. I absolutely don’t ascribe to the narrative that this is all Aoun‘s fault by any stretch (despite kan3an) I do find it disheartening and somewhat embarrassing to see what he (and the position of president of republic) are reduced to. What an undignified end of his mandate
It seems the guy relinquished or lost control of the situation long ago at least since the 2018 elections
so he has his own person to blame
Yalla still 10months to go
 

TayyarBeino

Legendary Member
@LBpresidency

·
6h

مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية يصدر بياناً حول المشاورات واللقاءات التي اجراها الرئيس عون بشأن الدعوة الى الحوار: مواقف البعض تراوحت بين رفض التشاور ورفض الحوار وهم يتحمّلون مسؤولية ما يترتب على استمرار التعطيل الشامل للسلطات
++
مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية: دعوة الرئيس عون للحوار ستبقى مفتوحة ويدعو المقاطعين الى وقف المكابرة والموافقة على إجراء حوار صريح لنقرر مستقبلنا بأيدينا
+++
مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية: استمرار تعطيل مجلس الوزراء هو تعطيل متعمّد لخطة التعافي التي من دونها لا مساعدات ولا إصلاحات وهذا بحد ذاته جريمة لا تغتفر بحق الشعب
+++
مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية: المعطّلون للحوار والرافضون له يعرفون انفسهم جيداً ويعرفهم اللبنانيون ويتحملون مسؤولية خسارة الناس أموالهم وخسارة الدولة مواردها
+++
مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية: الرئيس عون يشكر من حضر ومن تجاوب وهو ماضٍ في دعوته للحوار وفي اتخاذ كل مبادرة أو قرار يهدف الى حماية لبنان واللبنانيين
++
مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية: التزام الرئيس عون هو في صلب قسمه على احترام الدستور والقوانين فلا الرئيس يخلّ بالقسم وليس هو من يتراجع امام التحديات
 

Achilles

Active Member

It’s easy to understand why no one wanna talk to him, and why many rejected his dialogue proposal. The three points he mentioned for the dialogue meeting (Decentralisation, Weapons outside the control of the State, and Financial rescuing plan) are the three most important topics this country is facing. These are huge and crucial targets that you don’t start working on 10 months before the end of your term.

These 3 points should have been his Motto, goals, vision, targets from day 1 of his presidency. He should have fought day and night for this, and focus only on this instead of starting his term by saying that the economy was good, and then wasting over 5 years fighting shadows and windmills. He attacked Berry, he then voted for him, he attacked Salame and then renewed to him, he spent one year fighting Hariri to prevent him for forming a Government all this for personal issues and grudge While the country was collapsing completely, and then ended up with a Mikati Government that is rejected by most Foreign countries, and that doesn’t even meet here.

Then suddenly he remembered those three points (weapons, decentralisation and financial rescue plan) and decides to implement all this 10 months before he leaves Baabda.

Sorry It’s too late Now. No one is going to give him this. Even H.A who welcomed the dialogue. Do you really think HA will bind himself to please a president 10 months from the end of his term? Aounists are Really the kings of wishful thinking. Try it, do your dialogue meeting with HA and Amal, and without LF, FM, PSP, Kataeb and Marada and let’s see if HA is gonna approve you’re weapons plan and your decentralisation plan.

Dialogue make sense after a new parliament is elected, and under the supervision of a new president. Not under a regime that is living it’s last months.

There is something in politics called a Lame Duck 🦆. This is the definition of a Lame Duck given by Wikipedia: “In politics, a lame duck or outgoing politician is an elected official whose successor has already been elected or will be soon. An outgoing politician is often seen as having less influence with other politicians due to their limited time left in office.” US presidents in the last months of their term, when they cannot be re-elected, are called lame ducks cuz no one listen to them anymore. President Sleiman tried to call for A dialogue Table during the last year of his presidency and HA was the first to say no.

Time is a limited ressource, especially when your are over 80 y.o. You cannot afford the luxury of spending over 5 years of your term in complete lethargy and then wake up and decide to change everything during the last few months Of your term, cuz neither your opponents nor your allies are gonna grant you this favoir.

I am still optimistic that in 2022, and unless Major security Issues arrises, Lebanon will get better when this terrible page Of our history will be definitely turned, a new parliament elected and a new president chosen. When a new president will be elected a Dialogue table/meeting will probably be held and This will be more than welcome.
 

flag-waver

Legendary Member
وبينما كان اقتراح اللامركزية الادارية والمالية الموسعة واردا ضمن جدول أعمال الحوار، تحذر اوساط مسيحية صديقة لـ"المردة" من أن هذا الطرح "ليس سوى مشروع إضرار بالمسيحيين الذين ستتحول مناطقهم في إطار اللامركزية الموسعة الى ساحة مشرعة على نزاع سلطوي بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية كما تدل التجارب والدروس"، مشددة على أن "مصلحة المسيحيين هي في ان يبقوا فاعلين ومتفاعلين ضمن البيئة الوطنية الأشمل بعيدا من التقوقع في جزر الفيدرالية المموهة."

https://www.aljoumhouria.com/ar/new...narticle&utm_medium=web&utm_campaign=mostread

Someone should tell this little devil that the christians of Nabatiyeh Sour Tripoli Dinnieh Minnieh and major islamic environments have moved or are moving to predominately christian areas. Tripoli to Koura Batroun. Minnieh Dinnieh to Koura. The Southern districts to other christian districts… Admin and Financial decentralisation is a must and could be a solution to the shit central state that we have.
 

Abou Sandal

Legendary Member
Orange Room Supporter

عن كوكب نديم الجميل

  • المصدر: الميادين نت​
  • 4 كانون الثاني 13:24​



في كوكب نديم الجميل وأصدقائه، الأوضاع بألف خير، وما على الناخبين سوى التفكير في كيفية هزيمة "الاحتلال الإيراني".

a545d364-2d76-47df-b6fb-613bc8711ae0.png

هي ليست المرة الأولى التي يجنح فيها هؤلاء نحو عناوين كاذبة كهذه، بعيدة كلَّ البعد عن هموم الناس ومصالحهم الحقيقية.



بعد تراكُم المواقف لما كان يُعرف بقوى ولقاء وشخصيات "14 آذار" عن "الاحتلال الإيراني" للبنان، اختصرت تغريدة النائب الكتائبيّ المستقيل، نديم بشير الجميل، الكثير، بقوله إن عنوان المعركة الانتخابية المقبلة الأول والأهم هو: نريد "لبنان الإيراني"، أم "لبنان السيد الحر والديمقراطي"؟ أما ردود الفعل فتقتصر على المقارنة بين "الهيمنة الإيرانية" و"الهيمنة الأميركية" على جميع مفاصل الإدارة والقضاء والأمن والمال والاقتصاد، بحيث تبدو الصورة واضحة.

ومع ذلك، فإن خطاب نديم الجميل وأصدقائه يُفترض أن يكون مناسبة للانقضاض، سياسياً وإعلامياً، على هؤلاء، وفضحهم وكشف الهوّة الساحقة التي تفصل بين أجندتهم السياسية ومصالح المواطنين. ففي عالم الكتائبيّ نديم الجميل وأصدقائه، من "قوات لبنانية" وثوار وأغلبية المجتمع المدني، لا يوجد ائتلاف نفطي التزم التوجيهات الأميركية بشأن التوقف الفوريّ عن التنقيب عن الغاز من أجل إغراق اللبنانيين في الفقر، وإلزامهم بالخضوع لشروط صندوق النقد المُذلة للمواطنين. ولا يوجد قطاع مصرفيّ (تتلقى جمعيته العامة الأوامر المباشِرة من الإدارة الأميركية) يرفض إعطاء الناس مستحقاتهم، ولا توجد أزمة كهرباء بسبب رفض حلفاء الولايات المتحدة وأزلامها في لبنان بناءَ معامل لإنتاج الكهرباء، في موازاة عرقلتهم استجرار الكهرباء من مصر أكثر من عشر سنوات. ولا توجد أزمة معيشية ساحقة، وأزمة فرص عمل، وأزمة في سعر صرف العملة الوطنية، وغيرها.

في كوكب نديم الجميل وأصدقائه، الأوضاع بألف خير
، وما على الناخبين سوى التفكير في كيفية هزيمة "الاحتلال الإيراني" غير المرئي، في معركة وهمية أخرى من معارك هذا الفريق السياسي، الذي لا تُطاق خِفَّتُه. فهم لا يتطلّعون إلى إلزام المصارف (اللبنانية الأميركية) مثلاً بإعادة أموال المواطنين إلى المواطنين، أو إلزام شركات النفط بتنفيذ العَقد الخاص بالتنقيب عن النفط، أو تغريمها وتكليف غيرها (كالشركات الإيرانية مثلاً) التنقيبَ عن النفط، ولا يريدون حلَّ مشاكل الناس المعيشية، أو إيجاد حلول للكهرباء والمياه والصرف الصحي والاستشفاء والتعليم. لا شيء من هذا كله مطروح. كل هؤلاء الأعداء المرئيين، والذين ينهشون عظام اللبنانيين بعد أن أكلوا لحمهم وشربوا دماءهم، لا يستحقّون أيّ إشارة أو التفاتة، وإنما المهم هو عراضات إعلامية – سياسية تُرضي ممولهم. فبدلاً من أن يكون التدقيق الجنائي في جميع الإدارات هو عنوان المعركة الانتخابية المقبلة، من أجل فضح الفاسدين والمُهدِرين والسارقين ومحاسبتهم (كما كان الناس يأملون في بدايات أحداث 17 تشرين الأول/أكتوبر)، يضع نديم وأصدقاؤه عنواناً غرائزياً وهمياً فارغاً آخر. بدلاً من أن يكون عنوان المعركة تصحيحَ السياسات المالية والاقتصادية التي أوصلت إلى حرمان الناس من ودائعهم، لا يُعير نديم الجميل هؤلاء الناس أيَّ اهتمام، بل يذهب أبعدَ في الزَّجِّ بهم في معركة سياسية جديدة، لا يمكنه أن يصارح الناس بتحديد واضح لماهيتها: أين تبدأ؟ وأين تنتهي؟ وما هي معايير الربح والخسارة فيها؟

هكذا يُعفي الكتائبيّ نديم الجميل وأصدقاؤه في "القوات اللبنانية" وأغلبية المجتمع المدني، ومَن يصفون أنفسهم بـ"الثوار"، أنفسَهم من البحث عن حلول واقعية ومنطقية لمشاكل الناس الحقيقية
. وهي ليست المرة الأولى طبعاً التي يجنح فيها هؤلاء نحو عناوين كاذبة كهذه، بعيدة كلَّ البعد عن هموم الناس ومصالحهم الحقيقية. فبُعَيد انسحاب الجيش السوري واستخباراته من لبنان، قرّر هؤلاء أنفسهم ان يجعلوا "الاحتلالَ السوري" عنواناً رئيساً لمعركتهم الانتخابية.


وبدلاً من أن يحوّلوا الانتخابات، بعد الخروج السوري من لبنان، إلى استفتاء على عناوين اقتصادية واجتماعية وإدارية وخيارات لتطوير نظام الحكم والإدارة العامة، والانطلاق في بناء الدولة، آثروا تضييع عشرين عاماً من أعمار اللبنانيين في صراع سياسي عبثيّ. وحتى حين حاول المواطنون، في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2019، كسرَ جميع القيود للمطالبة بالإصلاح وبناء الدولة، انقضّوا على تظاهراتهم العفوية، وحاصروها بأجندات الكاميرات، وساروا فيها نحو تصفية الحسابات السياسية مع التيار الوطني الحر وحزب الله.

هؤلاء، الذين لا يريدون إصلاحاً أو محاسبة أو دولة أو ودائع الناس أو مياهاً وكهرباء وصرفاً صحياً، يريدون من المواطنين، الذين يعانون ما يعانونه بسبب الحصار الأميركي والفساد المحميّ من الأميركيين، والذين لا يجدون طعاماً في برّاداتهم، أو كهرباء في منازلهم، أو بنزيناً في سياراتهم، أو أدوية، أن ينشغلوا عن هذا كله بمعركة عنوانها "لبنان الإيراني"، أو "لبنان السيد، الحر والديمقراطي"؟

"لبنان الإيراني"، أو "لبنان الذي تدير الولايات المتحدة قطاعه المصرفي على نحو يضمن حرمان الناس من ودائعهم"؟


"لبنان الإيراني"، بحسب نديم الجميل، أو "لبنان الذي تمنع الولايات المتحدة شركات النفط من استكمال عملها في بحره من أجل استخراج النفط"؟

"
لبنان الإيراني"، بحسب نديم الجميل، أو "لبنان الذي تمنع الولايات المتحدة الدولة المصرية، طوالَ أكثر من عشر سنوات، من تنفيذ
الاتفاقية مع لبنان من أجل تزويده بالكهرباء"؟

"
لبنان الإيراني"، بحسب نديم الجميل، أو "لبنان الذي تدعم الولايات المتحدة تحقيقاته القضائية الاستنسابية، والتي تسيّس التحقيق، عبر رفضها الادعاءَ على أشرف ريفي والقضاة الذين أمروا بتوقيف الباخرة وإفراغ حمولتها على الرغم من معرفتهم بخطرها العارم"؟

"لبنان الإيراني"، بحسب نديم الجميل، أو "لبنان من دون قطاعات إنتاجية، ومن دون وظيفة اقتصادية، ومن دون قدرة على المنافسة السياحية، ومن دون مؤسسات رقابية، كما فعلت به جميع الحكومات المدعومة بقوة من الولايات المتحدة"؟

العنوان، الذي صنّفه الكتائبيّ نديم الجميل وأصدقاؤه في "القوات" والمجتمع المدني وما يوصف بـ"الثورة" "عنواناً أساسياً" للانتخابات النيابية المقبلة، يجب أن يكون كذلك فعلاً، ويفترض أن يفضح هؤلاء بصورة كاملة. يفترض تكرار التأكيد يومياً للمواطنين، آلافَ المرات، أن هؤلاء لا يحملون أي مشروع تغيير، أو خريطة طريق واقعية وواضحة للإنقاذ أو التغيير أو المحاسبة أو الإصلاح، وكل ما لديهم هو استثمار خاصّ في اتهام سياسي عبثي آخر.


لقد أضاعوا عقدين من عمر اللبنانيين في التحريض على الهيمنة السورية، بعد خروج سوريا من لبنان. وها هم يُعِدّون العدّة من أجل إضاعة عشرين عاماً أخرى من أعمار اللبنانيين في التحريض على الهيمنة الإيرانية، في ظل هيمنة أميركية استثنائية على كل صغيرة وكبيرة في البلد، مع الأخذ في الاعتبار أن المواطن، في العقدين الماضيين، كان قادراً على مجاراة هؤلاء، بحُكم وجود الحد الأدنى من متطلبات الحياة. كان كل شيء مؤمَّناً تقريباً لنسبة كبيرة من المواطنين، وكان يمكن لكثيرين من المواطنين أن يجاروا، في القليل من وقتهم الضائع، هؤلاء في خطابهم السياسيّ الفارغ من أي مضمون اقتصادي، أو مالي، أو اجتماعي، أو حتى سياسي. أمّا اليوم فالأحوال تغيّرت: قلة قليلة جداً من المواطنين يمكن أن تجاري بقايا "14 آذار القديمة" وقوى "14 آذار الجديدة" (من مجتمع مدني ومَن يصفون أنفسهم بـ"الثوار") في طروحات عبثية كهذه، بعيدة كلَّ البُعد عن أولويات المواطنين وكل ما هو أساسي بالنسبة إليهم.

فليقاتلْ نديم الجميل النفوذ الإيراني. أمّا الناخب اللبناني فسيقاتل في صندوق الاقتراع من أجل استخراج الغاز، وتشريع بناء اتحادات البلديات لمعامل الكهرباء، سواء الإيرانية أو الماليزية، أو استجرار الكهرباء عبر سوريا، واستعادة أمواله من المصارف، وتحصين التدقيق الجنائي من أجل فضح المرتكبين، واستعادة الأموال المنهوبة.
 
Top