• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Government after Doha Agreement

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
اتفاق الدوحة حول نتائج مؤتمر الحوار الوطني اللبناني


وطنية
21/05/2008

تشكيل حكومة وحدة وطنية من 30 وزيرا توزع على اساس 16 وزيرا للاغلبية ، 11 للمعارضة ، 3 للرئيس، وتتعهد كافة الاطراف بمقتضى هذا الاتفاق بعدم الاستقالة او اعاقة عمل الحكومة


 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الحريري لـ«الشرق الأوسط»: أعطيناهم الثلث المعطل
لأننا لم نعد نخاف من أن يعرقلوا المحكمة الدولية





الشرق الأوسط
21/05/2008


أكد النائب سعد الحريري ان المملكة العربية السعودية لعبت دورا اساسيا في التوصل الى اتفاق الدوحة، مذكرا بأن بعض الدول العربية كانت تعارض التدخل في لبنان على اساس ان ما يجري «شأن داخلي». وأضاف في اتصال هاتفي مع "الشرق الاوسط" من لندن، ان وعي المملكة العربية السعودية ومصر لحجم ما يمكن ان يترتب على ما حصل في بيروت، هو ما ادى للتوصل الى حل، وقال: «عندما حصلت الدعوات لمؤتمر وزراء الخارجية كانت هناك دول تمانع حصول المؤتمر على اساس ان ما يحصل أمر داخلي، الا ان المملكة العربية السعودية دعت للمؤتمر لأنها رأت خطورة الذي يمكن ان ينجم عن احداث لبنان، والحمد لله وصلنا الى النتائج التي وصلنا اليها

وأشار الى ان «المملكة العربية السعودية كانت دائما راعية لكل توافق لبناني، وهي اتخذت عهدا، وخصوصا خادم الحرمين الشريفين، على ان اي اتفاق ممكن ان يتوصل اليه اللبنانيون، ستكون المملكة الى جانب اللبنانيين فيه وستكون داعمة لهذا الاتفاق». وعن سبب موافقة الاكثرية على اعطاء المعارضة الثلث المعطل في الحكومة (أي عدد مقاعد كافية تخولهم ايقاف اي مشروع قانون)، بعد ان كانت ترفضه في السابق، قال الحريري: «في البداية كان هناك رفض منا لاعطائهم الثلث المعطل بسبب المحكمة الدولية التي خرجوا من الحكومة بسببها، ولو أعطيناهم الثلث المعطل في حينها لما كان سيكون هناك محكمة دولية ولا قضاة ولا تمديد لمدة عام اضافي للجنة التحقيق الدولية». الا ان الحريري الذي بدا مرتاحا للتوصل الى اتفاق، حذر من ان عمق الجرح في بيروت بحاجة الى وقت كي يندمل، وان هذا الاتفاق هو البداية وهناك الكثير من الامور تبقى بحاجة الى معالجة. وقال: «هناك جرح عميق في لبنان، ولا يفكر احد ان هذا الجرح التأم اليوم. هناك جرح عميق بحاجة الى علاج، ويجب ان تحصل عدة امور كي يعالج لان ما حصل غير مقبول». وأضاف: «كنا نحذر من فتنة في لبنان، وهذا الاتفاق هو بداية لمحاولة دمل الجرح. اتمنى ان يكون الاطراف صادقون وانا متأكد من انه بوجود شهود وجامعة عربية ووزراء سيكون هناك ترجمة للاتفاق الذي تم التوصل اليه». وأكد الحريري ان الاتفاق اعاد تثبيت الجمهورية اللبنانية بعد ان كانت هناك «مخاوف من ضرب اتفاق الطائف»، وقال: «اليوم عادت وثبتت الجمهورية اللبنانية، كان هناك مرحلة من المراحل كنا نخاف فيها ونتساءل الى اين يذهب البلد: لا رئيس جمهورية وحكومة تشكك فيها المعارضة... كان هناك ضرب للطائف، واليوم عاد وتثبت الطائف

وشدد على انه «بعد انتخاب رئيس للجمهورية الاحد المقبل، فان امورا كثيرة ستتغير»، مضيفا ان حوارا طويلا سينطلق حول سلاح حزب الله قبل وضع البيان الوزاري وتقرير كيف سيتعاطى مع سلاح حزب الله (علما ان البيان الوزاري الاخير شرّع عمل «المقاومة» وسلاح حزب الله)، وأشار الى ان الحوار حول السلاح انطلق في الدوحة


وكان الحريري قال في كلمة مع التوصل الى اتفاق في الدوحة، أنه مستعد «دائما لتقديم التضحيات من اجل لبنان ومن اجل ان يعيش جميع اللبنانيين معا». وأضاف: «اننا اليوم نفتح صفحة جديدة للمصالحة في تاريخ لبنان». واوضح ان الحوار حول موضوع السلاح في لبنان سيكون هادئاً وليس هدفه التحدي بل بسط سيادة الدولة ودعم الجيش

وأضاف: «اود في هذه اللحظة ان نتذكر الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وكل التضحيات التي قدمها في سبيل لبنان وخاصة في الاوقات الصعبة التي مر بها. ان الجروح اليوم في لبنان عميقة. وان شاء الله تكون هذه بداية، لكي نستطيع ان نتعامل مع الجروح التي حصلت، بكل مسؤولية وطنية، ونعالجها ونخرج البلد من هذه الازمة
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
جعجع يطالب الا يدخل الى الحكومة الجديدة مجموعة ناس شي تكتك شي تيعا


وطنية
24/05/2008


أكد رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن " إتفاق الدوحة متواضع نسبة للأحلام التي نطمح لها، لكنه جيد نسبة لما مر به لبنان"، مشيرا إلى أن "هذا الإنجاز ليس بقليل لأنه نقل الأزمة من الشارع إلى المؤسسات الدستورية"، ولكنه لفت إلى ان "المشاركين في مؤتمر قطر يعرفون ان بعض الفرقاء لا يريدون هذا الاتفاق ولا غيره الا اذا أتى شخص محدد للرئاسة

جعجع، وفي مؤتمر صحافي عقده إثر لقائه بالقائمة بالأعمال الأميركية ميشال سيسون في معراب، أوضح أن فريقه أعطى "الثلث المعطل للمعارضة لأن الحكومة اليوم لا تخاف على شيئ وليست أمام اتخاذ قرارات مصيرية"، معتبرا أنه في وقت سابق، كانت الأوضاع مختلفة وكان من الممكن لهذا الثلث المعطل ان يؤثر على سير الأمور

وإذ رأى جعجع أن "قانون الإنتخاب ليس المثالي"، أشار إلى أنه "أفضل بكثير من قانون غازي كنعان"، مؤكدا أن "تقسيم بيروت هو إنتصار للموالاة وأن هذا القانون أتى بأفضل طريقة" لفريقه السياسي

وطالب ألا يتم إدخال وزراء إلى الحكومة "شي تك تك شي تيعا"، داعيا إلى تكوين حكومة "بكل معنى الكلمة
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
كتلة "المستقبل" فوضت الى النائب الحريري استكمال المشاورات


وطنية- 27/5/2008


اجتمعت كتلة "المستقبل" برئاسة رئيسها النائب سعد الحريري في قريطم، في حضور نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والوزراء ميشال فرعون وجان اوغاسابيان واحمد فتفت والنواب: بهية الحريري وباسم السبع وسمير الجسر ونبيل دو فريج ونقولا فتوش ومحمد قباني وباسم الشاب واغوب قصارجيان وغازي يوسف وسيرج طور سركيسيان وهادي حبيش وانطوان اندراوس ومصطفى هاشم وبدر ونوس ومصطفى علوش وعزام دندشي ونقولا غصن ومحمود المراد واحمد فتوح وعمار حوري ومحمد الامين عيتاني ومحمد الحجار ويغيا جيرجيان وجمال جراح وعاطف مجدلاني وهاشم علم الدين ورياض رحال وغنوة جلول وعبدالله حنا

بعد الاجتماع تلا النائب محمد قباني البيان الآتي

"استهل الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت عن أرواح الشهداء الأبرياء الذين سقطوا في بيروت وجميع المناطق اللبنانية خلال الاعتداء المنظم الذي نفذه حزب الله وملحقاته على الشرعية والقانون والسلم الأهلي منذ 7 أيار 2008 ولا يزال مستمرا حتى اليوم

وبعد تداول آخر التطورات السياسية بعد التوصل الى اتفاق الدوحة والبدء بتنفيذه، صدر عن المجتمعين البيان الآتي

رحبت الكتلة بانهاء حالة الفراغ في البلاد بانتخاب فخامة العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية، باعتباره فرصة لتجديد الثقة بلبنان والدولة واعادة انتظام عمل المؤسسات الدستورية. وفي هذا الإطار تشدد الكتلة على وجوب استكمال اتفاق الدوحة بجميع بنوده، وتتوجه بالشكر إلى جميع الدول العربية المشاركة في اللجنة الوزارية العربية، وخصوصا رئيستها دولة قطر، وجامعة الدول العربية، وخصوصا أمينها العام عمرو موسى، والدول الشقيقة التي أسهمت في إنشاء اللجنة العربية وفي إنجاح اتفاق الدوحة، وخصوصا المملكة العربية السعودية ومصر


توقفت الكتلة بارتياح كبير أمام التوجهات الوطنية التي وردت في خطاب القسم، داعية إلى تضافر الجهود في سبيل وضعها موضع التنفيذ، وافساح المجال أمام العهد الجديد، رئيسا وحكومة ومؤسسات، لإطلاق ورشة عمل شاملة، في كل الميادين السياسية والوطنية والأمنية والاقتصادية، تسمح بإعادة تجديد الثقة بين الدولة والمواطنين وتؤهل لبنان لاسترداد مكانته في محيطه العربي وفي العالم

وجهت الكتلة تحية تقدير الى دولة رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة والوزراء، الذين شكلوا طوال السنوات الثلاث الماضية، عنوانا كبيرا لصمود الشعب اللبناني في وجه الضغوط الداخلية والخارجية وتمكنوا من حماية الشرعية الدستورية وعدم الخضوع لمحاولات الترهيب والابتزاز التي واجهت لبنان وقياداته السياسية

تحذر الكتلة من الالتفاف على اتفاق الدوحة، والعودة إلى التلويح بمنطق السلاح والفوضى وترهيب المواطنين. وفي هذا المجال اعتبرت الكتلة أن الأحداث التي شهدتها الأحياء الآمنة في بيروت بعد انتخاب العماد ميشال سليمان إنما تشكل رسالة سلبية لجميع اللبنانيين ولاجواء الانفراج التي سادت البلاد بعد انتخاب الرئيس ميشال سليمان

توجهت الكتلة بالتحية إلى بيروت الصابرة، التي أفشلت بتضامنها وصمودها السلمي المدني في وجه الهجمة البربرية مشروع الفتنة المذهبية ومخطط الحرب الأهلية الشاملة، والتي حمت بدماء أبنائها الشهداء والجرحى الأبرياء وحدة الجيش اللبناني. وأعلنت الكتلة تضامنها الكامل مع أبناء بيروت والشمال والجبل والبقاع وكل المناطق التي تعرضت للاعتداء، وحيت قرار رئيسها النائب سعد الحريري المباشرة بتعويض جميع المتضررين. كما اعتبرت الكتلة أن ما حدث من تصويب للسلاح إلى صدور اللبنانيين وإقفال الطرق والمطار والمرفأ وغيرها صفحة سوداء يجب ألا تتكرر تحت أي ظرف من الظروف. وفي هذا الإطار وضعت الكتلة أعمال التنكيل والإهانة والاعتداء اليومي التي ما زالت تمارس على المواطنين حتى الساعة من قبل عصابات وزمر مسلحة بتصرف جامعة الدول العربية واللجنة الوزارية العربية بصفتهما الضامنتين لاتفاق الدوحة، وللجانب الأمني منه بشكل خاص

فوضت الكتلة الى رئيسها النائب سعد الحريري استكمال المشاورات مع مختلف القيادات السياسية ومع الحلفاء في قوى 14 آذار، لبت موضوع التسمية لموقع رئاسة مجلس الوزراء في إطار الاستشارات النيابية الملزمة

في نهاية الاجتماع وقف النواب أعضاء الكتلة دقيقة صمت عن روح شهيد بيروت الأول وشهيد كل لبنان الرئيس الشهيد رفيق الحريري، متمنين على جميع اللبنانيين الذين يستذكرونه هذه الأيام في خطابات أو حوارات سياسية ألا ينسوا من اغتاله وبأي أهداف، عل ممارسة الوحدة الوطنية فعلا لا قولا فقط تفوت فرصة تحقيق هذه الأهداف
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
النائب الخليل:الواجب يقضي بتحصين اتفاق الدوحة بجميع أوجهه
مرشح الموالاة لرئاسة الحكومة الذي سيردنا سيؤخذ في الحسبان


وطنية
27/05/2008


رأى النائب انور الخليل، في حديث الى اذاعة صوت لبنان، "ان من الواجب تحصين اتفاق الدوحة بجميع أوجهه، بحيث لا نسمح بامور جانبية وغير مقبولة بأن تعكر صفو الأجواء التي أحاطت بهذا الإتفاق

وقال:" الكل يدعو الى تحصين الإتفاق، ويؤكد ان المواضيع الأمنية تأتي في رأس عملية التحصين، بحيث يمنع على أي فريق كائنا من كان بأن يقوم بأي عمل من شأنه ان يبعث بعض التشكيك في إمكان القيام بالتنفيذ الكامل للاتفاق الذي تم في الدوحة

وتطرق الى ما حصل في منطقة كورنيش المزرعة بالامس، معتبرا أياه بأنه غير مدروس، وغير مطلوب من أي فريق بان يقوم به وهو بالتالي مدان لانه يؤدي في النتيجة الى إمكان حصول خلل ما في مكان ما، وهذا مرفوض من جميع الأطراف، وقد سمعت الرئيس نبيه بري يشجب هذه الأمور ويدعو الى تحصين هذا الإتفاق ويقول بأنه سيقوم بكل ما يمكن لمنع أي فريق بأن يقف في اي مكان ويشكل خللا على ما تم الاتفاق عليه

واشار الى "ان تأجيل البدء بالإستشارات النيابية من اليوم الى نهار غد الأربعاء، دفع بكتلة التنمية والتحرير التي اجتمعت امس بأن تبقي إجتماعاتها مفتوحة ولا تأخذ موقفا بالنسبة الى الترشيح لرئاسة الحكومة، ونحن ننتظر صدور قرار عن الأكثرية بترشيح رئيس الوزراء الذي سيكلف

وعما إذا كان سيتم تبني من تراه الأكثرية لرئاسة الحكومة قال:"الأسم الذي سيرد مرشحا من قبل الموالاة سيؤخذ في الحسبان وسيبنى على الأمر مقتضاه

وعن التوزيع داخل الحكومة، ألمح الى ان التوزيع ما يزال يبحث ومن المبكر الكلام عنه، وهناك توجه بأن الحقائب السيادية يجب ان توزع بشكل عادل بين الموالاة والمعارضة، وهناك توجه ايضا بأن تكون المراكز السيادية في عهدة ممثلين او وزراء يوحون بالثقة وان لا يكون إرتباطهم حزبيا بشكل يؤدي الى الشك بإمكانية القيام بالدور المطلوب منهم في هذه الوزارات الأساسية، وفيما عدا ذلك لا يزال عدد الحصص في الوزارات والإدارات الباقية متأرجحا، وليس من موقف نهائي الى ان يصدر التكليف اولا، وينظر الى من هو الشخص او شخصية رئيس مجلس الوزراء في الحكومة العتيدة وبعد ذلك يبدأ النقاش التفصيلي والنهائي بموضوع توزيع الحصص، ولا أعتقد بأن ذلك سيأخذ وقتا طويلا، ولكن كما تعودنا في كل وزارة بأن يأخذ هذا الأمر بعضا من الوقت على امل الوصول الى افضل تركيبة، والتي ستذهب بحوار الدوحة الى مفاعيله التنفيذية، وان نصل الى فترة الإنتخابات بشكل هادىء وواضح وننهي هذا الإستحقاق الكبير، وعليه تبعات كبيرة في عملية تنظيم أو إعادة تنظيم السلطة مستقبل
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
العماد عون: أرفض أن تُشكّل الحكومة العتيدة على قياس بعض الأشخاص


Tayyar.org
27/05/2008


أكّد رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون أنه لم يضع فيتو على أحد في الحكومة المقبلة، لكنّه يرفض أن تُشكّل الحكومة العتيدة على قياس بعض الأشخاص، مشيراً الى أن ما يدور من أحاديث عن توزيع الحقائب ليس سوى إشاعات، ولم يتمّ الدخول في التفاصيل بعد
العماد عون وفي حديثٍ الى صحيفة
L’Orient Le Jour
، أكّدَ أنه مرتاحٌ اليوم، بعدما ربحَ لبنان من خلال الذين دافعوا عن وحدتِه الوطنية، مشيراً الى أن نجاحَ اتفاق الدوحة يعود الى كونِه لا يحتملُ الكثير من التأويلات.
وشدَّد العماد عون على أن الحسمَ سيكون في 2009، مذكِّراً بأنه فعل أفضل ما يمكنه للمسيحيين، وعليهم الآن أن يقوموا بدورِهم



 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
قيادات 14 آذار تقرر ترشيح السنيورة لرئاسة الحكومة



الأنوار
27/05/2008


قررت قيادات (14 آذار) في اجتماع عقدته مساء أمس واستمر الى ما بعد منتصف الليل ترشيح الرئيس فؤاد السنيورة لرئاسة الحكومة في الاستشارات التي سيجريها الرئيس ميشال سليمان اليوم. وقد تناول الاجتماع ايضاً قضية الاشكالات الأمنية في العاصمة التي أعادت أجواء التوتر، وانتقالها مساء أمس الى دوحة عرمون حيث وقع اشتباك استشهد فيه أحد الجنود
وبعد انتهاء الاستشارات يتوقع أن يقوم الرئيس سليمان بزيارة الى بكركي للقاء البطريرك صفير في زيارة درجت العادة ان يقوم بها الرؤساء في بداية عهودهم. كما سيستقبل لاحقا عددا من كبار المسؤولين من دول اجنبية وعربية للتهنئة ومن بينهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حيث اشارت معلومات الى زيارته بيروت الاسبوع المقبل

اجتماع 14 آذار

وقد اجتمعت قيادات 14 آذار في قريطم مساء أمس لتسمية مرشح الأكثرية النيابية لموقع رئاسة مجلس الوزراء في اطار الاستشارات النيابية الملزمة التي يجريها رئيس الجمهورية

وقال بيان انه بعد استعراض كافة التطورات والمعطيات السياسية، (توافقت قيادات 14 آذار بالاجماع على تسمية الرئيس فؤاد السنيورة لتشكيل الحكومة المقبلة، وذلك ترجمة لروحية اتفاق الدوحة والسلوك الديمقراطي ضمن المؤسسات اللبنانية، بما يؤدي لمواكبة انطلاقة العهد الجديد ودعم التوجهات التي أعلنها رئيس الجمهورية في خطاب القسم للسير قدماً في مشروع بناء الدولة

اجتماع كتلة المستقبل


وكانت كتلة المستقبل النيابية اجتمعت في وقت سابق أمس وفوضت رئيسها استكمال المشاورات مع مختلف القيادات السياسية ومع الحلفاء في قوى 14 آذار، لبت موضوع التسمية لموقع رئاسة مجلس الوزراء في إطار الاستشارات النيابية الملزمة
وحذرت الكتلة في بيانها من الالتفاف على اتفاق الدوحة، والعودة إلى التلويح بمنطق السلاح والفوضى وترهيب المواطنين. وفي هذا المجال اعتبرت الكتلة أن الأحداث التي شهدتها الأحياء الآمنة في بيروت بعد انتخاب العماد ميشال سليمان إنما تشكل رسالة سلبية لجميع اللبنانيين ولاجواء الانفراج التي سادت البلاد بعد انتخاب الرئيس ميشال سليمان
ووجهت الكتلة التحية إلى بيروت الصابرة، التي أفشلت بتضامنها وصمودها السلمي المدني في وجه الهجمة البربرية مشروع الفتنة المذهبية ومخطط الحرب الأهلية الشاملة، والتي حمت بدماء أبنائها الشهداء والجرحى الأبرياء وحدة الجيش اللبناني. وأعلنت الكتلة تضامنها الكامل مع أبناء بيروت والشمال والجبل والبقاع وكل المناطق التي تعرضت للاعتداء، وحيت قرار رئيسها النائب سعد الحريري المباشرة بتعويض جميع المتضررين
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الموالاة تسمي السنيورة والمعارضة تمتنع عن التسمية



قناة المنار
27/05/2008



في استشارات قبل ظهر اليوم النيابية والتي جرت في القصر الرئاسي اللبناني سمى تسعة وخمسون نائباً فؤاد السنيورة رئيس حكومة تصريف الأعمال رئيساً للحكومة الجديدة

فيما امتنع ثلاثة وخمسون نائباً عن تسميته وفضل بعضهم تسمية شخصيات أخرى

فقبل ثلث ساعة من الوقت المحدد لبدء الاستشارات الملزمة لتسمية رئيس جديد للحكومة وصل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إلى قصر بعبدا حيث التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، على حدا ثم على رأس كتلته النيابية التي لم تسم رئيساً للحكومة

وبعد اللقاء اعاد الرئيس بري القول" سمينا بسم الله الرحمن الرحيم". واحال الصحافيين على النائب أنور الخليل الذي تحدث باسم الكتلة. فقال "الكتلة لم تسم تكليفا. لكنها ستشارك تأليفاً ونقطة على السطر

وانسحب موقف كتلة التحرير والتنمية على كتلة الوفاء للمقاومة التي لم تسم أحداً

وقال رئيس الكتلة النائب محمد رعد بعد اللقاء "ان اتفاق الدوحة ينص على تثبيت حكومة الوحدة الوطنية. والمرشح لرئاسة الحكومة ينبغي ان يتسم بمواصفات تعكس هذا العنوان. ان الالتزام بالاداء وتجنب الكيدية والحرص على سلاح المقاومة والاستقلال الحقيقي للبنان ورفض الوصاية الاجنبية هي عناوين لازمة لحكومة الوحدة. لم نسم احدا وأعتقد ان اللبنانيين
يتوقون الى شخصية تأتي بصدمة ايجابية مع بداية العهد الجديد. نحن الآن في استكمال
المشاورات حتى التوصل الى النتيجة النهائية وعليه يبنى المقتضى

أما تكتل التغيير والإصلاح برئاسة العماد ميشال عون فقد اقترح ثلاثة أسماء هم الوزيرة السابقة ليلى الصلح، والنائبين بهيج طبارة، ومحمد الصفدي. ورأت في تسمية الموالاة للسنيورة بدء معركة حرب لا معركة بناء لبنان مع الرئيس الجديد

وقال عون بعد اللقاء "لقد سمينا اكثر من شخص. سأتكلم باسم تكتل "التغيير والاصلاح". نحن اليوم في بداية عهد توافق. وانطلاقا منه اعتبرنا ان رئيس الحكومة يجب ان يكون توافقيا. وبما ان هذا الشيء لم يتم حتى الآن. ولم يكن هناك تفاهم على اسم. فطرحنا ثلاثة أسماء. من خارج المجلس طرحنا السيدة ليلى الصلح. ومن داخل المجلس طرحنا بهيج طبارة او الوزير محمد الصفدي. سميناهم توافقيين. طرحنا اكثر من اسم من أجل الليونة وامكانية الخيار. نعتبر ترشيح السنيورة - وسمعنا الشيخ سعد يرشحه - هو استمرار للماضي وعنوان للخلاف لا للوفاق الذي يجب ان يبدأ به العهد الجديد. هذه رسالتنا رسالة سلوك للنهج التوافقي. احدهم يصرح انه كاتفاق ثلاثي. لن ينفذ ومستوى المسؤولية تدنى. وآخر يعتبر انها هزيمة للمعارضة. انطلاقا من هنا وما نسمعه يبدو ان الاكثرية او الموالاة تبدأ معركة حرب لا معركة
لبناء لبنان الجديد مع الرئيس الجديد

وتقاطع موقف الكتلة الشعبية مع موقف تكتل التغيير

وقال رئيس الكتلة الشعبية النائب الياس سكاف بعد اللقاء : "نحن ككتلة طبعا في المعارضة. يهمنا تسهيل الامور وعدم تعقيدها كثيرا. ونحن نسير بروحية اتفاق الدوحة الذي قام على توافق وعلى الامور التي اتفقنا عليها في الدوحة. لذلك عندنا مآخذ على بعض الاشخاص وفوضنا الى رئيس الجمهورية اختيار احد ثلاثة السيدة ليلى الصلح او النائب بهيج طبارة او الوزير محمد الصفدي. واي شخص من هؤلاء هو توافقي ولا اعتراض عليه

وقد امتنعت كتلتا الحزب القومي السوري الاجتماعي وحزب الطاشناق عن التسمية

وتحدث باسم كتلة الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب اسعد حردان فقال "كنا نأمل في لبنان ان يتلاقى مع فخامة الرئيس على نصف الطريق شيء من التوافق بتكليف رئيس حكومة توافقي حتى تلتقي المؤسسات في اطار توافقي وينهض البلد. ولكن للحقيقة أصبنا بخيبة امل. كنا مع اللبنانيين نأمل باندفاع التوافق لانقاذ لبنان
سئل من سميتم، أجاب "لم نسم احدا

وتحدث باسم كتلة نواب الارمن النائب اغوب بقرادونيان الذي قال "امتنعنا عن تسمية أي شخص لتولي رئاسة الحكومة. احتراما لقرار الاكثرية الذي لا نوافق عليه. لاننا كنا نفضل ان يكون هناك توافق على اختيار رئيس الحكومة. وطالبنا ايضا بتنفيذ بنود اتفاق الطائف بحكومة ثلاثينية وبتمثيل الطائفة الارمنية بوزيرين

واعتبر النائب سعد الحريري أن تسمية السنيورة ليست لتحدي أحد بل لفتح صفحة جديدة
وقال الحريري متحدث باسم الكتلة: "لم نسم الرئيس السنيورة لتحدي اي شخص او انسان. نحن نريد البدء فعلا بفتح صفحة جديدة. ان كتلة المستقبل والجميع متعاونون مع فخامة الرئيس وسنتعاون في تشكيل الحكومة التي ربما تقسيماتها او أعدادها تحددت في الدوحة. انما تنفيذها في لبنان. وردا على تعليق ان كتلة "التنمية والتحرير" لم تسم أحدا. أجاب "لم تسم لكنها ستتعاون

كتلة النائب وليد جنبلاط سمت أيضاً السنيورة

وقال النائب جنبلاط باسم كتلته: ""ان اللقاء مستعد لمساعدة فخامة رئيس الجمهورية في المرحلة المقبلة. واللقاء ساهم بتواضع بتسوية الدوحة. وهو مستعد ان يقدم التسوية في اي مجال
وسمى التكتل الطرابلسي برئاسة الوزير محمد الصفدي السنيورة على مضض

وقال رئيس التكتل الوزير محمد الصفدي بعد اللقاء "نحن اليوم كنا نتمنى ان نستطيع تسمية الشيخ سعد الحريري. ولكن شاءت الظروف السياسية وبعد التشاور في 14 آذار ودرس الموضوع مطولا تم الاتفاق ضمن 14 اذار على تسمية الرئيس السنيورة لرئاسة الحكومة والتكتل الطرابلسي المؤلف من اربعة نواب ملتزم هذا الترشيح

وشكر الصفدي كل من رشحه وقال ان ذلك يشكل ثقة بين اللبنانيين وببعضهم البعض. ولكن
نحن كتكتل طرابلسي كان مرشحنا الشيخ سعد الحريري. واشكر كل من رشحني

اما النائب ميشال المر فاعتبر أنه ليس هناك من خيار


وسمى المر السنيورة ، لافتا الى ان "الاكثرية قررت تسمية اما الرئيس السنيورة او النائب الحريري لرئاسة الحكومة. وبما انها اتفقت على اسم الرئيس السنيورة. فليس من خيار سوى تسمية الرئيس السنيورة
وبدت كتلة القوات اللبنانية أكثر المتحمسين لتسمية السنيورة

وقال رئيسة الكتلة النائبة ستريدا جعجع بعد اللقاء "قبل اي شيء. نحن سعداء اننا في القصر الجمهوري أخيرا ولقد أصبح لدينا رئيس للجمهورية. أبلغنا فخامة الرئيس ان كتلة القوات اللبنانية ترشح دولة الرئيس فؤاد السنيورة لرئاسة الحكومة، وهذا أيضا ً إنطبق على النائب بطرس حرب، صولونج جميل ونايله معوض

الرئيس حسين الحسيني الذي التقى رئيس الجمهورية رفض الإفصاح عن موقفه من التسمية، فيما سمى نائب رئيس مجلس النواب فريد المكاري السنيورة



 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
العماد عون: سنكون لجميع اللبنانيين في الحكومة وسنمنع أي خلل
رئيس الجمهورية توافقي وهذه سلوكية تستلزم الكثير من الحيادية





وطنية - 28/5/2008


أكد رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون في حديث إلى محطة "أو.تي.في" أن "ما تحقق في اتفاق الدوحة هو إعادة التمثيل الصحيح أو القسم الأكبر من التمثيل الصحيح للبنانيين في مجلس النواب". وقال: "لم نحقق في الدوحة أي مكسب. هذا حق مكتسب لكل مواطن، وليس مكسبا سياسيا. صحيح أننا كنا المطالبين به، وتجاه المواطنين نحن من أعدنا هذا الحق المسلوب. ولكن هذا ليس انتصارا، هذا انتصار للنظام الديموقراطي في لبنان وللتوازن

وعن حكومة الوحدة الوطنية، قال: "إنها قاعدة التوافق في لبنان، كان فيها شذوذ وخطأ. فصححنا مسار الممارسة الديموقراطية في لبنان، ولم يكن انتصارا بمعنى الانتصار الشخصي، ولكن انتصار للنظام الديموقراطي والديموقراطية في لبنان. نحن لا نسعى الى مكاسب شخصية. وبالنسبة إلى تسمية الرئيس السنيورة الذي يعاني مشاكل شخصية مع كل الأشخاص، هناك تقليد في كل بلدان العالم، أنه عند انتهاء مرحلة ما، يتغير الأشخاص. لا يوجد تقديس للشخص. هناك مرحلة انتهت، وكان هذا عنوان الخلاف في الداخل والخارج. عليه أن يرتاح ليتمكن من أن يأخذ نفسا جديدا، وأن يترك مجالا لذهنيات جديدة في التعامل والتعاطي مع الآخرين. نحن لا نغير نهج الأكثرية السياسي، اقترحنا أناسا من الأكثرية وخارجها. هذا الامر ليس مسألة مناحرة

أضاف: "فضلا عن إعادة تسمية (الرئيس) السنيورة، ازدادت الآن الحرب الإعلامية تأججا، بدل أن تنخفض بعد توافق الدوحة، وهبط مستوى المسؤولية في التصريح، فأصبح المستشار يحل محل المسؤول. وسمعنا تصريحات لمستشارين تقول إن هذا التفاهم كالإتفاق الثلاثي سيسقط بعد ثلاثة أشهر، وأخرى هاجمت الأرمن وهاجمتني شخصيا. عهد (الرئيس) السنيورة يمثل الخروج على القوانين والقواعد الديموقراطية والدستور

سئل: ألا يتمتع الرئيس السنيورة بشعبية كبيرة في الشارع السني، خصوصا أن هذا الشارع على لسان بعض أقطابه، يقول إنه مجروح مما حصل. ألا يحق للشارع السني بعدما حصل أن تتبوأ من جديد شخصية من "تيار المستقبل" الشعبي هذه الحكومة؟

أجاب: "هذا القول لا يصح وعيب. لكن صار يصح للمسيحيين أن يقولوا مع انتخاب الرئيس سليمان، أنهم هم أيضا مجروحون؟. هذا لا يجوز. عندما يتم التوافق على شخص، هذا لا يعني أن شعور الناس جرحت. هناك ضرورة للانتقال بالبلد من مرحلة الى أخرى. ولا يجب على كل من لديه رغبة في أن يصل شخص ما إلى الحكم، ولم يصل، أن يشن حربا، لا. يجب أن نصحح ونساعد مجتمعنا حتى يقوم بهذه التحولات السياسية في شكل طبيعي

سئل: في ترشيحاتك، سميت الوزيرة السابقة ليلى الصلح، والنائب بهيج طبارة، والوزير محمد الصفدي، استبعدت النائب سعد الدين الحريري. لماذا الاستبعاد وتسمية هذه الشخصيات الثلاث؟

أجاب: "كان من الممكن أن أسميه، ولكن أعطيت نماذج توافقية. عندما لا يريد حزبه أن يرشحه، فأنا لا يمكنني أن أعيد تسميته توافقيا. هو رئيس تكتل الموالاة، لو كانت لديهم رغبة لكانوا رشحوه، وكنا أبدينا رأينا فيه بنعم أو لا. ليس بالضرورة أن نقول له نعم أو لا. ولكن جاء الترشيح إلى مركز رئاسة الوزراء كما جاء، علينا أن نقول لا، وهذا ليس حلا، ولكن نحن نصر على دخول الحكومة. لدينا موقعنا وندافع عنه

سئل: هل الشخصيات الثلاث التي تمت تسميتها هي بترتيب معين؟ ولماذا وقع الاختيار عليها هي بالذات؟

أجاب: "لا يمكنني أن أرشح أيا كان، لأنني أحترم موقع رئيس الحكومة. ويجب أن يكون للشخص صفات رئيس الحكومة. فللسيدة ليلى الصلح عراقة سياسية في تاريخ لبنان واستقلاله وسيادته، ومارست الحكم، وهي تمثل كل لبنان من خلال عملها الاجتماعي الذي تمارسه بكل هدوء، بعيدا عن الأضواء. الأضواء تلاحقها، وليست هي من تلحق الأضواء. فإذا، لديها الصفات حتى تمثل رئاسة الحكومة بشموخ. وبالنسبة إلى بهيج طباره فهو إنسان مشترع ومهم، ولديه نظرة شمولية للوطن، يفكر كرئيس دولة، لا من خلاله انتمائه المذهبي. كما واكبت عمل الوزير الصفدي في الوزارة، وهو بالفعل ليس وزير لمذهبه و لطائفته ولمنطقته، بل يلبي حاجات جميع الناس بصرف النظر عن توجههم السياسي، ولديه الحس العام والنظرة الشمولية للخدمة العامة

سئل: توقعت الصحف اليوم أن يتم نوع من التأجيج في الصراع الداخلي نتيجة لترشيح الرئيس فؤاد السنيورة. هل هذا يعني أننا سنتأخر قليلا قبل أن نرى التشكيلة الحكومية؟

أجاب: "التأجيج الأكثر هو من كثرة الكلام على شاشات التلفزة، والكلام التحريضي للناس، لأن المشكلة دائما تبدأ بالكلمة، وتنتهي بالبندقية. ومن يدعي أن استعمال السلاح هو الأسهل، نقول له لا، بل استعمال الكلمة يؤدي الى استعمال السلاح. نتمنى على حاملي الأقلام في الصحافة أن يعرفوا مسؤوليتهم، فمن يتحمل مسؤولية المشكلة من يحمل القلم، لا من يحمل البندقية

سئل: هل ستكون معارضا داخل الحكومة لأنك هكذا صرحت بعد خروجك؟

أجاب: "لا لن نكون معارضين، بل سنكون لجميع اللبنانيين داخل الحكومة، وسنمنع أي أمر يخل بالقواعد العامة، أي سنكون حرس الثورة

سئل: هناك من يرى أن الرئيس سليمان هو الضامن في هذه المرحلة. ماذا تتوقع منه؟

أجاب: "انتخب الرئيس سليمان تحت عنوان التوافق. وأتوقع أن يسعى دائما الى المحافظة على التوافق. وهذه طبعا سلوكية صعبة تستلزم الكثير من الحيادية
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الوفاء للمقاومة" تعليقا على تكليف الرئيس السنيورة تشكيل الحكومة الجديدة



وطنية 28/5/2008

أصدرت كتلة الوفاء للمقاومة بيانا مساء اليوم علقت فيه على تكليف الرئيس فؤاد السنيورة بتشكيل الحكومة الاولى للعهد الجديد وجاء فيه

ان كتلة الوفاء للمقاومة التي أعربت خلال الاستشارات النيابية الملزمة عن قناعتها بالمواصفات المطلوبة لرئيس حكومة الوحدة الوطنية المقرر تشكيلها , قد مارست حقها الدستوري حين لم تسم أحدا لهذا الموقع , وهي إذ تذكر اللبنانيين بان اتفاق الدوحة الذي رحبنا به ونلتزم بنوده لم يتضمن أصلا التوافق على اسم رئيس الحكومة لان ذلك يخضع للآليات والأصول الدستورية التي نعرفها جميعا . إلا أن الاتفاق نص بوضوح على وجوب تشكيل حكومة وحدة وطنية تحظى فيها المعارضة بأحد عشر مقعدا وزاريا , وهذا ما ينبغي أن يحترمه ويلتزمه الرئيس المكلف عند تشكيله الحكومة

إننا وكل قوى المعارضة مدركون تماما لواجب المشاركة في الحكومة الجديدة أيا يكن الرئيس المكلف وبالغا ما بلغت السلبية لدى فريق الموالاة الذي لم يعكس في ترشيحه للسيد السنيورة استعدادا جديا لفتح صفحة جديدة والتزام العمل الوطني المشترك

وان كل قوى المعارضة مصممة رغم ذلك على المشاركة بفعالية في الحكومة المزمع تأليفها وذلك لمتابعة كل القضايا والملفات التي تهم المواطنين وتحمي سيادة الوطن واستقلاله في كل المستويات السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية والصحية والإدارية وغيرها
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الرئيس الجميل: "المستقبل" أكبر كتلة نيابية ومن حقها تسمية رئيس الحكومة
نتطلع الى تطبيع العلاقات مع سوريا وحل مسألة المعتقلين وترسيم الحدود معها



وطنية - 28/5/2008


أكد رئيس حزب الكتائب اللبنانية الرئيس أمين الجميل في مقابلة مع برنامج "صباح العالم" على شاشة
NBN
"أن تعيين الرئيس فؤاد السنيورة موقف ينسجم مع ما اتفق عليه في قطر، على أساس أن الأكثرية هي التي تسمي المرشح لرئاسة الحكومة

وأشار إلى "أن الرئيس السنيورة خاض معارك سياسية في ظروف حرجة. لذلك، اعتبرته قوى الرابع عشر من آذار المرشح الأنسب. وقال: "رشحت عن قناعة النائب الشيخ سعد الحريري ليتحمل المسؤولية لأسباب عدة، ولكنه أبدى تحفظه ورشح الرئيس السنيورة بديلا منه

أضاف: "الاعتصام المفتوح في وسط بيروت كان قصاصا للشعب اللبناني كله لا لفريق 14 آذار أو الرئيس السنيورة، وهو من الأمور الأكثر إيلاما، نظرا لما سببه من أوضاع اقتصادية متردية وبطالة واقفال مؤسسات

وتابع: "لا أظن أن إقالة الحكومة كانت تستأهل ما حصل في العاصمة. وإن الوسائل المستخدمة للضغط على الحكومة كانت مضرة للوطن، لا للأكثرية أو الحكومة أو الرئيس السنيورة

ولفت إلى "أن الرئيس السنيورة كان في مرحلة من المراحل جزءا من مشكلة قائمة، ولو توافر رئيس حكومة غيره لكان واجه المشكلة ذاتها. لذلك، لا يمكن تحميله المسؤولية وربط المشكلات بشخصه

وإذ حمل "حزب الله" "مسؤولية الذهاب إلى الدوحة من دون دخول التفاصيل"، قال: "توجهنا إلى الدوحة، ووضعنا أمامنا مصلحة البلد وطوينا الصفحة. فلا فرق بين النائب الحريري والرئيس السنيورة لأنهما من الفريق السياسي نفسه

وتمنى "أن تنتهي الإستشارات قريبا، وتؤدي الى تشكيل حكومة منسجمة يكون فيها الوزراء على قدر المسؤولية لينتشلوا البلد من الوضع الراهن

وأكد "أن اتفاق الدوحة كان مدخلا للحل، لا حل نهائيا"، واصفا هذه المرحلة ب"الهدنة بدليل انسحاب المقاتلين من شوارع بيروت، ووقف المظاهر المسلحة فيها رغم بعض الخروق الأمنية

أضاف: "يمكن توظيف الهدنة إما بإعادة تفعيل المؤسسات أو أن تكون استراحة من المعارك والجهوزية في انتظار أن يخطئ الفريق الآخر. هم حزب الكتائب و14 آذار تحويل الهدنة إلى حل نهائي. ضحينا كثيرا لاستعادة موقع رئاسة الجمهورية، وكان هذا الموضوع همي الأول، وواجهنا مساعيا لعرقلة انتخاب الرئيس واقتراح حكومة بديلة من الإنتخابات الرئاسية، ولم يكن بعض مسيحيي المعارضة متحمسين لإنتخاب الرئيس. قمنا بالخطوة الأولى في انتخاب رئيس الجمهورية وعلينا البناء عليها

وعن اتهام المعارضة الموالاة بتلقي اتصالات من الولايات المتحدة الأميركية وغيرها خلال اجتماعها ليل أمس، قال: "لم يشارك في اجتماع 14 آذار أي مندوب أو سفير من أي دولة، ولم ينتظر أي فرد من 14 آذار اتصالا من أميركا أو غيرها. اخترنا رئيس الحكومة بملء ارادتنا، ولم يتحفظ أي من المجتمعين على تسمية النائب الحريري الرئيس السنيورة

أضاف: "نريد كفريق أن نمثل بكل رموزنا في الحكومة، كما تريد المعارضة أن تتمثل فيها. عرض علينا اقتراح بتسمية رئيس حكومة حيادي، وطرح بعض الأسماء لهذه الغاية لكننا رفضناها، لأن أكبر كتلة نيابية في البرلمان هي "تيار المستقبل"، ومن حقها تسمية رئيس الحكومة

وتناول الرئيس الجميل "أزمات لبنان منذ اتفاق القاهرة في العام 1969 وبداية السبعينات"، وقال: "منذ ذلك الوقت، لم يرتح الوطن، وأصبحت مؤسساته غير مستقرة، وعانى الحروب والإنقلابات، ولم يخرج منها حتى الآن

وتمنى" استمرار التواصل بين الموالاة والمعارضة، والتفاهم على تشكيل الحكومة الجديدة واختيار الاسماء المقترحة لتولي الحقائب الوزارية"، مجددا ثقته "بالرئيس ميشال سليمان الذي بقي على الحياد، ولم يتورط مع أي فريق، وأثبت حضوره في معركة نهر البارد وعملية انتشار الجيش في الجنوب"، داعيا إلى منحه "فرصة من الاستقرار ليؤدي الدور المناط به لقيادة الوطن، وأن يكون الحكم بين كل الاطراف

وعن التحفظات السابقة على وصول رجل عسكري الى الحكم ورفض تعديل الدستور، قال: "إن مواقفنا في هذا الصدد مبدئية، وقبلنا التسوية لمصلحة البلد. فعندما كان الخيار المطروح أمامنا إما وصول رجل عسكري الى الحكم أو إستمرار الفراغ الرئاسي فضلنا انتخاب العماد سليمان رئيسا، ونحن ندعمه

وردا على سؤال قال: "لم أحضر جلسة الإنتخاب لأنني كنت متحفظا على آلية الإنتخاب لجهة عدم تعديل المادة الدستورية المتعلقة بانتخاب الموظفين، لكنني حضرت جلسة القسم

وعن العلاقة مع سوريا، قال: "لا نتمنى سوى الخير لسوريا. وفي المقابل، نريدها أن تبادلنا بالمثل، ونتطلع الى تطبيع العلاقات معها وحل مسألة المعتقلين في سوريا وترسيم الحدود وإقامة العلاقات الديبلوماسية

وعن التمثيل الكتائبي في الحكومة العتيدة، قال: "حزب الكتائب هو الأحق في المشاركة في الحكومة لأنه دفع غاليا ثمن المقاومة السياسية من خلال استشهاد أربعة من خيرة شبابه. لم نتخذ بعد قرار من سيمثل الكتائب في الحكومة، لكن حزبنا غني بالطاقات، وسنتخذ القرار المناسب في حينه

وعن التماسك داخل فريق 14 آذار، قال: "هذا الفريق متماسك وقراراته لمصلحة الوطن. صحيح أننا مررنا في مطبات كثيرة، لكننا استطعنا تجاوزها لمصلحة الوطن

وعما إذا كان يتوقع حصول فيتو على بعض الأسماء المقترحة للحكومة الجديدة، قال: "يجب أن يحترم كل فريق رأي الفريق الآخر، وألا يكون اختيار بعض الوزراء من باب الاستفزاز ليس الا، لآن ذلك ينعكس سلبا على من اختارهم في الدرجة الاولى. يجب اختيار أسماء قادرة على التواصل مع الجميع

وعن تصوره لحل قضية سلاح "حزب الله"، قال: "في مؤتمر الحوار الذي دعا اليه رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، قدمت مشروعا متكاملا في ما يتعلق بالإستراتيجية الدفاعية يقوم على الطريقة السويسرية، حيث يرفع الشعار بأن كل مواطن جنوبي خفير. وعندما صدر قرار عن مجلس الأمن الدولي، انطلاقا من طلب الحكومة الذي كان يشارك "حزب الله" فيها، شكل قوة دولية عازلة على المنطقة الحدودية، فبات سلاح "حزب الله" حكما من دون جدوى. يجب على "حزب الله" أن يتخذ المبادرة بنفسه، وأن يقترح استراتيجية جديدة لسلاحه ليصار الى مناقشتها

وعن خطاب الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله الأخير، قال: "ثمة بعض الإيجابيات، لكن لدينا ملاحظات حول النبرة والمواقف لن ندخل تفاصيلها الآن. إننا نتطلع الى حوار ايجابي ومطمئن مع "حزب الله" والرئيس بري و"التيار الوطني الحر" والجميع، لأننا نتمنى أن تكون هذه المرحلة الجديدة لبناء المؤسسات وتفعيل دورها وطمأنة اللبنانيين
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الرئيس سليمان استقبل الرئيس بري بعد انتهاء الاستشارات النيابية
فـ 68 نائبا ً سموا الرئيس السنيورة و 59 لم يسموا احداً او سموا آخرين





وطنية - 28/5/2008

انتهت الاسستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة العتيد، مساء اليوم، واستقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، بعد ذلك، رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري لاطلاعه على نتيجة الاستشارات

وقد سمى 68 نائبا الرئيس فؤاد السنيورة لرئاسة الحكومة، فيما طرح 59 نائبا اسماء أخرى او لم يسموا احدا
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الرئيس سليمان كلف الرئيس السنيورة تشكيل الحكومة





وطنية - 28/5/2008

صدر عن المديرية العامة لرئاسة الجمهورية البيان التالي: "عملا بأحكام البند (2) من المادة 53 من الدستور, وبعد أن تشاور فخامة رئيس الجمهورية مع دولة رئيس مجلس النواب، استنادا الى الاستشارات النيابية التي اجراها فخامته بتاريخ 28/5/2008, والتي اطلعه على نتائجها رسميا بتاريخ 28/5/2008، استدعى فخامة الرئيس عند الساعة السادسة والربع من مساء اليوم الاربعاء الواقع فيه 28/5/2008، دولة الرئيس فؤاد السنيورة وكلفه تشكيل الحكومة الجديدة
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الرئيس السنيورة زار بعبدا بعد تكليفه تشكيل الحكومة العتيدة



وطنية - 28/5/2008

تلا رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، على أثر تكليفه تشكيل الحكومة الأولى في ولاية الرئيس ميشال سليمان، بيانا قال فيه: "حسب الدستور، واستنادا إلى نتيجة الاستشارات النيابية الملزمة، كلفني فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تشكيل أولَّ حكومة في بداية الولاية الرئاسية الجديدة، بعد أن كان لي شرف رئاسة الحكومة الماضية حكومة الإصلاح والنهوض - حكومة الاستقلال الثاني

اثر تكليفي برئاسة الحكومة السابقة قلت من هذا المكان، إن استشهاد الرئيس رفيق الحريري هو الذي أوقفني هذا الموقف، واليوم أعود لأكرر إن روحه الطاهرة بقيت معي في مهمتي السابقة. ورغم أننا مررنا في ظروف غير مسبوقة وبالغة الصعوبة، فقد كنت راضيا لأني قد أديت واجبي وعملت بلا كلل حتى أفي بما تعهدت به وأحافظ على الأمانة التي تسلمت والقاضية بالدفاع عن الدولة ومصالح البلاد العليا، ومصالح وحقوق اللبنانيين كلهم، والحرص على سيادة القانون وصيانة النظام الديموقراطي، وكذلك على إحقاق العدالة، عبر تأمين إنشاء المحكمة الدولية

إني مع بداية هذه المهمة الجديدة، أتطلع إلى المستقبل، وكلي أمل في أن نحقق الانتقال من حال عانينا منها الكثير من المصاعب والشدائد إلى حال أخرى يتشوق إليها الشعب اللبناني، وهي حال الاستقرار والعمل البناء والتنافس الديموقراطي والحر، المصان من خلال احترام الدستور واحترام حق التعبير الذي يرعاه وتكفل القوانين ممارسته. ولا يستقيم التنافس هذا إلا بالانفتاح وقبول الآخر بل احترامه في إطار الدولة المدنية الديموقراطية

أضاف: "الكل مدعو إلى مراجعة الماضي لاستخلاص دروسه لا للعودة إليه. ففيه الكثير مما يجب أن يمضي إلى غير رجعة. وإني أدعو الجميع إلى المساهمة في بلسمة الجراح وتجاوز ما عرفناه من انقسامات وحملات ولجوء إلى العنف ومعالجة مشكلاتنا كلِّها بروح تعلي من شأن مصلحة الوطن والمواطنين وأمنهم واستقرارهم. إني أشكر إخواني في "تيار المستقبل"، وفي كتلة نواب تيار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وفي مقدمهم النائب الأخ سعد الحريري وقوى الرابع عشر من آذار وكل الإخوة النواب الذين رشحوني وشرفوني بثقتهم، ووضعوا على كاهلي مسؤولية كبيرة، أرجو أن يوفقني الله أن اضطلع بها لما فيه خير لبنان واللبنانيين. كذلك، أشكر السادة النواب الآخرين أيا كان موقفهم من ترشيحي لأنهم شاركوا في هذه العملية الدستورية والديموقراطية التي تعيد انتظام عمل مؤسساتنا الدستورية، وستمكننا من العمل جميعا، وبالتعاون مع بعضنا بعضا من أجل الإنقاذ. إن هذه العملية السياسية، بما لها من أصول معروفة، تمكننا إن شاء الله من تشكيل حكومة كل لبنان، كما اتفق عليه في الدوحة، حكومة الوحدة الوطنية وتثبيت العيش المشترك وترسيخ السلم الأهلي، الذي اهتز وكاد اهتزازه أن يهدد بقاء وطننا وتماسك مجتمعه

لهذه الأسباب، كان اتفاق الدوحة، الذي عملت مع الكثيرين من أجل إنجاحه والتزمته. انه اتفاق بين اللبنانيين يجب علينا أن نتمسك به، ونعمل لتطبيقه والدفاع عنه بكامله، استنادا إلى اتفاق الطائف والدستور والميثاق الوطني

وتابع: "ننطلق في طريقنا، وكلنا أمل في أن نصون علاقاتنا مع الأشقاء العرب وأن نطورها، وخصوصا مع الشقيقة سوريا لكي تصبح هذه العلاقات قائمة على الاحترام المتبادل والندية، وتؤكد العمل العربي المشترك لصالح تحقيق قضايانا العربية المحقة بما يمكننا من حماية لبنان من العدو الإسرائيلي، ويتيح لنا أن نعمل على تطبيق القرارات الدولية التي صدرت لحماية حقوقنا واسترداد أرضنا المحتلة في مزارع شبعا

إن تطلعي مع اللبنانيين إلى المستقبل يتعزز بجدية الالتزام وصدقية الخيارات الوطنية التي عبر عنها بقوة ووضوح فخامة رئيس الجمهورية في خطاب القسم، والذي عادت معه رئاسة الجمهورية لتلعب دورها الوطني الكبير بعد فراغ كاد أن يشل العمل في مؤسسات الدولة. فتوجهات فخامة الرئيس والمبادىء التي أعلن تمسكه بها في خطاب القسم هي مثل مبادئي وتوجهاتي، ويشرفني أن أعمل إلى جانبه في السير على طريقها، لما يتمتع به من وطنية وسمو خلق، وحرص شديد على وحدة لبنان واستقلاله وسيادته، دلت عليها تجربته في قيادة الجيش اللبناني الباسل وفي مواقفه الثابتة والمبدئية. لقد علمتنا التجارب أن وحدتنا الوطنية وعيشنا المشترك هما أغلى ما نملك، وهما سر بقاء هذا الوطن وفرادته وسر تألقه وسر استمراره وضمان استقلاله وسيادته. ويعود الفضل في ذلك إلى غنى هذا التنوع اللبناني الكبير الذي تمثل في ميثاقنا الوطني

وأردف: "لقد أضعنا الكثير من الفرص، وفوتنا علينا الكثير من المحطات فإذا ما تأخرنا مرة جديدة عن ركوب قطار التفاهم والانطلاق به نحو الاستقرار والنمو والتنمية المستدامة والتقدم والازدهار، فان هذا القطار لن ينتظرنا مرة جديدة، وسنكون قد ضيعنا على أنفسنا مرة جديدة جهد أبنائنا وأحلامهم وتضحيات شهدائنا وضيعنا وطننا الذي لا بديل لنا عنه كما ونكون قد ضيعنا ثقة إخواننا وأشقائنا العرب الذين تداعوا إلى نجدتنا ومد يد المساعدة لنا، وهم الجادون في التزامهم ودعمهم للبنان سياسيا واقتصاديا. أمامنا أيها الإخوة، العودة إلى طريق النهوض، والعمل معا بجد وجرأة من أجل إحياء ورشة عمل تطبيق مقررات باريس-3 وإقرار جملة كبيرة من مشاريع القوانين، وذلك بالتعاون الصادق مع مجلس النواب الكريم، لكي نعيد تنشيط اقتصادنا وإداراتنا ومؤسساتنا ورفع مستوى ونوعية عيش مواطنينا في وجه أعاصير تعصف بالاقتصاد العالمي. وأمامنا مواصلة العمل، الذي لا تردد فيه، من أجل استعادة حقوقنا الوطنية كلها وتطبيق ما جاء في خطة النقاط السبع لجهة استعادة مزارع شبعا وتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1701 بكامله ومتابعة إزالة آثار العدوان الإسرائيلي عن طريق استكمال إعمار منازل أهلنا في الضاحية والجنوب وبقية المناطق اللبنانية. وكذلك، العمل الحثيث لإقفال ملف عودة المهجرين الذين طال انتظارهم ومعاناتهم في بعض المناطق. وكذلك استكمال الجهود للحصول على الدعم اللازم لإعادة بناء مخيم نهر البارد الذي نريده نموذجا للعلاقة الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني واحترام سيادة الدولة اللبنانية ومواصلة الدفاع عن إخواننا الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم. إن مهمة تعزيز بناء جيشنا الوطني وقوانا الأمنية تبقى في أعلى سلم أولوياتنا الوطنية، فتقوم بكامل دورها حامية للجميع في مواجهة العدو وفي الحفاظ على السلم الأهلي والنظام الديموقراطي

وقال: "في مستهل مهمتي الجديدة أتوجه إلى إخواني في الوطن من كل الأطراف والاتجاهات بروح طيبة ومنفتحة تسعى إلى لقاء اللبنانيين ولا ترضى فرقتهم. إني أبسط يدي للتعاون والتناصر كي يحقق بلدنا تقدما يستحقه. إن العالم يتغير من حولنا وعلينا أن نتلاءم مع هذه المتغيرات والتحولات. غير أننا ندرك أن هذا العالم بحاجة إلى لبنان كنموذج لتلاقي الحضارات وتلاقحها، وليس إلى صراعها أو تخاصمها وهو ما يرتب علينا مسؤولية كبيرة ويشكل فرصة سانحة لكي نؤدي دورنا بين الشعوب والأمم

نحن اللبنانيين يجمعنا الكثير الكثير، ولكن قد نكون في ما بيننا مختلفين في بعض الأمور. ولذا فإن الامتحان الأصعب الذي يواجهنا هو أن ننجح في تنظيم اختلافاتنا من ضمن المؤسسات الدستورية والتقاليد الديمقراطية، وفي ذات الوقت حصر الأمور الخلافية ومعالجتها بروح الحوار والانفتاح تيسيراً لحلها والتفاهم عليها دون أن نعطل تنفيذ ما نحن متفقون عليه أو ما نصل إلى الاتفاق عليه

وختم بالقول: "لا بد لي أن أقف أمام ذكرى الشهداء الذين سقطوا ضحية الاغتيال والعنف والإرهاب والعدوان الإسرائيلي وهم كثر، ذكرى الشهيد الرئيس رفيق الحريري وباسل فليحان ورفاقهما الأبرار، ذكرى الشهيد الزميل بيار الجميل وذكرى الشهداء النواب وذكرى الشهداء المثقفين والصحافيين والمناضلين والمواطنين الأحباء، ذكرى شهداء الجيش والقوى الأمنية، أيضا ذكرى أولئك الذين سقطوا كما قلت في المكان الخاطىء والزمان الخاطىء والطريقة الخاطئة، أمام كلِّ هؤلاء انحن،ي وأسأل الله تعالى أن يسكنهم فسيح جناته وأساله تعالى أن يعيننا على النجاح في مهامنا الصعبة مؤكدين أننا لن ننساهم ولن نشوه ذكراهم. أمامنا الكثير من العمل والمهام التي نود انجازها معا، وهي لن تنطلق قبل تشكيل حكومتنا التي نطمح إلى قيامها بعون الله وبتعاون الجميع وإدراكهم للمرحلة الصعبة التي يعيشها وطننا في اقرب فرصة لكي نتوجه نحو تحقيق أهداف شعبنا في الوحدة والاستقرار والنمو

وبعد تلاوته بيان قبول تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة في القصر الجمهوري في بعبدا، زار الرئيس السنيورة بعد ظهر اليوم ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري حيث قرأ الفاتحة عن روحه الطاهرة
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الرئيس السنيورة يبدأ استشاراته لتشكيل الحكومة الجمعة المقبل






وطنية - 28/5/2008

اصدرت الامانة العامة لمجلس النواب ما يلي: "يبدأ رئيس الحكومة المكلف استشاراته النيابية لتشكيل الحكومة العتيدة في مجلس النواب فؤاد السنيورة اعتبارا من الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر الجمعة المقبل في 30/5/2008 وينتهي يوم السبت في 31/5/2008



 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
مفتي الجمهورية هنأ الرئيس السنيورة بإعادة تكليفه واستقبل إيلي محفوض
الصراع على امتلاك الحقائب الوزارية يعيد البلاد والوضع السياسي إلى التأزم
يجب ان يقف الجميع بجانب الحكومة الجديدة لتصويب نهضة البلاد سياسيا ومعيشيا



وطنية - 29/5/2008

أجرى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني اتصالا بالرئيس المكلف فؤاد السنيورة هنأه فيه بإعادة تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة، وتمنَّى له" التوفيق في تشكيل حكومة وطنية تعكس ارتياحا لدى جميع اللبنانيين، والنجاح في المهام الوطنية والسياسية الملقاة على عاتقه وعاتق الحكومة الجديدة

ودعا مفتي الجمهورية إلى تسهيل مهمة الرئيس المكلَّف، وقال :" إن تسهيل مهمة الرئيس المكلَّف فؤاد السنيورة في تشكيل الحكومة المرتقبة هي مسؤولية وطنية، وأن الذهاب بعيدا في الصراع حول امتلاك الحقائب الوزارية في وقت يترقَّب فيه اللبنانيون عودة الاستقرار إلى وطنهم لبنان، سوف يعيد البلاد والوضع السياسي فيها إلى التأزم من جديد

وأمل من الجميع "أن يقفوا إلى جانب الحكومة الجديدة لتصويب نهضة البلاد سياسيا ومعيشيا واقتصاديا، ولتحقيق آمال وطموحات اللبنانيين نحو مستقبل ينعم بالأمن والسلام والاستقرار

تهنئة قادة الكويت
ومن جهة ثانية هنأ مفتي الجمهورية أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بتشكيل الحكومة الكويتية الجديدة، متمنيا له التوفيق الدائم لما فيه خير رفعة وعزة دولة الكويت وشعبها العربي الشقيق

كما هنأ مفتي الجمهورية رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح بتجديد الثقة التي أولاه إياها أمير الكويت بتسميته رئيسا لمجلس الوزراء، داعيا الله تعالى أن يوفقه وإخوانه في الحكومة الجديدة. وهنأ وزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية حسين ناصر الحريتي بمنصبه الجديد

محفوض
واستقبل مفتي الجمهورية رئيس حركة التغيير أيلي محفوض الذي قال بعد اللقاء: "توافقنا مع سماحته على دعم فخامة رئيس الجمهورية، وإننا نرى أن خطاب القسم يصلح بشكل كبير أن يكون بيانا وزاريا، ونحن بدورنا نثني على جهود ومزايا الرئيس المكلف فؤاد السنيورة الذي هو رجل دولة بامتياز، ولفتنا بالأمس ما أدلى به النائب ميشال عون في قصر بعبدا، الذي يفاجئنا يوما بعد يوم بمعادلة بسيطة يحاول ترويجها، حيث يقول أنهم ضد شخص الرئيس السنيورة وأنهم سيكونون معارضين للرئيس السنيورة ولكنهم سوف يشاركون بالحكومة كي يكونوا معارضة من داخل الحكومة. وأضع بين أيديكم البرنامج السياسي للتيار الوطني الحر سنة 2005، حيث اطلعت عليه ووجدت فيه عكس ما قاله النائب ميشال عون، حيث يقول بالتحديد أن تواجد الموالين والمعارضين في داخل الحكومة هو هرطقة دستورية، ويقول بأن مبدأ السلطة التنفيذية هو أمر ضروري، كما يقول بأن الوزير الذي لا يوافق رئيس حكومته في سياسته عليه أن يقدم استقالته. ما أراه هو ازدواجية مخيفة بالتخاطب السياسي، وأمام مؤامرة من جديد تترافق مع تسويق سياسي مبرمج لضرب المؤسسات في لبنان، فرئاسة الحكومة شرفها الرئيس السنيورة، حيث هو خير من يؤتمن على الشرعية اللبنانية، ونحن طالما سنكون بجانب رئيس الجمهورية سنقف أيضا إلى جانب هذه الحكومة وإلى جانب دولة الرئيس فؤاد السنيورة
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
كتلة التنمية والتحرير تزور السنيورة في إطار الإستشارات النيابية



وطنية - 30/5/2008

قال النائب انور الخليل بعد لقاء كتلة "التنمية والتحرير" مع الرئيس فؤاد السنيورة في اطار استشاراته النيابية: "اجتمعت كتلة "التنمية والتحرير" برئاسة رئيسها الاستاذ نبيه بري مع الرئيس المكلف السيد فؤاد السنيورة، في إطار الاستشارات النيابية لتأليف الحكومة العتيدة. وبحثت الكتلة في عمق ما هو مرتقب من أعمال للحكومة المقبلة، وأعطت رأيها بما تراه مناسبا لتمثيلها في هذه الحكومة عددا وحقائب

وأكدت الكتلة عن إرادتها بأن تشارك في شكل ايجابي وفعال، وأن يتمكن الرئيس المكلف من إنجاز تشكيلة حكومية تتمكن من تنفيذ اتفاق الدوحة، تنفيذا كاملا وفاعلا من دون إبطاء، ومن أجل ذلك فلا بد أن يؤتى بوزراء يتمتعون بالمؤهلات والخبرات اللازمة، وكذلك الارادة الصادقة على تجسيد المشاركة الحقيقية في أعمال الحكومة، لنتجاوز المواقف المتشنجة التي اتسمت بها المرحلة السابقة

أضاف: من أبرز المواضيع التي استعرضتها الكتلة

- تأكيد ضرورة إيلاء مهمات وزارة الداخلية الى شخصية حيادية قادرة على طمأنة جميع اللبنانيين، بأننا سنمارس انتخابات حرة ونزيهة وبعيدة عن كل تسييس
- اهتمام الكتلة بأن توزع الوزارات السيادية في شكل عادل ومتوازن على القوى السياسية المرشحة دخول الحكومة
- خطة شاملة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمالية والملف الاجتماعي والمعيشي وضبط الغلاء المستشري
- ان يتضمن البيان الوزاري خطة متكاملة لإنهاء معاناة الجنوبيين بموضوع دفع التعويضات سواء أكانت لحرب تموز 2006 أم حرب ما قبل ال2000
- إعادة بناء علاقات لبنانية - عربية صحية وجدية، وخصوصا مع سوريا، قادرة على تغليب مصالحنا وعلاقاتنا المشتركة على كل مصلحة أخرى
- ضرورة الاهتمام بملف تغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه
- إعادة طرح ملف قطاع الاتصالات بما يتضمن الحصول على أفضل النتائج للبنان ومعالجة أوضاع الكهرباء
- دعم الجيش اللبناني وتعزيز قدراته، والمحافظة على مقاومتنا الباسلة وارساء حوار حول استراتيجية الدفاع الوطني، بما يؤدي الى تحرير الارض في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، ووقف الاعتداءات الاسرائيلية على مياهنا واجوائنا

سئل: كتلة نواب "حزب الله" اعلنت استعدادها للتنازل عن حقيبتين من حصتها من اجل الاختلاط السياسي للتنوع. فهل انتم مع هذا الطرح؟
اجاب: "نحن مع طرح المبادلة، والصورة النهائية للحقائب لم تتكون بعد, ولكن المعارضة في جميع اطيافها على استعداد للمبادلة على اساس ان تأتي هذه المبادلة لتأكيد وترسيخ الاختلاط السياسي وعدم الوقوف خلف متراس معين لنقول إن هذه الطائفة كلها في مكان واحد، وتلك الطائفة هي في مكان آخر

سئل : هل هناك تجاوب من الرئيس السنيورة؟
اجاب: "الرئيس السنيورة اخذ ملاحظاته بذلك، ولم يكن سلبيا على الاطلاق". بالمبدأ من المفروض ان تقبل الاكثرية بذلك، لكن هذا يعود للاكثرية وليس لنا

وردا على سؤال حول طبيعة الحقائب، قال: "هذا الامر اصبح في عهدة الرئيس المكلف، وهذه التفاصيل ستبحث لاحقا
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
كتلة الحريري تزور السنيورة في إطار الإستشارات النيابية


وطنية
30/05/2008

التقيت دولة الرئيس فؤاد السنيورة، وقلت له كما قلنا لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، هناك في ظل هذا العهد الجديد فرصة جديدة لفتح صفحة جديدة في هذا البلد. واليوم، علينا جميعا مع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية أن نكرس جهودنا لانجاحها في أسرع وقت ممكن، لأن البلد يحتاج خصوصا في هذه الأجواء الايجابية التي يظهرها الجميع إلى أن نتوصل الى اتفاق في أسرع وقت ممكن. ففي هذا العهد الجديد هناك خطاب قسم وتوافق من الجميع على الحصص والنسب في الحكومة، وهناك ايجابية كبيرة من الجميع، ولن أقول لا موالاة ولا معارضة، خصوصا عندما يصبح الجميع في حكومة وحدة وطنية، وإن شاء الله ننجح في ذلك

أضاف: "أكدت لدولة الرئيس السنيورة، كما لفخامة الرئيس، أنه علينا المحافظة على اتفاق الطائف وأن نبدأ فعليا في تنفيذه كما يجب أن يكون. اليوم إن شاء الله، سندخل صفحة جديدة، فاتفاق الدوحة هو عهد علينا جميعا، وهناك خطوات عدة يجب استكمالها، فبعدما انتخبنا رئيس الجمهورية، وبدأنا بتشكيل الحكومة الآن، فإن شاء الله أيضا سيتم التصديق على قانون الانتخابات كما اتفقنا عليه

وعن البيان الوزاري، قال: "لا أظن أنه ستكون هناك مشاكل على البيان الوزاري، لكن أؤكد أننا نعمل مع الجميع بكل ايجابية، وعلى الجميع أن يحذو حذونا، وان يكونوا على أعلى قدر من الايجابية للانفتاح بين كل الأفرقاء، لأن في النهاية، فإن الشعب هو الذي سيدفع الثمن إن لم تعالج الأمور
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
تكتل الإصلاح والتغيير تزور السنيورة في إطار الإستشارات النيابية


وطنية
30/05/2008

التقى الرئيس المكلف فؤاد السنيورة كتلة التغيير والاصلاح والكتلة الشعبية برئاسة العماد ميشال عون الذي سئل بعد اللقاء هل حملت له زهرة "الغاردينيا" قال: "لا لم تذبل بعد التي حملها معه وتعيش 24 ساعة

أضاف: "التقينا دولة الرئيس المكلف وعرضت معه النقاط الأساسية في البيان الوزاري المتعلقة بخطاب القسم مع بعض الاضافات، وحددنا عدد الوزارات التي نريدها وهي خمس وزارات وحددنا الحقائب المطلوبة
وعن نوعية الحقائب قال عون:"لن نسميها الآن فقد أودعناها لدد دولة الرئيس وهناك طلبات كثيرة وعندما ينتهي من الاستشارات تبدأ عملية الفرز

وحول موضوع المقايضة قال عون: "نحن لم نعرض المقايضة، ونحن عندنا تمثيل ماروني وارثوذكسي وارثوذكسي ارمني وكاثوليكي، ولدينا تمثيل كل الطوائف المسيحية وسنوزعهم على خمسة وزارات وأكثر شيء لدينا موارنة ولم يحصلوا إلا على حقيبتين

وقيل له:النائب ميشال المر طالب اليوم بحقيبة تليق بأبنه الياس وتحدث عن دفاع أو خارجية فكيف تردون على هذا الكلام؟
أجاب: "كل المرشحين للوزارة يريدون الحقائب التي تليق بهم وكل الوزارات تليق بكل العالم


نواب الارمن

ثم استقبل الرئيس المكلف كتلة نواب الارمن وتحدث باسمها النائب آغوب بقرادونيان الذي قال: "اجتمعنا انا والزميل جورج قصارجي باسم كتلة نواب الارمن مع دولة الرئيس السنيورة وتمنينا له كل الخير ان يستطيع القيام بالواجب، واكبر تمن لنا ان يكون الرئيس السنيورة رئيس حكومة كل لبنان والا يكون حكومة طرف, وطالبنا الرئيس ان ينطلق من روحية خطاب القسم بالنسبة الى البيان الوزاري وان يطبق هذا الخطاب. وطالبنا بوزيرين ارمن ارثوذكس في الحكومة تطبيقا لمبادىء اتفاق الطائف وتنفيذا لوعد الرئيس الشهيد رفيق الحريري عام 2000, اما بالنسبة الى تسمية المرشح لتولي منصب الوزير من قبل نواب الارمن وحزب الطاشناق فهو الوزير آلان طابوريان وقال: "المهم ان يكون هناك وزيران ارثوذوكس ونحن لا نريد ان نلغي احدا, ونتمنى على اخواننا الزملاء في تيار المستقبل ان يطالبوا بوزير ثان وطالبنا بحقيبة معينة، حقيبة متواضعة بالنسبة لنا. نحن لا نحب ان نعرقل انطلاقة الحكومة من اول يوم طالبنا بحقيبة نستطيع ان نخدم من خالها الناس ليست حقيبة خدمات كبيرة
 

>Watani<

أكبر من أن يُبلعْ وأصغر من أن يقسّم
Orange Room Supporter
الرئيس السنيورة التقى نواب التكتل الطرابلس
الوزير الصفدي: التنافس على خدمة المواطن مرحب به


وطنية - 30/5/2008

اجتمع رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في اطار استشاراته مع نواب "التكتل الطرابلسي" برئاسة الوزير محمد الصفدي الذي قال: "ركزنا على اهمية ان تلعب الحكومة الدور الاساسي في تعزيز السلم الاهالي واعادة الحوار الوطني الى الطريق الصحيح برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والسعي الى الخروج من حالة الركود الاقتصادي الراهنة"، وتمنى الاحتفاظ بحقيبة وزراة الاشغال العامة والنقل، وقال: "التنافس على خدمة المواطن امر مرحب به
 
Top