HA and its supporters - Discussion of Wilayat Al Faqih

M

maroon1

Active Member
In democratic and secular country people have different ideologies, people have different opinions, people think in different ways, people are mixtures.....

In Islamic countries (like Iran), people have one ideology, people have the same opinion, people are closed minded and they just do what their leaders tell them to do without thinking, people there don't accept any opinion that contradicts with Wilayat Al Faqih, there is no freedom of speech.....etc
 
  • Advertisement
  • nizaryahya

    nizaryahya

    Well-Known Member
    In Islamic countries (like Iran), people have one ideology, people have the same opinion, people are closed minded and they just do what their leaders tell them to do without thinking, people there don't accept any opinion that contradicts with Wilayat Al Faqih, there is no freedom of speech.....etc
    WOW. how did you come to this?
    Do you know that the previous president of Iran was anti-wilayat al faqih?
    Obviously ya Maroon you need to read more about Iran.
    with love.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Do you know that the previous president of Iran was anti-wilayat al faqih?
    Obviously ya Maroon you need to read more about Iran.
    with love.

    ولهذا حاربوه، وفي النهاية وأدوا مشروعه الاصلاحي
    وحينَ انتهت ولايته الرئاسية الثانية، ورأى أنّه سيغلق باب الاصلاح وراءه، قال لهم: إنّ القمع لن يستمر الى الأبد".ا

    محمد خاتمي، الاصلاحي المتنوّر العاقل، الذي قرأتُ كتبَه وكنتُ أتابعه وأتشجّع له وأدافع عنه. وكم كنتُ أحزنُ حين أقرأ عما يفعله معه ومع تياره المحافظون المتشددون بتغطية من خامنئي

    لقد هاجموه وخوّنوه خصوصاً لأنه طرح السيادة الشعبية والحريات العامة والتفكير الحر والتعاطي المختلف مع الذات والآخر، وحينَ أطلقَ حوار الحضارات ثم زار البابا يوحنا بولس الثاني (رحمه الله) بابا السلام والمحبة

     
    nizaryahya

    nizaryahya

    Well-Known Member

    ولهذا حاربوه، وفي النهاية وأدوا مشروعه الاصلاحي
    وحينَ انتهت ولايته الرئاسية الثانية، ورأى أنّه سيغلق باب الاصلاح وراءه، قال لهم: إنّ القمع لن يستمر الى الأبد".ا

    محمد خاتمي، الاصلاحي المتنوّر العاقل، الذي قرأتُ كتبَه وكنتُ أتابعه وأتشجّع له وأدافع عنه. وكم كنتُ أحزنُ حين أقرأ عما يفعله معه ومع تياره المحافظون المتشددون بتغطية من خامنئي

    لقد هاجموه وخوّنوه خصوصاً لأنه طرح السيادة الشعبية والحريات العامة والتفكير الحر والتعاطي المختلف مع الذات والآخر، وحينَ أطلقَ حوار الحضارات ثم زار البابا يوحنا بولس الثاني (رحمه الله) بابا السلام والمحبة

    I do not get it!!!
    Do you understand that this person was the president!!!
    And his party has around 30% of the seats in the parlimant now!

    Cant you undestand that if an opponent to the system and the ideology becomes the president then the last thing you can say about the ideology is that it bans ploitical opposition!!!
     
    AlGhaliboon

    AlGhaliboon

    Active Member
    I do not get it!!!
    Do you understand that this person was the president!!!
    And his party has around 30% of the seats in the parlimant now!

    Cant you undestand that if an opponent to the system and the ideology becomes the president then the last thing you can say about the ideology is that it bans ploitical opposition!!!
    Nizarhayha, exactly, but don't expect someone who is dead decided on something to actually listen let alone see. Obsession blinds people, but I find it ironic that he is accusing us of practicing what he is in fact practicing. It seems that the standard practice is to paint us in this manner, and when we argue back they say they've lost the appetite to debate with "ideologues". The "perfect" excuse not to discuss. By discussion they understand persuasion, and when they fail to persuade, they consider the discussion pointless.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    نزار

    أنا لم أقل إن النظام الايراني هو نظام ديكتاتوري
    هو نظام ثيوقراطي يجمع بين السلطة الالهية المتمثلة بفرد. في حالتنا، هو مرشد الثورة، وبين الديمقراطية

    لكن، في رأيي لا يمكن الجمع بينهما، والدليل ما حصل مع خاتمي وبعده، مؤسسات تُفْرَغ من مضامينها لصالح عقائديات الفئة الحاكمة ومصالحها

    بيكاسو​
     
    Mey

    Mey

    Well-Known Member
    Nizar I am glad you jumped iinto the debate, it is always a pleasure reading your posts and benefiting from your participation.

    Mahyar,
    I have a question to you. Do you think people follow Wali-Al-Faqih because they opt for the guidelines of Wilayat al Faqih, or they follow the guidelines because they follow him in person.
    As per the concept of Wilayat Al Faqih. Those people who opted to believe in Wilayat Al Faqih will follow the guidelines set by Al Wali Al Faqih because that is what that school of thought in the Shiite doctrine specify. So It is the second choice.


    Al Wilaya is a choice. People can opt to it or not.
    Of course any ideological party will follow its ideology.
    And of course the ideology then will affect the country.
    However, it does affect only because people in the country opted for it. So it is genuinely local.
    True, people can choose to believe in Wilayat Al Faqih, that is their right. And true any party with a certain ideology is only expected to follow that ideology, and of course the ideology will affect the country. And yes this ideology was adapted by those people.

    If you read my posts in the thread Nizar(there was a previous one dedicated to you), I already agree that this is their choice and their ideology, and I respect that, and I do not call them enemies or whatever, bil 3akes I want to preach co-existance between all Lebanese despite our ideological differences, that is the way it should be. However I have the right to disagree with their ideology and that is what I am doing.

    Now my disagreement with your quote would be the following:

    Yes HA chose this ideology, however this ideology is the same as a group of people coming and saying "George Bush, the president of the united states, will be the one who will issue our political guidelines and we shall work to achieve those guidelines our own way"

    Imagine a party with such ideology (notice all my disagreement is because of Wilayat Al Faqih Al Motlaqa, had it been only social or religous without political I would not mind), what would your opinion of it be ?

    Their ideology is allowing interference from Bush in our affairs, now I will respectfully disagree with it and refuse it.

    Moreover, my main concern Nizar would be, is that their ideology could lead them in a clash with the interest of the Lebanese state because their ideology takes the interest of the Umma not Lebanon exclusively.

    My concern is that I as a Lebanese citizen would be affected by their ideology (whether I like it or not) because those guidelines could push HA as I talked before to engage in issues that affects our relationships with other countries, like Israel (hypothetically after signing peace for example).

    The problem isnot when people follow an ideology and go back to references and authorities on that ideology.
    The problem is when people follow orders from foreign authorities that have no guidelines and no accountability and no democratic processes to issue these orders such as Embassadors and what have you.
    Nizar, if the ideology is telling you to follow the political guidelines of the Waliy Al Faqih (who draws the politics of Iran) or the ideology (or lack of it) is telling you to follow the Ambassador, to me they are the same, you are following a figure who belongs to another country (since I dont consider Lebanon part of the Umma and I dont want it to be guided by the directions and guidelines of Al Waliy Al Faqih), and thus a clash of interest will occur.

    The same argument that you pose that those ambassadors want what is best for their countries and force others to act based on that interest, the non belivers in Wilayat Al Faqih, can suspect that Al waliy al Faqih will be biased and acting based on the interest of Iran or the Umma and not on Lebanon's.
     
    AlGhaliboon

    AlGhaliboon

    Active Member
    I dont consider Lebanon part of the Umma
    And we do. So where do we go from there? What makes your belief any more valid than mine? Why should I be the one to give up on mine, and not the other way around?
     
    Mey

    Mey

    Well-Known Member
    Very simple either you believe in the constitution of our country or not, we have borders mo3taraf fiya, a state that is acknowledged, while your Umma is virtual so far, so until it becomes a reality with defined borders and recognized as a state, you have to abide by the country you are in and by its rules and constitution. As a Lebanese citizen you are bound by those, you can believe in what you want, but your actions are bound to the constitution and the laws of the country you live in.

    If an islamic state in Lebanon is achieved and we become as a country OFFICIALLY under the mandate of Waliy Al Faqih, then we follow your belief.
     
    Mey

    Mey

    Well-Known Member
    What I meant Picasso by we is the state and the people of the state. If an Islamic state is democractically reached in Lebanon, we as lebanese citizens will have to follow the guidelines of the state even though we believe in different things.

    This is the whole argument, as since now in Lebanon we do not follow Wilayat Al Faqih, Al-Ghaliboon can believe in the ideology he/she wants but her/his actions must always conform to the guidelines of the Lebanese state, so basically if for example the Lebanese state signed peace with israel, HA and Al-Ghaliboon are not allowed to break that peace by fighting Israel within the Lebanese state.
     
    gramsci

    gramsci

    Legendary Member
    why u always search to adopt the others expeience in authorities (iran , france , saudi , zimbabwe ) why we dont try to be realistic and imply the best for lebanon ;

    what about a secular democratic lebanon , with no sectarian law , with ,ixed economy / libral + social for the poor classes ) ,and unification for the scolastic system , universities ,the free sanitary system and the social assurance for the old pple , is it difficult ??
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    ولاية الفقيه في غربال المصلحة الوطنيّة

    الأب صلاح أبو جوده اليسوعي

    تطرح المكانة الرائدة التي تشغلها نظريّة ولاية الفقيه عند الإمام الخميني في فكر قادة حزب الله السياسيّ ونشاطات الحزب العسكريّة، سؤالاً مشروعًا عن أثر هذه الولاية في المصلحة الوطنيّة. فمن الثابت أنّ قادة الحزب المذكور يُظهرون إخلاصًا شديدًا لشخص الولي الفقيه المطبوع بالأفكار والمشاعر الثوريّة ويتمتّع بسلطات وامتيازات مطلقة، تخوّله البتّ في مسائل الحرب والسلم وسائر شؤون الدولة والأمّة. واللافت أنّ هؤلاء القادة لم يعيدوا النظر في هذه النظريّة، لا من حيث فحواها اللاهوتيّ -السياسيّ، ولا من حيث صلاحيّتها الواقعيّة، إذ لم يتبدّل ارتباطهم بها، بالرغم من أنّ عددًا غير قليل من علماء الشيعة ومفكّريها في لبنان وخارجه قد سبق أن طرحوا أكثر من علامة استفهام بشأن صحّة تبريرات أبعاد ولاية الفقيه السياسيّة والدينيّة وشموليّتها بحسب صيغتها الخمينيّة.

    ولا شكّ في أنّ تمسّك قادة حزب الله بتلك الولاية يزيد مفهوم المصلحة الوطنيّة في الإطار اللبنانيّ تعقيدًا، في حين أنّ التفاهم على هذا المفهوم انطلاقًا من قاعدة الحياد، أمر لا بدّ منه لتحسين أوضاع البلاد. ذلك أنّ المصلحة الوطنيّة ليست مجرّد مفهوم تجريبيّ يوجّه سياسات الدول الخارجيّة ظرفيًّا في الحقلَين الاقتصاديّ والإستراتيجيّ فحسب، بل يتّصل الأمر بمفهوم ملازم الخير العامّ الذي يشمل كلّ ما يؤلّف الخير الروحيّ والثقافيّ والأخلاقيّ لأيّ شعب.

    يقول هانتنغتون عن حقّ "إنّه يجب علينا أن نعرف أوّلاً مَن نحن لكيما يمكننا أن نحدّد مصالحنا"*. يمثّل هذا القول محليًّا تحدّيًا كبيرًا تحول الطائفيّة وتعقيداتها دون تجاوزه. ولم يكن ثمّة منفذ للخروج منه، منذ الاستقلال إلى اليوم، إلاّ في الدعوة إلى حياد لبنان إزاء الأزمات التي تزعزع الشرق الأوسط، بغية توفير الاستقرار الداخليّ وحماية المصالح الاقتصاديّة الخارجيّة. غير أنّ احترام هذا الحياد بصفته أفضل أساسٍ برغماتيّ ممكن للحفاظ على السلم الأهليّ وانتهاج سياسة خارجيّة مثمرة داخليًّا، ليس بديهيًّا، إذ إنّه يتوقّف على قيام حكم وسطيّ تتوافق عليه الأطراف السياسيّة المحليّة القويّة، وتسهّل بلوغه تقاطعات السياسات الدوليّة والإقليميّة في المنطقة. ليس هذا بالأمر اليسير، ولكنّه أيضًا غير مستحيل. وفي الواقع، تكفي قراءة الأحداث الوطنيّة المفصليّة قراءة موضوعيّة منذ تطبيق الميثاق الوطنيّ غير المدوّن العام 1943، مرورًا باتّفاق الطائف، وانتهاءً بتفاهم الدوحة، لنتثبّت من صحّة هذا الاستنتاج الذي يُعبِّر عنه بوضوح إعلان بعبدا العام 2012: "تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليميّة والدوليّة وتجنيبه الانعكاسات السلبيّة للتوتّرات والأزمات الإقليميّة، وذلك حرصًا على مصلحته العليا ووحدته الوطنيّة وسلمه الأهلي". فإذا كان الحياد السبيل الوحيد لتحقيق المصلحة الوطنيّة في حدّها الأدنى، فإنّ تأمينه يرتبط إلزاميًّا بحكمٍ وسطيّ يخلق فسحة أمل بمستقبل أفضل، وإن كان لا يمثّل حلاًّ لأزمة الهويّة الوطنيّة.

    ويمكن القول، من دون التقليل من وقع السياسات الإقليميّة والدوليّة السلبيّ على المشهد الداخليّ، وبوجه خاصّ انعكاسات المواجهة الإيرانيّة السعوديّة والحرب السوريّة والقضيّة الفلسطينيّة، إنّ الممسكين بالقرار محليًّا يبقون قادرين على تأمين حكم وسطيّ، إذا تجاوزوا صراعهم المميت على السلطة، وأقلعوا عن اللجوء إلى قوى خارجيّة لدعم مصالحهم الفئويّة والأنانيّة. غير أنّ مسألة ولاء حزب الله الكامل لولاية الفقيه تبرز تحديًا استثنائيًّا في هذا السياق، نظرًا إلى طبيعتها العقائديّة.

    اعتبر العديد من المراقبين أنّ وثيقة حزب الله السياسيّة التي أُعلنت العام 2009، تدلّ على انخراط الحزب النهائيّ في "النادي السياسيّ اللبنانيّ"، إذ إنّها لا تنطوي على كلام بشأن تأسيس جمهوريّة إسلاميّة في لبنان كما كان الحال في البيان التأسيسيّ للحزب العام 1985. فبالرغم من أنّ تلك الوثيقة تستعيد مصطلحات اليسار الثوريّ في ما خصّ العلاقات الدوليّة وأوضاع المنطقة، فإنّها تتضمّن مجاهرة بأنّ "الديموقراطيّة التوافقيّة تشكّل صيغة سياسيّة ملائمة لمشاركة حقيقيّة من قِبَل الجميع، وعامل ثقة مطَمْئِن لمكونات الوطن، وهي تُسهم بشكل كبير في فتح الأبواب للدخول في مرحلة بناء الدولة المطَمْئِنة التي يشعر كلّ مواطنيها أنها قائمة من أجلهم"، بانتظار إلغاء الطائفيّة السياسيّة، فتتحقّق حينذاك "ديموقراطيّة صحيحة يمكن في ضوئها أن تحكم الأكثريّة المنتخَبة وتعارض الأقليّة المنتخَبة، ويُفتح فيها الباب لتداول سليم للسلطة بين الموالاة والمعارضة أو الإئتلافات السياسيّة المختلفة".

    غير أنّ تأييد حزب الله الكامل محورَ المقاومة الذي يتألّف من سوريا وإيران، خلافًا لما نصّ عليه إعلان بعبدا، وانخراطه في الحرب السوريّة، لا يتركان أيّ إمكانيّة لقيام حكم وسطيّ يخدم المصلحة الوطنيّة على أساس الحياد.

    عندما يُنظر إلى الوثيقتَين الرئيسيّتَين الصادرتَين عن حزب الله، أي البيان التأسيسيّ والوثيقة السياسيّة، تتّضح، بالعمق، أزمة هويّة شديدة يعيشها الحزب. فمن جهة، يجد نفسه مرتبطًا بمشروع دولة إسلاميّة مركزيّة تحكمها قيادة واحدة على رأسها الولي الفقيه التي تكوِّن نواتها الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، ومن جهة ثانية، يواجه استحالة تحقيق هذا المشروع في لبنان بسبب تعقيدات تركيبة المجتمع اللبنانيّ الطائفيّة. أمّا المخرج الذي اعتمده الحزب، ويتمثّل، داخليًّا، بالحفاظ على بيئته الخاصّة بفضل جهازه الثقافيّ والاجتماعي - الاقتصادي، كما وبالحفاظ على توازن مقبول على قدر الإمكان مع باقي مكوّنات المشهد السياسيّ المحليّ وتبنّي الديموقراطيّة التوافقيّة من دون التفريط برباطه بولاية الفقيه، وخارجيًّا، بدعم سياسة المحور الإيرانيّ السوريّ، فإنّه يؤدّي عمليًّا إلى تفاقم أزمته الهوياتيّة وأزمة البلاد على السواء.

    ويبلغ هذا المأزق ذروته عندما نلاحظ أنّ ولاية الفقيه في إيران لا تنفصل عن المصالح الإيرانيّة القوميّة، بقدر ما أنّ الولي الفقيه نفسه يجب أن يكون إيرانيًّا، ويهتمّ قبل كلّ شيء باستقرار بلاده ومصالحها. وقد شرح جان - فرنسوا بيارت هذا الأمر بقوله: "يتألّف مجلس الخبراء الذي ينتخب مرشد الثورة من أعضاء من الشيعة الإيرانيّين، وينصّ الدستور على أنّ المرشد يجب أن يكون شيعيًّا إيرانيًّا". كما يُلفت المؤلِّف عينه إلى أنّ مرشد الثورة "هو الحكَم الأعلى الذي يضمن استقرار النظام تجاه تقلّبات صفوفه نفسها وتحزّباتها. إنّه يبني مقامه الرفيع على تلك التناقضات تحديدًا، من خلال تحقيق التوازنات" *. وتتجلّى هذه العلاقة الوثيقة بين القوميّة الإيرانيّة وولاية الفقيه في سياسة إيران الخارجيّة التي تولي مصالح الشعب الإيرانيّ الأولويّة، وليس أهداف الثورة الإسلاميّة المثاليّة. لذا، على سبيل المثال، أجرت الحكومة الإيرانيّة مفاوضات مع أعضاء مجلس الأمن الدائمين وألمانيا بشأن برنامجها النوويّ، وتوصّلت إلى الاتّفاق الشهير العام 2015. وكذلك الأمر، أعلن الرئيس روحاني في 26 آب 2019 بوضوح أنّه "مستعد للقاء أي شخص والتفاوض معه من أجل تحقيق المصالح الوطنيّة"، فضلاً عن أنّ النظام الإيرانيّ وطّد علاقات بأنظمة ملحدة مثل الصين وكوريا الشماليَّة وفنزويلّا.

    فإذا كان حزب الله يعلن ولاءه لشخص الولي الفقيه، كيف يمكنه أن يكون مستقلاًّ عن سياسة تنتهجها الجمهوريّة الإسلاميّة وتهدف أوّلاً إلى خدمة مصالح الأمّة الإيرانيّة؟ وفي الواقع، تُطرح أسئلة كثيرة لاهوتيّة وسياسيّة وبراغماتيّة الطابع على قادة حزب الله، وتحتاج، من جهة، إلى معالجة فكريّة جديّة من خلال تناول نظريّات الفكر السياسيّ الشيعيّ التي ترفض ولاية الفقيه، وتحديدًا بصيغتها الخمينيّة. وفي هذا الصدد، تستحقّ نظريّات الشيرازيّ وشريعتمداري وموسى الصدر ومحمّد مهدي شمس الدين وغيرهم، أن تكتسب مكانتها في النقاش المرجوّ. ومن جهة ثانية، تبرز الحاجة أيضًا إلى قراءة نقديّة لسياسة إيران الخارجيّة، بل وحتّى لنتائج الثورة نفسها التي تبدو أنّها تنتج في الكثير من المناسبات المظالم التي قامت هي أصلاً في وجهها.

    ص 10 (Who Are We?)*

    ص 264 و272 L’Islam Républicain *


    أستاذ في جامعة القديس يوسف

    النهار

    20.02.2020
     
    Top