• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

International music

LEBANESE-CIA

Legendary Member
one of the most amazing songs in kabyle

Awesome 🎧

تدور الأغنية على أسطورة بربرية/أمازيغية ملخّصها كفاح وتضحية فتاة اسمها "غريبا" نحو والدها العجوز "إينوفا" وإخوتها الصغار وهي في ربيع العمر، من أجل لقمة العيش لها ولأسرتها في بقعة من بقاع الأرض. الأغنية مستمدّة من أسطورة جزائرية/أمازيغية/بربرية يبلغ عمرها عشرات القرون وهي تروي حكاية سندريلا المغاربية، الفتاة التي تعمل طوال النهار في حقول الزيتون تقطف الثمار وتحرث الأرض وتعلف للمواشي. فإذا غربت الشمس، عادت تجرّ تعبها إلى البيت، حيث يقبع أبوها الشيخ وإخوتها الصغار، تدقّ الباب فيحتار الشيخ أيفتح الباب لقادمٍ لا يعرفه ـ تسمّيه الأسطورة وحش الغابة ـ فيقضي على أولاده ولا يستطيع له دفعًا، أم يسدّ الباب في وجه من تقول أنّها ابنته. تتدخّل الأسطورة لموقف إنساني غير موجودة في أي تراثٍ مشرقي، لتقول أن الوالد اتّفق مع البنت على أن تَرُجَّ أساورها التي تحفظ صوتها، فإذا سمعه فتح الباب لابنته، ولما تحمل من رزق عندها فقط تلج البيت بعد الاختبار وتأوي إلى حضن الوالد الهرم منشدة حزناً " أخاف وحش الغابة يا أبي" فيجيبها والدها متأسفاً وباكياً "وأنا أيضًا أخافه يابنتي". ويطلب الوالد غفران الصغيرة لعدم فتح الباب لها من أوّل طرقة
 

Orangina

Legendary Member
Awesome 🎧

تدور الأغنية على أسطورة بربرية/أمازيغية ملخّصها كفاح وتضحية فتاة اسمها "غريبا" نحو والدها العجوز "إينوفا" وإخوتها الصغار وهي في ربيع العمر، من أجل لقمة العيش لها ولأسرتها في بقعة من بقاع الأرض. الأغنية مستمدّة من أسطورة جزائرية/أمازيغية/بربرية يبلغ عمرها عشرات القرون وهي تروي حكاية سندريلا المغاربية، الفتاة التي تعمل طوال النهار في حقول الزيتون تقطف الثمار وتحرث الأرض وتعلف للمواشي. فإذا غربت الشمس، عادت تجرّ تعبها إلى البيت، حيث يقبع أبوها الشيخ وإخوتها الصغار، تدقّ الباب فيحتار الشيخ أيفتح الباب لقادمٍ لا يعرفه ـ تسمّيه الأسطورة وحش الغابة ـ فيقضي على أولاده ولا يستطيع له دفعًا، أم يسدّ الباب في وجه من تقول أنّها ابنته. تتدخّل الأسطورة لموقف إنساني غير موجودة في أي تراثٍ مشرقي، لتقول أن الوالد اتّفق مع البنت على أن تَرُجَّ أساورها التي تحفظ صوتها، فإذا سمعه فتح الباب لابنته، ولما تحمل من رزق عندها فقط تلج البيت بعد الاختبار وتأوي إلى حضن الوالد الهرم منشدة حزناً " أخاف وحش الغابة يا أبي" فيجيبها والدها متأسفاً وباكياً "وأنا أيضًا أخافه يابنتي". ويطلب الوالد غفران الصغيرة لعدم فتح الباب لها من أوّل طرقة
this song is quite interesting... and heavenly beautiful

what caught my attention is that u call amazigh.. berber... actually I am not sure that amazigh like to be called berber.. I should read more abt that though

 
Top