Is Irma the most overhyped hurricane in history?

AtheistForYeezus

AtheistForYeezus

Legendary Member
Orange Room Supporter
In search of a cheap Sunday thrill, I spent the day watching live coverage of hurricane Irma. The media has for days been warning about the devastating nature of this hurricane, and predicting massive destruction, saying the US has never witnessed anything like this. But on people's live feed all I could see was some palm trees swaying in the wind. Has this hurricane caused any considerable damage?

It seems like the media was too hellbent on proving climate change was real so they overhyped Irma.
 
Last edited:
  • Advertisement
  • opium

    opium

    Well-Known Member
    In search of a cheap Sunday thrill, I spent the day watching live coverage of hurricane Irma. The media has for days been warning about the devastating nature of this hurricane, and predicting massive destruction, saying the US has never witnessed anything like this. But on people's live feed all I could see was some palm trees swaying in the wind. Has this hurricane caused any considerable damage?

    It seems like the media was too hellbent on proving climate change was real so they overhyped Irma.

    Exactly, I slept at 3 am following the US channels for the live coverage.

    It seems the Hurricane lost most of his power after hitting the inland of CUBA, and went from Category 5 to category 2.
    Otherwise it would have been catastrophic.
    Just watching how the water shifted from some bays due to the strong winds, gives you an idea of the hurricane magnitude.
    I don't think it was overhyped, especially after the damages that it did in the Caribbean islands.
     
    AtheistForYeezus

    AtheistForYeezus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    There's a typo in the headline. OPs plz fix it. I'm kinda OCD about this.
     
    AtheistForYeezus

    AtheistForYeezus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    This tweet cracked me up. Those Muricans can be really funny sometimes.


    Screenshot_2017-09-11-15-32-07_1.jpg
     
    JeanH

    JeanH

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    very over hyped, it was supposed to hit florida as a cat 5 , but swirled towards land (cuba) and lost some of its power making it a regular yearly cat 3 hurricane , media jumped in on the hype and couldn't wait a couple of days before its true trajectory was certain
     
    Jorje

    Jorje

    Legendary Member
    Well, hurricanes are still unpredictable and it's important to take precautions. This could have been a lot, lot worse.

    Having said that, TV in the US is absolute crap. It lives on hype and sensationalism; all show, zero substance. It's insane seeing reporters standing in the middle of a hurricane just so they can get the upper hand against their competitors for the better show. And those headlines on CNN were retarded. In many ways US society has lost its compass. Trash with no substance.
     
    proIsrael-nonIsraeli

    proIsrael-nonIsraeli

    Legendary Member
    Well, hurricanes are still unpredictable and it's important to take precautions. This could have been a lot, lot worse.

    Having said that, TV in the US is absolute crap. It lives on hype and sensationalism; all show, zero substance. It's insane seeing reporters standing in the middle of a hurricane just so they can get the upper hand against their competitors for the better show. And those headlines on CNN were retarded. In many ways US society has lost its compass. Trash with no substance.
    And that is why I became a cord cutter three years ago.
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter

    نهق الصلعمي أحمد منصور، أحد أقزام الجزيرة التي
    سيضربها إعصار مدمر عاجلا أم أجلا وسيدكها تحت المحيطات، ليريهم
    آيات طالما بها يستنكرون، نهق شامتا:
    (الهروب الكبير من فلوريدا...
    ٢٠ مليون أمريكي يفرّون خوفا من الاعصار ايرما الذي
    سحق كل شيء....
    ثم ختم نهيقه بقوله: (ويريكم آياته فأي آيات تنكرون)!!
    ......
    قبل أكثر من اسبوع تنبأت أجهزة رصد المناخ الأمريكية بالإعصار الذي ضرب فلوريدا،
    وحددت مساره وسرعته وشدته بحرفيّة ودقة لا يدركها ولن يدركها يوما إله هذا الحمار (ناهيك عنه)
    ذلك الإله الذي زعم أن الشمس تغيب في عين حمئه...
    وإن الأرض مسطحة، حتى سطّح لاحقا أدمغة كل من آمن به...
    .....
    كان أحمد منصور حتى عهد قريب جدا (وتيمنا بسنة نبيه) يمسح مؤخرته بأصابعه عندما لا يجد حجرا أو عظما،
    حتى جاءت
    أمريكا وبنت له ولأسياده مراحيض وجرت إليها الماء، وزودتها بالمحارم القطنية،
    ظنا منها أن هذه المخلوقات بشر مؤنسة ككل البشر!!
    ....
    إثر توقيت أجهزة الرصد الأمريكية لحدوث الإعصار وتفصيلها لمساره وسرعته وشدته بدقة تفوق
    دقة جدول الضرب، قام
    الأمريكان ولم يقعدوا بعد!
    قاموا يفعلون المستحيل كي يخففوا من أضراره البشرية والعمرانية،
    وفعلا فعلوا المستحيل!
    تم إخلاء الملايين بانتظام وتدبير عالي المستوى والأخلاقية والدقة، بينما
    نهش الناس بعضهم في أحد المحلات التجارية في قطر إثر إعلان الحصار عليها،
    والقادم أفظع!
    عشرة صلاعمة في بلد هذا السفيه لا يعرفون كيف يصطفون رتلا على موقف
    باص عام، أو بوابة فرن، ويلبطون بعضهم البعضم كما تفعل الحمير الهائجة،
    بينما ملايين السيارات غادرت فلوريدا في وقت واحد.
    ملايين السيارات المجهّزة بوسائل التكييف، والتي تحوي كل ماقد يخطر بالبال ويحتاج إليه
    الإنسان في سفرته، تتخللها سيارات الإسعاف والنجدة والبوليس.
    ملايين السيارات والشاحنات الحديثة تشق عباب اوتسترادات غاية في الرحابة والعظمة و والنظافة والتتنظيم.
    لا أحد يزعجه بوق سائق خلفه، ولا أحد يشتم أحدا.
    هل يستطيع هذا الصلعمي القزم أن يقارن الصورة التي رافقت نهيقه ، بمشهد للسير في أحد أسواق
    القاهرة، عله يرى في الفرق بين المشهدين آيات طالما استنكر بها ومازال يكابر ويستنكر؟؟؟؟
    ............
    حتى تاريخ كتابة هذا البوست ستة أشخاص ماتوا في فلوريدا.
    هل أحد فيكم يستطيع ان يتخيل لو ضرب بلدا اسلاميا كم عدد الضحايا سيكون؟؟؟
    كلنا راقبنا ومازلنا نراقب حجم الخسائر الهائل في الولاية، الاستطلاعات الاولية تشير
    إلى أن ستة مليون مواطن في فلوريدا اليوم بدون كهرباء،
    بدون كهرباء؟؟؟؟
    هل تعرف كيف يفهم الأمريكي هذا النبأ؟؟؟؟
    يفهمه على ان ستة مليون شخص في فلوريدا يعيشون في العصر الحجري،
    ويحمل حكومته مسؤولية نقلهم إلى القرن الواحد والعشرين بسرعة البرق.
    اعطوا أمريكا شهرا ...شهرا واحدا على أبعد تقدير لنرى
    فلوريدا أجمل وأقوى مما كانت بمرات، علما بأن الخسائر فاقت مائتي بليون دولارا.
    لم يحدث هذا الإعصار للمرة الأولى فتاريخ أمريكا مليء بالإعصارات، وفي كل مرة تعود
    الأمور إلى نصابها أفضل مما كانت
    ................
    أدلى هذا الصباح السيد Roman Gastesi
    أحد المسؤولين في ولاية فلوريدا بتصريح جاء فيه:
    Once the roads are cleared, and the bridges are inspected for use,
    aid and relief can start to moves as it is flown in
    There are many resources staged, and ready to move into Florida Keys to help
    as soon as possible
    (حالما ننظف الطرق ونتأكد من سلامة الجسور، ستبدأ المساعدات والاسعافات الاولية بالتدفق إلى المناطق المنكوبة، إذ بدأ الطيران بانزالها،
    لقد جهزنا الكثير من مصادر الإمداد، ونحن جاهزون لأن نبدأ بالسرعة القصوى)
    موقف هذا المسؤول الأمريكي يجسد (تماما !!!!) موقف الحكام المسلمين
    حيال الشعب اليمني المسلم الذي عصرته طيورهم الأبابيل، ويموت
    من الكوليرا والجوع من لم يمت منه بعد!!
    لقد أعمى الله بصره وبصيرته عن رؤية الحقيقة التي تفضحه وتفضح تعاليمه "السمحة"!
    ............
    لم تبق مقاطعة، مقاطعة واحدة على امتداد الولايات المتحدة الأمريكية لم تفتح مركزا للتبرعات،
    التي انهالت من كل حدب وصوب وبغزارة شلالات نياغرا
    لم تقتصر تلك التبرعات على الأموال والمواد الغذائية والحاجات الأولية، بل شملت بشرا من ذوي الكفاءات المطلوبة
    كأطباء وممرضات ورجال بوليس وانقاذ.
    في أحد تلك المراكز، وأمامي عيني دخلت امرأة عجوز تحمل بطانية كبيرة مازالت جديدة في علبتها.
    قالت لها المسؤولة عن جمع التبرعات: شكرا لك، ولكننا الآن لا نقبل إلا الأشياء الاسعافية والضرورية جدا،
    لو كانت هذه المسؤولة شيخا مسلما في مسجد لشفطها وأقسم بنبيه أغلظ الايمان، أنه سيرسلها إلى من يحتاجها!!
    ....
    هذا هو البلد الذي يعرف الله ويعترف بآياته، فلا تشمتوا،

    بل انظروا إلى الفروق بينكم وبينهم علكم تعترفون بآيات طالما بها تستنكرون؟؟؟
    لا أحد فيكم مهما علا نهيقه يستطيع أن يغيّر الحقيقة، لكن الحقيقة
    تستطيع أن تغيركم من شعوب تأكل بعضها البعض، وتمسح مؤخراتها بأصابعها،
    إلى شعوب ذات جاهزية عالية، جاهزية علمية وأخلاقية وجدا حضارية وقادرة على مواجهة أعتى الظروف
    كما هو الشعب الأمريكي اليوم!
    ........
    طمئنوا هذا الصلعمي الحاقد، وملايين الصلاعمة الذين حذوا حذوه، بأن اعصار فلوريدا لم يسحق سوى
    خزعبلات كتبه المقدسة، وأثبت بجدارة أن العقل الذي ارتقت اليه أمريكا
    هو أقدس من كل مقدساته!
    كل المسلمين في أمريكا يدركون لو أن اعلاميا أمريكا شمت بكارثة ضربت بلدا اسلاميا، لما
    بقي في وظيفته دقيقة واحدة، لا خوفا من المسلمين،
    وإنما خوفا على سلامة جهازهم الأخلاقي والقيمي،
    أما الجهة الإعلامية التي يخدمها هذا المنحط فهي أشد انحطاطا منه وأوضع أخلاقا!!
    .......
    أرفقت البوست بصور مأخوذة من أحد أحياء مكة،
    علّ الصلعمي أحمد منصور يرى الفرق بين قبلته
    وبين فيديو أخذته لمرحاض عام في الفندق الذي قضيت
    به عطلتي الاسبوعية.

    لعلّ بادراكه للفرق، يقتنع بأن يبني قبلة أخرى، قبلة بطهارة ونظافة المرحاض
    في أمريكا،
    أليس أفضل من أن ينهق شامتا؟؟؟
    *************************************************





     
    JeanH

    JeanH

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    نهق الصلعمي أحمد منصور، أحد أقزام الجزيرة التي
    سيضربها إعصار مدمر عاجلا أم أجلا وسيدكها تحت المحيطات، ليريهم
    آيات طالما بها يستنكرون، نهق شامتا:
    (الهروب الكبير من فلوريدا...
    ٢٠ مليون أمريكي يفرّون خوفا من الاعصار ايرما الذي
    سحق كل شيء....
    ثم ختم نهيقه بقوله: (ويريكم آياته فأي آيات تنكرون)!!
    ......
    قبل أكثر من اسبوع تنبأت أجهزة رصد المناخ الأمريكية بالإعصار الذي ضرب فلوريدا،
    وحددت مساره وسرعته وشدته بحرفيّة ودقة لا يدركها ولن يدركها يوما إله هذا الحمار (ناهيك عنه)
    ذلك الإله الذي زعم أن الشمس تغيب في عين حمئه...
    وإن الأرض مسطحة، حتى سطّح لاحقا أدمغة كل من آمن به...
    .....
    كان أحمد منصور حتى عهد قريب جدا (وتيمنا بسنة نبيه) يمسح مؤخرته بأصابعه عندما لا يجد حجرا أو عظما،
    حتى جاءت
    أمريكا وبنت له ولأسياده مراحيض وجرت إليها الماء، وزودتها بالمحارم القطنية،
    ظنا منها أن هذه المخلوقات بشر مؤنسة ككل البشر!!
    ....
    إثر توقيت أجهزة الرصد الأمريكية لحدوث الإعصار وتفصيلها لمساره وسرعته وشدته بدقة تفوق
    دقة جدول الضرب، قام
    الأمريكان ولم يقعدوا بعد!
    قاموا يفعلون المستحيل كي يخففوا من أضراره البشرية والعمرانية،
    وفعلا فعلوا المستحيل!
    تم إخلاء الملايين بانتظام وتدبير عالي المستوى والأخلاقية والدقة، بينما
    نهش الناس بعضهم في أحد المحلات التجارية في قطر إثر إعلان الحصار عليها،
    والقادم أفظع!
    عشرة صلاعمة في بلد هذا السفيه لا يعرفون كيف يصطفون رتلا على موقف
    باص عام، أو بوابة فرن، ويلبطون بعضهم البعضم كما تفعل الحمير الهائجة،
    بينما ملايين السيارات غادرت فلوريدا في وقت واحد.
    ملايين السيارات المجهّزة بوسائل التكييف، والتي تحوي كل ماقد يخطر بالبال ويحتاج إليه
    الإنسان في سفرته، تتخللها سيارات الإسعاف والنجدة والبوليس.
    ملايين السيارات والشاحنات الحديثة تشق عباب اوتسترادات غاية في الرحابة والعظمة و والنظافة والتتنظيم.
    لا أحد يزعجه بوق سائق خلفه، ولا أحد يشتم أحدا.
    هل يستطيع هذا الصلعمي القزم أن يقارن الصورة التي رافقت نهيقه ، بمشهد للسير في أحد أسواق
    القاهرة، عله يرى في الفرق بين المشهدين آيات طالما استنكر بها ومازال يكابر ويستنكر؟؟؟؟
    ............
    حتى تاريخ كتابة هذا البوست ستة أشخاص ماتوا في فلوريدا.
    هل أحد فيكم يستطيع ان يتخيل لو ضرب بلدا اسلاميا كم عدد الضحايا سيكون؟؟؟
    كلنا راقبنا ومازلنا نراقب حجم الخسائر الهائل في الولاية، الاستطلاعات الاولية تشير
    إلى أن ستة مليون مواطن في فلوريدا اليوم بدون كهرباء،
    بدون كهرباء؟؟؟؟
    هل تعرف كيف يفهم الأمريكي هذا النبأ؟؟؟؟
    يفهمه على ان ستة مليون شخص في فلوريدا يعيشون في العصر الحجري،
    ويحمل حكومته مسؤولية نقلهم إلى القرن الواحد والعشرين بسرعة البرق.
    اعطوا أمريكا شهرا ...شهرا واحدا على أبعد تقدير لنرى
    فلوريدا أجمل وأقوى مما كانت بمرات، علما بأن الخسائر فاقت مائتي بليون دولارا.
    لم يحدث هذا الإعصار للمرة الأولى فتاريخ أمريكا مليء بالإعصارات، وفي كل مرة تعود
    الأمور إلى نصابها أفضل مما كانت
    ................
    أدلى هذا الصباح السيد Roman Gastesi
    أحد المسؤولين في ولاية فلوريدا بتصريح جاء فيه:
    Once the roads are cleared, and the bridges are inspected for use,
    aid and relief can start to moves as it is flown in
    There are many resources staged, and ready to move into Florida Keys to help
    as soon as possible
    (حالما ننظف الطرق ونتأكد من سلامة الجسور، ستبدأ المساعدات والاسعافات الاولية بالتدفق إلى المناطق المنكوبة، إذ بدأ الطيران بانزالها،
    لقد جهزنا الكثير من مصادر الإمداد، ونحن جاهزون لأن نبدأ بالسرعة القصوى)
    موقف هذا المسؤول الأمريكي يجسد (تماما !!!!) موقف الحكام المسلمين
    حيال الشعب اليمني المسلم الذي عصرته طيورهم الأبابيل، ويموت
    من الكوليرا والجوع من لم يمت منه بعد!!
    لقد أعمى الله بصره وبصيرته عن رؤية الحقيقة التي تفضحه وتفضح تعاليمه "السمحة"!
    ............
    لم تبق مقاطعة، مقاطعة واحدة على امتداد الولايات المتحدة الأمريكية لم تفتح مركزا للتبرعات،
    التي انهالت من كل حدب وصوب وبغزارة شلالات نياغرا
    لم تقتصر تلك التبرعات على الأموال والمواد الغذائية والحاجات الأولية، بل شملت بشرا من ذوي الكفاءات المطلوبة
    كأطباء وممرضات ورجال بوليس وانقاذ.
    في أحد تلك المراكز، وأمامي عيني دخلت امرأة عجوز تحمل بطانية كبيرة مازالت جديدة في علبتها.
    قالت لها المسؤولة عن جمع التبرعات: شكرا لك، ولكننا الآن لا نقبل إلا الأشياء الاسعافية والضرورية جدا،
    لو كانت هذه المسؤولة شيخا مسلما في مسجد لشفطها وأقسم بنبيه أغلظ الايمان، أنه سيرسلها إلى من يحتاجها!!
    ....
    هذا هو البلد الذي يعرف الله ويعترف بآياته، فلا تشمتوا،

    بل انظروا إلى الفروق بينكم وبينهم علكم تعترفون بآيات طالما بها تستنكرون؟؟؟
    لا أحد فيكم مهما علا نهيقه يستطيع أن يغيّر الحقيقة، لكن الحقيقة
    تستطيع أن تغيركم من شعوب تأكل بعضها البعض، وتمسح مؤخراتها بأصابعها،
    إلى شعوب ذات جاهزية عالية، جاهزية علمية وأخلاقية وجدا حضارية وقادرة على مواجهة أعتى الظروف
    كما هو الشعب الأمريكي اليوم!
    ........
    طمئنوا هذا الصلعمي الحاقد، وملايين الصلاعمة الذين حذوا حذوه، بأن اعصار فلوريدا لم يسحق سوى
    خزعبلات كتبه المقدسة، وأثبت بجدارة أن العقل الذي ارتقت اليه أمريكا
    هو أقدس من كل مقدساته!
    كل المسلمين في أمريكا يدركون لو أن اعلاميا أمريكا شمت بكارثة ضربت بلدا اسلاميا، لما
    بقي في وظيفته دقيقة واحدة، لا خوفا من المسلمين،
    وإنما خوفا على سلامة جهازهم الأخلاقي والقيمي،
    أما الجهة الإعلامية التي يخدمها هذا المنحط فهي أشد انحطاطا منه وأوضع أخلاقا!!
    .......
    أرفقت البوست بصور مأخوذة من أحد أحياء مكة،
    علّ الصلعمي أحمد منصور يرى الفرق بين قبلته
    وبين فيديو أخذته لمرحاض عام في الفندق الذي قضيت
    به عطلتي الاسبوعية.

    لعلّ بادراكه للفرق، يقتنع بأن يبني قبلة أخرى، قبلة بطهارة ونظافة المرحاض
    في أمريكا،
    أليس أفضل من أن ينهق شامتا؟؟؟
    *************************************************





    Doesnt this genuis also hold a western country citizenship ?
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    كمّ الشماتة التى ظهرت فى تعليقاتنا على وسائل التواصل تجاه إعصار فلوريدا تجاوز مرحلة الهستيريا ليدخل مرحلة الجنون، مما يحتاج إلى تحليل ودراسة حالة للعقل المتأسلم الذى أصيب بفيروس فاشى تمكّن من الروح فأفقدها أدنى درجات الإنسانية، وافترس العقل فأغرقه فى التفكير الخرافى المصاب بعقدة الدونية والعدوانية والطفيلية والاعتمادية على المعجزة وفقدان الثقة فى العلم. هذه تغريدات وأسئلة ربما تصدمنا وتعيدنا إلى رشدنا فنراجع مفاهيمنا حول ما نطلق عليه الانتقام الإلهى الذى نحوله إلى ابتلاء عندما يصيبنا.

    - إذا كان الإعصار انتقاماً ربانياً من عصر ترامب الفاسد فماذا عن عام الرمادة وطاعون عمواس، هل هو انتقام ربانى من حكم الفاروق العادل؟!

    - كارثة الرافعة عندما نزلت على الحجاج فى الحرم منذ سنتين فتناثرت الجثث والأشلاء، هل كان هذا انتقاماً إلهياً أم ابتلاء ربانياً؟! سؤال موجه للشمتانين فى الإعصار.

    - وقت إعصار تسونامى خرج علينا زغلول النجار قائلاً: هذا انتقام إلهى من لابسات البكينى، والسؤال: لماذا تجاوز الإعصار شاطئ البكينى وقتل محجبات إندونيسيا الفقيرات وهن يصلين فى أكواخهن المتهالكة؟!

    - سؤال محرج وعويص: منذ سنتين تدافع الحجاج فأصيب ومات منهم دهساً 2000 واليوم نظم الأمريكان أنفسهم فى الإعصار فمات 3 فقط!! هل ما زلتم تصرون على أنه انتقام إلهى؟!


    - إذا كانت طريقة الموت فى الإعصار دليلاً على انتقام الرب من عباده الأمريكان الظالمين، فهل طريقة موت وقتل الخليفة أمير المؤمنين ذى النورين عثمان بن عفان البشعة بأيدى بعض الصحابة ستأخذها صديقى الشمتان بنفس المعيار؟! وهل حرق محمد بن أبى بكر أحد المشاركين فى جوف حمار هو من قبيل العقاب الإلهى أيضاً؟!

    - عزيزى الشمتان فى الإعصار والمتهلل فرحاً للعقاب الإلهى، لماذا تذهب بعيداً للأطلنطى، اذهب بنظرك أقرب وتساءل لماذا لا تتعرض إسرائيل لهذا العقاب الإلهى وتلك الكارثة التأديبية؟! هل لم يصل دعاؤنا عليهم بعد والذى نردده بعد كل صلاة ومن فوق كل منبر؟!

    - هل يتذكر صديقى الشمتان فى إعصار فلوريدا حين دمر زلزال 1992 مساكن الغلابة المصلين فى مصر وترك كباريهات شارع الهرم؟! هل كان هذا الزلزال عقاباً إلهياً انتقامياً أم أنه عقاب انتقائى؟!

    - بدلاً من الشماتة فى إعصار فلوريدا نريد أن نتعلم شيئاً وهو أن النظام وليس العقاب الإلهى هو الذى أنقذ الناس من الإعصار وجعل عدد الضحايا 3 وأن عدم النظام وليس العقاب الإلهى هو الذى قتل أكثر من ألف فى تدافع الحجاج فى منى منذ سنتين.. يا ليتنا نتعلم ونعالج أمراض العقل الوهابى اللى سكنت نخاعنا وأرواحنا.

    - هل انخفاض إعصار فلوريدا للدرجة الثانية وخفة حدته وآثاره التدميرية بعد دعوات السلفيين بفناء الأمريكان بريح صرصر عاتية.. هل هذا انخفاض فى درجة العقاب وتغيير وجهة نظر فى أسلوب الانتقام لأن الأمريكان تحسنت أخلاقهم فجأة وارتفعت درجة إيمانهم صباح أمس؟!

    - سؤال إلى الإخوان أصحاب نظرية العقاب الإلهى الفرحين بإعصار فلوريدا والذين يحج قادتهم إلى الكونجرس كل عام للحصول على الثواب والبركة، هل يتذكرون حادث أوتوبيس منفلوط الذى دهسه قطار ومات فيه خمسون طفلاً فى زمن هشام قنديل الإخوانى، هل هذا انتقام أيضاً؟

    - عزيزى الشمتان فى الإعصار، ألم يجذب انتباهك ويثير خلايا مخك الكسول أن أمريكا حتى الآن فقدت 3 ضحايا فى الإعصار وأن مصر فقدت 82 حاجاً ماتوا من الحر.
     
    SeaAb

    SeaAb

    Legendary Member
    Staff member
    Super Penguin
    نهق الصلعمي أحمد منصور، أحد أقزام الجزيرة التي
    سيضربها إعصار مدمر عاجلا أم أجلا وسيدكها تحت المحيطات، ليريهم
    آيات طالما بها يستنكرون، نهق شامتا:
    (الهروب الكبير من فلوريدا...
    ٢٠ مليون أمريكي يفرّون خوفا من الاعصار ايرما الذي
    سحق كل شيء....
    ثم ختم نهيقه بقوله: (ويريكم آياته فأي آيات تنكرون)!!
    ......
    قبل أكثر من اسبوع تنبأت أجهزة رصد المناخ الأمريكية بالإعصار الذي ضرب فلوريدا،
    وحددت مساره وسرعته وشدته بحرفيّة ودقة لا يدركها ولن يدركها يوما إله هذا الحمار (ناهيك عنه)
    ذلك الإله الذي زعم أن الشمس تغيب في عين حمئه...
    وإن الأرض مسطحة، حتى سطّح لاحقا أدمغة كل من آمن به...
    .....
    كان أحمد منصور حتى عهد قريب جدا (وتيمنا بسنة نبيه) يمسح مؤخرته بأصابعه عندما لا يجد حجرا أو عظما،
    حتى جاءت
    أمريكا وبنت له ولأسياده مراحيض وجرت إليها الماء، وزودتها بالمحارم القطنية،
    ظنا منها أن هذه المخلوقات بشر مؤنسة ككل البشر!!
    ....
    إثر توقيت أجهزة الرصد الأمريكية لحدوث الإعصار وتفصيلها لمساره وسرعته وشدته بدقة تفوق
    دقة جدول الضرب، قام
    الأمريكان ولم يقعدوا بعد!
    قاموا يفعلون المستحيل كي يخففوا من أضراره البشرية والعمرانية،
    وفعلا فعلوا المستحيل!
    تم إخلاء الملايين بانتظام وتدبير عالي المستوى والأخلاقية والدقة، بينما
    نهش الناس بعضهم في أحد المحلات التجارية في قطر إثر إعلان الحصار عليها،
    والقادم أفظع!
    عشرة صلاعمة في بلد هذا السفيه لا يعرفون كيف يصطفون رتلا على موقف
    باص عام، أو بوابة فرن، ويلبطون بعضهم البعضم كما تفعل الحمير الهائجة،
    بينما ملايين السيارات غادرت فلوريدا في وقت واحد.
    ملايين السيارات المجهّزة بوسائل التكييف، والتي تحوي كل ماقد يخطر بالبال ويحتاج إليه
    الإنسان في سفرته، تتخللها سيارات الإسعاف والنجدة والبوليس.
    ملايين السيارات والشاحنات الحديثة تشق عباب اوتسترادات غاية في الرحابة والعظمة و والنظافة والتتنظيم.
    لا أحد يزعجه بوق سائق خلفه، ولا أحد يشتم أحدا.
    هل يستطيع هذا الصلعمي القزم أن يقارن الصورة التي رافقت نهيقه ، بمشهد للسير في أحد أسواق
    القاهرة، عله يرى في الفرق بين المشهدين آيات طالما استنكر بها ومازال يكابر ويستنكر؟؟؟؟
    ............
    حتى تاريخ كتابة هذا البوست ستة أشخاص ماتوا في فلوريدا.
    هل أحد فيكم يستطيع ان يتخيل لو ضرب بلدا اسلاميا كم عدد الضحايا سيكون؟؟؟
    كلنا راقبنا ومازلنا نراقب حجم الخسائر الهائل في الولاية، الاستطلاعات الاولية تشير
    إلى أن ستة مليون مواطن في فلوريدا اليوم بدون كهرباء،
    بدون كهرباء؟؟؟؟
    هل تعرف كيف يفهم الأمريكي هذا النبأ؟؟؟؟
    يفهمه على ان ستة مليون شخص في فلوريدا يعيشون في العصر الحجري،
    ويحمل حكومته مسؤولية نقلهم إلى القرن الواحد والعشرين بسرعة البرق.
    اعطوا أمريكا شهرا ...شهرا واحدا على أبعد تقدير لنرى
    فلوريدا أجمل وأقوى مما كانت بمرات، علما بأن الخسائر فاقت مائتي بليون دولارا.
    لم يحدث هذا الإعصار للمرة الأولى فتاريخ أمريكا مليء بالإعصارات، وفي كل مرة تعود
    الأمور إلى نصابها أفضل مما كانت
    ................
    أدلى هذا الصباح السيد Roman Gastesi
    أحد المسؤولين في ولاية فلوريدا بتصريح جاء فيه:
    Once the roads are cleared, and the bridges are inspected for use,
    aid and relief can start to moves as it is flown in
    There are many resources staged, and ready to move into Florida Keys to help
    as soon as possible
    (حالما ننظف الطرق ونتأكد من سلامة الجسور، ستبدأ المساعدات والاسعافات الاولية بالتدفق إلى المناطق المنكوبة، إذ بدأ الطيران بانزالها،
    لقد جهزنا الكثير من مصادر الإمداد، ونحن جاهزون لأن نبدأ بالسرعة القصوى)
    موقف هذا المسؤول الأمريكي يجسد (تماما !!!!) موقف الحكام المسلمين
    حيال الشعب اليمني المسلم الذي عصرته طيورهم الأبابيل، ويموت
    من الكوليرا والجوع من لم يمت منه بعد!!
    لقد أعمى الله بصره وبصيرته عن رؤية الحقيقة التي تفضحه وتفضح تعاليمه "السمحة"!
    ............
    لم تبق مقاطعة، مقاطعة واحدة على امتداد الولايات المتحدة الأمريكية لم تفتح مركزا للتبرعات،
    التي انهالت من كل حدب وصوب وبغزارة شلالات نياغرا
    لم تقتصر تلك التبرعات على الأموال والمواد الغذائية والحاجات الأولية، بل شملت بشرا من ذوي الكفاءات المطلوبة
    كأطباء وممرضات ورجال بوليس وانقاذ.
    في أحد تلك المراكز، وأمامي عيني دخلت امرأة عجوز تحمل بطانية كبيرة مازالت جديدة في علبتها.
    قالت لها المسؤولة عن جمع التبرعات: شكرا لك، ولكننا الآن لا نقبل إلا الأشياء الاسعافية والضرورية جدا،
    لو كانت هذه المسؤولة شيخا مسلما في مسجد لشفطها وأقسم بنبيه أغلظ الايمان، أنه سيرسلها إلى من يحتاجها!!
    ....
    هذا هو البلد الذي يعرف الله ويعترف بآياته، فلا تشمتوا،

    بل انظروا إلى الفروق بينكم وبينهم علكم تعترفون بآيات طالما بها تستنكرون؟؟؟
    لا أحد فيكم مهما علا نهيقه يستطيع أن يغيّر الحقيقة، لكن الحقيقة
    تستطيع أن تغيركم من شعوب تأكل بعضها البعض، وتمسح مؤخراتها بأصابعها،
    إلى شعوب ذات جاهزية عالية، جاهزية علمية وأخلاقية وجدا حضارية وقادرة على مواجهة أعتى الظروف
    كما هو الشعب الأمريكي اليوم!
    ........
    طمئنوا هذا الصلعمي الحاقد، وملايين الصلاعمة الذين حذوا حذوه، بأن اعصار فلوريدا لم يسحق سوى
    خزعبلات كتبه المقدسة، وأثبت بجدارة أن العقل الذي ارتقت اليه أمريكا
    هو أقدس من كل مقدساته!
    كل المسلمين في أمريكا يدركون لو أن اعلاميا أمريكا شمت بكارثة ضربت بلدا اسلاميا، لما
    بقي في وظيفته دقيقة واحدة، لا خوفا من المسلمين،
    وإنما خوفا على سلامة جهازهم الأخلاقي والقيمي،
    أما الجهة الإعلامية التي يخدمها هذا المنحط فهي أشد انحطاطا منه وأوضع أخلاقا!!
    .......
    أرفقت البوست بصور مأخوذة من أحد أحياء مكة،
    علّ الصلعمي أحمد منصور يرى الفرق بين قبلته
    وبين فيديو أخذته لمرحاض عام في الفندق الذي قضيت
    به عطلتي الاسبوعية.

    لعلّ بادراكه للفرق، يقتنع بأن يبني قبلة أخرى، قبلة بطهارة ونظافة المرحاض
    في أمريكا،
    أليس أفضل من أن ينهق شامتا؟؟؟
    *************************************************





    :rolleyes:
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter

    funny how muslims most times tries to cover their religion, by watering down the prophet and the Koran teachings.

    pity, they cant say it how it is :)
     
    AtheistForYeezus

    AtheistForYeezus

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    funny how muslims most times tries to cover their religion, by watering down the prophet and the Koran teachings.

    pity, they cant say it how it is :)
    Yes because Christians don't see natural disasters as God's way to test our faith

    Here's what this very bright pastor has to say:

    [article]We live in a fallen world, meaning that since human sin entered, all of nature was negatively impacted. Sometimes the laws of nature go awry and this will continue until God's redemption is finalized.

    But this doesn't mean "that God has a hands-off policy when it comes to natural disasters," says Dr. Erwin Lutzer, formerly the pastor of the Moody Church, in Chicago, Illinois.

    Lutzer continues: "Many people want to protect God from the clear teaching of the Bible, which shows He is involved in natural disasters. It is not that God causes them, but the very fact that He could prevent them shows that we need to face squarely the fact that natural disasters happen within God's providence."
    Indeed they do, and Lutzer mentions a number of them found in the Bible. He writes, "Let me give you a few examples. During the time of the plagues in Egypt, clearly, God sent those plagues. Then you have the time of Noah; the flood obviously was sent by God. It says regarding Jonah, God hurled a storm into the sea. We must see God in natural disasters."

    What then can we learn from these catastrophic events? I suggest we can learn the same lessons learned from any kind of suffering the Lord allows.

    First, sometimes God is trying to get our attention by way of the storms, whether the storm is figurative or literal.

    Is God trying to get America's attention?

    I think we have every reason to believe that God is angry with our nation and warning us about our sins. We are being torn apart from within by conflicts demonstrative of our many trespasses, the worst being our elimination of God from the equation of life, and not just personal but public. From without, we have a rogue country, North Korea, with an apparently deranged dictator (Kim Jung-un) intent on using nuclear weapons against us. One major hurricane, Harvey, has devastated the state of Texas. And at the time if this writing, now another, Irma, is bearing down on Florida and possibly could move up through Georgia and into the Carolinas.

    America seems to be facing both natural and possible man-made disasters.

    The late Dr. D. James Kennedy once admonished: "God uses trouble to draw us closer to himself. We often fail to see the great purpose God has for us. He created us to have fellowship with him. Day in and day out he blesses us in so many ways, yet we often focus on the gift and overlook the giver. We become spiritually lethargic and forget about God. Some people, it seems, never look up until they are laid flat on their backs."

    God can speak to us through disasters of various sorts, reminding us of who is in charge and our utter dependence upon him. He can sometimes be calling us to repentance, individually, corporately, as well as nationally.

    We need to repent of our trespasses against God's laws, turn to Christ as our Great Redeemer, and walk in the ways of the Lord.

    God can also use natural disasters to test our faith. Lutzer provides the following example:

    "All of Job's 10 children died in a natural disaster. There was a wind storm that blew down the house. Job was confronted with the fact that because of a natural disaster, there are 10 fresh graves on the hilltop. So now what is he going to do?

    "His wife says to curse God and die. But Job said, 'The Lord gave and the Lord has taken away. Blessed be the name of the Lord.' Job shows us it is possible to worship God even without explanations, even when we don't know all the reasons. Those who worship God under those conditions are especially blessed."

    The storms of life can also provide a means of expressing grace, mercy, and compassion.

    Have you ever thought about it? How is it Paul could write his comforting epistles, or David his Psalms of solace, or John his hopeful conclusion to the Apocalypse? It was from the lessons they learned from the fierce winds and rains of life that their pens moved.

    The Scriptures say, "Blessed be the God and Father of our Lord Jesus Christ, the Father of compassion and the God of all comfort, who comforts us in all our troubles, so that we can comfort those in any trouble with the comfort we ourselves have received from God" ( 2 Cor. 1:4).

    When disasters come we should weep with those who weep and seek out ways to console and assist them in their sufferings.

    Moreover, isn't it interesting the way the storms can pull us together as nothing else can?

    Someone has marvelously said, "One touch of nature, in the form of a sympathy arousing disaster, sweeps away, in a moment, all the barriers of conventionality and everyday mutual indifferences to others weal or woe."

    My wife and I will keep praying for a quick end to Hurricane Irma. But maybe God doesn't intend to answer such a prayer because we have lessons to learn that are much more important than the losses we fear.[/article]
     
    Top