• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Istorija ~ Articles & Documentaries Only

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
A thread for History. Only articles & documentaries.

Cathar Crusade


The Albigensian Crusade or Cathar Crusade (1209–1229) was a 20-year military campaign initiated by Pope Innocent III to eliminate Catharism in Languedoc, in the south of France. The Crusade was prosecuted primarily by the French crown and promptly took on a political flavour, resulting in not only a significant reduction in the number of practising Cathars, but also a realignment of the County of Toulouse, bringing it into the sphere of the French crown and diminishing the distinct regional culture and high level of influence of the Counts of Barcelona.

The medieval Christian radical sect of the Cathars, against whom the crusade was directed, originated from a anti-materialist reform movement within the Bogomilchurches of Dalmatia and Bulgaria calling for a return to the Christian message of perfection, poverty and preaching, combined with a rejection of the physical to the point of starvation. The reforms were a reaction against the often scandalous and dissolute lifestyles of the Catholic clergy in southern France. Their theology was basically dualist.[1] Several of their practices, especially their belief in the inherent evil of the physical world, which conflicted with the doctrines of the Incarnation of Christ and transubstantiation, brought them the ire of the Catholic establishment. They became known as the Albigensians, because there were many adherents in the city of Albi and the surrounding area in the 12th and 13th centuries.[2]

Between 1022 and 1163, they were condemned by eight local church councils, the last of which, held at Tours, declared that all Albigenses "should be imprisoned and their property confiscated," and by the Third Lateran Council of 1179.[3] Innocent III's diplomatic attempts to roll back Catharism[4] met with little success. After the murder of his legate, Pierre de Castelnau, in 1208, Innocent III declared a crusade against the Cathars. He offered the lands of the Cathar heretics to any French nobleman willing to take up arms. After initial successes, the French barons faced a general uprising in Languedoc which led to the intervention of the French royal army.

The Albigensian Crusade also had a role in the creation and institutionalization of both the Dominican Order and the medieval inquisition

(...)

Raphael Lemkin, who coined the term genocide, referred to the Albigensian Crusade as "one of the most conclusive cases of genocide in religious history".[59]

Mark Gregory Pegg writes that "The Albigensian Crusade ushered genocide into the West by linking divine salvation to mass murder, by making slaughter as loving an act as His sacrifice on the cross".[60] Robert E. Lerner argues that Pegg's classification of the Albigensian Crusade as a genocide is inappropriate, on the grounds that it "was proclaimed against unbelievers... not against a 'genus' or people; those who joined the crusade had no intention of annihilating the population of southern France... If Pegg wishes to connect the Albigensian Crusade to modern ethnic slaughter, well—words fail me (as they do him)."[61] Laurence Marvin is not as dismissive as Lerner regarding Pegg's contention that the Albigensian Crusade was a genocide; he does however take issue with Pegg's argument that the Albigensian Crusade formed an important historical precedent for later genocides including the Holocaust.[62]

Kurt Jonassohn and Karin Solveig Björnson describe the Albigensian Crusade as "the first ideological genocide".[63] Kurt Jonassohn and Frank Chalk (who together founded the Montreal Institute for Genocide and Human Rights Studies) include a detailed case study of the Albigensian Crusade in their genocide studies textbook The History and Sociology of Genocide: Analyses and Case Studies, authored byJoseph R. Strayer and Malise Ruthven.[64]

Colin Tatz likewise classifies the Albigensian Crusade as a genocide.[65]

Historian Christopher Tyerman stated "the crusades did not destroy a region".[66] With the exception of the massacre at Beziers the destruction waged in the region was comparatively modest in scale.[67]

More...
 
Last edited:

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
The 1619 Project is a major initiative from The New York Times observing the 400th anniversary of the beginning of American slavery. It aims to reframe the country’s history, understanding 1619 as our true founding, and placing the consequences of slavery and the contributions of black Americans at the very center of the story we tell ourselves about who we are.

More...
 
Last edited:

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
أجراس المشرق ~ دور المجتمع الدولي في إنشاء لبنان الكبير

 

Nevermore

New Member
Important work by a researcher who does great work. Before we proceed with any rushed and ill-advised changes in systemic/structural policy, we must reconcile the moral impasse at the very foundation of our society (slavery) and how it has impeded any form of social harmony or progress, an American might say. Perhaps a lesson on sectarianism in Lebanon?
 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
May 1968: A Month of Revolution Pushed France Into the Modern World

By Alissa J. Rubin



Just six weeks after France’s leading newspaper, Le Monde, pronounced that the country was “bored,” too bored to join the youth protests underway in Germany and in the United States, students in Paris occupied the Sorbonne, one of the most illustrious universities in Europe.

The day was May 3, 1968, and the events that ensued over the following month — mass protests, street battles and nationwide strikes — transformed France. It was not a political revolution in the way that earlier French revolutions had been, but a cultural and social one that in a stunningly short time changed French society.

“In the history of France it was a remarkable movement because it was truly a mass movement that concerned Paris but also the provinces, that concerned intellectuals but also manual workers,” said Bruno Queysanne, who, at the time was an assistant instructor at the École des Beaux-Arts in Paris, one of the country’s most prestigious art and architecture schools.


More...
Printing a Revolution: The Posters of Paris ’68
 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
العرب والفرس بين الانصهار والصراع

محمود الزيباوي

جمع الفتح الإسلامي بين العرب والفرس، وشكّل تحوّلاً جذرياً في تاريخ هذه البلاد. اقترنت الثقافة العربية الناشئة بالثقافة الفارسية العريقة، وتحوّل هذا الاقتران سريعاً إلى انصهار ثقافي تبادلي مثير يتميّز بخصائصه ومواصفاته ونتائجه. السؤال، ماذا بقي من هذا الانصهار في غمرة الصراعات الجيوسياسية والمذهبية المحتدمة راهناً بين العرب والفرس؟

جاء ذكر تضحية ابرهيم في القرآن الكريم في ست آيات قصيرة من سورة الصافات لا يُذكَر فيها اسم الذبيح بشكل صريح، وقد اختلف المفسرون في تحديد هوية الذبيح، فمنهم من قال إنه اسحاق، ومنهم من أكّد أنه اسماعيل، ومنهم من ظلّ على تردد بين الاثنين. اتخذ هذا السجال أبعاداً جديدة في المرحلة العباسية، وبدا انتصار اسماعيل على اسحاق انتصاراً للمسلمين على اليهود، وللعرب على الفرس. تبنّى الكثيرون الحديث القائل: "وزعمت اليهود أنه إسحاق، وكذبت اليهود"، ورأوا أن من قال إن الذبيح هو إسحاق فإنما تلقّاه من نقلة بني إسرائيل الذين بدلوا التوراة وحرّفوها. كذلك، اعتُبر إسحاق أباً عرقياً للساسانيين، وترافق تأكيد "إسماعيل الذبيح" مع احتدام المنافسة بين العرب والفرس في العصور الوسطى.

يتردد صدى هذه المقولة في "رد ابن قتيبة على الشعوبية" الذي سجّله ابن عبد ربّه الأندلسي في "العقد الفريد"، وفيه يدحض العالِم حجج الفرس الذين "فخروا بإسحاق بن إبراهيم، وأنه لِسَارة وأن إسماعيل لأمَة تُسمّى هاجَر". ويقدّم المسعودي في "مروج الذهب" صورة حية عن الصراع المحتدم بين بني إسحاق وبني إسماعيل في باب "ذكر أنساب فارس وما قاله الناس في ذلك"، وفيه يقول: "افتخر بعض أبناء الفرس بعد التسعين والمائتين بجده إسحاق بن إبراهيم الخليل، على ولد إسماعيل، بأن الذبيح كان إسحاق دون إسماعيل"، وقيل:

قلْ لبني هاجر أبَنْـتُ لكم/ ما هذه الكبرياء والعظمة
ألم تكن في القديم أمكم/ لأمنا سارة الجمال أمَهْ
والمُلْكُ فينا والأنبياء لنا/ إن تُنْكِروا ذاك توجَدُوا ظَلمه
إسحق كان الذبيح، قد أجمع/ الناس عليه إلا ادعاء لمة

تعكس هذه الأبيات النزعة الشعوبية التي ارتبطت بالفرس بوجه خاص، كما تختصر اعتزاز العجم بهويتهم القومية وافتخارهم بها إلى حد الغرور في الماضي والحاضر. من جهة أخرى، ينظر الكثير من العرب اليوم إلى الإيرانيين من هذا المنظار الضيّق، ويختصر ميراثهم المتعدد الينابيع بالنزعة الشعوبية التي برزت في زمن العباسيين، وعادت بقوة في عصر "اليقظة القومية" التي بدأت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ونضجت أيام "الثورة الدستورية" في العقد الأول من القرن العشرين، ثم أخذت منحى عنصرياً فجّاً في عصر السلالة البهلوية التي حكمت من 1925 إلى 1979.
في الوجه المقابل، يظهر التلاقح والتثاقف العربي الفارسي في أبهى وجوهه من خلال سلسلة طويلة من الانجازات الفكرية والعلمية والأدبية طبعت التاريخ الإسلامي على مدى قرون من الزمن، ويرى البعض أن الحضارة الإسلامية في عصرها الذهبي كانت في الدرجة الأولى ثمرة هذه المثاقفة المتبادلة بين العربية والفارسية في ميادين كثيرة. بدأت هذه المثاقفة المتبادلة في مرحلة سبقت ظهور الإسلام، كما تشهد بعض الأساطير التي استعادها الفردوسي في ملحمة "الشاهنامة"، وأبرز ملامحها دفاع الفرس عن عرب اليمن حين هاجم الأحباش جنوب الجزيرة من طريق البحر الأحمر، وانقذهم أبناء قبيلة حِميَر مما لحقهم من ظلم على أيدي الغزاة، وقد ذكر المسعودي هذه الواقعة في "مروج الذهب"، ونقل بيتاً لشاعر من الفرس الذين كانوا ينظمون أشعارهم باللغة العربية يقول: نحن خضنا البحار حتى فككنا/ حميراً من بليةِ السودان". بعدها، قال البحتري في مدح دفاع الفرس:

فَكم لَكم من يدٍ يَزكُو الثناء بها/ ونعمةٍ ذكرها باقٍ على الزمنِ
إن تفعلوها فليست بِكرَ أَنعمكُم/ ولا يدٌ كأياديكم على اليمنِ
إذ لا تَزال خيول الفرسِ دافعةً بالضَّر/ ب والطعن عن صنعا وعن عدنِ
أنتم بنو المنعمِ الُمجدي ونحن بنو/ من فاز منكم بفضل الطول والمننِ

لم يكن الفرس غرباء عن الجزيرة العربية، وكان منهم من يحجّ البيت قبل ظهور الإسلام. كتب صاحب "مروج الذهب": "وقد كانت أسلاف الفرس تقصد البيت الحرام، وتطوف به، تعظيماً له ولجدّها إبراهيم عليه السلام، وتمسكاً بهديه، وحفظاً لأنسابها، وكان آخر من حجّ منهم ساسان بن بابك وهو جد أردشير بن بابك، وهو أول ملوك ساسان وأبوهم الذي يرجعون إليه كرجوع المروانية إلى مروان بن الحكم، وخلفاء العباسيين إلى العباس بن عبد المطلب، ولم يل الفرس الثانية أحد إلا من ولد أردشير بن بابك هذا، فكان ساسان إذا أتى البيت طاف به وزمزم على بئر إسماعيل، فقيل: إنما سميت زمزم لزمزمته عليها، هو وغيره من فارس، وهذا يدل على ترادف كثرة هذا الفعل منهم على هذه البئر، وفي ذلك يقول الشاعر في قديم الزمان:

زَمْزَمَتِ الفرْس على زَمْزَم ... وذاك من سالِفها الأقدم
وقد افتخر بعض شعراء الفرس بعد ظهور الإِسلام بذلك، فقال:
وما زلنا نحجُ البيت قِدماً/ ونُلْقَي بالأباطح آمنينا
وساسان بن بابك سار حتى/ أتى البيت العتيق يطوف دينا
فطاف به، وزمزم عند بئر/ لإِسماعيل تُروي الشاربينا

وكانت الفرس تهدي إلى الكعبة أموالاً في صدر الزمان، وجواهر، وقد كان ساسان بن بابك هذا أهدى غزالَيْنِ من ذهب وجوهراً وسيوفاً وذهباً كثيراً فقذفه في زمزم، وقد ذهب قوم من مصنّفي الكتب في التواريخ وغيرها من السير أن ذلك كان لجرهم حين كانت بمكة، وجرهم لم تكن ذات مال فيضاف ذلك إليها، ويحتمل أن يكون لغيرها، واللّه أعلم".

بين الغالب والمغلوب

وحّدت الفتوحات الإسلامية بين العرب والفرس، وأحدثت تحولاً تاريخياً مفصلياً في تاريخ الأمتين. انتقل العرب من طور البداوة، وتبنّوا بسرعة تقاليد الفرس وطرقهم في التدوين والحكم. أشار ابن خلدون إلى هذا التحول الجذري، وقال في مقدمته الشهيرة: "ثم إن الملة الإسلامية لما اتسع ملكها واندرجت الأمم في طيّها ودرست علوم الأولين بنبوتها وكتابها، وكانت أمية النزعة والشعار، فأخذ الملك والعزة وسخرية الأمم لهم بالحضارة والتهذيب وصيّروا علومهم الشرعية صناعة، بعد أن كانت نقلاً، فحدثت فيهم الملكات، وكثرت الدواوين والتآليف، وتشوّفوا إلى علوم الأمم، فنقلوها بالترجمة إلى علومهم وأفرغوها في قالب أنظارهم، وجرّدوها من تلك اللغات الأعجمية إلى لسانهم وأربوا فيها على مداركهم، وبقيت تلك الدفاتر التي بلغتهم الأعجمية نسياً منسياً وطللاً مهجوراً وهباء منثوراً. وأصبحت العلوم كلها بلغة العرب، ودواوينها المسطرة بخطّهم، واحتاج القائمون بالعلوم إلى معرفة الدلالات اللفظية والخطية في لسانهم دون ما سواه من الألسن، لدروسها وذهاب العناية بها".

يستعيد محمد عابد الجابري في زمننا، هذه المقولة التاريخية، وقال في وصف هذه العلاقة الملتبسة بين الغالب والمغلوب: "كان هناك ما يشبه التقليد، الضعيف أو القوي، للعادات والثقافات والأمور الحضارية الأخرى، إما سلباً وإما إيجاباً. ولم يكن الغالب، المنتصر عسكرياً، هو الذي ينتهي إلى السيادة الثقافية دوماً، وكما لاحظ ابن خلدون بحق، فإذا كان الظاهر هو أن المغلوب يقتدي بالغالب، فقد يحدث العكس كما حصل بين العرب والفرس: لقد تغلب العرب زمن الفتوحات على الفرس عسكرياً وسياسياً ولكن الفرس لم يقلّدوا العرب حضارياً، بل العكس هو الذي حصل، أي أن الغالب هو الذي قلّد المغلوب. وعندما تنبّه العرب إلى ذلك وصار المغلوب ينتفض ويحاول استرجاع السيادة السياسية من طريق "الثقافة" (الحركة الشعوبية، حرب "الكتب"... الخ)، برز عنصر ثالث هو الثقافة اليونانية التي انفردت بحقلين ثقافيين مهمين: العلم والفلسفة، فحصل نوع من التداخل الثقافي، غني وقوي، بين ثلاثة أطراف: العرب، والفرس، والسريان (حاملو الثقافة اليونانية)".

يضيف الجابري في هذا الصدد: "كان هناك تنافس قوي بين هذه الأطراف الثلاثة، حتى إن كبار المثقفين والعلماء كانوا من جميع أقاليم الرقعة الجغرافية التي امتدت عليها الحضارة العربية الإسلامية. ومع اتساع هذه الرقعة وتعدد عرقياتها حصل تداخل سلمي واسع تبُودلت فيه المواقع في كثير من المجالات. وهكذا كان أول فيلسوف في الإسلام من قبيلة كندة اليمنية (الكندي)، وكان أكبر مفسر للقرآن من طبرستان (الطبري)، وأكبر مدوِّن للحديث من بخارى (البخاري)، وأكبر عالم في الفيزياء من البصرة (ابن الهيثم)، وأكبر طبيب من دمشق (ابن النفيس)، وأعظم مؤرخ أنثروبولوجي من المغرب العربي (ابن خلدون)، وأعظم فيلسوف من الأندلس (ابن رشد). ولم يكن هذا النوع من تلاقح الحضارات أو تداخلها يحتاج إلى دعوة، ولم يحدث بتخطيط مسبق بل كان عملية تاريخية تلقائية، عملية يحكمها طلب الأفضل".

تحولت المثاقفة المتبادلة في كنف الإسلام إلى انصهار متكامل، وبات من الصعب الفصل بين ما هو عربي وما هو عجمي في كثير من الأحيان. في كتابه الصادر حديثاً عن "المركز العربي للأبحاث" تحت عنوان "التداخل الثقافي العربي الفارسي، من القرن الأول الى القرن العاشر الهجري"، يلقي الباحث المغربي رشيد يلوح الضوء على هذا الحدث التداخلي الذي ربط بين الثقافتين العربية والفارسية على مدى ألف عام، ويكشف عن أهم ركائزه وخصائصه ومميزاته. يحدد الباحث نواظم ثلاثة حكمت التداخل بين الثقافتين، أولها الناظم الديني الذي شكّل إطاراً جامعاً وعمّق التداخل بين الطرفين، وثانيها الناظم الجغرافي، وقوامه الحدود العربية الفارسية وتجاور مراكز العلم في ديار هذه البلدان، وثالثها الناظم الزمني، وهو النظام الذي يقوم على "العلاقة الوطيدة بين الزمن والثقافة".

الشراكة الكاملة

تداخلت العربية بالفارسية وصارت اللغتان لسانين لحضارة واحدة مشتركة. في "البيان والتبيين"، تحدث الجاحظ عن قاصّ اسمه موسى بن سيار الأسواري برع في اللغتين، وكتب في وصفه: "وكان من أعاجيب الدنيا، كانت فصاحته بالفارسية في وزن فصاحته بالعربية، وكان يجلس في مجلسه المشهور به، فتقعد العرب عن يمينه، والفرس عن يساره، فيقرأ الآية من كتاب الله ويفسرها للعرب بالعربية، ثم يحول وجهه إلى الفرس فيفسرها لهم بالفارسية، فلا يدري بأيّ لسان هو أبين". لم تكن حالة هذا القاصّ استثنائية، ويمكن القول إنها تختزل روحية الثقافة الإسلامية في زمن الخلافة العباسية حيث نشطت حركة الترجمة، وبرزت كوكبة من "النقلة من الفارسي إلى العربي" ذكر ابن النديم في "الفهرست" أبرز أسمائها، ومنها: ابن المقفع، آل نوبخت، علي بن زياد التميمي، الحسن بن سهل، أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري، جبلة بن سالم، اسحق بن يزيد، محمد بن الجهم البرمكي، هشام بن القاسم، موسى بن عيسى الكروي، زادويه بن شاهويه الاصفهاني، محمد بن بهرام بن مطيار الأصفهاني، بهرام بن مردان شاه، وعمر بن الفرخان.

ساهم التواصل المستمر بين العرب والفرس في بروز عدد من "المراكز الجغرافية التداخلية" في بلاد العجم، أشهرها جنديسابور وطوس وأصفهان. تقع جنديسابور في جنوب بلاد فارس، وقد اشتهرت بأطبائها، "وفيها تُرجمت مؤلفات اليونان في الطب بالسريانية، وبعد ذلك نقلت إلى العربية، وينتسب إلى هذه المدرسة أطباء أسرة بختيشوع الذين اشتهر منهم من عالجوا الخلفاء العباسيين الأوائل". وتقع طوس في خراسان، وبها قبر الإمام علي بن موسى الرضا وقبر الخليفة هارون الرشيد، كما اشار ياقوت الحموي في "معجم البلدان"، وقد خرج منها "من أئمة أهل العلم والفقه ما لا يحصى، وحسبك بأبي حامد محمد بن محمد بن محمد الغزَّالي الطوسي، وأبي الفتوح أخيه". أما أصفهان، فهي في وسط فارس، ولقبها "نصف العالم"، ومنها "خرج من العلماء والأئمة في كل فن ما يخرج من مدينة من المدن، وعلى الخصوص علو الإسناد، فإن أعمار أهلها تطول، ولهم مع ذلك عناية وافرة بسماع الحديث، وبها من الحفّاظ خلق لا يحصر".

حضن كبار الخلفاء حركة الفكر والترجمة، وأقاموا المجالس في رعاية كبار وزرائهم. ذكر المسعودي في "مروج الذهب" مجالس الوزير الفارسي يحيى بن خالد البرمكي حيث كان يجتمع "أهل الكلام من أهل الإسلام وغيرهم من أهل الآراء والنحل" للحديث "في الكمون والظهور، والقدم والحدوث، والإثبات والنفي، والحركة والسكون، والمماسَّة والمباينة، والوجود والعدم، والجر والطفرة، والأجسام والأعراض، والتعديل والتجريح، ونفي الصفات وإثباتها، والاستطاعة والأفعال والكمية والكيفية والمضاف، والإمامة أنصٌّ هي أم اختيار". كذلك، اشتهر الوزير أبو نصر سابور بن أردشير وزير بهاء الدولة بن عضد الدولة بمكتبته العظيمة والواقعة في محلة "بين السورين"، بكرخ بغداد، "ولم يكن في الدنيا أحسنُ كُتُباً منها"، بشهادة ياقوت الحموي، "كانت كلها بخطوط الأئمة المعتبرة وأصولهم المحررة، واحترقت فيما أحرق من محال الكرخ عند ورود طُغْرُل بك أول ملوك السلجوقية إلى بغداد".

في كنف الخلافة العباسية، تميّز بعض كبار المفكرين الفرس بعلمهم وفكرهم وعقلانيتهم، وقد أشار الجاحظ إلى هذه الخصوصية في "البيان والتبيين"، وقال في وصفها: "كل معنى للعجم فإنما هو عن طول فكرة وعن اجتهاد وخلوة. وكل شيء للعرب فإنما هو بديهة وارتجال وكأنه إلهام". يستعرض رشيد يلوح نتاج أشهر الأسماء الفارسية التي "خدمت التداخل العقلي"، ويتوقف أمام تجارب عبد الله بن المقفع، وأبي حيان التوحيدي، وأبي علي بن سينا، مستكشفاً خصائصها التنويرية التي تتخطى حدودها الجغرافية القومية، وتبرز بحداثتها الفكرية.

نقاشات معاصرة

يبقى السؤال: ماذا يبقى من هذا الميراث الحضاري الثري اليوم؟ يجيب الباحث عن هذا السؤال الشائك بخفر شديد في باب عنوانه "نقاشات معاصرة في التداخل الثقافي العربي الفارسي" وفيه يستعرض رأي المفكر العربي محمد عابد الجابري، ويقارن بينه وبين رأي المفكر الفارسي عبد الحسين زرين كوب، ويختم هذا السجال برأي توفيقي يتمثل في موقف الشيخ مرتضى مطهري ورؤيته الخاصة بـ"الإسلام وإيران". نظر الجابري إلى الموروث السياسي الفارسي بسلبية شديدة في كتابه "العقل الأخلاقي العربي"، ورأى أن الثقافة الكسرويّة وأخلاق الطاعة تسرّبت الى الثقافة العربية ورسخت فيها "قابلية فريدة للإستبداد والإستعمار". بحسب المفكر المغربي، أُلبست الدولة العباسية الناشئة لباس الدولة الساسانية، وأصبحت كسرى العرب بديلاً لكسرى الفرس على يد طائفة من الكتّاب نقلوا أخلاق الطاعة الكسروية إلى الدولة الجديدة، ودعوا لها على متن البلاغة العربية، وأشهرهم ابن المقفع. يقول الجابري في هذا السياق: "ليس ما يهمّنا هو تراث فارس، وإنّما شكل حضوره في الثقافة العربية بوصفه موروثاً يحمل قيماً معينة، سياسية وأخلاقية ساهمت بصورة أو بأخرى في تشكيل نظم القيم في الثقافة العربية، وقد وجدت تعبيرها في نصوص عديدة، وما أكثرها نصوص تمتد على مدى ثمانية قرون من "كليلة ودمنة"، إلى الأبشيهي في "المستطرف في كل فن مستظرف"، إلى "العقد الفريد" لابن عبد ربّه".

في الجهة المعاكسة، يمثل عبد الحسين زرين كوب في كتابه "قرنان من الصمت" التيار القومي الإيراني المتشدد والافتخار العجمي الذي يجعل من الحضارة الإسلامية حضارة فارسية فحسب. صدر هذا الكتاب في نهاية الخمسينات من القرن الماضي، وحصد نجاحاً جماهيريا واسعاً، وفيه سعى المؤلف إلى ابراز صمت إيران خلال القرنين اللذين تليا الفتح الإسلامي لإيران، إثر هزيمة الأمبراطورية الساسانية في معركة نهاوند. يدين الكاتب الفتح الإسلامي لإيران، ويتهم القادة والولاة العرب بقمع الثقافة الفارسية المحلية وتجفيف منابعها. من جهة اخرى، يتبنى المؤلف الفارسي المقولة الاستشراقية التي تجعل من الحكم الأموي حكماً عربياً، ومن الحكم العباسي حكماً فارسياً، ويجعل من الحضارة العباسية حضارة فارسية بامتياز. يمثل مرتضى مطهري الموقف التوفيقي، غير أنه، شأن عبد الحسن زرين كوب، يفرّق بين "العرب العرب الذين أرادوا استعادة الروح الجاهلية العنصرية على حساب روح الإسلام، في مقابل أهل البيت النبوي الذين أكدوا أصول العدل والمساواة بين الشعوب في الإسلام".

بحسب رشيد يلوح، "حاول مطهري إثبات تبادلية الإسلام والفرس في رد على القوميين العرب والفرس على السواء، لكنه لم يستطع التحرر من سلطة الوهم الفارسي"، و"نقل حرفياً أحكاما وآراء لا تزال موضوع جدل علمي، ولا تثبت أمام أسئلة الدرس والبحث الموضوعيين".

النهار

05.07.2014

 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
Archeology ~ exploring the past with modern technology | DW History Documentary

 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
The Renaissance ~ the Age of Michelangelo and Leonardo da Vinci | DW Documentary



 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
Fourth Crusade


Conquest of Constantinople by the Crusaders in 1204

The Fourth Crusade (1202–1204) was a Latin Christian armed expedition called by Pope Innocent III. The stated intent of the expedition was to recapture the Muslim-controlled city of Jerusalem, by first conquering the powerful Egyptian Ayyubid Sultanate, the strongest Muslim state of the time. However, a sequence of economic and political events culminated in the Crusader army's 1204 Sack of Constantinople, the capital of the Greek Christian-controlled Byzantine Empire, rather than Egypt as originally planned.

In late 1202, financial issues led to the Crusader army conducting the Siege of Zara, sacking the Catholic city of Zara (Zadar) on the Adriatic Sea which was then brought under Venetian control. When the pope heard of this, he excommunicated the Crusader army. In January 1203, en route to Jerusalem, the Crusader leadership entered into an agreement with the Byzantine prince Alexios Angelos to divert the Crusade to Constantinople and restore his deposed father Isaac II Angelos as emperor. The intent of the Crusaders was then to continue to Jerusalem with promised Byzantine financial and military aid. On 23 June 1203, the main Crusader army reached Constantinople, while other contingents (perhaps a majority of all crusaders) continued to Acre.

In August 1203, following the Siege of Constantinople, Alexios was crowned co-emperor. However, in January 1204 he was deposed by a popular uprising. The Crusaders were no longer able to receive their promised payments from Alexios. Following the murder of Alexios on 8 February, the Crusaders decided on the outright conquest of the city. In April 1204, they captured and plundered the city's enormous wealth. Only a handful of the Crusaders continued to the Holy Land thereafter.

The conquest of Constantinople was followed by the fragmentation of the Byzantine Empire into three states centered in Nicaea, Trebizond and Epirus. The Crusaders then founded several new Crusader states, known as Frankokratia, in former Byzantine territory, largely hinged upon the Latin Empire of Constantinople. The presence of the Latin Crusader states almost immediately led to war with the Byzantine successor states and the Bulgarian Empire. The Nicaean Empire eventually recovered Constantinople and restored the Byzantine Empire in 1261.

The Fourth Crusade is considered to have solidified the East-West Schism. The crusade dealt an irrevocable blow to the Byzantine Empire, contributing to its decline, paving the way for Muslim conquests in Anatolia and the Balkans in the coming centuries.

More...
 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter

The siege and sack of Constantinople occurred in April 1204 and marked the culmination of the Fourth Crusade. Crusader armies captured, looted, and destroyed parts of Constantinople, the capital of the Byzantine Empire. After the capture of the city, the Latin Empire (known to the Byzantines as the Frankokratia or the Latin Occupation)[4] was established and Baldwin of Flanders was crowned Emperor Baldwin I of Constantinople in the Hagia Sophia.

After the city's sacking, most of the Byzantine Empire's territories were divided up among the Crusaders. Byzantine aristocrats also established a number of small independent splinter states, one of them being the Empire of Nicaea, which would eventually recapture Constantinople in 1261 and proclaim the reinstatement of the Empire. However, the restored Empire never managed to reclaim its former territorial or economic strength, and eventually fell to the rising Ottoman Sultanate in the 1453 Siege of Constantinople.

The sack of Constantinople is a major turning point in medieval history. The Crusaders' decision to attack the world's largest Christian city was unprecedented and immediately controversial. Reports of Crusader looting and brutality scandalised and horrified the Orthodox world; relations between the Catholic and Orthodox churches were catastrophically wounded for many centuries afterwards, and would not be substantially repaired until modern times.

The Byzantine Empire was left much poorer, smaller, and ultimately less able to defend itself against the Turkish conquests that followed; the actions of the Crusaders thus directly accelerated the collapse of Christendom in the east, and in the long run facilitated the expansion of Islam into Europe.

More...
 

Picasso

Legendary Member
Orange Room Supporter
كيف هزمت أفغانستان الاتحاد السوفيتي ؟ ~ "المجاهدون الأفغان" | وثائقية دي دبليو

 
Top