• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Ksa/uae/bahrain/egypt cut ties with qatar [blockade lifted soon?]

The Bidenator

Legendary Member
Orange Room Supporter
Yes, it was as informative as it was delusional.

Considering it mirrors reality and historical events as they happened, it cannot possibly be 'delusional' -- the same cannot be said about whatever version of revisionist history you are parading around this time.

I advise you to look at the graphic again, but this time leave whatever delusions you've been fed since you were born at the door.
 

Mighty Goat

Legendary Member
Orange Room Supporter
Yes and I would run to that place but such place do not exist (sadly) and most probably wont exist in my life time..




The Abbaside rule had it downs and ups.. its good and bad after all the fourth Fitna was during the Abbasid rule..
I'm not that fixated on the Abbasid rule but yes I like reading about it in the same way I'm interested about the Fatimid and admire them for many things and this is true to the rest..

And there is nothing wrong with admiring history and relate to a specific time in history..

I for example enjoy Swedish history and how close Sweden once was to bring down Moscow but the Battle of Poltava was pretty much a decisive factor. I guess bad luck didn't allow it to happen it must be fate..


Now back to the Abbasids whether they were governing by Shariah or not how is that a big deal or related`? am I asking for the return of an Abbasids Caliphate or something? This is not the first time you say that in our debates..

[article]Following a period of revolts and civil war, the Umayyads were overthrown in 750 and replaced by the Abbasid dynasty. During the 500-year rule of the Abbasids, the Sharia reached its full development.

Under their absolute rule, the Abbasids transferred substantial areas of criminal law from the kadis to the government. The kadis continued to handle cases involving religious, family, property, and commercial law.

The Abbasids encouraged legal scholars to debate the Sharia vigorously. One group held that only the divinely inspired Koran and teachings of the Prophet Muhammad should make up the Sharia. A rival group, however, argued that the Sharia should also include the reasoned opinions of qualified legal scholars. Different legal systems began to develop in different provinces.

In an attempt to reconcile the rival groups, a brilliant legal scholar named Shafii systematized and developed what were called the "roots of the law." Shafii argued that in solving a legal question, the kadior government judge should first consult the Koran. If the answer were not clear there, the judge should refer to the authentic sayings and decisions of Muhammad. If the answer continued to elude the judge, he should then look to the consensus of Muslim legal scholars on the matter. Still failing to find a solution, the judge could form his own answer by analogy from "the precedent nearest in resemblance and most appropriate" to the case at hand.

Shafii provoked controversy. He constantly criticized what he called "people of reason" and "people of tradition." While speaking in Egypt in 820, he was physically attacked by enraged opponents and died a few days later. Nevertheless, Shafii's approach was later widely adopted throughout the Islamic world.

By around the year 900, the classic Sharia had taken shape. Islamic specialists in the law assembled handbooks for judges to use in making their decisions.

The classic Sharia was not a code of laws, but a body of religious and legal scholarship that continued to develop for the next 1,000 years.[/article]





When nations are truly independent and capable of securing their nations and their citizens then these nations are capable of achieving greatness this is a formula which is true to any nation..

Absolutely generalized and unfounded article. The Abbaside rule may be divided into two phases the first was Arab with a Persian influence. It lasted until Mutawakel. This was associated with enlightenment. It was an era where Hanafi was the sect of the Caliph who entertained the sect of the Muwalies called the Mutazelah. This was until Ma'amoun adopted the sect and was opposed by Hanbali.

The second phase was the phase of the decline. It was dominated by the Turkish influence and it adopted the theology of Hanbali and Shafei, even though the sect of the Caliph remained Hanafi.

So, if you are longing for the second part where what you call Shari'a was developed, it was also the time the Empire was dismantlement into mini states some are Shi'a and others are Sunnis. This is indicative that the moment Shari'a started to develop dispute around interpretations emerged making the state weak and was easily dismantled and finally taken over by the Mamluks.
 

Venom

Legendary Member
The Saudi-Qatar Spat - Qatar And Iran Are Winning - MbZ, MbS Lose Face
The Saudi/UAE campaign against Qatar quickly turned into a mess. Qatar did not fold as had been expected. There was no plan B. The instigators of the plan have now to fear for their head.

Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Bahrain and Qatar have all build up and pamper extremists groups fighting in other countries. They supply money, weapons and political and media support to various kinds of murderous Takfiris. Unlike the other three, Qatar not only supported arch-conservative Salafists but also groups aligned with the Muslim Brotherhood. The MB do not accept the primacy of the Arab absolute monarchs. They provide an alternative way of governing by adopting some democratic participation of the people. That makes them an imminent danger to the Saudis and other family dictatorships. The military dictator of Egypt, which joined the Saudis on the issue, had led a coup against the elected MB government of his country.

In the view of the Saudis and the other three Qatar had to be reigned in. While its media arm Al-Jazeerah Arabic promotes the sectarian and anti-Iran positions the Saudis support, it also promotes the Muslim Brotherhood. That needed to be stopped.

On June 5 the four countries launched a boycott and blockade of Qatar. Three weeks later they issued a list of demands to Qatar which could be summed up as "surrender your sovereignty or else ...". The "offer" was designed to be refused. It practically demanded total capitulation while threatening more sanctions and even war.

As MoA predicted on June 7, two days after the spat started, Qatar did not fold. It has hundreds of billions in monetary reserves, international support from its liquefied gas customers and allies, and it secured supplies and support from Turkey and Iran. It simply did not response to the "offer" in time for the ultimatum's end.

The Saudis blinked first. On Sunday the ultimatum was prolonged for two days. Yesterday Qatar responded with its own demands which were, like the "offer", designed to be refused. It also announced that it would increase its liquefied gas exports by a third which threatens to take market share and income away from the Saudis. It reminded the UAE that 80% of its electricity supplies depend on natural gas delivered from Qatar.

Today the Saudis, the UAE, Egypt and Bahrain met to discuss further consequences and new measures against Qatar. The Gulf media predicted more sanctions.

But the gang of four decided to do ... nothing:

The foreign ministers of four Arab countries, meeting in Cairo, said they regretted Qatar's "negative" response to their list of demands.
...
The Saudi foreign minister said further steps would be taken against Qatar at the appropriate time, and would be in line with international law.
...
The meeting came as the deadline for Qatar to accept the list of demands or face further sanctions expired.
This is a huge embarrassment for the clown princes of the UAE and Saudi Arabia. They, Mohammad bin Zayed and Mohammad bin Salman, are the instigators of the campaign against Qatar. The meeting today had to deliver some penalty against Qatar for not giving in to any demand: some additional significant sanctions , a more intense blockade, some threat of military strikes. But the meeting came up with ... nothing.

The clown princes had shot their wad on the very first day. They could not come up with any new measures that were agreeable. Kuwait and Oman reject to push Qatar out of the Gulf Cooperation Council, the UAE would lose all its international businesses in Dubai should the Qatari gas supplies, and thereby its electricity, shut down. An additional blockade of Qatar is impossible without the agreement of the U.S. Russia and other big states.

Such a huge loss of face will have consequences. When the Saudi clown prince launched the war against Yemen he expected, and announced, that Sanaa would fall within days. Two years later Sanaa has not fallen and the Saudis are losing the war. Qatar was expected to fold within days. But it has enough capital and income to sustain the current situation for many years to come. The war against Yemen and the sanctions against Qatar were indirectly aimed against Iran- the Saudis' cpsen arch-enemy. But without investing even a dime Iran is now the winner from both conflicts. MbS, the Saudi clown prince, has twice proven to be a terrible strategist who endangers his country.

The Saudi King Salman and his son said that neither of them will take part in the upcoming G-20 meeting in Hamburg. Rumors have it that they fear an imminent coup should one of them leave the country.

No one should be surprised if the Salman era finds a bloody end within the next week or month.

MoA - The Saudi-Qatar Spat - Qatar And Iran Are Winning - MbZ, MbS Lose Face
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
رسل وزير الخارجية القطريمحمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خطابا إلى أمين عاممجلس التعاون الخليجيعبد اللطيف بن راشد الزياني، تضمن شروطالدوحةللبقاء في المجلس.

واكد ان "بلاده ملتزمة بالقوانين والمواثيق الدولية وفي طليعتهامكافحة الإرهابوتمويله، وما تتطلبه المقاطعة يخالف القوانين الدولية ويعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية التي نرفض التفاوض حولها".

واشار الى "أننا لن نتفاوض حول سيادتنا ونرفض رفضا تاما، وصاية أي دولة على دولة قطر وشعبها، وكررنا مرارا باب الحوار مفتوح على الأسس الإنسانية وفقا للقوانين الدولية بغية حفظ وحدة الصف الخليجي والتمسك بوحدة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ولكن الدول المقاطعة لقطر تستغل المجلس لمطامعها في المنطقة والعالم بناء على الإجراءات المغلوطة، وأصبحت دولة خليجية تقرر مكان بقيةالدول الخليجية".

وهدد وزير الخارجية القطري الدول بأن الدوحة ستخرج من مجلس التعاون الخليجي إذا لم تتم تلبية شروطها في أيام معدودة، مشيرا الى ان "دولة قطر تمهل الدول المقاطعة الخليجية ثلاثة أيام من تاريخ إرسال هذه الرسالة لرفع الحصار عن قطر وتعويض الخسائر السياسية والاقتصادية الواردة عليها وعلى شعبها الغالي، وبعد إكمال هذه المهلة سنعلن رسميا خروجنا من مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولن نلتزم بقراراته السابقة واللاحقة".
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
يبانون ديبايت"

الاثنين 10/7/2017، عقارب الساعة تقترب من منتصف النهار. حركة مرور عادية في منطقة الجمهور على طريق الشام الدولية، أفراد يعملون لصالح شركة إعلانية يهمون بتعليق صور ضخمة.

افراد الشركة نفسها تواجدوا في التوقيت نفسه على مقربة من الفوروم دو بيروت، لنفس الغرض تعليق صور عملاقة لأمير قطر تميم بن حمد، ووالده الامير حمد بن خليفة.


صور الأميرين العملاقة، قدمها المواطن اللبناني أدهم سليم الدنف، الذي عمل ولا يزال في الدوحة، واراد القيام ببادرة "وفاء" تجاه قطر بخضم المعمة الحالية.

الدنف وقبل ان يكلف شركة اعلانات برفع صور قادة قطر على لوحات ضخمة، سلك الطرق القانونية فعمد الى الاستحصال على رخصة تجيز رفع الصور من المديرية العامة للأمن العام.

ولم تكد عقارب الساعة تصل الى الثالثة من بعد ظهر الاثنين، حتى تلقت شركة الاعلان المولجة برفع الصور، اتصالا من الامن العام يطالبها بنزع الصور بحجة سحب التصريح الاول.

إذن، الأمن العام أعطى الترخيص والأمن العام سحبه، والشركة الاعلانية رفعت الصور ثم نزعتها، وحده الدنف الذي يعمل بين قطر ولبنان منذ عشرات السنوات، دفع الثمن فنُزعت الصور التي ارادها لمدة شهر دون ان يحصل حتى تفسير.
ليبانون ديبايت
 

Venom

Legendary Member
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
أمير قطر يبدأ بمطالعة رواية مئة عام من العزلة

اضطرت مصممة الحدود لفبركة الصورة لعدم وجود صورة حقيقية للأمير وهو يقرأ
الأكثر قراءة
قالت مصادر قطرية مقرّبة إنَّ الشيخ الأمير تميم حمد يعكف حالياً على قراءة رواية مئة عام من العزلة، ليأخذ فكرة عن ماهيَّة العزلة وكيفية التعامل معها إن فُرضت عليه لفترة أطول من بضعة أيّام.

وتأتي هذه الخطوة بعدما اضطرت دول شقيقة لجعل قطر سبب كلِّ مشاكل الإرهاب والإعلام متحيّز والربيع العربي والتدخّل الخارجي عليها، مطالبةً أميرها الشاب بوقف العمل بجميع هذه المشاريع دون الحصول على مباركتها أولاً.

وبحسب المصادر، فإنَّ الكتاب خيَّب أمل تميم “إذ لم يكن بالفائدة المتوقَّعة، فلم يناقش أثر العزلة على حركة الطَّيران والبورصة والتصنيف الائتماني والعلاقات الدَّولية، كما أربكه مصير القرية الوخيم، خصوصاً أنه يلقى دعماً من تركيَّا وإيران والولايات المتحدة الأمريكية وجميع المتناقضات في الكوكب”.

ويضيف “لطالما تخوّف الأمير من إشكالية فقدان اللغة والدين والجغرافية المشتركين، إلا أن التاريخ أثبت أنها أمور ثانوية، إذ بات بالإمكان تعلم الإيرانية والتركية والانجليزية وعقد اتفاقيات وحدة الأجانب، والاستمتاع بفعل كل ما يحرم عليه فعله وزيادة، ودون أن يقاطعه أحد بتهمة الإرهاب، ودون مجلس تعاون وخليجي وقرف يقرفكم، وليستمروا بالمقاطعة إلى الأبد”.

من ناحية أخرى، أكّد المصدر أن تميم لمس بعض التقاطعات بين واقعه والرواية “إذ يعتبر الكثيرون قطر دولة خياليَّة مثل قرية ماكدونو، كما أن العائلة الحاكمة، كعائلة بوينديا، أنشأت البلاد من اللاشيء، إضافة إلى دور النِّساء في تسيير الأمور، وتواجد المال والموز بكثرة، فضلاً عن التشابه الكبير بين تميم نفسه والكولونيل الثوري أورليانو بوينديا، الذي أشعل حروباً أهلية لا نهاية لها، واتهم بالإرهاب والخروج على القانون”.
 

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
hahahaha
that Trump hehehhee

كشف وزير الخارجية القطريمحمد بن عبد الرحمن آل ثانيفي مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاميركيريكس تيلرسونعن "توقيع مذكرة تفاهم مع واشنطن لمكافحة الإرهاب وضد تمويل الإرهاب"، مشيراً إلى "اننا ناقشنا الاستمرار والتعاون والتشاور في كافة القضايا الأقليمية".

زدعا دول الحصار إلى "الانضمام لمذكرة مكافحة تمويل الإرهاب".
 

Eliaaaasz

New Member
hahahaha
that Trump hehehhee

كشف وزير الخارجية القطريمحمد بن عبد الرحمن آل ثانيفي مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاميركيريكس تيلرسونعن "توقيع مذكرة تفاهم مع واشنطن لمكافحة الإرهاب وضد تمويل الإرهاب"، مشيراً إلى "اننا ناقشنا الاستمرار والتعاون والتشاور في كافة القضايا الأقليمية".

زدعا دول الحصار إلى "الانضمام لمذكرة مكافحة تمويل الإرهاب".
well played by Qatar
 

Republican

Legendary Member
Hundreds of abandoned camels die in Saudi Arabia's diplomatic row with Qatar




Hundreds of camels have died of starvation and thirst after being driven out of Saudi Arabia during its row with Qatar.

Some animals perished when they got stuck at the border between the two countries where there was insufficient food and water.

Others have been left to die by the roadside after their owners were given one hour to leave their farms. It happened when the Saudis kicked out the Qatari owners of more than 15,000 camels and 10,000 sheep as part of their row with the tiny Gulf state.

More than 9,000 camels were expelled in just 36 hours. Qatar, which is only 4400 sq. miles big, used the vast spaces of its neighbour, which is 830,000 sq miles, for grazing its animals. (...)




Hundreds of abandoned camels die in Saudi Arabia's diplomatic row with Qatar

***

What does these domesticated animals have to do with anything? Are they pro-Tamim secretly? WTF is wrong with these morons...
 

Venom

Legendary Member
الآن والأزمة في الخليج تتجه نحو تطبيع العداء والتسفيه السياسي (من طرف المحور السعودي)، أصبح من الواجب طرح علامات استفهام حول الدبلوماسية السعودية. لماذا؟ لأنها طيلة السنوات الأخيرة، لا تفعل إلا ما هو متناقض مع مصالحها ويخدم أعداءها.

ـ جلبت الأمريكيين والبريطانيين في 2003 لانتزاع العراق من صدام وأبنائه وسلمته لعدوها، الاستراتيجي والمذهبي، الأزلي: إيران. (اقرأوا كتاب الصحافي الأمريكي المخضرم بوب وُدوُرد «خطة هجوم» لتكتشفوا الدور الخطير الذي لعبته السعودية بواسطة الأمير بندر بن سلطان، في جلب الاحتلال الأمريكي للعراق، والذي لو اطلع عليه العرب لكفروا بالمملكة إلى الأبد).

ـ لعبت دورا بارزا لانتزاع سوريا من آل الأسد، ثم ساهمت في التنازل عنها قِطَعا، واحدة لـ»داعش» وأخرى لأمريكا وثالثة لإيران وحزب الله ورابعة لروسيا، وهكذا.

ـ زجَّت بنفسها في مستنقع اليمن فتركته خرابا، وهي تواجه اليوم حرب استنزاف يومية بمناطقها الجنوبية. ناهيك عن أنها خسرته لصالح الإمارات وإيران التي تسلمت اليمن من دون طلقة نار واحدة.

ـ تنمّرت على قطر فجلبت إيران وتركيا إلى حدودها في زمن قياسي.

ـ افتعلت هذه الأزمة غير المسبوقة مع قطر، بينما مجلس التعاون الخليجي في أفضل حال من التناغم والوفاق. ثم أدارتها بالتهديد والوعيد مثل إمبراطورية النمسا تجاه صربيا عقب اغتيال ولي عهدها في شوارع سراييفو في 1914 (من عجائب الصدف أن الأزمة حدثت في مثل هذا الشهر، والنمسا أمهلت صربيا عشرة أيام غير قابلة للتفاوض لتسليم القاتل. تبعَ ذلك نشوب الحرب العالمية الأولى مع كل الفظاعات التي شهدتها).

نظريا، إيران هي العدو الوجودي للسعودية. لن تنام لحكام المملكة عينٌ وإيران قوية ومستقرة. نظريا أيضا، تركيا هي العدو الثاني للمملكة لأن على رأسها منظومة حكم على نقيض عقائدي مع كل ما هو سعودي. لكن، عمليا، لم يخدم أحد التوسع الإيراني، في العقدين الماضي والحالي، كما فعلت الدبلوماسية السعودية. ولا أحد يخدم الأطماع التركية الإقليمية، منذ وصول الإسلاميين إلى حكم تركيا، كما تفعل الدبلوماسية السعودية.

المطالب الثلاثة عشر، الركيكة والتي أصبحت من الماضي، أضرت بأصحابها وحدهم. فالمطلب المتعلق بنشر التطرف والإرهاب، يسلط الضوء على الدور السعودي في نشر الوهابية في البلدان الفقيرة طيلة عقود تحت غطاء بناء المساجد والمساعدات الخيرية، وعلى عشرات الدعاة السعوديين الظلاميين الذين ترعاهم حكومة بلادهم. ويذكّر الناس بأن حركة طالبان الأفغانية سادت وبادت ولا تعترف بها إلا ثلاث دول فقط، هي السعودية والإمارات وباكستان.

أما مطلب تخفيض العلاقات مع إيران فيسلط الضوء على دبي ودورها الحاسم في بقاء الاقتصاد الإيراني على قيد الحياة رغم الحصار الغربي. ويذكّر الناس بأن مصر لا تُكنّ أي عداء لإيران، بل رفضت السماح لبعض برلمانييها حضور مؤتمر «مجاهدي خلق» المعارضة في باريس الأسبوع قبل الماضي.

مطلب غلق قناة «الجزيرة» سلّط الضوء على قنوات الدجل الديني الممولة سعوديا، وعلى «العربية» و»سكاي» و»مهنيتهما» المثيرة للضحك. أرادوا تصفية «الجزيرة» فإذا بهم يجلبون لها تعاطفا دوليا لم تحلم به، ونظموا لها حملة ترويج وعلاقات عامة عالمية كانت ستنفق عليها الملايين. كانت السعودية والإمارات مستورتين تمارسان ما يحلو لهما من بلطجة ومظالم إقليمية في صمت وبلا حسيب. لكنهما اختارتا افتعال أزمة عَرَّتهما. بفضل هذه الأزمة تعاطفت كبريات الصحف ووسائل الإعلام العالمية مع قطر و»الجزيرة» («نيويورك تايمز» و»فورن بوليسي» في الولايات المتحدة، «غارديان» و»تايمز» و»إندبندنت» و»إكونومست» في بريطانيا، «إل باييس» الإسبانية، «لوفيغارو» الفرنسية.. إلخ).

وبافتعالهم هذه الأزمة ألّب السعوديون والإماراتيون عليهم الرأي العام في دول عربية بعيدة، لم تكن بالضرورة على ودّ مع قطر. وبهذه الأزمة أعادوا لـ»الجزيرة» وهجها الذي لا يكتمل من دون حرية وجرأة في التعاطي مع الشأن السعودية.

قد يتوجب القول إن التعاطف مع قطر كان مدفوعا بكون من يقذفها بالطوب هو آخر من يحق له توجيه تلك الاتهامات. ولذا ترتب عن هذه الأزمة أن اكتشف العالم أن الإمارات دولة مارقة تهوى الأدوار التخريبية إقليميا وتدير سجونا في اليمن تشبه غوانتانامو. وقبل ذلك تدير سجونا فظيعة على أراضيها يُزجُّ فيها بالناس بلا أدنى حقوق. وبفضل الأزمة التفت العالم إلى عورات المملكة، الكثيرة، وليس أبرزها فظاعات سلاح الجو السعودي بحق المدنيين والمنشآت (المنعدمة أصلا) في اليمن.

أحد المعلّقين قال إن هؤلاء الناس لم يأت إليهم الربيع العربي فذهبوا إليه. والحال هذه، يصبح التساؤل مشروعا: مَن يخطط للسعودية دبلوماسيتها، ومن يقدم لها المشورة السياسية والقانونية؟

إذا كان لديهم مخططون خططوا، والنتيجة هي التي نرى، فتلك كارثة. إذا كان لهم مخططون ولم يخططوا فتلك كارثة أكبر. وإذا لم يكن لديهم مخططون فتلك كارثة أكبر مرتين.

الأهم: يصعب استيعاب أن يكون لدولة ما مخططون ومستشارون، ثم تقود نفسها إلى كل هذا الوحل.


(( منقول )).


توفيق رباحي / القدس العربي
 

kmarthe

Legendary Member
Orange Room Supporter
Hundreds of abandoned camels die in Saudi Arabia's diplomatic row with Qatar

.................................

***

What does these domesticated animals have to do with anything? Are they pro-Tamim secretly? WTF is wrong with these morons...

Seriously are you expecting Jarabs to care about domesticated animals?!?! :wideyed: They never cared about human beings in the first place....
 

joseph_lubnan

Legendary Member
Seriously are you expecting Jarabs to care about domesticated animals?!?! :wideyed: They never cared about human beings in the first place....

It is despicable to make animals suffer and die like this. They are better than people. I'm glad to see people outraged by this. I only wish they would be outraged by human and children plights as well.
 
Top