• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Ksa/uae/bahrain/egypt cut ties with qatar [blockade lifted soon?]

proIsrael-nonIsraeli

Legendary Member

The Bidenator

Legendary Member
Orange Room Supporter
Btw, @proIsrael-nonIsraeli, I do not think you understood my post.

If you hire a consultant and he's replaced by someone else in the company, would you not spend sometime learning about this new person so you can figure out how to work better together? This is coming from the premise that every person's personality and style are different.
 

proIsrael-nonIsraeli

Legendary Member
Btw, @proIsrael-nonIsraeli, I do not think you understood my post.

If you hire a consultant and he's replaced by someone else in the company, would you not spend sometime learning about this new person so you can figure out how to work better together? This is coming from the premise that every person's personality and style are different.

Apparently I did not get this one either.
 

The Bidenator

Legendary Member
Orange Room Supporter
Apparently I did not get this one either.

Can't help you there unless you tell me what you did not get.

I thought the concept is pretty straight forward. If you're working with somebody and he gets replaced by someone else, it's only logical to learn more about this new person, so that you can figure out how to work better together and build a stronger relationship. It's the same logic as learning about new business partner before you go into business together.

NYT, WSJ, and Reuters are all reputable publications that presidents and congresspersons read to get informed.
 

proIsrael-nonIsraeli

Legendary Member
Can't help you there unless you tell me what you did not get.

I thought the concept is pretty straight forward. If you're working with somebody and he gets replaced by someone else, it's only logical to learn more about this new person, so that you can figure out how to work better together and build a stronger relationship. It's the same logic as learning about new business partner before you go into business together.

NYT, WSJ, and Reuters are all reputable publications that presidents and congresspersons read to get informed.

Whom am I do not know and whom am I working with.
 

Venom

Legendary Member
Blockading countries climb down from their list of 13 demands to ‘six principles’



In a sign that the illegal blockade of Qatar by its neighbouring countries may be easing down, Saudi Arabia, Egypt, Bahrain and the UAE have come up with a new set of ‘six principles’ Qatar should abide by, down from 13 demands earlier.

The four countries have urged Qatar to commit to the ‘six principles’ on combating extremism and terrorism, and to negotiate a plan with specific measures to implement them, reported Al Jazeera.
Abdallah Al Mouallimi, Saudi Arabia’s ambassador to the UN, told reporters that the four countries are now committed to the six principles agreed on by their foreign ministers at a July 5 meeting in Cairo.

So what are the six principles?



* Commitment to combat extremism and terrorism in all their forms and to prevent their financing or providing havens.
* Suspending all acts of provocation and speeches inciting hatred or violence.
* Full compliance with the Riyadh Agreement of 2013 and the supplementary agreement and its implementation mechanisms of 2014 within the framework of the Gulf Cooperation Council.
* Adherence to all the outcomes of the Arab Islamic American Summit held in May, 2017 in Riyadh.
* Refraining from interfering in the internal affairs of states and from supporting illegal entities.
* The responsibility of all states of the international community to confront all forms of extremism and terrorism as a threat to international peace and security.

Al Mouallimi also said that the four Arab states believe that stopping incitement to violence is essential, but he said closing Al Jazeera might not be necessary.

“If the only way to achieve that is by closing down Al Jazeera, fine,” he said. “If we can achieve that without closing down Al Jazeera, that's also fine. The important thing is the objective and the principle involved,” he added.
Qatar had earlier turned down the 13 demands saying it was meant to be rejected. The country had initially been given 10 days to comply with it, which was later extended by a further two days at the request of mediators Kuwait.
 

Abotareq93

Legendary Member
وزير الخارجية القطري يعلن إتمام صفقة قطع بحرية مع إيطاليا بقيمة 5 مليارات يورو
 

Abou Sandal

Legendary Member
Orange Room Supporter

The full list of nationalities:

1. Nationals of the 33 countries listed below do not require prior visa arrangements and can obtain a visa waiver upon arrival in Qatar. The waiver will be valid for 180 days from the date of issuance and entitle its holder to spend up to 90 days in Qatar, during either a single trip or on multiple trips.
1. Austria
2. Bahamas
3. Belgium
4. Bulgaria
5. Croatia
6. Cyprus
7. Czech Republic
8. Denmark
9. Estonia
10. Finland
11. France 12. Germany
13. Greece
14. Hungary
15. Iceland
16. Italy
17. Latvia
18. Liechtenstein
19. Lithuania
20. Luxembourg
21. Malta
22. Netherlands 23. Norway
24. Poland
25. Portugal
26. Romania
27. Seychelles
28. Slovakia
29. Slovenia
30. Spain
31. Sweden
32. Switzerland
33. Turkey

2. Nationals of the 47 countries listed below do not require prior visa arrangements and can obtain a visa waiver upon arrival in Qatar. The waiver will be valid for 30 days from the date of issuance and entitle its holder to spend up to 30 days in Qatar, during either a single trip or on multiple trips. This waiver may be extended for a further 30 days.

1. Andorra
2. Argentina
3. Australia
4. Azerbaijan
5. Belarus
6. Bolivia
7. Brazil
8. Brunei
9. Canada
10. Chile
11. China
12. Colombia
13. Costa Rica
14. Cuba
15. Ecuador
16. Georgia 17. Guyana
18. Hong Kong
19. India
20. Indonesia
21. Ireland
22. Japan
23. Kazakhstan
24. Lebanon
25. Macedonia
26. Malaysia
27. Maldives
28. Mexico
29. Moldova
30. Monaco
31. New Zealand
32. Panama 33. Paraguay
34. Peru
35. Russia
36. San Marino
37. Singapore
38. South Africa
39. South Korea
40. Suriname
41. Thailand
42. Ukraine
43. United Kingdom
44. United States
45. Uruguay
46. Vatican City
47. Venezuela
 
Last edited:

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
suddenly moumana3a love bin nayef
these people have no scrupulous


توتّر في السعودية عشية «15 سبتمبر»


حملة اعتقالات وحرب مفتوحة ضد «الإخوان»


أول مرة لا يتعامل حكّام الرياض باستراتيجية التجاهل أمام حراك احتجاجي (أرشيف)
تشنّ السلطات السعودية حملة اعتقالات ضد شخصيات دينية تُحسَب بغالبيتها على التيار «الإخواني»، وذلك عشية موعد الدعوة للتظاهر والاحتجاج ضد النظام، التي أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي. توجّه الحكومة بدا محاولة لإفشال أي تحرك معارض عبر صبغه بصبغة «إخوانية» واستباقه بحرب مفتوحة مع «الإخوان»، على وقع الأزمة مع قطر والأنباء عن اقتراب تنازل الملك عن العرش لنجله

خليل كوثراني

يرتفع منسوب التوتر لدى أمراء آل سعود كلما أشار التوقيت إلى اقتراب الـ15 من أيلول/ سبتمبر. هي أول مرة لا يتعامل معها حكّام قصور جدة والرياض باستراتيجية التجاهل وعدم الاعتراف أمام حراك احتجاجي شعبي. التوتر المسكون به ولي العهد محمد بن سلمان هذه الأيام، تبرره جملة عوامل مسببة، تدفعه نحو ما يعيثه في البلاد من عمليات بطش وقمع. فما كان ينقص الرجل، على طريقه صوب العرش، سوى التعثر بحملات الاعتراض الشعبي، وهو الذي لم ينته من عملية إخماد الامتعاض غير المعلن للأمراء داخل العائلة، ولمّا تستتب له بعد الأمور في انقلابه الأخير على سلفه محمد بن نايف، المتواري عن الأنظار.



بمعنى أوضح: أي مغرد على «تويتر» ينشر تغريدات معترضة على الملك أو ولي عهده أو جيش الأمراء والوزراء يحسب عند حكومة آل سعود «إرهابياً».
حراجة موقف محمد بن سلمان وحساسيته ساهمت في تعزيزهما هوية حراك 15 سبتمبر، إذ لم يستطع أحد إعطاءه صبغة مذهبية كما كان يحدث في السابق، إلا أن النظام السعودي يجهد في تلبيسه لبوساً «إخوانياً»، مستفيداً من الأزمة مع قطر. لذا سارع إلى حملة توقيفات لرموز محسوبة على التيار الإخواني، في مقدمهم الداعية الإسلامي سلمان العودة، المنظر للفكر الإسلامي وتيارات «الصحوة» و«الإصلاح» في الخليج. توقيف العودة المتزامن مع تغريدة مرحبة باتصال أمير قطر بولي العهد السعودي، توالت إثرها عمليات الاعتقال لشخصيات دينية وفكرية وإعلامية. لم يحدد بعد عدد الموقوفين، وسط تضارب المعلومات بهذا الشأن، مع تقديرات بلوغ الرقم إلى 20 موقوفاً. وأكدت منظمة «القسط» (مقرها لندن) اعتقال كل من عوض القرني وحسن فرحان المالكي ومصطفى حسن، إلى جانب العودة.
يشار إلى أن اعتقال المالكي يجعل وضع المعركة في سياق الحرب على تنظيم «الإخوان المسلمين» المصنف إرهابياً في السعودية، رواية غير متماسكة. فالرجل برز في السنوات الأخيرة كداعية تجديد ديني وناقد للسلفية الوهابية والتيارات الإسلامية على حد سواء. إلا أن رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية الأميركية سلمان الأنصاري، أصر على توصيف حملة الاعتقالات بأنها حرب لاجتثاث «الإخوان». وقال في حديث إعلامي إن «الأجيال السعودية القادمة ستتذكر هذه السنة (2017) جيداً. ففيها ستجري تنقية المجتمع من أكثر الشوائب ضرراً على تنميتها، وهو اقتلاع الفكر المتطرف من جذوره من خلال سياسة عدم التسامح مع الجماعات الإخوانية، سواء من شقها الدعوي أو الجهادي».
الحديث عن مواجهة شاملة مع التيار الإخواني يوضح أن النظام السعودي ذهب بعيداً في مجابهة دعوات الاحتجاج والاعتصام على مواقع التواصل، واستغل التوقيت لاستباق معارك أكبر مؤجلة، مهدت لها حركة ابن سلمان منذ بروزه كرجل أول في المملكة، وسيره مع ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد في تفاهم على تشارك النفوذ والوكالة الأميركية في المنطقة. ومهد ابن سلمان لمعركة لا تعرف خواتيمها داخلياً مع إعلان مقاطعة قطر وشيطنة تنظيم الإخوان
حد خلق مناخ يساعد على ضرب هذا التيار تحت حجة «الإرهاب» أو التعارض مع مشروع «السعودية الجديدة» الأكثر علمانية وليبرالية وفق رؤية ابن سلمان وطموحاته، وهما الحجتان الوحيدتان المقنعتان للراعي الأميركي.
أمام هذا المشهد، يكون ابن سلمان قد ورّط النظام السعودي بإدخاله في معركة جديدة لا يمكن الجزم بخواتيمها. فبعد عملية الإقصاء والتحجيم للسلطات الدينية التي تفاقمت مع نشاط «هيئة الترفيه» المزعجة لآل الشيخ، الذراع الوهابية للنظام وشركاء آل سعود في مملكتهم، يفتتح ولي العهد اليوم جبهة لا تقل خطورة. فالتيار الإخواني السعودي بات منذ سنوات تياراً أكثر تنظيماً في نشاطه، وهو يمتلك منصات إعلامية متنوعة، وجمعيات حقوقية ومؤسسات متخصصة، إضافة إلى شريحة من المناصرين في الداخل لا يمكن تحديد حجمها أو مدى تأثيرها فيما لو أخذت الأمور منحىً تصادمياً أشمل. وما يحاول ابن سلمان التقليل من أهميته هو أن حالة الاعتراض المتصاعدة سريعاً في البلاد لا يمكن حصرها بالتيار الإخواني، بل باتت اليوم شريحة واسعة، تسهل ملاحظتها على موقع «تويتر»، تعبّر عن حال الاستياء من سياسة الجناح الحاكم في المملكة منذ وفاة الملك عبد الله. تتنوع منطلقات هؤلاء وتختلف مطالبهم، إلا أن الجديد الآن أن موجة الاعتراض باتت تتغذى على أسباب لا تقتصر على السياسة، مع بلوغ تأثيرات إدارة محمد بن سلمان الواقع الاقتصادي والاجتماعي للمملكة السعودية.

العودة والمالكي أبرز المعتقلين

يتصدّر قائمة الشخصيات التي أقدمت السلطات على اعتقالها خلال الأيام الماضية اسم الداعية سلمان العودة، الذي يُعدّ من أبرز وجوه «الإخوان» ومنظّريهم في المملكة. ويُعرف عن العودة، الذي يُعَدّ أحد رموز ما كان يُعرف بتيار «الصحوة» (برز في تسعينيات القرن الماضي رفضاً لدخول القوات الأميركية إلى السعودية)، توجيهه انتقادات إلى الأسرة الحاكمة، كذلك سبق له أن اعتُقل (آب 1994) لخمس سنوات ضمن حملة طاولت رموز «الإخوان». ومع اندلاع الأزمة، حديثاً، مع قطر، لم يصدر عن العودة موقف صريح بشأنها، إلا أن الرجل عقّب على الاتصال الأخير بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، بالقول: «اللهم ألِّف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم»، في ما فُهم على أنه دعوة إلى التصالح مع الدوحة. أما ثاني أبرز الأسماء في قائمة المعتقلين، فاسم الداعية حسن فرحان المالكي، المناوئ للفكر الوهابي والسلفي عموماً. ويُشتهر بآرائه المثيرة للجدل في غير مسألة دينية، وكذلك برفضه للتطرف والتكفير واستباحة الدماء. وقد اعتقلته السلطات أواخر عام 2014 ثم أفرجت عنه، إلا أنه لا يزال ممنوعاً من السفر مذّاك.
 
Top