Lebanese Forces Samir Geagea Speech Sep 2019

Aoune32!

Aoune32!

Well-Known Member
Not according to majority of Lebanese, including the President, Prime Minister and Head of the Parliament.
It is coming from sore losers who got crazy from latest appointements
lal asaf you forgot that the majority of the Lebanese are traitors themselves including the second two you posted above. halla2 FPM cares about the PM and the head of Parliament lol. you must have forgotten that head of parliament when he came to FPM HQs. you must have forgotten that he is one of the sources of the decay of the state. making friends with them doesnt get the state back just places it with more corruption.
 
  • Advertisement
  • JB81

    JB81

    Legendary Member
    Anything new of the visit to Shouf?

    Ah, the visit was cancelled for unknown reasons?

    Maybe, Taymour over Bassil; Walid in Egypt; High PSP delegation in Dahiyeh!

    So much respect for Geagea from PSP! Manon fadyinlo...
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    Day 8: Souss gharib: Shouf humiliation.

    What tomorrow is going to bring?
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    "ليبانون ديبايت" - علاء الخوري

    أن تُنشَر "تغريدة" للنائب السّابق فارس سعيد عبر اعلام "القوات اللبنانية" الالكتروني أو الاذاعي، بعد انقطاعٍ طويلٍ فتلك خطوة وإن دلّت على شيء فهي تعكس حكمًا تغيّرًا في سياسة معراب تجاه "أصدقاء الامس"، حين دفعت التسوية السياسيّة الجديدة برئيس الحزب سمير جعجع الى شنّ حرب الغاء على حلفائه المسيحيين في قوى الرابع عشر من آذار.

    سعيد هو واحدٌ من أطراف وأحزاب أخرى قرّر رئيس القوات "الغاءها" عن الخريطة السياسيّة المسيحيّة، ظنًا منه بأنّ ولادة "ثنائيّة مسيحيّة" قد تدر على القوات "الغلة" وتكسبها الكثير من النفوذ، خصوصًا وأنّ "الحكيم" راهن على الحاق التيار بقافلة تلك الاحزاب أو القوى المسيحية ليتفرّد حزبه بالشارع المسيحي ظنًا منه بأنّ "العقيدة" التي يملكها الحزب هي الاصلب والاقوى للامساك بالشارع ووراثة التيار الوطني الحر بعد فترة زمنيّة، الّا أنّ رياح العهد لم تجرِ كما أرادت سفن "الحكيم"، بل هزّت "شراع معراب" التي استدركت الامر واستدارت باتجاه معاكس، اذ أنّ القوّة الجارفة التي حملها حزب الله لوزير الخارجية جبران باسيل باتت تشكل تهديدًا مباشرًا لجعجع وتتطلب منه انسحابًا تكتيكيًا في هذه الفترة لاعادة ترتيب الصفوف.


    يتحرّك جعجع على أكثر من خطٍ لاعادة ترتيب البيت الداخلي، فلقاء مدير مكتبه ايلي براغيد بالمنسّق السّابق للامانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار فارس سعيد في مقهى المندلون في ضبية بحضور رئيس حركة التغيير ايلي محفوض وبتفويضٍ من جعجع لم يكن وليدة ساعته فربّما وصل جعجع بعد انتكاسات عدّة الى الحائط المسدود الذي حذّره منه قبل "التسوية" و"ورقة" معراب صديقه "سعيد" فوجد "ضالته" واراد تصحيح المسار بانتهاج سياسة العودة الى "بيت العائلة".

    جعجع الذي يدرس المواجهة للخروج من المأزق، يدفع ايضًا باتجاه ترطيب الاجواء مع "الكتائب"، ويريد من رئيس الحزب النائب سامي الجميل ملاقاته عند منتصف الطريق، غير أنّ "طي" البيانات الهجومية بين الحزبين بعد الكلام الواقعي الذي قاله الجميل لجعجع بأنّه استسلم وخضع لـ"تسوية غير متوازنة"، يلزمه الكثير من اللقاءات لاعادة ما انقطع بين الصيفي ومعراب، وهو ما عبَّر عنه أكثر من مسؤولٍ كتائبيٍّ في المجالس الحزبيّة وشنّ هؤلاء هجومًا على رئيس "القوات" وخياراته السياسيّة ومواقفه التي قادت البلد الى ما نشهده اليوم.

    ولكن ثمّة مشكلة أمام رئيس حزب القوات، وهي بكلّ بساطة تغير الظروف السياسية بين الامس واليوم، وكما أنّ للقوات حضورها في المناطق والقرى كذلك للتيار تمثيله الشعبي، وكما "أدار ظهره" للاحرار والكتائب وسعيد وغيره من الاحزاب المسيحيّة بحجّة التمثيل الضعيف، هؤلاء أيضًا ينتظرون الظرف المناسب لـ "ردّ الجميل" لجعجع، وكما ينظر الى "حجم كتلته" النيابيّة كذلك ينظر هؤلاء الى عددِ مؤيّديهم وهم يشكّلون، رغم كلّ الحصار من قبل "الثنائي المسيحي" "بيضة قبان" في كثير من المناطق، ويحتاجها جعجع قبل التيار في حال استمرّ الحصار على القوات.

    مرحلة جديدة يشقّها "حكيم" القوات، استوجبت منه دراسة بعض التغييرات في صفوف المسؤولين في معراب، رغم التكتّم والنفي الّا أنّ القرار قد اتُّخِذَ بهيكلة جديدة تساوي تلك التي طرأت على الحلفاء بعض الوجوه التي يرى فيها جعجع جسر تواصل مع القوى والأحزاب التي أعلن الانفصال عنها سابقًا
     
    F

    freelebanonn

    Legendary Member
    دعوة صادقة لحزب القوات اللبنانية لخطوة وطنية وديمقراطية
    البروفسور فريد البستاني *


    حزب القوات اللبنانية حزب له حضور تاريخي في الساحة المسيحية، وحزب شديد التنظيم خاض سنوات من العمل محظورا وبقي خارج المجلس النيابي والحكومة وبقي فاعلا وكبيرا، وحزب القوات له آراء ومواقف من كل القضايا المطروحة على الساحة السياسية الداخلية والخارجية وعلى الساحتين الاقتصادية والمالية.
    حزب القوات الممثل بكتلة نيابية وازنة، إستند إلى هذا التمثيل لضمان مشاركة حكومية تعادل حضوره النيابي وتزيد، وبعد شهور من المشاركة في الحكومة الحالية، بدأ يعتبر عهد الرئيس العماد ميشال عون عهدا فاشلا، ولا يملك رؤى ومقاربات لكل القضايا تلاقي نظرة القوات في أي قضية، من الشأن الاستراتيجي إلى تفاصيل التعيينات، وما بينهما من إدارة لشؤون السياسة والاقتصاد.
    حزب القوات بعتبرأن مشكلة لبنان هي بمواقف وسياسات التيار الوطني الحر ورئيسه الوزير جبران باسيل، ولا يجد معه سبيلا للتلاقي والحوار والتوافق، وحزب القوات وصف مواقف رئيسي مجلس النواب والحكومة من تعيينات المجلس الدستوري التي أخفقت القوات في الحصول على نصيب منها، بالخيانة، ويتعامل مع وجود ومواقف حزب الله كمشكلة كبرى للبنان ومصدر خطر على إستقراره، ويمتعض من مصالحة بعبدا التي رعاها رئيس الجمهورية بين ركني الطائفة الدرزية، ويمتعض أكثر من لقاء اللقلوق بين رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ورئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط.
    حزب القوات اللبنانية متمسك بأنه الوحيد الذي يمثل السياسة الوطنية النظيفة بين الأحزاب اللبنانية، ويرى لبنان مزرعة في نظر ألاخرين، ودولة في نظرته وحده، ويتبنى كل المؤشرات السلبية التي تأتي من هيئات ومؤسسات دولية حول الوضع الإقتصادي ليجعلها مادة لنشر اليأس وتعميم الإحباط، ويتجاهل كل إشارة إيجابية ويستخف بها ويسخف معانيها، ويصفها بالدعائية والترويجية، متمسكا بنظرة سوداوية لحال البلد في ظل قيادة رئيس الجمهورية ودور وحجم التيار الوطني الحر مسيحيا ولبنانيا وخارجيا ونيابيا وحكوميا ومجتمعيا.
    كلّ هذا في ظل إصطفافات وتحالفات يقع التيّار في صلبها لا بل يمسك بخيوطها و تعكس الأغلبية النيابية والحكومية والشعبية، وهي متوافقة على خطوط عريضة تخالفها القوّات وحدها، هذا التوافق الشامل في كل شيء يبدو بين حدين منضبطين بدقة تخطت المطبات والأزمات، حد أعلى هو رسم سياسات وصياغة تفاهمات وحد أدنى هو تنظيم خلاف وإدارة اللاإتفاق، وحزب القوات يصف التفاهمات بالصفقات والمحاصصة وإدارة الخلاف بالجبن والخيانة.
    السؤال الذي يجب أن يكون مطروحا بقوة على القوات قيادة ومحازبين وجمهور هو لماذا تبقى القوات ويبقى وزراؤها في الحكومة والأهم ماذا تفعل في الحكومة ؟
    القوات وفقا لمنظورها تتضرر كثيرا من بقائها في حكومة فاشلة وفاسدة كما تصفها، والحكومة بالمقابل مصابة بالإنهاك والإشغال والإرباك بسبب وجود شريك في تكوينها وبين صفوفها مهمته الوحيدة النقد المحكوم بالتشكيك واليأس وإستثمار غير مجد للوقت والجهد.
    المطلوب أن تقتنع القوات بأنه آن أوان خروجها من الحكومة بما ومن تمثل، لأنه عمل وطني وديمقراطي كبير، سيقدم للبنان نموذجا حيويا للحياة السياسية.
    كما على ضفة مقابلة يوجد الثنائي الشيعي المتفق على كل شيء تقريبا، يستطيع التيار والقوات تقديم نموذج ديمقراطي حضاري لكيفية التنافس بين حزب مسيحي ووطني كبير يقود الأغلبية النيابية من موقعه في الحكومة ويحظى بدعم رئاسة الجمهورية، ويقابله حزب مسيحي كبير يقود المعارضة في مجلس النواب والمجتمع، لأن التيار والقوات بنظر القوات مختلفين على كل شيء.
    دور المسيحيين في لبنان كان دائما ويجب أن يبقى تقديم نماذج جديدة وشجاعة لدفع التجربة الديمقراطية خطوة إلى الأمام، وها هي اللحظة تنادي القوات لهذه المهمة التاريخية، ليكتب لها قيادة اول معارضة برلمانية ديمقراطية، ولعل ذلك في سجل القوات سيكون أعظم مهمة وطنية تؤديها للبنان وانتظام تجربته الديمقراطية وحياته السياسية السليمة.
    إن لم تفعل القوات فهذا سيعني أنها تعلقت بجنة السلطة وما عادت قادرة على العودة إلى صفوف النضال السياسي والشعبي وتحمل تبعات مغادرة الحكومة، وتلك مصيبة، أو أنها تعتزم بعمق إعتبار وجودها في الحكومة مرتبطا بمهمة واعية ومخطط لها عنوانها التعطيل والإفشال، والمصيبة أعظم .
    *نائب من الشوف في مجلس النواب اللبناني
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    يلتقي رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع، في هذه الأثناء في معراب، مساعد وزير الخارجيّة الأميركيّة لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر يرافقه نائبه جويل رايبرن والسفيرة الأميركيّة في لبنان إليزابيث ريتشارد، في حضور: النائب ستريدا جعجع، مستشار رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" للعلاقات الدوليّة إيلي خوري ورئيس جهاز العلاقات الخارجيّة د. إيلي الهندي.
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    التقى رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع، في معراب، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، يرافقه رئيس القسم السياسي في مكتب المنسق الخاص علاء عبد العزيز، في حضور مستشار جعجع لشؤون العلاقات الخارجية إيلي خوري ورئيس جهاز العلاقات الخارجية في "القوات اللبنانية" إيلي الهندي.
    وتباحث المجتمعون في آخر التطورات السياسيّة على الصعيدين الداخلي والإقليمي.
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    جبور: العهد يخشى حزب الله والنظام السوري




    أشار رئيس جهاز الاعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية شارل جبور الى أنه “سأل أحدهم عن علاقة القوات اللبنانية بالأحزاب والشخصيات السياسية، وبدورنا نسأل عن علاقة العهد، الذي يفترض ان يكون الحاضنة للجميع، مع القوى والشخصيات السياسية: فما علاقة العهد مع القوات التي ساهمت مساهمة أساسية في إيصاله ووقع معها اتفاقية مكتوبة بسبب إصرارها وغياب ثقتها بالتزامه؟”.
    وأضاف عبر “تويتر”، “ما علاقة العهد مع تيار المردة الذي وقف إلى جانب ترشيح العماد عون حتى اللحظات الأخيرة على رغم الدعم الداخلي والخارجي الذي حظي به ترشيح رئيسه فرنجية؟ كيف تم التعامل مع المردة سياسيا وانتخابيا عبر الانفتاح على شخصية 14 آذارية بهدف محاصرة فرنجية؟”
    وتابع، “ما علاقة العهد مع حركة أمل التي لم تستقم يوما على رغم الكلام عن وثيقة تفاهم لم تبصر النور بعد، إلا ان العلاقة بينهما من ألفها إلى يائها بقيت متوترة وما قاله الوزير باسيل عن الرئيس بري لم يقله سياسي بحق آخر، وهذا ليس جرأة طالما ان صاحبه كعادته تراجع عن كلامه وكأن شيئا لم يكن؟”.
    وسأل، “ما علاقة العهد مع الحزب الاشتراكي الذي في كل مرة اختلف معه لا يحصر الخلاف ضمن الموضوع المختلف حوله، بل يذهب إلى نبش القبور وصولا الى التهديد بالويل والثبور وفتح السجون قبل ان يتراجع ليفرش السجاد الأحمر في بيت الدين واللقلوق؟”.
    وأردف، “ما علاقة العهد مع تيار المستقبل الذي لا يتوانى عن الهجوم على صلاحيات رئيس الحكومة في كل مرة رفض الأخير مسايرته او تغطية مواقف وقرارات لها علاقة بإبعاد القوات عن الحكومة او توظيف المؤسسات لتصفية الحسابات مع الحزب الاشتراكي أو في ملف التعيينات أو أي مسألة أخرى؟”.
    وطرح جبور علامات استفهام أخرى، “ما علاقة العهد مع رؤساء الحكومات والشخصيات السنية والمرجعيات الروحية الإسلامية وسنة المعارضة والشخصيات التي تدور في فلك حزب الله؟ وما علاقة العهد مع بطرس حرب وفريد الخازن وغيرهما من الشخصيات المستقلة، فهل حاول الانفتاح عليهم أم انه لم يوفر فرصة لتطويقهم وعزلهم؟”
    وسأل، “ما علاقة العهد مع حزب الكتائب الذي حاول مرارا وتكرارا الانفتاح عليه وزيارته على رغم كلامه عن موقف معارض لم يصل يوما إلى المطالبة باستقالته؟ وما علاقة العهد بحزب الوطنيين الأحرار الذي دافع رئيسه الريس دوري عن الرئيس عون في أكثر من موقف؟ وما علاقة العهد مع الكتلة الوطنية؟”.
    وأضاف، “ما علاقة العهد مع حزب الطاشناق الذي حافظ على علاقته معه بفضل حزب الله فيما لو ترك الخيار له لكان غرّد الطاشناق بعيدا عن العهد؟ وماذا عن علاقته مع شامل روكز وابراهيم كنعان وكل شخصية لديها حيثية داخل التيار من دون الكلام عن المعارضة العونية التي استبعدت بسبب مبدئيتها السياسية؟”.
    وتابع رئيس جهاز الاعلام، “ما علاقة العهد مع عواصم القرار العربية والغربية؟ ما علاقته بواشنطن وباريس وموسكو والسعودية (…)؟ وما مستوى اللقاءات التي يجريها في نيويورك وكل المؤتمرات التي يشارك فيها؟ وما حجم الثقة الدولية وكيف يوظف علاقاته الخارجية المحصورة برئيس الحكومة ووزارة خارجية مجرد اسم على مسمى؟”.
    وانهى، “ما علاقة العهد مع هذا الحزب وهذه الشخصية واللائحة تطول وتطول مع طرف يريد علاقات استتباعية لا شراكة فيها ولا سوية باستثناء حزب الله لانه يخشى منه ومن سلاحه، ومع النظام السوري لأنه يخشى أيضا منه ومن تاريخه في التصفيات السياسية؟ صح من قال اللي استحوا ماتوا”.
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    جعجع بعد لقائه شنكر: تسلسل الأحداث أمنياً غير مطمئن

    التقى رئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع، في معراب على مدار ساعة من الوقت، مساعد وزير الخارجيّة الأميركيّة لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر يرافقه نائبه جويل رايبرن والسفيرة الأميركيّة
    في لبنان إليزابيث ريتشارد، في حضور النائب ستريدا جعجع، مستشار رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" للعلاقات الدوليّة إيلي خوري ورئيس جهاز العلاقات الخارجيّة د. إيلي الهندي.

    وفي دردشة مع الإعلاميين، ردّ جعجع على سؤال عما إذا كان المبعوث الأميركي تطرّق خلال الاجتماع إلى مسألة ترسيم الحدود: "حتى الآن ما زالوا في طور التحضير للوصول إلى إطار واضح للتفاوض حيث لم يتم التوصل بعد إلى أي مضمون، ولا يزال العمل اليوم جارياً على إيجاد حلول للتباينات في هذا الإطار".

    وعما إذا كان المبعوث الأميركي تناول موضوع الموقف اللبناني الرسمي إزار القرار 1701 خلال اللقاء، أكّد جعجع أن "هذا الأمر صحيح إلا أن المبعوث الاميركي غير مطمئن للوضع الأمني ككل انطلاقاً من تسلسل الأحداث في الأسابيع المنصرمة".
    وسئل جعجع إذا ما كان كلامه يعني أن هناك تدهوراً أمنياً مرتقباً، فقال: "لا أعرف، ولكن تسلسل الأحداث على ما حصل عليه لا يدعو للاطمئنان".
    وعن ملف التعيينات، تمنى جعجع أن "يتم في الغد إنجاز أمرٍ ما في موضوع التعيينات يكون بمثابة رسالة لكل المترقبين في الداخل والخارج عن جديّة هذه الحكومة في قضايا الإصلاح"، مشدداً على أن "لا مرشحين مطروحين من قبل حزب "القوّات اللبنانيّة" وجل ما نريده هو إقرار آليّة للتعيينات حيث يتمكن الأفراد من الترشح للمناصب وليس أن يتم الاتفاق على من يتولى كل منصب بمنصبه، ونحن لم نتمكن من فرض إقرار الآليّة لأن الأكثريّة الوزاريّة ضد هذا الأمر".

    ولفت جعجع إلى أنه "لا يزال بانتظار جواب فخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون بشأن مواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الأخيرة التي وضعها برسمه، باعتبار أن هذه اسئلة أساسيّة وجوهريّة لها علاقة بهويّة لبنان ككل وبأمن شعبه".
    ورداً على سؤال عن أن السيّد نصرالله في خطابه الأخير أوضح للجميع أن القرار في الدولة اللبنانيّة بيده، قال جعجع: "إن هذا الامر غير صحيح باعتبار أنه لا يمكن لأحد في الجمهوريّة اللبنانيّة أن يقرّر سوى الحكومة اللبنانيّة، صحيح أن بعض المسؤولين في الدولة يتراخون بشكل أن يتمكّن الآخرون من "نتش" بعض الصلاحيات، إلا أن هذا الأمر لا يعني أن الوضع الراهن أصبح واقعاً قانونياً ودستورياً باعتبار أن هذا الواقع في مكان آخر كليّاً، حيث إن هناك دولة لبنانيّة موجودة ولها حكومة منتخبة ومختارة من قبل الشعب اللبناني كي تتولى هي مسؤوليّة الدفاع عنه، ونحن نرفض أي منطق مغاير لهذا المنطق ولا نفهم غيره".
    وعما إذا كان هناك في لبنان من يتماهى مع الخطاب الذي تنتهجه "القوّات اللبنانيّة"، أكّد جعجع أن "الكثير يتماهون مع هذا الخطاب إلا أن هناك من يصرّحون بهذا الأمر فيما البقيّة يفضّلون عدم المجاهرة، والمهم أن يبقى هناك من يرفع الصوت عالياً".
    وعن زيارته إلى الشوف، ردّ جعجع ممازحاً: "لو حصلت ما كانت لتلقى ردّة الفعل نفسها، والقصّة بعدم حدوثها أكبر مما لو حصلت".​
     
    Nonan

    Nonan

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Is Joseph Libnan the LF / Geagea press secretary? Our very own “The Mooch”
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    وبيّن واكيم أنّ "القوات اللبنانية" تتفهّم خلفيّات دعوة "التيار الوطني الحر"، "القوات" لسحب وزرائها من الحكومة"، مشيرًا إلى أنّ "التيار الوطني" يتوق لوضع يده على 4 وزارات إضافيّة والتخلّص ممّن لا يكفّ عن مضايقته من داخل مجلس الوزراء بإطار سعيه لتمرير مشاريعه".
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    وبيّن واكيم أنّ "القوات اللبنانية" تتفهّم خلفيّات دعوة "التيار الوطني الحر"، "القوات" لسحب وزرائها من الحكومة"، مشيرًا إلى أنّ "التيار الوطني" يتوق لوضع يده على 4 وزارات إضافيّة والتخلّص ممّن لا يكفّ عن مضايقته من داخل مجلس الوزراء بإطار سعيه لتمرير مشاريعه".
    I think LF should stay in the government and oppose loudly. Basically take a 100% opposition stance in the Parliament, in the government and in the press, but simply without resigning. I do not think they are loud enough yet, crank up the volume some more :)
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    The strategy of always demanding the participation in governments while very loudly and purposefully opposing is the only strategy for LF and free Christinas now under this Islamic Republic wissaye. This strategy should continue even after next parliamentary and presidential elections. It should continue until global circumstances are such that this wissaye can be lifted, and sovereignty regained. FPM already chose a collaborator role and shamelessly branded themselves to be the FM of the 90's.
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    I think LF should stay in the government and oppose loudly. Basically take a 100% opposition stance in the Parliament, in the government and in the press, but simply without resigning. I do not think they are loud enough yet, crank up the volume some more :)
    The only opposition they do, it is when appointements don't go their way.
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    The strategy of always demanding the participation in governments while very loudly and purposefully opposing is the only strategy for LF and free Christinas now under this Islamic Republic wissaye. This strategy should continue even after next parliamentary and presidential elections. It should continue until global circumstances are such that this wissaye can be lifted, and sovereignty regained. FPM already chose a collaborator role and shamelessly branded themselves to be the FM of the 90's.
    Free Christinas :lol:
     
    Top