• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Lebanon - A New Pact?

loubnaniTO

loubnaniTO

Legendary Member
Staff member
Super Penguin
رسالةٌ من رئيس الجمهورية الى اللبنانيين
وجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى اللبنانيين في عشية الذكرى المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير, دعا خلالها الى إعلان لبنان دولة مدنية.

وجاء في الكلمة

'مواطني الأعزاء،
لسنة خلت أعلنّا بدء ذكرى مئوية لبنان الكبير، وكان مقرراً أن تكون انطلاقة نشاطات ثقافية وفنية تخبرعن لبنان، لبنان الحضارة، لبنان الثقافة، لبنان القيم، لبنان المنتشر في كل أصقاع الأرض، لبنان التنوع والعيش الواحد، وأيضاً لبنان النضال والمعاناة، لبنان الألم والأمل. ولكن، للأسف فإن هذه السنة قد حفلت بأزمات غير مسبوقة وبالكوارث، فلم تترك مجالاً لأي ومضة فرح. ومع ذلك يبقى الأمل، الأمل بتغيير حقيقي يمكّن وطننا من النهوض مجدداً.

مئة عام مرّت على قيام الدولة لبنانية، على إعلان دولة لبنان الكبير. صحيح أن مقاربات اللبنانيين لهذا الحدث التاريخي مختلفة وأحياناً متناقضة، ولكن، تبقى شهادة للتاريخ والحقيقة أن إعلان دولة لبنان الكبير شكّل النواة لقيام وطننا بحدوده الحالية بعد أن أعاد له ما سٌلخ منه، كما أمن له اعترافاً دولياً ثميناً في حينه.

وللأمانة التاريخية أيضاً أنه، ومع انطلاقة لبنان الكبير بدأت مداميك الدولة تتركز، بمساعدة من السلطات الفرنسية؛ فكل المؤسسات والتنظيمات الإدارية والمالية والقضائية والأمنية وضعت أسسها في تلك الحقبة، وكذلك الدستور اللبناني.

ايها اللبنانيون،
نحن اليوم على أبواب المئوية الثانية من عمر دولتنا اللبنانية، ولا بد من مراجعة حساب صادقة وصريحة، خصوصاً وأن المئوية الأولى، وإن كانت قد عرفت بعض حقبات من الازدهار والنهضة الاقتصادية والثقافية والمؤسساتية، إلا أنها وبمجملها كانت زاخرة بالخضات والأزمات والحروب، لم يعرف فيها شعبنا استقراراً حقيقياً ولا الاطمئنان إلا لفترات قصيرة تشبه الهدنة ما بين أزمة وأزمة. فأين الخلل؟ هل هو فينا أم في نظامنا أم في محيطنا أم في قدرنا؟ خصوصية المجتمع اللبناني أنه تعدّدي متنوع، وفي ذلك ميزة حقيقية إن أٌحسنت الإدارة، وقد ارتأى اجدادنا صيغة للعيش معا كان أساسها احترام الآخر، واحترام حقه في الوجود السياسي، نجحت الى حين الى أن خنقتها التقلبات السياسية في المنطقة والتي أشعلت حروبنا وحروب الاخرين على أرضنا. حتى كان اتفاق الطائف الذي صار بجزء منه الدستور الجديد وله نقاط قوة كما له نقاط ضعف تنبري أمامنا لدى كل استحقاق.

اليوم لبنان في أزمة غير مسبوقة، حيث انفجرت تراكمات عقود في السياسة، في الاقتصاد، في المال وفي الحياة المعيشية. فهل حان الوقت للبحث بصيغة جديدة او باتفاق جديد؟
شباب لبنان ينادون بالتغيير، أصواتهم تصدح في كل مكان تطالب بتغيير النظام، فهل نصغي اليهم؟ هؤلاء الشباب هم لبنان الآتي، ولأجلهم ولأجل مستقبلهم أقول نعم حان الوقت.

إن التعددية مصدر غنى إنساني وثقافي وقيمي، وهي التي جعلت من لبنان رسالةً وأرض لقاء وحوار، فهل نسمح بأن تنقلب الى محرك للتفرقة والانقسام؟ إن النظام الطائفي القائم على حقوق الطوائف وعلى المحاصصة بينها كان صالحاً لزمن مضى ولكنه اليوم صار عائقا أمام أي تطور وأي نهوض بالبلد، عائقاً أمام أي إصلاح ومكافحة فساد، ومولداً للفتن والتحريض والانقسام لكل من أراد ضرب البلد.

نعم هناك حاجة لتطوير النظام، لتعديله، لتغييره. سمّوها ما شئتم، ولكن الأكيد أن لبنان يحتاج الى مفهوم جديد في إدارة شؤونه، يقوم على المواطنة وعلى مدنية الدولة.
إن تحوّل لبنان من النظام الطوائفي السائد الى الدولة المدنية العصرية، دولة المواطن والمواطنة، يعني خلاصه من موروثات الطائفية البغيضة وارتداداتها، وخلاصه من المحميات والخطوط الحمر والمحاصصات التي تكبّل أي إرادة بنّاءة وتفرمل أي خطوة نحو الإصلاح.
لبنان واللبنانيون يستحقون بعد طول المعاناة دولة تكون فيها الكفاءة هي المعيار، ويكون القانون هو الضامن لحقوق الجميع بالتساوي، والانتماء الأساس هو للوطن وليس لزعماء الطوائف.

هذه الدولة هي مطلب شعبي، أصوات الشباب في الساحات تطالب بها، فهل تلتقي عليها الإرادات السياسية وتبحث جدياً آلية الوصول اليها؟
أيها اللبنانيون

حتى يكون الأول من أيلول من العام 2020 تكملةً للأول من أيلول من العام 1920، ولأنني مؤمن أن وحدها الدولة المدنية قادرة على حماية التعددية وصونها وجعلها وحدة حقيقية، أدعو الى إعلان لبنان دولة مدنية، وأتعهد بالدعوة الى حوار يضم السلطات الروحية والقيادات السياسية توصلاً الى صيغة مقبولة من الجميع تترجم بالتعديلات الدستورية المناسبة.
أهلي، هي أرضنا، هو وطننا، ومهما اشتدت الصعوبات سنبقى هنا وسنبقى معاً، وسيبقى لبنان، مِن مئوية إلى مئوية، وطن كل اللبنانيين، وطن الأرز الخالد
.
عشتم وعاش لبنان!'.
 
Mrsrx

Mrsrx

Not an expert!
Staff member
What is the vision behind the "lebanese civil society" how will it be implemented and what are the checks and protections? education reforms? civil family law? ..... aw bass shelna 6 and 6 mkarrar?

i hope we are not talking about half assed measures
 
JustLeb

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
What is the vision behind the "lebanese civil society" how will it be implemented and what are the checks and protections? education reforms? civil family law? ..... aw bass shelna 6 and 6 mkarrar?

i hope we are not talking about half assed measures

coming days will show if this is a serious initiative, or just a maneuver to say at the end "ma khallouna"
 
Drama Queen

Drama Queen

Legendary Member
Orange Room Supporter
Muslims already have the majority.

Not really. Christians are currently overrepresented in government. They are able to exerciae some influence, while they do not make up more than 1/3 of the population.

In a secular government, you'd end up with a HA president.
 
Last edited:
Venom

Venom

Legendary Member
Not really. Christians are currently overrepresented in government. They are able to exerce some influence, while they do not make up more than 1/3 of the population.

In a secular government, you'd end up with a HA president.

secular means abolishing religious parties.
 
SoFP1

SoFP1

The Chosen One
Orange Room Supporter
Not really. Christians are currently overrepresented in government. They are able to exerce some influence, while they do not make up more than 1/3 of the population.

In a secular government, you'd end up with a HA president.
Christians int he gov have been doing nothing cause they can't do anything without the support of HA and co or Hariri and co. This whole system is rendering the country paralyzed.
 
shadow1

shadow1

Legendary Member
Orange Room Supporter
I was hoping as a Christian leader he could have been more frank and quoted Roosevelt and said The first of Sept 1920 is "a date that shall live in infamy". Alas we have to continue with this mutual deception, glamorising falsehood and pretending we are what we are not. The country is an unmitigated disaster and cannot possibly be different to what it is except in wishful thinking. In all likelihood a hundred years from now the Lebanese or what remains of them, the Shia and the Sunnis will be quarrelling over the same issues we are today.
 
Top