Lebanon's Dam Projects Destructive or Constructive ?

Do you believe the dam projects in Lebanon are?

  • But/And is succeeding already, with no proved related corruptions!

    Votes: 0 0.0%

  • Total voters
    9
shadow1

shadow1

Legendary Member
Orange Room Supporter
I have a feeling this picture is fake, Bisri lies between Chouf anf Jezzine. On the Jezzine side the hills are pretty forested and offer some of the most beautiful scenery in Lebanon. However on the Chouf side there is hardly any trees on the hills. All barren and hideous and the area is used as a garbage dump for the local councils.

In any case Dams and reservoirs are very important. They are one way of Christians getting their "rights",
 
  • Advertisement
  • opium

    opium

    Well-Known Member
    Even the dams are politicized in Lebanon. All the protestors were hating on the President and Bassil and Dany khoury today.
    They forgot that this was planned plus 50 years ago. And the studies were restarted in the late nineties. Even the loan was granted before the FPM being in power. Moreover
    it is Majless Enme2 w e3mar who tendered and awarded the project. And at the time all the political parties without any exception agreed on it!
    You know the hell with the project, let Beirut and its suburbs suffer... And lose the 300 million usd already spent.
     
    L

    Lebe

    Well-Known Member
    This country will go nowhere like this. People want the country to be like the 1st world countries, but don't want to sacrifice. The same ones complaining about this dam are the ones complaining but the economy, electricity, and water supplies.
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    التخزين الجوفي في لبنان

    الظروف المناخية الجغرافية والجيولوجية تؤاتي التخزين الجوفي أكثر من السطحي. الطبيعة الجبلية اللبنانية غير مناسبة لتكوين أحواض مائية واسعة بل ضيقة غير مناسبة للسدود، ما عدا أحواض الليطاني - العاصي - الوزاني. مساحة المخازن الكارستية المتكشفة تبلغ حوالي 75 %من مساحة لبنان اإلجمالية البالغة 10450 كلم متر مربع بما يعادل حوالي 7837 كلم مربع. إذا إحتسبنا نسبة تخزين 40 %يصبح المخزون السنوي المائي المتجدد للمخازن الكارستية اللبنانية حوالي 3135 مليون متر مكعب، هذا الرقم اليدخل عليه المياه الناتجة عن ذوبان الثلج. تقدير برنامج األمم المتحدة للتنمية لهذا المخزون السنوي ب 3000 مليون متر مكعب.

    تحليل لسياسة السدود المقترحة

    السدود غايتها األساسية تأمين مياه ري وكهرباء رخيصة . البنية الجيولوجية اللبنانية هي جبلية بإمتيازغير مناسبة. األحواض النهرية ضيقة ومنحدرة بقوة نحو الساحل. السدود المقترحة في لبنان غير مدروسة جيدا، من درسها؟ مكلفة وغير إستثمارية، لن تحل مشاكل نقص المياه. المناطق المناسبة جيولوجيا حوض نهر العاصي، حوض مجرى الليطاني و الوزاني.

    مبادئ أولية لسياسة مائية واقعية

    األخذ بعين اإلعتبار الوضع الجيولوجي واإلعتماد على المخازن الكارستية. عمليات إستثمار المياه الجوفية كانت ناجحة في الجنوب اللبناني والبقاع الغربي، دلت على توفر كميات كبيرة ومتجددة من المياه الجوفية إمكانيات وجود إحتياطي جوفي ثابت غير متحرك سنويا. إحتياطيات المياه الجوفية متوفرة في أشهر الجفاف بإمكانها سد الحاجات المتزايدة، بعكس المصادر السطحية التي تخف في هذه الفترة. تتابع سنوات قليلة األمطار)شحيحة( لم يؤثر على حجم المياه الجوفية المستثمرة. أشغال وتجهيز محطات إستثمار المياه الجوفية نفذت بأكالف مقبولة جدا. الدول األوروبية المتطورة وجدت في المخازن الجوفية الكارستية لديها الحل األمثل لسد الحاجات لمياه شرب وإستعمال.


    Source:

    لمحة موجزة عن واقع المياه الجوفية في لبنان
    الهيدروجيولوجي د. سمير زعاطيطي



    @Walidos read this small informative introduction for groundwater in Lebanon

     
    Walidos

    Walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Shehata you just did is admit you are not an expert, and assumed I am a 12 year old who is also not an expert... I will give you a hint: some of those speaking for Or against the dams have taught me at uni, or have worked with me in projects.
    I’ll stop there. If there were cheaper alternatives to dams I am all ears.

    PS: I couldn’t care less who is building the dams, the dams are needed and the cheapest way of using our water.
    No obviously I'm not an expert but we are also not expert in waste managements either but we can see how the garbage is screwing our environment without being an expert! So we do not need to be experts to know about something like how these dams are destructive!

    You want to claim that the dam projects are the cheapest way for using our water, can you show me based on what study you are saying this?
    Or are you just making this up?

    It is up the ministry to tell us about what the alternatives are, we actually should demand it if they don't give us any!

    What is needed is not the dams what is needed is the water, there are different ways to how we can store it or get it but just assuming that we need dams without looking into the consequences is a serious problem here!

    The ones for the dams are literally gambling, this is how much they value this land!

    Just look at this beauty isn't it worth fighting for?

    so you are not an expert, I tell you the people you are listening to, and those you are against, where both camps are saying they are experts, are ex-colleagues or professors, and you answer that I have no idea what I’m talking about? The ministry should tell you? The ministry told you! Enough with this I know everything bullshit. No matter what the ministry tells you, you will not buy it if it is not a party you support, that’s it.
    Ba3den took me 5 years to get my degree, unlike you, it’s not a google search that will give me an answer!
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    I have a feeling this picture is fake, Bisri lies between Chouf anf Jezzine. On the Jezzine side the hills are pretty forested and offer some of the most beautiful scenery in Lebanon. However on the Chouf side there is hardly any trees on the hills. All barren and hideous and the area is used as a garbage dump for the local councils.

    In any case Dams and reservoirs are very important. They are one way of Christians getting their "rights",
    Okay is this better footage?

     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    so you are not an expert, I tell you the people you are listening to, and those you are against, where both camps are saying they are experts, are ex-colleagues or professors, and you answer that I have no idea what I’m talking about? The ministry should tell you? The ministry told you! Enough with this I know everything bullshit. No matter what the ministry tells you, you will not buy it if it is not a party you support, that’s it.
    Ba3den took me 5 years to get my degree, unlike you, it’s not a google search that will give me an answer!
    Stop running away from answering me either post the study done by the ministry or don't say meaningless stuff like your comment above!

    you claimed it is the cheapest alternative I said give me your sources..
     
    Walidos

    Walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    التخزين الجوفي في لبنان

    الظروف المناخية الجغرافية والجيولوجية تؤاتي التخزين الجوفي أكثر من السطحي. الطبيعة الجبلية اللبنانية غير مناسبة لتكوين أحواض مائية واسعة بل ضيقة غير مناسبة للسدود، ما عدا أحواض الليطاني - العاصي - الوزاني. مساحة المخازن الكارستية المتكشفة تبلغ حوالي 75 %من مساحة لبنان اإلجمالية البالغة 10450 كلم متر مربع بما يعادل حوالي 7837 كلم مربع. إذا إحتسبنا نسبة تخزين 40 %يصبح المخزون السنوي المائي المتجدد للمخازن الكارستية اللبنانية حوالي 3135 مليون متر مكعب، هذا الرقم اليدخل عليه المياه الناتجة عن ذوبان الثلج. تقدير برنامج األمم المتحدة للتنمية لهذا المخزون السنوي ب 3000 مليون متر مكعب.

    تحليل لسياسة السدود المقترحة

    السدود غايتها األساسية تأمين مياه ري وكهرباء رخيصة . البنية الجيولوجية اللبنانية هي جبلية بإمتيازغير مناسبة. األحواض النهرية ضيقة ومنحدرة بقوة نحو الساحل. السدود المقترحة في لبنان غير مدروسة جيدا، من درسها؟ مكلفة وغير إستثمارية، لن تحل مشاكل نقص المياه. المناطق المناسبة جيولوجيا حوض نهر العاصي، حوض مجرى الليطاني و الوزاني.

    مبادئ أولية لسياسة مائية واقعية

    األخذ بعين اإلعتبار الوضع الجيولوجي واإلعتماد على المخازن الكارستية. عمليات إستثمار المياه الجوفية كانت ناجحة في الجنوب اللبناني والبقاع الغربي، دلت على توفر كميات كبيرة ومتجددة من المياه الجوفية إمكانيات وجود إحتياطي جوفي ثابت غير متحرك سنويا. إحتياطيات المياه الجوفية متوفرة في أشهر الجفاف بإمكانها سد الحاجات المتزايدة، بعكس المصادر السطحية التي تخف في هذه الفترة. تتابع سنوات قليلة األمطار)شحيحة( لم يؤثر على حجم المياه الجوفية المستثمرة. أشغال وتجهيز محطات إستثمار المياه الجوفية نفذت بأكالف مقبولة جدا. الدول األوروبية المتطورة وجدت في المخازن الجوفية الكارستية لديها الحل األمثل لسد الحاجات لمياه شرب وإستعمال.


    Source:

    لمحة موجزة عن واقع المياه الجوفية في لبنان
    الهيدروجيولوجي د. سمير زعاطيطي



    @Walidos read this small informative introduction for groundwater in Lebanon

    Very good, first this is really the newest trend in water retention, however it is very difficult to manage and as always, the science doesn’t yet cover the impact of trying to force refill the underground natural reservoirs. That is also excluding the fact that it is extremely easy to pump water out of natural reservoirs, and that the current process is much slower for both fill and emptying... net, could be a solution in the coming decade, should we stop doing anything in anticipation? I say no
     
    Walidos

    Walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Stop running away from answering me either post the study done by the ministry or don't say meaningless stuff like your comment above!

    you claimed it is the cheapest alternative I said give me your sources..
    Khalas Khaye you know best, you are not an expert but you know best! And you want the ministry to tell you, it told you, and you still don’t believe it, but you are not an expert :)
    Very typical...
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    Very good, first this is really the newest trend in water retention, however it is very difficult to manage and as always, the science doesn’t yet cover the impact of trying to force refill the underground natural reservoirs. That is also excluding the fact that it is extremely easy to pump water out of natural reservoirs, and that the current process is much slower for both fill and emptying... net, could be a solution in the coming decade, should we stop doing anything in anticipation? I say no
    Why in the coming decades? And is managing dams easier?
    Dams are being built on the wrong regions of Lebanon according to the sources is it true or not!?

    Khalas Khaye you know best, you are not an expert but you know best! And you want the ministry to tell you, it told you, and you still don’t believe it, but you are not an expert :)
    Very typical...
    haha again you claimed the dams are the cheapest alternative I just asked you for sources for that claim that doesn't mean I know best!
    Khalas just tell me you made that up to support your claims for dams!

    And no I want the ministry to do its job.. this should be public information available to all people!
    People are asking for these studies not me but the experts in that fields are!
     
    Last edited:
    HalaMadrid

    HalaMadrid

    Active Member
    Orange Room Supporter
    Why in the coming decades? And is managing dams easier?
    Dams are being built on the wrong regions of Lebanon according to the sources is it true or not!?



    haha again you claimed the dams are the cheapest alternative I just asked you for sources for that claim that doesn't mean I know best!
    Khalas just tell me you made that up to support your claims for dams!

    And no I want the ministry to do its job.. this should be public information available to all people!
    People are asking for these studies not me but the experts in that fields are!
    Is this what they're looking for? Lebanon Water Supply Augmentation Project (Bisri Dam)

    The third link down is the environmental impact assessment. It contains assessment of alternatives around pg 104 and the section after is about environmental impacts. Is the argument that this is insufficient?
     
    Dark Angel

    Dark Angel

    Legendary Member
    from the world's bank website:


    مشروع زيادة امدادات المياه في لبنان (مشروع سد بسري)
    يواجه سكان بيروت الكبرى وجبل لبنان نقصاً حاداً في المياه. وتتوقع عدة تقديرات حول تغير المناخ بأن يزداد هذا النقص سوءاً. سيقدم هذا المشروع الفائدة لأكثر من 1.6 مليون شخص يعيشون في جميع أنحاء منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان، بما في ذلك 460,000 شخص يعيشون على أقل من 4 دولارات في اليوم. حيث سيتمكن جميع هؤلاء من التمتع بإمدادات مياه نظيفة ومحسنة دون أية تكاليف إضافية على مصادر المياه البديلة.

    ندرة المياه
    عانى سكان لبنان على مدى عقود من نقصٍ شديدٍ في إمدادات المياه، حيث لم يحصلوا على المياه لأكثر من 1-3 ساعات يومياً في غالب الأحيان، وذلك نظراً لمحدودية الموارد المائية للبلد والعجز في البنية التحتية والإدارة الضعيفة للموارد المائية. وبالتالي اعتمد السكان على المياه المعبأة المكلفة وصهاريج المياه، وهي أمور ذات تأثير غير متناسب على الفقراء. يعتبر لبنان بلداً شحيح المياه ذي مصادر مائية غير مؤكدة الحجم. وقد تم استغلال المياه الجوفية لمستويات يصعب معها تعويضها، في حين تعاني المياه الجوفية الساحلية من تسرب مياه البحر. ويقدر إجمالي الآبار الفردية المرخصة الخاصة بحوالي 20,000 في منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان، يضاف إليها عددٌ من الآبار غير القانونية التي يقدر عددها بحوالي 60,000 بئر. إن سعة تخزين المياه السطحية منخفضة جداً في لبنان، حيث لا يتم تخزين أكثر من 6 في المئة فقط من إجمالي الموارد المائية، مقارنةً مع المتوسط الإقليمي البالغ 85 في المئة (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا).

    الفوائد المتوقعة للناس في لبنان
    سيؤمن المشروع المياه لسكان منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان. حيث سيستفيد السكان من خدمات المياه المحسنة، وحتى من إمدادات مائية غير منقطعة في بعض المناطق، حيث لن يعودوا بحاجة إلى الاعتماد على مصادر مياه بديلة، وسيشهدون بالتالي توفيراً في نفقاتهم المنزلية المتعلقة بالمياه. مع إمدادات المياه المتاحة من الشبكة المحسنة، لن يضطر السكان إلى الاعتماد على الآبار مما سيقلل الضغط على المياه الجوفية وسيسمح باستعادة مياه بيروت الجوفية وتقليل تسرب المياه المالحة من الساحل.

    وسيساهم المشروع في تعزيز مشاريع التنمية في المجتمعات المحلية في منطقة سد بسري. حيث سيتمتع السكان المحليون في المجتمعات المحلية المحيطة بالسد من برنامج لتقاسم المنافع يسهم في تعزيز مصادر دخل جديدة، بما في ذلك السياحة البيئية.



    1595186729001.png

    1595186709978.png

    1595186790321.png

    1595186751230.png

    1595186839343.png
     
    Walidos

    Walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Nothing will ever be enough when people don’t know shit, yet insist on giving an opinion, challenging on a political Basis and refusing to either get informed or accept information that doesn’t suit their political agenda...
     
    V

    Viral

    Member
    Nothing will ever be enough when people don’t know shit, yet insist on giving an opinion, challenging on a political Basis and refusing to either get informed or accept information that doesn’t suit their political agenda...
    Eventually the truth will prevail as long as we stay on message....
    Keep in mind though, trolls are media advertisers. They send their shit one way with no return address while hoping for best. Their best that is…
     
    Last edited:
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    Is this what they're looking for? Lebanon Water Supply Augmentation Project (Bisri Dam)

    The third link down is the environmental impact assessment. It contains assessment of alternatives around pg 104 and the section after is about environmental impacts. Is the argument that this is insufficient?
    No that is not it but also there is an issue here too that this study is outdated and must be renewed according to the law!
    If you have been following the news you probably heard about تقييم الأثر البيئي being outdated!

    You can read about it here:
    جريمة في مرج بسري: دراسة أثر بيئي منقوصة ومنتهية الصلاحية


    The problem is that there are no real serious studies made on the alternatives on this topic!
    We all know very well that these studies cost lot of money and must be backed by the government!

    Now sure these documents from World Bank are very interesting to read !
    But you need to have in mind that the documents from World Bank site are more of trying to sell idea/project!
    The World Bank financed many large dam projects around the world and many of them turned to be big failure and involve corruption!
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    Nothing will ever be enough when people don’t know shit, yet insist on giving an opinion, challenging on a political Basis and refusing to either get informed or accept information that doesn’t suit their political agenda...
    7abibi you keep nagging if you look at the title of the thread it ends with a question mark!
    You clearly don't like questioning.. you clearly are one of those who follow their za3im blindly!

    All political sides have a piece of the cake in these dam projects..

    If you believe these projects to be perfect and whatever those behind the projects are saying to be true that is up to you 7abibi!
    But other people likes to know and question them!

    So why are you even afraid or dislike people doing this?
    Why does it hurt you if we ask for alternatives from destroying every valley of this country?
     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    interesting article

    بدائل نظيفة لتأمين المياه لبيروت لا تتعدى ربع كلفة سد بسري
    رولان نصّور | 2020-02-04


    في خضمّ الإنتفاضة ضد مشروع سد بسري الكارثي، يتساءل كثيرون عن البدائل المتاحة لتأمين المياه لبيروت الكبرى. فما هي تلك البدائل التي يتجاهلها مجلس الإنماء والإعمار والبنك الدولي؟



    ينابيع بيروت الكبرى

    في إطار برنامج التعاون التقني الألماني - اللبناني الذي استمرّ من سنة 2009 حتى سنة 2014، أجرى المعهد الفدرالي الألماني لعلوم الأرض والموارد الطبيعيّة (BGR) دراسة لحماية مستجمع جعيتا المائي. هذا المستجمع يغذّي بيروت الكبرى بأكثر من 70% من مياهها عبر نبعي جعيتا والقشقوش وبعض الآبار. ويتمّ جرّ قسم من مياه تلك المصادر مع قسم من مياه نبع أنطلياس إلى محطّة ضبيّة للمعالجة قبل توزيعها على مناطق بيروت الكبرى. وقدّرت تقارير المعهد الألماني معدّل تصريف نبع جعيتا بـ172 مليون م3 / سنة، ونبع القشقوش بـ70 مليون م3 / سنة، ونبع أنطلياس بحوالي 9 مليون م3 / سنة. ويناهز معدّل تصريف هذه الينابيع مجتمعة 251 مليون م3 / سنة، فيما يتراوح معدّل تصريفها اليومي بين 250 ألف ومليون و540 ألف م3 حسب المواسم.

    إلآ أنّ الدراسة أظهرت أن الهدر الحاصل في استثمار تلك الينابيع كبير جداً. فمنشآت نبع جعيتا قديمة وغير قادرة على التقاط القسم الأكبر من تصريف النبع، ويصل الفائض المهدور منها في شهري كانون الثاني وشباط إلى 600 ألف م3 / يوم، أي ما يفوق القدرة القصوى لمشروع سد بسري على تأمين المياه والبالغة 500 ألف م3 / يوم. وكما الحال في نبع جعيتا، كذلك في نبع القشقوش حيث يتخطّى الهدر أحياناً 100 ألف م3 / يوم. أمّا المشكلة الأكبر فتكمن في قناة جرّ المياه من نبعي جعيتا والقشقوش، إذ يفوق عمرها 140 سنة وهي مهترئة ونافذة للمياه، ويصل الهدر فيها إلى 30% أي ما يتراوح بين 40 ألف و100 ألف م3 / يوم. وبيّنت الدراسة أن نفق جرّ المياه إلى محطّة ضبيّة صغير جداً وتبلغ قدرته الإستيعابية 3.1 م3 / ث، أي ما يعادل 267 ألف م3 / يوم.

    في المحصّلة، يتراوح المنسوب النهائي في محطّة المعالجة في ضبيّة بين 181 ألف م3 / يوم و 255 ألف م3 / يوم، أي ما يقارب 80 مليون م3 / سنة ، فلا نستفيد سوى من حوالي 30% من إجمالي تصريف الينابيع المذكورة أعلاه والبالغ 251 مليون م3 / سنة. وبذلك يتخطّى الهدر من الينابيع الثلاثة حوالي 170 مليون م3 / سنة، علماً أنّ مشروع سد بسري الكارثي يؤمّن فقط 60 إلى 100 مليون م3 / سنة.

    وقد اقترح المعهد الألماني تطوير منشآت نبع جعيتا لتفعيل التقاط المياه منه، وإنشاء ناقل جديد لمياه نبعي جعيتا والقشقوش بسعة 7 م3 / ث، وذلك بكلفة إجماليّة تتراوح بين ثلاثين وخمسين مليون دولار أميركي، وهي كلفة بسيطة مقارنةً بتكاليف مشروع جرّ مياه الأوّلي إلى بيروت التي تصل إلى مليار ومئتي مليون دولار أميركي. وذكرت تقارير المعهد أنّ "باستطاعة مستجمع جعيتا تأمين ما يكفي من مياه لبيروت الكبرى، وهي تتميّز بنوعيّة ممتازة من مصدرها"، مضيفةً أنّ "الإستثمار يكون أكثر استدامة لو توجّه إلى حماية مصادر مياه نبع جعيتا بدل جرّ المياه من مصادر أخرى بعيدة عن بيروت وأكثر تلوّثاً".


    المياه الجوفيّة

    على عكس المياه السطحية، تتميّز المياه الجوفيّة بأنّها ليست عرضة للتبخّر السريع، كما أنّ استثمارها غالباً ما يكون أوفر تكلفة وأقل ضرراً على البيئة. وأظهرت دراسة تقييم موارد المياه الجوفية الصادرة سنة 2014 عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن معدّل التغذية الطبيعية للمياه الجوفية في لبنان يصل إلى 53% من إجمالي المتساقطات، متراوحاً بين 4.7 و 7.3 مليار م3 / سنة. وقدّر التقرير إجمالي تصريف الجداول والينابيع إضافةً إلى الاستخراج بحوالي 2.6 مليار م3 / سنة. وبالتالي يكون هناك فائض في ميزانية المياه الجوفية بين 2.1 مليار م3 في السنة الجافة و4.7 مليار م3 في السنة الرطبة كتقدير أوّلي. وأظهر التقرير أنّ غالبية الأحواض الجوفية في لبنان غير مستنزفة. فعلى سبيل المثال، يتميّز حوض كسروان الجوراسيكي وحده بفائض سنوي كبير يتراوح بين 288 و501 مليون م3 / سنة. تؤكّد هذه الأرقام ضخامة الثروة الجوفية في محيط بيروت مقارنةً بمشروع سد بسري الذي لا يؤمّن سوى 60 إلى 100 مليون م3 / سنة في أحسن الأحوال. أمّا بالنسبة للأحواض الجوفية الساحلية والداخلية المستنزفة بسبب سوء الإدارة وفوضى الآبار، فقد اقترح التقرير حلولاً لها، بدءاً بالإجراءات الإدارية والقانونية لتنظيم الإستخراج وترشيده وصولاً إلى الحلول التقنيّة كإعادة تغذية الطبقة الجوفية.



    إعادة تغذية الطبقة الجوفيّة

    يمكن لاعتماد تقنيّة "تخزين المياه الجوفية وإنعاشها" (Aquifer Storage and Recovery) أن يساهم في حل مشاكل المياه في العديد من المناطق اللبنانية. وتعتمد هذه الطريقة على المتساقطات الموسمية عبر توجيه المياه السطحية إلى آبار لحقنها في جوف الأرض وزيادة المخزون الجوفي. وعند الحاجة، يمكن استخدام الآبار لضخ المياه وتوزيعها للمنازل. وبحسب دراسة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (2014)، يتراوح حجم التغذية الاصطناعية الممكنة لبيروت وجبل لبنان بين 92.9 و 136.3 مليون م3 / سنة، واقترحت الدراسة مواقع محدّدة لإنشاء تلك الآبار. كما أنّه من الممكن إنشاء سدود صغيرة ومتوسّطة الحجم مخصّصة لإعادة تغذية الطبقة الجوفية. تبطئ هذه السدود جريان الأنهار والجداول فتجعل قسماً من مياهها يتسرّب لجوف الأرض، ما يعزّز تصريف الينابيع في فصل الربيع. فقد اقترح المعهد الألماني إنشاء سدود للتغذية الجوفية في مستجمع جعيتا، تبلغ قدرتها الإستيعابية ما مجموعه 27 مليون م3.



    إعادة تأهيل الشبكة المهترئة ووقف التعديات

    تعاني أجزاء كبيرة من شبكة المياه في لبنان من الإهتراء والتعديات، إذ وصل معدّل الهدر فيها إلى 48% في لبنان عامّةً و40% في بيروت الكبرى خاصّة (أي حوالي 42 مليون م3/سنة) بحسب أرقام وزارة الطاقة والمياه الصادرة سنة 2010. ويعود عمر بعض التمديدات في بيروت إلى عهد الإنتداب الفرنسي وهي مصنوعة من الرصاص غير المناسب لنقل مياه الشرب. وفي ظلّ غياب الرقابة وطغيان المحسوبيّات، يقوم بعض الأفراد والشركات باستغلال الشبكة العامّة فيسرقون المياه لأهدافٍ تجاريّة. لذلك، يتوجّب إعادة تأهيل الشبكة ووقف التعديات عليها لزيادة فعاليتها وتقليل الحاجة لمشاريع إضافية غير ضروريّة.



    المياه الضائعة في المدينة

    تستقبل بيروت الكبرى سنوياً حوالي 825.5 ملليمتر من مياه الأمطار التي لا يتمّ استغلالها جيداً. كما تنتج المدينة ومحيطها ما يقدّر بنحو 50 مليون م3 سنوياً من مياه الصرف الصحي التي يمكن معالجتها وإعادة استخدامها في مجالات عدّة. ويمتلئ نهر بيروت لمدّة ثلاثة إلى أربعة أشهر كلّ سنة، فيذهب ما معدّله 81 مليون م3 / سنة من مياهه هدراً. أمّا بالنسبة للمياه الجوفية في بيروت الكبرى، فبالرغم من كونها ضحيّة فوضى الآبار والتملّح وغياب الرقابة، إلّا أنّه يمكن حمايتها وتنظيفها وإعادة شحنها من خلال سلسلة من الإجراءات الموضعيّة على مستوى التصميم المدني والبنى التحيتة. فقد عُرفت بيروت تاريخياً بكونها غنيّة جداً بالمياه الجوفية، حتى أنّ اسم بيروت نفسه مشتق من كلمة "بئر- وت" الإسم الكنعاني الذي يعني "أرض الآبار".

    وفي سبيل فهم مشاكل المياه في بيروت الكبرى واقتراح الحلول المناسبة لها، أجرى المهندس فرنسوا نور بحثاً مدّته تسعة أشهر بعنوان "بئر- وت: مخطّط مائي مكتفي ذاتياً لمنطقة بيروت الكبرى" في إطار رسالة الماجستير التي أعدّها في معهد العمارة المتقدّمة في كاتالونيا في إسبانيا. ومن ضمن الحلول التي اقترحها، جعل المدينة أكثر نفاذية للمياه من خلال استخدام أرضيات نافذة في الطرقات ومواقف السيارات العامة والخاصة وفي الأرصفة والساحات والحدائق، وزيادة المساحات الخضراء، ما يتيح شحن الطبقة الجوفية بشكلٍ طبيعي من جهة، ويساعد في تجنّب الفيضانات في موسم الأمطار من جهة ثانية. فبالرغم من كثافة الأراضي المبنية في المدينة، أظهرت الدراسة وجود مساحات كبيرة غير مبنيّة يمكن الإستفادة منها في إطار مخطّط توجيهي متكامل يأخذ الطبقة الجوفية بعين الإعتبار. واقترح التقرير بناء آبار للتغذية الجوفية وتجليل بعض المواقع في قاع نهر بيروت بهدف إبطاء تدفّق المياه وتسهيل تسرّبها للطبقة الجوفية. ومن ضمن الإقتراحات أيضاً إنشاء خزانات حضريّة لتجميع مياه الأمطار وإدارة الفيضانات. فعلى سبيل المثال، حدّدت الدراسة مواقع محاذية لنهر بيروت حيث يمكن تجميع مياه النهر الفائضة ومياه الأمطار التي تتدفق بشكل طبيعي من تلّة الأشرفيّة في فصل الشتاء. وبيّن التقرير الحاجة إلى بناء شبكتين منفصلتين لمياه الصرف الصحي ومياه الأمطار بهدف معالجتها والإستفادة منها بفعالية أكبر.

    في الخلاصة، إنّ البدائل عن مشروع سد بسري كثيرة، وهي أقلّ كلفة وأكثر فعاليّة ولا تشكّل خطراً على البيئة والمجتمع. فباستطاعة ينابيع بيروت الكبرى وبعض المخازن الجوفيّة القريبة من المدينة، إذا تم ترشيد استثمارها، أن تؤمّن اكتفاءاً مائياً لسنوات طويلة. وتبقى مشكلة المياه هي سوء الإدارة وغياب التخطيط الاستراتيجي الشامل والهادف. فالدولة اليوم لا تقوم برصد المتساقطات والثلوج ولا بقياس الينابيع ولا بدراسة المياه الجوفية وإحصاء الآبار ولا بمراقبة العرض والطلب، فتتجاهل واقع الموارد المائية وتتهرّب من تقييم حاجة السكان الفعليّة للمياه. وهذه السياسة رهنت المياه للمشاريع الإنشائية الضخمة والقروض الدولية، وأخضعتها لتحاصص زعماء الطوائف وتحكّم المقاولين الكبار عبر مجلس الإنماء والإعمار. فهل يشكّل اليوم سقوط مشروع سد بسري الخطوة الأولى نحو اعتماد الحلول المستدامة وإصلاح قطاع المياه في لبنان؟

    • نشر هذا المقال في العدد | 62 | كانون الثاني 2020، من مجلة المفكرة القانونية | لبنان |. لقراءة العدد اضغطوا على الرابط أدناه:

     
    O Brother

    O Brother

    Legendary Member
    Here is an example of a healthy debate on this topic in khiyam "thawra" before the sultah thugs came and destroyed them!
    This kind of topics are very needed and people should be more responsible and not just accept whatever the government enforce on the country!

     
    Top