LF corruption files - gathering data and info

coralie

Legendary Member
Botros Hanna
بيروت,25.04.2020
كُشف النقاب عن تقرير سري من دهاليز مصرف لبنان وُضع على مكتب مرجع سياسي كبير يُبين أن التحالف بين بري وجنبلاط وجعجع ليس وليد الساعة، إنما يعود تاريخه الى أيام الحرب عندما كان يخضع لبنان لسيطرة عصابات المناطق من اتباع بري وجنبلاط وجعجع.
يبدأ التقرير بتسليط الضؤ على علاقة الدكتور ادمون نعيم حاكم مصرف لبنان آنذاك بسمير جعجع، كيف قام بتغطيته وبنصيحة من بري لعملية غسل أموال وتحويلهم الى الخارج من الخوات التي كان يجبيها جعجع بواسطة جورج انطون رئيس الصندوق الوطني، ومن أموال تهريب المخدرات التي كانت تؤمنها له جماعة أمل من سهل البقاع ويقوم بتوزيعها وتهريبها جعجع داخلياً وخارجياً عبر المرافئ الغير الشرعية، بواسطة مقربين منه أمثال ( غ.ت و ر.ع ).
حتى أن خلال معركة عين الرمانة بين الجيش اللبناني وجماعة جعجع تكفل بري بنقل مقاتلي جعجع وتأمين عبورهم الى جهة الشياح ونقلهم لمنطقة اخرى.
عندما رافع الدكتور نعيم في المحكمة دفاعآ عن جعجع بجريمته بحق داني شمعون وعائلته وتفجير كنيسة سيدة النجاة، لم يكن دفاعاً عن المجرم جعجع بقدر ما كان يؤدي دوراً كانت أتعابه دُفعت سلفاً. هذا ما كافئه عليه جعجع لاحقاً بجعل نعيم مرشحاً له في بعبدا في الانتخابات النيابية سنة ٢٠٠٥، بعد الأخذ بنصيحة بري وجنبلاط وبدعم من الحريري، الذي عمل أي "بري" جاهداً لتجييش أصوات ناخبيه في الضاحية لتصب لصالحه.
ما يجمع اليوم من تحالف بين بري والحريري وجنبلاط وجعجع هو امتداد لتواصل لا منقطع خلف الأبواب المغلقة بين هذه الأطراف، اضافة إلى كرههم وخوفهم من دولة القانون لإبقاء لبنان دولة المزرعة والدفاع عن مصالحهم المافيوية التقسيمية، التي تُبقي كل منهم ينهب بمنطقته. وما إستبدال ادمون نعيم يومها برياض سلامة إِلَّا البديل الموثوق به للاستمرار بتغطية سرقاتهم المتواصلة للشعب اللبناني.
إن الغوص بأرشيف وبملفات مصرف لبنان يثبت تواطؤ هذه العصابات الفاسدة المتخصصة بنهب مدخرات اللبنانيين وجنى عمرهم وبنسف ركائز الدولة المالية.
نراهم اليوم متمسكين اكثر من أي وقت مضى برياض سلامة للمضي قدمآ بصفقات مالية مشبوهة وبتهريب أموالهم الغير الشرعية الى الخارج.
 

Jabal Terbol

Legendary Member

EXBDD0RWsAAZEIA
 
Last edited:

Jabal Terbol

Legendary Member
Where's the proof that they fund the LF? All people have gathered is that he has a photo with Setrida.

The attack coming from the orange party means clearly it is their opponents... but in the end they will cover for each others somehow when a deal is made.. it is all a play and nothing will happen from this other than one taking over more... there is a war and war means opportunity if you know what I mean!

Everybody is involved in the fuel corruption... all of them from HA to FM to Amal, FPM, LF, PSP, Franjiyeh etc... there is no exception here!


So lets hope for a counter attack :)
 

Rafidi

Legendary Member
 
Top