Massive Explosion in Beirut | 04-08-2020

Rockies

New Member
Oh the super sensitive. None of his business. Outside his expertise
 

Patriot

Legendary Member
Orange Room Supporter
Good read


تحيّة إلى ابراهيم حطيط​

سامر فرنجية​

13-12-2021
Expand/Collapse Content

ابراهيم حطيط​

قدّم ابراهيم حطيط، رئيس «اللجنة التأسيسية لأهالي شهداء وجرحى ومتضرّري انفجار مرفأ بيروت»، «طلب نقل الدعوى» ضد القاضي طارق بيطار. تأتي خطوة حطيط لتستكمل حرب الزواريب التي شنّها النظام على التحقيق، مستعملًا شتّى الأسلحة، ومن بينها التهديد بالاقتتال الأهلي.
كان ابراهيم حطيط من أبرز المدافعين عن التحقيق سابقًا، كناطق بإسم «لجنة أهالي ضحايا الانفجار». لم يكن حطيط مجرّد مدافع عن التحقيق، بل تحوّل إلى أحد ممثّلي قضية المرفأ وعدالتها، إلى أحد ممثّلينا، نحن الذين لم نخسر أحدًا بالانفجار إلا أنفسنا.
ابراهيم حطيط شقيق ثروت حطيط، أحد شهداء الانفجار. وكشقيق أحد الشهداء، قطع حطيط وعدًا بإتمام العدالة. هذا الوعد كان وما زال وعدنا، وعد شقيق ثروت حطيط.

البيئة الحاضنة​

لا علاقة لحزب الله بإطلاق الرصاص على محل لبيع مستحضرات التجميل في الضاحية الجنوبية، أو بحملة قمع حسين قاووق، أو بالتهديدات التي تلقّاها لقمان سليم قبل مقتله، أو بالمظاهرات الليلية ضد برنامج فكاهي، أو باعتراضات الأهالي العفوية لليونيفيل، أو…
فصاحب هذه الأفعال معروف وهو «البيئة»، هذا المركّب الحزبي-الإعلامي-الأهلي، الذي يراد منه تأديب كل من يعترض على الحزب، من خلال حملات قمع «عفوية» تتلطى وراء كرامة الطائفة أو إحساسها بالغبن. البيئة ليست الجماعة، هي اختراع سلطوي، يتكوّن من جيوش إلكترونية منظّمة وقافلات درّاجات موجّهة وغضب شعبي مبرمج.
البيئة ليست الجماعة، مهما حاول الحزب المزج بينهما.

حتدفع الثمن يا برّي​

ربّما لا تزال درّاجة ابراهيم حطيط الناريّة محجوزةً في قصر عين التينة، هذه الدرّاجة التي اشتهر الناطق بإسم «لجنة أهالي ضحايا الانفجار» بركوبها إلى التظاهرات. كان حرس المجلس، أحد أعمدة البيئة الحاضنة، قد صادروها بعد اعتدائهم على تظاهرة أهالي ضحايا المرفأ قبل بضعة أشهر. ولكنّ اعتداءهم لم ينجح. فطار نصاب جلسة مجلس النوّاب التي دعا إليها برّي لنقل التحقيق إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الوزراء والرؤساء.
قبل هذه التظاهرة ببضعة أسابيع، كان شقيق ثروت حطيط قد أطلق تهديده الشهير لرئيس حرس المجلس:
يا عيب الشوم عليك، حتدفع الثمن يا برّي وأنا ابراهيم حطيط.
لم يعتَد برّي أن تتّم مخاطبته بهذه الطريقة، وهو الذي استطاع على مدار العقود الأخيرة أن يبقى فوق أي مساءلة أو حتى تشكيك. بدأت صورته بالانخداش مع ثورة تشرين، صورة حاول أن يرمّمها من خلال القمع والبطش. لكنّ صرخة ابراهيم حطيط هي التي قضت على الصورة وقدسيتها. برّي لم يعد زعيمًا. برّي لم يعد حتى مجرّد فاسد بين فاسدين. أصبح عرّاباً رخيصاً لعملية قتل مقزّزة شارك فيها أحد معاونيه الصغار.
ابراهيم حطيط حجّم نبيه برّي. فردّ برّي ونصرالله بتظاهرة الطيّونة.

البيئة في وجه الطائفة​

البيئة ليست الطائفة.
  1. البيئة مشروع سلطوي، موجّه، مبرمج، مهما ادّعى «العفوية» وتلطّى وراءها.
  2. الطائفة أو الجماعة واقع اجتماعي معقّد، متحوّل، متغيّر.
  3. البيئة ليست موجّهة ضدّ أعداء الطائفة الخارجيّين، وإن كانت تعترضهم في بعض الأحيان.
  4. هي موجّهة ضد الطائفة وضد تحوّلاتها. البيئة تؤدّب الطائفة أوّلًا.
فمنذ فترة، تواجه البيئة تحوّلات اجتماعية داخلية، تأخذ أشكالًا مختلفة، منها سياسي، كالتحاق البعض بالموجة الاحتجاجية التي انطلقت أواخر العام 2019، وبعضها الآخر مرتبط بتحوّلات جندرية تأخذ «الأحوال الشخصية» كنقطة ارتكاز، أو بأساليب ترفيه، كما حدث مع حادثة محل بيع مستحضرات التجميل أو مع شعبية حسين قاووق.
البيئة ليست الطائفة، ومزجهما يتطلّب عنفًا وقمعًا، موجّهًا أوّلًا ضد الطائفة.

الفيديو​

في 15 تشرين، ظهر رئيس «اللجنة التأسيسية لأهالي شهداء وجرحى ومتضرّري انفجار مرفأ بيروت» في فيديو، يتراجع فيه عن مواقف الناطق بإسم «لجنة أهالي ضحايا الانفجار» الداعمة لبيطار. لم يتراجع ابراهيم حطيط عن المواقف السابقة فحسب، بل تبنّى أيضاً عبارات نصرالله وموقفه المعادي للتحقيق. كان ذلك بعد حادثة الطيّونة، وما تلاها من عودة سطوة البيئة.
لكنّ شقيق ثروت حطيط ظهر أيضًا بالفيديو، بعَيْنَيْن تنظران إلى ما وراء الشاشة، إلى إصبع البيئة المهدِّد والمؤدِّب، إلى هذا الأصبع الذي يشير إلى طريق العودة إلى البيئة، طريق يمرّ من خلال الإذلال العلني.
قد يكون رئيس «اللجنة التأسيسية لأهالي شهداء وجرحى ومتضرري انفجار مرفأ بيروت» عاد إلى البيئة. لكنّ شقيق ثروت حطيط لم يعد إلى أي مكان، بقي في هذا الفيديو، مسجوناً في دقائقه القليلة. كأنّ هذه المقاطع كانت وصية شهيد، يدرك أنّ لا وجود له بعد بثّّها.
هذا الفيديو كان بمثابة إعلان شهادة شقيق ثروت حطيط.

الحُكم من خلال الذنب​

اعتذار ابراهيم حطيط العلني لم يكن أوّل اعتذار، وإن كان أكثرهم وطأة. فقد كثرت في الفترة الأخيرة تسجيلات مذلّة لأفراد من الطائفة، يعتذرون فيها من أمين عام حزب الله أو من بيئة المقاومة أو من شهدائها. واحداً تلو الآخر، تمّ إذلال أي معترض، مهما كان معتدلًا، في محاولة لسطوة البيئة على الطائفة.
لا أحد يتخيّل أنّ تلك الاعتذارات تعبّر عن آراء مطلقيها. فالإكراه جزء من عملية إنتاج تلك الاعتذارات العلنية، كما الإذلال. فهي إشارة إلى قوة البيئة، القادرة على كسر أي اعتراض، باعتراف المعترض المذلول. لكن أبعد من ذلك، تفرض تلك الاعتذارات نوعًا من السطوة القائمة على الذنب، ذنب من يدرك أنّه تراجع عن موقفه، وأنّ بقاءه في البيئة مرهون بخيانة مبادئه علنًا. الاعتذار ليس برهاناً لقوة البيئة فحسب، هو دلالة على أنّ ما يجمعها هو ذنب مشترك، ذنب من يدرك أنه محكوم بالقوة، مهما كانت الشعارات رنانة.
هذا لا يعني أنّ ما من شرعية لحزب الله. لكنّ سيطرته بدأت تتحوّل، منذ فقدانه لرونقه، خاصة بعد ثورة تشرين. وإذا كانت تقنية الاعتذارات العلنية دلالة عن شيء، فهي أنّ القيّمين على البيئة فهموا أنّ الشعارات هي مجرّد دعاية خارجية، للاستهلاك العلني، لا تؤخذ على محمل الجد. أمّا معارضو ونقّاد الحزب، فقد يكونون آخر مَن يؤمن بهذه الشعارات، آخر مَن يؤمن بأنّ المقاومة أهمّ من البيئة. هم آمنوا بهذه الشعارات ليكتشفوا أنّ المطلوب هو الطاعة، وإن كانت تتناقض مع الشعارات، خاصة إن كانت تتناقض مع الشعارات.

تحيّة​

رئيس «اللجنة التأسيسية لأهالي شهداء وجرحى ومتضرري انفجار مرفأ بيروت» ضحية إجرام البيئة.
الناطق بإسم «لجنة أهالي ضحايا الانفجار» ضحية إجرام الطبقة الحاكمة.
شقيق ثروت حطيط ضحية إجرام النظام.
بصفاته الثلاث، تحية إلى ابراهيم حطيط، مهما فعل.
 

Report: Bitar Focusing on Owners, Buyers of Ammonium Nitrate Shipment​

Beirut port blast investigator Judge Tarek Bitar does not seem to be in a hurry to set dates for the interrogation of the politicians who are accused in the case, seeing as he has dedicated his work this week to hearing testimonies of civilian witnesses, a media report said.

The investigative judge will complete some measures before scheduling interrogation session for the politicians – ex-PM Hassan Diab and MPs Ghazi Zoaiter, Ali Hassan Khalil and Nouhad al-Mashnouq – as well as former military and security leaders,” informed sources told Kuwait’s al-Anbaa newspaper in remarks published Tuesday.

“This investigation in this period is focusing on the foreign part, in terms of reinforcing the information related to the ammonium nitrate shipment, its owners and the companies involved in its purchase. He will also follow up on the writs that were sent to countries that have to do with the file,” the sources added.

A judicial source meanwhile said that “there is no deadline for the end of the investigation, nor for the issuance of the indictment in this file, amid the obstruction that the probe is facing and the recusal lawsuits that are being filed against Judge Bitar, which force the suspension of the investigation pending rulings on them.”
 

flag-waver

Legendary Member
من “مأزق” إلى آخر يتقلّب التيار الوطني الحرّ مؤخّراً من دون معرفة السبل للخروج من مسلسل الأزمات، فالتيار “القوي” يواجه عاصفة عاتية من المشاكل وبيانات الشالوحي العالية السقف تعبّر عن واقع الحال .
التيار والفريق الرئاسي متلازمان، وما يصيب أيّ فريق ينعكس على أداء الآخر، والإثنان يشكوان من العلاقة مع كلّ المكوّنات .
في الحلقات العونية المغلقة لقيادات وكوادر الصف الأول انتقادات لا توفّر رئيس الحكومة وشعور أنّ هناك ما يطبخ في السراي ضدّ بعبدا والفريق الرئاسي لاستبعاد مستشاري الرئيس عن لقاءات وفد الصندوق الدولي وعدم وضع رئيس الجمهورية في أجواء عملية التفاوض، وعلى الرغم من تأكيد الطرفين في بعبدا والسراي أنّ الوضع ممسوك بينهما لكنّ انعدام الثقة حاضر بقوة تجلّى ذلك في خيبة رئاسية من الإتصال السعودي الفرنسي برئيس الحكومة، وثمّة من يتحدّث أيضاً في محيط بعبدا عن رئيس حكومة “مرتاح” لترؤس حكومة لا تعمل وفاتح “على حسابه” لا يهمّه إلّا ترؤس اللجان وتعزيز رصيده الدولي فقط.
مرارة العهد والتيار تنطبق على العلاقة غير المنتظمة مع الثنائي الشيعي وفي الحلقات العونية أيضاً شكاوى بالجملة عن أداء أقرب الحلفاء ألا وهو حزب الله، وعدم وقوفهم إلى جانبهم في ملفات كثيرة، فالعونيون محرجون في بيئتهم وجمهورهم وأينما توجّهوا تلاحقهم التساؤلات نفسها في شأن الوضع المسيحي وتبعات الإنهيار.
منذ الرابع من آب والتيار يتخبّط مع العهد في الأزمات الكبرى، قضيّة المحقّق العدلي القاضي طارق البيطار وتداعيات حادثة الطيونة السياسية تركت بصماتها وتأثيراتها مسيحياً عليه.
وقد تحوّل التباين مع الثنائي الشيعي إلى واقع ملموس ولم يعد مخفياً في موضوع تعطيل مجلس الوزراء وقرار تنحية المحقّق العدلي في جريمة المرفأ، فكلّها ملفّات انفجرت في وجه التيار والعهد وترهقهما معاً وسط إصرار الثنائي الشيعي على المضي في قرار إزاحة القاضي البيطار اعتراضاً على المسار الذي ينتهجه في التحقيق والإستنسابية من نظرة الثنائي الشيعي. معالم الإستياء العوني تظهر على لسان مسؤولي التيار كما عبّر النائب أسعد درغام بقوله “حزب الله عم يكمّل علينا”، في حين اشتكى النائب جبران باسيل من قرار وزير العمل المحسوب على الحزب في شأن عمالة الفلسطينيين وتأكيده “هيك قصّة ما بتقطع”.
وإذا كان من الطبيعي أن لا يقدّم حزب الله وحلفاؤه تراجعات سياسية بالعودة إلى مجلس الوزراء قبل انتزاع موقف في ملف التحقيق الدولي، فإنّ انعكاس ذلك يضاعف التكلفة على التيار الوطني الحرّ الذي يبدو محرجاً في خياراته ممّا يدفعه إلى الذهاب نحو خطاب تصعيدي لامتصاص النقمة الشعبية ضدّه، فهو من جهة يواجه تعبئة شعبية ضدّه في الشارع المسيحي وثمّة من ينتظره على الكوع قبل الإنتخابات النيابية في حال”جارى حلفاءه وقدّم تنازلات”.
لا يمكن من وجهة النظر العونية التفريط في تحقيق المرفأ الذي يريده الرأي العام اللبناني والمجتمع الدولي في حين يقف حزب القوات بالمرصاد ويلوّح بوجهه مزايداً في الحقوق المسيحية وقد سبقه في حصد التأييد والشعبوية واستمالة وجذب الشارع المسيحي الذي يشعر أنّه مستضعف ومتروك منذ انفجار الرابع من آب.
التيّار كما يقول خصومه مرتبك وغارق في أزماته، فهو بات على تماس مع الجميع وليس قادراً على مراعاة أيّ فريق أو تبنّي خيارات لا تتناسب مع البيئة والمجتمع المسيحي.

 

HalaMadrid

Well-Known Member
Orange Room Supporter
I am lost with you.

1. Did Minister Marie-Claude Bajm name Bitar or not; even if it was done à l'insu de son plein gré (against her will) as you are pretending?
Idha ma 5aSa (she isn't involved) in the nomination, then she (M.C. Bajm) did nothing wrong and there is nothing to blame her.
Bass idha ma 5alluha, then you are just using the typical Aouni joker to cover Aouni constant failures.

2. You say that she chose Bitar "probably to please both", ya3ne HA but also Sheta and the Jewery. Although HA are displeased with Bitar while Sheta and the Jewery are pleased and even putting a veto on majlis el qada2 el a3la via the 3arSa Suhail 3abbud to not touch Bitar.
Anyway, you are just saying that FPM have one leg in HA side and another in the Jewry side. While I am saying that in the case of Bitar FPM nezlin 7amsane (are playing dumb) to cover their total submission to the dictates of Sheta and the Jewry. Even if I was wrong and you were right here, it changes nothing to the fact that Aouni are playing dumb in pretending the independence of justice to cover the wrongdoings of the whore Bitar

This is bullshit
She wanted Bitar from the very beginning
He was rejected the first time and got appointed the second time.

nobody said 3awn controls the judiciary
We said he meddles in it
He controls judges and buries/fabricate cases through them , trade favours or settle political scores using them.
He blocks l tachkilet to make sure those judges remain in relevant positions allowing him to continue with his meddling.
Do you two have a competition on who can make the more ridiculous reply or is it just my good fortune?

Anyway, you can read all about how it happened here here: Fadi Sawan: The man leading the Beirut explosion investigation

And then to understand the unsaid context, here: The First Nominee To Lead Beirut Blast Probe Just Got Rejected

Samer Younes (more here on why he's a very good, independent prosecutor: جريمة ”ميزون بلانش“: درسٌ في فنون إفلات أصحاب النفوذ من العقاب | Legal Agenda) was rejected because they "smeared" him in the press as a Aounist as soon as she tried to name him. Whether it's the Americans or Berri (what's the difference) or Hezb or all of the above, doesn't matter. You got Bitar now and are doing the same exact thing. Live with him :)

Then after Sawwan was removed, she--Aounist and controller of the judges--tried again to name Younes, and again he was smeared and rejected. You see the pattern?
 

agnostic

Legendary Member
Do you two have a competition on who can make
[...]
You see the pattern?
Standard pattern of 2 boys in a competition and a lovely and intelligent although Aounye sis (you, in case you doubt about it). I'll take the advantage over @Patriot bro, to reply first:

The facts
1. M-C Bajem named Sawwan while she pretends having wanted another judge (C'est normal. Since she is Aounye ma 5alluha)
2. Sawwan was removed with the acceptance of Aounyes
3. M-C Bajem named Bitar while she pretends having again wanted another judge (C'est normal. Since she is always Aounye ma 5alluha)
4. HA and his allies expressed serious doubts on the work and methods of Bitar. Therefore insist to get him removed
5. Aounyes got dictates from Sheta and the Jewry to keep Bitar. Therefore Bitar isn't removed in the same way Sawwan was removed


Nota Bene: Bitar results are typical Aouni : Results full of me7n and smoke bombs with absolute zero substance (ma 5allu).
 

flag-waver

Legendary Member
أمّا الكلام عن إشارة أراد رئيس التيار جبران باسيل إرسالها إلى الثنائي الشيعي دلالة على الاستعداد للوصول إلى تسوية تعيد إحياء الحكومة والعهد معاً، فتعلِّق الأوساط المتابعة أنّها "غير كافية"، وتحديداً بالنسبة إلى الرئيس برّي، "بعد رفع السقوف عالياً جدّاً بين أمل والتيار".

Bastard Doing under The Table Deals with the Shia duo.

https://www.lebanonfiles.com/articles/أخبار-محليّة/اقالة-سهيل-عبود-وطارق-البيطار-فتعيين/
 

flag-waver

Legendary Member
توّقفت مصادر سياسية عند إشارة "التيار الوطني الحر" في بيانه الأخير عن إستنسابية في التحقيقات الجارية بإنفجار المرفأ، وسألت عن أسباب هذه الإستدارة المفاجئة وخلفياتها؟".

إستدارةٌ مُفاجئة
 
Top