[Metn Heading to federalising its waste] Lebanon's waste problem

Silence

Silence

Well-Known Member
Orange Room Supporter
What did you guys do other than nagging? The problem could have been solved from the outside in 48 hours had FPM been out of the government.

W logic
Are you saying that FPM is more efficient outside?
Tayyeb leik, please pull it out for 48 hours, fix the problem and then put it back in... the government... and you can repeat it you know....and every body will be happy and the government won't mind, they 're pro in this stuff if you (don't) know what I mean
 
  • Advertisement
  • Booyakasha

    Booyakasha

    Legendary Member
    You're making fun that FPM did nothing from the inside. My simple question, what did you guys do from the outside other than criminalizing edameh before az3ar?

    Just do us a service and mind your own business. FPMERS want there party to be represented in the government. You as a non FPM is none of your business if FPM stays or not. Mind your garbage issue; FPM is there to stay no matter how much Hariri Berri and you want it outside the government.

    Comprend ou non?
    You seem to need help processing my post. Where do you see me making fun? I'm enraged. Every single one of those imbeciles in FPM and their peers (allies and foes) in the Gov and in Parliament should be tried for their incompetence in handling the lingering garbage issue [given that they hold the executive and legislative power] which the people entrusted them to take care of. Any civil movement has come as a (late) reaction to the incompetence and has no duties or obligation towards you, me or any Lebanese citizen. Tu comprends ou non?
     
    JeanH

    JeanH

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    What did you guys do other than nagging? The problem could have been solved from the outside in 48 hours had FPM been out of the government.

    W logic
    What do you expect from people who didnt lift a finger during 25 years of oppression and occupation , untill litteraly "akaleton l zbele "
     
    Silence

    Silence

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    What do you expect from people who didnt lift a finger during 25 years of oppression and occupation , untill litteraly "akaleton l zbele "
    - If you are taliking politics,
    Look at the back of the can that is your usual set of arguments, you'd see that the expiry date was a long time ago.
    The majority of the guys and girls involved in Hirak are in their 20s, do the math (if it is not too much asking).

    - Halla2 if you meant it in a sectarian way, then forget my answer as I don't deal with this kind of trash.
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    mejwe metel koull 3aylto

    تلا لبلد زبالة وراح يعمل سياحة ليكو ملا ولد


     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    «ثورة» الكتائب «تنجز» 30 ألف طن من النفايات!



    رلى إبراهيم

    نجح الطاشناق في تحميل الجميّل مسؤولية 30 ألف طن نفايات مكدسة بالأمراض والبعوض (هيثم الموسوي)
    طواحين هواء حزب الكتائب لا تُعَدّ ولا تُحصى، من النوم على درج مجلس النواب حتى إقرار قانون انتخابات، إلى عدم دخول الحكومة إذا ما تضمن البيان الوزاري بنداً يشرّع عمل المقاومة، إلى التظاهر ضد الحكومة التي يشارك فيها، وصولاً إلى الموافقة على خطة الوزير أكرم شهيب الخاصة بالنفايات، ثم الاعتصام لتعطيلها، فالتصديق مجدداً عليها. يصعب اليوم على الكتائبيين أنفسهم تفسير ما حصل أخيراً، فيسارعون إلى محاولة «تغدّي» سائلهم عبر نصحه بالقراءة أكثر عن حزب الله والوطن والعائلة والنهل من ينبوع تاريخه وتاريخ رؤسائه. أما مكسب الكتائب من تعليق خطة النفايات لما يقارب الشهر ثم الإفراج عنها، فتلخصه مصادر بكفيا بجملة: وضعنا قطار اللامركزية على السكة الصحيحة وألزمنا كل الأحزاب السياسية بها بعد 18 شهراً. لكن ما الضمانات بذلك؟ «نحن الضمانة». هكذا أنهى الجميّل اعتصامه مقابل «ضمانة» ملحوظة أصلاً في خطة شهيب. ثمة خمس نقاط توجز ما حصل خلال الشهر المنصرم:
    1 ــــ السبب الرئيسي لإنهاء الكتائب اعتصامهم ليس إلا الاصطدام بحائط مسدود، إذ نفدت حججهم بالبقاء في برج حمود، ولا سيما أن لا حلّ بديلاً لديهم.

    أما السبب غير المعلن الذي عجّل في انسحاب الشيخ سامي، بحسب مصادر مطلعة، فهو تهديد القوات اللبنانية بتحركها والتيار الوطني الحر خلال 48 ساعة إذا أصرّ رئيس حزب الكتائب على تعطيل عمل المتعهد، وذلك بناءً على اقتناع القوات والتيار بأن لا بديل من برج حمود، وبأن «معارضة سامي عبثية».
    2 ــــ لا مكسب جدّياً من إعادة تأكيد اللامركزية، ففعلياً لا الحكومة ولا وزير الزراعة ولا وزير البيئة ولا وزير الداخلية يحولون دون تطبيقها. والدليل الأكبر هنا أن بلدة الجميّل، بكفيا، بادرت إلى إنشاء معمل فرز للنفايات خاص بها وطبقت اللامركزية «من دون ضربة كف». مثلها فعلت بلدة بيت مري. وهو ما يؤكد أن الخلل الرئيسي ليس إلا في رؤساء البلديات الذين اختاروا قبض الأموال مقابل استقبال المكب في قضائهم عوضاً عن تطوير بلداتهم صحياً وبيئياً. إذ يمكن أي رئيس بلدية أن يقبض عائدات بلديته اليوم إذا ما «أشّر» بإصبعه على الخريطة ليحدد مكان إنشاء معمل الفرز. والجميّل في هذا الاعتصام، لعب بأحجار لا سلطة له عليها، فبدأ معركة اللامركزية برؤساء بلدية لا يمكنه التأثير فيهم، كرئيس بلدية الجديدة ــ البوشرية ــ السدّ أنطوان جبارة الذي جاهر بتأييده لحلول الدولة أو رئيس بلدية برج حمود الطاشناقي. والخلاصة: لم يحرك سامي الملف باتجاه معاكس لما قررته الحكومة، وما عجز عن فرضه اليوم لن يمكنه فرضه بعد مضي 18 شهراً على سير الخطة والطمر حيث جرت العادة أن يصبح المؤقت دائماً. فالمنتصر الأول والأكبر هو مشروع الحكومة وتكريسه من قبل الجميّل لا العكس.


    هددت القوات
    بالتحرك خلال 48 ساعة إذا لم يفتح الكتائبيون طريق المطمر



    3 ــ خرج الجميّل من المعركة بثلاث خسارات: خسارته الأرمن، ففعلياً لن يتوانى الطاشناق في جعل بكفيا تلحس المبرد ببطء، ولا سيما أنه يرفض حتى الساعة استقبال النفايات في برج حمود بعد أن أصبحت غير قابلة للفرز. خسارته جزءاً من المجتمع المدني الذي كان يؤيده، ولو بالسر. وخسارته عند الكثير من المواطنين الذين صدّقهم بعضه، ويحمّلونه اليوم مسؤولية 30 ألف طن من النفايات موزعة على مداخل بلدات المتن الشمالي، وباتت بيئة حاضنة لكل أنواع الأمراض والبعوض. في ما عدا مسؤولية اختناقهم وأولادهم بدخان محارق النفايات كل مساء.
    4 ــ اعتراض الكتائب على طمر العوادم في برج حمود، فيما يؤكد أكثر من ناشط بيئي أن مصطلح «طمر العوادم» غير موجود. فالواقع أن النفايات التي تطمر مفروزة، إنما المشكلة تكمن في عدم معالجتها. وما على النائب سامي الجميّل سوى سؤال شقيقته، رئيسة بلدية بكفيا، عمّا تفعله بما يبقى من نفايات بكفيا غير القابلة للفرز. إذ يقول الناشطون إن الكمية الباقية لا حلّ لها إلا بالطمر، وهو ما دفع نيكول الجميّل إلأى حرقها في البداية ثم إرسالها إلى مطمر جبيل (لاحقاً إلى مطمر برج حمود؟)، وذلك يضرب شعار الكتائب: لا للطمر، لا للحرق.
    5 ــ يشير الناشطون البيئيون الذين واكبوا ما جرى أن سامي كان ميالاً إلى تسوية تُبقي على برج حمود وتستثني منطقة الجديدة من منطلق «ببرج حمود أصلاً في جبل». وهو ما أثار غضب حزب الطاشناق الذي وجد أن نائب بكفيا على تقاطع واضح مع مطالب أصحاب شركات النفط في الجديدة، وربما للاثنين مصالح مشتركة. ولا بدّ من الإشارة هنا إلى أن توقيت الاعتراض، أي عند بدء المتعهد أشغاله في برج حمود يثير الشكوك، خصوصاً أن الكتائب صدّق ضمنياً على خطة الحكومة وانتظر نحو ستة أشهر بعد إقرارها لمعارضتها. وثمة من يضع كل ما سبق في خانة الدوافع السياسية، إذ لم يتحمل الجميّل انطفاء «رهجة» خروجه من الحكومة، فقرر تسلق المسرح من جديد وإيصال رسالته إلى المعنيين: «خروجنا من الحكومة لن يكون نزهة». لكن الوقائع أثبتت فعلاً أنها نزهة، لكن من نظّموها خلّفوا وراءهم في شوارع المتن وكسروان نحو 30 ألف طن من النفايات التي لم تجد بعد مكاناً يستقبلها.
     
    Tayyar9

    Tayyar9

    Legendary Member
    «ثورة» الكتائب «تنجز» 30 ألف طن من النفايات!



    رلى إبراهيم

    نجح الطاشناق في تحميل الجميّل مسؤولية 30 ألف طن نفايات مكدسة بالأمراض والبعوض (هيثم الموسوي)
    طواحين هواء حزب الكتائب لا تُعَدّ ولا تُحصى، من النوم على درج مجلس النواب حتى إقرار قانون انتخابات، إلى عدم دخول الحكومة إذا ما تضمن البيان الوزاري بنداً يشرّع عمل المقاومة، إلى التظاهر ضد الحكومة التي يشارك فيها، وصولاً إلى الموافقة على خطة الوزير أكرم شهيب الخاصة بالنفايات، ثم الاعتصام لتعطيلها، فالتصديق مجدداً عليها. يصعب اليوم على الكتائبيين أنفسهم تفسير ما حصل أخيراً، فيسارعون إلى محاولة «تغدّي» سائلهم عبر نصحه بالقراءة أكثر عن حزب الله والوطن والعائلة والنهل من ينبوع تاريخه وتاريخ رؤسائه. أما مكسب الكتائب من تعليق خطة النفايات لما يقارب الشهر ثم الإفراج عنها، فتلخصه مصادر بكفيا بجملة: وضعنا قطار اللامركزية على السكة الصحيحة وألزمنا كل الأحزاب السياسية بها بعد 18 شهراً. لكن ما الضمانات بذلك؟ «نحن الضمانة». هكذا أنهى الجميّل اعتصامه مقابل «ضمانة» ملحوظة أصلاً في خطة شهيب. ثمة خمس نقاط توجز ما حصل خلال الشهر المنصرم:
    1 ــــ السبب الرئيسي لإنهاء الكتائب اعتصامهم ليس إلا الاصطدام بحائط مسدود، إذ نفدت حججهم بالبقاء في برج حمود، ولا سيما أن لا حلّ بديلاً لديهم.

    أما السبب غير المعلن الذي عجّل في انسحاب الشيخ سامي، بحسب مصادر مطلعة، فهو تهديد القوات اللبنانية بتحركها والتيار الوطني الحر خلال 48 ساعة إذا أصرّ رئيس حزب الكتائب على تعطيل عمل المتعهد، وذلك بناءً على اقتناع القوات والتيار بأن لا بديل من برج حمود، وبأن «معارضة سامي عبثية».
    2 ــــ لا مكسب جدّياً من إعادة تأكيد اللامركزية، ففعلياً لا الحكومة ولا وزير الزراعة ولا وزير البيئة ولا وزير الداخلية يحولون دون تطبيقها. والدليل الأكبر هنا أن بلدة الجميّل، بكفيا، بادرت إلى إنشاء معمل فرز للنفايات خاص بها وطبقت اللامركزية «من دون ضربة كف». مثلها فعلت بلدة بيت مري. وهو ما يؤكد أن الخلل الرئيسي ليس إلا في رؤساء البلديات الذين اختاروا قبض الأموال مقابل استقبال المكب في قضائهم عوضاً عن تطوير بلداتهم صحياً وبيئياً. إذ يمكن أي رئيس بلدية أن يقبض عائدات بلديته اليوم إذا ما «أشّر» بإصبعه على الخريطة ليحدد مكان إنشاء معمل الفرز. والجميّل في هذا الاعتصام، لعب بأحجار لا سلطة له عليها، فبدأ معركة اللامركزية برؤساء بلدية لا يمكنه التأثير فيهم، كرئيس بلدية الجديدة ــ البوشرية ــ السدّ أنطوان جبارة الذي جاهر بتأييده لحلول الدولة أو رئيس بلدية برج حمود الطاشناقي. والخلاصة: لم يحرك سامي الملف باتجاه معاكس لما قررته الحكومة، وما عجز عن فرضه اليوم لن يمكنه فرضه بعد مضي 18 شهراً على سير الخطة والطمر حيث جرت العادة أن يصبح المؤقت دائماً. فالمنتصر الأول والأكبر هو مشروع الحكومة وتكريسه من قبل الجميّل لا العكس.


    هددت القوات
    بالتحرك خلال 48 ساعة إذا لم يفتح الكتائبيون طريق المطمر



    3 ــ خرج الجميّل من المعركة بثلاث خسارات: خسارته الأرمن، ففعلياً لن يتوانى الطاشناق في جعل بكفيا تلحس المبرد ببطء، ولا سيما أنه يرفض حتى الساعة استقبال النفايات في برج حمود بعد أن أصبحت غير قابلة للفرز. خسارته جزءاً من المجتمع المدني الذي كان يؤيده، ولو بالسر. وخسارته عند الكثير من المواطنين الذين صدّقهم بعضه، ويحمّلونه اليوم مسؤولية 30 ألف طن من النفايات موزعة على مداخل بلدات المتن الشمالي، وباتت بيئة حاضنة لكل أنواع الأمراض والبعوض. في ما عدا مسؤولية اختناقهم وأولادهم بدخان محارق النفايات كل مساء.
    4 ــ اعتراض الكتائب على طمر العوادم في برج حمود، فيما يؤكد أكثر من ناشط بيئي أن مصطلح «طمر العوادم» غير موجود. فالواقع أن النفايات التي تطمر مفروزة، إنما المشكلة تكمن في عدم معالجتها. وما على النائب سامي الجميّل سوى سؤال شقيقته، رئيسة بلدية بكفيا، عمّا تفعله بما يبقى من نفايات بكفيا غير القابلة للفرز. إذ يقول الناشطون إن الكمية الباقية لا حلّ لها إلا بالطمر، وهو ما دفع نيكول الجميّل إلأى حرقها في البداية ثم إرسالها إلى مطمر جبيل (لاحقاً إلى مطمر برج حمود؟)، وذلك يضرب شعار الكتائب: لا للطمر، لا للحرق.
    5 ــ يشير الناشطون البيئيون الذين واكبوا ما جرى أن سامي كان ميالاً إلى تسوية تُبقي على برج حمود وتستثني منطقة الجديدة من منطلق «ببرج حمود أصلاً في جبل». وهو ما أثار غضب حزب الطاشناق الذي وجد أن نائب بكفيا على تقاطع واضح مع مطالب أصحاب شركات النفط في الجديدة، وربما للاثنين مصالح مشتركة. ولا بدّ من الإشارة هنا إلى أن توقيت الاعتراض، أي عند بدء المتعهد أشغاله في برج حمود يثير الشكوك، خصوصاً أن الكتائب صدّق ضمنياً على خطة الحكومة وانتظر نحو ستة أشهر بعد إقرارها لمعارضتها. وثمة من يضع كل ما سبق في خانة الدوافع السياسية، إذ لم يتحمل الجميّل انطفاء «رهجة» خروجه من الحكومة، فقرر تسلق المسرح من جديد وإيصال رسالته إلى المعنيين: «خروجنا من الحكومة لن يكون نزهة». لكن الوقائع أثبتت فعلاً أنها نزهة، لكن من نظّموها خلّفوا وراءهم في شوارع المتن وكسروان نحو 30 ألف طن من النفايات التي لم تجد بعد مكاناً يستقبلها.
    I couldn't be happier to read an article like this. I don't know what it is, but he is the politician that gets on my nerve the most. Maybe it's because people actually believe him and think that he does things, whereas all he does is talk. He has way of making people believe he is actually working for them i'll give him that
     
    baleha

    baleha

    Well-Known Member
    مرتزق حركة فتح و جماعتو من "عائلات بيروت" نهبوا البلد و أكلوا البيضة و التقشيرة لصارت بيروت مزبلة المدن و هلق الخبيث عم يشكي ليش البقاع و عكار رفضوا زبالتهن ....
    صحيح انو غير المشانق ما بتستاهلوا .....
    (بس مش الحق عليه، الحق على الشعب الغنم (مني و جر.


    Source: ???? ???????: ???? ??? ?? ?????? ?????????? ????? ??????? ?? ??????

    استهل وزير الداخلية كلامه بالقول: "اسمحوا لي في البداية ان ابدي اعتراضي على بعض ما قاله الدكتور فوزي زيدان، وابدي تأييدي للبعض الآخر. اولا، نحن لسنا في حالة احباط ، نحن نعرف خطنا وطريقنا وثوابتنا واصالتنا، لا اتحدث عن المشاكل اليومية التي تفضل بها الدكتور زيدان والمتعلقة بعمل بلدية بيروت ومحافط بيروت. هناك مجلس بلدي جديد عمره ثلاثة اشهر يجب ان نعطيه فرصة، وبالتأكيد بالتعاون مع المحافظ سيقوم هذا المجلس بكل ما نفكر به. لقد جرت نقاشات مع رئيس البلدية والمحافظ، واتفقنا على خطة عنوانها انه خلال ولاية هذا المجلس سنعلن جمهورية بيروت الخدماتية المستقلة. انها المرة الاولى التي اتحدث فيها عن هذا الموضوع، وسبق ان قلته في نقاشات داخلية في مجلس الوزراء. هذا موضوع اساسي، سنبدأ به وسنكمله، وبصراحة اكثر، من سيقف بوجهنا لن يستطيع ايقاف هذه الخطة، ولا بأي شكل من الاشكال".
    واضاف: "من حق بيروت ان تستقل في خدماتها، لانها نصف لبنان، ومن يريد الانضمام الى الخطة فأهلا وسهلا لا مانع لدينا في بيروت الكبرى، لكن لن نكرر التجربة التي مررنا بها،
    واننا لن ننسى ان خدمات بيروت ونفاياتها رفضت من كل اللبنانيين من دون استثناء على المستويين الطائفي والمناطقي".
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Lets stop nagging and actually fix this issue. Whoever can fix this issue the people would start clapping for. :)
     
    Impera

    Impera

    Active Member
    Any solutions being implemented? El raweyi7 li tal3a mn l Karantina 5en2a l 3alam kella.
     
    My Moria Moon

    My Moria Moon

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Any solutions being implemented? El raweyi7 li tal3a mn l Karantina 5en2a l 3alam kella.
    yi shou ftilitkoun 2assire. Patience, have patience. Your political druids, who live on the top of the mountains eating clouds and breathing pure oxygen, are now concentrating their efforts on lowering summer temperature instead. They think this is the quickest and easiest way to stop the raweyi7 of la karantina dump from choking you.
     
    Impera

    Impera

    Active Member
    مطمر «الكوستابرافا» مقفل: أزمة النفايات إلى الواجهة مجدداً!


    في حال اتّخاذ التنفيذ صيغة رسمية سيصعب على محكمة الاستئناف وقف تنفيذ الحُكم (مروان بو حيدر)
    أُقفل مطمر الكوستابرافا ليل الجمعة الماضي، تنفيذاً لقرار القضاء. ليس معروفاً بعد مدى «جدّية» الإقفال ومُدّته، في ظل غياب بديل يُجنّب تكديس نحو 1500 طن من النفايات التي تنتجها الضاحية الجنوبية ومناطق الشوف وعاليه وبعبدا. في غياب الخطط العلمية الواضحة والإجراءات «الاحترازية»، تعود أزمة النفايات لتطلّ مجدداً كاستحقاق جدي داهم، وتنذر بخطر تراكم النفايات في الشوارع

    هديل فرفور

    ليل الجُمعة الماضي، أُقفل مطمر الكوستابرافا، وذلك بعدما قرّرت الشركة المُلتزمة أعمال المطمر، «الجهاد للتجارة والمقاولات»، بالتوافق مع «مجلس الإنماء والإعمار»، التزام القرار القضائي الصادر عن دائرة التنفيذ في بعبدا بتاريخ 31 آب الماضي، والقاضي بتنفيذ حُكم إقفال مطمر الكوستابرافا الصادر عن قضاء العجلة في كانون الثاني الماضي.

    وكانت رئيسة دائرة التنفيذ، القاضية جيهان عون، قد أنذرت كلاً من المجلس والشركة و«اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية» بوجوب تنفيذ الحكم القضائي الصادر عن قاضي الأمور المُستعجلة في بعبدا، القاضي حسن حمدان، والمتخذ في 31 كانون الثاني الماضي، وأعطت الجهات المذكورة مهلة خمسة أيام من تاريخ التبليغ من أجل تنفيذ الحُكم.
    تُفيد المُعطيات بأن الشركة المتعهدة، بالتنسيق مع مجلس الإنماء والإعمار، عمدت إلى إقفال المطمر عند الساعة الثانية عشرة من ليل الجمعة، وذلك بعدما تبلغت الجهتان المذكورتان قرار دائرة التنفيذ يوم الاثنين الماضي.
    يقول المحامي حسن بزي، أحد المحامين الذين تقدّموا في أيلول الماضي لدى القاضي حمدان باستحضار ضد الجهات المذكورة من أجل إقفال المطمر، إن المحامين سيعمدون اليوم إلى الحصول على قرار بتنفيذ الحكم من دائرة التنفيذ، «كي يتّخذ التنفيذ صيغة رسمية، وبالتالي كي يصعب على محكمة الاستئناف وقف تنفيذ الحُكم الذي يُصبح قائماً».
    تجدر الإشارة إلى أن محكمة الاستئناف المدنية في جبل لبنان تبحث حالياً في أساس الدعوى المتعلّقة بالمطمر وفي إمكانية إبطال قرار التنفيذ، وذلك بعدما تقدّم «اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية» في 7 شباط الماضي بطلب استئناف قرار القاضي حمدان، وبالتالي ــ بحسب بزّي ــ «إذا سلكت الإجراءات القانونية من دون عوائق، وتمكّنا من الحصول على قرار بمتابعة التنفيذ من دائرة التنفيذ، فإنه سيصعب على محكمة الاستئناف وقف تنفيذ حكم القاضي حمدان».
    قرارُ الإقفال الصادر عن القاضي حمدان، جاء مُعلَّلاً بعدة خلاصات، مفادها أن موقع المطمر يُمثل بحالته الراهنة خطراً على حركة الطيران، «وقد يزداد مع الوقت بسبب جذبه الطبيعي للطيور»، فضلاً عن أن آلية العمل داخل المطمر «بفعل دفن النفايات بنحو غير مُطابق للمواصفات الفنية، سيُنتج على المدى القصير، المتوسط والبعيد، أضراراً على المحيط السكني والثروة السمكية في أماكن بعيدة عنه حالياً، جرّاء العصارة المتسللة إلى جوف البحر» وغيرها من المبررات التي استند إليها قرار الإقفال.
    حجة البديل غير الموجود
    تقول مصادر متابعة لدعوى الإقفال إن هناك ضغوطاً سياسية كبيرة تُمارس على الجهة المُدعية المطالِبة بإقفال المطمر من أجل التريّث و«فرملة» المساعي لتنفيذ حُكم الإقفال، مُشيرةً إلى أن الحجة الأساسية لممارسة الضغوط تتمثّل بغياب وجود البديل للمطمر، وبالتالي «التلويح بتداعيات أزمة تكدّس النفايات من جديد التي ستطاول الجميع».
    وللتذكير، أصدر القاضي حمدان قراره بالإقفال في كانون الثاني الماضي. حينها، أمهل المعنيين مدة أربعة أشهر من أجل إيجاد البديل، على أن تدرس السلطات المعنية كافة الخيارات والاقتراحات من أجل تدارك تداعيات إقفال المطمر. انتهت المُهلة في 18 حزيران الماضي، وعلى الرغم من المساعي إلى إمهال المعنيين المزيد من الوقت (نحو شهرين إضافيين)، إلا أن المعنيين لم يُحرّكوا ساكناً بالرغم من مضي أكثر من 8 أشهر على إمهالهم لإيجاد بديل.

    خطة وزارة البيئة لإدارة النفايات: العودة إلى مطمر الناعمة! | الأخبار).

    النفايات إلى ساحة العمروسية

    يستقبل المطمر نحو 1500 طن يومياً، بحسب تقديرات التقرير الميداني الذي أعدته وزارة البيئة ضمن جوابها على طلب القاضي حمدان المتعلق بإعطاء رأيها الفني. 1200 طن تُنتجها مناطق الضاحية الجنوبية والشويفات وعرمون وبشامون والحدث، و300 طن تأتي من قسم من بيروت الإدارية.
    إقفال المطمر يعني عملياً تكدّس هذه النفايات في الشوارع، ما يُعيد الأزمة إلى بدايتها، في ظل غياب أي بديل علمي وعملي في الوقت الراهن. تقول مصادر في مجلس الإنماء والإعمار في اتصال مع «الأخبار»، إن المجلس أوعز إلى ائتلاف شركة «معوّض ــ إده» اللبنانية مع شركة «سوريكو» البلغارية، الملتزم أعمال جمع النفايات وكنسها في هذه المناطق تحت اسم «سيتي بلو»، أن ينقل النفايات حالياً إلى الساحة الموجودة داخل معمل العمروسية تفادياً لتكدّس النفايات في الشوارع، وذلك «إلى حين إيجاد بديل».
    يقول مصدر في الشركة لـ «الأخبار»، إن المساحة الموجودة في العمروسية قادرة على استيعاب النفايات لمدة أسبوع، وإن الشركة «ستبقى تجمع النفايات خلال هذه الفترة، بانتظار التوصل إلى بديل».
    هذا الحلّ «المؤقت» يُذكر بإجراءات مماثلة اتخذتها السلطة خلال الأزمة السابقة تفادياً لتكدس النفايات، كاستحداثها «مكباً» في منطقة الكرنتينا، لا تزال النفايات مُكدّسة فيه حتى يومنا هذا، فضلاً عن «المكب» الموجود بالقرب من مطمر برج حمود، والذي اعتُمد مركزاً لتخزين النفايات بعد إقفال مطمر الناعمة في أيار عام 2016 وقبل تشغيل المطمرين في شهر تشرين الأول الماضي، والذي يحتوي حالياً على نحو 300 ألف طن من النفايات «المجهولة المصير».
    وفي ظل الحديث عن إمكانية إعادة تكدّس النفايات في الشوارع، يجب الإشارة إلى أن هناك مناطق وبلدات في إقليم الخروب وغيرها، لا تزال عاجزة عن إيجاد آلية لتصريف نفاياتها بسبب استثنائها من خطة النفايات الحكومية وعدم شمولها ضمن العقود المتعلقة بالمطامر الموجودة حالياً. هذه المناطق تعاني منذ نحو سنتين من حرق عشوائي ومن مكبات منتشرة بين شوارعها من دون أن تلتفت السلطات المعنية بأمرها.

    «رامكو» تفوز بمناقصة كنس نفايات بيروت وجمعها ونقلها

    بعد مُضي شهرين على إلغاء مجلس بلدية بيروت مناقصة جمع النفايات المنزلية الصلبة وكنسها في العاصمة بسبب «اكتشاف خطأ فيها»، أعلن رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني يوم الجمعة الماضي، فوز ائتلاف «رامكو للتجارة والمقاولات» مع شركة «التاس» التركية بسعر بلغ نحو 70 مليون دولار على أساس خمس سنوات تعاقد. يُذكر أن الائتلاف المذكور هو نفسه الذي فاز في مناقصة جمع وكنس نفايات قضاءي المتن وكسروان في أيلول الماضي. ومن المُقرر ألّا يُباشر الائتلاف أعماله في العاصمة قبل انتهاء السنة الحالية، ما يعني أن «سوكلين» ستواصل أعمالها في العاصمة خلال الأشهر المُقبلة.
    اللافت أن بلدية بيروت لم تُطلق بعد مناقصة المعالجة والفرز الخاصة بها (عبر تقنية التفكك الحراري)، علماً أنه مضى على طلب المجلس البلدي الانفصال عن مناقصات النفايات المركزية وإجراء مناقصة خاصة بها من أجل إدارة نفايات العاصمة أكثر من سنة.
     
    Top