Mikati's Government - 2021

LEBANESE-CIA

Legendary Member
Haha enjoy 3owni-CIA your last few months in power. This period is your last time in history where you enjoy so much political power. FPM is at its political peak. Bassil and Aoun will go down in history as having the largest political bloc, largest bloc of ministers and lebanese Presidency and failed horribly in leading the nation and managing the country's affairs. The country has reached rock bottom under 3own's watch, actually likely not even since abu-7fad is still President.

Expat tsunami is coming for you and your likes buddy. Lek smalla wein jebna the 3owni-educated, the country is a disaster and we have 3owni-educated to blame
Seems you dont know me lol so the rest of your post is irrelevent , i stoped reading after the word "power". : )
Hope one day we cross path in my office, hopefully you don't do something illegal, untill then stay "legal" & enjoy the forum backyard play...
 

flag-waver

Legendary Member
Now the corrupts are back to the government time for appointments for Bibi….
Who is first to fly?? Abboud and then Bitar? Or some other appointment??
 

flag-waver

Legendary Member
أشارت مصادر لـ"النشرة" إلى أن قرار مصرف لبنان بالتدخل في سوق القطع جاء بعد حصول الحاكم رياض سلامة على غطاء سياسي باستخدام الدولارات من الاحتياطي في المصرف.

ولفتت المصادر الى أنه حتى الآن الامور تسير بشكل ايجابي شرط أن تترافق مع اجراءات اصلاحية، واذا لم يحصل ذلك تكون هذه الخطوة بمثابة إجراء مرحلي و"إبرة مورفين" على حد تعبيرها، كاشفة أنه "حتى الآن تم صرف حوالي 40 مليون دولار من الاحتاطي في المصرف المركزي".

وأوضحت المصادر أنه "اذا استمرت الامور على حالها فمن المتوقع أن يشهد سعر صرف الدولار في السوق السوداء مزيدًا من الانخفاض"، متمنية أن يحصل ذلك بشكل تدريجي.

وكشفت المصادر أن "المصرف المركزي سيمدد العمل بالتعميم رقم 161 لأشهر عدة".

يذكر أن "التعميم رقم 161 يسمح للموظفين بسحب رواتبهم بالدولار الأميركي وفق سعر منصة صيرفة".


https://www.elnashra.com/news/show/1548733/مصادر-لـالنشرة-مصرف-لبنان-تدخل-سوق-القطع-بعد-حصول-
 

TayyarBeino

Legendary Member

رئاسة مجلس الوزراء حددت الإثنين المقبل موعدا لعقد جلسة حكومية لبحث الموازنة ومواضيع أخرى

الخميس 20 كانون الثاني 2022 19:31سياسة


كشفت رئاسة مجلس الوزراء حددت الإثنين المقبل موعدا لعقد جلسة حكومية لبحث مشروع الموازمة العامة، وذلك في القصر الجمهوري برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.
 

TayyarBeino

Legendary Member
يعقد مجلس الوزراء جلسة عند التاسعة من صباح الاثنين المقبل في القصر الجمهوري للبحث في مشروع قانون الموازنة العامة للعام ٢٠٢٢،اضافة الى مواضيع اخرى وفق جدول من ٥٦ بندا.







wsbhrfnjgym%20y.JPG




asdvsfd.JPG






gver.JPG


wevgretbrt.JPG




etnhyn.JPG






vgehrmtyf.JPG






bhfrtnf.JPG






wqvgetb.JPG






dnrftn.JPG






wgvbebebtr.JPG

 

flag-waver

Legendary Member
بعدما أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي تعميماً بقرار مساعدة الطلاب اللبنانيين خارج لبنان مادياً بتمويل من شركة "الريجي"، توجه الطلاب إلى جامعاتهم والقنصليات والسفارات التابعة للبنان في الدول حيث يتلقون تعليمهم لتقديم طلباتهم.


https://addiyar.com/article/1970762...ارج-2-من-أصل-133-مسيحيين-وتتضمن-أبناء-سياسيين

Another maskhara
 

flag-waver

Legendary Member
اشار النائب فؤاد مخزومي الى ان مشروع موازنة 2022 هو مشروع العار ومن يصوت مع إقراره سيكون نائب العار، ولفت الى ان "إجرام هذه الطبقة السياسية ضد شعبها لا يتوقف وما حاولوا القيام به من خلال ما سمي بقانون الكابيتال كونترول يتم تمريره الآن بموازنة ملغومة خالية من أي نوع من الإصلاحات غايتها فقط حماية المنظومة على حساب المواطن".

https://www.elnashra.com/news/show/1549324/مخزومي-مشروع-موازنة-٢٠٢٢-مشروع-العار-ومن-يصوت-إقرا

Kbir!
 

Patriot

Legendary Member
Orange Room Supporter
wtf….
kif hayde?
la chou l government??
President etc? Chou Governor sar houwe the President ya3ne?

Aya governor
lak alla yse3do hal governor, he's the sponge to absorb the uproar
the powers are given to duo while Riad Salemeh takes the blame
lak ma7adan is controlling exchange rates ghayron

Read this
they're killing the lebanese people

بعد طول انتظار، أبصر مشروع موازنة 2022 النور بصلاحيات استثنائية لوزارة المالية لتحديد سعر الصرف. امتياز يتيح لها التصرف بـ»القطعة» فتبقي تسديد الودائع في المصارف غير المشمولة بالتعاميم على 1500 ليرة وتعتمد سعراً يتراوح بين 15 و20 ألف ليرة لتحصيل الرسوم والضرائب. هذه الإزدواجية التي تبقي بشكل استنسابي لوزير المالية تحديد سعر الصرف لن تصب حكماً في مصلحة الاقتصاد والمواطنين.










الموازنة يلامس حجمها 50 ألف مليار ليرة بالمقارنة مع 18.7 ألف مليار للعام 2021. الفرق المقدر بحدود 30.7 ألف مليار سيتأتى بشكل أساسي من زيادة الايرادات الضريبية. فالاخيرة ارتفع تقديرها من 10.4 آلاف مليار ليرة في مشروع موازنة 2021 إلى 33.5 ألف مليار في مشروع الموازنة الحالي.

تراجع الانفاق الاجتماعي

الزيادات طالت مختلف المجالات، لتغطية الزيادات الكبيرة المموهة في النفقات. هي وإن كانت لم توضع في خانة رفع قيمة الضرائب والرسوم في الكثير من المجالات إلا أنها اختلفت بحسب تقييم سعر الصرف. ومع هذا فقد لحقت الزودات الكثير من المعاملات والخدمات منها على سبيل الذكر لا الحصر زيادة الرسوم على إصدار جواز السفر إلى 600 ألف ليرة لمدة 5 سنوات ومليون ليرة لمدة عشر سنوات. إن كان غياب النفقات الاستثمارية عن الموازنة أمراً مفهوماً، فخلوّها من الانفاق الاجتماعي والصحي يثير الكثير من علامات الاستفهام. ولا سيما أن الجهات الدولية المانحة تشدد على إيلاء الشأن الاجتماعي الأولية، نظراً للظروف البالغة الصعوبة التي يمر بها لبنان.

مضاعفة الرواتب

لم تتضمن الموازنة أي تعديل على قيمة الرواتب والأجور، إلا أنها أعطت بالمقابل في المادة (135) «مساعدة اجتماعية لموظفي الإدارات العامة». حيث أعطي جميع موظفي الإدارة العامة مهما كانت مسمياتهم الوظيفية (موظفين – متعاقدين – أجراء – أجهزة عسكرية وأمنية – قضاة – السلك التعليمي بمختلف فئاته، والمتقاعدين) مبلغاً يساوي أساس الراتب الشهري لموظفي الادارات العامة و50 في المئة من المعاش التقاعدي لمدة عام. ما يعني مضاعفة الأجور. والتي يقدر أن تشكل حوالى 24 ألف مليار ليرة من حجم الانفاق.

«توديع» الودائع قديمة

تضمين الموازنة في المادة (132) تطمينات لأصحاب الودائع الجديدة بالعملة الأجنبية من خلال إلزام المصارف تسديدها بالطريقة عينها التي أودعت بها، وإعفاء الاخيرة من دفع الضرائب على فوائد الودائع الجديدة لمدة 5 سنوات في المادة (96)، تحمل في طياتها تشريع السطو على الودائع القديمة المكونة قبل 17 تشرين الأول 2019. لم تكتف الموازنة بالايحاء «المر»، بل عادت وأكدت عليه في المادة (133) التي نصت على «إعطاء الاجازة للحكومة تحديد سعر تحويل للعملات الأجنبية إلى الليرة اللبنانية من أجل استيفاء الضرائب والرسوم»، وهو ما سينحسب أيضاً على الودائع المحتجزة بالدولار.

في المقابل فرضت الموازنة في المادة (115) بخطوة تهدف في الشكل إلى الحد من الاقتصاد النقدي cash economy، وإلى تعزيز دور المصارف الفاقدة للشرعية في المضمون، اعتماد التوطين لدى المصارف بصورة الزامية من أجل دفع رواتب المستخدمين في المؤسسات والشركات كافة والمدراء والاعضاء. بيد أن هذه الخطوة على أهميتها لم تأخذ بعين الاعتبار وضع المصارف قيوداً على التحويل من حسابات الشركات إلى حسابات التوطين، واشتراطها إحضار الاموال كاش. ومن أجل التشجيع على «التوطين» أعفى مشروع الموازنة معاملات التوطين من رسم الطابع المالي، وحدد البدل الأقصى الذي تستوفيه المصارف بـ 5000 ليرة لبنانية.

تحضيراً لافلاس المصارف وإعادة هيكلة القطاع؟

رفع قيمة ضمان الودائع في المادة (118) في مشروع الموزانة من 75 مليون ليرة إلى 600 مليون يفترض أخذ المشروع في الحسبان إمكانية إفلاس بعض المصارف وتصفية ودائعها. كما كان من اللافت تضمين الموازنة في المادة (95) «إعفاء الشركات الدامجة من ضريبة الدخل على الأرباح لمدة محدودة وضمن شروط. حيث تستفيد الشركات الدامجة التي لا تقل قيمة الأصول المادية الثابتة في كل منها بتاريخ الدمج عن 15 مليار ليرة، من حسم على كامل ضريبة الدخل على الأرباح. وهذا ما أرجعه الخبراء إلى إعطاء تسهيلات للمصارف من أجل المباشرة بعملية الدمج».

أصول الدولة وعقاراتها قيد الاحتساب أيضاً

لحظت المادة 126 الطلب من الادارات والمؤسسات العامة والمشاريع المشتركة والمختلطة تزويد وزارة المالية بالمعلومات التي تملكها عن موجودات الدولة العقارية وغير العقارية. وهذا ما فهم انه تقييم ميداني، تحضيراً لعمليات بيع أو خصخصة.

سلفة للكهرباء... و»شحاذة» مازوت الدفاع المدني من الجيش

سلف الكهرباء زادت بدورها فارتفعت من 1500 مليار ليرة سنوياً إلى 5250 ملياراً. إذ نص مشروع الموازنة في المادة (13) على إعطاء مؤسسة كهرباء لبنان سلفة طويلة الأجل لتسديد عجز المحروقات وتسديد فوائد وأقساط القروض لصالح مؤسسة كهرباء لبنان. فيما نصت المادة (14) على إمكانية تأمين مازوت للدفاع المدني من الجيش.

المساعدات الاجتماعية الغائب الأكبر

في الوقت الذي تنتظر فيه مئات آلاف العائلات اللبنانية المساعدة الاجتماعية الموعودة (البطاقة التمويلية بقيمة 559 مليون دولار لنحو 500 ألف عائلة ) نصت المادة 15 من مشروع الموازنة على توزيع مساعدات اجتماعية بقيمة 150 مليار ليرة، أي ما يعادل 6.5 ملايين دولار بحسب سعر صرف منصة صيرفة. وهو رقم أعجز من أن يساعد لتأمين أبسط متطلبات الحياة لـ 80 في المئة من الأسر التي ترزح تحت خط الفقر.

على خط مواز وبدلاً من تحصين معقل الصمود الإجتماعي الأخير لثلث الشعب اللبناني، المتمثل بالضمان نصت المادة (124) على تقسيط الديون والفوائد كافة المتوجبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على الدولة لغاية نهاية 2021 على أقسام متساوية لمدة 10 سنوات، على ان يبدأ التقسيط قبل نهاية شهر أيلول من العام الحالي. واذا اعتبرنا أن الديون المتراكمة على الدولة هي بحدود 5000 مليار فان كل سنة سينال الضمان 500 مليار ليرة. هذا الرقم الذي لا يساوي اليوم أكثر من 22 مليون دولار، قد لا يعود يساوي 10 ملايين دولار عند الدفعة رقم 10. فهل بهذه الطريقة يحافظ على الضمان؟

في شق الضرائب

القراءة الأولية تظهر أن مشروع الموازنة تضمن:

- رفع الضريبة على شركات «الأوف شور» سنوياً من 1.5 مليون ليرة إلى 10 ملايين ليرة.

- زيادة الحصص على رسم الانتقال.

- إعفاء السيارات الهجينة وعلى الكهرباء من الجمارك.

- رسم مقطوع 3 في المئة على تسجيل العقارات.

- ضرب القيمة التأجيرية بـ 48 مرة بعدما كانت 12 مرة.

- إلى جانب هذه الضرائب فقد نصت المادة (84) على استيفاء الرسوم في دوائر المفاوضات السياسية والقنصليات بالدولار الأميركي أو بعملة البلد الذي تتواجد فيه.

- فرضت المادة (81) رسماً جمركياً قدره 10 في المئة لمدة 7 سنوات على السلع والبضائع التي يتم استيرادها، إذا كان يصنع في لبنان مثيل لها وبكميات تكفي الاستهلاك المحلي.

- أعفت المادة (79) الأجهزة والمعدات التي تعمل على الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية التي يتم استيرادها من تاريخ نشر هذا القانون ولغاية نهاية 2024 من الضريبة على القيمة المضافة ومن الرسوم الجمركية، بما فيها الحد الأدنى للرسم الجمركي والرسم المقطوع بقيمة 3 في المئة.

- طبقت المادة (78) رسماً مقطوعاً قدره 3 في المئة لمدة 10 سنوات على المستوردات الخاضعة للضريبة على القيمة المضافة، باستثناء مادة البنزين والمعدات الصناعية والمواد الأولية المستعملة للصناعة والزراعة، بصرف النظر عما إذا كان المستورد يتمتع باعفاء من الرسوم الجمركية أو من الضريبة على القيمة المضافة.

كل هذه الضرائب والرسوم ستنعكس في النهاية مزيداً من انخفاض قدرات المواطنين الشرائية، وفي ظل غياب السياسات الاجتماعية فان المواطنين سيئنون تحت المزيد من الأعباء والاكلاف المعيشية.

 

flag-waver

Legendary Member
Aya governor
lak alla yse3do hal governor, he's the sponge to absorb the uproar
the powers are given to duo while Riad Salemeh takes the blame
lak ma7adan is controlling exchange rates ghayron

Read this
they're killing the lebanese people

بعد طول انتظار، أبصر مشروع موازنة 2022 النور بصلاحيات استثنائية لوزارة المالية لتحديد سعر الصرف. امتياز يتيح لها التصرف بـ»القطعة» فتبقي تسديد الودائع في المصارف غير المشمولة بالتعاميم على 1500 ليرة وتعتمد سعراً يتراوح بين 15 و20 ألف ليرة لتحصيل الرسوم والضرائب. هذه الإزدواجية التي تبقي بشكل استنسابي لوزير المالية تحديد سعر الصرف لن تصب حكماً في مصلحة الاقتصاد والمواطنين.










الموازنة يلامس حجمها 50 ألف مليار ليرة بالمقارنة مع 18.7 ألف مليار للعام 2021. الفرق المقدر بحدود 30.7 ألف مليار سيتأتى بشكل أساسي من زيادة الايرادات الضريبية. فالاخيرة ارتفع تقديرها من 10.4 آلاف مليار ليرة في مشروع موازنة 2021 إلى 33.5 ألف مليار في مشروع الموازنة الحالي.

تراجع الانفاق الاجتماعي

الزيادات طالت مختلف المجالات، لتغطية الزيادات الكبيرة المموهة في النفقات. هي وإن كانت لم توضع في خانة رفع قيمة الضرائب والرسوم في الكثير من المجالات إلا أنها اختلفت بحسب تقييم سعر الصرف. ومع هذا فقد لحقت الزودات الكثير من المعاملات والخدمات منها على سبيل الذكر لا الحصر زيادة الرسوم على إصدار جواز السفر إلى 600 ألف ليرة لمدة 5 سنوات ومليون ليرة لمدة عشر سنوات. إن كان غياب النفقات الاستثمارية عن الموازنة أمراً مفهوماً، فخلوّها من الانفاق الاجتماعي والصحي يثير الكثير من علامات الاستفهام. ولا سيما أن الجهات الدولية المانحة تشدد على إيلاء الشأن الاجتماعي الأولية، نظراً للظروف البالغة الصعوبة التي يمر بها لبنان.

مضاعفة الرواتب

لم تتضمن الموازنة أي تعديل على قيمة الرواتب والأجور، إلا أنها أعطت بالمقابل في المادة (135) «مساعدة اجتماعية لموظفي الإدارات العامة». حيث أعطي جميع موظفي الإدارة العامة مهما كانت مسمياتهم الوظيفية (موظفين – متعاقدين – أجراء – أجهزة عسكرية وأمنية – قضاة – السلك التعليمي بمختلف فئاته، والمتقاعدين) مبلغاً يساوي أساس الراتب الشهري لموظفي الادارات العامة و50 في المئة من المعاش التقاعدي لمدة عام. ما يعني مضاعفة الأجور. والتي يقدر أن تشكل حوالى 24 ألف مليار ليرة من حجم الانفاق.

«توديع» الودائع قديمة

تضمين الموازنة في المادة (132) تطمينات لأصحاب الودائع الجديدة بالعملة الأجنبية من خلال إلزام المصارف تسديدها بالطريقة عينها التي أودعت بها، وإعفاء الاخيرة من دفع الضرائب على فوائد الودائع الجديدة لمدة 5 سنوات في المادة (96)، تحمل في طياتها تشريع السطو على الودائع القديمة المكونة قبل 17 تشرين الأول 2019. لم تكتف الموازنة بالايحاء «المر»، بل عادت وأكدت عليه في المادة (133) التي نصت على «إعطاء الاجازة للحكومة تحديد سعر تحويل للعملات الأجنبية إلى الليرة اللبنانية من أجل استيفاء الضرائب والرسوم»، وهو ما سينحسب أيضاً على الودائع المحتجزة بالدولار.

في المقابل فرضت الموازنة في المادة (115) بخطوة تهدف في الشكل إلى الحد من الاقتصاد النقدي cash economy، وإلى تعزيز دور المصارف الفاقدة للشرعية في المضمون، اعتماد التوطين لدى المصارف بصورة الزامية من أجل دفع رواتب المستخدمين في المؤسسات والشركات كافة والمدراء والاعضاء. بيد أن هذه الخطوة على أهميتها لم تأخذ بعين الاعتبار وضع المصارف قيوداً على التحويل من حسابات الشركات إلى حسابات التوطين، واشتراطها إحضار الاموال كاش. ومن أجل التشجيع على «التوطين» أعفى مشروع الموازنة معاملات التوطين من رسم الطابع المالي، وحدد البدل الأقصى الذي تستوفيه المصارف بـ 5000 ليرة لبنانية.

تحضيراً لافلاس المصارف وإعادة هيكلة القطاع؟

رفع قيمة ضمان الودائع في المادة (118) في مشروع الموزانة من 75 مليون ليرة إلى 600 مليون يفترض أخذ المشروع في الحسبان إمكانية إفلاس بعض المصارف وتصفية ودائعها. كما كان من اللافت تضمين الموازنة في المادة (95) «إعفاء الشركات الدامجة من ضريبة الدخل على الأرباح لمدة محدودة وضمن شروط. حيث تستفيد الشركات الدامجة التي لا تقل قيمة الأصول المادية الثابتة في كل منها بتاريخ الدمج عن 15 مليار ليرة، من حسم على كامل ضريبة الدخل على الأرباح. وهذا ما أرجعه الخبراء إلى إعطاء تسهيلات للمصارف من أجل المباشرة بعملية الدمج».

أصول الدولة وعقاراتها قيد الاحتساب أيضاً

لحظت المادة 126 الطلب من الادارات والمؤسسات العامة والمشاريع المشتركة والمختلطة تزويد وزارة المالية بالمعلومات التي تملكها عن موجودات الدولة العقارية وغير العقارية. وهذا ما فهم انه تقييم ميداني، تحضيراً لعمليات بيع أو خصخصة.

سلفة للكهرباء... و»شحاذة» مازوت الدفاع المدني من الجيش

سلف الكهرباء زادت بدورها فارتفعت من 1500 مليار ليرة سنوياً إلى 5250 ملياراً. إذ نص مشروع الموازنة في المادة (13) على إعطاء مؤسسة كهرباء لبنان سلفة طويلة الأجل لتسديد عجز المحروقات وتسديد فوائد وأقساط القروض لصالح مؤسسة كهرباء لبنان. فيما نصت المادة (14) على إمكانية تأمين مازوت للدفاع المدني من الجيش.

المساعدات الاجتماعية الغائب الأكبر

في الوقت الذي تنتظر فيه مئات آلاف العائلات اللبنانية المساعدة الاجتماعية الموعودة (البطاقة التمويلية بقيمة 559 مليون دولار لنحو 500 ألف عائلة ) نصت المادة 15 من مشروع الموازنة على توزيع مساعدات اجتماعية بقيمة 150 مليار ليرة، أي ما يعادل 6.5 ملايين دولار بحسب سعر صرف منصة صيرفة. وهو رقم أعجز من أن يساعد لتأمين أبسط متطلبات الحياة لـ 80 في المئة من الأسر التي ترزح تحت خط الفقر.

على خط مواز وبدلاً من تحصين معقل الصمود الإجتماعي الأخير لثلث الشعب اللبناني، المتمثل بالضمان نصت المادة (124) على تقسيط الديون والفوائد كافة المتوجبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على الدولة لغاية نهاية 2021 على أقسام متساوية لمدة 10 سنوات، على ان يبدأ التقسيط قبل نهاية شهر أيلول من العام الحالي. واذا اعتبرنا أن الديون المتراكمة على الدولة هي بحدود 5000 مليار فان كل سنة سينال الضمان 500 مليار ليرة. هذا الرقم الذي لا يساوي اليوم أكثر من 22 مليون دولار، قد لا يعود يساوي 10 ملايين دولار عند الدفعة رقم 10. فهل بهذه الطريقة يحافظ على الضمان؟

في شق الضرائب

القراءة الأولية تظهر أن مشروع الموازنة تضمن:

- رفع الضريبة على شركات «الأوف شور» سنوياً من 1.5 مليون ليرة إلى 10 ملايين ليرة.

- زيادة الحصص على رسم الانتقال.

- إعفاء السيارات الهجينة وعلى الكهرباء من الجمارك.

- رسم مقطوع 3 في المئة على تسجيل العقارات.

- ضرب القيمة التأجيرية بـ 48 مرة بعدما كانت 12 مرة.

- إلى جانب هذه الضرائب فقد نصت المادة (84) على استيفاء الرسوم في دوائر المفاوضات السياسية والقنصليات بالدولار الأميركي أو بعملة البلد الذي تتواجد فيه.

- فرضت المادة (81) رسماً جمركياً قدره 10 في المئة لمدة 7 سنوات على السلع والبضائع التي يتم استيرادها، إذا كان يصنع في لبنان مثيل لها وبكميات تكفي الاستهلاك المحلي.

- أعفت المادة (79) الأجهزة والمعدات التي تعمل على الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية التي يتم استيرادها من تاريخ نشر هذا القانون ولغاية نهاية 2024 من الضريبة على القيمة المضافة ومن الرسوم الجمركية، بما فيها الحد الأدنى للرسم الجمركي والرسم المقطوع بقيمة 3 في المئة.

- طبقت المادة (78) رسماً مقطوعاً قدره 3 في المئة لمدة 10 سنوات على المستوردات الخاضعة للضريبة على القيمة المضافة، باستثناء مادة البنزين والمعدات الصناعية والمواد الأولية المستعملة للصناعة والزراعة، بصرف النظر عما إذا كان المستورد يتمتع باعفاء من الرسوم الجمركية أو من الضريبة على القيمة المضافة.

كل هذه الضرائب والرسوم ستنعكس في النهاية مزيداً من انخفاض قدرات المواطنين الشرائية، وفي ظل غياب السياسات الاجتماعية فان المواطنين سيئنون تحت المزيد من الأعباء والاكلاف المعيشية.


He who approves this in Parliament or the Government is a traitor. Short sightedness FPM took the Foreign and Energy 2al from Berri in return Berri took the MOF. Ridiculous and it won’t pass. I suggest the christians start not paying taxes to the state. Let it burn!
 

LEBANESE-CIA

Legendary Member
بعدما أصدرت وزارة التربية والتعليم العالي تعميماً بقرار مساعدة الطلاب اللبنانيين خارج لبنان مادياً بتمويل من شركة "الريجي"، توجه الطلاب إلى جامعاتهم والقنصليات والسفارات التابعة للبنان في الدول حيث يتلقون تعليمهم لتقديم طلباتهم.


https://addiyar.com/article/1970762...ارج-2-من-أصل-133-مسيحيين-وتتضمن-أبناء-سياسيين

Another maskhara
yes Heida Berri 7aleif Ja3ja3 bi kel shi ( as per Georges 3edwan latest statement) tolo3lo 2 out of 133 .
the mafia boss berri is giving his employee (ja3ja3) only 2 👎
 

flag-waver

Legendary Member
yes Heida Berri 7aleif Ja3ja3 bi kel shi ( as per Georges 3edwan latest statement) tolo3lo 2 out of 133 .
the mafia boss berri is giving his employee (ja3ja3) only 2 👎

and how do you know that these 2 employees are LF? The President needs to sign right? You can stop the charade.
 
Top