• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Ministry Minister of Energy and Water (NEW) Raymond Ghajar

Carol Friandise

New Member
Total is a big fat liar. The problem is psychological in the Lebanese political mind
try a different company from a country who's economy is really in need of oil and gas.
it is nearly impossible for the short geographical distance between Lebanon and israel
that the latter has oil and gas reserves at the coast and Lebanon doesn't ... it doesn't make sense
 

dyyyy

Well-Known Member
Total is a big fat liar. The problem is psychological in the Lebanese political mind
try a different company from a country who's economy is really in need of oil and gas.
it is nearly impossible for the short geographical distance between Lebanon and israel
that the latter has oil and gas reserves at the coast and Lebanon doesn't ... it doesn't make sense
nice perspective, didn't think of that. It can be just a move to bargain on prices. 👍
 

Carol Friandise

New Member
nice perspective, didn't think of that. It can be just a move to bargain on prices. 👍
No, for France, israel comes first. You guys don't want to believe it.
enchaining yourselves with your CVs and Apps and what not. Free your minds.
Think about Lebanon first, not what pleases the embassies.
 

TayyarBeino

Legendary Member



21:57

يعقد وزير الطاقة والمياه ريمون غجر مؤتمراً صحافياً يطلق خلاله استدراج العروض لعملية
Spot Cargo
لاستيراد المازوت، ظهر غد الثلثاء في وزارة الطاقة والمياه، كورنيش النهر.
 

Raficoo

Well-Known Member


Associated Press

BEIRUT: Lebanon’s worsening economic crisis, which culminated with the tiny nation defaulting on its debt this year, is making it increasingly difficult to attract investors for the country’s ailing electricity sector, the energy minister said Thursday.

This in turn makes it harder to reform the state-run sector as required by the International Monetary Fund and also for international donors to provide Lebanon with financial assistance, Raymond Ghajar said. Still, he said the government is working on reforming the highly subsidized sector and has made important steps in that direction recently.

Ghajar spoke to The Associated Press Thursday amid an electricity crisis that has plunged much of the country in darkness, adding to the gloom of a deepening economic and financial crisis in the country.

The cuts, stretching in some cases to 20 hours a day, have led generator providers to shut down their machines for several hours a day to ration existing fuel. As a result, traffic lights in Beirut have been turned off and hospitals have struggled to make sure their surgeries and other work can continue without interruption.

Blackouts have been a fixture of life in this Mediterranean country since the 1975-1990 civil war, with successive governments failing to agree on a permanent solution for the chronic electricity failures, largely because of profiteering, endemic corruption and mismanagement.
The energy sector has been a huge drain on state coffers for decades.

The electricity company makes annual losses of up to $1.5 billion, which have cost the state more than $40 billion over the past decades. Reforming the sector has been a key demand of international donors, the World Bank and the International Monetary Fund.

Ghajar said some steps toward reform have been taken, such as last week’s naming of a new board of directors for Electricite du Liban, or EDL, the state monopoly. An electricity regulatory authority should be appointed before the end of the year, he said, though he did not mention any concrete steps for how the government plans to overhaul the sector, including whether it plans to improve bill collection.

"Lebanon can no longer afford to subsidize its people," said Ghajar, a Lebanese-Canadian, referring to consumer prices that have not changed since 1996. "This is an industrial service that needs to be paid for fairly for everybody."

Lebanese people, however, already pay for generators that provide backup power through the daily outages, and electricity prices cannot be increased before the state is able to provide round-the-clock electricity.

Ghajar painted a grim picture of Lebanon’s current trajectory but said that a deal with the IMF would help regain some confidence that might lure investors once again.

The government had turned to power plant manufacturers, including General Electric and Siemens for building power plants. China has also expressed interest. But Ghajar said the country's myriad problems make it difficult for the government to comply with the conditions that would be required by private investors.

"After the default, this became practically impossible," said Ghajar referring to Lebanon’s first ever default in March to pay back its debt that stood at $90 billion - nearly 170% of its GDP. Almost half of the country’s massive debt was caused by the electricity sector.

"You know, nobody, in my opinion, is going to come and build you a $500 million power plant and say, I don’t want anything from you, just sign here," Ghajar said.

He blamed wide power cuts over the past month on two faulty fuel shipments involving the Algerian state energy firm Sonatrach, which forced Lebanon to use - and ration - the reserves it has.

Ghajar said he expects the power cuts to start easing soon, with more fuel shipments on their way.
 

Elvis left the building

Legendary Member

عندما عمّت أجواء إستقالة الحكومة في الأسابيع الماضية، كانت تجري إتصالات جدّية داخلية وخارجية لتأليف حكومة جديدة، بهدف تسويق حلول سياسية إقتصادية مغلّفة برضا دولي. تؤكد المعلومات أن باريس هي أول من طرح فرط عقد الحكومة الحالية، لترؤس رئيس الحكومة السابق سعد الحريري مجلس وزراء جديد خال من الحزبيين. كان الهدف الضمني للإقتراح إبعاد "حزب الله" عن الحكومة، ولو بالشكل، لنيل دعم أميركي للتركيبة الجديدة.

على هذا الأساس، دارت الأفكار في بيروت، لكنها لم تصل الى نتيجة. واذا كان الحريري إستبعد عودته حالياً إلى رئاسة أي حكومة، فهو أجرى جولات سياسية واتصالات اوحت ضمنياً بقبوله تأليف حكومة جديدة. لكن "الشيخ سعد" إشترط وضع تركيبة بعيدة عن السياسيين والحزبيين، وأراد ضمناً عدم إشراك رئيس التيار "الوطني الحر" جبران باسيل، مستنداً إلى الطرح الفرنسي الذي وصل الى طهران، لكن العاصمة الإيرانية رمت الكرة في ملعب "حزب الله". بالنسبة الى الحزب المذكور لا يمكن فرط الحكومة وفق الشروط الموضوعة. يقول مطّلعون أن باسيل ركب موجة تغيير الحكومة لعدة أسباب: هو يشعر أن العهد بات يدفع ثمن الأزمات المتلاحقة سياسياً وإقتصادياً، لذا، لا بدّ من أن يتقاسم الباقون مع العهد تحمّل مسؤولية الأزمات.

يُمكن هنا أن تحلّ حكومة جديدة تحت عنوان لم الشمل، تتوزّع فيها المسؤوليات، ويجري من خلالها مخاطبة المجتمع الدولي لمؤازرة لبنان. تقول المعلومات إن كل القوى تعلم ان باسيل يريد الاّ يحمل وزر الأزمات وحده في المرحلة المقبلة، في وقت يخطط فيه لتولي رئاسة الجمهورية بعد نهاية ولاية الرئيس ميشال عون، وقد باتت حظوظه أعلى بخروج رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية من المنافسة الجدية. ومن هنا يُمكن تصنيف الترقب القواتي، وعدم الرغبة التقدمية الإشتراكية في تأليف حكومة جديدة، لا بل عدم تشجيعهما الحريري ضمناً على المضي بأي خطوة نحو السراي الحكومي حالياً. سمع المعنيون كلاماً يتردد: دعوا حكومة حسان دياب تتلقى صفعات الأزمة وحدها. هل طُويت طروحات التغيير الحكومي؟ لا يوجد مؤشرات جدية لمتابعة أيّ طرح في هذا السياق حتى الآن. لكن المراوحة تعني مزيداً من الضياع اللبناني، وتتظهّر يوماً بعد آخر لتُترجم مشكلة الكهرباء في الشارع الآن تتبعها أزمة النفايات، وتكرّ بعدها أزمات متلاحقة في بداية فصل الشتاء. اذا كانت الحكومة نجحت في تعيين مجلس إدارة لكهرباء لبنان، بعد سنوات من الرفض السياسي والخلافات التحاصصية، فإن حل أزمة الكهرباء لم يُبصر النور: دخل لبنان في فلك عتمة تتوسّع مساحاتها السوداوية أو تتراجع بحسب سوق الفيول. فما هي القصة؟.

عندما ثار سياسيون وإعلاميون ضد الشركة الجزائرية "سونا تراك"، تردّد مصطلح "شراء الفيول من دولة لدولة"، وجرت شيطنة الشركات النفطية. علماً أن الدول لا تتعاطى تجارة النفط بشكل مباشر بل عبر شركاتها، كحال شركة الجزائر، أو "اراماكو" السعودية، او "قطر للبترول"، وغيرهم من شركات تؤمن النفط لعواصم العالم. يقول خبراء لبنانيون إن "سونا تراك" كانت تؤمّن حاجات كهرباء لبنان لقاء دفعات مالية طويلة الأجل نسبياً، أي أن الشركة الجزائرية لا تمارس أي ضغوط على لبنان وتستمهل الاستحقاق المالي ١٨٠ يوما، أي ستة أشهر.

هنا كان يشعر لبنان بالإرتياح مع شركة جزائرية اعتادت ان تتعامل مع لبنان منذ عقود زمنية. لكن جرى التصويب على الشركة الجزائرية بسبب مصالح لبنانية ضيقة لإدخال شركات جديدة، مما أدى إلى إنسحاب "سونا تراك" من سوق التعامل مع لبنان بعدما تعرضت الشركة ظلماً لتشويه سمعة. فما هو البديل؟.

ساد الإعتقاد أن بغداد تستطيع ان تزود لبنان بالفيول لقاء إستيراد محاصيل زراعية ومنتوجات غذائية وصناعية، ليتبين أن نوعية النفط العراقي لا تطابق المواصفات اللبنانية التي تحتاجها معامل الفيول، بل هي تحتاج الى تعديل وفلترة وتصفية مكلفة. مما يرجح الشراء من السوق بكلفة أعلى، وبمواصفات أقل جودة، ليصبح لبنان أسير السوق الفالت في كل إتجاه. يعني ذلك أن أزمة الكهرباء ستزداد، والعتمة متواصلة بدرجات متفاوتة. تتحدّث المعلومات عن مساع بُذلت لإقناع دول عربية، منها الكويت، بأن تساعد لبنان عبر شركاتها النفطية، لكن لم تتضح نتائج تلك المساعي الحميدة في هذا الإتجاه، علماً أن كل إجراء خارجي يتعلق بلبنان بات مربوطاً بالسياسة التي تعيش سوداوية جراء التفكك القائم بين القوى الداخلية من جهة، ومن هنا جاء إتهام رئيس الحكومة حسان دياب لشخصيات سياسية وحزبية بأنها تحرّض ضد حكومته في الخارج، ومن جهة ثانية بسبب النزاع الإقليمي الذي بات البلد جزءاً منه، لذا يأتي حراك البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي تحت عنوان الحياد الإيجابي ليصبّ في هذا الإتجاه. بالمحصلة، بات أيّ حل يتطلّب تسوية لبنانية شاملة، لكن لا تسوية متوافرة من دون مخارج تأتي عبر عواصم العالم.

So basically, the cunts that rule us in and outside of government irresponsibly lost our old source of electricity fuel and still have no replacement
 

Dark Angel

Legendary Member

عندما عمّت أجواء إستقالة الحكومة في الأسابيع الماضية، كانت تجري إتصالات جدّية داخلية وخارجية لتأليف حكومة جديدة، بهدف تسويق حلول سياسية إقتصادية مغلّفة برضا دولي. تؤكد المعلومات أن باريس هي أول من طرح فرط عقد الحكومة الحالية، لترؤس رئيس الحكومة السابق سعد الحريري مجلس وزراء جديد خال من الحزبيين. كان الهدف الضمني للإقتراح إبعاد "حزب الله" عن الحكومة، ولو بالشكل، لنيل دعم أميركي للتركيبة الجديدة.

على هذا الأساس، دارت الأفكار في بيروت، لكنها لم تصل الى نتيجة. واذا كان الحريري إستبعد عودته حالياً إلى رئاسة أي حكومة، فهو أجرى جولات سياسية واتصالات اوحت ضمنياً بقبوله تأليف حكومة جديدة. لكن "الشيخ سعد" إشترط وضع تركيبة بعيدة عن السياسيين والحزبيين، وأراد ضمناً عدم إشراك رئيس التيار "الوطني الحر" جبران باسيل، مستنداً إلى الطرح الفرنسي الذي وصل الى طهران، لكن العاصمة الإيرانية رمت الكرة في ملعب "حزب الله". بالنسبة الى الحزب المذكور لا يمكن فرط الحكومة وفق الشروط الموضوعة. يقول مطّلعون أن باسيل ركب موجة تغيير الحكومة لعدة أسباب: هو يشعر أن العهد بات يدفع ثمن الأزمات المتلاحقة سياسياً وإقتصادياً، لذا، لا بدّ من أن يتقاسم الباقون مع العهد تحمّل مسؤولية الأزمات.

يُمكن هنا أن تحلّ حكومة جديدة تحت عنوان لم الشمل، تتوزّع فيها المسؤوليات، ويجري من خلالها مخاطبة المجتمع الدولي لمؤازرة لبنان. تقول المعلومات إن كل القوى تعلم ان باسيل يريد الاّ يحمل وزر الأزمات وحده في المرحلة المقبلة، في وقت يخطط فيه لتولي رئاسة الجمهورية بعد نهاية ولاية الرئيس ميشال عون، وقد باتت حظوظه أعلى بخروج رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية من المنافسة الجدية. ومن هنا يُمكن تصنيف الترقب القواتي، وعدم الرغبة التقدمية الإشتراكية في تأليف حكومة جديدة، لا بل عدم تشجيعهما الحريري ضمناً على المضي بأي خطوة نحو السراي الحكومي حالياً. سمع المعنيون كلاماً يتردد: دعوا حكومة حسان دياب تتلقى صفعات الأزمة وحدها. هل طُويت طروحات التغيير الحكومي؟ لا يوجد مؤشرات جدية لمتابعة أيّ طرح في هذا السياق حتى الآن. لكن المراوحة تعني مزيداً من الضياع اللبناني، وتتظهّر يوماً بعد آخر لتُترجم مشكلة الكهرباء في الشارع الآن تتبعها أزمة النفايات، وتكرّ بعدها أزمات متلاحقة في بداية فصل الشتاء. اذا كانت الحكومة نجحت في تعيين مجلس إدارة لكهرباء لبنان، بعد سنوات من الرفض السياسي والخلافات التحاصصية، فإن حل أزمة الكهرباء لم يُبصر النور: دخل لبنان في فلك عتمة تتوسّع مساحاتها السوداوية أو تتراجع بحسب سوق الفيول. فما هي القصة؟.

عندما ثار سياسيون وإعلاميون ضد الشركة الجزائرية "سونا تراك"، تردّد مصطلح "شراء الفيول من دولة لدولة"، وجرت شيطنة الشركات النفطية. علماً أن الدول لا تتعاطى تجارة النفط بشكل مباشر بل عبر شركاتها، كحال شركة الجزائر، أو "اراماكو" السعودية، او "قطر للبترول"، وغيرهم من شركات تؤمن النفط لعواصم العالم. يقول خبراء لبنانيون إن "سونا تراك" كانت تؤمّن حاجات كهرباء لبنان لقاء دفعات مالية طويلة الأجل نسبياً، أي أن الشركة الجزائرية لا تمارس أي ضغوط على لبنان وتستمهل الاستحقاق المالي ١٨٠ يوما، أي ستة أشهر.

هنا كان يشعر لبنان بالإرتياح مع شركة جزائرية اعتادت ان تتعامل مع لبنان منذ عقود زمنية. لكن جرى التصويب على الشركة الجزائرية بسبب مصالح لبنانية ضيقة لإدخال شركات جديدة، مما أدى إلى إنسحاب "سونا تراك" من سوق التعامل مع لبنان بعدما تعرضت الشركة ظلماً لتشويه سمعة. فما هو البديل؟.

ساد الإعتقاد أن بغداد تستطيع ان تزود لبنان بالفيول لقاء إستيراد محاصيل زراعية ومنتوجات غذائية وصناعية، ليتبين أن نوعية النفط العراقي لا تطابق المواصفات اللبنانية التي تحتاجها معامل الفيول، بل هي تحتاج الى تعديل وفلترة وتصفية مكلفة. مما يرجح الشراء من السوق بكلفة أعلى، وبمواصفات أقل جودة، ليصبح لبنان أسير السوق الفالت في كل إتجاه. يعني ذلك أن أزمة الكهرباء ستزداد، والعتمة متواصلة بدرجات متفاوتة. تتحدّث المعلومات عن مساع بُذلت لإقناع دول عربية، منها الكويت، بأن تساعد لبنان عبر شركاتها النفطية، لكن لم تتضح نتائج تلك المساعي الحميدة في هذا الإتجاه، علماً أن كل إجراء خارجي يتعلق بلبنان بات مربوطاً بالسياسة التي تعيش سوداوية جراء التفكك القائم بين القوى الداخلية من جهة، ومن هنا جاء إتهام رئيس الحكومة حسان دياب لشخصيات سياسية وحزبية بأنها تحرّض ضد حكومته في الخارج، ومن جهة ثانية بسبب النزاع الإقليمي الذي بات البلد جزءاً منه، لذا يأتي حراك البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي تحت عنوان الحياد الإيجابي ليصبّ في هذا الإتجاه. بالمحصلة، بات أيّ حل يتطلّب تسوية لبنانية شاملة، لكن لا تسوية متوافرة من دون مخارج تأتي عبر عواصم العالم.

So basically, the cunts that rule us in and outside of government irresponsibly lost our old source of electricity fuel and still have no replacement
piece of trash article not even worth the bytes it is wasting in cyber space.

عندما ثار سياسيون وإعلاميون ضد الشركة الجزائرية "سونا تراك"، تردّد مصطلح "شراء الفيول من دولة لدولة"، وجرت شيطنة الشركات النفطية. علماً أن الدول لا تتعاطى تجارة النفط بشكل مباشر بل عبر شركاتها، كحال شركة الجزائر، أو "اراماكو" السعودية، او "قطر للبترول"، وغيرهم من شركات تؤمن النفط لعواصم العالم. يقول خبراء لبنانيون إن "سونا تراك" كانت تؤمّن حاجات كهرباء لبنان لقاء دفعات مالية طويلة الأجل نسبياً، أي أن الشركة الجزائرية لا تمارس أي ضغوط على لبنان وتستمهل الاستحقاق المالي ١٨٠ يوما، أي ستة أشهر.

هنا كان يشعر لبنان بالإرتياح مع شركة جزائرية اعتادت ان تتعامل مع لبنان منذ عقود زمنية. لكن جرى التصويب على الشركة الجزائرية بسبب مصالح لبنانية ضيقة لإدخال شركات جديدة، مما أدى إلى إنسحاب "سونا تراك" من سوق التعامل مع لبنان بعدما تعرضت الشركة ظلماً لتشويه سمعة. فما هو البديل؟.
whoever wrote these lines is part of the yellow corrupt journalism that is paid to turns white into black and black into white. el qarar el zanni in the sonatrach and zr energy affair has been out and people are still publishing that garbage above?

"نحن قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان، لدى التدقيق، وبعد الاطلاع، على ورقة الطلب عدد 1927 تاریخ 2020/4/28، وعلى التحقيقات الأولية والإستنطاقية والمستندات كافة،
تبين أنه اسند الى المدعى عليهم:

1. طارق عصام الشوال، والدته فاطمة، تولد 1979، لبناني
2. ميرنا حسن الخطيب، والدتها فاطمة ، تولد 1976، لبنانية
3. عبدالله موسی عواضة، والدته تريز، تولد 1952، لبناني
د. رفعت محمد العاكوم، والدته سنيورة، تولد 1958
5. محسن انطوان غالب، والدته كاتينيا، تولد 1985، لبناني
6. شذى حسين جمعة، والدتها امال، تولد 1990، لبنائي
7. يوسف بهيج فواز، والدته أميرة، تولد 1976، لبناني
8. اللي فواز الحداد، والدته أوديت، تولد 1967، ليناني
9. ريمون حبيب عساف، والدته وديعة، تولد 1962، لبناني
10. روجية رابح عساف، والدته اوديت ، تولد 1986، لبناني
11. لارا فوزي حمود، والدتها انتصار ، تولد 1989، لبنانية
12، وعد عبدالله زريقة، والدتها جهید ، تولد 1967، لبنائية
13. فارس ميشال موسی، والدته سامية ، تولد 1958، لبناني
14. جورج فريد شدياق، والدته روما، تولد 1972، لبناني
15. سركيس محسن حليس ، والدته افلين، تولد 1966، لبناني
16 خديجة محمد نور الدين ، والدتها فاطمة ، تولد 1971، لبنانية
17. جورج جوزف الصانع، والدته وفاء ، تولد 1973، لبناني
18. ابراهيم محمد ذوق ، والدته فاطمة ، تولد 1972، لبناني
19. تادي سمير زينا (المعروف بتادي رحمة)، والدته منهتى تولد 1963، لبناني بصفته ممثلا لشركة Zr engery
20. ايفا على بلوط ، والدتها عبلة، تولد 1980، لبنانية
21. أورور يوسف الفغالي، والدتها لورين ، تولد 1958، لبنانية
22. من يظهره التحقيق
بأنه في جبل لبنان، وبتاريخ لم يمر عليه الزمن، أقدم الأول على ارتكاب جرم الاحتيال عن طريق إيهام شركة كهرباء لبنان بأن شحنة الفيول المحملة على متن الباخرة BALTIC مطابقة للمواصفات، ولاقدامه على إيهام الشركة أيضا بأن شركة SONATRACH هي التي اشترت حمولة الباخرة خلافا للحقيقة، كما أقدم على دفع رشاوي للعاملين في منشآت النفط، الجرائم المنصوص عنها في المادتين 655 و 353 من قانون العقوبات.
وان كل من الثامن عشر والتاسع عشر قد تدخلا بالجرائم اعلاه ما يشكل جرم المادة 220/655 عقوبات وأقدما أيضا على ارتكاب جرم صرف النفوذ المنصوص عنه في المادة 357 عقوبات وجرم تبييض الأموال المعاقب عليه المادة الأولى الفقرة 9 من القانون رقم 2015/44.
وأن كل من الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والتاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والسادس عشر والعشرين قد أقدموا على تزوير تقارير خبرة فنية ومستندات وعلى استعمال المزور وقبض رشاوي ومنافع مادية. الجرائم المنصوص عنها في المواد 471 و 454/471 و 354 عقوبات.
وان السابع عشر أقدم على التدخل بجرائم التزوير وقبض الرشاوى، الجرائم المنصوص عنها في المواد 220/471 و 220/354 عقوبات.
وأقدم الثامن والثالث عشر على التدخل بجرائم التزوير وعلى دفع الرشاوى، الجرائم المنصوص عنها في المواد 220/471 و 357 و 354 عقوبات.
وأقدم الخامس عشر على ارتكاب جرائم الإخلال بواجبات الوظيفة وتبييض الأموال. الجرائم المنصوص عنها في المواد 373 عقوبات والفقرة 9 من المادة الأولى من القانون رقم 2015/44
وأقدمت الواحد والعشرين على الاستحصال على منافع مادية من شركات الفيول، جرم المادة 376 عقوبات.

وبعد الاطلاع على ادعاء النيابة العامة الأضافي بتاريخ 2020/4/28 ، تبين أنه اسند للمدعى عليهم:
23. شركة ZR Energy S.A.L Off shore بجرائم المادة 220/655 والمادة الأولى فقرة 9 من القانون رقم 2015/44 معطوفتان على المادة 210 عقوبات.
24. تادي رحمة زينا ، والدته منتهی ، تولد 1963، لبناني بجرائم الامواد 220/655 عقوبات والمادة الأولى فقرة 9 من القانون 2015/44
25. ريمون رحمة زينا ، والدته منتهی، سجل رقم 197 بشري، بصفته مدير شركة ZR Energy ومساهم
ومؤسس في هذه الشركة. بجرائم المواد 220/655 عقوبات والمادة الأولى فقرة 9 من القانون 2015/44
26. ديما عدنان حيدر، والدتها مي، تولد 1964، لبنانية. بجرم المادة 376 عقوبات".​
 
Last edited:

The_FPMer

Well-Known Member
La daynto...no party has fought more for 24hr electricity than us. Dameero merte7 you can be rest assured. #Kharjkon
I'm not so sure hal ad black and white the electricity issue is but even if it is it's costing him politically big time.
 

SeaAb

Legendary Member
Staff member
Super Penguin
I'm not so sure hal ad black and white the electricity issue is but even if it is it's costing him politically big time.
Hal sha3b l ratesh that are blaming him for the blackouts, yen2ebro..2ekher hamme really what they think. I'm glad 3am yetbahdalo.
 
Top