• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Ministry Minister of Labor (NEW) - Lamia Yammine Doueihy

loubnaniTO

Legendary Member
Staff member
Super Penguin
وزيرة العمل لميا طنوس يمين
مهندسة معمارية استشارية واستاذة جامعية من مواليد زغرتا في شباط من العام 1974.

متأهلة من باخوس جرجس الدويهي.

الشهادات:

1990 – 1991: شهادة البكالوريا للتعليم الثانوي القسم الثاني فرع العلوم الإختبارية، مدرسة راهبات الناصرة

1991 – 1997: دبلوم الدراسات العليا في الهندسة المعمارية (DEA) مصدرها الجامعة اللبنانية، معهد الفنون الجميلة الفرع الثالث، طرابلس.

تتقن العربية والفرنسية والانكليزية.

ديبلوم في الدراسات العليا كاخصائية في الترميم والحفاظ على الاوابد والمواقع التاريخية من الجامعة اللبنانية بالشراكة مع جامعةEcole chaillot de Paris عام 2001.

المعلوماتية: POWERPOINT, AUTOCAD, EXCEL, WORD

الخبرات العملية:

من 1998 ولحينه: العمل في مكتبها الخاص

دراسات وتنفيذ وإشراف – مشاريع سكنية وتجارية وصناعية وغيرها.

من 1997 الى 1998: العمل مكتب المهندس جورج سمراني.

من 1998 ولحينه: عضو مجلس الإدارة: شركة Douaihy Pour Le Bois

الخبرات التعليمية:

من 2002 ولحينه: تدريس في الجامعة اللبنانية ، معهد الفنون الجميلة، الفرع الثالث في قسمي الهندسة المعمارية والهندسة الداخلية.
 

Walidos

Legendary Member
Orange Room Supporter
Come to think of it, she might be I we qualified for the job... la shou Autocad? Min 2ayna laha haza? Bassil is such a dip sh!t... seriously...!
 

lebnan_lilkel

Legendary Member
Orange Room Supporter
FROM A FRIENDS FACEBOOK PAGE....

بدأنا نتفاءل مع ظهور بعض الاسماء الجديدة للحكومة المنتظرة ( التكنوقراط) ، فالوزير سليمان فرنجية طرح ان
يتمثل حزب المردة بالمهندسة والاستاذة الجامعية لميا يمين الدويهي ، المتخصصة بالترميم وتدير واحدة من أكبر وأحدث شركات لبنان في المواد الهندسية البيئية .
المهندسة لميا الدويهي وعبر شركتها ( Douaihi pour Le Bois ) ومنذ أكثر من عشر سنوات شاءت أن تخلق شراكة مع الجامعات منها جامعة الروح القدس ، الجامعة اللبنانية ، جامعة اللويزة ، الجامعة اللبنانية الاميركية وغيرها ، ومع المهندسين في لبنان عبر محاضرات وورش عمل تقام في الشركة في لبنان وفي الخارج مع خبراء عالميين في مواضيع مختلفة حول إعادة التدوير ، والتكنولوجية في التصنيع ، ..
مما سمح للكثير من الطلاب الجامعيين في كل سنة ومن عدة جامعات أن يلتقوا سوياً تحت مواضيع علمية بيئية هندسية ويسافرون إلى ڤيينا الى الشركة الأم egger للتعرف عن قرب على الموارد الاساسية وكيفية التحضير .
ان المهندسة دويهي لطالما كان همها التطور العلمي عند الشباب الجامعي وقد فتحت من خلال موسستها المجال للكثير من المهندسين والطلاب الجامعيين للتطور.
هنيئاً للوزير سليمان فرنجية لحسن الاختيار هنيئاً للتكنوقراط بحال تم الاختيار
وهنيئا ًللمهندسة النشيطة لميا يمين الدويهي بوزارةً الاشغال



1579696570942.png
 

SAVO

Member
وزيرة العمل لميا طنوس يمين
مهندسة معمارية استشارية واستاذة جامعية من مواليد زغرتا في شباط من العام 1974.

متأهلة من باخوس جرجس الدويهي.

الشهادات:

1990 – 1991: شهادة البكالوريا للتعليم الثانوي القسم الثاني فرع العلوم الإختبارية، مدرسة راهبات الناصرة

1991 – 1997: دبلوم الدراسات العليا في الهندسة المعمارية (DEA) مصدرها الجامعة اللبنانية، معهد الفنون الجميلة الفرع الثالث، طرابلس.


تتقن العربية والفرنسية والانكليزية.

ديبلوم في الدراسات العليا كاخصائية في الترميم والحفاظ على الاوابد والمواقع التاريخية من الجامعة اللبنانية بالشراكة مع جامعةEcole chaillot de Paris عام 2001.

المعلوماتية: POWERPOINT, AUTOCAD, EXCEL, WORD

الخبرات العملية:

من 1998 ولحينه: العمل في مكتبها الخاص

دراسات وتنفيذ وإشراف – مشاريع سكنية وتجارية وصناعية وغيرها.

من 1997 الى 1998: العمل مكتب المهندس جورج سمراني.

من 1998 ولحينه: عضو مجلس الإدارة: شركة Douaihy Pour Le Bois

الخبرات التعليمية:

من 2002 ولحينه: تدريس في الجامعة اللبنانية ، معهد الفنون الجميلة، الفرع الثالث في قسمي الهندسة المعمارية والهندسة الداخلية.



WTF ...
 

Joe tayyar

Legendary Member
Orange Room Supporter
وزيرة العمل لميا طنوس يمين
مهندسة معمارية استشارية واستاذة جامعية من مواليد زغرتا في شباط من العام 1974.

متأهلة من باخوس جرجس الدويهي.

الشهادات:

1990 – 1991: شهادة البكالوريا للتعليم الثانوي القسم الثاني فرع العلوم الإختبارية، مدرسة راهبات الناصرة

1991 – 1997: دبلوم الدراسات العليا في الهندسة المعمارية (DEA) مصدرها الجامعة اللبنانية، معهد الفنون الجميلة الفرع الثالث، طرابلس.

تتقن العربية والفرنسية والانكليزية.

ديبلوم في الدراسات العليا كاخصائية في الترميم والحفاظ على الاوابد والمواقع التاريخية من الجامعة اللبنانية بالشراكة مع جامعةEcole chaillot de Paris عام 2001.

المعلوماتية: POWERPOINT, AUTOCAD, EXCEL, WORD

الخبرات العملية:

من 1998 ولحينه: العمل في مكتبها الخاص

دراسات وتنفيذ وإشراف – مشاريع سكنية وتجارية وصناعية وغيرها.

من 1997 الى 1998: العمل مكتب المهندس جورج سمراني.

من 1998 ولحينه: عضو مجلس الإدارة: شركة Douaihy Pour Le Bois

الخبرات التعليمية:

من 2002 ولحينه: تدريس في الجامعة اللبنانية ، معهد الفنون الجميلة، الفرع الثالث في قسمي الهندسة المعمارية والهندسة الداخلية.

Awwal shi bonsoir, mnee7 ma 7ata sbe7a w roukoub el khayl.
 

dyyyy

Well-Known Member
Lebanon: Revised contract must lead to end of kafala system

Following a recent meeting with Lebanon’s Minister of Labour Lamia Yammine in which she said she intends to adopt a revised standard unified contract that addresses the current inequalities of the kafala system, Lynn Maalouf, Amnesty International’s Middle East Research Director, said:

“While this development would mark significant progress towards dismantling the abusive kafala system, we urge the Minister to seize this opportunity to finally put an end to a system that has trapped thousands of migrant domestic workers in a world of misery.

“Any revised contract must include fundamental provisions - such as the right of the workers to resign and terminate their employment contract at will, and the right to change employer without the consent of their current employer - to help protect migrant domestic workers’ rights.

“This step must be accompanied by the creation of a labour inspection unit, specifically designed to monitor the working conditions of migrant domestic workers, and intervene promptly in the event of breach of contract by employers.

“The Ministry should also push for amending the labour law to include domestic workers under its protection, and to allow migrant domestic workers to form, join, elect and be elected to unions.”

[...]

Amnesty International recently documented cases where migrant domestic workers have been abandoned by their employers due to the intensifying economic crisis, without pay, their belongings, or passports.

Although paying workers on time, providing accommodation, and covering the cost of tickets to return home are stipulated in the current unified standard contract, in the absence of any enforcement mechanism, employers often breach the contract and go unpunished.

Lebanon is home to more than 250,000 migrant domestic workers, mostly women, who come from African and Asian countries and work in private households. Amnesty International has campaigned for the dismantling of the kafala system for several years.
 

O Brother

Legendary Member
Lebanon: Revised contract must lead to end of kafala system

Following a recent meeting with Lebanon’s Minister of Labour Lamia Yammine in which she said she intends to adopt a revised standard unified contract that addresses the current inequalities of the kafala system, Lynn Maalouf, Amnesty International’s Middle East Research Director, said:

“While this development would mark significant progress towards dismantling the abusive kafala system, we urge the Minister to seize this opportunity to finally put an end to a system that has trapped thousands of migrant domestic workers in a world of misery.

“Any revised contract must include fundamental provisions - such as the right of the workers to resign and terminate their employment contract at will, and the right to change employer without the consent of their current employer - to help protect migrant domestic workers’ rights.

“This step must be accompanied by the creation of a labour inspection unit, specifically designed to monitor the working conditions of migrant domestic workers, and intervene promptly in the event of breach of contract by employers.

“The Ministry should also push for amending the labour law to include domestic workers under its protection, and to allow migrant domestic workers to form, join, elect and be elected to unions.”

[...]

Amnesty International recently documented cases where migrant domestic workers have been abandoned by their employers due to the intensifying economic crisis, without pay, their belongings, or passports.

Although paying workers on time, providing accommodation, and covering the cost of tickets to return home are stipulated in the current unified standard contract, in the absence of any enforcement mechanism, employers often breach the contract and go unpunished.

Lebanon is home to more than 250,000 migrant domestic workers, mostly women, who come from African and Asian countries and work in private households. Amnesty International has campaigned for the dismantling of the kafala system for several years.

This Kafalla system is disgusting..

Watch these crooked people coming with their fancy cars throwing these poor people on the streets just like that claiming not having money to pay them their salaries! It is so fcked up.. isn't there any shame anymore... go sell that car and pay what is owed!!!

 
Top