AMAL Ministry of Agriculture - Hassan al Lakiss

  • Advertisement
  • !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    After Berri taking this ministry since 1990 and havent showed us anything i hope the christians can take this ministry next time.
    There needs to be major help in Koura, Akkar, Bcharre and any other city/town that has some product. Big money in this ministry just need to work harder.
     
    L

    lebanese1

    Legendary Member
    ya rayi7 kattir el abeyi7

    النشرة: وزير مستقيل سمح لتاجر "بطاطا" واحد من اصل 44 باخراج بضائعه من مرفأ بيروت

    علمت "النشرة" أن "لليوم الثاني يدور في مرفأ بيروت كباش بين أحد الوزراء في الحكومة المستقيلة والتجار اللبنانيين المستوردين للبطاطا المصرية، التي كان من المفترض ان تدخل الاسواق اللبنانية منذ صباح امس".

    وأشارت المعلومات إلى أن "الوزير لم يسمح الا لتاجر واحد باخراج كمياته من البطاطا المصرية دون غيره، من اصل 44 تاجرا موجودين مع شاحناتهم وينتظرون معاملات الافراج عن البضائع المحتجزة في مكتب الوزير"، لافتة إلى أن " التجار الممنوعين من اخراج شاحناتهم اقدموا على اقفال الطريق امام شاحنات التاجر المحظوظ بعلاقته مع ابن مرجع سياسي ولم يسمحوا له باخراج شاحناته، علما ان السوق اللبنانية خالية من اية كمية من البطاطا وقد وصل سعر الكيلو الواحد الى ما يزيد عن الفي ليرة لبنانية".

    من جهة اخرى أكد بعض التجار ان "معاملات خروج شاحناتهم وحمولتها من البطاطا المصرية مستوفية للشروط وكل الفحوصات المخبرية انجزت، وانما جرى ارسالها الى مكتب الوزير بناء على طلبه وهناك تم إحتجاز اكثر من 44 ملفا الا ملف التاجر المحظوظ"، مناشدين "رئيس الجمهورية ميشال عون التدخل والسماح بادخال كل الشاحنات حتى لا يتم احتكار السوق لصالح تاجر واحد".
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member

    لبنان: وزير الزراعة اللبناني حسن اللقيس للميادين نت: سأزور دمشق الثلاثاء وألتقي رئيس الحكومة ووزيري الزراعة والاقتصاد اللقيس: سأبحث في دمشق الاستيراد والتصدير بين سوريا ولبنان والروزنامة الزراعية

     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member





    22:19
    توجه رئيس إتحاد بلديات وسط وساحل القيطع أحمد المير بالشكر والتقدير لمدير عام وزراة الزراعة لويس لحود ولجهاز أمن الدولة على العملية التي أدت الى توقيف شحنة من الأدوية الزراعية المضرة في عكار والتي رصدت وتم ضبطها
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    الجديد: وزير الزراعة وقع قرارا بإدخال أطنان من الأرز المسرطن إلى لبنان
    الجمعة ٧ حزيران ٢٠١٩ 20:12سياسة


    كشفت قناة "الجديد" أن "وزير الزراعة حسن اللقيس وقع قرارا بإدخال 25 طنًا من الأرز المسرطن إلى لبنان"، مشيرة الى أن "السلطات الأردنية كانت قد رفضت إدخالها في وقت سابق إلى أسواقها".
    من جهته أوضح اللقيس أن "هناك قرارا اتخذ بإعادة النظر بالمعايير التي يتم على اساسها دخول الارز لانها كان معايير مشددة جدا"، مؤكدا انه "لا يوجد اية اهداف شخصية من ادخال هذه الاصناف من الأرز".

    بدوره أكد رئيس جمعية المستهلك زهير برو أن "دخول الأرز المسرطن الى السوق اللبناني هو جريمة واضحة".
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    وزارة الزراعة: شحنة الأرز متوقفة في مرفأ طرابلس بإنتظار البت بها
    الجمعة ٧ حزيران ٢٠١٩ 21:38سياسة



    اشارت وزارة الزراعة في بيان لها إلى ان "وزير الزراعة أصدر القرار رقم ١٨٨/١ تاريخ ١٣ اذار ٢٠١٩ والمتعلق بإخضاع الشاي و الأرز إلى تحليل متبقيات المبيدات و هو فحص لم يكن مطبق سابقاً يهدف لفرض المزيد من الإجراءات للحفاظ على صحة المواطن، وقد اعتمد القرار ، الذي أعطى مهلة ٤٥ يوم من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية لدخوله حيز التنفيذ، على لائحتي الاتحاد الأوروبي والدستور العالمي للغذاء

    codex alimentarius
    بحيث تم الأخذ بالنسبة الدنيا بين اللائحتين وهذا يعتبر أقصى درجات التشدد على خلاف بلدان كثيرة تعتمد نسباً أعلى، وينص القرار على إجراء فحوصات الترسبات ل ١٣٩ مادة فعالة تفحص في المختبرات بما يحد قدر الممكن من إمكانية دخول أية منتجات غير صحية" .
    ولفتت الوزارة الى انه "لهذه الغاية ترأس وزير الزراعة الأسبوع الماضي اجتماعا لبحث انعكاسات تطبيق القرار على الأسواق اللبنانية و شكل لجنة برئاسة رئيسة مصلحة الاستيراد والتصدير المهندسة رانيا حايك وعدد من اصحاب الاختصاص من الوزارة للعمل على اقتراح تعديل القرار وتخفيف النسب التي اعتمدت الحد الأقصى، بما لا يؤثر على صحة وسلامة المواطنين ووفق دراسات علمية حديثة".

    وأكدت الوزارة أنه "بالنسبة للشحنة التي أشار إليها التقرير الإخباري الذي عرضته إحدى القنوات التلفزيونية ، فالوزارة تؤكد عدم دخولها الاراضي اللبنانية وهي متوقفة كما العشرات غيرها في مرفأ طرابلس بإنتظار البت بها"، مطمئنة "المواطنين الى صحة ما يأكلون من منتجات بعكس ما يشاهدون على بعض النشرات من تقارير غير صحية أو صحيحة".
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member











    برسم مدعي عام التمييز... أبطال باخرة حبوب الذرة الفاسدة احرار




    الاثنين 30 أيلول 2019




    "ليبانون ديبايت"

    تتوالى فصول فضيحة باخرة الذرة المُتعفِّنة لتكشف عن هشاشة المؤسّسة العقابيّة في لبنان ومدى تراخي بعض الأجهزة المعنيّة في تطبيق القانون داخل مرفأ بيروت.

    حيث أنّ، قيام عناصر جهاز أمن الدولة بإيقاف تفريغ حوالي ٤٠ طنًا من الذرة في مبنى إهراءات بيروت، وسط تجاهل كلّ الإجراءات الإدارية والجمركية والقانونية، والكشف عن أنّ الكميات التي وصلت فاسدة، وغيرها من الفضائح، لم تكن كافية للإمعان بإرتكاب مخالفات قانونية فاضحة وعلنيّة، خصوصًا، بعد تدخّلات حصلت لإعادة الأربعين طنًا الى الباخرة الموبوءة التي كانت ستُفرِغ ثلاثة آلاف طنًا من الذرة الفاسد لتستقرّ في مبنى الاهراءات حيث يتمّ تخزين القمح الذي يأكل منه الشعب اللبناني.






    حتّى أنّ فتح تحقيق بإشارة القاضي زياد أبو حيدر، لم يؤدٍّ الى الإقتصاص من المرتكبين والفاعلين، وأعُطيَت الباخرة الإذن بمغادرة المياه اللبنانية
    بطلبٍ من وزير الزراعة بدلًا من تلف حمولتها الفاسدة وتمّ ترك جميع المخالفين في حين لم يسجّل توقيف أي شخص من المتورّطين في هذه الفضيحة، وكأن "يا دار ما دخلك شر".

    هذه الوقائع، تطرح علامات استفهام كثيرة، يجب أن توجّه الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري والقيّمين على تطبيق القانون والمراجع المختصّة كما المعنيّة، على أن تكون الأجوبة سريعة وحاسمة، فكيف لوزيرٍ، أنّ يُقرِّر إخراج موادٍ فاسدةٍ من مرفأ بيروت والتحقيق القضائي لا يزال قائمًا؟!

    وكيف وافق المدعي العام على تنفيذ قرار الوزير خلال سريان التحقيق القضائي؟ وأين مبدأ فصل السلطات؟ ولماذا لم يتم توقيف المخلص الجمركي الذي أعطى الإذن بتفريغ كميات من الذرة الفاسدة في إهراءات القمح، وكذلك المسؤول عن استلام البضائع في الإهراءات؟ من دون أن ننسى أنّ التفريغ حصل قبل انتظار نتائج الفحوص المخبرية للذرة، وأنّ مهندس وزارة الزراعة أدلى خلال التحقيق، بأنّ الكميات التي وصلت غير صالحة وفاسدة، ومع ذلك لم تُسجَّل حالة محاسبة واحدة!

    ومن علامات الاستفهام، "من هي الجهة التي تُحاسِب في لبنان؟ وما هو دور النيابة العامة غير الإقتصاص من المُجرِم؟ وإذا كانت النيابة العامة في إطار ممارسة صلاحياتها الدستورية توقف المخالفين في إطارِ حالةِ الشبهة، ألا يُعتبَر كلّ ما سبق حصوله أقلَّه حالةً من الشُبهة في ضوءِ مخالفةٍ صارخةٍ للنصوص الجمركية والنُظم الإدارية في مرفأ بيروت وقانون العقوبات؟!

    والسّؤال الأهم يبقى، "كم من باخرة في بيروت تُفرِغ شتّى أنواعِ البضائعِ في المرفأ بالطريقة نفسها؟ وأين هم أبطال مكافحة الفساد؟".

    هذه الأسئلة نضعها ايضًا برسم مدعي عام التمييز الذي أبشرَ اللبنانيّون خيرًا عند تعيينه، فهل سيتمكَّن من تقويمِ الإعوجاج بدءًا من ملفّ فضيحة الباخرة إلى ملفات أكثر سخونة؟! والأيّام ستُثبِت من هم أقوى الأشخاص في بلدي "رجال القانون" أم "المافيات".


     
    Top