New Government Formation - Updates and Discussions [Government Is Formed]

Who do you think will head the next Govt? what form of Govt? (1 CHOICE FOR EACH QUESTION)

  • NEXT PM: Saad Hariri

    Votes: 19 43.2%
  • NEXT PM: Another FM Name

    Votes: 3 6.8%
  • NEXT PM: Independent Sunni

    Votes: 15 34.1%
  • NEXT PM: Mar 8 Sunni

    Votes: 3 6.8%
  • FORM: Technocratic Govt

    Votes: 9 20.5%
  • FORM: Political Govt

    Votes: 0 0.0%
  • FORM: Mixed Political and Technocratic Govt

    Votes: 23 52.3%

  • Total voters
    44
Status
Not open for further replies.
  • Advertisement
  • !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Hussein Dakroub| The Daily Star



    BEIRUT: Prime Minister Hassan Diab formed a one-sided Cabinet made up of Hezbollah and its allies Tuesday, vowing to maintain Lebanon’s stability and to tackle its worsening economy and financial situation.
    “Priority will be given to the economic situation, the banking sector and the pound’s exchange rate,” Diab told reporters at Baabda Palace shortly after his 20-member Cabinet was announced.

    He also promised to fulfill the demands of hundreds of thousands of protesters who have taken to the streets since Oct. 17, calling for an overhaul of the sectarian decades-old ruling system, fighting corruption and the removal of the entire ruling political elite they deem corrupt and incompetent.
    The Cabinet lineup that includes five women and is made up of new faces, many of them academics, professionals or former advisers, and none of them members of Parliament, was announced by Cabinet Secretary General Mahmoud Makieh at Baabda Palace following a meeting between President Michel Aoun, Parliament Speaker Nabih Berri and Diab. The new Cabinet represents only three of the country’s main parties - the Free Patriotic Movement, the Amal Movement, Hezbollah - and their allies, while excluding four other key parties,
    Makieh said the Cabinet would hold its first session at 11 a.m. Wednesday at Baabda Palace for the traditional photo of the new ministers and to form a ministerial committee to draft the government’s policy statement.
    “It’s time to work ... This is a government that represents the aspirations of the demonstrators who have been mobilized across the country. We will work to fulfill their demands for an independent judiciary, the recovery of the looted funds, and drawing up a new election law,” Diab said.
    “It’s a government of specialists that will give no heed except to the nation’s interest. A government of non-partisan ministers who cannot be influenced by political struggles,” he added. “It’s a government of youth who are looking for a promising future in their country.”
    However, there was a quick negative reaction from protesters to the formation of the new government who took to the streets in Beirut and other areas and blocked roads to reject what they called a “government of advisers.”
    Protesters rallied around Parliament in Beirut’s Nijmeh Square as well as Tripoli’s al-Nour Square almost immediately after Diab’s arrival at Baabda Palace. They blocked roads across the country with burning tires, including main highways in Beirut, north and south Lebanon and the Bekaa Valley.
    Economist Ghazi Wazni, nominated by Berri, was appointed finance minister. Nassif Hitti, a former ambassador to the Arab League, was appointed foreign minister with the backing of FPM. Zeina Akar Adra was the first woman to be named as deputy prime minister and defense minister. She’s close to the FPT.
    Retired General Mohammad Fahmi, a Diab nominee, was appointed interior minister.
    The Cabinet announcement capped an intensified flurry of activity by Diab and other political leaders in the past few days to overcome hurdles that had hindered the government formation. It also followed intensive consultations Tuesday between Berri and caretaker Foreign Minister Gebran Bassil, the FPM leader, who had been accused by his opponents of delaying the Cabinet formation by vetoing names proposed by Diab.The hurdles centered on the representation of the Marada Movement, the Syrian Social Nationalist Party, and MP Talal Arslan, head of the Lebanese Democratic Party. All these parties are allied with Hezbollah, which had intervened with its allies to facilitate the government formation. Another obstacle that Diab had to tackle was a demand by the Melkite-Greek Catholic sect to be represented by two ministers instead of one envisaged in the premier-designate’s initial 18-member Cabinet lineup.
    All the parties involved, including Diab, had to make concessions to clear the way for the formation of the government that ended a deadlock that left the country without a functioning government for nearly three months after Saad Hariri resigned as prime minster on Oct. 29 under pressure of the nationwide street protests.
    Diab, who had insisted since his designation by Aoun on Dec. 19 to form a new government on a small Cabinet of 18 specialists, eventually had to bow to requests by the FPM, Amal and Hezbollah to increase the ministers to 20 in order to resolve the problem of representation of the Marada Movement, the Druze and Melkite-Greek Catholic sects and the SSNP.

    However, the Cabinet lineup, fulfilling the demands of the Marada and the Druze and Greek Catholic sects for greater representation, it kept the SSNP out.
    In a statement issued Tuesday night, the SSNP said it decided not to participate in the government in protest at the method used by some in administering the formation. “This method was characterized by confusion, obstruction and monopoly, contrary to the aspirations and demands of the Lebanese,” the statement said.
    The formation of the new government comes against the backdrop of escalating street violence between anti-government protesters and security forces. It also comes as Lebanon is grappling with its worst economic and financial crisis since the end of the 1975-90 Civil War.
    Beirut was rocked over the weekend by violent clashes between protesters and security forces that left nearly 500 people on both sides injured and threatened to plunge the country into security chaos after rioting protesters vandalized stores and set others on fire in Downtown Beirut.
    “The scenes were painful. What matters now is to preserve stability and to support the Lebanese Army and security forces to protect this stability,” Diab said.
    Diab called on all the Lebanese to help the government in rescuing and revitalizing the “wounded Lebanon.”
    He said his first foreign trip will be to the Arab Gulf region.
    Diab’s government has already been coined as “one-sided” because the Future Movement, the Lebanese Forces, the Progressive Socialist Party and the Kataeb Party have said they will not participate in it.
    “This is indeed a one-sided government. It is a government of all of Lebanon,” Diab said.
    Lebanon is coming under mounting pressure by the international community to form a new, credible government as quickly as possible to avoid a total economic and financial collapse, and enact a series of key reforms in order to unlock over $11 billion in grants and soft loans pledged at the CEDRE conference held in Paris in 2018.
    Earlier Tuesday, Hariri denied accusations that he was obstructing the Cabinet formation in order to return to the premiership.
    “Analyses that say the obstruction of government formation is linked to my return to the premiership are simply delusions and undisguised attempts to make me responsible for the obstruction,” Hariri said in a series of tweets.
    “My firm decision is that [the premiership] is behind me and that my resignation responded to the people’s anger in order to open the way for a new phase,” he said. Hariri reiterated his call for the swift formation of a new government.
    Separately, a two-day Parliament session to discuss and endorse the draft 2020 state budget, scheduled for Wednesday and Thursday, has been postponed until next week, a statement from Berri’s office said Tuesday.
     
    mikeys71

    mikeys71

    Well-Known Member
    There was a high emphasis in this formation on placing people from the Koura region. 4 ministers from the Koura in North Lebanon.

    بدا لافتاً أن حكومة “انقاذ لبنان” برئاسة حسان دياب، التي أُعلنت، مساء اليوم الثلاثاء، ضمت 4 وزراء من الكورة، وهم: زينة عدرا (نيابة رئاسة الحكومة والدفاع ـ روم أورثوذكس)، ناصيف حتي(الخارجية ـ ماروني)، ميشال نجار(الأشغال ـ روم أورثوذكس)، ريمون غجر(الطاقة ـ روم أورثوذكس).
    Koura is an LF stronghold. Now with 4 ministers giving free services to people to buy them out for the next elections. It worked for FPM in Batroun when Bassil added thousands of people to government payroll to secure a seat for himself. Before that he lost three elections.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Koura is an LF stronghold. Now with 4 ministers giving free services to people to buy them out for the next elections. It worked for FPM in Batroun when Bassil added thousands of people to government payroll to secure a seat for himself. Before that he lost three elections.
    agree.
    LF candidate received 12-14K votes whilst other received much less and took the MPs.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    I would have chosen a service ministry for the people of Akkar. Do they representation inside hal government?
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    كان جمهور ومناصرو قوى "8 آذار" يظنون أنّ حكومة خالية من قوى "14 آذار" ومن صقور السّياسة، سوف تتألّف سريعاً، لغياب السّباق السياسي القائم بين فريقين تقليديين: 8و14آذار. لكن المسار الذي سلكته عملية التأليف أحبط ذاك الجمهور الذي إعتبر أنّ قياداته خذلته بسبب صراعاتها وعدم تقديم تنازلات لتسريع ولادة حكومة تحدّ من الإنهيار الإقتصادي والمعيشي.




































    صبّ صحافيون ومحلّلون سياسيون محسوبون على قوى "8 آذار" إنتقاداتهم بحق تلك القوى، وعبّروا عن الإمتعاض علناً، عبر الإطلالات الاعلاميّة الالكترونيّة وعلى الشاشات التلفزيونيّة على مسمع ومرأى الرأي العام: ماذا تنتظرون بعد؟ ألا تكفي وقائع الألم الشعبي؟ وهل تتحمّل المرحلة كلّ هذا الترف من أجل حقيبة أو لزيادة وزير على الحصّة الحكوميّة؟ ماذا سنقول للمواطنين إزاء تضييع الوقت؟.


    لم يستطع "نجوم الشاشات" الدفاع عمّا يجري بشأن الإختلاف على الأحجام والمحاصصات. يقولون إن تردّي الأوضاع الإقتصاديّة والمعيشيّة، ووجود التحدّيات السياسية، كان يُفترض أن تدفع المشاركين في الحكومة لتقديم تنازلات متبادلة، لا التصلّب في المواقف والمطالبة بحقائب وزارية وأعداد متزايدة.

    يمكن رصد تلك الإنتقادات في جلسات المواطنين الذين وُعدوا بتأليف حكومة سريعاً من دون تأخير. هم يتابعون أنّ الحزب "الديمقراطي اللبناني" يريد حصّة وازنة بحجم طائفة الموحّدين الدروز، والحزب "السوري القومي الإجتماعي" يرفض التنازل عن مطلب تمثيله في حكومة اللون الواحد أو التمسك بالنقيبة أمل حداد لنيابة رئاسة الحكومة، وتيّار "المردة" يريد وزيرين "كي يمنع تفوّق التيار الوطني الحر في موازين الحكومة"، و"الوطني الحر" يسعى لإمساك اللعبة داخل مجلس الوزراء، و"الثنائي الشيعي" يرفض تقديم أسماء وزرائه الاّ قبيل توقيع مراسيم الحكومة الجديدة في القصر الجمهوري.

    كل ذلك لا يعني المواطنين، خصوصاً أن جزءاً من السباق هو بأبعاد طائفيّة ومذهبيّة وحزبيّة ضيّقة، بينما يريد اللبنانيّون حكومة فعّالة منسجمة وقادرة على وقف الإنهيار وضبط التدهور وفرض الثقة بالبلد وقطاعاته. لا يعني اللبنانيون ايضاً ان يكون الوزير صاحب إختصاص لكنه مقيّد بحساباته، وغير قادر على الإندفاع نحو ترجمة المصلحة الوطنيّة، بل تعنيهم حاجة البلد إلى وزراء شجعان، يتوجّهون نحو تفعيل شعار مواجهة الأزمة بروح وطنيّة، لا يتعبون ولا يتلكأون ولا تُضعفهم الحملات مهما كان حجمها.

    لذا، يترقب جمهور "8 آذار" المُحبط أن يستيقظ المعنيون بمسار الحكومة من سباتهم لوضع القطار على السكّة والإنطلاق سريعاً. لم يعد يستطيع أحد تأخير سبل المعالجة. آن الأوان لولادة الحكومة قبل أن يخرج مناصرو اللون الواحد ضد قواهم المُشتّتة عند زواريب مصالحها.

    لن يكتفي هؤلاء ايضاً بإعلان حكومة جديدة، بل سيرصدون عملها: هل تبدأ بالعمل الإقتصادي من خلال ملاحقة ومحاسبة الفاسدين ووقف مزاريب الهدر؟ انّها الخطوة الاكثر الحاحاً والتي تعيد الثّقة الشعبيّة بدور الدولة. هل تبدأ جردة الحساب مع مصارف وصيارفة للحدّ من تفلّت سعر الدولار الأميركي أمام الليرة؟ تعني تلك الواقعة أنّ الحكومة تمضي قُدُماً لإعادة إنتظام دورة المال في الدولة، ومنع ان تكون تداعيات الأزمة على حساب جيوب المواطنين. هل تبدأ ايضاً بوضع أسس حلّ الأزمة عبر خطط سريعة قريبة وبعيدة الأمد في الزراعة والصناعة، فيما السّياحة مرهونة بإستقرار وضع البلد؟ إنّ مصارحة المواطنين تكون عبر إطلاعهم على تدابير واجراءات الحلول الإقتصاديّة الناجحة في مسار تحويل الدورة الإقتصاديّة من اقتصاد ريعي الى اقتصاد انتاجي بطريقة متدرّجة.

    كل ذلك مرهون بقوى اللون الواحد التي تستطيع ان تكسب تأييد كل اللبنانيين لو أرادت. رغم معرفة المواطنين أنّ جزءاً أساسيّا من الحل يكمن في الزوايا السّياسية ذات الأبعاد الخارجيّة. لكن الإجراءات الداخليّة تعيد إنتظام جزءاً من فاعليّة الدولة وتفرض صبر المواطنين على المحنة.



     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    No M8 sunni hal marra?? walaw the whole government haydike l marra we2fet la2ano Karami kan bado 7ada? now no??
    maskhara hal government formation w hal balad kello.
     
    vicking

    vicking

    Well-Known Member
    more technocrats
    Why do they shout "Shiaa Shiaa', shall we also shout" Christian, Christian"?
    I don't understand such a split inside Muslims, Shiaa and Sunni are the same, both are Muslims, both pray the same Coran

    It is like having a huge split between Maronites and Orthodoxes, it can't happen
     
    Nonan

    Nonan

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Why do they shout "Shiaa Shiaa', shall we also shout" Christian, Christian"?
    I don't understand such a split inside Muslims, Shiaa and Sunni are the same, both are Muslims, both pray the same Coran

    It is like having a huge split between Maronites and Orthodoxes, it can't happen
    It's different because:
    Version 1: Orthodox are not christians
    Version 2: Alla Roum so it doesn't really matter
     
    vicking

    vicking

    Well-Known Member
    This whole revolution is a big loss for FPM not only with regards to the fact that we are truly out of thr Government but also people thinking we are at the same level than Berri, Harriri, Seniora, etc. We should have resigned in Summer and start working on a new Constitution based on Federalism

    Anyways, i dont agree with a new electoral law if no Christian will be represented. At least under this one, 55MPs out of 64 are chosen by Christians
     
    Dynamis

    Dynamis

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Anyways, i dont agree with a new electoral law if no Christian will be represented. At least under this one, 55MPs out of 64 are chosen by Christians
    Agreed, 100%. Christians (and Lebanese) that think that a new law will be better are playing right into the hands of the extremists.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    This whole revolution is a big loss for FPM not only with regards to the fact that we are truly out of thr Government but also people thinking we are at the same level than Berri, Harriri, Seniora, etc. We should have resigned in Summer and start working on a new Constitution based on Federalism

    Anyways, i dont agree with a new electoral law if no Christian will be represented. At least under this one, 55MPs out of 64 are chosen by Christians
    You can still resign from the gov :)
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Why do they shout "Shiaa Shiaa', shall we also shout" Christian, Christian"?
    I don't understand such a split inside Muslims, Shiaa and Sunni are the same, both are Muslims, both pray the same Coran

    It is like having a huge split between Maronites and Orthodoxes, it can't happen
    to show people ne7na houna!
    retarded mentality chou bi3arefne.
     
    VH Redux

    VH Redux

    Member
    Why do they shout "Shiaa Shiaa', shall we also shout" Christian, Christian"?
    I don't understand such a split inside Muslims, Shiaa and Sunni are the same, both are Muslims, both pray the same Coran

    It is like having a huge split between Maronites and Orthodoxes, it can't happen
    Just like fans shout "Riyadeh! Riyadeh! Riyadeh!" in a Basketball match, to lift the spirit.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member

    "ليبانون ديبايت" - ملاك عقيل

    بالرغم من التسريبات التي واكبت عملية التفاوض حول الحكومة في الاسابيع الماضية، فإنّ أكثرَ من إسمٍ شكَّلَ علامة فارقة مقارنةً بمراسيم تأليفِ الحكومات السابقة. تعيين إمرأة نائب رئيسِ الحكومة ووزيرة الدفاع. مفاجأة من العيار الثقيل تجاوزت بصداها تلك التي فاجأ بها الرئيس سعد الحريري اللبنانيين في حكومة العهد الثانية حين ترك حتى اللحظة الاخيرة إسم وزيرة الداخلية ريا الحسن في جيبهِ.

    خيارٌ نوعيٌّ تعود براءة الاختراع فيه حصرًا الى الرئيسِ المُكَلَّف حسان دياب الذي جَنحَ نحو كوتا نسائيّة طافحة في الحكومة، وإن كان من طرحَ الإسم بدايةً هو الوزير جبران باسيل.



    الوافدة الى اليرزة، ستكون أوَّل وزيرة دفاعٍ في منطقةِ الشرق الاوسط والخليج العربي. وبالتأكيد، فإنّ وَقعَ وصولها الى مكتبها في وزارة الدفاع لا يشبه، بالنسبة الى الضباطِ والعسكريين، قدوم أيِّ وزير دفاع آخر! خيارٌ انقلابيٌّ سيكون قيد التجربةِ طوال الولايةِ الحكوميّةِ.

    دياب المندفع لتشكيل حكومة تشكِّل صدمةً ايجابيّةً لدى الرأي العام، "زكّى" خيار تعيين إمرأة نائب رئيسِ الحكومة ووزيرة دفاع في الوقتِ نفسه. وتجزم مصادره، أنّ إسمَ زينة عكر عدرا، زوجة الباحث والمُلمّ في علم الآثار ومدير عام شركة "الدولية للمعلومات" جواد عدرا، قد طرح بعد فترة على انطلاق عملية التشاور حول الاسماء، مع العلم، أنّ الاسم أتى نتاج توافقٍ مشتركٍ بين الرئيسِ المُكَلَّف ورئيسِ الجمهورية ميشال عون والوزير جبران باسيل في الساعات الاخيرة.

    وكان إسم جواد عدرا قد لَمَع لأسابيعٍ في سوقِ التفاوض الحكومي أبَان تشكيل الحريري حكومته الاخيرة حين اصطدمَ بعقدةِ توزير "اللقاء التشاوري". جالَ إسمُ جواد عدرا لأيّامٍ بين المقرّات، واختير النائب قاسم هاشم ليطرح اسمه على ورقةٍ داخل ظرفٍ خلال اجتماعٍ لأعضاء اللقاء، لكن "التخريجة" لم تكن كافية حيث أنّ شروطَ باسيل التي اصطدمت بشروط أعضاء "التشاوري" بإعلان عدرا انضمامه الى "اللقاء" أفسدت الطبخة الحكومية التي كان وافق عليها الرئيس الحريري الى أن رسا الخيار لاحقًا على الوزير حسن مراد ممثلًا لـ "التشاوري" في الحكومة.

    وتفيد المعطيات، بأنّ إسمَ زينة عكر الذي طُرِحَ بداية من جانب باسيل بموافقةٍ تامةٍ من الرئيس المُكَلَّف المُتحمِّس لخيار تعيين إمرأة في هذَيْن الموقعين، قوبلَ في أول مرحلة برفضِ رئيس الجمهورية الذي لم يكن ميّالًا لتعيين إمرأة في وزارة الدفاع بل ضابط سابق. وفي فترةٍ لاحقة طرح إسم العميد المتقاعد ميشال منسى الذي لم يلقَ القبول لدى قوى سياسية مؤثرة، كما جرى التفاوض حول دمجِ الموقعين أو فصلهما. وكان لافتًا، أنّه قبل صدور مراسيم الحكومة بوقتٍ قصيرٍ، جرى التداول بإسم بترا خوري (36 عامًا) الدكتورة والباحثة في مجال الطب، وهي قريبةٌ من التيار الوطني الحر، لكن رئيس الجمهورية رفض بسبب صغر سنها، كما كان الاختيار قد وقع اصلًا على زينة عكر عدرا.

    وزيرة الدفاع ونائب رئيس الحكومة هي من كفرحزير- الكورة في الشمال. تشغل موقع المديرة التنفيذيّة لـ "الدولية للمعلومات"، وتشرف على مجلة "الشهرية". وقد أسّست مع زوجها جواد عدرا متحف نابو في الهري في أيلول 2018.

    كما أنها ناشطة في لجنة الاهل في مدرسة "IC". تعرف بعلاقاتها القوية جدًا مع الاميركيين، كما أنّ عمّها غابي عكر كان يشغل منصب مستشار في السفارة الاميركية في عوكر حتى العام 2005، قبل استلام فادي حافظ المنصب نفسه.

    وبخلاف ما تمّ تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، فإنّ زينة عدرا ليست قوميّة سوريّة، ولا صلة تربطها بالحزب، بل إنّ زوجها جواد عدرا تربّى في "بيتٍ قوميٍّ"، حيث أنّ والده نديم عدرا كان ينتمي الى الحزب السوري القومي الاجتماعي، لكن خلال الحرب غادرَ الى أبو ظبي وأنشأ "صحيفة الخليج"، فيما تابع جواد عدرا دروسه في الولايات المتحدة الاميركية.

    وزينة عدرا هي جارةُ الرئيس سعد الحريري في بيت الوسط. المربّع الامني لرئيسِ الحكومة السابق. وهي وزوجها صديقان للرئيس الحريري وإبن عمته نادر الحريري. تطلّ شقتهما على "بيت الوسط"، ويخضع دخولهما وخروجهما الى المربّع الأمني للاجراءات نفسها التي تطاول سكان المنطقة المعزولة أمنيًا.

    وبالتأكيد مع تعيين عدرا وزيرة للدفاع، فإنّ محيطَ بيت الوسط سيخضع لترتيباتٍ أمنيّةٍ جديدةٍ. وهي إجراءات اعتيادية تطاول عادة بعض منازل الوزراء من اصحاب المواقع الحسّاسة كالداخلية والدفاع![/TD]
    [/TR]
    [/TABLE]​


     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    This whole revolution is a big loss for FPM not only with regards to the fact that we are truly out of thr Government but also people thinking we are at the same level than Berri, Harriri, Seniora, etc. We should have resigned in Summer and start working on a new Constitution based on Federalism

    Anyways, i dont agree with a new electoral law if no Christian will be represented. At least under this one, 55MPs out of 64 are chosen by Christians
    «حزب الله» ضرب على الطاولة وبري أخرج أرانبه فكانت الولادة
    الأربعاء ٢٢ كانون الثاني ٢٠٢٠ 06:25حسين زلغوط - مقالات مختارة

    «حزب الله» ضرب على الطاولة وبري أخرج أرانبه فكانت الولادة


    ثقة المجلس مؤمنة.. والثقة الدولية حاضرة.. فهل يعطي الشارع الفرصة للحكومة؟


    وصل الأمر بالأمين العام لـ «حزب الله» السيّد حسن نصر الله إلى حدّ التعبير عن قرفه من المسار الذي يسلكه تأليف الحكومة وخصوصاً ان النزاع الذي دار حول هذه العملية وأخر ولادة الحكومة هو بين الفريق الواحد.

    وهذا القرف لدى «السيد» مرده إلى كون ان الخلاف يدور حول حصص وأسماء في الحكومة في الوقت الذي تتقلب فيه المنطقة على صفيح ساخن، وتتهددها المخاطر من كل حدب وصوب وبدلاً من ان يسارع أهل الحل والربط إلى تسهيل ولادة الحكومة للتفرغ لمواجهة هذه المخاطر ذهب هؤلاء إلى التلهي بلعبة تأليف الحكومة وكأن الدنيا بألف خير، ناهيك عن الأزمة الاقتصادية والنقدية التي تشد على خناق اللبنانيين من دون ان نغفل عن الحراك في الشارع والمخاطر الناجمة عن بعض السلوكيات التي أحاطت بهذا الحراك بمعزل عن الجهة أو الجهات المحركة.

    امام هذا كلّه أعطى السيّد نصر الله للحلفاء الوقت الكافي لإنجاز عملية التأليف غير انه ادرك بأن ترك الأمور على غاربها من شأنه ان يزيد الأمور تعقيداً، فكان لا بد وأن يضرب على الطاولة ويقول لهؤلاء كفى وعليكم الإسراع في التأليف لإنقاذ البلد بعد ان وصلت الأمور إلى عتبة الانزلاق باتجاه المجهول.

    هذا الامتعاض الذي نادراً ما يعبر عنه السيّد نصر الله في مراحل سابقة ومحطات مماثلة اخذه الجميع على محمل الجد،وأدرك هؤلاء بأن لعبة المناورة وشد الحبال قد استنفدت بالكامل ولا بدّ من الذهاب باتجاه معادلة تقديم التنازلات، فأخذت تكر السبحة، الرئيس المكلف حسان دياب تنازل عن عناده بالتمسك بحكومة من 18 وزيراً وقَبِل بتوسيع مروحة التمثيل فيها لتصبح عشرينية، وكذلك فعل الوزير جبران باسيل حيث أدى ذلك إلى حلحلة عقدتي المردة وارسلان وبقيت العقدة «القومية»، بعد ان دخل رئيس مجلس النواب نبيه برّي بشكل مباشر وقوي على خط المشاورات مستخدماً ما لديه من «أرانب»، وقد أدى هذا الأمر إلى تنازل الرئيس المكلف عن حقيبة العمل الذي كان يفترض ان يتولاها الوزير السابق دميانوس قطار لصالح المردة حيث تتولاها لميا الدويهي بعد ان تنازل باسيل أيضاً عن الوزير الارثوذكسي لصالح فرنجية.

    هذه الحلحلة التي أمّنت ولادة هذه الحكومة بعد 33 يوماً على التكليف سبقها مواقف نارية لرئيس تيّار المردة سليمان فرنجية طالت بشكل مباشر وقوي الوزير باسيل، ملوحاً بالبقاء خارج الحكومة ما لم يأخذ الحصة التي يعتبرها حقاً له في ظل غياب «القوات اللبنانية» عن التوليفة الحكومية، وهذه المواقف ربما ساهمت في تسريع الحل بعد ان أظهرت المفاوضات بأن تأليف الحكومة يتجه سريعاً نحو الحائط المسدود وبالتالي فتح الوضع على كل الاحتمالات.

    ووفق الخارطة السياسية للحكومة فإن أحداً من الأفرقاء لم يملك سبعة وزراء وبالتالي لا أحد من مكونات الحكومة العتيدة بات يملك الثلث المعطل التي قيل ان الوزير باسيل حارب بشكل شرس للحصول عليه، لكنه دائماً كان ينفي مثل هكذا توجه لكنه لم يكن يقنع أحداً.

    وأما قد وشكلت الحكومة فإن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هل ستكون طريق هذه الحكومة مزروعة بالورد، أم ان مطبات كثيرة بانتظارها؟

    من الصعب ان نحدد بعجالة ما سيكون عليه مصير الحكومة الجديدة، غير ان ما يظهر من معطيات يفيد بأن طريق هذه الحكومة ستكون وعرة، وان معطيات كثيرة ستعترض عملها خصوصاً وان الأفرقاء التي لم تشارك فيها لن يتركوها في سبيلها بل انهم سيستخدمون كل ما يملكونه من أسلحة لفرملة عجلة عملها لإظهارها بمظهر العاجز، هذا عدا عن استحقاقات كثيرة ستشكل بالنسبة لحكومة دياب محطات مفصلية وامتحاناً يحدد مدى نجاحها في مقاربة الملفات خصوصاً تلك المتعلقة بالقضايا الاقتصادية والمعيشية.

    وإذا كانت الثقة التي تطلبها الحكومة على بيانها الوزاري مضمونة في مجلس النواب، حيث ان الأطراف المشاركة فيها إضافة إلى الحلفاء يشكلون أكثر من نصف المجلس زائداً واحداً، وبالتالي فلا خوف على سقوطها في البرلمان، إنما على الحكومة العمل على تأمين الثقة الدولية التي يعوّل عليها كثيراً لتقديم يد المساعدة الخارجية للبنان، وبانتظار تحديد المواقف الدولية من التشكيلة الحكومية لا سيما منها مواقف الدول المانحة، يبقى موضوع الشارع الذي سيكون له كلمة في هذا الإطار، مع ان بعض المعلومات تتحدث عن توجه لإعطاء الحكومة فرصة ليست طويلة للحكم على ادائها فإن كان هذا الأداء يرضي تطلعات الشارع سيغيب الحراك عن الشارع، وفي حال جاءت النتيجة معاكسة فإن الحراك سيعود وبقوة مطالباً بإسقاط الحكومة، لكن المعطيات المتوافرة حتى هذه اللحظة تفيد بأن هناك خارطة طريق موضوعة سلفاً ستعمل عليها الحكومة وأن تماهي المجتمع الدولي معها أصبح شبه محسوم.


    The master has spoken :D
     
    Status
    Not open for further replies.
    Top