October 2019 Revolution - Live Update

What do you think will happen next, after Hariri's resignation?

  • Stalemate - No govt will be formed

    Votes: 40 52.6%
  • New mini-government of specialists will be formed in less than 10 days

    Votes: 20 26.3%
  • Similar government with Hariri PM again

    Votes: 14 18.4%
  • Civil War

    Votes: 21 27.6%

  • Total voters
    76
  • Advertisement
  • SAVO

    SAVO

    Member
    World Health Organization Ranking; The World’s Health Systems






    1 France
    2 Italy
    3 San Marino
    4 Andorra
    5 Malta
    6 Singapore
    7 Spain
    8 Oman
    9 Austria
    10 Japan
    11 Norway
    12 Portugal
    13 Monaco
    14 Greece
    15 Iceland
    16 Luxembourg
    17 Netherlands
    18 United Kingdom
    19 Ireland
    20 Switzerland
    21 Belgium
    22 Colombia
    23 Sweden
    24 Cyprus
    25 Germany
    26 Saudi Arabia
    27 United Arab Emirates
    28 Israel
    29 Morocco
    30 Canada
    31 Finland
    32 Australia
    33 Chile
    34 Denmark
    35 Dominica
    36 Costa Rica
    37 USA
    38 Slovenia
    39 Cuba
    40 Brunei
    41 New Zealand
    42 Bahrain
    43 Croatia
    44 Qatar
    45 Kuwait
    46 Barbados
    47 Thailand
    48 Czech Republic
    49 Malaysia
    50 Poland
    51 Dominican Republic
    52 Tunisia
    53 Jamaica
    54 Venezuela
    55 Albania
    56 Seychelles
    57 Paraguay
    58 South Korea
    59 Senegal
    60 Philippines
    61 Mexico
    62 Slovakia
    63 Egypt
    64 Kazakhstan
    65 Uruguay
    66 Hungary
    67 Trinidad and Tobago
    68 Saint Lucia
    69 Belize
    70 Turkey
    71 Nicaragua
    72 Belarus
    73 Lithuania
    74 Saint Vincent and the Grenadines
    75 Argentina
    76 Sri Lanka
    77 Estonia
    78 Guatemala
    79 Ukraine
    80 Solomon Islands
    81 Algeria
    82 Palau
    83 Jordan
    84 Mauritius
    85 Grenada
    86 Antigua and Barbuda
    87 Libya
    88 Bangladesh
    89 Macedonia
    90 Bosnia-Herzegovina
    91 Lebanon
    92 Indonesia
    93 Iran
    94 Bahamas
    95 Panama
    96 Fiji
    97 Benin
    98 Nauru
    99 Romania
    100 Saint Kitts and Nevis
    101 Moldova
    102 Bulgaria
    103 Iraq
    104 Armenia
    105 Latvia
    106 Yugoslavia
    107 Cook Islands
    108 Syria
    109 Azerbaijan
    110 Suriname
    111 Ecuador
    112 India
    113 Cape Verde
    114 Georgia
    115 El Salvador
    116 Tonga
    117 Uzbekistan
    118 Comoros
    119 Samoa
    120 Yemen
    121 Niue
    122 Pakistan
    123 Micronesia
    124 Bhutan
    125 Brazil
    126 Bolivia
    127 Vanuatu
    128 Guyana
    129 Peru
    130 Russia
    131 Honduras
    132 Burkina Faso
    133 Sao Tome and Principe
    134 Sudan
    135 Ghana
    136 Tuvalu
    137 Ivory Coast
    138 Haiti
    139 Gabon
    140 Kenya
    141 Marshall Islands
    142 Kiribati
    143 Burundi
    144 China
    145 Mongolia
    146 Gambia
    147 Maldives
    148 Papua New Guinea
    149 Uganda
    150 Nepal
    151 Kyrgystan
    152 Togo
    153 Turkmenistan
    154 Tajikistan
    155 Zimbabwe
    156 Tanzania
    157 Djibouti
    158 Eritrea
    159 Madagascar
    160 Vietnam
    161 Guinea
    162 Mauritania
    163 Mali
    164 Cameroon
    165 Laos
    166 Congo
    167 North Korea
    168 Namibia
    169 Botswana
    170 Niger
    171 Equatorial Guinea
    172 Rwanda
    173 Afghanistan
    174 Cambodia
    175 South Africa
    176 Guinea-Bissau
    177 Swaziland
    178 Chad
    179 Somalia
    180 Ethiopia
    181 Angola
    182 Zambia
    183 Lesotho
    184 Mozambique
    185 Malawi
    186 Liberia
    187 Nigeria
    188 Democratic Republic of the Congo
    189 Central African Republic
    190 Myanmar

    Source: World Health Organization

    FILED UNDER CANADIAN HEALTH CARE INFORMATION · TAGGED WITH HEALTH SYSTEM RANKINGS, WORLD HEALTH ORGANIZATION
     
    Abou Sandal

    Abou Sandal

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Bravo Minister of labor
    Best Minister in Government

    2. في حال لم يستجب صاحب العمل إلى توصية الوزارة التي تمّ تكوينها بناءً على المستندات المقدّمة من صاحب العمل بالإضافة إلى نتيجة التشاور مع العمّال، توصي الوزارة مجلس العمل التحكيمي المختصّ باعتبار هذا الصرف صرفاً تعسّفيّاً.
    Load of useless [email protected] And this part is the most useless of them all.
    Basically, LF doing what LF does best: Poetry and populism.
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    13:00 معلومات خاصة لـ"ليبانون فايلز": مسعى فرنسي جدي لجلب مساعدات نقدية سريعة الى لبنان

    12:58 "الجديد": اجتماع باريس من اجل لبنان سيكون على مستوى المدراء العامين من دون رؤساء الدول كمرحلة تمهيدية

    12:56 مسؤول لبناني: اجتماع باريس يهدف لحشد الدعم لمساعدة لبنان على التعامل مع أزمته الاقتصادية الحادة ومن المتوقع دعوة السعودية والإمارات

    12:52 مصدر أوروبي: دعوات لاجتماع دولي في باريس حول لبنان في 11 كانون الاول

    12:51 الحريري وجّه رسائل الى قادة عدد من الدول طالبا مساعدة لبنان بتأمين اعتمادات للاستيراد يؤمن استمرارية الأمن الغذائي والمواد الأولية
     
    My Moria Moon

    My Moria Moon

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    الثنائي الشيعي: الحريري راجع إلى رئاسة الحكومة بضمانة فرنسية وروسية

    الثنائي الشيعي: الحريري راجع إلى رئاسة الحكومة بضمانة فرنسية وروسية

    ما زال مديرعام شركة «خطيب وعلمي» المهندس سمير الخطيب بعيدا عن رئاسة الحكومة، لا رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري مستعد للتضحية بموقعه له او لغيره من دون ضمانات من الثنائي الشيعي بعودته الى الرئاسة بعد انقضاء المدة الانتقالية لحكومة «البديل» المقدرة بستة الى تسعة اشهر، ولا الثنائي الشيعي مستعد لخوض هذه المغامرة مع الخطيب او اية شخصية اخرى غير الحريري رغم التطمينات الخليجية والغربية بتسهيل المهمة السياسية والاقتصادية لأي رئيس حكومة يختاره الحريري.

    وعلى هذا المنوال، فان موقع الرئاسة الثالثة وفقا لمصادر قيادية في الثنائي الشيعي ما زال في جيب الحريري، والمفارقة هنا ان الثنائي، وفقا للمصادر ذاتها، ليس مستاء من الفكرة، ووضع نفسه في اطار استمرار مهمة حكومة تصريف الاعمال حتى اشعار اخر، المهم بالنسبة اليه ان الحريري باق بانتظار اتمام تفاصيل الحكومة الجديدة او ما يمكن تسميتها بـ«حكومة النفط والعودة الى سوريا».

    وفي الانتظار، فان الثنائي الشيعي طرح مع الحريري ومع دوائر غربية وعربية مباشرة وعبر الوسيط الروسي والفرنسي مجموعة شروط وضمانات على الحكومة والرئيس الذي سيكلف سواء الحريري او من يسميه:


    اولا: تؤكد المعلومات ان الثنائي الشيعي اكد للحريري التزامه باعادة تكليفه تشكيل حكومة جديدة بعد انقضاء فترة ترؤس شخصية اخرى حكومة ادارة الازمة والمقدرة بتسعة اشهر، وفي المقابل فان الفرنسيين والروس وفقا لمصادر دبلوماسية ابلغوا الحريري بان حصانته السياسية ستبقى محفوظة في حال عدم تكليفه حاليا تشكيل الحكومة.

    ثانيا: ان الحريري وفي حال تكليفه تأليف حكومة «ادارة الازمة» ملزم باعادة تفعيل العلاقات اللبنانية - السورية رسميا، والشرط هنا كان بترك مهمة تأليف مثل هذه الحكومة لغير الحريري اذا كان غير قادر على السير بها، علما ان الحريري وفقا للمصادر ذاتها اخذ ضمانات جدية من الثنائي الشيعي بتسهيل امر مشاركته في اعادة الاعمار في سوريا اذا التزم بالمعايير الجديدة للحكومة المنتظرة، وفي المعلومات

    الخاصة جدا بـ«اللواء» فان «دمشق لا تمانع اعادة العلاقات مع الحريري شخصيا واسقاط الفيتو عنه».

    الا ان المفارقة هنا، هي استمرار الفيتو العربي على عودة الحريري الى سوريا، في حين ان الخطيب مرضي عنه عربيا وهناك توافق عربي كامل على دعمه وحتى مساندته لاعادة تفعيل العلاقة اللبنانية مع سوريا بشكل رسمي وافتتاحها بزيارته الى دمشق ولقائه كبار المسؤولين للاتفاق على مشاركة لبنان في اعادة اعمار سوريا، وهذا يؤكد ما يقال في الغرف الدبلوماسية من ان دولا عربية اكدت للوسطاء ان الخطيب في حال وصوله الى رئاسة الحكومة يمكن ان يكون جسر عبور اقتصادي لها الى سوريا مجددا.

    ثالثا: ابدى الثنائي الشيعي ممانعة كاملة لسحب ملف ترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة من رئيس مجلس النواب نبيه بري، مؤكدا ان اي تفاوض في هذا الملف يجب ان يكون بشروطه وهو ما التزم به الوسطاء الدوليون، في حين ان اميركا ابدت اصرارا على تسليمه للرئيس المكلف سواء الحريري او غيره، وللاسف فان الحريري ما زال غير مستعد للمجاهرة برفضه الاملاءات الاميركية والسير بالضمانات الشيعية والفرنسية للعودة الى ترؤس الحكومة الجديدة.

    رابعا: ابلغ الثنائي الشيعي الفرنسيين والروس موافقته على استمرار حكومة تصريف الاعمال اذا فشلت المساعي لتاليف حكومة جديدة، وهنا تؤكد مصادر دبلوماسية ان هناك مسعى دوليا تقوم به موسكو وباريس لضخ سيولة نقدية في البلد لاعادة تنشيطه اقتصاديا حتى في ظل حكومة تصريف الاعمال، والمصادر ذاتها اشارت مرة اخرى الى ان قطر اعادت طرحها بوضع ودائع مالية ضخمة في مصرف لبنان لتثبيت سعر صرف الليرة، وهي مساهمة سياسية بامتياز تساعد قطر على تبييض صفحتها مع سوريا مجددا من باب ان انتعاش الوضع الاقتصادي في لبنان سوف يساعد على تحسنه في سوريا
    Even if fake news, it's still stomach turning to read about these same old settled deals between these same old death boring names. It's like still business as usual for them. Impressing cool wallahi.
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    12:50 بستاني: دحضاً للشائعات التي تناولت المناقصات الحاصلة في قطاع التنقيب عن النفط المشغّل
    Total
    يتعاقد مع شركات الخدمات عبر مناقصات تنافسية دولية شفافة
     
    ّTelefon Kasse

    ّTelefon Kasse

    Member
    Bravo Minister of labor
    Best Minister in Government
    لجنة طوارئ في "العمل" وخطة لمتابعة الصرف الجماعي
    أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 06 كانون الأول 2019 - 11:25 -
    صدر عن وزارة العمل البيان الآتي:
    " يجوز لصاحب العمل إنهاء بعض أو كل عقود العمل الجارية في المؤسسة إذا اقتضت قوة قاهرة أو ظروف إقتصادية أو فنية هذا الانهاء، كتقليص حجم المؤسسة أو استبدال نظام إنتاج بآخر أو التوقف نهائياً عن العمل. وعلى صاحب العمل أن يبلغ وزارة العمل رغبته في إنهاء تلك العقود قبل شهر من تنفيذه،.
    المفروض قبلّ شهرين من تنفيذه لأن الموظف لديه حق بشهرّ يدّفع له من صاحب العملّ مهلة له لأيجاد عملّ آخر ولا يحق له أن يطلب من هذا الموظف ممارسة أي عملّ يخص صاحب المؤسسة وكذلك الموظف الذي يريد أن يترك عمله طوعا (من تلقاء نفسه) أن يعطي صاحب المؤسسة مهلة شهر لأيجاد بديل عنه يمارس خلال هذه الفترة واجباته اليومية تجاه المؤسسة
    بهذه الطريقة بكون في عدلّ للأحتمالين - للأسف أذا تمّ صرفّ موظفّ من قبلّ المؤسسة يقومون بأعطائه مهلة شهر غيرّ مدفوعة أذا لم يمارس واجباته اليومية ... متى يبحث عن وظيفة أخرى؟ بعد نصّ ليل؟
     
    SAVO

    SAVO

    Member
    أوجه نداء لهؤلاء الشباب والشابات، وأحذرهم من أن هناك بعض السفارات، التي لن أذكر إسمها الآن، تقوم بتسهيل موضوع الهجرة، وكأنها حرب ثانية لإفراغ لبنان من شعبه ومن مسيحييه، وعليكم أيها الشباب والشابات الصمود في هذه المحنة كما فعل أجدادنا وأسلافنا في الأزمات التي تعرض لها لبنان عبر التاريخ، كي نحافظ على لبنان ونستعيده كما كان، أنتم محقون حين تحلمون بوطن يؤمن لكم الأمن والسلام وأبسط الحقوق، ولكن عليكم بالصبر والتحمل حتى تمر هذه الغيمة السوداء، وجميع اللبنانيين حول العالم يصلون ويتضرعون على هذه النية”.

    البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي

    wise words from the patriarch ..
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    ‏ @[B]ge0ger[/B][/SIZE]">[SIZE=6]
    ‏ @[B]ge0ger[/B][/SIZE]
    2h2 hours ago
    More
    بالصوَر الآن - طابور ضخم من النازحين السويسريين ناطرين يقبضوا "المساعدات" من البنك حد السبينس الجناح.



     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    shi are pissed GENERAL called for nomination
    well well guys
    time to decide
    yu were happy hiding behind us and saying we want hariri wa wa wa
    well well
    time to put your money where your mouth is
    same for hariri he has to make good on what ever he wants
    this is a sunni - shia war , best for tayyar to sit an dwatch
    and YES,
    IF TOMORROW . i am for tayyar to not join in, if its necessary on the govt
    we leave that decision till that time

    [***], if you ever get satisfied with anything
    go and decide on monday
    and if not monday, we will keep asking for nominations



    لم يصمُد التفاؤل مع تحديد رئيس الجمهورية ميشال عون الاثنين المقبل موعداً للاستشارات النيابية المُلزمة لتكليف رئيس الحكومة العتيدة أكثر من 24 ساعة. هذا التطوّر، قياساً بما سبقه من أحداث ولحِق به، لا يشي بأنه سيكون باب انفراج، إذ يرى أكثر من مصدر سياسي أن «ترحيل موعد الاستشارات الى يوم الاثنين كانَ تكتيكاً خاطئاً، وأعطى فرصة للتراجع عن تكليف المهندس سمير الخطيب، ولا سيما للذين باتوا معروفين بتقلّباتهم، وأوّلهم الرئيس سعد الحريري، كما للشارع الذي عبّر، وربما سيعبّر في اليومين المقبلين، عن رفضه لهذا الخيار». على عكس مساء الثلاثاء الماضي الذي كانَ مُفعماً بأجواء تفاهمية، حملَ يومَ أمس الكثير من الحذر، ليسَ بسبب تراجع أيّ من الأطراف المعنية بالتفاوض عن الالتزام بالخطيب، وإنما الحذر من الأيام الثلاثة الفاصلة عن الاستشارات والتي يُمكن أن تكون ملغّمة بالكثير من التطورات تمنع الخطيب من استكمال طريقه الى نادي رؤساء الحكومات، إما بضغط من الشارع الذي بدأ منذ إشاعة مناخات الاتفاق بقطع الطرق، من بيروت الى البقاع، وصولاً الى الشمال، أو استكمال لغة التصعيد الذي ظهر في بيان رؤساء الحكومات السابقين، معتبرين أن «استباق الاستشارات المُلْزمة وابتداع ما يسمى رئيساً محتملاً للحكومة، وهو ما قام به فخامة رئيس الجمهورية والوزير باسيل» «خرق خطير لاتفاق الطائف والدستور نصاً وروحاً» و«اعتداء سافر على صلاحيات النواب بتسمية الرئيس المكلف وعلى صلاحيات رئيس الحكومة». وتخوفت المصادر من حصول مفاجآت غير متوقعة في يوم الاستشارات وذلك «في حال عدم تسمية كتلة «المُستقبل» سمير الخطيب، لأن عدم التسمية «تعني رفع الغطاء السني عنه»، وهو غطاء غير مكتمل نتيجة عدم صدور بيان واضح من دار الإفتاء. وقد استغربت المصادر ترحيل موعد الاستشارات الى نهار الاثنين، إذ كان بالإمكان أن تُعقد أمس أو اليوم، وينتهي هذا الأمر للانتقال الى الخطوة التالية. ومردّ هذا الاستغراب كون المدة الزمنية قد تكون مفتوحة على سلبيات غير متوقعة من شأنها أن تزيد الأمور تعقيداً إن حصلت، وتعيدها الى السلبية الكبرى. وانتقدت المصادر ما سمعته عن أن «سبب التأجيل سفر الوزير باسيل الى الخارج، مع اعتبار عدم إصدار الحريري أي موقف علني وواضح من تسمية الخطيب مؤشراً غير مُطمئن، متخوفة من أن يكون «الحريري مستمراً في المناورة». في المقابل، كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يؤكد لزواره أن ترحيل الاستشارات إلى مطلع الأسبوع هدفه «منح الجميع فرصة للهدوء».

    الأيام الثلاثة الفاصلة عن الإستشارات يُمكن أن تكون ملغّمة بالكثير من التطورات


    وكان بارزاً يومَ أمس الزيارة التي قام بها النائب نهاد المشنوق لدار الإفتاء، حيث اعتبر أن «الأمور وصلت الى مكان صعب جداً. لذلك رأيت أن من الواجب التشاور مع مفتي الجمهورية». وقال المشنوق أن «التأليف قبل التكليف مخالف للدستور، والأمور تجاوزت صلاحيات رئاسة الحكومة ولا أحد يقبل بالتجاوزات التي حصلت». وفيما أعلن عن طرح تقدم به للمفتي بـ«عقد اجتماع للمنتخبين من كل الفئات من أجل التشاور والتفاهم واعتماد المعايير التي وضعها رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري لتشكيل الحكومة ووعد بدراستها»، اعتبر أن «كل ما يحصل يراكم المزيد من الكبت والإحباط، ومنصب رئيس الحكومة هو الممثل الأول لأهل السنّة ولا أتصوّر أن أحداً من السنّة يقبل بهذا الأمر. لقد وصلنا إلى أكثر من ذلك عندما تكلم أحد الوزراء عن رؤساء الحكومة السابقين، وهم أشرف من هذا الكلام».
     
    Last edited by a moderator:
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    13:15 "المركزية": التكتل الوطني برئاسة طوني فرنجية يجتمع الاحد لتحديد موقفه من الاستشارات

    13:11 روكز لـ"المركزية": سأشارك في الاستشارات منفردا ولن أسمي الخطيب
     
    Top