Operation Arsal - Part2 - The Lebanese Army Vs ISIS

Why was a deal struck with ISIS?

  • The LAF didnt want to lose more men

  • The govt didnt want to put those guys in Lebanese prisons, fearing for the prisons safety

  • Other countries wanted this deal

  • This was ISIS condition to tell us where they buried the soldiers

  • I dont know


Results are only viewable after voting.
HannaTheCrusader

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
من تباهى في 22 ايلول 2012 بتنصيب نفسه رئيساً لجمهورية مستقلة اسمها عرسال، صار اليوم في قبضة الجيش اللبناني.


رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري، والملقب بأبو عجينة، اوقفته دورية لمخابرات الجيش اللبناني في داخل بلدة عرسال كما تؤكد معلومات otv. فما هي التفاصيل ؟


تنطلق المعلومات نفسها من ان قوة للجيش قد دهمت منزل ابو عجينة ليل الجمعة، من دون العثور عليه، ليأتي توقيفه بعد استدراجه.


هذا التوقيف جاء على خلفية الاعترافات التي ادلى بها ابن مصطفى الحجيري ابو طاقية المدعو عبادة الحجيري الذي اعترف ان ابو عجينة حرض على قتل الرائد الشهيد بيار بشعلاني والمعاون ابراهيم زهرمان بعدما جاء بهم المسلحون مع رفاقهم العسكريين الى مبنى بلدية عرسال انتقاماً لقتل خالد حميد. وفق اعترافات عبادة الحجيري فإن علي الحجيري شارك بالتنكيل بجثتيهما بعدما القى خطاباً وصف فيه عناصر الجيش اللبناني بالكفار وان مصيرهم هو الاعدام ليكونوا عبرة لكل من يدخل الى عرسال. مشهد احتفل به ابو عجينة بآلية الجيش اللبناني برفقة عبادة الحجيري في شوارع عرسال في 1 شباط 2013.


هذا مع العلم ان مذكرة توقيف صدرت بحق علي الحجيري بتهمة المشاركة في الكمين الذي نصب للجيش فس عرسال واستشهد في خلاله الرائد بشعلاني والمعاون زهرمان بعد امتناعه عن المثول امام المحكمة العسكرية في هذه الدعوى.


اعترافات ابن ابو طاقية تلفت ايضاً الى ان علي الحجيري كان اشد الداعين لقتل العسكريين الاسرى في معركة عرسال 2014 بعد اقتيادهم الى منزل مصطفى الحجيري، كما انه كان مسؤولاً عن المجموعة المسلحة التي سلمت العسكريين الاسرى الى جبهة النصرة.


برز نجم علي الحجيري في 22 ايلول 2012 يوم تفاخر في حديث لصحيفة الاخبار بأنه مع من سماهم ثواراً سوريين باتوا يسيطرون على 100 كلم من الحدود مع سوريا من القاع الى عرسال.


وفي هذه الجمهورية المستقلة جرد مسلحو ما عرف بالجيش السوري الحر قوة من الجيش اللبناني خلال دورية لها من سلاحها.


ارتبط اسم علي الحجيري بكمين وادي رافق الذى اودى بحياة 4 شبان من الطائفة الشيعيدة في حزيران 2013، قبل ان يتعرض لكمين بدوره على خلفية هذه الجريمة ويصاب بطلق ناري.


ووفق المعلومات فإن بصمته حاضرة ايضاً في عمليات ارهابية عدة طالت المناطق اللبنانية ابرزها التفجير الذي استهدف مدينة الهرمل في كانون الثاني 2014.


سقط علي الحجيري، بانتظار آخر اوراق التين مصطفى الحجيري الذي لا يزال متوارياً حتى الساعة، فيما معلومات otv تشير الى ان الرجل لا يزال داخل بلدة عرسال. (التفاصيل في الفيديو المرفق)
 
  • Advertisement
  • HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    بمناسبة توقيف ابو عجينة اليوم ، ارتأينا اعادة نشر هذا الفيديو لتنشيط الذاكرة بافعاله الارهابية في عرسال بحق الوطن و الجيش





    ‫.... - وليد نمرWalid Nemer‬
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    As usual both the writer and Nader are bloody liar
    It was General that stood up and defended the army and showed that the Salafi sheikh had alcohol in his car wa wa wa

    Anyway the point was. 14 shbat were abd will always be against the army

    محمد نزال

    قبل «موقعة عرسال» في البقاع، كان هناك «حادثة الكويخات» في عكّار. قبل 2 آب 2014، كان هناك 20 أيار 2012. رجل دين اسمه أحمد عبد الواحد، سيُقتَل بعد قليل، إذ يرفض الامتثال لحاجز الجيش بتفتيش سيارته... وينطلق مُسرعاً. كانت سيارته تحوي أسلحة حربيّة ظاهرة. يُطلِق عناصر الحاجز النار على الإطارات، بلا قتل، فيُردّ عليهم بطلقات ناريّة. يصاب أحد العسكريين. الآن سيَفتح ضبّاط وعناصر الحاجز النار على السيارة بغزارة.

    يُقتل الشيخ عبد الواحد ومرافقه. كان يُريد الوصول إلى مكان تجمّع دعا إليه النائب خالد الضاهر، في حلبا، ردّاً على تجمّع دعا إليه أولاً الحزب السوري القومي الاجتماعي، وذلك إحياءً لذكرى مجزرة حلبا (2008) التي كان الضاهر أحد صنّاعها. سيتعرّض الجيش بعدها لموجة إذلال وكسر وتركيع لم يعرفها منذ انتهاء الحرب الأهليّة. تقوم القيامة ولا تقعد مِن أجل الشيخ... ويا غيرة الدين. تقطع الطرقات، بالإطارات المشتعلة والعوائق الحديديّة، وتتفاعل موجة الخطاب المذهبي. ثلاثة نوّاب، يُحسبون على تيّار المستقبل، يقودون حملة (شعبيّة) ضد الجيش في مناطق الشمال: خالد الضاهر، محمد كبّارة ومعين المرعبي. مؤسسة دار الفتوى تنضم: إعلان الحداد ثلاثة أيّام. حال فوج المجوقل في الجيش، الذي كان يتبع له حاجز الكويخات، ومِن خلفه المؤسسة العسكريّة برمّتها، وصولاً إلى مختلف القوى السياسيّة: صمت مطبق. إنّه خوف، بل التخويف، أو الخجل، أو بمعنى أدقّ: التخجيل. كان ثمّة أصوات سوريّة «ثائرة» تخرق الحدود، وبعضها مِن مقرّها الحديث آنذاك في طرابلس، تدلي بدلوها متضامنة مع «البيئة الحاضنة» على شكل «يا أيّها الجيش الصليبي». أخيراً ترضخ السلطة. خبر توقيف 3 ضبّاط و19 عسكريّاً لن يوقف الموجة. قائد فوج المجوقل، يومها، العميد جورج نادر، يدخل حالة كآبة. لم يفلح في الدفاع عن عسكرييه في السياسة. يَنشر بعد أربع سنوات مِن مذكّراته: «هذا أنا، حادثة الكويخات، وحيداً واجهت وبقيت وحيداً».
    العسكريّون خلف القضبان. التأجيج السياسي والمذهبي يُريد أكثر مِن ذلك: تحطيم زجاج سيارة عسكري، إطلاق نار فوق رأس أحد العسكريين، محاولة دهس، مطاردة عسكري في سيارته وإطلاق النار نحوه، وهكذا. كان ثلاثي «نوّاب الأمّة» المذكورين يضحكون في سرّهم. للسخرية صوت سُمِع مِن أروقة الحريريّة على مساحة منابرها. قيل لاحقاً، وهذه قناعة العميد، إنّ ما حصل كان «مدبّراً». كان لا بدّ للفوج، الذي كان رأس حربة في منع «المنطقة العازلة» (التي حُكي عنها لمصلحة المسلحين السوريين مِن الحدود الشرقيّة اللبنانيّة، وصولاً إلى البحر غرباً). تقارير استخباريّة غربيّة تحدّثت عن ذلك. دور (بعض) الجيش في طرابلس وعموم الشمال لم يكن يروق دائماً منسّقي قواعد الأزمة الممتدة إلى لبنان مِن سوريا. نشرت الأخبار، في تلك الأيّام، تقريراً بعنوان: «المجوقل» يدفع ثمن منع «المنطقة العازلة» (23 تموز 2012). كان عن جلسة عفويّة مع ضبّاط مِن الجيش، مِن المجوقل تحديداً، وهم في ذروة غضبهم مما حصل لزملائهم ومؤسستهم. أحدهم قال: «أثبت النائب الضاهر أنّه الأقوى. نحن الذين يُفترض بنا حماية الناس مِن الخطر، بتنا بحاجة إلى مَن يحمينا مِن الأوغاد. لا شيء يؤذينا حاليّاً بقدر اهتزاز صورتنا في عيون اللبنانيين». نقلوا عن قائد فوجهم قوله لهم: «سامحوني، لقد أخطأت. أخطأت بأن درّبتكم على الشجاعة والشدّة وعدم التراخي، ففي هذا البلد يصبح العمل وفقاً للأصول جريمة». عند إخلاء سبيل العسكريين، ورغم عدم حفظ الملف قضائيّاً، قامت قيامة الفريق إيّاه مجدّداً. عاد الضغط السياسي على القضاء. صدر قرار بإعادة توقيف العسكريين. كانت فضيحة. أحد الضبّاط قال للقاضي عند إعادة توقيفه: «بأيّ وجه تقابلنا مرة ثانية، وكيف لك أن تحقق معنا من جديد، بعدما أخليت أنت سبيلنا سابقاً؟». يُجيبه القاضي: «ضغط سياسي أكبر مِن الجميع».
     
    R

    Randomiser

    New Member
    معظم من هم في السلطة حاليا متورطون بجرائم قتل في حرب ال 1975 في لبنان و لم تتم محاسبتهم بل على العكس، اصبحوا حكام البلاد..و بعضهم الاخر متورط ايضا بجرائم فساد و نهب لاموال الدولة و لم يحاسبوا ايضا..
    لذلك من يظن ان محاسبة ابو عجينة (كبش المحرقة) سيتبعها محاسبة المتورطين الحقيقيين، عليه ان يستقل اول طائرة لتقله الى خارج المزرعة لبنان..
    لمات راحت عليه، و سلمولنا عابو عجينة، و كل مسرحية و انتم بخير..
     
    Abotareq93

    Abotareq93

    Legendary Member
    الحريري بعد زيارته سلام: المزايدات التي تحصل فيما يخص التحقيق بعملية خطف العسكريين مرفوضة وكان على الرئيس سلام في حينها اتخاذ قرارات لحماية لبنان

    بلشت المغمغه
     
    SeaAb

    SeaAb

    Legendary Member
    Staff member
    Super Penguin
    الحريري بعد زيارته سلام: المزايدات التي تحصل فيما يخص التحقيق بعملية خطف العسكريين مرفوضة وكان على الرئيس سلام في حينها اتخاذ قرارات لحماية لبنان

    بلشت المغمغه
    Fi elections coming up...aktar min Abu ta2iye and Abu 3ajine mamnoo3. L tayfe btenjere7...
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    الحريري بعد زيارته سلام: المزايدات التي تحصل فيما يخص التحقيق بعملية خطف العسكريين مرفوضة وكان على الرئيس سلام في حينها اتخاذ قرارات لحماية لبنان

    بلشت المغمغه
    Harriri covered the operation in jurud
    He is under a great Saudi and Sunni pression
    We must help him by insisting on a judicial procedure not political one
    So yes to justice
    Those who killed your soldiers should be executed but frankly no one can except Salam to be jailed
    Kahwagi should be prosecuted if he is corrupted but as for his decision he should be blamed but arrested only if he sacrificed the soldiers for presidential ambitions not because he took a bad decision
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    Harriri covered the operation in jurud
    He is under a great Saudi and Sunni pression
    We must help him by insisting on a judicial procedure not political one
    So yes to justice
    Those who killed your soldiers should be executed but frankly no one can except Salam to be jailed
    Kahwagi should be prosecuted if he is corrupted but as for his decision he should be blamed but arrested only if he sacrificed the soldiers for presidential ambitions not because he took a bad decision
    Halla2 Tamman Salam is culprit!? Looool
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    Halla2 Tamman Salam is culprit!? Looool
    Lol he stopped General Roukoz from decimating the terrorists after defeating them in Ersal; perhaps the soldiers could have been saved by not allowing the terrorists to leave with part of them and not to liberate the others already transferred to the jurds so he is politically to be blamed.
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    Lol he stopped General Roukoz from decimating the terrorists after defeating them in Ersal; perhaps the soldiers could have been saved by not allowing the terrorists to leave with part of them and not to liberate the others already transferred to the jurds so he is politically to be blamed.
    The government didn't give the order. Not just Tammam Salam.
     
    Abotareq93

    Abotareq93

    Legendary Member
    Harriri covered the operation in jurud
    He is under a great Saudi and Sunni pression
    We must help him by insisting on a judicial procedure not political one
    So yes to justice
    Those who killed your soldiers should be executed but frankly no one can except Salam to be jailed
    Kahwagi should be prosecuted if he is corrupted but as for his decision he should be blamed but arrested only if he sacrificed the soldiers for presidential ambitions not because he took a bad decision
    Kahwaji will never be prosecuted; he's not only protected by Hariri & Co. but by Berri too and of course, HA ma biza33el Berri
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    The government didn't give the order. Not just Tammam Salam.
    Salam mainly plus mokbel plus Kahwagi who could have done like General Roukoz in Saida against assir group ; to close his phone and cover operation.
    FPM ministers were for the operation with Kataeb to be fair but Kataeb supported Kahwagi illegal extension of his mandate
     
    Abotareq93

    Abotareq93

    Legendary Member
    Salam mainly plus mokbel plus Kahwagi who could have done like General Roukoz in Saida against assir group ; to close his phone and cover operation.
    FPM ministers were for the operation with Kataeb to be fair but Kataeb supported Kahwagi illegal extension of his mandate
    Kataeb are a bunch of assholes. Don't you remember when Elie Marouni went to Jouroud with M14 gang and said he didn't see any terrorists? Then he said he wouldn't express his condolences for the Army martyrs.
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    Kataeb are a bunch of assholes. Don't you remember when Elie Marouni went to Jouroud with M14 gang and said he didn't see any terrorists? Then he said he wouldn't express his condolences for the Army martyrs.
    True they were assholes in going to Ersal
     
    Abotareq93

    Abotareq93

    Legendary Member
    This time, the pretext is avoiding Sunni- Shiite conflict; in 1975, the pretext was avoiding the Army division. And every time, the consequences of not deploying the Army were disastrous
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    Kataeb are a bunch of assholes. Don't you remember when Elie Marouni went to Jouroud with M14 gang and said he didn't see any terrorists? Then he said he wouldn't express his condolences for the Army martyrs.
    On top. He sided with the terrorists and don't want to pay his respect and condolence to the army. Im any respected; him and his boss should been brought to justice for committing high treason
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    On top. He sided with the terrorists and don't want to pay his respect and condolence to the army. Im any respected; him and his boss should been brought to justice for committing high treason
    Enjoy your HA guy Salem Zahran again :) (linked to the timestamp just click play)
     
    Last edited:
    Top