ouwat new role : arrow head in tejnees the syrian refugees: قوات التجنيس

HannaTheCrusader

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
what took place yesterday at the council of ministers was quite telling and dangerous for the Lebanese demographics
here we have a so called christian party trying their best to derail the return of the syrian refugees under many guises and excuses

and they even went s far to bring up the history of the Syrian regime, while ignoring that , they were part and parcel of that bloody history and a major playor aiding the syrians





[B]Richard Kouyoumjian[/B]‏ @[B]RKouyoumjian[/B] 4

من يمنع عودة النازحين ويجبر بعضهم على التجنيد الإجباري والتحقيق معهم واعتقالهم أو إخضاعهم لكي يكونوا موالين لنظامه؟!

شو هل المنطق الوسخ
ولك المهم يرجعو ، كيف وليش
اصلن معظمهم يذهبون لقضا فرصة الاعياد بسوريا .فا لا خوف عليهم يا حنون .


قلنا كونك أرمني يمكن تعرف معني خسارة وطن ، حيث جزر اجدادك لتوطين غيرهم.
اذا انت اخر همك وطنك ، نحنا يهمنا أمر لبنان .

قوات التجنيس
 
  • Advertisement
  • HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    in a rare surprising of support for the refugees return
    the batrak waded and openly supported the presidency on that issue
    and rebuked ouwat al tejnees wal tanjees


    الراعي من بعبدا:
    - موقف رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء كان مشرّفاً وهو حامي الدستور والشعب
    - يجب فصل الشأن السياسي عن مسألة عودة النازحين
    - الدستور واضح والمادة 49 واضحة وهي أن الرئيس يقسم اليمين ويحافظ على الدستور كله ولا يتعدى على أحد ونشكر الله ان هناك رئيس فلولا وجوده "يفرط" البلد
    - الفلسطينيون بقوا في المخيّمات وفي الذلّ طيلة 71 عاماً بانتظار الحلّ السياسي
     
    Skunk

    Skunk

    Active Member
    Orange Room Supporter
    "Tawteen"
    would be the correct term i'd go with here
    Tejnees doesn't exactly mean they'll stay here,
    Tawteen means resettlement, which includes Tejnees plus settling them in Lebanon indefinitely .


    3ala khoutak sa2irun al, Bashir 7ay fina al
    Bashir died again yesterday
     
    walidos

    walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Unfortunately, it seems LF will continue playing a negative game in government... pity I was hoping they actually contribute positively
     
    Muki

    Muki

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Lol FPM is the only Lebanese party to date that naturalized Syrians after the Cedar Revolution. One of the first actions of the new ahd.

    This propaganda is straight out of Goebbles textbook. Accuse your adversary of whatever you are guilty of, and repeat the lie till it becomes truth.
     
    walidos

    walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Lol FPM is the only Lebanese party to date that naturalized Syrians after the Cedar Revolution. One of the first actions of the new ahd.

    This propaganda is straight out of Goebbles textbook. Accuse your adversary of whatever you are guilty of, and repeat the lie till it becomes truth.
    Stop with the bullshit please... if LF don’t want to contribute positively to returning the Syrians home at least stfu and let others work!
     
    Iron Maiden

    Iron Maiden

    Paragon of Bacon
    Staff member
    Lol FPM is the only Lebanese party to date that naturalized Syrians after the Cedar Revolution. One of the first actions of the new ahd.

    This propaganda is straight out of Goebbles textbook. Accuse your adversary of whatever you are guilty of, and repeat the lie till it becomes truth.
    Weaksauce.jpg try again
     
    Resistancefrom89

    Resistancefrom89

    Well-Known Member
    يوم خذل الحريري وزراء القوات في معركة إبقاء النازحين السوريين

    الجمعة ٢٢ شباط ٢٠١٩ 09:06مارون ناصيف - خاص النشرة

    عندما فتح وزراء القوات اللبنانية على طاولة مجلس الوزراء بالأمس معركة الدفاع عن إبقاء النازحين السوريين في لبنان منتقدين زيارة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب الى سوريا ومواقف وزير الدفاع الياس بو صعب من مؤتمر ميونيخ، كان الرهان على مساندة واضحة لمواقفهم من رئيس الحكومة سعد الحريري ومن وزيري الحزب التقدمي الإشتراكي أكرم شهيب ووائل أبو فاعور. بالنسبة لوزيري الإشتراكي، كانت النية واضحة لتأييد زملائهم القواتيين، لكن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رفع الجلسة ولم يعط الكلام لأي من الوزراء تجنباً لفتح سجال حكومي حول الملف السوري. وإذا كان شهيب وأبو فاعور قد منعا من الكلام بسبب قرار رئيس الجمهورية المفاجئ، فالمفاجأة الأكبر تمثلت بعدم تعليق الحريري على السجال، لا سلباً ولا إيجاباً، وهذا ما جعل وزراء القوات يطرحون أكثر من علامة إستفهام بعد إنتهاء الجلسة. وفي هذا السياق، تكشف المصادر الوزارية المتابعة أن الحريري وكما صمت بالأمس حيال ملف النزوح سيصمت في المرات القادمة، وهو على توافق تام مع رئيس الجمهورية حول ضرورة إعادة النازحين الى بلدهم، إنطلاقاً من عدة أسباب ومعايير، أبرزها أن الكثافة السكانية وصلت في لبنان الى ٦٠٠ شخص في الكيلومتر المربع الواحد، وهي كثافة يشهدها بعض دول العالم في المدن فقط لا على مساحة الوطن كما هو الحال في لبنان.

    إضغط للمزيد
    "لو لم يكن الحريري متوافقاً مع رئيس الجمهورية على تسريع ملف عودة النازحين الى سوريا وعلى التنسيق مع السلطات السورية" يقول أحد الوزراء، "لما وافق على إعطاء وزارة الدولة لشؤون النازحين التي كانت مع تيار المستقبل الى رئيس الجمهورية، ولكان إعترض على إسم الوزير الغريب لتوليها كون خلفيته السياسية الأرسلانية، تؤشر الى ما يمكن أن يقوم به من حوار مع السوريين، لتسريع عودة النازحين السوريين الى قراهم وبلداتهم، كل ذلك من دون إنتظار الحل السياسي في سوريا كما تسوّق له المنظمات الدولية وبعض الدول حتى". وفي هذا السياق، تكشف المعلومات أن الحريري أصبح يدرك تماماً حجم الخسائر التي تتكبدها الخزينة من جراء النزوح السوري أكان في قطاع الكهرباء، أو في البنى التحتية والبطالة وغيرها، كما أنه لم يعد قادراً على تحمّل ردات الفعل الشعبية ضد النازحين السوريين ومضاربتهم ليد العامل اللبناني. ردات فعل، تأتي بغالبيتها الساحقة من مناطق شعبية سنية كطرابلس وعكار والبقاع الغربي وعرسال وغيرها من المناطق، وهذا ما يريد الحريري إستيعابه عبر خطوات عملية يقوم بها الرئيس عون وفريقه، على قاعدة، لا يعترض فيها الحريري ولا يكون رأس حربة في الدفاع عنها.

    بين عامي 2011 و2017 وصلت خسائر النزوح الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة على لبنان الى 46 مليار دولار أي ما يقارب 7.7 مليار دولار سنوياً!

    وفي دراسة أجراها البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في العام ٢٠١٧ يتبين أن العجز المباشر الناتج عن الخدمة الكهربائية للنازحين السوريين قد بلغ 323 مليون دولار!.

    أرقام هي غيض من فيض ما يملكه عون عن تداعيات النزوح على لبنان، وما يناقشه مع الحريري قبل كل جلسة لمجلس الوزراء، لذلك لم ولن ينجر رئيس الحكومة وراء حملة وزراء القوات
     
    mikeys71

    mikeys71

    Well-Known Member
    أكدت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” ان مانشيت صحيفة “الأخبار” اليوم تحت عنوان “القوات: فليبق النازحون!” هي كذب وتضليل وافتراء، وكل من تسوِّل له نفسه الكلام بالمنطق نفسه هو كاذب ومضلل ومفترٍ، لأن “القوات اللبنانية” مع عودة النازحين البارحة قبل اليوم قبل الغد، فيما أصحاب هذا المنطق يعملون على إبقاء النازحين في لبنان تحقيقا لمآربهم السياسية.
    وذكرّت الدائرة في بيان صادر عنها بأن “مشكلة النازحين بدأت مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عندما كان “القوات” خارج السلطة، وعندما كانت حصة التيار الوطني الحر في حكومة ميقاتي 10 وزراء، وبالتالي من يزايد اليوم في هذا الملف لاعتبارات شعبوية وأسدية كان بالحري به ان يعمل على تنظيم دخولهم ضمن مخيمات حدودية وليس بالشكل العشوائي الذي حصل، وان يحد من هذا الدخول على غرار كل دول العالم ربطا بالقدرة الاستيعابية للبنان، ولذلك المسؤولية او الخطيئة الأولى في هذا الملف تقع على عاتق التيار الوطني الحر”.

    وأضافت الدائرة: “العشوائية بالتعاطي في هذا الملف استمرت في حكومة الرئيس تمام سلام الذي كان للتيار الوطني الحر وحلفائه الحصة الأكبر داخلها، وبالتالي من يتحمل مسؤولية هذه الفوضى التي نشهدها اليوم هو التيار الوطني الحر تحديدا. وعاد القوات اللبنانية إلى الحكومة للمرة الأولى بعد إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري في مطلع العام 2011 مع التسوية الرئاسية في العام 2016، فيما المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على الفريق الذي كان في السلطة ما بين عامي 2011 (بدء الحرب السورية) و2016”.
    وذكّرت الدائرة بان “القوات وضع خطة عملية لعودة النازحين قوامها عودة الفئة المؤيدة منهم للنظام فورا، والضغط على المجتمع الدولي لإعادة الفئة المعارضة لهذا النظام عن طريق الأردن وتركيا الى مناطق سوريّة غير خاضعة لسلطة الأسد”.
    وتابعت: “إذا كانت عودة النازحين مرتبطة بالنظام السوري فلماذا لم تتحقق عودتهم بعد؟ وما العائق الذي يحول من دون عودة النازحين إذا كان معبر عودتهم هو النظام السوري؟ ولماذا كل المحاولات التي أجراها الأمن العام اللبناني لم تسفر سوى عن عودة بضعة مئات؟”.

    وأردفت: “معلوم ان حزب الله الذي خرج للدفاع عن النظام السوري لديه أوثق العلاقات مع هذا النظام، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم الى سوريا حتى اليوم، خصوصا انه كان بادر إلى تأليف لجان لتنظيم عودتهم، ولكن لم نعد نسمع شيئا عن مصير هذه اللجان وما حققته؟ ومعلوم أيضا ان العلاقة بين رئيس الجمهورية والنظام السوري سالكة وهناك أحد الموفدين الذي يزور سوريا أسبوعيا، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم؟”.
    ورأت الدائرة أن “الحملة المبرمجة على القوات اللبنانية سببها وقوفه ضد عودة نفوذ الأسد، وضد التطبيع مع النظام السوري، وضد تعويم هذا النظام، وبالتالي موقف القوات الذي حال دون تحقيق هذه المآرب بالذات دفعهم إلى شن حملة تضليلية وانتقامية بفعل إفشال القوات عودة النفوذ الأسدي إلى لبنان”.
    وشددّت على أن “عودة النازحين من مسؤولية الحكومة مجتمعة، وهي مسؤولية وطنية، ومن غير المسموح استخدامها “كفزاعة”- ذريعة من اجل التطبيع مع نظام الأسد، ولذلك المطلوب الفصل التام ما بين عودة النازحين اليوم قبل الغد، وما بين الحرتقات السياسية لبعض القوى التي تنعكس سلبا على هذا الملف وعلى الاستقرار السياسي والانتظام المؤسساتي”.

    واكّدت ان “القوات اللبنانية مع عودة النازحين الفورية وضد كل هذا الافتراء والتضليل والكذب، ونأسف لبعض التصرفات غير المسؤولة والهادفة إلى تبدية مصلحة النظام السوري على المصلحة اللبنانية العليا وضرب الدستور وانتهاك سياسة النأي بالنفس”.
     
    Resistancefrom89

    Resistancefrom89

    Well-Known Member
    Geagea has had, since he took LF leadership, the focus to secrew Christians.

    He has done it with Taef where he has been the Trojan horse who attacked Aoun and the Christains to force Taef which is the Versailles Treaty for Christians in Lebanon

    He has continued doing this as he went out of prison: Isn't he the one with the famous slogan: "Let the Muslim Brotherhood (Nusara and Da3sh!!) Rule"!

    Isn't he who is trying to sabotage the term of the Strongest President since Taef and has been trying to take away one of the few privelege left after Taef: the President Ministers part of the Government (5 when it is a 30 minister Government)

    And yes he had been blocking Refugee returns since Day 1

    I wonder how there are Christians still voting for him...
     
    Resistancefrom89

    Resistancefrom89

    Well-Known Member
    أكدت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” ان مانشيت صحيفة “الأخبار” اليوم تحت عنوان “القوات: فليبق النازحون!” هي كذب وتضليل وافتراء، وكل من تسوِّل له نفسه الكلام بالمنطق نفسه هو كاذب ومضلل ومفترٍ، لأن “القوات اللبنانية” مع عودة النازحين البارحة قبل اليوم قبل الغد، فيما أصحاب هذا المنطق يعملون على إبقاء النازحين في لبنان تحقيقا لمآربهم السياسية.
    وذكرّت الدائرة في بيان صادر عنها بأن “مشكلة النازحين بدأت مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عندما كان “القوات” خارج السلطة، وعندما كانت حصة التيار الوطني الحر في حكومة ميقاتي 10 وزراء، وبالتالي من يزايد اليوم في هذا الملف لاعتبارات شعبوية وأسدية كان بالحري به ان يعمل على تنظيم دخولهم ضمن مخيمات حدودية وليس بالشكل العشوائي الذي حصل، وان يحد من هذا الدخول على غرار كل دول العالم ربطا بالقدرة الاستيعابية للبنان، ولذلك المسؤولية او الخطيئة الأولى في هذا الملف تقع على عاتق التيار الوطني الحر”.

    وأضافت الدائرة: “العشوائية بالتعاطي في هذا الملف استمرت في حكومة الرئيس تمام سلام الذي كان للتيار الوطني الحر وحلفائه الحصة الأكبر داخلها، وبالتالي من يتحمل مسؤولية هذه الفوضى التي نشهدها اليوم هو التيار الوطني الحر تحديدا. وعاد القوات اللبنانية إلى الحكومة للمرة الأولى بعد إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري في مطلع العام 2011 مع التسوية الرئاسية في العام 2016، فيما المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على الفريق الذي كان في السلطة ما بين عامي 2011 (بدء الحرب السورية) و2016”.
    وذكّرت الدائرة بان “القوات وضع خطة عملية لعودة النازحين قوامها عودة الفئة المؤيدة منهم للنظام فورا، والضغط على المجتمع الدولي لإعادة الفئة المعارضة لهذا النظام عن طريق الأردن وتركيا الى مناطق سوريّة غير خاضعة لسلطة الأسد”.
    وتابعت: “إذا كانت عودة النازحين مرتبطة بالنظام السوري فلماذا لم تتحقق عودتهم بعد؟ وما العائق الذي يحول من دون عودة النازحين إذا كان معبر عودتهم هو النظام السوري؟ ولماذا كل المحاولات التي أجراها الأمن العام اللبناني لم تسفر سوى عن عودة بضعة مئات؟”.

    وأردفت: “معلوم ان حزب الله الذي خرج للدفاع عن النظام السوري لديه أوثق العلاقات مع هذا النظام، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم الى سوريا حتى اليوم، خصوصا انه كان بادر إلى تأليف لجان لتنظيم عودتهم، ولكن لم نعد نسمع شيئا عن مصير هذه اللجان وما حققته؟ ومعلوم أيضا ان العلاقة بين رئيس الجمهورية والنظام السوري سالكة وهناك أحد الموفدين الذي يزور سوريا أسبوعيا، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم؟”.
    ورأت الدائرة أن “الحملة المبرمجة على القوات اللبنانية سببها وقوفه ضد عودة نفوذ الأسد، وضد التطبيع مع النظام السوري، وضد تعويم هذا النظام، وبالتالي موقف القوات الذي حال دون تحقيق هذه المآرب بالذات دفعهم إلى شن حملة تضليلية وانتقامية بفعل إفشال القوات عودة النفوذ الأسدي إلى لبنان”.
    وشددّت على أن “عودة النازحين من مسؤولية الحكومة مجتمعة، وهي مسؤولية وطنية، ومن غير المسموح استخدامها “كفزاعة”- ذريعة من اجل التطبيع مع نظام الأسد، ولذلك المطلوب الفصل التام ما بين عودة النازحين اليوم قبل الغد، وما بين الحرتقات السياسية لبعض القوى التي تنعكس سلبا على هذا الملف وعلى الاستقرار السياسي والانتظام المؤسساتي”.

    واكّدت ان “القوات اللبنانية مع عودة النازحين الفورية وضد كل هذا الافتراء والتضليل والكذب، ونأسف لبعض التصرفات غير المسؤولة والهادفة إلى تبدية مصلحة النظام السوري على المصلحة اللبنانية العليا وضرب الدستور وانتهاك سياسة النأي بالنفس”.
    Of course this is why Abou Assi blocked all information on Refugees as he was minister for Social matters...
    Bunch of liars---El General Bi Moun, و هل تسأل القوات عن موقفها
     
    Skunk

    Skunk

    Active Member
    Orange Room Supporter
    أكدت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” ان مانشيت صحيفة “الأخبار” اليوم تحت عنوان “القوات: فليبق النازحون!” هي كذب وتضليل وافتراء، وكل من تسوِّل له نفسه الكلام بالمنطق نفسه هو كاذب ومضلل ومفترٍ، لأن “القوات اللبنانية” مع عودة النازحين البارحة قبل اليوم قبل الغد، فيما أصحاب هذا المنطق يعملون على إبقاء النازحين في لبنان تحقيقا لمآربهم السياسية.
    وذكرّت الدائرة في بيان صادر عنها بأن “مشكلة النازحين بدأت مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عندما كان “القوات” خارج السلطة، وعندما كانت حصة التيار الوطني الحر في حكومة ميقاتي 10 وزراء، وبالتالي من يزايد اليوم في هذا الملف لاعتبارات شعبوية وأسدية كان بالحري به ان يعمل على تنظيم دخولهم ضمن مخيمات حدودية وليس بالشكل العشوائي الذي حصل، وان يحد من هذا الدخول على غرار كل دول العالم ربطا بالقدرة الاستيعابية للبنان، ولذلك المسؤولية او الخطيئة الأولى في هذا الملف تقع على عاتق التيار الوطني الحر”.

    وأضافت الدائرة: “العشوائية بالتعاطي في هذا الملف استمرت في حكومة الرئيس تمام سلام الذي كان للتيار الوطني الحر وحلفائه الحصة الأكبر داخلها، وبالتالي من يتحمل مسؤولية هذه الفوضى التي نشهدها اليوم هو التيار الوطني الحر تحديدا. وعاد القوات اللبنانية إلى الحكومة للمرة الأولى بعد إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري في مطلع العام 2011 مع التسوية الرئاسية في العام 2016، فيما المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على الفريق الذي كان في السلطة ما بين عامي 2011 (بدء الحرب السورية) و2016”.
    وذكّرت الدائرة بان “القوات وضع خطة عملية لعودة النازحين قوامها عودة الفئة المؤيدة منهم للنظام فورا، والضغط على المجتمع الدولي لإعادة الفئة المعارضة لهذا النظام عن طريق الأردن وتركيا الى مناطق سوريّة غير خاضعة لسلطة الأسد”.
    وتابعت: “إذا كانت عودة النازحين مرتبطة بالنظام السوري فلماذا لم تتحقق عودتهم بعد؟ وما العائق الذي يحول من دون عودة النازحين إذا كان معبر عودتهم هو النظام السوري؟ ولماذا كل المحاولات التي أجراها الأمن العام اللبناني لم تسفر سوى عن عودة بضعة مئات؟”.

    وأردفت: “معلوم ان حزب الله الذي خرج للدفاع عن النظام السوري لديه أوثق العلاقات مع هذا النظام، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم الى سوريا حتى اليوم، خصوصا انه كان بادر إلى تأليف لجان لتنظيم عودتهم، ولكن لم نعد نسمع شيئا عن مصير هذه اللجان وما حققته؟ ومعلوم أيضا ان العلاقة بين رئيس الجمهورية والنظام السوري سالكة وهناك أحد الموفدين الذي يزور سوريا أسبوعيا، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم؟”.
    ورأت الدائرة أن “الحملة المبرمجة على القوات اللبنانية سببها وقوفه ضد عودة نفوذ الأسد، وضد التطبيع مع النظام السوري، وضد تعويم هذا النظام، وبالتالي موقف القوات الذي حال دون تحقيق هذه المآرب بالذات دفعهم إلى شن حملة تضليلية وانتقامية بفعل إفشال القوات عودة النفوذ الأسدي إلى لبنان”.
    وشددّت على أن “عودة النازحين من مسؤولية الحكومة مجتمعة، وهي مسؤولية وطنية، ومن غير المسموح استخدامها “كفزاعة”- ذريعة من اجل التطبيع مع نظام الأسد، ولذلك المطلوب الفصل التام ما بين عودة النازحين اليوم قبل الغد، وما بين الحرتقات السياسية لبعض القوى التي تنعكس سلبا على هذا الملف وعلى الاستقرار السياسي والانتظام المؤسساتي”.

    واكّدت ان “القوات اللبنانية مع عودة النازحين الفورية وضد كل هذا الافتراء والتضليل والكذب، ونأسف لبعض التصرفات غير المسؤولة والهادفة إلى تبدية مصلحة النظام السوري على المصلحة اللبنانية العليا وضرب الدستور وانتهاك سياسة النأي بالنفس”.

    Talk is free
    Actions show otherwise
     
    mikeys71

    mikeys71

    Well-Known Member
    شدياق: لن ننصاع لتهويلاتكم كالغنم

    ردت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق على الاتهامات بحق وزراء حزب القوات اللبنانية وقالت في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “غريب أمر بعض الأقلام التي تُسوّق الاتهامات بحق وزراء “القوات” افهموها لمرّة واحدة واخيرة: الإحراج للإخراج والتهم المعلّبة لا تنفع معنا. لا يُزايدن علينا أحد في ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم. نظام بشار يتلاعب بهم ويدعوهم للعودة ويقوم بالمستحيل لعرقلة هذه العودة!”.

    ولفتت الى ان الحل الفعلي مرتبط بالحل السياسي النهائي بالتنسيق مع المجتمع الدولي. اما ان يوهمنا البعض بأن ملف العودة مرتبط بالتطبيع مع نظام بشار فأمر نرفضه ولن نقبل استدراجنا اليه، وسألت: “هل استباق أول جلسة لمجلس الوزراء بدعوة وزير لبناني إلى دمشق خطوة بريئة من قبل نظام يضع رئيس حكومتنا وكبار زعمائنا على لائحة الإرهاب”؟.

    وقالت: “أيها الغافلون استيقظوا من سباتكم! أيها المتواطئون أقلعوا عن محاولات التذاكي! إذا قلت إن ذلك لن يحصل ولو على دمائنا لا أكون أغالي! فمن دفع الثمن مرة دفاعاً عن كرامة وحرية بلده لن يتوانى عن بذل الغالي والرخيص ألف مرة للحفاظ على مبادئه وصون عزّة بلده”.
    واعتبرت شدياق ان “العودة لا تحلّ بالقفز فوق مبادرات اللواء عباس ابراهيم واسراع وزير لا يحظى بغطاء حكومته للتنسيق مع نظامٍ فاقد الشرعية العربية والدولية وخاضع للعقوبات. كفاكم خداعا للشعب اللبناني. تقترفون الاغلاط بحق لبنان ثم تلفّقون التهم الباطلة بحق سواكم”.

    وأضافت: “زمن نجاحكم بالغشّ ولّى! الاعيبكم في خداع الرأي العام فشلت! قد نكون اختلفنا على كل شيء على طاولة مجلس الوزراء الّا على مسألة عودة النازحين السوريين الى بلادهم. فخيّطوا بغير هالمسلّة!”
    وأكدت أننا “لن ننصاع لتهويلاتكم كالغنم ولن نوقّع لكم على بياض كما فعلتم مع غيرنا لن تنجحوا بإسكاتنا… سيبقى صوتنا ملعلعاً ومطالبًا بمبادئ حرية وسيادة لبنان! ومن له اذنان سامعتان فليسمع!”.
    وأشارت إلى أنه “حان الوقت لإبعاد الملفات الخلافية من اجل الانتظام المؤسساتي وإلا ستُحمّلوا مسؤولية ضرب الاستقرار والانتظام، لانه واهم من يعتقد أنه سينجح تحت غطاء عودة النازحين السوريين بتهريب مسألة التطبيع مع نظام بشار الذي لم يستعد شرعيته بعد إلا في عيون الدول التي تحرّكه متل Marionnettes!”.
     
    Skunk

    Skunk

    Active Member
    Orange Room Supporter
    صدر عن اللجنة المركزية للاعلام في التيار الوطني الحر البيان التالي:
    ‏‏

    من موقع الحرص على المصالحة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وتطوير التفاهم بيننا، لن نساجل، ولا نجد حاجة لتذكير اللبنانيين بالمواقف المتقدمة للتيار الوطني ‏‏الحر لدرجة اتهامه بالعنصرية بموضوع النازحين في مقابل تخاذل الآخرين .ونكتفي بالقول المأثور "إذا ابتُليتم بالمعاصي فاستتروا"... بموضوع النازحين وداعش والنصرة وغيره وغيره...
     
    Isabella

    Isabella

    The Queen Of "Bazella"
    Orange Room Supporter
    I always liked the title asshahida alhayya may chidiac, very nice pun and quite fitting for her venomous personality! Hssssssss
     
    Skunk

    Skunk

    Active Member
    Orange Room Supporter
    :) @joseph_lubnan Watten la teshba3 :)
     
    L

    lebanese1

    Legendary Member
    I think that nkeyeh bi bachar, we should keep them in lebanon.
     
    Tayyar9

    Tayyar9

    Well-Known Member
    أكدت الدائرة الإعلامية في حزب “القوات اللبنانية” ان مانشيت صحيفة “الأخبار” اليوم تحت عنوان “القوات: فليبق النازحون!” هي كذب وتضليل وافتراء، وكل من تسوِّل له نفسه الكلام بالمنطق نفسه هو كاذب ومضلل ومفترٍ، لأن “القوات اللبنانية” مع عودة النازحين البارحة قبل اليوم قبل الغد، فيما أصحاب هذا المنطق يعملون على إبقاء النازحين في لبنان تحقيقا لمآربهم السياسية.
    وذكرّت الدائرة في بيان صادر عنها بأن “مشكلة النازحين بدأت مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي عندما كان “القوات” خارج السلطة، وعندما كانت حصة التيار الوطني الحر في حكومة ميقاتي 10 وزراء، وبالتالي من يزايد اليوم في هذا الملف لاعتبارات شعبوية وأسدية كان بالحري به ان يعمل على تنظيم دخولهم ضمن مخيمات حدودية وليس بالشكل العشوائي الذي حصل، وان يحد من هذا الدخول على غرار كل دول العالم ربطا بالقدرة الاستيعابية للبنان، ولذلك المسؤولية او الخطيئة الأولى في هذا الملف تقع على عاتق التيار الوطني الحر”.

    وأضافت الدائرة: “العشوائية بالتعاطي في هذا الملف استمرت في حكومة الرئيس تمام سلام الذي كان للتيار الوطني الحر وحلفائه الحصة الأكبر داخلها، وبالتالي من يتحمل مسؤولية هذه الفوضى التي نشهدها اليوم هو التيار الوطني الحر تحديدا. وعاد القوات اللبنانية إلى الحكومة للمرة الأولى بعد إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري في مطلع العام 2011 مع التسوية الرئاسية في العام 2016، فيما المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على الفريق الذي كان في السلطة ما بين عامي 2011 (بدء الحرب السورية) و2016”.
    وذكّرت الدائرة بان “القوات وضع خطة عملية لعودة النازحين قوامها عودة الفئة المؤيدة منهم للنظام فورا، والضغط على المجتمع الدولي لإعادة الفئة المعارضة لهذا النظام عن طريق الأردن وتركيا الى مناطق سوريّة غير خاضعة لسلطة الأسد”.
    وتابعت: “إذا كانت عودة النازحين مرتبطة بالنظام السوري فلماذا لم تتحقق عودتهم بعد؟ وما العائق الذي يحول من دون عودة النازحين إذا كان معبر عودتهم هو النظام السوري؟ ولماذا كل المحاولات التي أجراها الأمن العام اللبناني لم تسفر سوى عن عودة بضعة مئات؟”.

    وأردفت: “معلوم ان حزب الله الذي خرج للدفاع عن النظام السوري لديه أوثق العلاقات مع هذا النظام، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم الى سوريا حتى اليوم، خصوصا انه كان بادر إلى تأليف لجان لتنظيم عودتهم، ولكن لم نعد نسمع شيئا عن مصير هذه اللجان وما حققته؟ ومعلوم أيضا ان العلاقة بين رئيس الجمهورية والنظام السوري سالكة وهناك أحد الموفدين الذي يزور سوريا أسبوعيا، وبالتالي لماذا لم ينجح بإعادتهم؟”.
    ورأت الدائرة أن “الحملة المبرمجة على القوات اللبنانية سببها وقوفه ضد عودة نفوذ الأسد، وضد التطبيع مع النظام السوري، وضد تعويم هذا النظام، وبالتالي موقف القوات الذي حال دون تحقيق هذه المآرب بالذات دفعهم إلى شن حملة تضليلية وانتقامية بفعل إفشال القوات عودة النفوذ الأسدي إلى لبنان”.
    وشددّت على أن “عودة النازحين من مسؤولية الحكومة مجتمعة، وهي مسؤولية وطنية، ومن غير المسموح استخدامها “كفزاعة”- ذريعة من اجل التطبيع مع نظام الأسد، ولذلك المطلوب الفصل التام ما بين عودة النازحين اليوم قبل الغد، وما بين الحرتقات السياسية لبعض القوى التي تنعكس سلبا على هذا الملف وعلى الاستقرار السياسي والانتظام المؤسساتي”.

    واكّدت ان “القوات اللبنانية مع عودة النازحين الفورية وضد كل هذا الافتراء والتضليل والكذب، ونأسف لبعض التصرفات غير المسؤولة والهادفة إلى تبدية مصلحة النظام السوري على المصلحة اللبنانية العليا وضرب الدستور وانتهاك سياسة النأي بالنفس”.
    Li sta7o meto
     
    M

    MinCanada

    New Member
    Li sta7o meto
    I cannot believe how HABAL strikes the FPM.... unbelievable!!!
    you FPM sheep, wake up!! use the thing on top of your sholder! think: Why do the Syrians loyal to ASSAD need the Lebanese government to coordinate with Assad for them to head back home??? any smart FPM out there?? any??
     
    C

    changetheword

    Well-Known Member
    I cannot believe how HABAL strikes the FPM.... unbelievable!!!
    you FPM sheep, wake up!! use the thing on top of your sholder! think: Why do the Syrians loyal to ASSAD need the Lebanese government to coordinate with Assad for them to head back home??? any smart FPM out there?? any??
    Now i am curious to know why.
    Why do you think?
     
    Top