• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

Palestinian camps and surrounding blaze with anger as Lebanon tightens its labour permits rule

  • Advertisement
  • Manifesto

    Manifesto

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    It isn't about who the individuals represent as persons. It is who they represent as a country. They represent and serve the Lebanese flag. So yes, they deserve respect and honor. They are not construction workers. They are serving a country and spending their blood.
    And construction workers are helping build your country.
    This holier-than-though reverence we accord to the army should stop.

    They are getting paid to do their job and receive more privileges than the average worker.
    They're not special. They deserve the same respect as any other occupation.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Labor Minister: Instructions have been given to facilitate the process of granting work permits for Palestinians and exempt them from NSSF registration

    Backtrack?
     
    Walidos

    Walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    And construction workers are helping build your country.
    This holier-than-though reverence we accord to the army should stop.

    They are getting paid to do their job and receive more privileges than the average worker.
    They're not special. They deserve the same respect as any other occupation.
    I don’t get. Are you advocating for freedom to work in lebanon regardless of nationality? If so please lobby your MP to propose a law... I doubt they will because this is a very normal practice everywhere in the world. It has nothing to do with the nationality (Palestinian or other), nothing to do with the status (refugee or not) and nothing to do with the field of work (construction or other)...
     
    Indie

    Indie

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    The problem is Palestinians in Lebanon are among the most radicalized of their bunch, they are literally on par with Gazans in terms of Islamic extremism. Sorry, but just like I don't consider Al-qaeda, ISIS, Al-Nusra, Taliban or Hezbollah as humans I don't consider them either. Yes, terrorists should be dehumanized.
    What they do is between them and their conscience. As Christians, we can stand against what they represent, but we cannot dehumanize them. We can't cross the line between standing up for what is right, to hating those who wrong us.
     
    TayyarBeino

    TayyarBeino

    Legendary Member
    طالبت بنزع سلاح المخيّمات.. فطُرِدَت من وظيفتها!

    23
    JULY
    2019

    خسرت الناشطة السياسية "مريم مجدولين لحّام" عملها في صحيفة "العربي الجديد" كمستكتبة بعد أن عبّرت عن رأيها في برنامج "صار الوقت" حول ضرورة نزع السلاح غير الشرعي من المخيمات الفلسطينية. فما كان من الصحيفة إلا أن طردتها... وذلك بحسب منشور نشرته مجدولين على صفحتها الإلكترونية على فيسبوك
     
    Robin Hood

    Robin Hood

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Can we provide them jobs in the camps?
     
    Robin Hood

    Robin Hood

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    العمالة الفلسطينية: القوات تعرقل الحل



    • 0



    العمالة الفلسطينية: القوات تعرقل الحل


    من تظاهرة صيدا أمس (علي حشيشو)


    توقفت المفاوضات للخروج من أزمة تداعيات قرار وزير العمل كميل أبو سليمان اشتراط حيازة الفلسطينيين إجازة عمل. على خط الوزارة، يرفض أبو سليمان التراجع عن خطته لتنظيم العمالة الأجنبية، في مقابل تمسك الفلسطينيين برفض تطبيقها. وعلى خط لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، تعرقل القوات اللبنانية إقرار مرسوم تطبيقي لقانون العمل، بشأن تنظيم العمالة الفلسطينية



    منذ مطلع الأسبوع الجاري، انحصرت أزمة اشتراط حيازة الفلسطينيين إجازة عمل، بالسجال الإعلامي والمواقف الافتراضية على منصات مواقع التواصل الاجتماعي. لم يطرأ أي تطور جدي على المفاوضات الجارية بين وزير العمل كميل أبو سليمان، ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، وممثلي الفصائل الفلسطينية، للتوصل إلى مخرج للأزمة. في حديث لـ«الأخبار»، قال رئيس اللجنة الوزير السابق حسن منيمنة، إنه لم يحدث تواصل منذ يوم الاثنين الماضي عندما فشل اللقاء الذي كان مقرراً بين اللجنة وأبو سليمان في الوزارة، بعد اعتذار ممثلي الفصائل الفلسطينية عن عدم الحضور. «تغيّبهم جاء احتجاجاً على تعثّر المفاوضات وعدم إحراز أي تقدم، وإصرار أبو سليمان على موقفه من الخطة في ما يخص اللاجئين الفلسطينيين»، قال منيمنة. الأخير أيضاً لا يلمس أي تقدم بين إصرار أبو سليمان على خطته وإصرار الفلسطينيين على رفض التزامها. فما الحلّ في ظلّ ما أنتجته الخطة من غليان لم يهدأ بين المخيمات؟ «الحلّ باعتماد التوصية المتعلقة بالعمالة الفلسطينية التي وردت ضمن الوثيقة اللبنانية الموحدة التي صدرت عن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في 2015، أي قبل سنوات من الأجواء المشحونة الحالية». التوصية جاءت بناءً على «دراسة جدية وعاقلة ومنطقية وافق عليها مختلف الأفرقاء اللبنانيين الممثلين في اللجنة». الحلّ ينتظر، وفق منيمنة، «إقرار التوصية الخاصة بالعمل والعمال الواردة في الوثيقة وتحويلها إلى مرسوم تطبيقي صادر عن مجلس الوزراء يحفظ حق لبنان بتطبيق قانون العمل ويحفظ حق الفلسطينيين». وما دام المخرج متوافراً بين أيدي المعنيين الذين أنتجوه، فما الذي ينقص لتنفيذه؟ «عرضنا التوصية على أبو سليمان، لكنه يصرّ على إضافة بنود تعرقل تسهيل تسوية أوضاع اللاجئين التي اقترحتها الوثيقة». يوحي منيمنة بأنّ الطريق مسدود مع وزير العمل. «غداً (اليوم) سأتصل بالوزير وأدعو إلى اجتماع جديد. لكن الأجدى تنفيذ ما اقترحه رئيسا الحكومة ومجلس النواب بأن تعاد الخطة إلى مجلس الوزراء للبت بها».

    فما البنود التي يريد أبو سليمان إضافتها؟ يوم الأحد في 21 تموز الماضي، عقدت «مجموعة العمل اللبنانية حول قضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان»، اجتماعاً طارئاً على وقع الأزمة، برئاسة منيمنة. وحضر الاجتماع ممثلون عن غالبية القوى السياسية والكتل النيابية التي تؤلف المجموعة: التيار الوطني الحر وتيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي وحركة أمل وحزب القوات اللبنانية وحزب الله، وتمحور الاجتماع حول ما رافق خطة وزارة العمل، من احتجاجات واعتراضات من جانب اللاجئين الفلسطينيين. وناقشوا وفق البيان الصادر عنهم «الدعوة إلى عرض الموضوع على مجلس الوزراء وضرورة إصدار المراسيم التطبيقية لقانوني العمل والضمان 128 و129 المعدّلين وإقرار وثيقة (رؤية لبنانية موحدة لقضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان) التي أطلقتها المجموعة عام 2017». علماً بأن الوثيقة تنصّ على أن يحوز الفلسطيني إجازة مجانية للعمل، إنما تحديد المستندات الواجب تقديمها من أجل الحصول على إجازة عمل مع الاكتفاء باستدعاء موقَّع من صاحب العلاقة دون أي إفادة أو سند صادر عن صاحب العمل. إلا أن أبو سليمان يشترط عند تقديم المستندات، إبراز عقد عمل موقَّع من العامل وصاحب العمل، لا من العامل فقط، «وهو ما لا يمكن توفيره، لأن المحالّ والورش الصغيرة لا تعطي عقد عمل حتى للبناني، لكي تتهرب من الرسوم»، قال منيمنة. ونصت الوثيقة أيضاً على «أن يكون رب العمل ملزماً بتسديد نسبة 8.5 في المئة عن كل عامل فلسطيني لقاء حصر إفادته من صندوق تعويضات نهاية الخدمة».
    منيمنة: تغيُّب الفصائل جاء احتجاجاً على تعثُّر المفاوضات وإصرار الوزير على موقفه
    وفق مصادر مشاركة في الاجتماع، وضع المجتمعون مسوَّدة اقتراح مرسوم تطبيق قانون العمل رقم 129 «ليحال على مجلس الوزراء ومنه على مجلس النواب لاستصدار قانون يحدد آلية عمل الفلسطينيين». وعكست المسوَّدة الترجمة القانونية للبنود الواردة في الوثيقة، ولا سيما في ما يخص المستندات اللازمة للحصول على إجازة عمل. وافق المشاركون على المسوَّدة خلال الاجتماع، لكنهم منحوا مهلة 48 ساعة لمراجعة مرجعياتهم السياسية. وبرغم موافقة ممثل القوات طوني كرم على المسوَّدة «لكنه عاد ليتحفظ منها بعد مراجعة معراب، طالباً زيادة بند يشترط موافقة وزير العمل، وإلا فإنه سيتراجع عن الموافقة»، وفق المصادر. وقد أدى التحفظ إلى تجميد البت بالمسوَّدة، وتالياً عدم إحالتها على مجلس الوزراء.
    المصادر المواكبة للقضية أكدت أن لا مخرج قريباً. «أبو سليمان ومن خلفه القوات لن يتراجعا عن موقفهما، ويتسلحان بأنهما ينفذان القانون اللبناني. في المقابل، لا يجدون من يساجلهم بالقانون». الأزمة استبقت الإشكالات التي كان من المنتظر أن تتزامن مع بدء الحوار اللبناني الفلسطيني على الوثيقة الموحدة التي وضعها اللبنانيون فيما بينهم. «الخطر في الأزمة الراهنة يكمن في الوصول إلى مخرج للأزمة يكسر إرادة أبو سليمان أو إرادة الحراك المعترض في المخيمات، ما ينذر بحتمية الصدام» قالت المصادر.
    في الإطار عينه، أكد رئيس الحكومة سعد الحريري، أمام وفد من «المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج» أن وثيقة الرؤية اللبنانية الموحدة لقضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان هي المرجعية في التعامل مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وأزمة قرار وزارة العمل. وجزم بأن الأزمة في طريقها إلى الحلّ خلال جلسة الحكومة اللبنانية المقبلة. بالتزامن، كان أبو سليمان يغرد في فلك آخر. وفي تغريدة لافتة على حسابه على «تويتر»، قال: «لماذا يستفزّ الفلسطينيون اللبنانيين؟ إذا كان الفلسطينيون لا يريدون حضور الاجتماعات، فلا يمكنني أن أستمع إليهم، سأستمر بتطبيق القانون»، في إشارة إلى مقاطعة وفد الفصائل الفلسطينية للاجتماع الذي كان مقرراً بينهم وبينه برعاية منيمنة.
    صيدا تتظاهر دعماً لمطالب الفلسطينيين

    لا تزال المخيمات ملتزمة قرار تعليق الإضراب احتجاجاً على خطة وزير العمل كميل أبو سليمان بشأن العمالة الفلسطينية، بانتظار عقد جلسة الحكومة التي ستبت بالخطة كما وعد رئيسها سعد الحريري. لكن مخيم عين الحلوة شرّع مداخله مساء أمس وخرج إلى صيدا لملاقاة مئات المتضامنين مع أهله الذين ساروا في تظاهرة جابت المدينة بدعوة من «اللقاء السياسي الشعبي اللبناني - الفلسطيني» والتنظيم الشعبي الناصري. ووسط إجراءات أمنية غير مسبوقة، دعا النائب أسامة سعد في كلمته التي اختتمت التظاهرة في ساحة النجمة، إلى «منح الفلسطينيين حقوقهم الإنسانية والاجتماعية المشروعة»، رافضاً «إجراءات التضييق تعزيزاً لمواجهة صفقة القرن والتمسك بحق العودة ورفض مؤتمرات التوطين والتشريد». سعد الذي شهر سيفه منذ إعلان الخطة، دفاعاً عن الفلسطينيين، قابله تباين في الأداء الرسمي لبنانياً وفلسطينياً. على صعيد المخيمات، ففيما تضغط اللجان الشعبية والمجموعات الشبابية المستقلة في عين الحلوة لاستمرار الحراك الاحتجاجي وتأطيره، تسعى بعض الفصائل الفلسطينية إلى إجهاض الاعتراض. ولفتت مصادر من داخل المخيم إلى أن قوات الأمن الوطني الفلسطيني كانت «ستكلَّف فتح مداخل المخيم بالقوة استجابةً لتوجهات القيادة السياسية والسفارة الفلسطينية بالتزام الحوار مع الدولة اللبنانية». وأدت التباينات واحتمال تدهور الوضع الميداني إلى تعليق الإضراب وإقفال المداخل. وخلافاً للاتفاق القاضي بفتح مداخل عين الحلوة ليوم واحد أمام التجار وأصحاب المحالّ لتأمين بضائعهم، عدّل منظمو الحراك في المخيم برنامجهم وقرروا الإبقاء على المداخل مفتوحة حتى انعقاد جلسة الحكومة المقبلة. وقالت مصادر من داخل المخيم إن قيادات الحراك الاحتجاجي ضد خطة وزير العمل فضلت تعليقه «بعد ورود معلومات عن نيات لتخريبه عبر إحداث الفوضى داخل المخيم وخارجه». ومن جهة أخرى، هدد عدد من أصحاب المحالّ والتجار بردّ فعل حادّ إذا استمر إقفال مداخل المخيم مع قرب موسم الحج والعيد الذي ينتظرون منه الاستفادة المادية».
    ميدانياً، يؤكد أرباب العمل الفلسطينيون أن الوزارة أوقفت ملاحقة العمال الفلسطينيين على خلفية عدم حيازة إجازة عمل، ما سمح بتخفيف الاحتقان وإقناع المعترضين على وقف الإضراب.
    آ.خ
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    أوضحت مصادر في حركة "فتح" إن التحركات ضد اجراءات وزارة العمل توقفت لبعض الوقت في مخيم عين الحلوة لكنها استمرت في باقي المخيمات، لافتة في تصريح لـ"الشرق الأوسط" إلى أن "الحركة الحالية قد تكون أخف وتيرة من سابقاتها، وذلك مرده إلى العمل على تنظيم النشاطات بعدما كان الكثير منها يخرج بشكل عفوي".

    ولفتت إلى انه "يوم أمس الخميس شهد مخيم عين الحلوة اعتصاما واليوم نتحضر لمسيرة تقام كل يوم جمعة، على أن تستمر نشاطات أخرى على مدار الأسبوع للإصرار على موقفنا الرافض لإجراءات وزير العمل".
    وشددت المصادر على أنه "في حال لم يتم التراجع عن هذه الإجراءات فإن الأنشطة ستزداد وتيرتها مع تأكيدنا على أن ما يحصل أبعد ما يكون عن الصراع الفلسطيني - اللبناني كما يحاول البعض تظهيره، ولعل ما يؤكد ذلك أن القسم الأكبر من القوى والأحزاب اللبنانية تؤيد مطالبنا".


    I suggest the LAF tell them to **** off from leb. we don't need these thugs here.
     
    My Moria Moon

    My Moria Moon

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    First, second and third, disarm them all. Allah yghame2 to every habalon who signed Cairo agreement, thus this country's countless miseries ever since.

    It is mind-blowing to think someone who does not hold a paper asserting he's a certified retard, signed an agreement with a bunch of foreign refugees allowing them to arm themselves to their teeth on his own land.
     
    Muki

    Muki

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    First, second and third, disarm them all. Allah yghame2 to every habalon who signed Cairo agreement, thus this country's countless miseries ever since.

    It is mind-blowing to think someone who does not hold a paper asserting he's a certified retard, signed an agreement with a bunch of foreign refugees allowing them to arm themselves to their teeth on his own land.
    All it takes is a political decision to withdraw from Cairo Agreement, rendering it null and any armed Palestinian enemy of the state. The question is, who is standing in the way of such a move?
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    All it takes is a political decision to withdraw from Cairo Agreement, rendering it null and any armed Palestinian enemy of the state. The question is, who is standing in the way of such a move?
    Doesn't need that much to know. The Syrian goons in Lebanon.
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    All it takes is a political decision to withdraw from Cairo Agreement, rendering it null and any armed Palestinian enemy of the state. The question is, who is standing in the way of such a move?
    We already withdrew from the agreement during the Amin Gemayel days
     
    Robin Hood

    Robin Hood

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    40K have left in 4 years? Give the rest some incentive like 5-10K each a family and yalla allah ma3koun.
     
    Last edited:
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Looks like the US wants to take out the remaining palestinians from Lebanon to other countries so there is no right of return. I suggest we take them out as soon as possible. They want 40K to be out and immigrate to canada and 16K to spain, no problems. yalla take them!
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    next is the syrians & to revoke the 1994 law of citizenship.
     
    Top