• Hello Guest

    Please bear with us! The Orange Room is being restructured.

Police State under Aoun/Jreisati

superduper703

Well-Known Member
Yalla, Motherf*ckers, let's hear your justification of this bullshit:

احتدم الصراع بين وزير العدل اللبناني سليم جريصاتي ومجلس القضاء الأعلى (أعلى هيئة قضائية في البلاد)، على خلفية توسيع الوزير صلاحياته على السلطة القضائية، ومحاولة إخضاعها لقراراته السياسية والإدارية، ما جعل الخلاف الصامت يظهر إلى العلن، عبر اعتكاف عدد كبير من القضاة والتوقف عن عقد جلسات التحقيق والمحاكمات، احتجاجا على ما أسموه “إمعان السلطة السياسية في ضرب استقلالية القضاء، ومحاولة إخضاعه عبر التضييق عليه معنويا وماديا، وحرمانه من المكتسبات التي توفر له أمانا اجتماعيا، تارة عبر محاولة إلغاء صندوق تعاضد القضاة، الذي يوفر لهم التغطية التعليمية والطبية، وطورا عبر تجفيف منابع تمويل هذا الصندوق، بما يؤدي الى إقفاله.

وعلى خلفية توجيه الوزير جريصاتي كتابا ل‍مجلس القضاء الأعلى، يدعوه فيه الى تنبيه القضاة المعتكفين عن العمل للعودة الى عملهم أسوة برفاقهم الرواد الذين رفضوا الاعتكاف، كشفت مصادر قضائية لـ“الأنباء”، أن السلطة القضائية “ترفض مخاطبتها من قبل وزير العدل، بصيغة التوجيه وإعطاء التعليمات والأوامر”، وذكرت بأن وزير العدل “ليست لديه سلطة الوصاية على القضاء، ولا صلاحية التسلسل الإداري”.


ورأت أن الرسالة الأخيرة التي وجهها جريصاتي الى مجلس القضاء “أثارت استياء عارما، لجهة تصنيفه القضاة بين رواد وعاديين”، معتبرة ان الوزير “يحول المشكلة الموجودة بين القضاء والسلطة السياسية، المسؤول هو عن جانب أساسي منها، الى مشكلة بين القضاة ومجلس القضاء الأعلى”.

وكان مجلس القضاء الأعلى أصدر بيانا مساء أول من أمس، ذكر فيه وزير العدل بانه “لا يحق له توجيه تعاميم وكتب الى القضاة كما ان مجلس القضاء لا يعد جهة تنفيذية لقرارات وزير العدل عملا بمبدأ استقلالية السلطة القضائية، ومبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها، وبالتالي لا يجوز لأي سلطة ان تطغى بعملها على أي سلطة أخرى”.
 
  • Advertisement
  • JB81

    Legendary Member
    أبو فاضل:"القضاء الاعلى" أضاع البوصلة وجريصاتي حارس الضمانات القضائية
    الخميس 22 آذار 2018 18:06سياسة



    خشي الكاتب والمحلل السياسي المحامي جوزيف ابو فاضل في حديث صحفي أن يكون ما يجري على الساحة االقضائية قد دخل في لعبة الانتخابات النيابية دون ان يدري بعض الذين يرفعون السقف عاليا في هذا الملف.

    واضاف: "أنا كصديق للقضاة منذ ما قبل اتفاق الطائف المشؤوم ومن أوائل الذين عملوا كمراقب في العدلية أرى أن الذي يقوم به المجلس هو اعتكاف ولو كان جزئي ويصب بساحة الاستنكاف عن احقاق الحق للناس مهما كانت الاسباب"، مشيرا الى أنه لا يجوز على المجلس التعامل مع الوزير العدل الحالي سليم جريصاتي الذي له باع طويل في القوانين القضاء والمحاماة بهذه الطريقة لان الوزير ليس من الذين كانوا يعملون بخبث معهود ويقولون شيئا ويعملون اشياء اخرى وهو وزير يعي ما يقول وليس من باب الدفاع عنه بل انما هي حقيقة معروفة من الجميع.
    وقال أبو فاضل: " ان كان مجلس القضاء يعتقد ان هذا الاعتكاف الجزئي هو ضد الوزير فهو مخطىء لانه اضاع البوصلة وتناسى أن سياسة الدولة الحالية هي سياسة التقشف وهي ليست سياسة الوزير جريصاتي وهو لم يعد يعرف كيف يمسك باللعبة القضائية"، طالبا الكشف عن الكتب المرسلة من قبل وزير العدل لمجلس القضاء الاعلى.
    وسأل أبو فاضل: "لماذا لا يُعلن مجلس القضاء الاعلى ما كان قد تبلغه من جريصاتي بالكتاب الذي ارسله الى رئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان،ولماذا لم يعلن مجلس القضاء الاعلى عندما حصّل الوزير جريصاتي مليار ونصف المليار ليرة زيادة لصندوق التعاضد، ولماذا لم يُعلن المجلس عن 500 مليون ليرة زيادة للمساعدين القضائيين التي حصّلها جريصاتي؟"، مشيرا الى أن هناك الكثير من الامور التي من المفترض أن تُعلن للعلن عن انجازات الوزير السياسي المعروف.
    وقال: "نحن نسأل مجلس القضاء وعلى رأسه الرئيس الاول والرؤساء الكبار اوليس وزير العدل سليم جريصاتي هو حارس الضمانات القضائية وهو الذي ذهب للبطريرك الراعي ليتكلم عن ضمانات القضاة وعن الدرجات الثلاث والمحاربة للإتيان بها في سلسلة الرتب والرواتب إياها وفي موازنة التقشف ذاتها؟!". واضاف: "إن الذي يعرف القضاة في لبنان يعرف أنهم مؤتمنون على حياة وعائلات وارزاق واملاك الناس ولم يعد معهم حارس حقيقي لضماناتهم في هذا العهد القوي عهد الرئيس ميشال عون سوى الوزير جريصاتي، مشيرا الى أن التشكيلات القضائية في السابق ما كانت لتصدر كما اليوم اذ كنا نرى القضاة ومن مجلس القضاء الاعلى يشكلون وفودا للذهاب نحو المرجعيات السياسية للوصول الى حقهم بالمراكز التي يستحقونها، اما في التشكيلات الاخيرة أوليس وزير العدل من وضعهم على الطريق السليم وصدرت التكشيلات كما يريدونها هم؟.
    وختم أبو فاضل: "إن الضمير والحق والقانون والمتقاضين، يناشدون رئيس وأعضاء مجلس آنصاف الالهة الاعلى ان يضعوا يدهم بيد وزير العدل وحده في ظل حملة الهجوم التقشفي عليهم جميعا وفك هذا الاعتكاف-الاستنكاف. والعودة الى الاصول المتبعة مع وزارة العدل
     

    JB81

    Legendary Member
    Yalla, Motherf*ckers, let's hear your justification of this bullshit:

    احتدم الصراع بين وزير العدل اللبناني سليم جريصاتي ومجلس القضاء الأعلى (أعلى هيئة قضائية في البلاد)، على خلفية توسيع الوزير صلاحياته على السلطة القضائية، ومحاولة إخضاعها لقراراته السياسية والإدارية، ما جعل الخلاف الصامت يظهر إلى العلن، عبر اعتكاف عدد كبير من القضاة والتوقف عن عقد جلسات التحقيق والمحاكمات، احتجاجا على ما أسموه “إمعان السلطة السياسية في ضرب استقلالية القضاء، ومحاولة إخضاعه عبر التضييق عليه معنويا وماديا، وحرمانه من المكتسبات التي توفر له أمانا اجتماعيا، تارة عبر محاولة إلغاء صندوق تعاضد القضاة، الذي يوفر لهم التغطية التعليمية والطبية، وطورا عبر تجفيف منابع تمويل هذا الصندوق، بما يؤدي الى إقفاله.

    وعلى خلفية توجيه الوزير جريصاتي كتابا ل‍مجلس القضاء الأعلى، يدعوه فيه الى تنبيه القضاة المعتكفين عن العمل للعودة الى عملهم أسوة برفاقهم الرواد الذين رفضوا الاعتكاف، كشفت مصادر قضائية لـ“الأنباء”، أن السلطة القضائية “ترفض مخاطبتها من قبل وزير العدل، بصيغة التوجيه وإعطاء التعليمات والأوامر”، وذكرت بأن وزير العدل “ليست لديه سلطة الوصاية على القضاء، ولا صلاحية التسلسل الإداري”.


    ورأت أن الرسالة الأخيرة التي وجهها جريصاتي الى مجلس القضاء “أثارت استياء عارما، لجهة تصنيفه القضاة بين رواد وعاديين”، معتبرة ان الوزير “يحول المشكلة الموجودة بين القضاء والسلطة السياسية، المسؤول هو عن جانب أساسي منها، الى مشكلة بين القضاة ومجلس القضاء الأعلى”.

    وكان مجلس القضاء الأعلى أصدر بيانا مساء أول من أمس، ذكر فيه وزير العدل بانه “لا يحق له توجيه تعاميم وكتب الى القضاة كما ان مجلس القضاء لا يعد جهة تنفيذية لقرارات وزير العدل عملا بمبدأ استقلالية السلطة القضائية، ومبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها، وبالتالي لا يجوز لأي سلطة ان تطغى بعملها على أي سلطة أخرى”.
    I didn't know that something is happening with Judges until you posted this article.

    However, it takes to read couple articles to understand that the problem is more financial on salaries dissatisfaction alocated for the judges with the new budget; which led some judges to protest and stop working on people's cases, which led the Justice Minister to send them an amicable letter to resume their work and people's businesses until a solution is found.

    If this is what you call intervening in judicial branch? The Minister of Justice asking judges to resume their work as people's lives are on stake until a financial solution is reached?

    Seriously, some of you guys here are beyond repair damage. You lost all your logic by blind hate.
     
    Last edited:

    The Jade

    Legendary Member
    More from a government that can't accept criticism.
    What a disgusting behaviour.
    Bachar would be proud!


    بالفيديو.. طرد مراسلة "الجديد" من وزارة الداخلية

    مُنعت مراسلة "الجديد" من تغطية نشاط في وزارة الداخلية بعد تحقيق أجرته عن الحبر الانتخابي.
    وبررت مدير عام الشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية فاتن يونس، منع الزميلة ليال سعد من تغطية النشاط قائلة "الوزير طلب ذلك... قال أهلا وسهلا بالجديد بس حدا تاني يجي... بعتذر منك".
    وعندما طلبت سعد استيضاح الاسباب قالت لها يونس ان الامر متعلق بطلب الوزير ولا علاقة لها هي فيه، وان على سعد سؤال الوزير عن السبب، طالبة أن ترسل القناة مراسلا اخر.
    (الجديد)

    بالفيديو.. طرد مراسلة "الجديد" من وزارة الداخلية!
     

    SeaAb

    Well-Known Member
    Staff member
    Super Penguin
    More from a government that can't accept criticism.
    What a disgusting behaviour.
    Bachar would be proud!


    بالفيديو.. طرد مراسلة "الجديد" من وزارة الداخلية

    مُنعت مراسلة "الجديد" من تغطية نشاط في وزارة الداخلية بعد تحقيق أجرته عن الحبر الانتخابي.
    وبررت مدير عام الشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية فاتن يونس، منع الزميلة ليال سعد من تغطية النشاط قائلة "الوزير طلب ذلك... قال أهلا وسهلا بالجديد بس حدا تاني يجي... بعتذر منك".
    وعندما طلبت سعد استيضاح الاسباب قالت لها يونس ان الامر متعلق بطلب الوزير ولا علاقة لها هي فيه، وان على سعد سؤال الوزير عن السبب، طالبة أن ترسل القناة مراسلا اخر.
    (الجديد)

    بالفيديو.. طرد مراسلة "الجديد" من وزارة الداخلية!
     

    superduper703

    Well-Known Member
    دعت نقابة محرري الصحافة اللبنانية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن رئيس تحرير جريدة "الديار" الزميل شارل أيوب.

    وجاء في بيانها "النقابة لا تؤيد إطلاقا توقيف أي زميل احتياطا على ذمة التحقيق أو بالحكم عليه بالسجن، لأن ذلك يناقض المرسوم الإشتراعي الرقم 104، الذي يعدل أحكاما في قانون المطبوعات والذي ألغيت منه العقوبات السالبة للحرية كالحبس والتوقيف.وإن من يبت هي محكمة المطبوعات وإليها يكون الإحتكام".

    واكدت النقابة في بيانها "أنها لن تقف مكتوفة الأيدي وستكون لها خطوات فيما درج في الآونة الأخيرة لجهة إصدار أحكام بالسجن بحق الصحافيين، لأن ذلك يتنافى مع الحريات والديموقراطية ويسيء إلى العلاقة بين الإعلام والقضاء الذي عليه أن يحترم القوانين السارية".

    Aoun and Jreissaty the motherfuckers are at it again.
     

    JB81

    Legendary Member
    دعت نقابة محرري الصحافة اللبنانية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن رئيس تحرير جريدة "الديار" الزميل شارل أيوب.

    وجاء في بيانها "النقابة لا تؤيد إطلاقا توقيف أي زميل احتياطا على ذمة التحقيق أو بالحكم عليه بالسجن، لأن ذلك يناقض المرسوم الإشتراعي الرقم 104، الذي يعدل أحكاما في قانون المطبوعات والذي ألغيت منه العقوبات السالبة للحرية كالحبس والتوقيف.وإن من يبت هي محكمة المطبوعات وإليها يكون الإحتكام".

    واكدت النقابة في بيانها "أنها لن تقف مكتوفة الأيدي وستكون لها خطوات فيما درج في الآونة الأخيرة لجهة إصدار أحكام بالسجن بحق الصحافيين، لأن ذلك يتنافى مع الحريات والديموقراطية ويسيء إلى العلاقة بين الإعلام والقضاء الذي عليه أن يحترم القوانين السارية".

    Aoun and Jreissaty the motherfuckers are at it again.
    What happened to Ayyoub, and what do Aoun and Jreisati have to do with it?
     

    JB81

    Legendary Member
    سركيس سركيس سيعاود السير بالدعوى ضد شارل أيوب



    أصدر المكتب الإعلامي للمرشح سركيس سركيس البيان الآتي: “بعد توقيف شارل أيوب، على خلفية الدعوى المقامة من سركيس سركيس، المرشّح عن المقعد الماروني في المتن الشمالي. وبعدما عقد سركيس مؤتمراً صحافيّاً، اعتبر فيه أن القضاء أعاد له وللمتنيين كرامتهم، وأنه لا يمانع من إخلاء سبيل شارل أيوب، بسبب وضعه الصحي، حيث انهار في جلسة التحقيق وحاول الإنتحار لولا تدخّل العناصر الأمنية في مكتب المدّعي العام.
    وبعدما علمنا من المصادر القضائية أن إشارة مدّعي عام جبل لبنان، التي تُرك بموجبها شارل أيوب جاءت على الشكل التالي: “اشارت حضرة القاضي عون انه نظراً لما أُعلن عبر الوسائل الاعلامية من “وكيل الجهة المدعية المحامي لؤي غندور لجهة ترك الامر للقضاء بسبب وضع شارل ايوب الصحي، واشارت حضرتها بترك الموقوف لقاء سند اقامة”.
    وبدلاً من تقديم أيوب الشكر الى سركيس سركيس على تعاطفه مع وضعه الصحي، صرّح أيوب للإعلام من على باب سجنه، أن توقيفه كان بمثابة مقايضة. متّهماً القضاء بالضغط عليه من أجل اسكاته.
    محامي سركيس لؤي غندور أكد أن أيوب أبرز للمدعي العام تقريراً طبيّاً يُظهر أن حاله الصحية حرجة. وأوضح غندور أن أيوب أوحى للحاضرين أنه على شفير الموت، الا أنه ظهر في المؤتمر الصحافي متماسك وحاله الصحية جيّدة.
    وأكد غندور أنه سيعود ويطلب من القضاء معاودة السير بالدعوى وتوقيف أيوب لأنه لا يستحق أي شفقة، ومكانه الطبيعي هو السجن.
    مع الإشارة الى أن أيوب لم يُسجَن في قضية مطبوعات، ولَم يتم توقيفه كصحافي ممتهن، بل أوقف
    بسبب ارتكابه جرماً جزائياً يعاقب عليه القانون”.

    What did Ayyoub exactly do? Looks like more than just writing a false article
     

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    now shia fiunds xharles a hero
    another sa7aba men sa7abat al imam

    عميلطش على عنصرية المجتمع المرتب انه مجتمع فاشي وبيفصل البشر جينيا
    على اساس مجتمعه لايري عمينقط علمانية
    هني شعر مرأة وكباية بيرة بيخافو منه


    دفاعاً عن شارل أيوب

    201841322038406636591828384067283.jpg

    (هيثم الموسوي)

    أوصل شارل أيوب الصحافة في لبنان إلى أمكنة سوريالية. كما في الموقع الإلكتروني لـ«الديار»، كذلك على صفحاتها الورقية. تزخر الصحيفة بالخيال السياسي (غير العلمي)، فيما بات الموقع معروفاً بنصوص تصلح كسيناريوات لأفلام إباحية. شارل أيوب واضح. في عمله صورة دقيقة لمآلات الصحافة اللبنانية في زمن احتضارها. يبتز بلا حياء. يطلب الدعم المالي بلا خجل. لكن ما يقوم به في العلن، يرتكبه كثيرون من أقرانه في السر. يكتب أيوب رسالة في جريدته إلى الرئيس بشار الأسد يشكو فيها وقف الدعم السوري، فيما يذهب، اليوم، أصحاب مؤسسات إعلامية، يوصفون بـ«المرتَّبين»، ليستجدوا المال، سراً، من أمير سعودي أو من سفيره أو من مساعد مساعده. ينشر صاحب «الديار» مقالات جنسية، فيتناقلها القراء ضاحكين، وتتهكّم «النخبة» على مهنة تكشف لنا كل يوم قعراً جديداً. لكنّ أحداً لا يأتي على ذكر «الصحيفة العريقة» التي تنسخ أخباراً من الصنف نفسه، من صحف أوروبا الصفراء، لتحتل المراتب الاولى في خانة «الأكثر قراءةً». شارل أيوب لا يراعي حدوداً في ذكوريته وهو يرد على كاتب مغمور شتمه، ولا في عنصريته وهو يشتم شربل خليل على صفحته الاولى. هي «نُخبتنا» كذلك. كثيرون من مشرّعينا عنصريون إلى حدّ الفاشية
    ، ونسبة لا بأس بها من وزرائنا طائفيون إلى درجة رسم حدود جينية بين اللبنانيين. لكنهم في الوقت عينه «مرتّبون». يبتزّ شارل أيوب مرشحين إلى الانتخابات؟ لم يفعل عُشر ما تقوم به الشاشات البراقة، التي شرّع لها قانون الانتخاب التحوّل إلى بائعات هوى. الفارق بين النموذجين هو الصراحة لا أكثر. لم يخجل أيوب يوماً بالإفصاح عن علاقته بالمموّلين، فيما يكتم آخرون طلبهم من المرشحين إلى الانتخابات تحويل الاموال إلى حساباتهم الخاصة بدل حسابات مؤسساتهم.
    تبدو «الديار» نشرة هاو مستعد ليكتب بنفسه كل ما تحويه صفحاتها. لكن، كقارئ، «الديار» تسلّي في الكثير من الأحيان، وخاصة إذا ما قورِنَت بالملل الذي تبثّه «الصحيفة العريقة». ليس الهدف هنا تبرئة أيوب، ولا الدفاع عنه، ولا مجرد القول إنه كغيره من أبناء المهنة. لكن البشع في ما تعرّض له أمس أن ثمة من يستقوي بالقضاء على شارل أيوب، فيما هو غارق في ما يتهم به صاحب «الديار». ثمة حزب باع مقاعد على لوائحه في أكثر من دائرة. تعامل معها كما لو أنها غرف فنادق للإيجار. ثمة رئيس حزب يقول لمرشح متموّل «أريد أن تشتري ألفي صوت من الطائفة الفلانية» في دائرته. الأصوات تُباع في المزاد. لكن، وحده شارل أيوب هو المجرم. لا أحد سيبرر فعلة القضاء بتوقيفه ثم إطلاق سراحه. إذا كان يستحق الحرية، فلماذا أوقف؟ وإن كان السجن مكانه الطبيعي، فلماذا أطلق سراحه؟ الإجابة بسيطة. سياسي (ليس سركيس سركيس طبعاً) زجّ به خلف القضبان، وآخر أخلى سبيله. قد يقول قائل إن شارل أيوب لم يدخل السجن بسبب عمله الصحافي، بل لارتكابه جريمة تحرير «شيك من دون رصيد». حسناً. هل علينا أن نذكّر بمرشحين إلى الانتخابات احتاج تنظيف سجلاتهم العدلية إلى تدخلات مراجع رئاسية فيما آخرون لن يُلاحَقوا بجرائم متمادية؟
    لم يصدر القرار السياسي بتوقيف شارل أيوب لأنه خالف قواعد ناظمة للمجتمع السعيد. جريمته أنه خدش الحياء في بلاد يشارك في حكمها ناهبون للمال العام ومجرمو حرب وعملاء. عوقب لأنه فعل ما يفعله غيره، لكن بالكثير من الصراحة وبأسلوب «مش مرتّب». و«المرتّب»، لمن لا يعلم، هي الصفة اللبنانية الأولى في الفصل بين المباح والمحظور.
     

    Tayyar9

    Well-Known Member
    مذكرة إلقاء قبض بحق ماريا معلوف

    One more. Now, it's the Nasrallah **** and his ****-suckers going after another journalist.

    The pattern has been established. It is a police state.
    Man are you serious??? What does Aoun have to do with this stupidity??? 7ayalla aratna 7akke. The Charles Ayoub thing is a dispute between him and Sarkis Sarkis. Plus, don't tell me free press means you can write that your **** is bigger than your throat and that you ****ed his mother and sister in a local newspaper! Khalas ba2a habal. Police state 2al.
     

    Tayyar9

    Well-Known Member
    Freedom of press comes with limits! As a journalist or someone who works in the media, you have an obligation to be truthful. You can't write whatever you want, you can't fabricate stories, you can't write lies! There is a responsibility that comes with the job.
     
    Freedom of press comes with limits! As a journalist or someone who works in the media, you have an obligation to be truthful. You can't write whatever you want, you can't fabricate stories, you can't write lies! There is a responsibility that comes with the job.
    That's a slippery slope, especially in Lebanon.

    Take these three statements, for example:

    1. Corruption and mismanagement have increased under Aoun's presidency as per these statistics.

    2. President Michel Aoun eats puppies and was responsible for the assassination of Rene Mouawad.

    3. Saad Hariri is a cunt.

    The second statement is slanderous and libelous if there is an absence of proof.

    The third statement is just an opinion/insult.

    Most Lebanese sheep and za2eefe would classify any criticism of their leader, as in the first statement, as "untrue" and probably kill you for insulting their feudal lord.

    Besides, politicians in positions of great power should have a much higher threshold and tolerance for this kind of stuff. The law shouldn't be used to jail criticisms or insults against the president.
     

    Tayyar9

    Well-Known Member
    That's a slippery slope, especially in Lebanon.

    Take these three statements, for example:

    1. Corruption and mismanagement have increased under Aoun's presidency as per these statistics.

    2. President Michel Aoun eats puppies and was responsible for the assassination of Rene Mouawad.

    3. Saad Hariri is a cunt.

    The second statement is slanderous and libelous if there is an absence of proof.

    The third statement is just an opinion/insult.

    Most Lebanese sheep and za2eefe would classify any criticism of their leader, as in the first statement, as "untrue" and probably kill you for insulting their feudal lord.

    Besides, politicians in positions of great power should have a much higher threshold and tolerance for this kind of stuff. The law shouldn't be used to jail criticisms or insults against the president.
    I have no problem with the first statement if the statisticw provided were correct, and no problem with the third statement.
    But anyone has the right to file a lawsuit against someone else, just like Geagea has filed thousand lawsuits against Elefteriades for example. Ma badda kel hal ossa kel ma 7ada yentalab 3al kada2, as long as the kada2 is clean and impartial
     
    I have no problem with the first statement if the statisticw provided were correct, and no problem with the third statement.
    But anyone has the right to file a lawsuit against someone else, just like Geagea has filed thousand lawsuits against Elefteriades for example. Ma badda kel hal ossa kel ma 7ada yentalab 3al kada2, as long as the kada2 is clean and impartial
    Geagea, technically being a private citizen, can file a lawsuit for perceived defamation. Even though I think all politicians in Lebanon should be more thick-skinned and avoid such trivialities.

    President Michel Aoun should be above such things. Why jail someone for insulting you or spreading lies about you? You're the President of Lebanon and you have a press office and PR machine that very few in the country can match. This is enough of a counterweight to protect President Michel Aoun's reputation and image.
     

    Tayyar9

    Well-Known Member
    Geagea, technically being a private citizen, can file a lawsuit for perceived defamation. Even though I think all politicians in Lebanon should be more thick-skinned and avoid such trivialities.

    President Michel Aoun should be above such things. Why jail someone for insulting you or spreading lies about you? You're the President of Lebanon and you have a press office and PR machine that very few in the country can match. This is enough of a counterweight to protect President Michel Aoun's reputation and image.
    And where did you see GMA stop anyone for insulting him? You really believe he gives a shit if someone insulted him?
     

    superduper703

    Well-Known Member
    And where did you see GMA stop anyone for insulting him? You really believe he gives a shit if someone insulted him?
    Where? Seriously, you dudes are worse than Trumpsters.

    I guess Jreissaty making a mockery of the judicial system because a Saudi went on a talk show and insulted your president isn't considered "giving a shit".
     

    Tayyar9

    Well-Known Member
    Where? Seriously, you dudes are worse than Trumpsters.

    I guess Jreissaty making a mockery of the judicial system because a Saudi went on a talk show and insulted your president isn't considered "giving a shit".
    First of all, who do you mean by "you dudes"?
    Second, I really wish you used any other example than the one you mentionned with Marcel Ghanem. This episode in particular and its timing justified him being questionned. It was a very delicate moment, and anything could've lit the country on fire, so he should've known better. If you watched the episode, Marcel did not let anyone critisize or insult KSA, and when his own president was being labeled a tool and terrorist, he responded with "ouf ouf" instead of stopping the guest like he did with others.
    Finally, again, all these judicial procedure are not opened by GMA, and I'm pretty sure he has more important things to do than to see who insulted him. I think there is law against insulting the president, so ask for a change in the law.
     

    superduper703

    Well-Known Member
    First of all, who do you mean by "you dudes"?
    Second, I really wish you used any other example than the one you mentionned with Marcel Ghanem. This episode in particular and its timing justified him being questionned. It was a very delicate moment, and anything could've lit the country on fire, so he should've known better. If you watched the episode, Marcel did not let anyone critisize or insult KSA, and when his own president was being labeled a tool and terrorist, he responded with "ouf ouf" instead of stopping the guest like he did with others.
    Finally, again, all these judicial procedure are not opened by GMA, and I'm pretty sure he has more important things to do than to see who insulted him. I think there is law against insulting the president, so ask for a change in the law.
    First, it was "where did you see GMA stop anyone from insulting him". I gave you an example.
    Now, it's "there's a law". LOL.

    Those goalposts sure keep moving. Thanks for your time.
     
    Top