Saad Hariri to lose more seats in the next elections?

Aoune32!

Aoune32!

Well-Known Member
ليس مستغربا أن يخرج القيادي في تيار "المستقبل" مصطفى علوش قبل ساعات ليتحدث عن تسليم قيادة تياره بالأمر الواقع، وعن نوع من الاستسلام والعجز ازاء ما صدر ويصدر من مواقف عن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وبالتحديد لجهة الحديث عن سقوط الحدود وعن جبهات مفتوحة في حال تعرض ايران للعدوان. اذ اعتاد علوش وشخصيات "مستقبليّة" أخرى تعدّ على أصابع اليد الواحدة كرئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة والنائب نهاد المشنوق الخروج الى العلن بمواقف قد لا تنسجم مع السياسة العامة للتيار، والتي يعتبر البعض أنها تندرج باطار توزيع الأدوار الحاصل بين أجنحة حزب رئيس الحكومة سعد الحريري. لكن المواقف المتنوعة شيء والممارسة السياسية شيء آخر. اذ تبقى المواقف المعلنة للحريري هي التي ترسم سياسة تياره مهما علا سقف وصوت بعض أعضاء كتلته.


ولم يعد خافيا على أحد أن المكاسب التي حققها الزعيم الشاب في السلطة سواء من خلال تمتين علاقاته السياسية ونجاحه بتنظيم الخلاف مع أخصامه ما كرس بقاءه على رأس الحكومة طوال عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفي العهد الذي يليه، أو من خلال وضع يده على كامل الحصة السنية في التعيينات، لا تلقى أي صدى لها داخل تياره كما في الشارع. اذ تؤكد مصادر مطلعة على نبض "المستقبل" والشارع السني ان جمهور الحريري مصاب باليأس بغياب التقديمات وأيّ خدمات للمناطق، وذهاب الوعود التي أغدقها عليهم عشية الانتخابات النيابية أدراج الريح، ما دفع الكثير منهم للانسحاب من "التيار" والالتحاق بتيارات وأحزاب أخرى يجدون فيها ما باتوا يفتقدونه في "المستقبل"، خاصة وان حتى الكوادر والمنسقين باتوا يعملون من دون رواتب منذ أشهر طويلة ما دفع العدد الكبير منهم للتخلي عن مهامه.
وبحسب المعلومات، فقد التحق جزء من هؤلاء كما جماهير واسعة بأحزاب وشخصيات أخرى كالنائب عبد الرحيم مراد في البقاع، رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في طرابلس والنائب فؤاد مخزومي في بيروت، علما ان قسما كبيرا من جماهير عكّار المستقبليّة باتت تجد بـ"القوات اللبنانيّة" ما تفتقده في التيار الازرق وبخاصة لجهة الخطاب السياسي. وتضيف المصادر: "جمهور الحريري في عكار يعتبر انه يخالف كل الشعارات التي خاض على أساسها الانتخابات، وهو يهادن حزب الله لضمان بقائه في السلطة، لذلك يرى بخطاب القوات الخطاب المستقبل المفقود، كما يرى قسم كبير من الجمهور الطرابلسي ان خطاب ميقاتي بات يعبر عنه اكثر من خطاب الحريري".
ويجد نواب "المستقبل" صعوبة بالاجابة عن اسئلة الجماهير، وهو ما يدفع القسم الاكبر منهم الى الانكفاء، خاصة بعد تخلي الحريري في الانتخابات الأخيرة عن معظم صقوره وتسليم المقاعد النيابية الزرقاء الى "حمائم" تكرر مواقفه بصياغات جديدة تعتمد بمعظمها التبرير الذي لم يعد يقنع "المستقبليين" الذين يشهدون على تداعي مؤسسات الحريري الاعلاميّة، في وقت تقوم سياسات معظم الاحزاب على الاعلام كعنصر رئيسي لتعميم السياسات والترويج لها.
فهل تعوّض السلطة ومكاسبها والتحالفات الجديدة ما يفقده الحريري في الشارع والحزب، أم يتم سحب البساط من تحت قدميه تدريجيا ليجد نفسه في نهاية المطاف من دون سلطة ومن دون جمهور؟!.

 
  • Advertisement
  • Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    "ليبانون ديبايت"

    عُلم من مصادر مقربة من بيت الوسط، ان الرئيس سعد الحريري وقع بالأمس عقداً يخص الحل المرسوم لـ "تلفزيون المستقبل".

    ولم توضح المصادر إن كان العقد الموقع هو عقد بيع أو اتفاقية شراكة مع مساهمين.


    وقالت المصادر أن الاسبوع المقبل ستبدأ التبليغات بصرف الموظفين كافة، إذ يُرجح دفع 10 الى 20٪ من قيمة مستحقاتهم.

    كما عُلم أن العقود الجديدة للموظفين الذين لن يتخطى عددهم الخمسين والذين سيتم توظيفهم باتت جاهزة.

    وسيُستأنف بث نشرات أخبار الساعة الثالثة والسابعة والنص مطلع الشهر المقبل
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member

    "ليبانون ديبايت" - قاسم يوسف

    الوفاء. كلمة يرددها سعد الحريري في مواجهة كل شيء. قالها وهو يُعاير أشرف ريفي ويذمّ سلوكه السياسي، قبل أن يعود ويصالحه تحت وطأة خسارة مقعد نيابي في طرابلس، والمتهم بأنه بطل العالم في الغدر والخيانة، تحوّل إلى شريك وحليف يستحق كل احترام وكل تقدير.

    هذا ما انطبق تمامًا على تجربة نجيب ميقاتي ومحمد الصفدي، أولئك الذين ترشحوا على لوائحه ثم انقلبوا عليه، في واحدة من أفظع المشهديات السياسية على الإطلاق، والتي لامست حدود الاغتيال والشطب المعنوي، لكن الأمور سرعان ما تغيّرت، فاستحال الانقلاب تباينًا وتنافسًا مشروعًا، واستحالت قلة الوفاء شكلاً من أشكال التمايز والتكامل وتوزيع الأدوار. وهكذا، عادت المياه إلى مجاريها وكأن شيئًا لم يكن.



    قالها أيضًا، لكن من باب مواساة مصطفى علوش، ذاك الرجل المحترم والمتنوع في ثقافته والذي تجاوز سحق الذات على مذبح الوعود والأمنيات، ثم أخبره بأنه ينتمي إلى عملة نادرة اسمها الوفاء في زمن قلّ فيه الصدق، على حد تعبيره، وقد بدت السعادة يومذاك واضحة على وجه علوش في صورتهما المشتركة، باعتبارها، أي الصورة، شهادة حسن سلوك مذيلة بتوقيع سعد الحريري.

    آخر الضروب تمثّل في التلويح بهذه النقيصة بوجه فؤاد السنيورة أمام كوكبة من حجاج بيروت، وذلك على خلفية رفضه لطلب الإقلاع عن الاشتباك مع حزب الله، وهو تلويح طاول أيضًا نهاد المشنوق بسبب المواقف نفسها، وسيطاوله لاحقًا نتيجة رده الناري على أمين عام حزب الله وإصراره على دور الدولة ودور الرؤساء وعلى حق اللبنانيين في تقرير مصيرهم.

    الواضح في هذه العينة البسيطة من التجارب أن سعد الحريري ليس صاحب مدرسة تمنح شهادات الوفاء أو تنتزعها، بل ولا بد أن يُخضع هو نفسه لاختبار يعتمد أعلى معايير المنطق والشفافية والوضوح، انطلاقًا من الوفاء لرفيق الحريري، وصولاً إلى التشكيك الممنهج بكل الشخصيات التي لم تقدم فعل السمع والطاعة على الخطأ قبل الصواب، أو تمايزت في موقفها السياسي والمبدئي، وعلى رأسهم أولئك الذين وضعوا كل أوراقهم على طاولة الوفاء له، منذ ما قبل التسوية الرئاسية وحتى زلزال الاستقالة من الرياض، لكنه ما لبث أن اتهمهم بقلة الوفاء.

    وإذا كان الوفاء بالنسبة لسعد الحريري يتمثل بشطب الذات والرضوخ أمام الأمر الواقع فهو مخطأ، وإذا كانت معايير تصنيفه تخضع لمدى رضوخنا، فنحن كلنا في المقلب الآخر، هناك حيث كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري يحفظ كرامتنا، وحيث لا نزال على إرثه نحافظ على كرامتنا ونربح حضورنا وصلابتنا ولو خسرنا دونهم كل شيء.​

     
    NAFAR

    NAFAR

    Well-Known Member
    Guys, if Hariri is weakened the void will be filled by Syria lackeys and the Islamists.... so pray for Hariri to stay strong.
     
    Lebmonage

    Lebmonage

    Legendary Member
    Guys, if Hariri is weakened the void will be filled by Syria lackeys and the Islamists.... so pray for Hariri to stay strong.
    Praying for him is too much investment. He hasn't broken free from Saudi dictates. Therefore, until then, I very much prefer the Syrian lackeys. At least the Syrian lackeys have no plans to introduce headchopping as a lifestyle in Lebanon.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    أصدر رئيس الحكومة سعد الحريري بياناً أعلن فيه تعليق العمل في "تلفزيون المستقبل" وتصفية حقوق العاملين والعاملات فيه "للأسباب المادية ذاتها التي أدت الى اقفال جريدة المستقبل".
    وأشار الى أن "القرار ليس سهلاً علَّي وعلى جمهور تيار المستقبل ، ولا على جيل المؤسسين والعاملين والعاملات وملايين المشاهدين اللبنانيين والعرب ، ممن واكبوا المحطة لأكثر من ربع قرن وشهدوا لتجربة اعلامية مميزة كرست الجهد والامكانات والكفاءات لخدمة لبنان والقضايا العربية".
    اعلان

    وأضاف: "لقد اراد الرئيس الشهيد رفيق الحريري شاشة المستقبل ، على صورة اللبنانيين وتنوعهم وعيشهم المشترك وعشقهم للثقافة والحرية والانفتاح والفرح ، واراد لتسمية " المستقبل " ان تكون جسر عبور الى الوجدان العربي بكل ما يعني من مفاهيم قومية وحضارية واجتماعية وثقافية".
    وتابع: "ما كان لـ" المستقبل " ان تسجل تلك الحلقات المتصلة من النجاح والتطور والانتشار ، وان تتخطى مسلسل المخاطر الأمنية والسياسية والصعوبات المالية والادارية ، لو لم تكن هناك اسرة حقيقية تضامنت على توفير مقومات الصمود والاستمرار في أصعب الظروف ، وكانت عنواناً للوفاء والأصالة وحسن الاداء والتضحية والولاء النبيل ، وهي امور ستبقى مدى الحياة أمانة غالية في قلبي ، اسأل الله سبحانه وتعالى أن يعينني على الوفاء بموجباتها ، رغم الاوضاع القاسية المعروفة لدى الجميع".
    ولفت الى انه "من المهم أن يعلم أهل " المستقبل " وعموم اللبنانيين والأشقاء العرب ، ان الشاشة لن تنطفىء والمحطة لا تتخذ قراراً بوقف العمل لتصبح جزءاً من الماضي ، بل هي تعلن نهاية مرحلة من مسيرتها لتتمكن من معالجة الأعباء المادية المتراكمة ، وتستعد لمرحلة جديدة تتطلع فيها الى العودة في غضون الأشهر المقبلة ، بوجه يشرق على لبنان والعرب بحلةٍ اعلامية وإخبارية تتلاءم مع الامكانات المتاحة وتحاكي اللبنانيين واللبنانيات باهتماماتهم الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والإنمائية".
    وتوجه الحريري "بتحية تقدير ورسالة اعتذارٍ وامتنان الى كل العاملين والعاملات في "تلفزيون المستقبل" ، والى زملائهم وزميلاتهم في "جريدة المستقبل" الذين أمضوا عمراً في ولادتها صباح كل يوم ، قبل ان تضعنا الظروف معاً في مواجهة القرار الصعب بتعليق العمل ، أتعهد بمتابعة الحقوق العائدة لهم والمتوجبة على ادارة المستقبل ، متمنياً للجميع التوفيق في ما يختارونه ويتوافر لهم من فرص العمل . والله دائماً ولي التوفيق".
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    أصدر رئيس الحكومة سعد الحريري بياناً أعلن فيه تعليق العمل في "تلفزيون المستقبل" وتصفية حقوق العاملين والعاملات فيه "للأسباب المادية ذاتها التي أدت الى اقفال جريدة المستقبل".
    وأشار الى أن "القرار ليس سهلاً علَّي وعلى جمهور تيار المستقبل ، ولا على جيل المؤسسين والعاملين والعاملات وملايين المشاهدين اللبنانيين والعرب ، ممن واكبوا المحطة لأكثر من ربع قرن وشهدوا لتجربة اعلامية مميزة كرست الجهد والامكانات والكفاءات لخدمة لبنان والقضايا العربية".
    اعلان

    وأضاف: "لقد اراد الرئيس الشهيد رفيق الحريري شاشة المستقبل ، على صورة اللبنانيين وتنوعهم وعيشهم المشترك وعشقهم للثقافة والحرية والانفتاح والفرح ، واراد لتسمية " المستقبل " ان تكون جسر عبور الى الوجدان العربي بكل ما يعني من مفاهيم قومية وحضارية واجتماعية وثقافية".
    وتابع: "ما كان لـ" المستقبل " ان تسجل تلك الحلقات المتصلة من النجاح والتطور والانتشار ، وان تتخطى مسلسل المخاطر الأمنية والسياسية والصعوبات المالية والادارية ، لو لم تكن هناك اسرة حقيقية تضامنت على توفير مقومات الصمود والاستمرار في أصعب الظروف ، وكانت عنواناً للوفاء والأصالة وحسن الاداء والتضحية والولاء النبيل ، وهي امور ستبقى مدى الحياة أمانة غالية في قلبي ، اسأل الله سبحانه وتعالى أن يعينني على الوفاء بموجباتها ، رغم الاوضاع القاسية المعروفة لدى الجميع".
    ولفت الى انه "من المهم أن يعلم أهل " المستقبل " وعموم اللبنانيين والأشقاء العرب ، ان الشاشة لن تنطفىء والمحطة لا تتخذ قراراً بوقف العمل لتصبح جزءاً من الماضي ، بل هي تعلن نهاية مرحلة من مسيرتها لتتمكن من معالجة الأعباء المادية المتراكمة ، وتستعد لمرحلة جديدة تتطلع فيها الى العودة في غضون الأشهر المقبلة ، بوجه يشرق على لبنان والعرب بحلةٍ اعلامية وإخبارية تتلاءم مع الامكانات المتاحة وتحاكي اللبنانيين واللبنانيات باهتماماتهم الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والإنمائية".
    وتوجه الحريري "بتحية تقدير ورسالة اعتذارٍ وامتنان الى كل العاملين والعاملات في "تلفزيون المستقبل" ، والى زملائهم وزميلاتهم في "جريدة المستقبل" الذين أمضوا عمراً في ولادتها صباح كل يوم ، قبل ان تضعنا الظروف معاً في مواجهة القرار الصعب بتعليق العمل ، أتعهد بمتابعة الحقوق العائدة لهم والمتوجبة على ادارة المستقبل ، متمنياً للجميع التوفيق في ما يختارونه ويتوافر لهم من فرص العمل . والله دائماً ولي التوفيق".

    the positive news is that no more Saoudi propaganda
    the bad news of course is that many people will become jobless
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Praying for him is too much investment. He hasn't broken free from Saudi dictates. Therefore, until then, I very much prefer the Syrian lackeys. At least the Syrian lackeys have no plans to introduce headchopping as a lifestyle in Lebanon.
    I can even add, that syrian policy might be decided in Dahieh in the past few years :lol:
    So there is little risk (although no one can be sure) that the syrians have any real influence.
     
    JB81

    JB81

    Legendary Member
    i rather mikati
    Mikati is an Ahole... menkeh and weak.

    Hariri have a heart of a kid; and I believe he geniually love Lebanon. However, circumstances obliged him to take certain political position in the past.

    He is someone who have nothing left but to work on improving the county; or else, he doesn't have much things to offer his base
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    Mikati is an Ahole... menkeh and weak.

    Hariri have a heart of a kid; and I believe he geniually love Lebanon. However, circumstances obliged him to take certain political position in the past.

    He is someone who have nothing left but to work on improving the county; or else, he doesn't have much things to offer his base
    he doesnt have anything to offer his base aslan. his base in the north keep on voting for him out of hatred for the other. thats pretty much it. he hasnt done jack for akkar, tripoli or any other northern district.
     
    Aoune32!

    Aoune32!

    Well-Known Member
    علوش: هناك رعاية مالية للبنان الذي هو رهينة وقراره مخطوف تحت سلاح حزب الله
    الخميس ١٩ أيلول ٢٠١٩ 07:26سياسة

    علوش: هناك رعاية مالية للبنان الذي هو رهينة وقراره مخطوف تحت سلاح حزب الله


    رأى عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش، أنّ "أيّ دعم مادّي مشروط بكبح جماح "حزب الله"، هو غير منطقي، إذ انّ ذلك ليس بقدرة الدولة اللبنانية، إلّا إذا ذهبنا إلى حرب أهليّة"، لافتًا إلى "أنّني لا أعتقد أنّ السعودية لا تعلم أنّ هذه المسألأة لن تحل إلّا بخيارات دوليّة".
    وأعرب في حديث إذاعي، عن أمله أن "تعود العلاقة بين السعودية ورئيس الحكومة سعد الحريري كما كانت عليه في السابق، لأنّ لبنان يحتاج إلى كلّ أصداقائه، ودعم متعدّد الجهات"، مبيّنًا أنّ "هناك أيضًا مؤشّرات أُخرى كالدعم الأميركي الّذي بدا واضحًا في الأيام الماضية، إضافة إلى مسألة "سيدر" الّذي يبدو أنّها ستبدأ بعد زيارة الحريري إلى باريس".
    وركّز علوش على أنّ "هناك نوعًا من الرعاية الماليذة للبنان في هذه اللحظة، ونأمل أن تؤدّي إلى استيعاب المسؤولين لضرورة القيام بإصلاحات كافّة". وشدّد على أنّ "لبنان مخطوف ورهينة، والقرار اللبناني مخطوف تحت سلاح "حزب الله"، مشيرًا إلى أنّ "سحب لبنان من المحور الإيراني، لا يرتكز فقط على قضيّة الدعم المالي. هناك سلاح على الأرض واختطاف حقيق، والقضية تحتاج إلى أكثر بكثير من مسألة دعم مالي للبنان".
     
    Lebmonage

    Lebmonage

    Legendary Member
    Mikati is an Ahole... menkeh and weak.

    Hariri have a heart of a kid; and I believe he geniually love Lebanon. However, circumstances obliged him to take certain political position in the past.

    He is someone who have nothing left but to work on improving the county; or else, he doesn't have much things to offer his base
    Actually hearing Hariri speak, one would easily say he is a good guy. But he has no free will to decide for himself. Wahab was on aljadeed yesterday. He said he think Hariri is not liked by MBS. He is no longer liked by the Saudis. Perhaps the very reason he was very or indirectly pro Hezballah in last month's confrontation with Israehell.
     
    Lebmonage

    Lebmonage

    Legendary Member
    علوش: هناك رعاية مالية للبنان الذي هو رهينة وقراره مخطوف تحت سلاح حزب الله
    الخميس ١٩ أيلول ٢٠١٩ 07:26سياسة

    علوش: هناك رعاية مالية للبنان الذي هو رهينة وقراره مخطوف تحت سلاح حزب الله


    رأى عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش، أنّ "أيّ دعم مادّي مشروط بكبح جماح "حزب الله"، هو غير منطقي، إذ انّ ذلك ليس بقدرة الدولة اللبنانية، إلّا إذا ذهبنا إلى حرب أهليّة"، لافتًا إلى "أنّني لا أعتقد أنّ السعودية لا تعلم أنّ هذه المسألأة لن تحل إلّا بخيارات دوليّة".
    وأعرب في حديث إذاعي، عن أمله أن "تعود العلاقة بين السعودية ورئيس الحكومة سعد الحريري كما كانت عليه في السابق، لأنّ لبنان يحتاج إلى كلّ أصداقائه، ودعم متعدّد الجهات"، مبيّنًا أنّ "هناك أيضًا مؤشّرات أُخرى كالدعم الأميركي الّذي بدا واضحًا في الأيام الماضية، إضافة إلى مسألة "سيدر" الّذي يبدو أنّها ستبدأ بعد زيارة الحريري إلى باريس".
    وركّز علوش على أنّ "هناك نوعًا من الرعاية الماليذة للبنان في هذه اللحظة، ونأمل أن تؤدّي إلى استيعاب المسؤولين لضرورة القيام بإصلاحات كافّة". وشدّد على أنّ "لبنان مخطوف ورهينة، والقرار اللبناني مخطوف تحت سلاح "حزب الله"، مشيرًا إلى أنّ "سحب لبنان من المحور الإيراني، لا يرتكز فقط على قضيّة الدعم المالي. هناك سلاح على الأرض واختطاف حقيق، والقضية تحتاج إلى أكثر بكثير من مسألة دعم مالي للبنان".
    This traitor thinks Lebanon is his father's property or the state only belongs to him and his party. Moronic to say the least.
     
    Dr. Strangelove

    Dr. Strangelove

    Nuclear War Expert
    Orange Room Supporter
    I sorta like the current Hariri, to be honest. He seems to have his head in the right place, and he gives me the impression of someone who truly does want to build a better Lebanon. Unfortunately, he also seems to be bleeding popular support.

    I think he can maintain a smaller but ultimately more solid political base than what Future had in the "March 14" days. Curiously, his political fate is now tied to two very opposite poles: a failing KSA, the traditional "ally" he seems to be drifting away from, and the FPM, the new ally that's passing through a challenging phase which will ultimately decide its entire legacy.

    The years leading up to 2022 will be very interesting.
     
    MELF

    MELF

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Terrible politician and an even worse businessman.
     
    Top