• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

The Ella Tannous vs Dr. Issam Maalouf case

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
khod ba2a

if you have never had a bad experience with a doctor, I think you should consider yourself lucky :)
But the problem is not the bad experience itself but the lack of accountability and their sense of immunity knowing that LOP will cover their a$$
 

eLad

Legendary Member
Orange Room Supporter
if you have never had a bad experience with a doctor, I think you should consider yourself lucky :)
But the problem is not the bad experience itself but the lack of accountability and their sense of immunity knowing that LOP will cover their a$$
let me make myself clear: in my opinion anything coming out of the press is prostitution. (the dirty prostitution not the one i like) a big example of this prostitution is the article you posted where the writer is complaining about "unnecessary" tests requested by the doctors, on the other hand they are suing Dr. Maalouf for not asking for more tests.

who the hell is the writer to say that an x-ray is not required for a specific case?
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
let me make myself clear: in my opinion anything coming out of the press is prostitution. (the dirty prostitution not the one i like) a big example of this prostitution is the article you posted where the writer is complaining about "unnecessary" tests requested by the doctors, on the other hand they are suing Dr. Maalouf for not asking for more tests.

who the hell is the writer to say that an x-ray is not required for a specific case?

I don't say you are wrong. Every news should be filtered but this article reflects the mistrust that the Lebanese people have.

I will tell you a little story and it is silly indeed but it shows the mindset of some doctors.

Years ago I consulted a doctor in his hospital clinic for some asthmatic symptoms.
After checking me he said "I will give you a appointment to my private cabinet where I can test your breath with a special machine". I asked him "can't we do it here in the hospital and finish with it? Don't they have one ?".

He told me "Mine is better" !!!!

He didn't even bother lying to me by saying "they don't have one here" or "in here it is more expensive"
So I went to him next week thinking the machine should be something exceptional, but it appeared he has it in his drawer and all I had to do it blow in it.
Of course I paid him another 50$ at the time. (I expected that the bill would be lighter since there is no hospital involved, but I was wrong)

Personally I didn't give sh*t for this other than wasting another half day and I don't blame him because he does not want to share the 50$ with the hospital.

But it shows the "merchant" mindset that he has.
So as you might have expected, I never went back to him again.
 
Last edited:

vegojimbo

Legendary Member
Bit by bit, the true story is infolding. Here's what I got so far: the child's sister has been sick 2 weeks prior to Ella's misfortune, and was just recovering when Ella got sick. On the first day of fever, Ella's mother called the pediatrician Dr Maalouf, and he immediately started her on antibiotics (Augmentin) for fear of not catching anything serious from her older sister. Fever didn't subside, so on day 3, Dr Maalouf admitted the child to the hospital and started her on broad spectrum antibiotics (Rocephin) then added an even stronger antibiotic Tienam (impinem-cilastatin) to ceftriaxone (Rocephin). The pediatrician used to see the child on a daily basis. Only one day did he not pass by the hospital and it was the doomed Sunday. Later on Sunday, the child unfortunately had renal shutdown, and shortly thereafter had cyanosis in her extremities. Here's where some points are missing and where the malpractice has a chance of being present. Did he know the child worsened a lot on the only day he didn't see her or was he not aware or at least not informed about the gravity of the situation? Anyway, moving on, the next day (Monday), he saw Ella and knew how grave the situation had become. He wanted to transfer her to Hotel Dieu, but the nephropediatrician was unavailable, so the kid was transferred to AUH, where she ultimately had her limbs amputated to save her life.

Now why did the mother lie in front of the media and accuse the doctor of not admitting her daughter till Day 6 of the high fever, didn't prescribe any antibiotic, and then saying he didn't take care nor see the child while in the hospital? well according to my info (don't bite my head off on this), some renowned person pushed it into it in return for taking care of the medical expenses which the child's condition will now require. I won't say who he is since I'm not 100% sure of the info, but if pushed, then so be it. Now, as I've been told, the child's mother is in remorse and regretting her actions.

All I can say, the next few days and weeks will finally silence all those inquisitors and the media whores.
Till the next *unfortunate media scoop".
 
Last edited:

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
Bit by bit, the true story is infolding. Here's what I got so far: the child's sister has been sick 2 weeks prior to Ella's misfortune, and was just recovering when Ella got sick. On the first day of fever, Ella's mother called the pediatrician Dr Maalouf, and he immediately started her on antibiotics (Augmentin) for fear of not catching anything serious from her older sister. Fever didn't subside, so on day 3, Dr Maalouf admitted the child to the hospital and started her on broad spectrum antibiotics (Rocephin) then added an even stronger antibiotic Tienam (impinem-cilastatin) to ceftriaxone (Rocephin). The pediatrician used to see the child on a daily basis. Only one day did he not pass by the hospital and it was the doomed Sunday. Later on Sunday, the child unfortunately had renal shutdown, and shortly thereafter had cyanosis in her extremities. Here's where some points are missing and where the malpractice has a chance of being present. Did he know the child worsened a lot on the only day he didn't see her or was he not aware or at least not informed about the gravity of the situation? Anyway, moving on, the next day (Monday), he saw Ella and knew how grave the situation had become. He wanted to transfer her to Hotel Dieu, but the nephropediatrician was unavailable, so the kid was transferred to AUH, where she ultimately had her limbs amputated to save her life.

Now why did the mother lie in front of the media and accuse the doctor of not admitting her daughter till Day 6 of the high fever, didn't prescribe any antibiotic, and then saying he didn't take care nor see the child while in the hospital? well according to my info (don't bite my head off on this), some renowned person pushed it into it in return for taking care of the medical expenses which the child's condition will now require. I won't say who he is since I'm not 100% sure of the info, but if pushed, then so be it. Now, as I've been told, the child's mother is in remorse and regretting her actions.

All I can say, the next few days and weeks will finally silence all those inquisitors and the media whores.
Till the next *unfortunate media scoop".


If (and only if) your story is right then the hell with the parents who knew the truth and still wanted to make a fuss out of it. Good job for the doctor.

Anyway even if this was a painful experience for the doctor, the investigation was still needed to figure out what really happened.
Actually the report of the panel of experts appointed by the judge will confirm (or not) your story.
 

SeaAb

Legendary Member
Staff member
Super Penguin
Anyway even if this was a painful experience for the doctor, the investigation was still needed to figure out what really happened.

Without placing the doctor under arrest though...you would agree?
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
Without placing the doctor under arrest though...you would agree?

I didn't put him under arrest, it was the prosecutor after interrogating him for several hours with presence of LOP representative !
The legal ground, as we now know, were unintentionally hurting a person and causing permanent harm.
I repeat my position that if you know that M. Jackson doctor used Propofol or whatever, is because the police investigated him.
 

vegojimbo

Legendary Member
If (and only if) your story is right then the hell with the parents who knew the truth and still wanted to make a fuss out of it. Good job for the doctor.
I don't have any stake in the matter. I simply relayed what I got a hold of so that the other side of the story gets heard. The source is basing the info on the hospital medical records.
Anyway even if this was a painful experience for the doctor, the investigation was still needed to figure out what really happened.
Actually the report of the panel of experts appointed by the judge will confirm (or not) your story.
No one is or ever was against a committee of medical experts reviewing the case. The entire issue was about how the media handled it, and the illegal and unlawful incarceration of the physician.
 
Last edited:

vegojimbo

Legendary Member
I didn't put him under arrest, it was the prosecutor after interrogating him for several hours with presence of LOP representative !
The legal ground, as we now know, were unintentionally hurting a person and causing permanent harm.
I repeat my position that if you know that M. Jackson doctor used Propofol or whatever, is because the police investigated him.
There are no legal grounds in this case. Unintentionally hurting a person a causing permanent harm falls under "malpractice", and thus the security forces have no authority on this matter. Even more, the maximum penalty in malpractice cases is taking away the physician's license to practice medicine on top of a financial compensation for the "victim".

And for the love of God, stop mentioning Michael Jackson's physician's case. That was a criminal case not a malpractice case.
 

nonsense

Legendary Member
I don't have any stake in the matter. I simply relayed what I got a hold of so that the other side of the story gets heard. The source is basing the info on the hospital medical records.

No one is or ever was against a committee of medical experts reviewing the case. The entire issue was about how the media handled it, and the illegal and unlawful incarceration of the physician.

It is actually unethical to access (if not involved) and even more to talk about information contained in medical records, so the source is acting unethically. Nothing against you vego. I do realize that the injustice is by far balanced to the other side because of the media.

In the end I do hope the truth comes out. But who will hold who accountable? Marcel Ghanem for president. lol
 

vegojimbo

Legendary Member
It is actually unethical to access (if not involved) and even more to talk about information contained in medical records, so the source is acting unethically. Nothing against you vego. I do realize that the injustice is by far balanced to the other side because of the media.

In the end I do hope the truth comes out. But who will hold who accountable? Marcel Ghanem for president. lol
You are right in a civilized respectable nation, but in Lebanon sadly all is kosher. However in this case, the media has twisted and mutilated the case so much, that the public needs to be informed about the facts of the case. The physician's career was ended for the simple need to have a scoop by the likes of Marcel Ghanem & co.
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
There are no legal grounds in this case. Unintentionally hurting a person a causing permanent harm falls under "malpractice", and thus the security forces have no authority on this matter. Even more, the maximum penalty in malpractice cases is taking away the physician's license to practice medicine on top of a financial compensation for the "victim".

And for the love of God, stop mentioning Michael Jackson's physician's case. That was a criminal case not a malpractice case.
How did u know that Jackson case was criminal ??
Because the POLICE investigated it...
And not because you considered it that way.

If I want to exaggerate probably in Ella case death was much merciful than living such life...

So her case that shook and shocked the public opinion deserved to be investigated by the authorities.

Personally I consider an 8 month baby more important than M. Jackson and I wanted to know the full truth and if she was treated appropriately


Again and again you had the full right not to agree on the legal procedure and the arrest but you challenge it legally and not in the streets...
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
المحامي الهاشم لـ"الجديد": قاضي التحقيق كلف لجنة طبية لدرس تفاصيل قضية الطفلة ايلا والطبيب معلوف يمكنه مزاولة مهنته بشكل طبيعي
No career was ruined.
The support he got on his FB page and the number of people who said that he treated their kids allows him to resume his career without much difficulty.
And if the new panel of experts does not blame him, everyone will forget about this story sooner or later.

Just remember that the only victim in here is Ella
 

vegojimbo

Legendary Member
How did u know that Jackson case was criminal ??
Because the POLICE investigated it...
And not because you considered it that way.
Mmm, it doesn't take much to figure out whether the case was criminal or not. You can't give heavy sedatives and narcotics without the pt being under supervision due to the possible lethal side effects of such drugs. Besides, the doctor wasn't incarcerated from the first moment the case was opened.
anyway, it's quite simple. a man died in his home and not in a hospital. First, investigators must assume it's either homicide or suicide. It would have been treated as a criminal investigation until otherwise. You're mixing things up and overlooking some basics 101.
If I want to exaggerate probably in Ella case death was much merciful than living such life...
U may probably be right, but the doctor has a duty to save the pt's life. Euthanasia is illegal in Lebanon. Had he failed to provide her with the best treatment option to save her life, he would have been guilty. Still, parents had to sign plenty of documents before the amputation went ahead. So the parents knew what needed to be done and agreed, thus they hold responsibility for the pt's current state as well.
So her case that shook and shocked the public opinion deserved to be investigated by the authorities.
The case shouldn't have been leaked to the public in the first place. Sympathy or not is irrelevant here, that's not a criterion to investigate a case or not.
Personally I consider an 8 month baby more important than M. Jackson and I wanted to know the full truth and if she was treated appropriately


Again and again you had the full right not to agree on the legal procedure and the arrest but you challenge it legally and not in the streets...
How can u challenge it legally when the legal authorities themselves have committed an illegal act? Certainly an oxymoron.
 

vegojimbo

Legendary Member
المحامي الهاشم لـ"الجديد": قاضي التحقيق كلف لجنة طبية لدرس تفاصيل قضية الطفلة ايلا والطبيب معلوف يمكنه مزاولة مهنته بشكل طبيعي
No career was ruined.
The support he got on his FB page and the number of people who said that he treated their kids allows him to resume his career without much difficulty.
And if the new panel of experts does not blame him, everyone will forget about this story sooner or later.

Just remember that the only victim in here is Ella
public perception is primordial. The doctor's reputation and hence carrier was tarnished beyond repair sadly.
there are 2 victims here unlike what u're claiming. No parent will have a doctor suspected of misdiagnosing a condition or at least not caring about their child. In private practice, public opinion is what brings in clients, more so than skill and medical prowess. This is Lebanon afterall.
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
Mmm, it doesn't take much to figure out whether the case was criminal or not. You can't give heavy sedatives and narcotics without the pt being under supervision due to the possible lethal side effects of such drugs. Besides, the doctor wasn't incarcerated from the first moment the case was opened.
anyway, it's quite simple. a man died in his home and not in a hospital. First, investigators must assume it's either homicide or suicide. It would have been treated as a criminal investigation until otherwise. You're mixing things up and overlooking some basics 101.

U may probably be right, but the doctor has a duty to save the pt's life. Euthanasia is illegal in Lebanon. Had he failed to provide her with the best treatment option to save her life, he would have been guilty. Still, parents had to sign plenty of documents before the amputation went ahead. So the parents knew what needed to be done and agreed, thus they hold responsibility for the pt's current state as well.

The case shouldn't have been leaked to the public in the first place. Sympathy or not is irrelevant here, that's not a criterion to investigate a case or not.

How can u challenge it legally when the legal authorities themselves have committed an illegal act? Certainly an oxymoron.

It is not my aim to keep arguing in this case, especially since there is a new investigation going on.
As for Jackson, it could have been also a cardiac arrest. I know several people whose relatives (father, mother, uncle etc...) simply didn't wake up in the morning.
So the investigation was necessary in both Jackson case and Ella's.

Dr. Maalouf was not arrested on the spot. The case dragged for 3 months. It is after the parents and Health Ministry was not satisfied by the LOP report that authorities stepped in. The health ministry asked the prosecutor to investigate and not Marcel Ghanem.
واكدت ( وزارة الصحة العامة) "وجوب ان تتحمل نقابة الاطباء مسؤوليتها في تبيان الحقائق، على عكس التقرير الصادر عن النقابة في قضية الطفلة ايلا طنوس، والذي نصر على غموضه وعدم تبيانه للحقائق".

Of course the parents, like any parent, will sign any paper in order to save their kid's life.

On the other hand, yes you can challenge the arrest legally because the authorities are not above the law (in principle) and they must act within the law.
At the end this is what has been done, the lawyer applied for a bail and got it.

Finally, it was never against the doctor himself but about justice for Ella.
Especially when you read something like that
وكان ورد في تقرير لجنة التحقيقات المهنية في نقابة الاطباء ما يلي:
"لم يحضر الدكتور عصام معلوف من ساعة دخولها الى المستشفى - صباح الاحد الى الاثنين - وبالتالي لم يتم تقدير خطورة الحالة مما ادى الى عدم إعطائها العناية الطبية اللازمة مما أدى الى بتر الاطراف الاربعة لاحقا في مستشفى الجامعة الاميركية".


As part of the public opinion, I want to know if something could have been done for her, at least to alleviate this drastic measure, like smaller amputation.
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
و ربط الطبيب بين حالة إيلا وحالة شقيقتها التي كانت مصابة بالالتهاب بكتيري قبل اسبوع؟ ماذا لو وصف لها المضاض الحيوي منذ البداية كما فعل مع شقيتها، او على الاقل منذ ساعة دخولها الى المستشفى؟ ماذا لو تلقت الاهتمام اللازم عند دخولها الى المستشفى ولم تترك في الطوارئ رغم تدهور حالتها؟ ماذا لو لم تتركها الطبيبة المناوبة اكثر من خمس ساعات في ذلك اليوم؟ ماذا لو طلب الطبيب نقل الطفلة إيلا الى مستشفى اخر صباح يوم الاثنين ولم ينتظر حتى ساعات الظهر؟ ماذا لو اهتموا بايلا في طوارئ مستشفى اوتيل ديو؟ ماذا لو لم تضطر لاخذ الدواء اللازم لانقاذ حياتها على حساب زيادة التصلب في اطرافها في طوارئ مستشفى الجامعة الاميركية؟...".

تساؤلات افتراضية.. طبعاً! لا نطلب من أي طبيب الاجابة عنها ولكن لا يمكننا أن ننكر حق أهل الطفلة إيلا طنوس في طرحها. تساؤلات لا يجيب عنها شرح الاطباء مراراً وتكراراً عن مدى خطورة الاصابة بالصدمة الانتانية "choc septique" الناجمة عن جرثومة "Streptococcus A" التي تفرز مواد مسممة تتمدد بسرعة كبيرة في الجسم، ولا التأكيد بان هذه "الحالات نادرة جداً" وانه "من الصعب تشخيصها"، ولا التبرير بانها "تؤدي الى مثل هذه النتيجة رغم العلاج بالمضادات الحيوية" وانها "تحصل في العالم" ولا اعطاء امثلة على ذلك، كأن يقول لي طبيب: "قريب لي يعيش في الخارج، أصيب بهذه الجرثومة وبترت رجله.. "حظه جيد" بأنهم "لحقوا" وبترت رجل واحدة فقط".

قد لا يكون من مجال للمقارنة بين حالة الطفلة إيلا وهذه الحالة، لكن كل هذه الاجوبة العلمية الدقيقة لن تمنع إيلا يوماً من السؤال: "لو كان "حظي" أفضل.. لو "لحقوني".. لو أنقذوا لي يداً، يداً واحدة؟؟؟". تسأل إيلا عن تلك اليد التي كان هناك أمل بنجاتها بعد أن بترت رجلاها ويدها اليمنى.. تسأل بحسرة وليس على سبيل الافتراض.. تسأل عن "الحظ"! نعم عن "الحظ"، هذه العبارة التي تكررت على لسان بعض أهل العلم في الاونة الاخيرة للتعبير عن اسفهم لوقوع إيلا وطبيبها المعالج ضحية هذه الجرثومة النادرة. تسأل إيلا ولن تخفف الاجوبة العلمية من معاناتها ولا من معاناة أهلها.. لن يخفف ذلك إلا تحقيق شفاف، يوضح المسؤوليات إن وجدت.

مضى اكثر من اسبوع وما زالت قضية الطفلة إيلا تشغل الرأي العام وتشعل صفحات التواصل الاجتماعي. لكن ما دفعني لكتابة هذا الموضوع اليوم، هو كثرة الشائعات والافتراضات والاتهامات التي تطال القضية. فهناك من يصف الطبيب بـعبارات لا تليق بكفاءته وتضحياته واخلاقه التي يثني عليها من يعرفه ومن بينهم اهل الطفلة إيلا، الذين اختاروه لمعالجة طفلتيهما. وهناك من يلوم الاهل لاهمالهم الطفلة والاكتفاء "بمتابعة حالتها مع الطبيب عبر الهاتف حتى ادخالها بحالة حرجة الى المستشفى"، او "لعدم اللجوء الى طبيب اخر او مستشفى اخرى"! واكثر الاتهامات غرابة، تلك التي توجه الى الاعلام على ان هناك "اتفاق ضمني مع القضاء ووزير الصحة لزج الطبيب في السجن"! اما اكثر الشائعات فظاعة، فتلك التي تسوق ان "للطفلة شقيقتين توفيتا بمرض غريب مرتبط باسباب جينية"!!!


هنا القصة الكاملة للطفلة إيلا منذ اليوم الاول...

قبل خمسة أيام من بدأ معاناة الطفلة إيلا مع المرض، أصيبت شقيقتها الكبرى بيرلا بانتفاخ في حنجرتها فوصف لها الطبيب مضاض حيوي “Augmentin”.

الايام الخمس الأولى...

بعد خمسة أيام، في 24 شباط، ارتفعت حرارة إيلا فاتصلت والدتها بالطبيب عينه فطلب منها زيارته في العيادة اذا استمرت الحرارة حتى اليوم التالي. وهكذا حصل، بحسب ما ينقل والدها حسان طنوس: فحص الطبيب إيلا وشخّص حالتها بـ"ناشف Grippe" بحسب تعبيره وقال لوالدتها إليانا: "هذا Virus"" مزعج جداً، ويسبب حرارة مرتفعة تصل الى 40 درجة وستستمر لمدة خمسة أيام، والعيادة مليئة بالأطفال الذين يعانون منه". ووصف لها دواء لمكافحة الحرارة". لكن الوالدة لم تطمئن مع استمرار ارتفاع الحرارة، وفي اليوم الثالث، عاودت الاتصال بالطبيب الذي طلب منها اجراء فحص دم وبول. فقصدت مستشفى سيدة المعونات في جبيل، حيث أجرت الفحص ومن ثم أبلغتها الممرضة بأن الطبيب وجد النتيجة طبيعية وطلب منها متابعة أدوية الحرارة.

في اليوم الرابع، قصدت الوالدة الطبيب في عيادته، لأن شهية الطفلة ونشاطها يتراجعا فيما الحرارة مرتفعة بشكل متواصل. فكان جوابه يتابع الوالد، أن تقوم بتحليل دم وبول “Foumule”. تفاجئت الوالدة، وقالت له "دكتور مبارح عملنا الفحص وكانت النتيجة جيدة"، فقال لها "آه والله". ثم عاينها بدقة وكانت حرارتها في العيادة تلامس الـ 40، فوضع لها تحميله Voltaren بنفسه. وفي اليوم الخامس، استمرت حالة إيللا بالتدهور حيث ضاق الفارق الزمني لارتفاع حرارتها من 8 ساعات الى ساعة ونصف، فاتصل حسان بالطبيب الذي طلب منه وضع منشفة مبللة بالثلج على جبينها. وفي الساعة الثالثة فجراً، استيقظ الأهل ليجدوا ان طفلتهم تعاني من إسهال حاد.

إدخال الطفلة الى مستشفى المعونات

عند السابعة صباحاً من يوم الاحد، قرر الاهل إدخال الطفلة الى المستشفى لأن وضعها يتدهور رغم إنقضاء الخمسة أيام التي تحدث عنها الطبيب. ويتابع الوالد: "اتصلت بالطبيب وعرفت عن نفسي "معك والد إيللا طنوس" فتفاجأت بجاوبه بعد خمسة ايام من متابعته طفلتي "من إيللا"؟؟". شرح له الوالد الوضع وأنه في طريقه الى المستشفى، فأجاب الطبيب: "سأتكلم مع المستشفى لإجراء اللازم وإعطاء المصل للطفلة".

وهنا يؤكد الوالد: "منذ لحظة وصولنا الى قسم الطوارئ في المستشفى، لم تتلقى الطفلة الاهتمام اللازم، حيث انتظرنا فترة قبل أن تأخذ الممرضة حرارتها وتضع لها “Poche” لإجراء فحص بول. أخذت الممرضة ضغط الطفلة وكان منخفضاً جداً. وتفاجأت لدى وضع المصل بأن "شرايين الصغيرة ناشفة جداً ودمها سميك. في هذه الاثناء غادرت الطبيبة المناوبة المستشفى لتوصل طفل الى طرابلس". وبحسب التقرير الطبي: "رغم اعطاء الطفلة 3 جرعات من المصل، بقيت في الطوارئ بحالة تجفاف ونعاس، وكانت حرارتها 38.7 وضغط الدم عندها 9/5، وكان قد تبين في فحص الدم ارتفاع الكريات البيضاء GB=15500".

وعند الخامسة عصراً، عادت الطبيبة المناوبة وقررت ادخالها الى قسم الاطفال، لكن الطفلة لم تتمكن من التبول قبل الساعة التاسعة والنصف ليلا، عندها اشار الطبيب الى بدء العلاج بالمضاض الحيوي Rocephine. عند منتصف الليل، دونت الممرضة ان الطفلة تتنفس بسرعة Polypneique وتم اعلام الطبيبة المناوبة فقط التي طلبت المراقبة. لكن لم تقم أية ممرضة طوال الليل بذلك، بحسب ما يؤكد الوالد، فقامت والدتها بمراقبتها وابلغت الممراضات عند الساعة الثالثة فجراً بأن حرارة الطفلة مرتفعة فأعطتها Panadol.

الطبيب يصرّ على تشخيصه صباحاً ويقول للاهل ظهراً: "امامها ساعات"

عند الساعة الثامنة صباحا، وصل الطبيب الى الغرفة وكانت حالة الطفلة قد ساءت أكثر مع "هبوط في ضغط الدم، ضيق في التنفس وظهور طفرة جلدية، وازرقاق في اسفل القدمين talons violaces" بحسب التقرير الطبي. فأضاف الى العلاج مضاد حيوي ثان Amikin مع جرعة Cortisone. إلا أنه طمئن الأهل بأن الأمر لا يعدو كونه "Grippe"وأن الطفلة ستتحسن تدريجياً، وقال للوالدة ممازحاً "ستلعب معك بعد الظهر وتقول لك ماما وتضحك"... ولم يُبدِ أي تعجب من العلامات الجلدية الجديدة واعتبر "أن الموضوع طبيعي ويحصل بفعل الحرارة التي عانت منها طيلة الخمسة أيام الماضية". وخرج الطبيب لاجراء جولة على سائر المرضى.

وعند الساعة الحادية عشر، ساءت حالتها بشكل حاد فأبلغ الأهل الممرضة التي أخذت الطفلة الى غرفة أخرى لإعطائها الـ Ventolin وعادت بها بعد مرور وقت قليل وهي تضع الـOxygen. وكان الطبيب قد أضاف الى علاجها الـ Lasix. وعند الساعة الثانية عشر ظهرا، عاد الطبيب الى غرفتها حيث تبين "تراجع حاد في وظيفة الكلي بعد ظهور نتائج الفحوصات" بحسب التقرير الطبي. وتم تصوير الطفلة، وتبيّن أن رئتيها مملوءتان بالمياه. عندها قال للوالد: "لا يوجد أي خطر على حياة إيللا ولكن هي بحاجة لنقلها الى مستشفى مجهز بقسم عناية فائقة للاطفال، أي الى مستشفى الجامعة الاميركية أو مستشفى أوتيل - ديو أو مستشفى الروم". وعندما تمكن الوالد من تأمين سرير في مستشفى الروم ولكن لليوم التالي، رفض الطبيب الفكرة بتاتاً وقال للوالد: "وضعها لا يحتمل فأمامها ساعات فقط"!!!

النقل الى مستشفى الجامعة الاميركية "مروراً باوتيل ديو"
حاول الطبيب تأمين سرير للطفلة في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت ولكنه لم يحصل على أي ردّ. وفي الوقت نفسه لم يستطع الأهل تأمين سيارة صليب أحمر لأن ليس هناك من حجز سابق كما ولم تستطع مستشفى المعونات تأمين أي سيارة إسعاف. لذا قرر الوالد بعد التشاور مع الطبيب نقل الطفلة بسيارته الخاصة، برفقة الطبيبة المناوبة (سنة ثالثة اختصاص اطفال) وتم تجهيز السيارة بالمعدات اللازمة من أوكسجين وأجهزة مراقبة.

ويتابع الوالد: "في الطريق الى مستشفى الجامعة الاميركية، اتصل بي صديق وأبلغني أن هناك طبيب أطفال معروف بانتظارنا في مستشفى أوتيل ديو. وبعد التشاور هاتفياً مع الطبيب المعالج نصحني بالتوجه الى المستشفى المذكورة لأن الطبيب هناك من أهم الأطباء في لبنان. ولدى وصولنا طلب الطبيب المقصود التحدث مع الطبيب المعالج هاتفياً، حيث قال له: "الطبيب المتخصص مسافر ولا مكان في قسم العناية الفائقة، ولا معالجة الطفلة على مسؤوليتي".

وصلت الطفلة الى مستشفى الجامعة الاميركية عند الساعة السادسة والنصف مساء، وكانت "في حالة صدمة وهبوط الضغط 60/30 وتسرع في نبضات القلب وحرارة مرتفعة وبرودة في الاطراف مع ابتداء في تغير لونهم" بحسب تقرير قسم الطوارئ في مستشفى الجامعة الاميركية، حيث تم انعاشها بعد أن "كان بينها وبين الموت دقائق" على ما قالت الطبيبة المناوبة للوالد. وتبين فيما بعد انها قد عانت من صدمة SSS Streptococcal Septic Shock، حيث تم تشخيص الجرثومة في السائل الرئوي Streptocoque A. وذلك مع حدوث مضاعفات تمثلت بتخثر كثيف للدم داخل الشرايين (جلطات دموية كثيفة DIC)، استوجبت عمليات بتر لاطرافها الاربعة بين تاريخ 20 و27 اذار 2015.

شكوى الأهل وتقرير النقابة "الغامض والمحرف للوقائع"

إثر الضرر الكبير التي أصيبت به طفلتهم، تقدم أهل إيلا بشكوى أمام نقابة الاطباء وباخرى امام وزارة الصحة. فشكل وزير الصحة وائل ابو فاعور لجنة طبية للتحقيق بالملف، واحال بموجب التحقيقات الشكوى الى مدعي عام التمييز الذي طلب من المباحث الجنائية التحقيق بالملف. وقد انتظرت المباحث الجنائية بعد الاستماع لافادة الاهل، تقرير نقابة الاطباء للتحرك والتحقيق مع الطبيب المعني.

انتظر الاهل اكثر من سبعين يوماً قبل ان يصدر تقرير النقابة، ولكن للاسف وبعد الانتظار صدر تقرير "غامض" بحسب توصيف الوزير بو فاعور و"محرف للوقائع بحسب توصيف الاهل". وفيما يلي نفند أبرز هذه النقاط:

 عدم ذكر إصابة شقيقة إيلا بالتهاب بكتيري قبل اسبوع: لم يأتي التقرير على ذكر ما أفاد به الاهل عن إصابة شقيقة إيلا بالالتهاب بكتيري قبل اسبوع، قرر الطبيب المعالج نفسه على اثر تشخيصه المباشرة بالمضاض الحيوي Augmentin منذ اليوم الثاني. هذا علماً بأنه بناءً لتوصيف الأهل للعوارض، رجح أطباء في مستشفى الجامعة الاميركية بان تكون الاخت الكبرى قد أصيبت بـAngine à Streptocoque. ما يعزز فرضية الأهل بأن العدوى انتقلت من الاخت الكبرى الى الصغرى، ويدعوهم للتسأل عن عدم تنبه الطبيب المعالج للموضوع وعدم مباشرته علاج إيلا بالمضاض الحيوي في وقت مبكر. لكن اللجنة اغفلت هذه الفرضية، بدلاً من نفيها إذا وجدتها من غير قيمة.

 العلاج خلال الايام الخمس الاولى مطابقا للمعايير الطبية: في البند الأول من خلاصة التقرير، اعتبرت اللجنة أن العلاج الذي أعطاه الطبيب في الأيام الخمس الأولى مطابقا للمعايير الطبية. ما دفع الوالد للسؤال، اذا كانت هذه المعايير تنص على الاصرار على نفس التشخيص اذا كان المريض لا يتجاوب مع العلاج، لا بل ان حالته تتدهور بدلا من ان تتحسن مع مرور الوقت.

 التخفيف من مسؤولية الطبيب والمستشفى: في البند الثاني تعتبر اللجنة ان عدم حضور الطبيب الى المستشفى يوم الاحد "ادى الى عدم اعطاء الطفلة العناية الطبية اللازمة". لكنها تضيف مبررة بان الطبيب لم يحضر "بناء على الانطباع الذي تشكل لديه من خلال تسلسل معايناته السابقة وحالتها الصحية الموصوفة له في مستشفى المعونات". هنا يسأل والد إيلا: "كيف ممكن ان يبني الطبيب انطباعه عن معاينته الطفلة قبل 48 ساعة، رغم تدهور حالتها؟ واين مسؤولية المستشفى؟ فمن كان يضع الطبيب بالصورة طوال فترة غياب الطبيبة المناوبة التي تسلمت الملف؟ فان كانت لم تضع الطبيب في الصورة الصحيحة فمصيبة، وان وضعته بالصورة ولم يتحرك فمصيبة اكبر". هذا علماً بأن الطبيب أكد في التحقيق الأولي الذي سنفنده في الجزء الثاني من هذه المقالة، بأنه كان "دائماً على تواصل معهم وطمأنوه على استقرار وضع الطفلة وكنت مصراً على أنّ وضعها سوف يتحسن".

 تحريف وقائع اليوم السادس: ادعى التقرير في البند الثالث من خلاصته، بانه "في صباح اليوم السادس ومع تدهور حالة الطفلة، ادرك الطبيب خطورة الوضع وقرر نقلها الى مستشفى الجامعة الاميركية". لكن الواقع مغاير كما شرحنا سابقاً والتقرير لا يخالف ذلك في متن تعداده للوقائع في البنود 8، 9، و10. وهنا يضيف والد الطفلة: "غير صحيح أن الطبيب تمكن من تأمين حجز في مستشفى الجامعة الاميركية، والدليل بأننا لم ننقل الطفلة بسيارة للصليب الاحمر لان لا حجز في مكان اخر".

 تغيّب دور مستشفى أوتيل ديو: لم يأتي التقرير على ذكر مستشفى أوتيل ديو سوى في البند الرابع في خلاصته، بعبارة "لدى نقل الطفلة من مستشفى المعونات الى مستشفى الجامعة الاميركية مرورا بمستشفى اوتيل ديو"! ويسأل طنوس: "هل هذه محاولة لتجنيب المستشفى أي مسائلة لتمنعها من تقديم العناية الطبية اللازمة للطفلة رغم حالتها الحرجة؟".

 غموض وتضارب في توصيف حالة الطفلة الطبية: خلال المؤتمر الصحفي، اعطت رئيسة لجنة التحقيقات الطبية في نقابة الاطباء الدكتورة كلود سمعان تشخيصاً لحالة الطفلة مفاده ان: "الطفلة أصيبت بفيروس اشار اليه فحص الدم، ثم عانت من التهاب آخر بكتيري بعد 5 ايام، يحصل عادة بسبب انخفاض المناعة من جراء الاصابة بالفيروس فيلتقط الجسم عدوى اخرى". والغريب ان هذا التحليل لم يتطرق له التقرير الطبي باي بند من بنوده، كما لم يسمي الفيروس التي تدعي الطبيبة بانه اصاب الطفلة. واكثر، اكتفى بتشخيص الحالة التي ادت الى قرار بتر اطراف الطفلة بالمقطع الاخير فقط، عبر تعداد العوارض التي اصابت الطفلة.

الى هنا نكون قد فندنا كل الوقائع التي حدثت مع الطفلة إيلا طنوس بحسب افادة الاهل والتقرير الطبي في مستشفى المعونات وتقرير نقابة الاطباء. اما في المقالة التالية، فسنفند واقعة توقيف الطبيب من الناحية القانونية ونشرح المفهوم القانوني للخطأ الطبي ومتى يتم مسائلة الطبيب عن الخطأ في التشخيص. كما ونفند مسؤولية المستشفيات والاطباء الذين عاينوا إيلا ووضع قطاع الطوارئ في مستشفياتنا. لنخلص باسئلة نضعها برسم التحقيق تشمل كل الثغرات وتكشف الضغوطات التي تعرض لها الأهل طول الفترة الماضية. ضغوطات ترغيبية وترهيبية دفعتهم للجوء الى الاعلام.

السي مفرج
 

vegojimbo

Legendary Member
نقابة المحامين في بيروت تعطي الاذن بملاحقة وتوقيف المحامي امين ابو جودة الذي اعتدى على زوجته بالضرب امام احد المجمعات التجارية
Lawyers in Lebanon are immune to prosecution, and only after the approval of the Lebanese Order of Lawyers can a lawyer be apprehended, but a physician is incarcerated at the whims of the media.

What are the reasons behind this immunity for a lawyer, and how are they more pertinent than applying the same to the field of Medicine? For those accusing doctors of being megalomaniacs and arrogant by refusing a doctor to be touched until allowed by the LOP, here's an example from another order, where immunity is granted for far less compelling reasons.
 
Last edited:

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
Bordeaux : un gynécologue mis en examen, sa patiente avait dû être amputée


Un gynécologue du CHU de Bordeaux (Gironde) a été mis en examen ce mercredi selon son avocat, pour «blessures involontaires» sur une femme d'une trentaine d'années ayant dû être amputée de plusieurs de ses membres après avoir contracté une infection nosocomiale lors d'un avortement.

L'affaire avait été révélée par le quotidien «Sud-Ouest». En 2011, Priscilla, alors âgée de 36 ans, vient tout juste de donner naissance à son troisième enfant. Lorsqu'une nouvelle grossesse se déclare, elle décide en accord avec son mari d'avoir recours à un avortement. La femme subit son interruption volontaire de grossesse un vendredi soir, puis rentre chez elle. Le lendemain, Priscilla est prise de forte fièvre et de douleurs. Lorsqu'elle retourne à la maternité, elle est prise en charge par l'interne de garde. Des prélèvements sont faits, le stérilet placé la veille est retiré. Le couple assure qu'il a ensuite été prié de rentrer chez lui à Bordeaux, sans qu'aucun médicament ne soit prescrit.

L'état de Priscilla continue à se dégrader et le médecin de garde diagnostique, le dimanche matin, un début de septicémie. Le praticien lui prescrit une antibiothérapie et l'adresse à la maternité où à nouveau son état n'est pas jugé préoccupant. Au final le traitement ne lui sera administré qu'en fin d'après-midi ce dimanche là.

Selon le couple, cette infection a conduit les médecins à amputer, quelques semaines plus tard, les deux pieds, l’avant-bras droit et la main gauche de la mère de famille.

Un expertise contestée

Une information judiciaire a été ouverte au tribunal de grande instance pour déterminer les responsabilités. Le rapport d'expertise met en cause l'interne de garde pour ne pas avoir prescrit des antibiotiques qui auraient pu limiter les effets de l'infection.

«On est sur un dossier complexe», a indiqué l'avocat du praticien, Me Arnaud Dupin, qui a fait savoir qu'il avait demandé au juge d'instruction une contre-expertise. «Pour moi, cela ne rentre pas dans le cadre de l'infraction pénale. Il y a toute une chaîne de responsabilités que l'instruction devra déterminer (...) Il y a un côté dramatique qui rappelle qu'aujourd'hui aucune opération n'est bénigne», a-t-il ajouté. «Cela affecte le médecin qui est d'abord là pour soigner».


_____________________________________________________________________

I wonder if the LOP will demonstrate in solidarity for their french colleague !!
 

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
The forgotten story of little Ella

http://www.lebanon24.com/articles/1449833299789657800/
ليس عصيّا على ملاك اجتياز مناطق الألم. ولا سَحقَ الشرّ بدعسة أو خطوة. تتقن الملائكة، في العادة، الرقص على نغمات الإيمان. والركض في سهول الزهر والرجاء. والقفز الى أعلى، مرّات عدّة، قبل أن تطير.


تملك "ايللا طنوس" كثيراً من "خصائص" الملائكة. الأصحّ، هي واحدة منهم. أمس، راحت تثبت ذلك. لم يتسنّ للصغيرة ان تقف على رجلين طبيعيتين اعطاهما الله لها وسرقهما الاهمال منها وهي لم تبلغ من العمر إلا أشهرا. لكنها وقفت. ايللا وقفت للمرة الاولى على رجليها وتستعدّ لخطواتها الاولى...

هناك، في فرنسا، تواصل ايللا رحلتها في العلاج. امس، تمّ تركيب رجلين اصطناعيتين لها، على ان تخضع الى علاجات وتمرينات بشكل يوميّ كي تتعلم ان تخطو وتمشي.

في حديث لـ "لبنان24"، يشرح والدها المهندس حسان طنوس ان "ابنته سوف تظلّ تخضع للتمرينات على المشي لستة اشهر، على ان يتمّ تركيب اليدين الاصطناعيتين لاحقاً، اي بعد ان تكون قد تمكنت من السير بشكل جيد".

يصف طنوس كيف تفاعلت ايللا مع قدميها:" تمكنت من الوقوف فوراً وبشكل طبيعيّ. اللافت انها تمنع اي احد من المسّ بهذا "البروتيز" فهي تعتبره لعبتها المفضلة ولا تريد ان تفارقها للحظة".

سعادة العائلة لا توصف على رغم الغصّات الكثيرة، وعلى رأسها الاهمال والتقصير في الملفّ من الناحية القضائية. يقول طنوس:" لا نزال ننتظر من اللجنة الطبية المكلفة من قاضي التحقيق في بيروت جورج رزق ان تصدر تقريرها، علماً انني راسلت القاضي مؤخرا وطلبت منه تحديد مهلة زمنية لاصدار التقرير، ولكن للاسف لم يتغيّر اي شيء حتى الساعة".

ويذكر طنوس بالتقرير الصادر عن وزارة الصحة والذي اكدّ حصول خطأ في التشخيص وتأخير في البدء بالعلاج، لافتا الى ان فحوصات طبية شاملة اجريت لايللا في فرنسا واظهرت النتائج انها لا تعاني من اي امراض قد تكون ادّت الى الحال التي وصلت اليها.

وعن تكاليف العلاج، يشير طنوس الى انها مغطاة من قبل الاعتمادات المالية التي اقرتها وزارة الصحة، شاكرا في هذا السياق الوزير وائل بو فاعور على متابعته هذه القضية منذ حصولها وحتى الساعة.

الايمان الذي تتحلّى به عائلة طنوس كبير حدّ ان يقول الوالد هذه العبارة:" الله ما بيترك حدا....وهني الن الله"! يقصد كلّ من يتحمّل مسؤولية مباشرة او غير مباشرة اوصلت ابنته الى هذه الحالة، وكل من يقصر او يهمل او يتواطأ...ويضيف متأثرا:" يعاملوننا في فرنسا افضل من بلدنا". يخلص الى انه "اذا طفل ما حرق القلب، شو مستنظرين بعد؟!"

ويروي طنوس كيف بكى امام مشهد حصل في المستشفى في فرنسا امس:" وجدت ممرضة طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات تبكي حزينة، ولدى سؤالها عن السبب قالت "ايللا لاتملك قدمين فجلبتم لها "ارجل" لتمشي وانا التي لدي قدمين لا يساعدني احد عل المشي".

هذه الطفلة تعاني من الشلل. ليس امام والد ايللا الا ان يصلي لشفاء كل الاطفال والتخفيف من آلامهم...ثم يرفع يديه الى اعلى ويقول: "الشكر الك دايماً يا الله".

(خاص "لبنان 24")
 
Top