• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

The Ella Tannous vs Dr. Issam Maalouf case

JustLeb

Legendary Member
Orange Room Supporter
The forgotten story of little Ella

http://www.lebanon24.com/articles/1449833299789657800/
ليس عصيّا على ملاك اجتياز مناطق الألم. ولا سَحقَ الشرّ بدعسة أو خطوة. تتقن الملائكة، في العادة، الرقص على نغمات الإيمان. والركض في سهول الزهر والرجاء. والقفز الى أعلى، مرّات عدّة، قبل أن تطير.


تملك "ايللا طنوس" كثيراً من "خصائص" الملائكة. الأصحّ، هي واحدة منهم. أمس، راحت تثبت ذلك. لم يتسنّ للصغيرة ان تقف على رجلين طبيعيتين اعطاهما الله لها وسرقهما الاهمال منها وهي لم تبلغ من العمر إلا أشهرا. لكنها وقفت. ايللا وقفت للمرة الاولى على رجليها وتستعدّ لخطواتها الاولى...

هناك، في فرنسا، تواصل ايللا رحلتها في العلاج. امس، تمّ تركيب رجلين اصطناعيتين لها، على ان تخضع الى علاجات وتمرينات بشكل يوميّ كي تتعلم ان تخطو وتمشي.

في حديث لـ "لبنان24"، يشرح والدها المهندس حسان طنوس ان "ابنته سوف تظلّ تخضع للتمرينات على المشي لستة اشهر، على ان يتمّ تركيب اليدين الاصطناعيتين لاحقاً، اي بعد ان تكون قد تمكنت من السير بشكل جيد".

يصف طنوس كيف تفاعلت ايللا مع قدميها:" تمكنت من الوقوف فوراً وبشكل طبيعيّ. اللافت انها تمنع اي احد من المسّ بهذا "البروتيز" فهي تعتبره لعبتها المفضلة ولا تريد ان تفارقها للحظة".

سعادة العائلة لا توصف على رغم الغصّات الكثيرة، وعلى رأسها الاهمال والتقصير في الملفّ من الناحية القضائية. يقول طنوس:" لا نزال ننتظر من اللجنة الطبية المكلفة من قاضي التحقيق في بيروت جورج رزق ان تصدر تقريرها، علماً انني راسلت القاضي مؤخرا وطلبت منه تحديد مهلة زمنية لاصدار التقرير، ولكن للاسف لم يتغيّر اي شيء حتى الساعة".

ويذكر طنوس بالتقرير الصادر عن وزارة الصحة والذي اكدّ حصول خطأ في التشخيص وتأخير في البدء بالعلاج، لافتا الى ان فحوصات طبية شاملة اجريت لايللا في فرنسا واظهرت النتائج انها لا تعاني من اي امراض قد تكون ادّت الى الحال التي وصلت اليها.

وعن تكاليف العلاج، يشير طنوس الى انها مغطاة من قبل الاعتمادات المالية التي اقرتها وزارة الصحة، شاكرا في هذا السياق الوزير وائل بو فاعور على متابعته هذه القضية منذ حصولها وحتى الساعة.

الايمان الذي تتحلّى به عائلة طنوس كبير حدّ ان يقول الوالد هذه العبارة:" الله ما بيترك حدا....وهني الن الله"! يقصد كلّ من يتحمّل مسؤولية مباشرة او غير مباشرة اوصلت ابنته الى هذه الحالة، وكل من يقصر او يهمل او يتواطأ...ويضيف متأثرا:" يعاملوننا في فرنسا افضل من بلدنا". يخلص الى انه "اذا طفل ما حرق القلب، شو مستنظرين بعد؟!"

ويروي طنوس كيف بكى امام مشهد حصل في المستشفى في فرنسا امس:" وجدت ممرضة طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات تبكي حزينة، ولدى سؤالها عن السبب قالت "ايللا لاتملك قدمين فجلبتم لها "ارجل" لتمشي وانا التي لدي قدمين لا يساعدني احد عل المشي".

هذه الطفلة تعاني من الشلل. ليس امام والد ايللا الا ان يصلي لشفاء كل الاطفال والتخفيف من آلامهم...ثم يرفع يديه الى اعلى ويقول: "الشكر الك دايماً يا الله".

(خاص "لبنان 24")
 
Top