• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

The French Initiative [Saad Hariri renamed as PM]

SeaAb

Legendary Member
Staff member
Super Penguin
The rain did the thouwar job, already chevrolet, jal el dib and nahr el kalb closed! Int mla7az keef el sha3b el khara killo sekit coz the minister is a Frangieh one, allah satar!
Kana ya3lam, RESIGN!
 
Whatever. Everyone is entitled to believe whatever his mind perceives. So I thank you for wanting to let me rest my mind that you accuse of creating fantasies, to rely on your balanced and politically correct mind for what I should believe on.

Still I never read you offended by the posts bashing Islam and Muslims in this forum. But you could,'t help yourself to bow to the Jewry and throw the Antisemitism accusation while there was nothing insulting nor harming against the Jews in what I wrote.

You believe in whatever you want bro, I call them fantasy you call them reality so whatever floats your boat. I'm not here to convince you or tell you that you are wrong, I'm hear to tell you that this is untrue. I believe that all of what is happening in Lebanon is a culmination of more than 50 years of the same political class stealing money from the people for their own personal gain and blaming the chaos on "external" interference.

Why should I be offended if someone bashes a belief? is it really worth it? just ignore and move on. Let them bash and insult all they want who cares? It is not worth getting riled up and angry over that.
 

agnostic

Legendary Member
You believe in whatever you want bro, I call them fantasy you call them reality so whatever floats your boat. I'm not here to convince you or tell you that you are wrong, I'm hear to tell you that this is untrue. I believe that all of what is happening in Lebanon is a culmination of more than 50 years of the same political class stealing money from the people for their own personal gain and blaming the chaos on "external" interference.

Why should I be offended if someone bashes a belief? is it really worth it? just ignore and move on. Let them bash and insult all they want who cares? It is not worth getting riled up and angry over that.
I already answered you and showed your selectivity and lack of self-esteem.
 

TayyarBeino

Legendary Member


الحريري يواجه "تحالفاً عريضاً"... بقيادة الراعي؟!

السبت ٢٨ تشرين الثاني ٢٠٢٠ 08:00حسين عاصي - خاص النشرة



مفاجئةً لكثيرين، بدت الانتقادات الصريحة والمباشرة التي وجّهها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إلى رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري من قصر بعبدا، حيث دعاه إلى القيام بمسؤوليّاته، والعودة إلى رئيس الجمهورية للبتّ بأمر التشكيلة كاملةً، مشدّداً على أنّ الحكومة لا تؤلَّف "بالتقسيط".



ولأنّ الراعي استخدم تعبير "بدّن يسمحوا لي فيها"، أخذت انتقاداته بُعداً أكبر لتعبّر عن "امتعاضٍ" واضح من أداء الحريري، الذي حمّله بشكلٍ أو بآخر المسؤوليّة عن التأخّر في تأليف الحكومة، في "تقاطعٍ" مع موقف رئيس الجمهورية ميشال عون ومن خلفه "التيار الوطني الحر"، اللذين يرميان كرة "التعطيل" في ملعبه أولاً وأخيراً.
لكنّ هذا "التقاطع" لا يبدو محصوراً بعون و"التيار"، والراعي الذي قد يقول البعض إنّه "تأثّر" بما سمعه من عون، كون تصريحاته جاءت بعد لقاءٍ جمعه به، بل يتوسّع ليشمل معظم القوى المسيحيّة، بما فيها تلك التي انخرطت سابقاً في "تحالفٍ وثيقٍ" مع الحريري، على غرار "القوات" و"الكتائب"، المغيّبتيْن ذاتيّاً عن الملفّ الحكوميّ...

أين الشراكة؟!

لا يبدو وصف كلام البطريرك الراعي من قصر بعبدا بـ"الصرخة المدويّة" عبثياً، إذ إنّه بدا أكثر من "معبّر" في غمرة "الجمود" الذي أصاب الملفّ الحكوميّ، الذي لم يُسجَّل على خطّه أيّ اتصالٍ جدّي منذ أيام، مع "شبه قطيعة" غير مُعلَنة بين المعنيّين، حتى أنّ هناك من يقول إنّ الحريري وضع ورقة التكليف "في جيبه"، واعتكف بانتظار "الفرج"، كما كان يفعل في أكثر من محطّة تكليف في السنوات السابقة.
وإذا كان "ترف الاعتكاف" قابلاً للتطبيق سابقاً، ولو أنّه غير جائز منطقياً، إلا أنّه لا يمكن أن يكون خياراً مُتاحاً اليوم، في ظلّ الانهيار الحاصل على كلّ المستويات، والذي يسرّع كلّ يومٍ يضيع الطريق السريع نحوه، ولهذه الأسباب، جاءت صرخة الراعي، كما يقرأها بعض المتابعين، بمثابة محاولةٍ لإعادة تحريك "المياه الراكدة"، لعلّها تفضي إلى "مبادرةٍ" يقوم بها الحريري، من بوابة إعادة الاعتبار لـ"الشراكة".
ولعلّ تركيز البطريرك الراعي على هذه "الشراكة"، من خلال دور رئيس الجمهورية في عملية تأليف الحكومة، يحمل من جهته الكثير من الدلالات، علماً أنّ الرجل، حين رفض التشكيل "بالتقسيط"، كان ينطلق من التسريبات التي كثُرت في الأيام القليلة الماضية، حول أنّ الحريري أراد "حسم" الحصّة المسيحيّة مع رئيس الجمهورية، بمُعزَلٍ عن الحصص الأخرى "المقفلة"، وهو تقاطع بذلك مع نظرية "وحدة المعايير" التي يرفع "الوطني الحر" لواءها منذ اليوم الأول لتكليف الحريري.
وقد تكون المشكلة الأكبر في طرح رئيس الحكومة المكلَّف، بمنظار المسيحيّين، تتعلق بـ"تجاهلهم"، فبعد قفزه فوق عدم تسميته من قبل أكبر كتلتين نيابيتين مسيحيّتين، ها هو يسير بملفّ تأليف الحكومة بإصرارٍ على عدم العودة إليهم، فلا "القوات" ولا "الكتائب" معنيّتان بالملفّ، بعدما غيّبتا نفسيهما ذاتياً، ولا "التيار" معنيّ بإصرار الحريري على رفض "كسر الجليد" مع رئيسه جبران باسيل، في وقتٍ يؤكد الجميع أنّ دعم "المردة" لن يكون كافياً، فضلاً عن كونه لا يؤمّن، وحده، لأيّ حكومةٍ "الثقة" المنشودة.

هل يكسر الصمت؟

لم يعلّق الحريري على "انتقادات" البطريرك الراعي، لا سلباً ولا إيجاباً، مواصلاً سياسة "الصمت" المُعتمَدة من قِبَله منذ اليوم الأول للتكليف. لكنّ هذه السياسة سَرَت هذه المرّة حتى على قياديّي تيار "المستقبل" والمقرّبين من الحريري، الذين "تحفّظوا" عموماً عن التعليق على الكلام "المُباح" للبطريرك، بانتظار اتّضاح الصورة أكثر.
إلا أنّ عدداً من المحسوبين على رئيس الحكومة المكلَّف يتحدّثون عن "ظلمٍ" يتعرّض له، بمُعزَلٍ عن مواقف الراعي، التي بُنيَت أصلاً على "تسريباتٍ" يقول هؤلاء إنّها تفتقد إلى الكثير من الدقّة، على رأسها التسريب الذي بات "شبه يقين"، ويتمّ التعامل معه كما لو أنّه من "الثوابت"، لجهة أنّ "الثنائي الشيعي" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" هم من اختاروا الوزراء الدروز والشيعة، بالأسماء والحقائب، وصدّق عليهم الحريري، في حين يتعامل مع المسيحيّين "بالمقلوب"، بحيث يصرّ على أن يسمّي وزراءهم بنفسه، على أن يوافق عليهم عون.
ويشير هؤلاء إلى أنّ شيئاً من ذلك لم يحصل، بل إنّ أيّ حصّةٍ لم تُحسَم، وأنّ "التقسيط" الذي تحدّث عنه الراعي قد يكون صحيحاً من ناحية أنّ الحريري يؤجّل البتّ ببعض الحقائب والأسماء، ريثما تُحَلّ "العقدة المسيحية"، باعتبار أنّ باقي الحصص لن تشكّل "عقدة" استناداً إلى "التفاهمات" التي أبرمها مسبقاً، علماً أنّ الحريري كان واضحاً منذ اليوم الأول، في إعلانه نيّته تشكيل حكومة اختصاصيّين "غير حزبيّين"، وهو لن يحيد عن هذه "الثابتة" قيد أنملة، تحت أيّ ظرفٍ من الظروف، ومهما كانت المعوّقات.
لكن، بمُعزَلٍ عن كلّ هذه التفاصيل، يأمل هؤلاء أن تؤدّي "صرخة" الراعي إلى إحداث "خرق" على خطّ تأليف الحكومة، لناحية "تليين" المواقف، بما يمكن أن يسهم في "تنازلاتٍ متبادلة" تعيد الملفّ إلى "الصراط المستقيم"، علماً أنّ المقرّبين من الحريري يؤكدون أنّه أبعد ما يكون عن "عزل" أو "إقصاء" أيّ فريق أو مكوّن سياسيّ أو طائفيّ، خصوصاً أنّه حرص على "التشاور" مع رئيس الجمهورية منذ اليوم الأول، انطلاقاً من احترامه للدستور، ولمبدأ "الشراكة" قبله، ولو أنّ "التفاهمات" اصطدمت ببعض العراقيل من هنا وهناك.

"اعتكاف" وارد؟!

ثمّة من تحدّث عن "مبادرةٍ" قد يقوم بها الحريري في الساعات المقبلة، لـ"إحياء" الملفّ الحكوميّ المترنّح، خصوصاً أنّ كلام الراعي أصابه بأضرارٍ معنويّة كبيرة، وهو الذي حاول منذ اليوم الأول أن يرمي "الكرة" في ملعب "العهد"، ويصوّره كأنه "المُعطّل" الأوحد.
لكن، في المقابل، ثمة من يخشى أن تكون ردّة الفعل "معاكسة"، فيذهب الحريري إلى خياراتٍ "اختبرها" في العديد من محطّات التكليف السابقة، حين كان يسافر الخارج، معلناً "الاعتكاف"، بانتظار أن "يتّفق" الأفرقاء فيما بينهم على تسهيل مهمّته، ويبلغوه ليعود أدراجه.
مثل هذا الأمر لا يمكن أن يكون مُتاحاً اليوم، في ظلّ الواقع الكارثيّ الذي تشهده البلاد، وإن كان كلّ شيء وارداً في لبنان، حيث لا تزال الحكومة تخضع لآليّة المحاصصة التقليديّة، وتُجمَّد كرمى لعيون هذا الطرف أو ذاك، من دون أيّ اعتبارٍ لمآسي الناس وأزماتهم التي لا تنتهي!.

 

TayyarBeino

Legendary Member


أشار الكاتب السياسي والصحافي جوني منير في حديث عبر
"mtv"
أنّ "اللقاء بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بات قريباً جداً أي خلال الساعات المقبلة".

ولفت منير إلى أن "الحريري سيحمل معه التشكيلة الوزارة للحكومة الجديدة ليستبق المؤتمر الفرنسي في 4 كانون الأول وبالتالي يجب أن يكون هناك تشكيلة باعتبار أن الحريري قد قام بواجباته".

وتوقع منير أن تكون الحكومة مؤلفة من 18 وزيراً، وبعض الأسماءعلى حد قوله هي:

– وزير الطاقة جو صدي (مسؤول في بوز ألين)

– وزيرة العدل كارول خوزاني (مسؤولية في الـ
UNDP)

– سليم ميشال إدي (إبن الراحل ميشال إدي لم يعرف أي حقيبة سيشغل)

– وزيرة الثقافة لينن طحيلة (الفرنسيون متحمسون جداً لهذه الوزارة)


– وزير الصحة فراس الأبيض (مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي)

– وزير المال يوسف خليل (مدير العمليات المالية في مصرف لبنان)

– وزير الداخلية الرئيس عون سمّى العميد جان سلوم والرئيس الحريري سمّى العميد الهبر)

– وزارة الدفاع عون سمّى العميد المتقاعد جميل الجميل

– وزيرة الصناعة للأرمن.

 

Resign

Well-Known Member
Orange Room Supporter
Kana ya3lam, RESIGN!

Wow he did his job
or maybe he expected the usual that happens yearly and posted that tweet to 'save face'
Did he follow up with al wazir ?
Why did the people of Jounieh drown then ?
In fact it is better if he kept mum because no one would've pointed fingers towards him but now he showed us how useless he is LOL

I hope they learn to vote for better MPs in the future
 

Resign

Well-Known Member
Orange Room Supporter
Kana ya3lam, RESIGN!

Chou hal abou rakhousa sara7a
ya 3ayb el choum
his propaganda team posting this is a sign of bankruptcy
they're desperate
look at them highlighting the date LOOK LOOK he did something !!!!
Wahahahahahaa
 

Joe tayyar

Legendary Member
Orange Room Supporter
Chou hal abou rakhousa sara7a
ya 3ayb el choum
his propaganda team posting this is a sign of bankruptcy
they're desperate
look at them highlighting the date LOOK LOOK he did something !!!!
Wahahahahahaa
Into jame3it la badkoun tneeko wla tinteiko wla tzi7o min darb el nayyikeh, inno what do you want, yinzal aoun yifa7oun bi ido, ad mannak wi2i7 you did not even blame wazil el ashghal! Every position have a job and responsibilities. Jame3it el marada mabsoutin feekoun liom, wala 7ada fata7 timmo against them ad mankoun kisseyet.
 

Resign

Well-Known Member
Orange Room Supporter
Into jame3it la badkoun tneeko wla tinteiko wla tzi7o min darb el nayyikeh, inno what do you want, yinzal aoun yifa7oun bi ido, ad mannak wi2i7 you did not even blame wazil el ashghal! Every position have a job and responsibilities. Jame3it el marada mabsoutin feekoun liom, wala 7ada fata7 timmo against them ad mankoun kisseyet.

Eh ehhhh
lak rou7 nem
gher2et el deneh b jounieh, el 3alam fetit el may 3a biouta
yrou7 ytom 7alo w yest7e 3al ra2is el useless

LOOK LOOK I TWEETED ABOUT IT !!!
ya 3ayb el choum
 

Joe tayyar

Legendary Member
Orange Room Supporter
Eh ehhhh
lak rou7 nem
gher2et el deneh b jounieh, el 3alam fetit el may 3a biouta
yrou7 ytom 7alo w yest7e 3al ra2is el useless

LOOK LOOK I TWEETED ABOUT IT !!!
ya 3ayb el choum
Btistehal kharjak, bass ta3rif tsawwib el bousleh sa7 tib2a ta3 ni2, mitil ijri ghra2 inta w dayi3tak ekhir hammeh! Its not a coincidence inno ghir2it jounieh, nahr el kalb, jal el dib and Chevrolet. Allah kbeer!
 

Resign

Well-Known Member
Orange Room Supporter
Btistehal kharjak, bass ta3rif tsawwib el bousleh sa7 tib2a ta3 ni2, mitil ijri ghra2 inta w dayi3tak ekhir hammeh! Its not a coincidence inno ghir2it jounieh, nahr el kalb, jal el dib and Chevrolet. Allah kbeer!

Lak rou7ou ste7o 3a damkon
Nobody pointed fingers at this shitty president until his propaganda team posted that hilarious tweet
This is a sign of ultimate bankruptcy mate
your man desecrated the presidency seat
he's looking for acceptance and recognition daily
ma7ada me3tref fi ba2a
the most useless man to ever hold a public office.
 
Top