• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

The French Initiative

JB81

Legendary Member
JB, no offence, you're being naive. That's not how the world works. Why do you think right-wing Whites want to stop immigration? Why do you think Israelis are trying to bring Jews from all over the world to Israel? Why do you think Democrats are pro-immigration? Demographics are power.

In the West, everyone is equal under law regardless of demographics, be it white,black, religious or no.

Yes; there could be a dominant ethnicity, religion; but that shouldn't negate that an individual or a group of people have full and equal rights as the dominant factor.

This is ideology we should be pushing for; not the idea, you deserve to be dhimmi because you are minority.

A majority rule but it doesn't step on minorities rights, human rights.

This is the fear from Islamization; they see things from Islamic view; Tribalism, religious laws trumps human rights and individualism.

It is wrong to surrender to the majority dictatorship without a fight that look at me just being a number (Christian); I'm human that deserve full rights just as the so called majority
 

The_FPMer

Well-Known Member
In the West, everyone is equal under law regardless of demographics, be it white,black, religious or no.

Yes; there could be a dominant ethnicity, religion; but that shouldn't negate that an individual or a group of people have full and equal rights as the dominant factor.

This is ideology we should be pushing for; not the idea, you deserve to be dhimmi because you are minority.

A majority rule but it doesn't step on minorities rights, human rights.

This is the fear from Islamization; they see things from Islamic view; Tribalism, religious laws trumps human rights and individualism.

It is wrong to surrender to the majority dictatorship without a fight that look at me just being a number (Christian); I'm human that deserve full rights just as the so called majority
A5 JB, in the Middle East afish mennon hawde, kabbir 3a2lak. Might is right, all over the world and more evident, cruel and explicit in the Middle East.
 

Manifesto

Legendary Member
Orange Room Supporter
I think if we count the disapora, Lebanese Christians actually outnumber Muslims because they migrated in droves.
Lebanese descendents in Brazil should be granted automatic citizenship. They are the largest Maronite disapora in the world and could tip the demographic balance in their favor.

This would not only benefit Christians.
Anyone who cares about the future of this country should strive to preserve Christian presence, because a Muslim-ruled Lebanon could spell disaster for our nation and the whole region.

Christians (LFers excluded) are the only guarantee Lebanon won't turn into a Wahhabi protectorate or a Khomeinist state. And this is coming from a non-Christian.

I call on Bassil to keep fighting the good fight.
 

Manifesto

Legendary Member
Orange Room Supporter
سعد بيفكس حكومة إذا اعتكف او استقال
ذات الشي عند الثنائي،عندن الميثاقية وامضاء وزير المالية
جمبلاط عنده الميثاقية

والمسيحي ممنوع عليه الإعتراض

Excellent point. Sums up the whole debacle perfectly.
 

JB81

Legendary Member
A5 JB, in the Middle East afish mennon hawde, kabbir 3a2lak. Might is right, all over the world and more evident, cruel and explicit in the Middle East.

Eh lezem yefhamo enno hek mante2 hou manti2 3ounsoureh w ta2efeh 3afen akal 3leh terikh

W ne7na eza ma 7erabna la n3ish bkarameh 3al 2alileh mna3mela lal terikh
 

TayyarBeino

Legendary Member



21:21

الرئيس المكلّف سعد الحريري عاد الى بيروت اليوم بعد زيارة قام بها لدولة الإمارات حيث التقى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
 

NewLeb

Member
I think if we count the disapora, Lebanese Christians actually outnumber Muslims because they migrated in droves.
Lebanese descendents in Brazil should be granted automatic citizenship. They are the largest Maronite disapora in the world and could tip the demographic balance in their favor.

This would not only benefit Christians.
Anyone who cares about the future of this country should strive to preserve Christian presence, because a Muslim-ruled Lebanon could spell disaster for our nation and the whole region.

Christians (LFers excluded) are the only guarantee Lebanon won't turn into a Wahhabi protectorate or a Khomeinist state. And this is coming from a non-Christian.

I call on Bassil to keep fighting the good fight.

Or, the Christians can simply submit to Islam. The only thing stopping them is the assumption that they need to become Sunnis or Shiites.
 

JB81

Legendary Member



21:21

الرئيس المكلّف سعد الحريري عاد الى بيروت اليوم بعد زيارة قام بها لدولة الإمارات حيث التقى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

شو ما عمل وشو ما برم، بن سلمان مش رح يستقبل بن عبدلله
 

TayyarBeino

Legendary Member

مصادر الـOTV: لا جديد حكوميا حتى الساعة ولا عودة إلى حكومة من 18 وزيرا

الاثنين ٢٢ شباط ٢٠٢١ 20:16 - سياسة



أوضحت مصادر مطّلعة على مسار عمليّة تشكيل الحكومة، لقناة الـ
"OTV"
، أنّ "لا جديد حتّى الساعة، ولكن ما بات مسَلَّمًا به أنّ لا عودة إلى حكومة من 18 وزيرًا، ولن يكون حديث بهذا الموضوع من جديد، وعلى الأرجح أنّ حجم الحكومة سيكون إمّا من 22 أو 24 وزيرًا".


وأكّدت أنّه "لن يكون أيضًا لأي جهة ثلث معطّل، علمًا أنّ هذا الأمر لم يكن مطروحًا أساسًا لا بالنسبة إلى رئيس الجمهوريّة ميشال عون أو إلى "التيار الوطني الحر"، مشيرةً إلى أنّ "الأنظار تتّجه لمعرفة حصيلة الاتصالات الّتي يجريها رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، أو يتوسّط جهة معيّنة لإجرائها، بالأخصّ مع السعودية، الّتي على أساسها يتحدّد ما إذا كان موعد التشكيل قريبًا أم لا".
+++
أكدت مصادر "بيت الوسط" عدم صحة المعلومات التي نقلتها احدى القنوات ‏التلفزيونية عن مصادر قصر بعبدا‎ . ‎
واوضحت المصادر ان ما ينشر عن موافقة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري على حكومة ‏من 22 وزيراً، مجرّد تمنيات او تحليلات بعيدة كلياً عن الواقع‎ .‎
 

NewLeb

Member
In the West, everyone is equal under law regardless of demographics, be it white,black, religious or no.

Lol, you wouldn’t be saying the same thing if the judge who’s overseeing your case is a black and feminist tranny.
 

Weezy

Legendary Member
Christians are not just numbers in this country.

They are Lebanese and equal to Muslims regardless of numbers.

When you want to speak in numbers, this is prejudice and discriminatory, as you saying to Christians they are inferior in rights to Muslims because of the numbers.

Either full partnership based on full 50/50 participation according to sectarian system, even if 1 Christian left in the country; or change the Constitution into secular one, where all are equal regardless of sect; or create a Federal State for Christians where they feel safe away from other's hegemony.

I like how you speak with a commanding tone thinking you’re in a position to impose your demands. Gebran got you on a cloud with him.

What else do you command?
 

Weezy

Legendary Member
JB, no offence, you're being naive. That's not how the world works. Why do you think right-wing Whites want to stop immigration? Why do you think Israelis are trying to bring Jews from all over the world to Israel? Why do you think Democrats are pro-immigration? Demographics are power.

No even if 1 Christian is left, this Christian will elect 64 MPs. That’s what Gebran promised him.

so Christians should ignore the economic collapse driving Christians away and focus on getting more ministers named by bassil
 

Walidos

Legendary Member
Orange Room Supporter
@Walidos that's Rasheed Joumblatt, I don't know if his numbers are true, but if halfway accurate, msa7a bhal da2n, Aoun is leading us to suicide like he did in 89.

الأصحاب الحقيقيين للحقوق المسلوبة!
لقد لفتتني أرقام لوائح الشطب للطوائف المسيحية والمحمدية مقابل عدد مقاعد كل طائفة، حيث سأقوم بتدوير الأرقام لتفادي التعقيد وسأتطرق فقط للطوائف الستة الرئيسة، الموارنة والشيعة والسنة والأورثذكس والكاثوليك والدروز:
الموارنة: حوالي 726 ألف ناخب مقابل 34 مقعداً نيابياً.
الشيعة: حوالي مليون و69 ألف ناخب مقابل 27 مقعداً نيابياً.
السنة: حوالي مليون و85 ألف ناخب مقابل 27 مقعداً نيابياً.
الأورثذكس: حوالي 258 ألف ناخب مقابل 14 مقعداً نيابياً.
الكاثوليك: حوالي 173 ألف ناخب مقابل 8 مقاعد نيابية.
الدروز: حوالي 207 آلاف ناخب مقابل 8 مقاعد نيابية.
ولقد أثبتت الدراسات عام 2018 أن نسبة الشباب المحمدي (اي المسلم) الذي لم يبلغ سن ال21 لوضعه على لوائح الشطب من الطوائف المحمدية الرئيسة (شيعة وسنة ودروز) يبلغ أضعاف نسبة المسيحيين من الطوائف المسيحية الرئيسة (موارنة وأورثذكس وكاثوليك). كما أن نسبة المواطنين اللبنانيين من الطوائف المحمدية الرئيسة المنخرطين في الأسلاك العسكرية والأمنية الذين لا يحق لهم الإنتخاب ولا توضع أسمائهم على لوائح الشطب تبلغ أضعاف نسبة الطوائف المسيحية الرئيسة في هذه الأسلاك. وعليه، فإن لوائح الشطب لا تعكس الفرق العددي الدقيق بين الطوائف المسيحية الرئيسة والطوائف المحمدية الرئيسة التي ترتفع بنسبة 5% على أقل تعديل لصالح الطوائف المحمدية الرئيسة.
ولكن، بغض النظر عن الفروقات العددية بين الطوائف المحمدية الرئيسة والطوائف المسيحية الرئيسة كمواطنين لبنانيبن، يكفي أن نحلل أرقام لوائح الشطب للطوائف ومقارنتها بمقاعدها:
إذا جمعنا أعداد الناخبين في الطوائف المسيحية الرئيسة الثلاثة وقارناها بأعداد الناخبين السنة فقط أو أعداد الناخبين الشيعة فقط، نكتشف أن أعداد جميع ناخبي الطوائف المسيحية الرئيسة الثلاثة تكاد تعادل ناخبي الطائفة السنية لوحدها أو الطائفة الشيعية لوحدها، ورغم ذلك، فإن عدد مقاعد الموارنة فقط يزيد عن مقاعد الطائفة السنية أو الطائفة الشيعية بنسبة 23%. ناهيكم عن مقاعد الطوائف المسيحية الرئيسة الثلاثة التي يناهز أعداد ناخبيها بمجموعهم عدد ناخبي إحدى الطائفيين السنية أو الشيعية، ولكن مجموع مقاعدهم النيابية تزيد عم مقاعد السنة والشيعة مجموعين بنسبة 4%، رغم أنهم مجموعين تصل أرقامهم بالتساوي مع إحدى الطائفتين السنية والشيعية!
إذا قارنا بين أعداد الناخبين للطائفة الكاثوليكية وأعداد ناخبي الطائفة الدرزية، نرى أن ناخبي الطائفة الدرزية يزيدون عن ناخبي الطائفة الكاثوليكية بنسبة 20%، ورغم ذلك، تتساوى حقوق الطائفتين في المقاعد النيابية والوزارية ووظائف الدولة. من جهة أخرى، نكتشف أن ناخبي الطائفة الأورثذكسية يزيدون عن ناخبي الطائفة الدرزية بنسبة تقل عن 25% ولكنهم يحتلون مقاعد نيابية ويشغلون وزارات ومراكز في الدولة تزيد عن مقاعد ومراكز الطائفة الدرزية بنسبة 75%!
لذلك، أتمنى على الأستاذ وهاب عند التكلم عن الحقوق المسيحية النيابية المسلوبة من قبل الدروز من جهة، والصراخ مطالباً بالحقوق التمثيلية للطائفة الدرزية في الحكومة من جهة أخرى، أن يطلع على الأرقام ويصيح مطالباً بحقوقنا في المجلس النيابي وفي وظائف الدولة التي سلبها منا المسيحيين، لا أن تسيّره غرضيته السياسية المعادية لوليد جنبلاط ودار المختارة والحزب التقدمي الإشتراكي باعتبارهم سلبوا حقوق المسيحيين في الشوف وعاليه وبعبدا رغم أن الأرقام تفضح المستور وتبين أن حقوق الدروز هي المسلوبة من قبل المسيحيين في جبل لبنان، وفي كل لبنان، لا حقوق المسيحيين!
إن قبول السنة والشيعة بتعدّي الموارنة على حقوقهم هو شأنهم، وحيث أنهم ارتضوا مقاسمة الموارنة بالتساوي في جميع مراكز ومناصب الدولة، وقبلوا بأن تتخطى نسبتهم في مجلس النواب عن نسبة كل من الشيعة والسنة بحوالي 23%، هو قرارهم الذي لن أتدخل فيه رغم امتعاضي.
ولكن، بأن نتساوى نحن الدروز بالمناصب والمراكز مع الكاثوليك رغم أننا نزيد عنهم بنسبة 20%، وأن تتخطى حصة الأورثذكس حصتنا نحن الدروز بنسبة 75% رغم أنهم لا يزيدون عنا نحن الدروز إلاّ بنسبة أقل من 25%، فهذا ما لا نقبله!
وإذا كان الحزب الديمقراطي اللبناني وحزب التوحيد العربي قد رضيا بهذا التعدي السافر على حقوق الطائفة الدرزية خدمة لأسيادهما المسيحيين القابعين في بعبدا وميرنا الشالوحي، وإذا كان الحزب التقدمي الإشتراكي لا تعنيه المذهبية ويريد تخطي الإعتبارات الطائفية خدمة للمواطنية التي تمثل صلب معتقده ومسيرته وتاريخه... ولكننا، نحن المواطنين الدروز، الذين نواجه هذه الهجمة الشرسة باتهامنا ب"سلب الحقوق" بتحالفهم من أزلامهم الدروز الذين تشدّقوا بالأمس القريب ب"حقوق الطائفة" لمقعد وزاري سخيف يريدونه كمطيّة لأسيادهم في بعبدا وميرنا الشالوحي، فلن نرضى ولن نسكت!
فإذا كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري والرئيس سعد الحريري وغيرهما كالرئيس نبيه بري يريدون "إيقاف التعداد" (وقف العد)، فلن نرضى بقرارهم على حساب حقوق الدروز. ألا يكفي "قانون عدوان" الهرطوقي النجس (أقصد القانون) الذي وُضع لاستهداف الطائفة الدرزية ودورها التاريخي في صنع القرار الوطني، حتى تقرر الطوائف الكبرى المحمدية "ملاطفة" الطوائف المسيحية على حساب الطائفة الدرزية!
كل من الكاثوليك والأورثذكس سلبا من الدروز ما مجموعه 70% من الحقوق في المقاعد النيابية والوزارية ووظائف الدولة (الكاثوليك 20% والأورثذكس 50%)، ولن نستكين حتى نستردهم، سلماً أم حرباً، رغم مساومة الحزب التقدمي الإشتراكي ودار المختارة خدمة للوطنية والمواطنة، ورغم انبطاح الحزب الديمقراطي اللبناني وحزب التوحيد العربي إرتهاناً لأسيادهم موارنة يوضاس... فلا بد للحق أن يسود ولو بعد حين!
وعليه، وقبل أن ينبري نواب القوات اللبنانية أمثال سيزار المعلوف وبيار أبو عاصي بالدفاع عن موقع الرئاسة المسيحي؛ وقبل أن ينبري البطريرك الراعي، ممثل مسيحيي الشرق بكل طوائفهم، بوضع الخطوط الحمر للمراكز المسيحية في الدولة؛ وقبل أن يتقيأ كل من ميشال عون وجبران باسيل وكلابهما المسعورة أمثال ناجي الحايك وفارس ناصيف وفادي سعد وشربل خليل وسليم جريصاتي وزياد أسود وماريو عون، بامتشاق سلاح الدفاع عن حقوق المسيحيين؛ أعطونا نحن الدروز حقوقنا التي سلبتوا منها ما نسبته 70% بإسم "حقوق المسيحيين"!
وبكل وقاحة وبجاحة تطالبون بحقوقٍ هي ليست لكم، بل أنتم من تسلبون حقوق الجميع، وعلى الآخرين المطالبة بحقوقهم منكم ومن تعدياتكم!
فيا أحفاد سلمان والمقداد وأبا ذر، من يعتدي ليس منا، ولكن من لا يرد الإعتداء، كذلك ليس منا... فها هم قد اعتدوا على 70% من حقوقنا، فما هو موقفكم من رد هذا الإعتداء؟!
ويا بني معروف، ما مات حق وراءه مطالب، وما عهدناكم إلاّ أشاوس الأرض وحماة العرض وروّاد معارك الحق!
قلت كلمتي والسلام!
رشيد جنبلاط
دَم بكَرامِة ولا سِلم بمَذَلِّة
20 شباط 2021
So per the CIA Facebook: Lebanon - The World Factbook

“Muslim 61.1% (30.6% Sunni, 30.5% Shia, smaller percentages of Alawites and Ismailis), Christian 33.7% (Maronite Catholics are the largest Christian group), Druze 5.2%, very small numbers of Jews, Baha'is, Buddhists, and Hindus (2018 est.)
note: data represent the religious affiliation of the citizen population (data do not include Lebanon's sizable Syrian and Palestinian refugee populations); 18 religious sects recognized”

I think you are taking a bit of a defeatist attitude. A war is a huge loss to everyone, just Look at Syria... outside of a war, giving up your rights means you will not get them back, and this is what believe HA/Berri are trying to establish via the dibs on the ministry of Finance for example. They are establishing a precedent and Hariri is following suit with the ministry of interior, this is the huge mistake of GMA and Bassil... they should refuse all this sh!t about dibs by a sect.
The economy can be recovered as well and arguably faster, you give up your rights under the constitution, like what we did in 1990, is a huge blunder. We will be back in 30 years talking about how “Aoun and geagea through their stupidity gave up the Christian representation”... instead we are likely to say their endless bickering didn’t allow us to hold on to our representation...

There is no country and no stability outside of a full respect of each sect for the other and trust between them. Currently this trust is non-existent. I disagree with your assessment, you want us to commit political suicide, for a quick buck...
 
Top