The Hizbollah حزب الله‎ Official Thread (News, Updates and General Discussions)

SoFP1

The Chosen One
Orange Room Supporter

حزب الله: صليات الصواريخ اطلقت من منطقة حرجية وعدد من المواطنين اعترضوا المقاومين في شويا خلال عودتهم​

الجمعة 06 آب 2021 12:57 سياسة


حزب الله: صليات الصواريخ اطلقت من منطقة حرجية وعدد من المواطنين اعترضوا المقاومين في شويا خلال عودتهم

أعلن حزب الله في بيان أنه "عند الساعة 11:15 من ظهر اليوم الجمعة، ردت المقاومة الإسلامية على الاعتداءات الصهيونية على لبنان باستهداف محيط مواقع العدو الاسرائيلي في مزارع شبعا بصليات صاروخية من مناطق حرجية بعيدة تماماً عن المناطق السكنية حفاظاً على أمن المواطنين، ولدى عودة المقاومين من عملهم وأثناء مرورهم بمنطقة شويا في قضاء حاصبيا، أقدم عدد من المواطنين على اعتراضهم".
وأكد حزب الله أن "المقاومة كانت ولا تزال وستبقى، من أحرص الناس على أهلها وعدم تعريضهم لأي أذى خلال عملها المقاوم، وهي التي تدفع الدماء الزكية من شبابها لتحافظ على أمن لبنان ومواطنيه".
 

elAshtar

Legendary Member
Here is a tip:
In the eighties, there were tens of HA fighters. Many of them were harrassed by their OWN families for being members of HA since most ppl cobsidered fighting israel at the time an act of insanity.
This never stopped HA which grew to become the most popular party in lebanon and the strongest non state actor in the world.

These druze were never part of HA spporting environment. :)

But you are welcome to keep on dreaming.
 

Patriot

Legendary Member
Orange Room Supporter
Here is a tip:
In the eighties, there were tens of HA fighters. Many of them were harrassed by their OWN families for being members of HA since most ppl cobsidered fighting israel at the time an act of insanity.
This never stopped HA which grew to become the most popular party in lebanon and the strongest non state actor in the world.

These druze were never part of HA spporting environment. :)

But you are welcome to keep on dreaming.

It's different, not even comparable
the circumstances changed, the occupation left,
HA changed from small alley thugs to a regional proxy militia exporting terror, their techniques changed and their actions are now noticed globally and Lebanon is paying the price for it with turmoil, isolation and boycott.

so if you think that HA still enjoys the same levels of support he had up until 2006
i'd say you're the one who should keep on dreaming.
 

أبو علي

Legendary Member
سماحة الشيخ صبحي الطفيلي
خطبة الجمعة ٦/٨/٨٢٠٢١:"نعم لحرب تحرير صادقة لا لحروب مسرحية "


 

flag-waver

Well-Known Member
لفتت مصادر سياسيّة إلى أن اجتماعات ليليّة تعقد ما بين مسؤولين في "حزب الله" هدفها العمل على ضبط الشارع واستيعاب النقمة الشعبيّة الكبيرة في صفوف الحزب، التي تبدأ عند النقمة الشعبيّة العارمة من مسألة تهريب المحروقات إلى سوريا من قبل "كارتيل" مدعوم من قيادة "حزب الله" ، في حين أن جمهور الحزب يعاني الأمريّن لشراء هذه المادة، وصولاً إلى انقطاع الدواء وفقدان المستلزمات الطبيّة في العديد من مستوصفات الحزب والمستشفيات التابعة له.

 

Viral

Well-Known Member

41,988 views
Streamed live 9 hours ago

ألقى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كلمة لمناسبة انتصار المقاومة في حرب تموز 2006". وأعلن ان "العدو خائف على وجوده بسبب تصاعد المقاومة في فلسطين ولبنان وغيرها، وبسبب الانقسامات في اوضاعه الداخلية". وأبدى أسفه "لمساعدة بعض اللبنانيين لتحقيق العدو اهدافه لجهة سعيهم لاضعاف لبنان وقوته، متوقفا عند قلق العدو الوجودي من امتلاك المقاومة صواريخ دقيقة، كاشفا عن ان جميع اهداف غارات العدو الاسرائيلي في سورية لم تتحقق". وتطرق الى ما حصل قبل ايام، واصفا إياه بالخطير جدا، وقال "إن العدو شن غارات جوية على منطقة الشواكير قرب مخيم الرشيدية وفي الجرمق في منتصف الليل لإرعاب الناس، ظنا منه أن الغارات ستمر من دون رد وهذا يعني تغيير قواعد الاشتباك، ولذلك كان لا بد من أن نرد". وأعطى تفسيرا "لاختيار الرد على أرض مفتوحة ردا على ما جاء في بيان العدو انه قصف ارضا مفتوحة في لبنان"، معلنا أننا "قررنا الرد في وضح النهار مع ما فيها من مخاطرة على اخواننا، ولكن بسبب حرصنا على مشاعر الناس من قصف الليل". وتابع: "ردينا جهارا ونهارا، واصدرنا البيان دونما خوف، وكان هدفنا تثبيت المعادلات القديمة من أجل حماية بلدنا"، متوعدا "العدو بالرد على اي غارة سيقوم بها بالشكل المناسب، داعيا العدو أن يحسب لهذا الأمر حسابا"، مؤكدا على "أننا لن نضيع ما انجزته المقاومة في حرب تموز مهما كانت التضحيات، وأيضا لمنع العدو من استباحة لبنان، وأنه أيا تكن الأوضاع في لبنان داخليا فلا يهمنا لأننا سنحمي لبنان، ولا تراهنوا على الانقسام حول المقاومة لأن هذا الانقسام قديم، ولم يكن من اجماع وطني حول المقاومة في أي يوم من الأيام". وأعلن "ان المقاومة بكل فصائلها حققت انتصارا في العام 2000، ومثله في تموز 2006"، ملمحا الى "اخلاص بيئة المقاوم للمقاومة، حتى وإن صدر عن بعضها ملاحظات حياتية". ونوه ب"أهل بيئة المقاومة الصابرين المخلصين". وأوضح "أن ردنا بالأمس ليس ردا على اغتيال الأخ علي محسن ورفيقه لأن الانتقام لهما ما يزال حسابه مفتوحا" وقال: "نحن لا نبحث عن الحرب ولكننا لا نخشاها وسننتصر فيها"، مؤكدا "أن العدو سيرتكب أكبر حماقة اذا ما ذهب الى حرب مع لبنان". ولفت الى "صمت بعض الدول، وأدعياء السيادة في لبنان عندما قصف العدو بغاراته أرض لبنان، لكنهم أقاموا الدنيا ولم يقعدوها عندما قمنا بالرد على العدو"، رافضا الدخول في نقاش مع هؤلاء". حادثة شويا وتطرق الى ما حصل في بلدة شويا تجاه المقاومين، موضحا "أن تصوير حادثة شويا جعلتني متأثرا وحزينا، وكان هذا التصوير وتوزيعه أمرا معيبا ومشينا. والفيلم الذي ظهر لاحقا أكد وجود انضباطية الشباب في اطلاقهم عشرين قذيفة وعادوا بما تبقى". وخاطب أهالي شويا وحاصبيا بالقول: "لو كنا نستطيع الرمي من قرانا الشيعية لاستهداف المنطقة المفتوحة في المزارع غير المأهولة لكنا فعلنا، ولكن حكم الجغرافيا والأداء العسكري فرض علينا أن نرمي من تلك المنطقة"، متوقفا عند الحادثة وممارسة الشباب "الذين تعرضوا للكمين اعلى درجات الصبر والاخلاق"، كاشفا عن "أنه لو استطاع الوصول الى هؤلاء الشباب لفعل كي يقبل جباههم لأنهم شباب يدافعون عن لبنان"، معلنا ان "من قام بالكمين ليسوا من أهالي شويا، لا بل هناك ناس من أهل شويا دافع عن شبابنا المقاومين الثمانية، وقد ساعدوا أربعة منهم على الخروج من أيدي الذين حاصروهم قبل وصول الجيش لأخذ الأربعة الباقين". انفجار المرفأ وعن انفجار المرفأ قال: "لقد وجهوا الاتهام لحزب الله بانه يخزن الصواريخ في العنبر رقم 12، ولكن ما لبثت الحقائق أن ظهرت فسكت هؤلاء الذين وجهوا الاتهامات إلينا من قبل سفارات تمولهم"، متوقفا عند "التحقيق الذي اجراه الجيش اللبناني والأف بي آي والفرنسيين يؤكد عدم وجود صواريخ في المرفأ"، لافتا الى انه "عندما عجز هؤلاء عن تأكيد التهمة ضد حزب الله حول الصواريخ لجأوا ألى اتهامه بالمجيئ بالنيترات في المرفأ"، ساخرا من هؤلاء لهذا الاتهام وقال لهم: "أين دليلكم؟" كما سخر من هذه التهم وقال: "هل ان حزب الله لا توجد عنده أماكن لتخزينها، أو سائقين، لنقلها؟" مشددا على وصف التهم ب"السخافة، ومثلها باتهامنا أننا أتينا بالنترات لنقلها الى سورية"، وقال: "هل إن النظام السوري يحتاجها، وألا يوجد عنده مرفأ باللاذقية مثلا؟" وأعلن ان "لا حزب الله ولا سورية محتاجون للنيترات، والذين احتاجوها هم المسلحون الذين كانوا في الجرود يقاتلوننا، مطالبا بنشر التحقيقات التي حصلت بانفجار المرفأ". وطالب أهالي الشهداء بمعرفة من أساء إليهم من خلال توظيف الانفجار لأسباب سياسية، ونشروا تقارير كاذبة لتضليل التحقيق، والذين حولوا قضية انسانية وطنية جامعة الى قضية مسيحيين ومسلمين". وتابع عن الحكم القضائي وقال: "حزب الله ليس خائفا من التحقيق، ولا الاجهزة الأمنية أوالقضائية تتهمنا، ولكن نحن خائفين من التسييس، ومن تضييع الحقيقة"، مجددا مطالبته "قيادة الجيش بنشر التحقيق الفني الذي توصلت اليه"، متسائلا عن المشكلة التي تمنعه من ذلك؟ واعلن "ان هناك عملا لعدم نشر الحقيقة"، ملمحا الى "تواطؤ مع شركات التأمين في هذا الموضوع"، مشددا على انه يطالب "بنشر التحقيق الفني من دون أن يعني ذلك أن التحقيق انتهى كما حاول البعض تفسير كلامي على غير ما اقصد". وطالب "قاضي التحقيق بوحدة معايير وعدم الاستنسابية، لأن ما حصل الى الآن لا يعتمد وحدة المعايير"، متسائلا: "لماذا رئيس حكومة حالي وليس السابق، مثله وزير سابق وليس حالي"؟ وقال: "هل لأن رئيس الحكومة الحالي مستضعف"؟ وأعلن أن "التحقيق حاليا هو مسيس"، مؤكدا رفضه "استضغاف أحد، أو أن لا يعتمد القاضي وحدة معايير، هل انك حققت مع الجميع، ولماذا سربت الى الاعلام"؟ ودعا "جميع اللبنانيين الى إعادة الملف الى مساره الطبيعي، وما حدا ياكل راس حدا، وألا يسمح أهالي الشهداء للمجرمين بمصادرة ملفهم".
 

Ralph N

Well-Known Member

حزب الله: صليات الصواريخ اطلقت من منطقة حرجية وعدد من المواطنين اعترضوا المقاومين في شويا خلال عودتهم​

الجمعة 06 آب 2021 12:57 سياسة


حزب الله: صليات الصواريخ اطلقت من منطقة حرجية وعدد من المواطنين اعترضوا المقاومين في شويا خلال عودتهم

أعلن حزب الله في بيان أنه "عند الساعة 11:15 من ظهر اليوم الجمعة، ردت المقاومة الإسلامية على الاعتداءات الصهيونية على لبنان باستهداف محيط مواقع العدو الاسرائيلي في مزارع شبعا بصليات صاروخية من مناطق حرجية بعيدة تماماً عن المناطق السكنية حفاظاً على أمن المواطنين، ولدى عودة المقاومين من عملهم وأثناء مرورهم بمنطقة شويا في قضاء حاصبيا، أقدم عدد من المواطنين على اعتراضهم".
وأكد حزب الله أن "المقاومة كانت ولا تزال وستبقى، من أحرص الناس على أهلها وعدم تعريضهم لأي أذى خلال عملها المقاوم، وهي التي تدفع الدماء الزكية من شبابها لتحافظ على أمن لبنان ومواطنيه".
Mffakar eno fi haddan bi hebbo ba2a?... Lik your not in the 2006 anymore ya khayyen...

Kaptagon king...
 

Patriot

Legendary Member
Orange Room Supporter
Mffakar eno fi haddan bi hebbo ba2a?... Lik your not in the 2006 anymore ya khayyen...

Kaptagon king...

you know who’s really the khayyen ?
the one who sold you to him for the chair.
Nasrallah was crystal clear, his relationship with Iran was no secret, 7 ayyar was no secret, the murder of Hariri was no secret
Yet 3awn decided to turn the blind eye on all this and empower them further for the chair.

Look at you now whining like a little kid, after discovering that you cannot get anything from your relationship with them anymore.
Sa7tein 3ala 2albkon
Sanctions, bankruptcy, political failure, popular uproar and an expired party just so 3awn makes president.
3awn is the biggest khayyen of them all.
 

NAFAR

Legendary Member
Recently HA is having major problems with almost everyone:
- Clashes with Arab Khaldy/ Sunnites
- Shwaya incident/Druze
- Attack on Batrak/Christians
Even FPMers are fed up from HA backstabbing by allying himself with Hariri/Berri/Mikaty against Aoun.
The current financial and economical disaster is the best catalyzer for these growing tensions and will pave the ground for more escalations on all levels.
It seems that USA plan is working very well and soon enough HA will be dragged to a military confrontation inside Lebanon, mainly against Sunnites (including Syrian well trained refugees and Palestos).... which will give Israel the upper hand to attack him parallelly.
Christians must be prepared to close their areas and safeguarded it from the coming imminent war in coordination with LA/Joseph Aoun.....I hope G3g3 won't be fool enough to join this war against HA.
 

Ralph N

Well-Known Member
you know who’s really the khayyen ?
the one who sold you to him for the chair.
Nasrallah was crystal clear, his relationship with Iran was no secret, 7 ayyar was no secret, the murder of Hariri was no secret
Yet 3awn decided to turn the blind eye on all this and empower them further for the chair.

Look at you now whining like a little kid, after discovering that you cannot get anything from your relationship with them anymore.
Sa7tein 3ala 2albkon
Sanctions, bankruptcy, political failure, popular uproar and an expired party just so 3awn makes president.
3awn is the biggest khayyen of them all.
Your a salafi hater.....
 

Ralph N

Well-Known Member
Recently HA is having major problems with almost everyone:
- Clashes with Arab Khaldy/ Sunnites
- Shwaya incident/Druze
- Attack on Batrak/Christians
Even FPMers are fed up from HA backstabbing by allying himself with Hariri/Berri/Mikaty against Aoun.
The current financial and economical disaster is the best catalyzer for these growing tensions and will pave the ground for more escalations on all levels.
It seems that USA plan is working very well and soon enough HA will be dragged to a military confrontation inside Lebanon, mainly against Sunnites (including Syrian well trained refugees and Palestos).... which will give Israel the upper hand to attack him parallelly.
Christians must be prepared to close their areas and safeguarded it from the coming imminent war in coordination with LA/Joseph Aoun.....I hope G3g3 won't be fool enough to join this war against HA.
Yekol Hawwa Nassrala... his speaking against bitar, against Aoun, Against batrack, against Bassil... mfakar halo mallak.. kol hawa ya beye3 ka3ek...

Lik yel3an el se3a yelle fakkarna war2et el tafehom rah tzabet el ballad...

Ento kelkon khawanna... Hariri, Berri, Jumblat, Gaga, Nassr alla.. ya nassr el shitan.... wahhad khayen la baladak....
 

Patriot

Legendary Member
Orange Room Supporter

آخرة التشبيح... شويا!
د.مصطفى علوش

224_untitled-14_9_.jpg


«يا فؤادي رحم الله الهوى كان صرحًا من خيال فهوى
إسقني واشرب على أطلاله وارو عني طالما الدمع روى
كيف ذاك الحب أمسى خبرًا وحديثًا من أحاديث الجوى
وبساطًا من ندامى حلم هم تواروا أبدًا وهو انطوى»
(إبراهيم ناجي)

لعن الله الذاكرة المتحلّلة، والأسوأ منها ذاك النوع من الذاكرة الانتقائية التي لا تعرف كيف تستقي العِبر المناسبة من الحدث، وذلك عن طريق تجميل كل شيء ووضعه في خانة النصر، أو تقبيح كل شيء ووضعه في خانة الحقد. والنصر والحقد يدمّران البشر ويجعلان منهم عمياناً وطرشان، لا يرون إلّا انعكاس الذات في المرآة، ولا يسمعون إلّا صدى الأصوات الهاتفة «لبيك...لبيك». الواقع هو أنّ المنتصر قد يحظى بالاحترام ويكتسب الهيبة، ولكن معها الخشية والحسد. والحاقد لا يرى العالم إلّا بمنظار حقده الذي يستهلكه فكريًا وإنسانيًا. لكن الخسارة مثل الغفران، فالإثنان يعيدان البشر إلى إنسانيتهم، ويفتحان باباً للوجدان للتفكير في محدودية القدرات والتواضع، وبالتالي التعلّم من التجربة.

أعتذر من جديد لقارئي عن الاستفاضة خارج السياق. فالذاكرة اللعينة عادت بي إلى إحدى مسرحيات زياد الرحباني العظيمة، وإن لم تنل حظها من الحضور والشهرة، وأظن أنّ السبب كان صعوبة فهمها وانغماسها بالغموض، وربما لأنّ الوضع الأمني لم يسمح يومها باستكمال العروض. لعنتي على الذاكرة هي لأني لم أعد أذكر أي مسرحية كانت تلك، لكنني أظن أنّها كانت «شي فاشل»، سنة 1983، في قاعة ضئيلة الحضور معتمة، في مسرح البيكاديلي المأسوف على غيابه القسري. اللقطة التي علقت في ذاكرتي هي وجود شخص في المسرحية يعرّف عن نفسه بأنّه «أخو الشهيد»، وكان يعتبر نفسه بأنّه «فرفور ذنبه مغفور» لكونه «أخو الشهيد»، وكان يشبح ويتجاوز الحدود ويستولي على الملك العام ويتحجج بأنّه حقه لكونه «أخو الشهيد»... بالمحصلة، فإنّ أحد الممثلين المسالمين، في فورة غضب، يقتل أخا الشهيد، بعد أن ضاق ذرعًا بتذرعاته! الخاتمة القاتمة كانت بتحوّل البلد إلى طلل، وعودة الأعشاب البرية لتغزو كل ما تبقّى من مدنية.

لم أتوقَ الدقة في شرحي، فالعتب كما قلت على الذاكرة، ولا أظن أنّ زياد الرحباني سيتبنّى تحليلي الآتي، وهو الذي تحول في مرحلة ما إلى أحد مناصري أخي الشهيد، يدافع عنه من دون لا منطق ولا حتى احترام نتاجه الفكري الأدبي الفني الشخصي. ولست أعلم اليوم ما هو موقفه مما وصلنا إليه، من حال توقعها بزوال كل مظاهر المدنية، بعد أن نبت القمح المزري إثر الانفجار العظيم، بين مفاصل ما أصبح رسمًا دارسًا في المرفأ وفي المحيط المكلوم
Lamentably،
أو كما قال الرئيس في رثائياته الأخيرة
Lemon Tably.

بالعودة إلى تشبيح «أخو الشهيد»، ولا اعتراض عندي على كون أحدهم أخا الشهيد، ولو قمنا اليوم بإحصاء عام في لبنان المنكوب على مدى خمسة عقود، لتأكّد لنا بوضوح أنّ كل لبنانية ولبناني هما أم أو أب أو أخ أو حفيد أو إبن... شهيد. وبالطبع لا يمكن لأحد هنا أن ينكر الشهادة ويحصرها بقضية أو موقعة أو عقيدة. فالشهيد هو ما يعنيه للمعني، وليس للآخر. فلا فضل إذًا لأخي شهيد على آخر، وبالتالي لا حق لأخي شهيد على آخر. هذا يعني أنّه لا حق لأخي شهيد باحتلال أرض الناس وأرض الدولة والبناء عليها، ويعني أنّه ليس له الحق بصناعة وبيع الكبتاغون وتهريبه، ولا يحق له خطف حياة الناس وتفجيرهم وقطع أرزاقهم، ولا يحق له أن يهرّب عبر المرفأ وعبر الحدود وعبر المطار، ولا يحق له أن يعبر الحدود للقتل في سورية والعراق واليمن، ولا يحق له تبييض الأموال واستباحة أمن البلاد وتأليف ميليشيا لحساب إيران أو أي بلد آخر...

ما حدث منذ أسبوع في خلدة، والأهم ما حدث في شويا منذ أيام، ما هو إلّا مسدس شهره مواطن مسالم في وجه أخي الشهيد ليقول له «هذه نهاية التشبيح».

ملحوظة يعرفها إخوة الشهيد، سنة 1982 استقبل بعض أقرباء الشهيد العدو الغازي برش الأرز، لأنّهم ضاقوا ذرعًا بأخ شهيد آخر، فهل من يتذكر؟ وإن تذكّر فهل يتعلّم الدرس ويرعوي؟
 

Force

New Member
What lies beneath Lebanon. I guess this is where some of the Lebanese wealth and fuel has gone to.


Hezbollah has inter-regional tunnel network stretching hundreds of km.

Hezbollah has a large-scale inter-regional tunnel network stretching across Lebanon designed to move personnel and weapons, according to a new report released by the ALMA Center over the weekend.

According to the report, titled “Land of Tunnels” and authored by Maj. (res.) Tal Beeri,

Hezbollah began its tunnel project after the Second Lebanon War in 2006 with the help of the North Koreans and Iranians and “is much larger than the Hamas ‘metro’ project in the Gaza Strip.”

The network supposedly connects the Beirut area, Hezbollah’s central headquarters, the Bekaa area used by the group as its logistical operational rear base, to southern Lebanon. According to the report by ALMA Center, which researches security challenges facing Israel on its northern front, the tunnels allow for “hundreds of fully equipped combatants to pass stealthily and rapidly underground.”

The tunnels are also large enough for motorcycles, ATVs (all-terrain vehicles), and other small vehicles to move through them to allow for troops to maneuver from place to place “for the purpose of reinforcing defense positions or for carrying out an attack in a safe, protected, and invisible manner.”

The cumulative length of the network may be hundreds of kilometers and in one area stretches some 45 kilometers, connecting the area of Sidon to the Bekaa.

“According to our findings, it seems that part of the project was conducted in the geographical area of the Jensnaya Wadi’s, the valley between al- Hasania and Wadi el Leymoun, Barti al-Sfenta (between Sniyeh and Bouslaiya), Mizra Kafra, south Zhalta. In addition, in the geographical area of al-Tswuan– al-Roummaneh, Jabal Toura (radar), Louaizeh , Sejoud , Mizra’a al-Zaghrine , al-Aishia, al-Qotrani, al-Sriri, Bracha Jabour, Meidoun

and continuing to the western Bekaa,” the report read.
 
Top