The Illegal National Pact, the Taef Accord and the Roadmap towards Uprooting the Confessional System and Implementing a Civil State

  • Advertisement
  • Rafidi

    Rafidi

    Legendary Member
    ماكرون للبنانيين: لا أريد انتدابكم.. وإنما تغيير النظام

    07-08-2020 | 09:13

    ولا شك ثالثا، ان الرئيس ٫ماكرون الذي تجرأ في النزول الى الشارع اللبناني، قبل لقاءاته الرسمية، انما وجه في رسالة واضحة تفيد بافضلية الشعب والثورة عنده في لبنان الحالي. هو خاطر في زمن الكورونا، بينما ساسة لبنان خائفون من ملاقاة شعبهم. ولم يكن ذهابه الى منطقة الجميزة وتحديدا الى شارع غورو المرتبط اسمه بلبنان الكبير، من قبيل الصدفة.

    ولا شك رابعا أن ماكرون يعرف تماما ان أي حل في لبنان بلا اتفاق مع "حزب الله" سيُطاح به، لذلك فان فرنسا تمايزت عن اميركا وعن دول أوروبية عديدة، في عدم وضع الحزب على لائحة الإرهاب، واعتباره دائما جزءا من التركيبة اللبنانية التي لا بد من الحوار معها أيضا، ولذلك كان حريصا على وجود حزب الله في لقاءاته مع الكتل النيابية.

    وحين سئل في مؤتمره الصحافي عن الحزب ، قال انه لا يشاركه وجهة نظره وافكاره ولكن الحزب هو جزء من الشعب اللبناني يجب الحديث معه وانه ليس هو من وضعه في السلطة منذ 15 عاما، ونصحه بان يعمل لمصلحة اللبنانيين وسيادة لبنان لا لمصلحة دولة خارجية. مهما قال، فان الأهم هو انه اشرك الحزب في اللقاء وهذا مهم جدا في وقت التصعيد مع إسرائيل، وفيما اميركا تزيد الضغط والعقوبات، لكن الأكيد ان هذه الخطوة لا يمكن ان تتم بلا تنسيق مسبق مع واشنطن والحلفاء الأوروبيين، ولن تكون في جميع الأحوال ضد إسرائيل، فالرئيس الفرنسي صديق أيضا وبقوة للدولة العبرية هو الذي فعل ما لم يفعله اي رئيس فرنسي قبله، حيث ربط معادة الصهيونية بمعادة السامية. وبات كل من ينتقد الصهيونية في فرنسا عرضة للملاحقة.

    الملاحظ في ما قاله الرئيس ماكرون طيلة النهار مباشرة للمسؤولين والذي كرره في مؤتمره الصحافي، انه رفع اللهجة الى حد المطالبة بتأسيس نظام جديد، وحدد تاريخا للإصلاحات الضرورية والفورية المطلوبة. فهو تحدث عن أسابيع قليلة فقط وقال انه سيعود في الأول من أيلول. لعلّه أراد حمل رسالة تحذير أخيرة بعد تلك التي حملها وزير خارجيته وقوبلت بسوء جواب الحكومة.


    هذا أبرز ما طالب به الرئيس الفرنسي في رسالة التحذير التي تشبه تلك التي نقلها وزير خارجية فرنسا الى نائب الرئيس العراقي طارق عزيز قبيل اجتياح العراق:
    - إعادة تأسيس نظام سياسي جديد بغض النظر عن الانقسامات التي لجأ اليها كل طرف وعن طائفية تم التحكم بها، وعن نظام تم القبض عليه ايضا من قبل فساد منظم.

    - إعادة بناء شرعة مع الشعب اللبناني في الأسابيع القليلة المقبلة. إنّ هذا التغيير العميق هو المنتظر. وعلى القيادات والقوى السياسية ان تبرهن عن قدرتها على الإجابة.
    - التسلح بالقوة لإعادة بناء وحدة وطنية لقيادة الإصلاحات الضرورية التي يحتاجها اللبنانيون واللبنانيات.

    - البدء بإجراءات الشفافية الضرورية حول النظام المصرفي والمصرف المركزي في اطار دولي والتعاون مع صندوق النقد الدولي.

    - حرية التعبير والصحافة والقدرة على الخلق يجب ان تتواصل في لبنان

    - اصلاح الطاقة والكهرباء والجمارك ومكافحة الفساد وإدارة المؤسسات العامة.

    - لا شك على بياض لأنظمة ما عادت تتمتع بثقة شعبها

    - تحقيق دولي لمعرفة ماذا حصل في مرفأ بيروت وتحديد المسؤوليات.

    هذا الإنذار السياسي من رجل يقدّم نفسه صديقا للبنان وسارع الى إنقاذه، يحمل أيضا وعودا وأملا بالمساعدة الفرنسية والدولية، فقد قال ماكرون صراحة:

    "ان المال موجد ولا ينتظر سوى الإصلاحات . وان رزنامة باريس، واجتماعات سيدر والإصلاحات الاقتصادية ودعم الاسرة الدولية لا ينتظر سوى هذا (الإصلاح)"

    وقال ايضا: "سوف اجاهد لكي ياتي اليكم التضامن الدولي المرتبط بصندوق النقد الدولي وكل الدول الكبرى.

    ولكي لا يُفهم كلامه على انه املاءات، حرص ماكرون على التذكير أكثر من مرة بانه "ليس على الرئيس الفرنسي ان يقول للقيادات اللبنانية ما عليهم فعله وانما هي مطالب صديق يأتي حين تكون الأوقات صعبة. انه وقت تحمل المسؤوليات اليوم بالنسبة للبنان وقادته يجاب إعادة بناء الثقة والأمل"

    غمز ماكرون كثيرا من باب الشباب والمجتمع المدني، فاعتبر ان "غضب الشارع يحيي املا عظيما ، واريد ان أقول لكل اللبنانيات واللبنانيين اننا سنكون الى جانبهم بعيدا عن هذه المساعدة الطارئة التي نقدمها اليوم" مفندا المساعدات الضرورية للتعليم والتربية (15 مليون يورو للمدارس الفرنكوفونية ومليونان لمدارس الشرق، ومساعدات ومنح من الجامعات الفرنسية للطلاب الراغبين بالدراسة في الخارج..) وهو ربط ذلك ربطا ذكيا بالحرية والديمقراطية ، فقال :" لا يجب ان ننسى أهمية المعرفة والتعليم، لكي يحبوا الحرية والمطالب المتعلقة بها، وكذلك الثقافة وحرية التعبير..."..

    لعلها رسالة الإنذار الغربية الأخيرة الى لبنان، ولعل على اللبنانيين التقاطها قبل فوات الأوان. ولعل ثالثا ان فرنسا التي أسس لبنان الكبير وورثتنا دستورا، تتقدم الآن وسط الألغام الكثيرة، مقترحة دستورا جديدا ونظاما جديدا بعد ان ادركت ان لبنان السابق انتهى. أما المضحك المبكي فهو ان ماكرون رد على الناس الذين طالبوه بعودة الانتداب، وعلى بعض الصحافيين الذين اوحوا بذلك بقوله: "لا تطلبوا من فرنسا عدم احترام سيادتكم".


     
    V

    vicking747

    New Member
    We need a new system but not at the expense of a new war.
    I suggest decentralising to the max where each regions would have enough power to run electricity, telecommunications, roads, trash, with local taxes. Officials from the regions would also seat at the National Government and National Assembly but the role would be more limited while the regions would have a strong say
     
    Abou Sandal

    Abou Sandal

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Decentralization is not the answer to the political abyss we’re in. It’s only an administrative measure and it should be pursued effectively as much as possible, no matter the system.

    What we need is to abolish the sectarian system we have. Erase it all and build a new system from scratch. No “ifs” or “buts”.
     
    Rafidi

    Rafidi

    Legendary Member
    I am definitely not happy with FPM but I can’t blame them. They are trying to change from the inside, but too corrupt.

    I will vote for FPM but I need a clear program to change the system without touching the National Pact though
    There can be a new pact. The old one was undemocratic, apartheid in nature and imposed without recourse to the people. Any new pact must be approved through a referendum by the Lebanese.

    For example, we can have a new constitution where the state is secular and whereby it is stated that if the President (directly elected with presidential powers) is Maronite, the two vice presidents should be Shia and Sunni. And if the president is Sunni, then the two vice should be Shia and Maronite. And if the president is Shia, then the two vice can be Maronite and Sunni. This is just an example. We can have only one vice or four. It doesnt matter. And it doesnt have to be from a specific sect. But there should be tolerance and diversity to accommodate the two different religions as a guarantee to everyone. This can lead to the creation of two or three big national coalitions or national parties that appeal and accommodate all sects. We can have a majority and a minority and within them from all secta in parliament and in the Senate along political lines. But the current system and current pact are outdated and will continue to exist, if at all without the approval of the majority of Lebanese. A system that doesnt have the trust and confidence of the majority of Lebanese. We need Taef to be fully implemented. We arent proposing something new actually. We are only asking for the Taef accord that ended the civil war to be implemented fully, after 30 years of non implementation.
     
    V

    vicking747

    New Member
    There can be a new pact. The old one was undemocratic, apartheid in nature and imposed without recourse to the people. Any new pact must be approved through a referendum by the Lebanese.

    For example, we can have a new constitution where the state is secular and whereby it is stated that if the President (directly elected with presidential powers) is Maronite, the two vice presidents should be Shia and Sunni. And if the president is Sunni, then the two vice should be Shia and Maronite. And if the president is Shia, then the two vice can be Maronite and Sunni. This is just an example. We can have only one vice or four. It doesnt matter. And it doesnt have to be from a specific sect. But there should be tolerance and diversity to accommodate the two different religions as a guarantee to everyone. This can lead to the creation of two or three big national coalitions or national parties that appeal and accommodate all sects. We can have a majority and a minority and within them from all secta in parliament and in the Senate along political lines. But the current system and current pact are outdated and will continue to exist, if at all without the approval of the majority of Lebanese. A system that doesnt have the trust and confidence of the majority of Lebanese. We need Taef to be fully implemented. We arent proposing something new actually. We are only asking for the Taef accord that ended the civil war to be implemented fully, after 30 years of non implementation.
    Yes this can work but we can’t abolish sectarianism and we need to maintain the quotas in different t ranks.

    We also need to give huge freedom to the regions so the country is shifting to a more federal system so each one is able to implement local rules
     
    Top