• Before posting an article from a specific source, check this list here to see how much the Orange Room trust it. You can also vote/change your vote based on the source track record.

The World of Religions ~ Articles Only

  • Advertisement
  • Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter


    يتناول الكتاب ظاهرة إقبال الكثيرين على التحوّل عن ديانتهم الأصلية واعتناق ديانة جديدة. ويُلاحظ أنّ البروتستانتية، بمذاهبها المتعددة، باتت الأكثر انتشاراً في العالم، فيما تعاني الكاثوليكية من فُقدان الحماسة للانخراط في سلكها الكهنوتي.

    يشرح روا لماذا أصبح الكهنة الأفارقة أشد المحافظين ضمن الكنيسة الأنغليكانية. كما يفسّر تحوّل العديد من المسلمين إلى المسيحية، واجتذاب الحركات الإسلامية السلفيّة شبّاناً أوروبيين، والنموّ الذي تشهده البوذية في أوروبا، والبروتستانتية في كوريا الجنوبية.

    ويرى المؤلّف أنّ نظرية "صدام الحضارات" لا تسمح بفهم هذه الظواهر. لأنّ ظاهرة الانتعاش الديني ليست تعبيراً عن هويات ثقافية تقليدية وإنما هي نتيجة للعولمة ولأزمة الثقافات.

    "الجهل المقدس" هو الاعتقاد بالديني المحض الذي ينبني خارج الثقافات. هذا الجهل يحرّك الأصوليّات الحديثة المتنافسة في سوق للأديان يُفاقم اختلافاتها ويوحّد أنماط ممارستها.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Quand les religions m’inquiètent





    Frédéric Lenoir - publié le 01/05/2012

    La montée des fondamentalismes et des communautarismes religieux m’inquiète. Il y a une trentaine d’années, lorsque je commençais à m’intéresser aux religions, l’heure était à la quête spirituelle. On faisait des retraites d’initiation à l’oraison chrétienne ; on partait encore en Inde, sac au dos, chercher des maîtres de sagesse ; moines bouddhistes et moines catholiques échangeaient sur leurs expériences intérieures ; on lisait Rûmi et Maître Eckhart. Les temps ont bien changé.

    L’heure est aujourd’hui davantage à la quête identitaire, à la redécouverte de ses propres racines culturelles, à la solidarité communautaire. Et, hélas, de plus en plus aussi : au repli sur soi, à la peur de l’autre, à la rigidité morale et au dogmatisme étroit. Aucune région du monde, aucune religion, n’échappe à ce vaste mouvement planétaire de retour identitaire et normatif. De Londres au Caire, en passant par Delhi, Houston ou Jérusalem, l’heure est bien au voilage ou au perruquage des femmes, aux sermons rigoristes, au triomphe des gardiens du dogme. Contrairement à ce que j’ai vécu à la fin des années 1970, les jeunes qui s’intéressent encore à la religion le sont pour la plupart moins par désir de sagesse ou quête de soi que par besoin de repères forts et désir d’ancrage dans la tradition de leurs pères.

    Fort heureusement, ce mouvement n’a rien d’inéluctable. Il est né comme un antidote aux excès d’une mondialisation non maîtrisée et d’une individualisation brutale de nos sociétés. En réaction aussi à un libéralisme économique déshumanisant et à une libéralisation des mœurs très rapide. Nous assistons donc à un très classique retour du balancier. Après la liberté, la loi. Après l’individu, le groupe. Après les utopies de changement, la sécurité des modèles du passé.

    Je reconnais d’ailleurs volontiers qu’il y quelque chose de sain dans ce retour identitaire. Après un excès d’individualisme libertaire et consumériste, il est bon de redécouvrir l’importance du lien social, de la loi, de la vertu. Ce que je déplore, c’est le caractère trop rigoriste et intolérant de la plupart des retours actuels à la religion. On peut se réinscrire dans une communauté sans verser dans le communautarisme ; adhérer au message millénaire d’une grande tradition sans devenir sectaire ; vouloir mener une vie vertueuse sans être moralisant.

    Face à ces raidissements, il existe fort heureusement un antidote interne aux religions : la spiritualité. Plus les croyants creuseront au sein de leur propre tradition, plus ils y découvriront des trésors de sagesse susceptibles de toucher leur cœur et d’ouvrir leur intelligence, de leur rappeler que tous les êtres humains sont frères et que la violence et le jugement d’autrui sont des fautes plus graves que la transgression des règles religieuses. Le développement de l’intolérance religieuse et des communautarismes m’inquiète, mais pas les religions en tant que telles qui peuvent certes produire le pire, mais aussi apporter le meilleur.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    David Miscavige: A cult figure in the fame game

    The collapse of Tom Cruise's marriage has been blamed on Scientology's leader, who has transformed an arcane religion into a global operation. It commands both devotion and fear, its influence hugely enhanced by its hold on Hollywood

    At first glance, the handsome Georgian mansion in the heart of the Sussex countryside could easily be mistaken for a National Trust property. Indeed, at this time of year, Saint Hill Manor would not look out of place in a BBC costume drama; lawns are manicured and greenhouses stocked with abundant produce.

    Only the presence of stern-faced young men sporting pristine black naval uniforms and white flat caps indicate Saint Hill's true calling. The cadets are members of the Sea Org, the 6,000-strong unit within the Church of Scientology that is run along quasi-military lines and which is treated with a degree of respect that borders on fear by some of its followers.

    Many members are little more than children who have signed contracts pledging to perform a billion years of service for the fledgling church which was set up in 1954 by the former pulp fiction writer L Ron Hubbard, and is famed for its celebrity followers.

    More...
     
    J. Abizeid

    J. Abizeid

    Well-Known Member
    I had to share the revolutionary vision of this courageous man with every one of us.
    A must see till the end!
    Very impressive!!!
    Bahraini Intellectual Dhiyaa Al-Musawi speaking to Abu Dhabi TV


    [vbtube]OPuETJppBtg&feature=related[/vbtube]​
     
    Abou Sandal

    Abou Sandal

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    I had to share the revolutionary vision of this courageous man with every one of us.
    A must see till the end!
    Very impressive!!!
    Bahraini Intellectual Dhiyaa Al-Musawi speaking to Abu Dhabi TV


    [vbtube]OPuETJppBtg&feature=related[/vbtube]​
    Impressive indeed.
     
    J. Abizeid

    J. Abizeid

    Well-Known Member
    I watched the full program. Very interesting.

    oh this is more impressive:

    [vbtube]5u7UspqojYU[/vbtube]


    and people wonder why muslims are in deep $hit.
    [vbtube]NRJAi9kdM2c&feature=relmfu[/vbtube]
     
    Venom

    Venom

    Legendary Member
    People killed in the name of religion in last 2000 years more than anything else, would life without religion be better?
     
    Reynold

    Reynold

    Member
    People killed in the name of religion in last 2000 years more than anything else, would life without religion be better?
    most wars were for political gain of the elite, religion was just used as a recruiter for armies and as a motivator for the masses to kill each other.
    But again, its not religious propaganda that is dangerous, people also kill in the name of race, color, class..etc
     
    Abou Sandal

    Abou Sandal

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    People killed in the name of religion in last 2000 years more than anything else, would life without religion be better?
    People killed in the name of many ideologies and under all kind of banners and slogans. They killed in the name of communism, capitalism, liberty, freedom, democracy,race supremacy...you name it.

    Money and/or power. That's all there is.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    الوهّابيون الجدد

    محمود الزيباوي

    يستمر مسلسل تدمير الأضرحة في ليبيا، ويتواصل بقوة في الأسابيع الأخيرة، مما يعيد إلى الذاكرة حركة مشابهة انتشرت في جزيرة العرب في زمن ما يُعرف بـ"الدولة السعودية الأولى" حيث "أمسى تدمير الأضرحة وتكسير القبور التابعة للأئمة والمشايخ شغل الوهابيين الشاغل"، على ما كتب الرحّالة جون لويس بوكهارت.

    زار مكة قديماً عدد من الرحالة الأوروبيين، أشهرهم قاطبة جون لويس بوركهارت. هو في تعريف خير الدين الزركلي في "الأعلام" مستشرق سويسري، ولد في لوزان، ودرس في ألمانيا ثم في بريطانيا، وحمل الجنسية الإنكليزية، "ورحل إلى حلب، فتعلم العربية وقرأ القرآن وتفقه بالدين الاسلامي. وزار تدمر ودمشق ومصر وبلاد النوبة وشمال السودان، ثم مضى إلى الحجاز مسلماً أو متظاهراً بالإسلام، وتسمّى بإبرهيم بن عبد الله، فأدّى مناسك الحج وقضى بمكّة ثلاثة شهور، ثم عاد إلى القاهرة سنة 1815 وقد أخذ منه الاعياء كل مأخذ. في السنة التي بعدها، زار سيناء وعاد إلى القاهرة في يونيه 1816 وكان يعتزم السفر إلى فزان، ليبدأ منها رحلة جديدة للاستكشاف، لكنه مرض وتوفي في القاهرة، موصياً بمجموعة مخطوطاته إلى جامعة كامبردج".

    ترك بوركهارت مجموعة من الكتب، أشهرها "رحلة للشام والاراضي المقدّسة"، و"رحلة لجزيرة العرب"، و"رحلة للجزيرة مع مذكرات عن حياة البدو"، و"ملاحظات عن البدو والوهابيين"، وقد نقل غاندي المهتار الكتاب الأخير إلى العربية، ونشرته "دار الانتشار العربي" عام 2005. في هذه المدوّنة، سعى هذا الرحّالة الفذ إلى نقل "معلومات دقيقة وحقيقية عن الوهابيين"، وقدّم عرضاً موجزاً عن مؤسس هذا "المذهب" محمد عبد الوهاب، وهو في رأيه "عربي متعلّم، تخرّج في مدارس شرقية عديدة، وأدرك أثناء ترحاله أن الإسلام الحقيقي أصيب بالفساد والتحريف، وأنّ معظم المسلمين وخاصة الأتراك منهم يُعتبرون هراطقة". وجد محمد عبد الوهاب خير معين له في شخص محمد بن سعود حين استقرّ في الدرعية، وتزوّج الأخير من ابنته، وارتبط به فكرياً وسياسياً، وكانت له المساهمة الكبرى في نشر مبادئه، وباتت عائلته "موسسة النظام السياسي الوهابي".

    رأى الوهابيون أن "لا شفاعة في الإسلام"، لهذا كفّروا تكريم الأئمة الأموات وتبجيل قبورهم، وحين قوي نفوذهم، حملوا السلاح، ولجأوا إلى القوة، و"دمّروا كل الأضرحة والقبور مما زاد من تعصّب أتباعهم. أمسى تدمير الأضرحة وتكسير القبور التابعة للأئمة والمشايخ شغل الوهابيين الشاغل، وأولى نتائج فوزهم في الحجاز واليمن والعراق وسوريا. كما هدموا كل القبب التي فوق المساجد أيضاً. في مكة، هدموا القباب التي كانت تغطي مكان مولد النبي وحفيديه الحسن والحسين وعمّه أبي طالب وزوجته خديجة. أثناء هذا التهديم، سُمِع الوهابيون يقولون: اللهم ارحم من هدم ولا ترحم من بنى هذه القباب! غضب الأتراك لهذا الأمر واعتبروه انتقاصاً من قيمة هذا الإمام المدفون هناك. حتى القبة التي تغطي قبر محمد في المدينة لم تنجُ من أيديهم بفعل أوامر سعود نفسه، لكن بناءها القوي عصي على التكسير، وبعدما قُتل أكثر من وهّابي سقطوا من أعلاها، أمر سعود بالتوقف عن الأمر. فأعلن سكان المدينة أن السماء حمت قبر النبي".

    إلى ذلك، رفض الوهّابيون لباس المسلمين الشائع، "فالسنّة تحرم الحرير والذهب والفضة"، ونادوا إلى لبس "الرداء الذي اعتمده الرسول من قبل وهو العبا، وبهذا الزي كان البدو يميّزون الوهّابي". وحرّموا تدخين التبغ، كما منعوا شرب القهوة، ودعوا إلى "منع التسبيح بالسبحة التي كانت شائعة بين المسلمين دون أن ترتكز على الشريعة، ومنع شرب القهوة". وسعوا من خلال هذه السياسة إلى "إعادة العرب إلى الحال التي سادت قبل الرسول". واجه العثمانيون هذا الخصم القوي بشدة، واعتبروا أتباعه من الغلاة الخطرين، وكفّروهم ومنعوهم من الحج، وأوكلوا حاكم مصر محمد علي باشا مهمة القضاء عليهم. تحولت المنطقة ساحة حرب بين الوهّابيين والأتراك المصريين. أعدّ محمد علي باشا العدّة لغزو الحجاز، وأوكل في نهاية آب 1811 ابنه الثاني طوسون بيه قيادة الحملة الأولى ضد الوهّابيين. دخل الفريقان في صراع طويل، ونجح محمد علي باشا في القضاء على "الدولة السعودية الأولى". بسط العثمانيون سلطتهم على الجزيرة من جديد، وأعادوا بناء القبب. بحسب رواية ابن بشر، أعاد إبرهيم باشا بن محمد علي باشا بناء مقبرة البقيع، وهي المقبرة الأساسية لأهل المدينة منذ عهد النبوة، ودوّن اسمه واسم والده واسم السلطان محمود في دائرة القبة الشريفة لحضرة الرسول.

    تتقاطع رواية بوركهارت مع ما نقله عبد الرحمن الجبرتي في "عجائب الآثار في التراجم والأخبار". يشير المؤرخ المصري إلى حملة تدمير الأضرحة في الجزيرة، ويؤكد "أن عبد العزيز بن مسعود الوهّابي دخل إلى مكة من غير حرب"، "وأنّه هدم قبة زمزم والقباب التي حول الكعبة والأبنية التي أعلى من الكعبة، وذلك بعد ما عقد مجلساً بالحرم وباحثهم على ما الناس عليهم من البدع والمحرمات المخالفة للكتاب والسنّة". في موقع آخر من هذا الكتاب التاريخي الضخم، يخبرنا الجبرتي أنّ "الوهّابيين استولوا على المدينة المنوّرة بعد حصارها نحو سنة ونصف سنة من غير حرب"، "ولم يحدثوا بها حدثاً غير منع المنكرات وشرب التنباك في الأسواق وهدم القباب، ما عدا قبة الرسول". ينقل ابن بشر النجدي الحنبلي خبراً مشابهاً في "المجد في تاريخ نجد"حيث يقول إنّ أهل المدينة المنوّرة بايعوا سعود "على دين الله ورسوله السمع والطاعة"، ثمّ هدموا "جميع القباب التي وُضعت على القبور والمشاهد".

    نجح العثمانيون في بسط سلطتهم على مدن الحجاز الخمس بفضل جهود محمد علي باشا، لكن قوة الوهّابيين لم تضعف. تجدد الصراع في زمن اندلاع "الصحوة العربية" واندثار الإمبراطورية العثمانية في مطلع القرن العشرين. دخل الشريف الحسين الحرب إلى جانب الحلفاء، وكانت النتيجة إبعاد الأتراك عن جميع مواقعهم في مكة بعد أربعة قرون من تسلمهم السلطة في المدينة المقدّسة. غير أن أوروبا نكثت وعودها ورفضت الاعتراف بالحسين ملكاً على جميع العرب، وعندما طلب الأخير النجدة لمواجهة ابن سعود، لم يجد من يمد إليه يد العون. في تشرين الأول 1924، سيطر الوهّابيون على مكة، ثم دخلوا المدينة في كانون الأول 1925، وأضحى ابن سعود ملكاً على المدن المقدّسة والحجاز، من العقبة إلى حدود اليمن. عاد الوهّابيون إلى هدم القبور، وسوّوا أضرحة البقيع بالأرض، وذلك بعدما استفتى قاضي القضاة في نجد سليمان بن بليهد علماء المدينة، وسألهم: "ما قول علماء المدينة المنوّرة، زادهم اللّه فهماً وعلماً، في البناء على القبور، واتخاذها مساجد، هل هو جائز أم لا؟ وإذا كان غير جائز بل ممنوع منهي عنه نهياً شديداً، فهل يجب هدمها، ومنع الصلاة عندها أم لا؟". تردّد صدى هذه الأحداث في أنحاء العالم الإسلامي، واستنكر الكثيرون هذه الحملة الهدّامة التي تستهدف أضرحة مضى على تشييدها مئات السنين، وحذّروا من المساس بقبر الرسول.


    الحملة المنظّمة

    تعود هذه الظاهرة وتبرز من جديد اليوم، متخطيةً هذه المرة حدود الجزيرة العربية. في مصر، كما في ليبيا، تصاعدت حركة تدمير القباب والأضرحة، وبدت أشبه بحملة منظّمة شملت محافظات عدة من هذه البلاد الشاسعة، وقضت على عدد كبير من الأضرحة يعود بعضها إلى ما يزيد عمرها على الخمس مئة سنة. في الآونة الأخيرة، هدم "الوهّابيون الجدد" المركز الإسلامي الذي يحمل اسم الشيخ عبد السلام الأسمر في زليتن، ومسجد سيدي الشعاب في طرابلس، وضريح سيدي أحمد زروق في مصراتة. بعدها، أعلنت وزارة الداخلية الليبية أن ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح سبعة آخرون في شرق ليبيا عندما تصدى سكان محليون لإسلاميين كانوا يحاولون تدمير أحد الأضرحة، وجاء في الخبر أن "قرويين مسلحين من منطقة الرجمة الواقعة على بعد خمسين كيلومتراً جنوب شرق مدينة بنغازي تشابكوا مع مجموعة من المتشددين الإسلاميين حاولوا تدمير ضريح سيدي اللافي، ما أدى إلى مقتل ثلاثة إسلاميين". أدت موجة تدمير الأضرحة إلى احتجاجات في طرابلس، وأثارت عاصفة من الإدانات الدولية، وأعربت "منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة" (الأونيسكو) عن "قلقها البالغ" بعد تدمير الأضرحة الصوفية والمكتبات وتدنيسها في زليتن ومصراتة وطرابلس في ليبيا، وقالت المديرة العامة لهذه المنظمة إيرينا بوكوفا: "إنني أشعر بقلق بالغ إزاء هذه الهجمات الشرسة على الأماكن ذات الأهمية الثقافية والدينية. ويجب وقف هذه الأعمال، إذا أراد المجتمع الليبي استكمال عملية الانتقال إلى الديموقراطية".

    في المقابل، أكدت دار الإفتاء المصرية أنه "لا يجوز هدم الأضرحة وخاصة إذا كانت لأحد الصالحين"، وأشارت أمانة الفتوى إلى أن "من يفعل ذلك ينتهك حرمة الموتى، وحرمة المسلم ميتاً كحرمته حياً، كما أن الصلاة فى المساجد التى بها أضرحة صلاة صحيحة ومشروعة، بل تصل لدرجة الإستحباب". وجاء ذلك كردّ على سؤال "حول حكم هدم الأضرحة فى ليبيا، وتحريم الصلاة فى المساجد التى يوجد بها أضرحة". تأتي هذه الفتوى بعد فتويين سابقتين أصدرتهما دار الإفتاء المصرية في هذا الشأن، الأولى برقم 514 بتاريخ 23/10/2011م، والثانية برقم 16 وتاريخ: 10/1/2012م. رغم ذلك تواصلت موجة الهدم، وكانت أضخم "إنجازاتها" تفجير مقام سيدي عبد السلام الأسمر ومسجده، وهدم ضريح العارف بالله تعالى سيدي أحمد زروق رضي الله عنه، ويُعتبر هذان الوليّان من كبار علماء المسلمين من السادة المالكية.
    جاء في ردّ دار الإفتاء: "إن ما قامت به مجموعة من خوارج العصر وكلاب النار، هي فعلة شنعاء، يسعون بها في الأرض فساداً، وتهديماً لبيوت الله ومقدسات المسلمين، وانتهاكاً لحُرُمَات أولياء الله، وتحريقا للتراث الإسلامي ومخطوطاته، ومحاولة لإسقاط أهل ليبيا في الفتن الطائفية والحروب الأهلية". في هذا السياق، تمثّل حركة تدمير الأضرحة ممارسات "إجرامية جاهلية لا يرضى عنها الله تعالى ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ولا أحد من العالمين"، وعلى كل مسلم غيور أن يتصدى بكل ما أوتي من قوة لهذه الممارسات، "قولا وفعلا حسبما يقدر عليه في ذلك". يستند هذا الرأي إلى آية من القرآن الكريم تتحدّث عن "اصحاب الكهف": "فقالوا ابنُوا عليهم بُنيانًا رَبُّهم أَعلَمُ بهم قال الذين غَلَبُوا على أَمرِهم لَنَتَّخِذَنَّ عليهم مَسجِدًا" (الكهف: 21). "وسياق الآية يدل على أن القول الأول هو قول المشركين، وأن القول الثاني هو قول الموحِّدين"، و"سياق قول الموحدين يفيد المدح، بدليل المقابلة بينه وبين قول المشركين المحفوف بالتشكيك. بينما جاء قول الموحدين قاطعاً وأن مرادهم ليس مجرد البناء بل المطلوب إنما هو المسجد".

    قدّمت دار الإفتاء في ردودها الثلاثة إجابة فقهية مسهبة، واستشهدت بطائفة من الأحاديث، واعتبرت أن "إزالة أي ضريح من مكانه أو من المسجد المدفون فيه وخاصة قبور الأولياء والصالحين والشهداء والعلماء ومحو معالمه بتسويته وهدم ما فوقه تحت أي دعوى هو أمر محرم شرعاً، بل هي كبيرة من كبائر الذنوب، لما في ذلك من الاعتداء السافر على حرمة الأموات، وسوء الأدب مع أولياء الله الصالحين، وهم الذين توعد الله مَن آذاهم بأنه قد آذنهم بالحرب، وقد أُمِرنا بتوقيرهم وإجلالهم أحياءً وأمواتًا".


    النهار
    2012-09-22​
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Pharos, un Observatoire pour s'informer sur le pluralisme des cultures et des religions​




    Inauguré mercredi 3 octobre, le site web de l'Observatoire Pharos du pluralisme des cultures et des religions veut promouvoir la tolérance par la connaissance, et encourager des actions citoyennes "éclairées".

    Eclairer. Ce sera la mission première de cet « Observatoire », qui a choisi pour nom l'île de Pharos, en Egypte, d'où brillait, dans l'antiquité, le phare de la multiconfessionnelle Alexandrie. Le site internet (www.observatoirepharos.com) - au contenu intégralement gratuit, disponible en français, anglais et arabe – propose d'ores et déjà un éclairage précis de la diversité culturelle et religieuse dans quelques pays (Syrie, Chypre, Cuba …). Ils seront bientôt cinquante consultables en ligne, des USA à la Corée du Nord, en passant par l'Ouzbékistan, le Brésil, le Nigeria ou encore la France – qui ne sera pas exemptée d'un regard critique, objectivé par un comité scientifique.

    Plus...
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    كعبة الروح



    مكة، سيراميك عثماني من أزنيق، القرن السايع عشر، منحف اللوفر، باريس.​


    بقلم محمود الزيباوي

    تناقل الرواة حكايات عن حج كبار الأولياء إلى البيت الحرام، ونسجوا قصصاً بديعة تحفل بالغرائب والعجائب. نجد أشهر هذه القصص في إنتاج فريد الدين العطار، وفيها يُبرز الراوي قيمة الحج الروحي الخالص، ويقصد ترجيح كعبة الروح على كعبة الأنام.

    اتُّهم حسين بن منصور الحلاّج بالزندقة والإلحاد، وأُدين وأُعدم في بغداد في عام 922. في تقصيّه أخبار هذه الواقعة، ينقل الخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" رواية مفادها أن القضاة اتهموا الحلاج بالدعوة إلى "الحجّ بالهمّة"، وقالوا إنّه وضع "كتاباً حكى فيه أن الإنسان إذا أراد الحج ولم يمكنه، أفرد في داره بيتاً لا يلحقه شيء من النجاسة ولا يدخله أحد، ومنع من تطرقه، فإذا حضرت أيام الحج، طاف حوله طوافه حول البيت، فإذا انقضى ذلك وقضى من المناسك ما يقضى بمكة مثله، جمع ثلاثين يتيماً وعمل لهم أمرأ ما يمكنه من الطعام، وأحضرهم إلى ذلك البيت، وقدم إليهم ذلك الطعام، وتولى خدمتهم بنفسه، فإذا فرغوا من أكلهم، وغسل أيديهم، كسا كل واحد منهم قميصا، ودفع إليه سبعة دراهم أو ثلاثة، فإذا فعل ذلك قام له مقام الحج". طالب القاضي بإحضار الكتاب، ورأى فيه دليلا على كفر كاتبه، و"كتب بإحلال دمه".

    نُفّذ الحكم، و"أُخرج الحلاّج إلى رحبة المجلس، وأُمر الجلاّد بضربه بالسوط، واجتمع من العامة خلق كثير لا يحصى عددهم، فضُرب إلى تمام الألف السوط، وما استعفى ولا تأوّه". "ولما بلغ ألف سوط قُطعت يده ثم رجله ثم يده ثم رجله وحُزّ رأسه وأُحرقت جثته"، "ولما صارت رماداً ألقيت في دجلة. ونُصب الرأس يومين ببغداد على الجسر، ثم حُمل إلى خراسان وطيف به في النواحي. وأقبل أصحابه يعدون أنفسهم برجوعه بعد أربعين يوماً. واتفق أن زادت دجلة في تلك السنة زيادة فيها فضل، فادعى أصحابه أن ذلك بسببه ولأن الرماد خالط الماء". توّج الحلاج بموته مسيرة طويلة حجّ خلالها ثلاث مرات، فمارس في المحجة الأولى أقسى ضروب النسك والزهد، ثم تنقّل بين الأهواز وبغداد، وحجّ ثانية إلى مكة، وشرع بعدها في رحلة طويلة بلغ فيها الصين، و"كثرت الأقاويل عليه بعد هذه السفرة، فقام وحجّ ثالثاً، وجاور سنتين، ثم رجع وتغيّر عما كان عليه في الأول. ووقع بينه وبين الشبلي وغيره من مشايخ الصوفية، فكان يقول قوم: إنه ساحر، وقوم يقولون: مجنون، وقوم يقولون: له الكرامات وإجابة السؤال. واختلفت الألسن في أمره حتى أخذه السلطان وحبسه".

    يتكرّر صدى هذه الرحلة في رواية صاغها فريد الدين العطار في "تذكرة الأولياء"، وفيها يتضرّع الحلاج على عرفات ويصيح متضرّعاً: "يا دليل المتحيّرين زدني تحيّراً"، ثم يدير وجهه نحو الجبل ويضيف: "أنزّهك عما يفعله عبّادك ليتقرّبوا إليك، وما يقوله موحّدوك لكي يوحّدوك، وأنزهك عن تسابيح من يقول سبحانك وتهليل من يقول لا إله إلا الله، وعما يقوله فيك أولياؤك وأعداؤك جميعاً، إلهي أوقفتهم في مواقف العجز ثم طالبتهم بتكاليف القدرة، إلهي أنت تعلم عجزي عن مواضع شكرك فاشكر نفسك عني فإنه الشكر لا غير".

    يستعيد لويس ماسينيون هذه الروايات، ويرى في تحليله لها أنّ الحلاج نذر نفسه في حجّته الثالثة شاهداً آنياً على العشق الأزلي، وبلغ في نهاية المطاف قبلة الأنام ببذله ذاته، فبرّ بالوعد الذي قطعه حين قال:

    يطوف بالبيت قوم لا بجارحة/ بالله طافوا فأغناهم عن الحرم
    ضحّى الحبيب بنفس يوم عيدهم/ والناس ضحّوا بمثل الشاء والنعم
    للناس حجّ ولي حجّ إلى سكني/ تُهدى الأضاحي وأُهدي مهجتي ودمي

    ينقل فريد الدين العطار روايات أخرى عن أولياء طافوا بالله "فأغناهم عن الحرم"، منهم رابعة العدوية ومجنون ليلى والشيخ ناصر آباد. عاشت رابعة في القرن الثامن، وبلغت أقسى درجات التزهّد والتوحّد في حجّها إلى الكعبة. تقول إحدى الروايات "أنه لما جاء موسم الحج، توجّهت رابعة ناحية الصحراء، وتقلّبت على أضلاعها حتى بلغت الكعبة في سبعة أعوام". وتقول رواية ثانية إنها في طريقها إلى الكعبة، بقيت وحدها في الصحراء، فاستوحشت وصاحت: "إلهي، إن قلبي ليضطرب في هذه الوحشة. أنا لبنة والكعبة حجر، وما أريده هو أن أشاهد وجهك الكريم". وناداها صوت من عند الله، وقال: "يا رابعة، أتطلبين وحدك ما يقتضي دم الدنيا بأسرها؟ إن موسى حين رام أن يشاهد وجهنا، لم نُلق إلا ذرة من نورنا على جبل فخرّ صعقاً". يتجلّى المعنى في قصة ثالثة مفادها أنّ رابعة في طريق حجّها "رأت الكعبة قادمة نحوها عبر الصحراء، فقالت: لا أريد الكعبة، بل ربّ الكعبة، أما الكعبة فماذا أفعل بها؟. ولم تشأ أن تنظر إليها".

    كتاب الألم

    في منظومة "مصيبة نامه"، أي "كتاب الألم"، يستعيد العطار رواية عربية شهيرة تقول إنّ قيس بن الملوّح هام بليلى العامرية في صباه، لكنه أُبعد عنها لمّا كبُر، فزال عقله، وعندما رأى قومه ما حلّ به من الجنون والبلاء، نصحوا والده بأن يخرج به إلى مكة ليطوف به ويدعو له بالعافية، ففعل، وسار بابنه إلى الكعبة، وقال له: "قل اللهم أرحني من حب ليلى"، فطاف المجنون بالبيت الحرام وتعلّق بأستار الكعبة وقال: "زدني لليلى حباً إلى حبّها، وأرني وجهها في خير وعافية". يتردّد صدى هذا الخبر في رواية العطار، ونصّها: "سأل أحد الأشخاص المجنون: أين اتجاه الكعبة يا بني؟ فقال المجنون: إذا كنت أحمق جاهلاً، فهي لك الكعبة، فانظر إلى الحجر. جاءت الكعبة لعشّاق المولى، وجاء وجه ليلى لذلك المجنون، وحينما لا يكون لك هذا ولا ذاك فأنت أحمق، وتكون قبلتك من الحجر أيها المهذار الفاجر". تبعا لتقليد معتمد في الأدب الفارسي، يختم الكاتب روايته بتعليق يشكّل تفسيراً لها، ويقول: "حينما تكون الكعبة قبلة الخلق، فإن مكان القبلة دائماً هو كعبة الروح، وأحياناً يكون في حرم الروح ماءة ألف كعبة للحائرين".

    تتبع هذه القصة رواية مشابهة في معناها بطلها الشيخ نصر آباد، وهو في تعريف عبد الرحمن الجامي في "نفحات الأنس": "إبرهيم بن محمد بن محمويه، ولد في نيسابور وأقام بها، كان شيخ زمانه في الحقائق وعلوم التصوف، وفي نهاية عمره رحل إلى مكة، واستقرّ بها إلى أن مات". تقول رواية العطار: "هبّت رياح الصبا على الحرم، فجلس الشيخ نصر آباد سعيداً، واهتزّت كل ستائر الكعبة في الهواء بجمال من ريح الصبا، وقفز الشيخ سعيداً من مكانه، وأخذ بطرف تلك الأستار بيده، وقال: أيتها العروس الرعناء المتعالية، تجلسين وسط مكة بدلال، تزيّنين نفسك كالعروس، وتجعلين الدرويش عالماً وإلهاً، حينما صار ماءة عالم من الناس حائرين بسببك، صاروا تحت كل أشواك المغيلان بسببك، تأسرين عاشقاً كل لحظة، فكم تقتلين بدلالك الزائد؟ حتّام هذا التفاخر والتكبر؟ حتّام تحلّقين بلا جناح؟ لو قال الحبيب: "البيت، مرة، فقد قال: يا عبدي، سبعمائة مرة".

    تشير عبارة "البيت" هنا إلى الآية الخامسة والعشرين من سورة البقرة: "وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود". وتشير عبارة "يا عبدي" إلى الحديث القدسي: "عبدي أطعني حتى أجعلك عبداً ربانياً تقول للشيء كن فيكون". تعليق العطار على هذه القصة: "كلّ من صار عبداً بسرّ المحبة، صار حتى الأبد محرما وحيا أيضا، لوى رأسه عن أمر السابقين، وأسر الأحباب عن النور والنار، حتى جاؤوا من النار فراداً وأحراراً، جاؤوا سعداء بدون جنة عدن".


    الكتاب الإلهي

    في "إلهي نامه"، أي "الكتاب الإلهي"، نقع على حكايات أخرى للعطار تعكس المعنى نفسه، بطلها مجذوب، وهو صوفي "من أهل السر لا يفعل شيئاً سوى الصلاة". تقول القصة: "ظل مجذوب طوال الليل حتى الصباح يبكي ويلتاع أمام الكعبة. كان يقول بسعادة: إن لم تفتح الباب لي، فسوف أضرب رأسي على الباب بدلاً من الحلقة، حتى تكسر رأسي في النهاية، ويتخلص رأسي من هذا الاحتراق الدائم. فجاء صوت هاتف عندئذ: كانت هذه الكعبة ممتلئة بالأصنام، فتحطمت كلها داخل الكعبة، فلتحطم أنت صنماً خارجها. إن حطّمت رأسك من الخارج، تكون قد حطمت صنماً".

    يضيف العطار في ختام روايته: "مثل هذا السر يعظم في هذه الطريق، والبحر لا يتسع لقطرة واحدة منه. عندما سمع العظيم صوت الهاتف، ووقف على الأسرار الخفية، سقط على الأرض، وسالت الدماء من عينيه. ما أكثر الأرواح التي يمكن أن تدمى من مثل هذا الحزن. إننا لا يمكننا تغيير قدره قط، لذلك وُجب عليك النواح طوال الليل".

    تتقاطع هذا الأقوال مع العديد من الأبيات العربية التي نقلها أهل الاخبار. في "يتيمة الدهر"، ذكر الثعلبي شاعرأ يدعى أبا بكر العنبري، وهو "من مشيخة الصوفية ببغداد ومن ظرفاء شعرائها"، ونقل "من شعره الذي يُغنّى به" قوله:

    يا من إلى وجهه حجّي ومعتمري/ إن حجّ قومٌ إلى ترب وأحجار
    أنت الصلاة التي أرجو النجاة بها/ وأنت صومي الذي يزكو أفطاري
    إني وإن بعدت عني دياركم/ فأنتم في سواد القلب سماري
    فإن تكلمتُ لم ألفظ بغيركم/ وإن سكتُّ فأنتم عقد إضماري


    النهار
    2012-11-01​
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Un site web dédié à la pensée de Mohammed Arkoun


    La Fondation Mohammed Arkoun vient de lancer un site internet dédié à ce penseur algérien, philosophe et islamologue de renom, décédé il y a deux ans. Des centaines d’heures d’interviews audio et vidéo sont mises gratuitement à disposition, ainsi que de nombreux textes. Le but, écrit sa femme, Touria Yacoubi Arkoun : « garder vivante cette œuvre monumentale, à laquelle il a consacré toute sa vie et qui constitue un legs à l’humanité, qui doit être connu et préservée également pour les générations futures ».

    Plus...
     
    Republican

    Republican

    Legendary Member
    People killed in the name of religion in last 2000 years more than anything else, would life without religion be better?
    "As religion declines, men become ever more civilized."

    [VBTUBE]mHhSYyvI-5k[/VBTUBE]
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    [FIELDSET="Kabbalah"]
    Kabbalah, also spelled Kabala or Qabbālâ (Hebrew: קַבָּלָה literally "receiving"), is an esoteric method, discipline and school of thought. Its definition varies according to the tradition and aims of those following it,[1] from its religious origin as an integral part of Judaism, to its later Christian, New Age, or Occultist syncretic adaptations. Kabbalah is a set of esoteric teachings meant to explain the relationship between an unchanging, eternal and mysterious Ein Sof (no end) and the mortal and finite universe (his creation). While it is heavily used by some denominations, it is not a religious denomination in itself. Inside Judaism, it forms the foundations of mystical religious interpretation. Outside Judaism, its scriptures are read outside the traditional canons of organised religion. Kabbalah seeks to define the nature of the universe and the human being, the nature and purpose of existence, and various other ontological questions. It also presents methods to aid understanding of these concepts and to thereby attain spiritual realisation.

    More...[/FIELDSET]
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    [FIELDSET="Esotericism"]
    Esotericism or Esoterism signifies the holding of esoteric opinions or beliefs,[1] that is, ideas preserved or understood by a small group or those specially initiated, or of rare or unusual interest.[2] The term derives from the Greek ἐσωτερικός (esôterikos), a compound of ἔσω (esô): "within", thus "pertaining to the more inward", mystic. Its antonym is "exoteric".

    The term can also refer to the academic study of esoteric religious movements and philosophies, or more generally of alternative or marginalized religious movements or philosophies whose proponents distinguish their beliefs, practices, and experiences from mainstream institutionalized traditions.[3]

    Examples of esoteric religious movements and philosophies include Alchemy, Astrology, Anthroposophy, early Christian mysticism,[4] Gnosticism, Magic, Mesmerism, Rosicrucianism, Taoism, Swedenborgianism, Spiritualism, the Alawites,[5] the Christian Theosophy of Jacob Böhme and his followers, and the Theosophical currents associated with Helena Blavatsky and her followers. There are competing views regarding the common traits uniting these currents, not all of which involve "inwardness", mystery, occultism or secrecy as a crucial trait.

    More...[/FIELDSET]
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Chercher sa Voie

    Frédéric Lenoir




    L’idée que chaque individu puisse « trouver sa voie spirituelle », est-elle éminemment moderne ? Oui et non. On trouve en Orient à l’époque du Bouddha de nombreux chercheurs de l’Absolu qui sont en quête d’un chemin personnel de libération. Dans l’Antiquité grecque et romaine, les cultes à mystères et les nombreuses écoles philosophiques – des pythagoriciens aux néoplatoniciens en passant par les stoïciens et les épicuriens – offrent de nombreuses voies initiatiques et de sagesse à des individus en quête d’une vie bonne. Le développement ultérieur des grandes aires de civilisation, fondées chacune sur une religion donnant sens à la vie individuelle et collective, va limiter l’offre spirituelle. Il n’en demeure pas moins qu’on trouvera toujours au sein de chaque grande tradition des courants spirituels divers, répondant à une certaine diversité des attentes individuelles. Ainsi, dans le christianisme, les nombreux ordres religieux offrent une assez grande variété de sensibilités spirituelles : des plus contemplatifs, comme les chartreux ou les carmes, aux plus intellectuels, comme les dominicains ou les jésuites, ou bien encore ceux mettant l’accent sur la pauvreté (franciscains), l’équilibre entre le travail et la prière (bénédictins) ou l’action caritative (frères et sœurs de Saint-Vincent de Paul, missionnaires de la charité).

    Au-delà des personnes engagées dans la vie religieuse, on a vu se développer à partir de la fin du Moyen Âge des associations de laïcs, vivant le plus souvent dans la mouvance des grands ordres, même si celles-ci n’ont pas toujours été bien perçues par l’institution, comme le montre la persécution dont on été victimes les béguines. On trouve le même phénomène dans l’islam avec le développement de nombreuses confréries soufies, dont certaines seront aussi persécutées. La sensibilité mystique juive s’exprimera à travers la naissance du courant kabbaliste, et on continuera de trouver en Asie une grande diversité d’écoles et de courants spirituels. La modernité va apporter deux éléments nouveaux : la sortie de la religion collective et le brassage des cultures. On va ainsi assister à de nouveaux syncrétismes spirituels liés aux aspirations personnelles de chaque individu en quête de sens et voir se développer une spiritualité laïque qui s’exprime en dehors de toute croyance et de pratique religieuse. Cette situation n’est pas totalement inédite, car elle n’est pas sans rappeler celle de l’Antiquité romaine, mais le mélange des cultures y est beaucoup plus intense (chacun a accès aujourd’hui à tout le patrimoine spirituel de l’humanité), et on assiste aussi à une véritable démocratisation de la quête spirituelle qui ne concerne plus simplement une élite sociale.

    Mais à travers toutes ces métamorphoses une question essentielle demeure : chaque individu doit-il chercher et peut-il trouver la voie spirituelle qui lui permette de se réaliser du mieux possible ? Je répond assurément : oui. Hier comme aujourd’hui le chemin spirituel est le fruit d’une démarche personnelle et celle-ci a plus de chance d’aboutir si chacun cherche un chemin qui soit adapté à sa sensibilité, à ses possibilités, à son ambition, à son désir, à son questionnement. Bien sûr, certains individus se trouvent perdus devant le choix si large de chemins qui nous sont aujourd’hui offerts. « Quelle est la meilleure voie spirituelle ? », a-t-on un jour demandé au dalaï-lama. Réponse du leader tibétain : « Celle qui vous rend meilleur. » Voici sans doute un excellent critère de discernement.
     
    Picasso

    Picasso

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    [VBTUBE]QJSkN6rHx_E[/VBTUBE]​

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كهيعص (1) ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاء خَفِيًّا (3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (6) يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا (7) قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا (8) قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9) قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا (10) فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (11) يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا (12) وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا (13) وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا (14) وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا (15) وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25) فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (35) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ (36) فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (38) وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (39) إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40) وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44) يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (45) قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (46) قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا (47) وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا (48) فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا (49) وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا (50) وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا (51) وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا (52) وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا (53) وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا (54) وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا (55) وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58) ( س ) فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا (60) جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61) لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62) تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيًّا (63) وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا (64) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65) وَيَقُولُ الْإِنسَانُ أَئِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا (66) أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا (67) فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا (68) ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا (69) ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِينَ هُمْ أَوْلَى بِهَا صِلِيًّا (70) وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا (71) ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا (72) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَيُّ الْفَرِيقَيْنِ خَيْرٌ مَّقَامًا وَأَحْسَنُ نَدِيًّا (73) وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثًا وَرِئْيًا (74) قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضْعَفُ جُندًا (75) وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا (76) أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا (77) أَاطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (78) كَلَّا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا (79) وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْدًا (80) وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا (81) كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا (82) أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا (83) فَلَا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا (84) يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا (85) وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا (86) لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (87) وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا (92) إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا (95) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا (96) فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْمًا لُّدًّا (97) وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا (98)​

    القرآن الكريم
     
    Top