Municipal Elections 2016 Tripoli Municipality election 2016

HannaTheCrusader

HannaTheCrusader

Legendary Member
Orange Room Supporter
ahdab declares he is running



اعلن رئيس "لقاء الاعتدال المدني" مصباح الاحدب ترشحه للانتخابات البلدية في طرابلس تحت شعار "طرابلس عاصمة" برفقة فريق عمل مؤلف من 17 شابة وشاب وفق رؤية إنقاذيه واضحة وشفافة للتصدي لمصادرة قرار وحقوق طرابلس، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقد في دارته قال فيه: "سبق وأعلنت خلال اطلاق الماكينة الانتخابية البلدية منذ ما يقارب الشهرين، ضرورة الاستفادة من الاستحقاق البلدي لوضع حل لمشاكل طرابلس التي تنهار اقتصاديا واجتماعيا وانمائيا. واعلنت حينها انني امد اليد لمختلف القوى السياسية في المدينة لنتعاون متكاتفين في وضع برنامج انقاذي للمدينة. واليوم، وبعد مرور شهرين وعلى مسافة ايام معدودة من الاستحقاق البلدي، لم نسمع بأي تجاوب ولم يتم التداول بأي برنامج او مشروع او حتى رؤية من قبل الافرقاء السياسيين للاستفادة من الاستحقاق البلدي لتأمين حاجات طرابلس، بل كل ما يجري بين ساسة المدينة يتمحور اليوم حول طرح اسماء لرئاسة البلدية، ومن ثم وضع فيتوات متبادلة على بعض الاسماء تحت شعار التوافق على اسم الرئيس واطلاق يده باختيار فريق عمله".



أضاف: "وهنا يبرز السؤال الاول ما هو المعيار الذي يتم على اساسه اختيار رئيس بلدية؟ او وضع فيتو على مرشح اخر؟ هل هو برنامجه او رؤيته للعمل البلدي خلال السنوات القادمة؟ الجواب ببساطة: ان كان ساسة المدينة يريدون مجلسا بلديا متوافقا عليه متجانسا، يجب عليهم اولا ان يتفقوا على مشروع انقاذي واضح يتبنوه ويقدمونه للمجلس البلدي المنتخب لينفذه خلال ولايته، اما ما يجري فهو محاولة لاتفاق على محاصصة جديدة بأسلوب منمق يديرها رئيس بلدية جديد لن يستطيع ان يتخذ أي قرار لأنه سيغشى من فيتواتهم في المستقبل، وباختيارهم للرئيس فانهم يفرضون عليه مسبقا العمل تحت جناحهم ووفقا لحساباتهم التي ادت لتعطيل طرابلس وشل عملية الانماء فيها طوال الست سنوات الماضية".



وتابع:"مع الاسف وعوضا عن مصارحة الرأي العام والاعتراف بخطئهم والعودة عنه ها هم يريدون يحملون مسؤولية فشلهم للمجلس البلدي الحالي ويستمرون بالمحاصصة التي ستجلب الويلات لطرابلس لستة سنوات مقبلة لان هيمنة السياسيين على المجلس البلدي ومحاصصاتهم ستشل هذا المجلس مجددا وستحتم عليه الفشل مجددا. ان طرابلس ليست شركة لتدار من قبل مساهمين لا يتفقون الا على تقاسمها، فاذا ارادوا الاستمرار بالمحاصصة في بلدية طرابلس فإنهم يدفعون المدينة نحو المزيد من والبطالة والافقار والتفكك الاجتماعي والانهيار الاقتصادي، وهذا ما سيعيد التأزم الامني الى المدينة وسيدخلها في عين عواصف المنطقة بدل تحصينها لان الاستمرار بحرمانها وإفقار وظلم اهلها سيجعلها قابلة للانفجار عند أول خضة أمنية".



وقال:" بالمقابل فإنهم يعلنون ايضا انه في حال فشل الاتفاق في ما بينهم فان ماكيناتهم جاهزة للمعارك، عن أي معارك يتكلمون؟ ببساطة نحن اهل طرابلس نعلم أنها معارك تحديد احجام القوى السياسية، وهذا الامر لا يعنينا بل انا نخشى ان يخلق المزيد من الانقسامات والمتاريس بين ابناء المدينة بدل ان يكون التنافس على كيفية خدمتها".



وتابع:"نحن اليوم بحاجة لحلول لنحمي ونحصن طرابلس في هذه الظروف الصعبة لكي لا تذبح مجددا، وكلنا يعلم بان طرابلس اصيبت بالشلل بسبب فشلهم بتأمين ابسط حقوقها من السلطة المركزية، فلم نسمع الا بالوعود، وحرمت المدينة من الانماء، وتحول اولادها بنظر الدولة الى ارهابيين ولم يتم توظيفهم باي مؤسسة لا بل لم يستطيعوا الاتيان حتى بموظف إلى صندوق الضمان الاجتماعي، فنرى اهلنا ينتظرون سنتين لقبض مستحقاتهم من الضمان في حين انه في مراكز الضمان بضواحي طرابلس تنجز المعاملات بأسابيع. ان طرابلس امام فرصة تاريخية لانتشالها من ازماتها عبر امكانات البلدية المحلية، فاذا كان هنالك في بيروت من يضغط لمنع الانماء عن طرابلس، فمن يضغط علينا في طرابلس كي لا نخدم مدينتنا التي تحتاج لمشروع انقاذي واضح يتبناه المجلس البلدي، وليست بحاجة لمعارك احجام او محاصصة".



وقال:" لذلك قررت مع فريق عمل جاد متجانس يعمل وفق رؤية إنقاذية واضحة وشفافة التصدي لمصادرة قرار وحقوق مدينتنا، والعمل لإعادتها عاصمة كما كانت طوال سنوات وقرون مضت، واننا من اجل ذلك اتفقنا على مشروع عملي يحتوي بنودا واضحة قابلة للتنفيذ من شانها تحقيق الاستقرار الاجتماعي الذي سنسعى فورا لتأمينه من خلال خلق ما يزيد عن الفي وظيفة لأبناء المدينة فورا. لقد اجتمعنا كفريق عمل يعتز ويتمسك بانتمائه لمدينته مكون من ثلة الشابات والشباب من مختلف اطياف وشرائح ومكونات المدينة واتفقنا على تبني برنامج انقاذي للمدينة، واردنا ان لا تكون اللائحة مقفلة لأننا نرفض ان تختزل طرابلس باي مجموعة ولأننا لا نزال نمد اليد لكل الاطراف السياسية دون استثناء ونحن مستعدون للتنسيق مع أي جهة سياسية تتبنى مشروع فريقنا الانقاذي".



أضاف: "اما في حال ارادوا الاستمرار بالمحاصصة او بالقيام بمعارك لتحديد الاحجام فإننا سنخوض معركة تتيح الخيار لابناء طرابلس للتصويت لمشروع واضح يفرض حلولا واقعية وعملية لإنقاذ المدينة سنلتزم بتطبيقه في حال فوزنا. ثمة تساؤل لماذا مصباح الاحدب يترشح للانتخابات البلدية وهو نائب سابق ولا يزال يخوض غمار العمل السياسي؟ بكل وضوح اقول لأهلي في طرابلس: لطالما ناضلت واياكم طوال سنوات مضت لرفع الغبن والحرمان عن طرابلس، وناضلنا سويا للتصدي لكل محاولات شيطنة ابناء المدينة، ونعتهم ظلما بانهم يشكلون بيئة حاضنة للتكفير، ولقد استطعت واياكم مواجهتهم خلال اكثر من 20 جولة عنف سقط لنا فيها أكثر من ألف شهيد من ابناء المدينة الابرياء، بالاضافة الى الاف الجرحى والمعوقين واليتامى والارامل، فضلا عن الدمار الهائل الذي اصاب البيوت والمحال وادى الى افقار وافلاس العديد من المؤسسات، وتشريد أبنائنا وحرمانهم من التوظيف بسبب الصاق تهم الارهاب بهم وتسجيلها في سجلاتهم العدلية".



وختم: "اليوم وفي ظل انشغال ساسة الوطن بمصالحهم الشخصية، وحساباتهم الخاصة، التي ادت لتعطيل رئاسة الجمهورية ومجلس النواب، ومجلس الوزراء، الذي يعجز عن مواكبة مطالب اهلنا، وفي ظل عودة الحديث عن المحاصصة في بلدية طرابلس وعدم قدرتنا على دعم لائحة لمواجهة قدراتهم المالية، قررت التصدي شخصيا لهم، برفقة 17 شابة وشابا لرفع حظوظ فريقنا بالنجاح، ومواجهة كل من يريد الامعان في افقار طرابلس وذل اهلنا، وكلنا ثقة بأن أبناء المدينة لن يخشوا ماكيناتهم المالية، وسينتخبون من يسعى لنصرة قضاياهم والدفاع عن مصالحهم، وسنخوض الانتخابات واياكم وفق
هذا البرنامج المكون من 9 نقاط، موجودة الان حبرا على ورق، ولكننا نتعهد بجعلها واقعية في حال فوزنا كفريق عمل متجانس، والله ولي التوفيق".
 
  • Advertisement
  • HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    saad has to compromise a lot, even more, especially after beirut results

    mikati will be the DON IN TRIPOLI
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Let me see tripoli madinati get votes there.
    Tripoli is 95% Sunnis :).
    Let's see


    ينتظر أن يكون اليوم الثلاثاء مفصلياً في شأن مشاورات نواب طرابلس والقوى السياسية فيها، لوضع التوافق السياسي الذي ساروا فيه موضع التنفيذ، فإما أن يختاروا الرئيس التوافقي للبلدية، أو يمدّدوا فترة المشاورات وقتاً إضافياً، أو أن يصل الجميع إلى حائط مسدود تكون المواجهة الإنتخابية عندها هي خيارهم الوحيد.

    وفي هذا الإطار كشفت مصادر مقربة من نواب المدينة الذين سيجتمعون اليوم في دارة النائب أحمد كرامي، كما جرت العادة، أن «حظوظ المرشح عزام عويضة المقرب من الرئيس نجيب ميقاتي تتقدم على الآخرين، وتحديداً عبد الرحمن الثمين وعمر الحلاب. والثلاثة هم الذين خيّر ميقاتي بقية القوى السياسية بين أحدهم، أو خوض مواجهة إنتخابية في المدينة».
    وأوضحت المصادر أن الحلاب، الذي «كانت حظوظه متقدمة على الآخرين، قوبل برفض لافت في الشارع الطرابلسي جعل أسهمه تتراجع، كما أن الثمين وضع عليه فيتو كل من تيار المستقبل والنائب محمد الصفدي، فلم يبق في الميدان إلا عويضة، الذي لوّح ميقاتي بأنه إذا لم يجرِ اختياره فإنه ذاهب الى مواجهة إنتخابية».
    وإذا جرت الرياح كما تشتهي سفن التوافق الطرابلسي، فإن نواب طرابلس سيعلنون تسمية عويضة اليوم، وسيكلفونه تأليف لائحة يختارها بنفسه، على أن يكون لهم حق وضع الفيتو على أي إسم يرد فيها، إلا إذا برزت بعض العراقيل في اللحظات الأخيرة تجعلهم يحتاجون إلى وقت إضافي من المشاورات.
    وفيما لم يفصح تيار المستقبل عن موقفه مما يحصل، أشارت مصادر في التيار الأزرق لـ»الأخبار» الى أن «الأنظار موجهة حالياً إلى بيروت، وبعدها سنتخذ موقفنا مما يجري»، وهي إشارة فسرت على أن تيار آل الحريري «يترقب نتائج الإنتخابات في العاصمة، وعلى ضوئها سيحدد موقفه إما تصعيداً وتشدّداً إذا حقّق نجاحاً كبيراً، أو مهادنة وسعياً إلى تسوية تحفظ ماء وجهه إذا أصيب بنكسة». ولا شك بأن النتائج الهزيلة التي حصدها الحريري في بيروت ستقوّي موقف ميقاتي في طرابلس.
    وتترافق هذه الأجواء مع إعلان مرتقب اليوم للنائب السابق مصباح الأحدب ترشحه للإنتخابات البلدية في طرابلس، على رأس لائحة مكونة من 18 عضواً، وسط ترقب أن يعلن ناشطو المجتمع المدني لائحتهم في غضون أسبوع على الأكثر.
    لكن أوساطاً مطلعة رجّحت أن يكون خيار التوافق هو المرجّح، مستندة في ذلك إلى الدعوة التي وجهها السفير السعودي في لبنان علي عواض العسيري للفاعليات السّنية السّياسية في لبنان، من مختلف الأطياف، للإجتماع في منزله في 20 أيار الجاري، قبل 9 أيام من إنتخابات طرابلس والشمال وعكار، وأن هذا اللقاء «الذي سيجمع الحريري وميقاتي وجهاً لوجه لأول مرة منذ قرابة خمس سنوات، سيكون تتويجاً لتوافق سيجري إرساؤه في طرابلس وغيرها من المناطق اللبنانية».
     
    eLad

    eLad

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Let me see tripoli madinati get votes there.
    Tripoli is 95% Sunnis :).
    Let's see


    ينتظر أن يكون اليوم الثلاثاء مفصلياً في شأن مشاورات نواب طرابلس والقوى السياسية فيها، لوضع التوافق السياسي الذي ساروا فيه موضع التنفيذ، فإما أن يختاروا الرئيس التوافقي للبلدية، أو يمدّدوا فترة المشاورات وقتاً إضافياً، أو أن يصل الجميع إلى حائط مسدود تكون المواجهة الإنتخابية عندها هي خيارهم الوحيد.

    وفي هذا الإطار كشفت مصادر مقربة من نواب المدينة الذين سيجتمعون اليوم في دارة النائب أحمد كرامي، كما جرت العادة، أن «حظوظ المرشح عزام عويضة المقرب من الرئيس نجيب ميقاتي تتقدم على الآخرين، وتحديداً عبد الرحمن الثمين وعمر الحلاب. والثلاثة هم الذين خيّر ميقاتي بقية القوى السياسية بين أحدهم، أو خوض مواجهة إنتخابية في المدينة».
    وأوضحت المصادر أن الحلاب، الذي «كانت حظوظه متقدمة على الآخرين، قوبل برفض لافت في الشارع الطرابلسي جعل أسهمه تتراجع، كما أن الثمين وضع عليه فيتو كل من تيار المستقبل والنائب محمد الصفدي، فلم يبق في الميدان إلا عويضة، الذي لوّح ميقاتي بأنه إذا لم يجرِ اختياره فإنه ذاهب الى مواجهة إنتخابية».
    وإذا جرت الرياح كما تشتهي سفن التوافق الطرابلسي، فإن نواب طرابلس سيعلنون تسمية عويضة اليوم، وسيكلفونه تأليف لائحة يختارها بنفسه، على أن يكون لهم حق وضع الفيتو على أي إسم يرد فيها، إلا إذا برزت بعض العراقيل في اللحظات الأخيرة تجعلهم يحتاجون إلى وقت إضافي من المشاورات.
    وفيما لم يفصح تيار المستقبل عن موقفه مما يحصل، أشارت مصادر في التيار الأزرق لـ»الأخبار» الى أن «الأنظار موجهة حالياً إلى بيروت، وبعدها سنتخذ موقفنا مما يجري»، وهي إشارة فسرت على أن تيار آل الحريري «يترقب نتائج الإنتخابات في العاصمة، وعلى ضوئها سيحدد موقفه إما تصعيداً وتشدّداً إذا حقّق نجاحاً كبيراً، أو مهادنة وسعياً إلى تسوية تحفظ ماء وجهه إذا أصيب بنكسة». ولا شك بأن النتائج الهزيلة التي حصدها الحريري في بيروت ستقوّي موقف ميقاتي في طرابلس.
    وتترافق هذه الأجواء مع إعلان مرتقب اليوم للنائب السابق مصباح الأحدب ترشحه للإنتخابات البلدية في طرابلس، على رأس لائحة مكونة من 18 عضواً، وسط ترقب أن يعلن ناشطو المجتمع المدني لائحتهم في غضون أسبوع على الأكثر.
    لكن أوساطاً مطلعة رجّحت أن يكون خيار التوافق هو المرجّح، مستندة في ذلك إلى الدعوة التي وجهها السفير السعودي في لبنان علي عواض العسيري للفاعليات السّنية السّياسية في لبنان، من مختلف الأطياف، للإجتماع في منزله في 20 أيار الجاري، قبل 9 أيام من إنتخابات طرابلس والشمال وعكار، وأن هذا اللقاء «الذي سيجمع الحريري وميقاتي وجهاً لوجه لأول مرة منذ قرابة خمس سنوات، سيكون تتويجاً لتوافق سيجري إرساؤه في طرابلس وغيرها من المناطق اللبنانية».
    I would love to see Nadine Labaki campaigning in Tripoli :)
     
    Silence

    Silence

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Can we please fix the header of the thread to make match the other titles
    Tripoli is a lebanese city called "Tripoli" and it is not up to Hanna or any other person to change its name.
    Tarablos al Cham is a historical name meant to identify the city as being the one located in "bilad al Cham " and not the one in Africa... It is no longer in use.
    I can do it myself, but I prefer the opinion of the majority of mods.
     
    eLad

    eLad

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Can we please fix the header of the thread to make match the other titles
    Tripoli is a lebanese city called "Tripoli" and it is not up to Hanna or any other person to change its name.
    Tarablos al Cham is a historical name meant to identify the city as being the one located in "bilad al Cham " and not the one in Africa... It is no longer in use.
    I can do it myself, but I prefer the opinion of the majority of mods.
    do you know any moderator who can do it? :rolleyes:
     
    Jo

    Jo

    Administrator
    Master Penguin
    Can we please fix the header of the thread to make match the other titles
    Tripoli is a lebanese city called "Tripoli" and it is not up to Hanna or any other person to change its name.
    Tarablos al Cham is a historical name meant to identify the city as being the one located in "bilad al Cham " and not the one in Africa... It is no longer in use.
    I can do it myself, but I prefer the opinion of the majority of mods.
    Yes of course, it should be done.
     
    oldschool

    oldschool

    Active Member
    If you take Sanyoura out of the equation, Hariri is much better than Mikati.

    Hariri used to yseyer the saudis in supporting terrorists, but Mikati seems to enjoy it and does it out of conviction.

    But anyway, Mikati Safadi Karami can easily win over Hariri in Tripoli. But the saudis wont let their guys fight eachother yet, as it seems.


    Only christians bi khazz2o baad bel entikhabet :D
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    Can we please fix the header of the thread to make match the other titles
    Tripoli is a lebanese city called "Tripoli" and it is not up to Hanna or any other person to change its name.
    Tarablos al Cham is a historical name meant to identify the city as being the one located in "bilad al Cham " and not the one in Africa... It is no longer in use.
    I can do it myself, but I prefer the opinion of the majority of mods.

    mest7e bel esemm ??

    ma ahali trablus al jalab wal ghuzat calls it that name

    # inferiroity
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    hariri is so weak
    he is begging others
    maybe marada can actually help him with some votes in tripoli
    hge cxant say ahel al sunna majrouheen there

    he has to pay cashhhhhhhhhhhh or play nice iwth mikati ( who is anyak menno )

    سلام يجمع الحريري وميقاتي اليوم: المستقبل يتجنّب معركة طرابلس



    يعوّل مقرّبون من ميقاتي والحريري على لقاء منزل العسيري لرفع حظوظ التوافق (مروان طحطح)
    عبد الكافي الصمد

    في طرابلس، بدا في اليومين الماضيين أن المشاورات في شأن الانتخابات البلدية عادت إلى المربع الأول، بعد تعقيدات دخلت على الخط جعلت مصير التوافق في مهب الريح. وبرزت هذه التعقيدات في الأيام الأخيرة، نتيجة «الفيتوات» المتبادلة على المرشحين التوافقيين الثلاثة الذين حصر الرئيس نجيب ميقاتي التنافس بينهم.

    وعكست «الفيتوات» تشدّداً فُسّر بأنه محاولة من القوى السياسية المعنية لرفع حصتها في اللائحة التوافقية المزمع تأليفها. لكن الجرّة لم تنكسر. فالمعلومات في بيروت أشارت إلى أن الرئيسين ميقاتي وسعد الحريري سيلتقيان اليوم، في «مكان محايد»، هو إما السرايا الحكومية، أو منزل الرئيس تمام سلام. فكل منهما رفض زيارة الآخر في منزله. فاقترح الوسطاء عليهما انعقاده في منزل صديق مشترك. وبعد أخذ وردّ، تدخّل رئيس الحكومة تمام سلام، والسفير السعودي علي عواض العسيري، ليستقر الأمر على أن يستضيف سلام سلفَيه المتخاصمين. هذا في الترتيبات «اللوجستية». أما سياسياً، فجوهر القضية أن الحريري يريد تجنّب معركة في طرابلس. هذه المعركة لو وقعت، فستكون كلفتها عالية جداً، سواء لناحية التكاليف المالية لخوضها، أو لجهة الآثار السياسية لأي هزيمة يمكن أن يتعرّض لها المستقبل. ونتائج أي انتكاسة حريرية في عاصمة الشمال ستتضاعف ربطاً بما أفرزته انتخابات بيروت، التي أظهرت لرئيس تيار المستقبل «أعطاباً» بنيوية في ماكينته الانتخابية. وإذا كانت قدرته الشخصية على التحشيد قد تراجعت في العاصمة، فكيف الحال في طرابلس وتعقيداتها وكثرة أقطابها السياسيين وصعوبة التحكم بشارعها؟


    فسّر البعض التهديد بالمعركة بأنه ليس أكثر من تشدد لتحسين أوراق التفاوض



    هذه الوقائع تمنح الحريري أسباباً إضافية لتجنّب المعركة في عاصمة الشمال، فضلاً عن المسعى الذي يقوده السفير السعودي علي عواض العسيري، والرامي إلى «جمع أقطاب الطائفة السنية» قدر الإمكان. أما ميقاتي، فميّال بطبعه إلى التفاهم وعدم خوض المعارك. ورغم ذلك، فإنه طلب من ماكينته بدء التجهيز لمعركة قاسية ستُفرَض عليه مع حليفه الوزير السابق فيصل كرامي، مع احتمال أن يكون حليفه التقليدي النائب محمد الصفدي داعماً للائحة تيار المستقبل. وبعد لقاء ميقاتي ــ الحريري اليوم، يُتوقع استكمال المشاورات بين ممثلين عن كل منهما، يُفترض بحسب مصادرهما أن تُستكمل في غضون 48 ساعة لا أكثر لتحسم وجهة المفاوضات: لائحة توافقية في طرابلس، أو معركة. لكن مقربين من الحريري وميقاتي يعوّلون أيضاً على لقاء ثانٍ سيجمعهما، مع غيرهما من «سياسيي الطائفة»، في منزل العسيري في العشرين من الشهر الجاري، ليشكّل دفعاً إضافياً نحو التوافق.
    في طرابلس، كانت المفاوضات قد توقفت عند الفيتو الذي وضعه تيار المستقبل والصفدي على المرشح عبد الرحمن الثمين، وتحفظ ميقاتي والوزير السابق فيصل كرامي عن المرشح عمر الحلاب، بعدما وجدا أن الشارع الطرابلسي الموالي لهما لم يتقبله، نتيجة تسرّعه في الاحتفال بالتوافق المبدئي عليه. ثم عاد تيار المستقبل ليضع «فيتو» على المرشح عثمان عويضة، وأعاد مجدداً ترشيح الحلاب إلى الواجهة. وكان ميقاتي قد سمّى الحلاب وعويضة والثمين لتختار القوى السياسة أحدهم رئيساً للائحة توافقية.
    وأفادت المعلومات التي حصلت عليها «الأخبار» من مصادر عدة بأن ميقاتي التقى أول من أمس النائب محمد كبارة ورجل الأعمال طارق فخر الدين، وهما إحدى قنوات التفاوض بينه وبين الحريري، وأبلغاه أن الأخير والرئيس فؤاد السنيورة مصرّان على الحلاب مرشحاً توافقياً، فيما أصرّ ميقاتي على تبني عويضة المقرب منه.
    وأضافت المعلومات أن إصرار الحريري والسنيورة على تبني الحلاب يعود إلى أن الأخير مقرب منهما، وكان مشرفاً على وضع دراسات تتعلق بردم الب
    حر جنوبي طرابلس بهدف إقامة رجال أعمال مقربين من تيار المستقبل مشاريع تجارية وسياحية فوق المنطقة المردومة.
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    mikati wants two tayyar memebrs on his list so far
    well., maskhour
    at least tayyar tripoli and zebran agrees on these names hahhaha

    tayyar can get 5000+ ( christian votes ) for mikati in any face off against hariri
    sf can get him 7zebbbb , zero metel dmagho

    3afifi nassim is rally a genuine tayyar sunni., he has my HANNA seal of approval and respect, a rare approval that is




    قيمة مضافة للمجلس البلدي في طرابلس.
    الاستاذ محمد بارودي والمهندس عفيف نسيم.




     
    Abotareq93

    Abotareq93

    Legendary Member
    mikati wants two tayyar memebrs on his list so far
    well., maskhour
    at least tayyar tripoli and zebran agrees on these names hahhaha

    tayyar can get 5000+ ( christian votes ) for mikati in any face off against hariri
    sf can get him 7zebbbb , zero metel dmagho

    3afifi nassim is rally a genuine tayyar sunni., he has my HANNA seal of approval and respect, a rare approval that is




    قيمة مضافة للمجلس البلدي في طرابلس.
    الاستاذ محمد بارودي والمهندس عفيف نسيم.




    What about LF? Do they have any candidates?
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    What about LF? Do they have any candidates?

    no

    sunnis decide in tripoliu as 95% of voters are sunnis

    also tayyar is having one more christian on the lista, his name will be announced later :)
    a correct christian, HAVING HANNA SEAL OF APPROVAL TOO

    PS : to be fair tayyar cant dictate how many member they are getting, but mikati seems wants to be allied to us :)
     
    HannaTheCrusader

    HannaTheCrusader

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    سان الحسن -

    لم يعد بإمكان الرئيس سعد الحريري وراعيه الإقليمي أخذ الشارع السُّني إلى حيث يريدان، كذلك لم يعد بوسع الأول احتكار تمثيل هذا الشارع، فإذا كانت عودته وبقاؤه راهناً في البلد، ومشاركته في الانتخابات البلدية والاختيارية، وإدارتها، تنفيذاً لأمر سعودي، في محاولة لإعادة طرحه كـ"رجُل أول" في "الساحة السُّنية"، تمهيداً لمرحلة لاحقةً يتولى فيها تأليب أهل السُّنة ضد المقاومة، خصوصاً في ضوء استمرار التعنُّت السعودي في التعاطي مع مختلف الملفات العالقة في المنطقة، في انتظار مجيء إدارة أميركية جديدة، قد تلبّي رغبات "المملكة"، لاسيما في شأني التصعيد ضد سورية وحزب الله، فحتماً لن يُكتب لمهمة الحريري النجاح، بحسب ما تؤكد مصادر إسلامية طرابلسية تعتبر أنه في حال نجح زعيم "التيار الأزرق" في لملمة بيته الداخلي، يكون حقق "إنجازاً عظيماً"، على حد تعبيرها.



    وأبرز ما يؤشر إلى نهاية زمن الاستئثار بالطائفة السُّنية، هو ولادة الثنائي الطرابلسي: الرئيس نجيب ميقاتي والوزير السابق فيصل كرامي، وقد ينضم إليهما النائب محمد الصفدي، الذي بدأ يتبلور عملياً مع انطلاق التحضيرات للانتخابات البلدية.



    وفي السياق ترجّح مصادر سياسية طرابلسية ألا يدخل التحالف المذكور في مواجهة مع "تيار المستقبل"، إلا إذا استمر زعيمه بانتهاج سياسيةً الاستعلاء، وبالتالي محاولة مصادرة القرار السُّني، لكن فات الأوان.



    وتؤكد المصادر أنه في حال كان لدى الحريري حرص على وحدة الصف السُّني، فيظهر ذلك من خلال محاولته إيجاد جوامع مشتركة مع باقي مكونات هذا الصف، تكفل الحفاظ على وحدته، خصوصاً في مسألة احكتار تمثيل أهل السُّنة، وتشكل الانتخابات الراهنة فرصة ليثبت العكس، وإذا كان عازماً على دفع الطائفة السُّنية إلى مواجهة مع المقاومة في مرحلة لاحقة، فسيلقى رفضاً لنهج كهذا، من التحالف الطرابلسي وسواه، كالوزير السابق عبد الرحيم مراد، والنائب السابق أسامة سعد، الذين لديهم كل الحرص على العلاقات مع الدول العربية، وفي مقدمها المملكة العربية السعودية، وفي الوقت عينه عدم نصب العداء للشركاء في الوطن وللدول الصديقة كافة.



    وفي هذا الصدد، تأمل المصادر من الجهات اللبنانية التي تورّطت في الأزمة السورية أن تعيد حساباتها، وتعمل على الانخراط في تسوية مع فريق المقاومة في سبيل حماية لبنان، بعد فشل مراهنات هذه الجهات على تغيير الوضع الإقليمي وانعكاسه على الوضع الداخلي.



    في المحصلة، يبدو أن الانتخابات البلدية ستكون سياسية في امتياز، رغم طابعها الإنمائي، خصوصاً في الشارع السُّني، وسيبذل اللاعبون الأساسيون فيه قصارى جهدهم للفوز في معركة تثبت الأحجام ضمن هذا الشارع، من خلال هذه الانتخابات، لاسيما في عاصمة "أهل السُّنة طرابلس"، وبالتأكيد سيتأهل الفائز إلى تأدية دور أساسي في المرحلة التي تليها، خصوصاً في مسألة إثبات الحضور الشعبي لدى كل من المرجعيات السُّنية.


    (الثبات)
     
    Top