Turning point for Ahd and Country, will Budget 2019 save the Lebanese Lira And Economy

Will the Lira collapse in 2019

  • Yes

    Votes: 6 17.1%
  • No

    Votes: 29 82.9%

  • Total voters
    35
NiceV

NiceV

Well-Known Member
أعلن المكتب الاعلامي لوزارة العمل أنه "استكملت فرق التفتيش في وزارة العمل مهامها ميدانياً حرصاً على احترام القانون وعملاً بخطة تنظيم اليد العاملة غير اللبنانية التي اطلقها الوزير كميل ابو سليمان. وتم ذلك بمؤازرة قوى الامن الداخلي وعلى تواصل مع النيابات العامة حيث اقتضت الحاجة وبالتنسيق مع البلديات".
وأشار المكتب الى أنه "شمل التفتيش 5 مناطق نهار الاربعاء 11 ايلول 2019، هي: الاشرفية، جونية، زغرتا – المرداشية، جزين وتمنين، حيث زار المفتشون 20 مؤسسة ومحلاً، والنتيجة بالارقام: 20 ضبطاً و7 انذارات".
 
  • Advertisement
  • NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    بو صعب: تم الاتفاق على إنشاء غرفة من المعنيين لجمع المعلومات عن المعابر غير الشرعية ونوعية البضائع المهربة وصولا إلى من يتسلّمها لمعاقبتهم

    They created a committe to "analyze the data" :lol:
    We need action no useless bou Saab talking
     
    shadow1

    shadow1

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    isnt that how all countries work? you incur more debt to pay debt?? the biggest debt 60% is the electricity file. they have big hopes that this will be fixed soon and hence the money spend on the electricity file can easily pay the debt back. capitalist society.
    Basket cases such as Lebanon is do. Debt isnt bad so long as you have the capacity to service it.If this Eurobond issue goes ahead that is an additional 300 M USD interest alone. Added to that the money that Qatar or KSA or UAE deposit with the central bank plus every cent that will be given to Lebanon (if those idiotic donor countries let themselves be fooled by the lies of Lebanese officials) , will attract more interest. We are already past the breaking point so you figure out where we go from here.

    Re EDL, it takes the cake in incompetency. I went to them to increase the amperage from 15 to 30 amperes to be able to use a water pump on an artesian well i dug up. You wouldnt beieve the hell they put me through to do it because the electricity meter is in my long dead father's name and the house is on a piece of land co-owned by my uncles whose descendants are scattered in five continents. After telling me to get about six or seven pieces of paper from few agencies (and I did) and promising me this would be sufficient then the manager said no that is not enough. I needed to get my cousins in about seven different countries to go to the Lebanese embassies and sign a power of attorney allowing me to increase the amperage. That was more than I could take. One lowly employee sensing an opportunity in my exasperation took me aside and said if I pay him 150USD he will get a 30 amp disjoncteur and install it. So I figured that is the best way and I did it. Not only that, he showed me a way to circumvent the electricity meter. Now instead of paying roughly 100 usd a month in electricity bill I pay 30 usd and I use four times more electricity. I am one of the few in my neighbourhood who pay. The system itself is designed to encourage corruption. Why begrudge me the few hundred dollars I rort the system of when govt officials virtually bankrupted the country under the pretence of their sects rights.

    And what makes you think this minister is telling the truth about fixing the electricity problem when the last 10 ministers have promised the same and delivered nothing? And the fact that this particular minister is appointed by the FPM makes her credibility with me equal to zero. I have no faith in this president and even in the extremely unlikely possibility that he remotely cares about Lebanon, there is no money to do anything.
    If they do increase the tariffs on electricity what it means is that the burden will fall on those 30 to 40 percent of people who currently pay their bills. My guess is half of them will hook their power supply to the grid illegally. The people are simply too corrupt and the country isnt viable anyway no matter who governs it between now and the end of its useful life. Oops its life I mean.
     
    Last edited:
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    Army commander allow general to retire early with their big check while low graded not allowed
    I wonder why this privilege to mostly useless oumada
    لماذا قرر قائد الجيش إعادة المسرّحين بعد 1 تموز؟












    الوكالة المركزية | 2019 - أيلول - 11


    أصدر قائد الجيش العماد جوزف عون قراراً يقضي بإعادة كل من تم تسريحه من الخدمة من 1 تموز 2019. القرار اثار تساؤلات حول خلفياته وابعاده وما اذا كان مرتبطا بشأن عسكري ام بسياسة التقشف التي اقرتها الحكومة من ضمن موازنة العام 2019. فماذا خلف القرار؟

    مصادر معنية أكدت لـ"المركزية" أن السبب يعود الى تقيّد قائد الجيش بالأحكام الصادرة في موازنة العام 2019، بعد نشرها في الجريدة الرسمية في 1 تموز 2019. والتي أقرّت عدم تطويع عسكريين لمدة ثلاث سنوات. لذلك، تجنباً لحصول أي نقص في عديد الجيش لكثرة المهام الملقاة على عاتقه قرر قائد الجيش ما يلي:

    اعلان


    اولا، من تم تسريحه قبل صدور الموازنة، اي قبل 1 تموز 2019، يُعتبر مسرّحاً وأصبح مدنياً.

    ثانياً، من ورد اسمه على لوائح التسريح بعد 1 تموز ويستفيد من مأذونيته السنوية، صدر قرار نهار الاثنين 9 أيلول بإعادتهم الى الخدمة عملاً بأحكام الموازنة، من رتبة جندي وحتى رتبة مقدم، لذلك، ووفقا لموازنة 2019 لا يمكنهم ان يتسرحوا خلال السنوات الثلاث القادمة الا لمن بلغ السن القانونية. اما العقداء والعمداء فتم استثناؤهم من هذا القرار، ويمكنهم التسريح متى شاؤوا.

    وجاء قرار القائد استنادا الى النص الآتي في الموازنة: "في جدول التخفيضات والاجراءات لخفض العجز في موازنة 2019: اولاً، اقتراح تنظيم التقاعد والتدابير الاستثنائية والتطويع في الاجهزة الامنية، وثانياً، تجميد الإحالة الى التقاعد لمدة ثلاث سنوات في ما خلا بلوغ السن القانونية في كل الادارات والمؤسسات والاجهزة الامنية".
    Last year Omada and other retirement cost 750 million dollars
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    Basket cases such as Lebanon is do. Debt isnt bad so long as you have the capacity to service it.If this Eurobond issue goes ahead that is an additional 300 M USD interest alone. Added to that the money that Qatar or KSA or UAE deposit with the central bank plus every cent that will be given to Lebanon (if those idiotic donor countries let themselves be fooled by the lies of Lebanese officials) , will attract more interest. We are already past the breaking point so you figure out where we go from here.

    Re EDL, it takes the cake in incompetency. I went to them to increase the amperage from 15 to 30 amperes to be able to use a water pump on an artesian well i dug up. You wouldnt beieve the hell they put me through to do it because the electricity meteris in my long dead father's name and the house is on a piece of land co-owned by my uncles whose descendants are scattered in five continents. After telling me to get about six or seven pieces of paper from few agencies and promising me this would be sufficient then the manager said no that is not enough. I needed to get my cousins in about seven different countries to go to the Lebanese embassies and sign a power of attorney allowing me to increase the amperage. That was more than I couldtake. One lowly employee sensing an opportinity in my exasperation took me aside and said if I pay him 150USD he will get a 30 amp disjoncteur and install it. So I figured that is the best way and I did it. Not only that, he showed me a way to circumvent the electricity meter. Now instead of paying roughly 100 usd a month in electricity bill I pay 30 usd and I use four times more electricity. I am one of the few in my neighbourhood who pay. The system itself is designed to encourage corruption. Why begrudge me the few hundred dollars I rort the system of when govt officials virtually bankrupted the country under the pretence of their sects rights.

    And what makes you think this minister is telling the truth about fixing the electricity problem when the last 10 ministers have promised the same and delivered nothing? And the fact that this particular minister is appointed by the FPM makes her credibility with me equal to zero. I have no faith in this president and even in the extremely unlikely possibility that he remotely cares about Lebanon, there is no money to do anything.
    If they do increase the tariffs on electricity what it means is that the burden will fall on those 30 to 40 percent of people who currently pay their bills. My guess is half of them will hook their power supply to the grid illegally. The people are simply too corrupt and the country isnt viable anyway no matter who governs it between now and the end of its useful life. Oops its life I mean.
    So basically you just told us that you're robbing everyone here
    just because a corrupt piece of shit in EDL told you so ?
    Tsk tsk

    You should have been a good citizen and made this story public
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    ينتظر السوق المالي اللبناني إستثمارات مالية مباشرة جديدة، بحسب ما أكدته مصادر مصرفية لبنانية لـ"الإقتصاد".


    وأشارت المصادر المعنية، أن الإستثمارات المتوقعة تقدر بنحو 3-5 مليارات دولار، ستوظف في إصدارات سندات اليوروبند وشهادات الإيداع بالدولار التي يصدرها مصرف لبنان.


    وإذ رأت هذه المصادر المصرفية، أن فوائد مرتفعة ستدفع على الإستثمارات المرتقبة، إلا أن ذلك يبقى يمثل حاجة وضرورة لإعادة ترتيب الوضع المالي في السوق اللبناني، وتأمين دعم إضافي لإحتياطات مصرف لبنان تمكنه من مواجهة الضغوط على الليرة، وتوفير إحتياجات الدولة من العملات الأجنبية، إلى حين مباشرة الحكومة في تنفيذ الإصلاحات التي وعدت بها، وبدء تدفق أموال "سيدر1" الى لبنان.


    وكشفت المصادر المصرفية، أخيراً أن وديعة المليار و400 مليار التي أودعت في مصرف لبنان، قبل أيام من مؤسسة فرنسية متخصصة في إدارة الأصول والثروات لحساب عائلات ثرية، جاءت نتيجة إتصالات أجراها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، مع قيمين على هذه المؤسسة، وأن سلامة يتابع إتصالاته، مع مؤسسات مماثلة في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، وإن الإستثمارات المتوقع دخولها قريباً الى لبنان ستأتي نتيجة جهود سلامة.
     
    shadow1

    shadow1

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    So basically you just told us that you're robbing everyone here
    just because a corrupt piece of shit in EDL told you so ?
    Tsk tsk

    You should have been a good citizen and made this story public
    Yes I am telling you exactly that. I am acitizen of this country after all and when in Rome do as the phoenecians do. It would have taken me years to do things legally,
     
    superduper703

    superduper703

    Well-Known Member
    So basically you just told us that you're robbing everyone here
    just because a corrupt piece of shit in EDL told you so ?
    Tsk tsk

    You should have been a good citizen and made this story public
    There are a million stories like his. At least, he's paying "something". Corruption and bureaucracy are killing us slowly but surely.
     
    Walidos

    Walidos

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    You are spewing nonsense and constantly embarrassing yourself. Just like you did last time :)

    You are a liar and a dumb one at that. You want to insist on making these baseless lies, go ahead and link to what posts you are talking about, so you can embarrass yourself some more.
    The only liar here is you, as for being dumb, again, no one can take the crown away from you: you have been so stupid in the past that really that’s practically all anyone expects anymore. Finally, Here is one of your gems: lets Spend money we don’t have on programs to help the poor, because we made them poor by making them pay more for power from EDL and making them pay for private generators (or live in darkness)
    “if you simply want to help people economically there are better ways to focus that subsidy money on the poor and other programs”
    and I won’t waste a second more of my time on your utter filth and colossal stupidity.


    Ya walidos, I am trying to discuss with you reforming EDL, and you wanted to focus the discussion on the subsidies, so I gave in to your wishes and told you let's do that... Told you they have been a drain and should be reformed as soon as possible because they are the most obvious burden on the economy and the debt, I told you if you simply want to help people economically there are better ways to focus that subsidy money on the poor and other programs. Your only point that you repeat, is that it is because they have been around for a long time, that they cannot be changed but why not?, you then linked that to the bad economic situation and leveraged the death of the poor guy that burned himself to sensationalize rather than discuss, then jumped to link eliminating the subsidies with adding capacity, as if the two must be done at the same time otherwise hell will break lose, just because... If you want to discuss, tfaddal, but please stop trolling me :)

    (Now on my comments on FPM failure to reform EDL, yes they share the blame and yes their 13 and 10 years are relevant to the lack of reform. But if that makes you so butthurt that you resort to throwing a fit, I am happy to leave that point on FPM failure in this sector aside, if you are willing to at least tackle the above.)

    p.s. I am very entertaining, I bet your kids would love me :)
     
    NiceV

    NiceV

    Well-Known Member
    This man is a good minister
    «إصلاحات» وزارة الصحة: أين الحلول الجذرية؟





    • 0


    «إصلاحات» وزارة الصحة: أين الحلول الجذرية؟

    لا عروضات قُدِّمت إلينا لاستيراد الدواء من إيران (دالاتي ونهرا)


    بثقةٍ مُستغربة، يجزم وزير الصحة العامة جميل جبق، بعدم تأثير الأزمة المالية بالقطاع الصحي في لبنان. يقول إن وزارته هي الوحيدة التي لم تُخفّض موازنتها وإنها، دون غيرها، حصلت على 20 ملياراً إضافية ستجعلها بمأمن من شبح التقشّف الذي يُخيّم على البلاد. في مقابلته المُقتضبة مع «الأخبار»، يُشير جبق إلى توفير 60 مليون دولار في ملف الأدوية السرطانية والمُستعصية، لافتاً إلى أن إجراءاته دفعت شركات الأدوية إلى خفض أسعارها بين 40 و80 في المئة. يعدُ بافتتاح المختبر المركزي في مستشفى بيروت الحكومي، وتوحيد لائحة الأدوية بين الوزارة وصندوق الضمان الاجتماعي، وتفعيل مراكز الرعاية الصحية الأولية في المناطق، ويحسم امتناعه عن توقيع كتب استثناءات. لكن، في مُقابل هذه الصورة «الوردية»، ثمّة تحديات «قفز» عنها الوزير، كتحدّي استيراد الدواء عبر الدولة، لا من خلال الشركات الخاصة، وإعادة النظر بمجالس إدارات المُستشفيات الحكومية، وإقرار قانون التغطية الصحية الشاملة.

    «لبنان يعاني من واقع تقشفي في موازنته المالية، ما يستدعي أن يتحمّل بعضنا بعضاً لأننا كلنا في مركب واحد، فإمّا نخلص جميعاً ونحافظ على بلدنا أو ندخل في مشكلات جزئية وفئوية فندمّر البلد». هذا ما صرّح به وزير الصحة العامة جميل جبق قبل أكثر من شهرين، في معرض «تضامنه» مع المُستشفيات الخاصة التي كانت تُنفّذ اعتصاماً أمام وزارته احتجاجاً على تراكم ديون هذه المستشفيات على الدولة إلى 1.3 مليار دولار. بمعنى آخر، كان جبق يقول حينها إن أموال تلك المُستشفيات حقّ، إلّا أن التقشّف يستوجب الصبر. وهو ما يتناقض وما أكده جبق، في مقابلة مع «الأخبار»، حول «نأي نفس» القطاع الصحي عن التقشف والأزمة.
    وفق عدد من الخبراء، فإنّ القطاع الصحي في لبنان لن يكون، حُكماً، بمنأىً عن تداعيات الأزمة المالية وسياسات التقشّف. والأمر لا يقتصر على الديون المتراكمة للمُستشفيات وما ينجم عنها من إقفال وصرف موظفين ونقص في أدوية الموردين والمعدات. بل هو مرتبط، أيضاً، بتسعيرة الأدوية بالدولار الأميركي مثلاً. كذلك فإنه مرتبط بالعجز الذي يرزح تحته الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الأمر الذي سيؤثر حكماً بوزارة الصحة، لكون المضمونين قد يتركون الصندوق ويُصبحون على نفقة الوزارة.
    «الأخبار» حاولت، في المقابلة المقتضبة مع جبق، الاستفسار حول الرؤى التي تملكها الوزارة لمواجهة هذا الواقع، فكان جواب الوزير أنّ «الأزمة الاقتصادية وسياسات التقشّف لا تمتّ إلى وزارة الصحة بشيء. وهذا ما تتفق عليه كل الأحزاب والقوى السياسية. بل على العكس، زادت موازنة الوزارة 20 مليار ليرة، 10 مليارات في بند الاستشفاء، و10 مليارات في بند الدواء، في وقت خُفّضت فيه كل موازنات الوزارات، لأنّ قطاع الصحّة قطاع حساس. نستطيع أن نؤجّل الطرقات والأكل، لكنّنا لا نستطيع تأجيل الصحّة».
    هذا الكلام يتناقض وما يؤكّده خبراء لجهة «استحالة التعويل على زيادة الموازنة 20 مليار ليرة، في وقت يتجاوز فيه العجز السنوي للوزارة 120 مليار ليرة». والمطلوب، لمواجهة هذا الواقع الحرج، «اتخاذ إجراءات إصلاحية جذرية تجعل من ملف الصحة أولوية مفروضة على الدولة فعلياً، لا عبر اجراءات جزئية غير فاعلة».

    التغطية الصحية الشاملة
    الوزير السابق شربل نحاس، أكّد في اتصال مع «الأخبار» أنّ إقرار قانون التغطية الصحية الشاملة وحده الإجراء القادر على الإمساك بالملف الصحي عبر توحيد ملامحه وجعله واضحاً أمام الدولة وتحويله إلى ملف مفروض كأولوية، «لأن توحيد الجهات الضامنة ومأسسة العمل الصحي سيحوّل الملف الصحي حكماً إلى باب إنفاق ضخم وضاغط وواضح، وبالتالي يفرض نفسه على الدولة من أجل الالتفات إليه وجعله أولوية عوضاً من بعثرته بين صناديق وجهات، وتسكين الأزمة بشكل مُشرذم وجزئي».
    في هذا السياق، يؤكّد جبق أن الوزارة تعمل حالياً، بالتعاون مع منظّمة الصحة العالمية، على إقرار قانون التغطية الصحية الشاملة، «ونتوقع أن نصل إلى الهدف بحلول عام 2030. هذا مشروع يحتاج إلى ميزانية ضخمة، والموازنة الحالية لا تسمح بذلك. لكنّنا نعمل على موضوع أساسي، هو إنشاء مراكز الرعاية الصحية الأولية التي توفّر علاجات وفحوصات مخبرية وصوراً شعاعية لجميع المواطنين على حساب الدولة، حتى لأولئك الذي يستفيدون من جهات ضامنة أخرى». والحديث عن إقرار نظام التغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030 يتناقض وما ورد في «حوار بعبدا» حول خطة لجنة الخبراء الاقتصاديين (التي ضمّت ممثلاً عن حزب الله) بشأن إقرار هذا النظام بحلول عام 2020!

    الأدوية السرطانية
    في ملف الدواء، يشير جبق إلى ان وزارته وفّرت نحو 60 مليون دولار في فاتورة الأدوية السرطانية والمُزمنة، لافتاً إلى أنه ألغى احتكار نحو أربع شركات لاستيراد الدواء، «الأمر الذي أدّى إلى خفض أسعار بعض الأدوية بين 40 و80%». وأوضح أن مناقصات استدراج عروض الأدوية تجري على أساس تركيبة الدواء و«أيام الأسماء التجارية ولّت». ماذا عن انقطاع الأدوية في مركز الكرنتينا؟ «لا يوجد انقطاع في الأدوية. أحياناً يكون سبب انقطاع الدواء أنّ الشركة عجزت عن توفير الدواء، فتقوم الوزارة بتوفير بديل له. وغالبية هذه الأدوية ليست غالية الثمن، لكنّ المستورد صار يتلكأ في استيرادها مذ أصبح ذلك غير مربح له».
    لا آليات في لبنان تسمح باستيراد الدواء من دولة لدولة دون المرور بشركات خاصة!
    ولكن، ماذا عن استيراد الأدوية من إيران والعروضات التي قدمّتها شركات إيرانية وتنام في أدراج الوزارة وفق تأكيدات المسؤولين الإيرانيين أثناء جولة نظمتها وزارة الصحة الإيرانية للصحافيين اللبنانيين العام الماضي؟ ينفي جبق أن تكون هناك «عروضات» إيرانية مُقدّمة إلى الوزارة، لافتاً إلى غياب الآليات التي تسمح للبنان باستيراد الدواء من دولة لدولة، «ولو كنا نملك آلية معينة، لما تعاملنا مع إيران، بل مع فرنسا». أمّا سبب غياب هذه الآلية، فهو «حاجتها إلى قرار من مجلس الوزراء، لأن الدفع سيكون حينها من طريق ديوان المحاسبة. وتفرض آلية الدفع الانتظار ستة أشهر، وغالباً لا تنتظر الدول علينا» ويستطرد: «لكنّ أي شركة خاصة تريد أن تستورد دواءً مطابقاً للمواصفات ولمعايير القانون اللبناني تستطيع أن تسجل الدواء، سواء كان من الهند أو من إيران أو من أي بلد».
    في هذا الصدد، يتساءل رئيس هيئة «الصحة حق وكرامة» النائب السابق إسماعيل سكرية: «هل تعجز الحكومة مثلاً عن اتخاذ قرار باستيراد الأدوية من خلال الدول، ما دام هناك وفر يُقدّر بنحو 200 مليون دولار على الأقل؟»، مشدداً على أن من شأن الإبقاء على الشركات الخاصة وسيطاً في استيراد الدواء، أن يُبقي على أسعار الدواء مرتفعة.

    أين المختبر المركزي؟
    «لقد تجاوزنا هذا الموضوع منذ زمن». هكذا أجاب الوزير عن سؤال «الأخبار» بشأن خفض كلفة الدواء عبر تعزيز صناعة الدواء، لافتاً إلى أن لبنان يُصدّر حالياً أدوية إلى بلدان لم يكن يدخلها الدواء اللبناني. ما هذه الأدوية؟ «أدوية»، هكذا أجاب الوزير!
    سكرية، من جهته، أكّد أن صناعة الدواء في لبنان تقوم أصلاً بغالبيتها على تغليف بعض الأدوية المستوردة وتعليبها، بعد «تجميعها» في لبنان، «فيما بعضها الآخر عبارة عن مضادات حيوية وفيتامينات بسيطة». أما تعزيز صناعة الدواء، فتستوجب جهداً وتعاوناً مع جهات أكاديمية وعلمية لتفعيل هذا القطاع. والنقطة الأهم تتعلّق بالمختبر المركزي للدواء، إذ كيف يمكن لبنان أن يصدّر دواءً من دون وجود مختبر؟ يقول جبق إن غياب المختبر كان يُشكّل عائقاً كبيراً أمام تصدير لبنان للأدوية «إلا أن بعض البلدان اتفقت معنا على معاملتنا كما لو أننا نملك مختبراً مقابل حصولها على شهادات منشأ تثبت تطابقها مع مواصفات البلد وقوانينه». ويلفت إلى أنه حُدِّد مركز للمختبر المركزي في مستشفى بيروت الحكومي، «ومن المتوقع أن يُبصر النور قريباً». علماً أن دون ذلك تحديات كبيرة، لأن إعادة فتح المختبر تستوجب توظيف فريق عمل لإدارته، في ظل تجميد مجلس الوزراء التوظيف.
    حظر الاستثناءات وتعديل لائحة أدوية الضمان
    «على أيّ مضمون يلجأ إلى وزارة الصحة العامة أن يراجع الصندوق، لا الوزارة. عليه أن يحلّ المشكلة مع الدولة، لا مع الوزارة». بحسم، قال جبق لـ «الأخبار» إنه سيمتنع عن توقيع الاستئناءات لمرضى السرطان والأمراض المُستعصية، «كوزارة ما فيني آخد مرضى الضمان إلا إذا الضمان أعطاني ميزانيتو». لكنّه استطرد في هذا الصدد: «هناك إجراء جيد قمت به، وهو أننا اتفقنا مع إدارة الضمان بتوقيع بروتوكول يقضي بتوحيد لوائح الأدوية بين الوزارة والضمان. فأي دواء توافق عليه الوزارة سيوافق الضمان عليه حكماً»، لافتاً إلى أن كل الجهات الضامنة «صارت تحت شمسية الوزارة» والضمان سيعدّل خلال الشهر المقبل لائحته.

    من ملف :
     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    صدر عن النائب العميد شامل روكز البيان التالي:

    بئس الزمن الذي بلغناه، زمن تضرب فيه المؤسسة العسكرية من خلال عدم الالتزام بتأمين غذاء الجيش.
    من المعيب والمخزي والمخجل أن نبلغ هذا الحد، بل إن العيب والخجل لا يصفان حجم الجريمة التي يرتكبها كل مسؤول تورط بتأخير صرف الاموال اللازمة من مخصصات الجيش الغذائية.
    فعلاً تعدى الأمر حدود المنطق: بدأ المخطط بضرب المتقاعدين بلقمة عيشهم، واليوم يستكمل باستهداف لقمة غذاء من هم في الخدمة.
    إن تقاذف المسؤوليات في هذا الموضوع غير مجدي، فاذا كانت الموازنة المتقشفة من جهة وضغوطات الخارج من جهة أخرى ادت الى حرمان الجيش السلاح النوعي، فلا حجة ولا مبرر للوصول الى حرمانه من الغذاء المصان ببنود الموازنة، ولا مبرر لتأخير دفع المستحقات المتعلقة به.
    حقاً الحقارة والندالة تتبرآن من هؤلاء المسؤولين الذين نستذكرهم بالقول الشهير: "الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال ابيه ليطعم اللصوص، فلا ابوه يسامحه ولا اللص يكافئه".
    أن يضحّي الجيش فهذا من صلب العقيدة، أمّا أن يُضحّى به فهذه ذروة الفساد ومساسٌ بخطّ الدفاع الأخير عن الدولة والمؤسّسات. إنّه ناقوس الخطر لمن لم يَبِع ضميره بَعْد من أهل السلطة: أنقذوا لبنان الذي سيسقط حتمًا مع سقوط جيشه، وهذا ما لن نسمح به مع الشرفاء من أهل هذا الوطن...

     
    JustLeb

    JustLeb

    Legendary Member
    Orange Room Supporter
    غرد النائب جميل السيد قائلا: لا أموال لإطعام الجيش، ولا للبلديات والمستشفيات، ولا للمدارس الرسمية، لكن فينا نشتري بناية تاتش ب ١٠٦ ملايين$، ونعطي أملاك بحريّة بالناعمة شبه بلاش، ونعمل صيانة نفق كلفته مليون ب ١٠ مليون$ وكل سفرة وفد للخارج تطعم فوجاً بكامله! جيش! صح ممنوع تتدخل بالسياسة، بس ممنوع تأكلك السياسة!
     
    Resign

    Resign

    Well-Known Member
    Orange Room Supporter
    غرد النائب جميل السيد قائلا: لا أموال لإطعام الجيش، ولا للبلديات والمستشفيات، ولا للمدارس الرسمية، لكن فينا نشتري بناية تاتش ب ١٠٦ ملايين$، ونعطي أملاك بحريّة بالناعمة شبه بلاش، ونعمل صيانة نفق كلفته مليون ب ١٠ مليون$ وكل سفرة وفد للخارج تطعم فوجاً بكامله! جيش! صح ممنوع تتدخل بالسياسة، بس ممنوع تأكلك السياسة!
    I don’t believe him
    This tweet serves as a distraction
    A distraction from the fact that the army is in someone’s crosshairs
     
    L

    lebanese1

    Legendary Member
    قرر المجلس الدستوري، في الجلسة التي عقدها اليوم في مقره في الحدت في حضور جميع الاعضاء، قبول المراجعتين بالشكل في الطعنين بقانون الموازنة المقدمين من حزب "الكتائب" والعسكريين والقضاة وضمهما والسير بهما معا.

    وقرر المجلس بالاكثرية، بمخالفة ثلاثة من أعضائه الياس ابو عيد والياس مشرقاني وعمر حمزة، اعلان عدم دستورية بعض المواد، ورد طلب ابطال تخفيض مساهمة الدولة في صندوق تعاضد القضاة بنسبة 10% ضمن دائرة موازنة 2019، ورد طلب ابطال المادة 72، كما رد الطعن الرامي الى ابطال المواد 23 و47 و48.

    وقد قرر المجلس بالاكثرية ما يلي:

    اولا: في الشكل: قبول المراجعتين لورودهما ضمن المهلة القانونية ولاستيفائهما جميع الشروط الشكلية المفروضة.

    ثانيا: ضم المراجعتين رقم 4/2019 ورقم 5/2019 والسير بهما معا.


    ثالثا: في الاساس:


    1 - اعلان عدم دستورية وبالتالي ابطال المادة 26 جزئيا لجهة عدم ذكرها القضاة في عداد الجهات المستثناة من حكم الغاء الاعفاء الوارد فيها.

    2 - اعلان عدم دستورية وبالتالي ابطال المادة 94 جزئيا لجهة عدم استثنائها القضاة شخصيا وصندوق تعاضد القضاة من احكامها وابطال وحذف كلمتي "تدريجيا" و"التدريجي" الواردتين فيها.

    3 - اعلان عدم دستورية المادة 89 وابطالها (جزئيا) والابقاء على استفادة القضاة المنقولين والمنتدبين من القضاء العدلي والاداري والمالي الى ملاكات الادارات العامة او المؤسسات العامة، حصرا من تقديمات صندوق تعاضد القضاة.

    4 - اعلان عدم دستورية المادة 27 جزئيا وابطالها جزئيا لناحية عدم تخصيصها القضاة الدستوريين والعدليين والاداريين والماليين وقضاة الشرع والمذهب والقضاة الروحيين بأحد حرفي J او R خاص بلوحات سياراتهم، حسب انتمائهم.

    5 - رد طلب ابطال تخفيض مساهمة الدولة في صندوق تعاضد القضاة بنسبة 10% ضمن دائرة موازنة العام 2019، لعدم مخالفة هذا التخفيض احكام الدستور.

    6 - رد طلب ابطال المادة 72 لتوافقها واحكام الدستور.

    7 - اعلان عدم دستورية المادة 81 جزئيا وبالتالي ابطالها جزئيا لناحية تضمينها عبارة "المجلس الدستوري، القضاة"، وعبارة "المحاكم الشرعية والمذهبية"، ضمن احكامها وشطب العبارتين المذكورتين.

    8 - اعلان دستورية المادة 83.

    9 - اعلان دستورية المادة 90.

    10 - رد الطعن الرامي الى ابطال المواد 23 و47 و48 استنادا للتعليل الوارد في متن القرار.

    11 - اعلان دستورية المادة 82.

    12 - اعلان عدم دستورية وبالتالي ابطال المادة 67 كليا.

    13 - عدم التصدي لدستورية المادة 80 استنادا لتعليل الوارد اعلاه.

    14 - اعلان عدم دستورية وبالتالي ابطال المادة 84 كليا.

    15 - ابلاغ هذا القرار الى المراجع الرسمية المختصة ونشره في الجريدة الرسمية".
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    Fire some teachers in the public sector.. too much of them and do nothing.
     
    !Aoune32

    !Aoune32

    Well-Known Member
    retrain them and send them to the army.
    chou badna fiyoun?
    There are some government ministries that need to be re-shaped altogether and the education ministry is one of them. Alot of useless people in the gov.
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    صدر عن النائب العميد شامل روكز البيان التالي:

    بئس الزمن الذي بلغناه، زمن تضرب فيه المؤسسة العسكرية من خلال عدم الالتزام بتأمين غذاء الجيش.
    من المعيب والمخزي والمخجل أن نبلغ هذا الحد، بل إن العيب والخجل لا يصفان حجم الجريمة التي يرتكبها كل مسؤول تورط بتأخير صرف الاموال اللازمة من مخصصات الجيش الغذائية.
    فعلاً تعدى الأمر حدود المنطق: بدأ المخطط بضرب المتقاعدين بلقمة عيشهم، واليوم يستكمل باستهداف لقمة غذاء من هم في الخدمة.
    إن تقاذف المسؤوليات في هذا الموضوع غير مجدي، فاذا كانت الموازنة المتقشفة من جهة وضغوطات الخارج من جهة أخرى ادت الى حرمان الجيش السلاح النوعي، فلا حجة ولا مبرر للوصول الى حرمانه من الغذاء المصان ببنود الموازنة، ولا مبرر لتأخير دفع المستحقات المتعلقة به.
    حقاً الحقارة والندالة تتبرآن من هؤلاء المسؤولين الذين نستذكرهم بالقول الشهير: "الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال ابيه ليطعم اللصوص، فلا ابوه يسامحه ولا اللص يكافئه".
    أن يضحّي الجيش فهذا من صلب العقيدة، أمّا أن يُضحّى به فهذه ذروة الفساد ومساسٌ بخطّ الدفاع الأخير عن الدولة والمؤسّسات. إنّه ناقوس الخطر لمن لم يَبِع ضميره بَعْد من أهل السلطة: أنقذوا لبنان الذي سيسقط حتمًا مع سقوط جيشه، وهذا ما لن نسمح به مع الشرفاء من أهل هذا الوطن...


    even the best mom sometimes forgets to pick up a pizza on the way home :)
     
    J

    joseph_lubnan

    Legendary Member
    chou badna fiyoun?
    There are some government ministries that need to be re-shaped altogether and the education ministry is one of them. Alot of useless people in the gov.
    There are useless people everywhere in the gov not just teachers. reforms should be comprehensive across the board.
    Instead FPM is hiring more people into the government during the past elections. La isla7 wala taghyeer
     
    Top